Sunday, 15 July 2018

ليالي الأفاعي السوداء

منذ مدة طويلة و أنا أحلم نفس الحلم، ثعبان أسود يقف أمامي و الرعب منه يسيطر علي ثم أفيق مرعوبا و أعاود النوم. للثعبان في لا وعينا إشارة دالة على السوء. فأن يأتي أحدنا ثعبان في حلمه فهي إشارة إلى شئ سئ سيحصل له. كنت في كل مرة يأتيني هذا الحلم أتجه مباشرة بعد استيقاظي إلى كتب تفسير الأحلام لأعرف ما تعنيه إشارة كهذه. اليوم أتاني نفس الحلم و في نفس الوضعية تمام و ما أن استيقظت حتى قفزت إلى كتب تفسير الأحلام لأستطلع ما يمكن أن تخبئه لي إشارة كهذه. رغم أني قد فعلت ذلك مسبقا عندما كان يأتيني نفس الحلم إلا أن قراءة الأحرف طازجة تجعلني  أصدق أكثر ما تحمله من معنى. كنت أعرف أن الأفعى شر و أن رؤيتها في المنام رؤية لعدو يتربص أو يهم في الهجوم أو يراقب. قراءاتي السابقة عقب رؤية هذه الحلم كانت تجعلني أدرك ما سأقرأه و ما سأشعر به عند قراءة الحرف طازجا. بالفعل فتحت كتب التفسير وغصت فيها متتبعا الإشارات و الدلالات المتعلقة برؤية هذا الثعبان الأسود. لم أتفاجأ لكن الشعور الذي يسري في الجسم عندما سماع الخبر السئ تكرر معي عند قراءتي اليوم معنى ما رأيت. إنه شعور متكرر يلي كل قراءة تلي رؤيتي لنفس الحلم أو بالأصح الكابوس. الأشياء الجميلة تجعل النفس تنتشي و الأشياء السيئة تجعل و كأن سيخا من نار قد طعنك.
أغلقت الكتب و حاولت أن أستجمع نفسي ثم حضرت قهوة الصباح و أخذت أشرب محاولا نسيان ما حدث. إنها إشارة تكررت كثيرا لكني لا أملك ما يجعلني أفسرها أو أعرف خباياها. فعمليا لا أملك أعداء ظاهرين و لم أستعدِ يوما أحدا و لم أحاول صنع عداوة مع أحد و بالتالي فالعلم بمعنى ما رأيت ثم تجاهله هو الحل الأمضى.

مصطفى حميدو

Share:

Saturday, 14 July 2018

القادر العفو فرج ما بي

أسألك ربي و إليك أشكو عجزي
أنت الوحيد القادر المتعالي
و ما دون أمرك لا أمر لعابد
أنت الإله البارئ المتجلي
أشكو إليك ضيقا قد أصابني
و هما كبيرا لا يغادر فؤادي
أشكو إليك و أنا العبد المخطئ
أن تجعل همي سرابا رأفة بحالي
يا رب إني و إن أخطأت يوما فإنني
لم أقرب شركا يبرر ما بي
خطئي خطأ عبد قد غره
متاع حياة و بهجة فانية
لكني في كل خطأ في يوم قربته
أتوارى عنك خجلا من عصياني
و ألوم نفسي لومة المخلص
العابد العارف قدرك المتفاني
فأعفو و اصفح و ازل عني غمتي
فأنت الوحيد الأهل لدعائي

مصطفى حميدو

Share:

Friday, 13 July 2018

فساد المنظرين

في مسلسل المفتاح تتمرد زوجة(ديما الجندي) على زوجها بحجة أنه فاسد و يقبض رشاوى في عمله في البلدية و تقرر تطليقه بعد أن تعرفت على صديق ( عبد الحكيم قطيفان) الكاتب الذي كان مغتربا ثم عاد لسورية و الشهرة تحيط به من كل جانب، ففتح لها باب الكتابة الذي "وجدت فيه نفسها" كما قالت مرارا لصديقتها"أمل عرفة". عندما رفض زوجها تطليقها عيرته بأنه فاسد و مرتشي و أنها لا تطيق أن تعيش مع شخص كهذا فقال لها بأنها يرتشي من أجل عائلته و توفير حياة مناسبة لهم لكن الزوجة تصر و تقوم بزيارته في عمله و محاولة فضحه على الملأ.
تبدو الأمور نموذجية حتى هذه اللحظة. فالفساد في العرف الأفلطوني مبرر للطلاق لكن الأفلطونية هنا لا بد أن تغوص في الجانب الآخر من القصة. فالكاتب الذي تعرفت عليه و " وجدت من خلاله نفسها لو حللنا منطقيا خلفيته لوجدناه غير بعيد هو نفسه عن الفساد لكن فساده هو الفساد الناعم المغري. فالمعروف أن ما من كاتب ينشهر خارج سورية إلا إذا كان متبنى من جهة ما توظفه لتحقيق مشروع ما عبر تسخير قلمه لتطبيق أجندات و قيادة معارك و مواجهات. هذا النوع من الفساد يكون عمليا عملية تمهيد لمشاريع تفوق خطورتها ما يقوم به موظف فاسد صغير. فالتنظير أهم من التطبيق و هو الذي يمهد الأرض و يضفي الصفة الطهرانية على أي عمل قذر بل إن المنفذين القذرين غالبا ما يستندون على كلمات المنظر في التبرير الأخلاقي لما يقومون به.

Share:

Wednesday, 11 July 2018

مجانية الخدمة و العدل في الإستخدام

مجانية الخدمة و العدل في الإستخدام

في جوار بيتنا ملعبان مجانيان أنشأتهما البلدية واحد لكرة القدم و الآخر لكرة السلة و الطائرة. منذ فترة حاولت أن أتردد على ملعب السلة لألعب عشرين أو ثلاثين دقيقة يوميا أو يوما بعد الآخر. في البداية كانت الأمور تمشي بشكل جيد لكن فجأة صرت لا أستطيع إيجاد دور لي لألعب. قبل هذه المشكلة كنت آتي إلى الملعب و أسجل اسمي في قوائم كل قائمة تشكل فريقا  من أشخاص لا أعرفهم و لكن جمعتنا  رغبة اللعب و ننتظر دورنا و الذي  ما أن ينتهي دور الفريق الذي قبلنا حتى يحين دورنا و ما أن ينتهي دورنا حتى يأتي دور الفريق الذي يلينا و هكذا. كان متوسط فترة الإنتظار التي أقضيها قبل أن يحين دورنا قرابة الساعة. بعد حدوث المشكلة أصبحت فترة الإنتظار تطول لثلاث ساعات تقريبا. أخذت أبحث عن سبب ما حدث رغبة مني في فهم كيف تحدث المشاكل و كيف تتكون و تتطور. اكتشفت خلال البحث أن المشكلة سببها الأساسي هو مجانية المكان. المجانية جعلت الصديق الجالس في البيت يطلب من صديقه يوميا أن يسجل اسمه و اسم صديق آخر أو أكثر في قائمة الانتظار دون أن يأتي و ينتظر مثلنا و قبل أن يحين دوره بفترة يأتي فيلعب دون انتظار و عندما لا يأتي يحل محله آخرون ينتظرون. هو نوع من الحجز المجاني لكنه المعطل. فالإنسان الذي يدفع لقاء اللعب و لو مبلغا زهيدا لن يأتي يوميا و إن حجز فإنه سيأتي و لا يمكن أن يفرط بماله بعدم قدومه. اكتشفت أيضا أن المكان في زمن معين يوميا يكون محجوزا لأناس معينين يأتون على الوقت   فيستلمون الملعب حتى انقضاء الوقت المخصص لهم ثم يغادرون دون أن يكلفوا أنفسهم عناء أي انتظار. هؤلاء بقدومهم اليومي و في الوقت الذي يريدون يحتلون مساحة قد يستفيد منها آخرون إن كان المكان مدفوعا. فهؤلاء إن كانوا يدفعون مقابل اللعب لن يأتوا يوميا و حتى إن أتوا فسيكون الحجز لا تبعا لما يناسبهم بل تبعا للأولوية.
مشكلة الأمور المجانية أن الناس تستبيحها و لا تحس بقيمتها بل تبخس هذه القيمة لذلك نرى كثيرا من الأمثلة عن إساءة استعمال و تعد على أشياء مجانية توفرها الدولة بأجهزتها المختلفة و هي في الحقيقة خدمات مكلفة. طبعا ليست هذه دعوة لإلغاء خدمات توفر مجانا للناس. فعملية الإلغاء هي كالعقاب الجماعي و الذي يؤخذ الصالح فيه بجريرة الطالح فيظلم المستحق بذنب المسئ. فإلغاء المجانية لا يعني أبدا جعل الناس تدفع ثمن خدمة معينة. فالدفع إحدى وسائل إلغاء المجانية و هي وسيلة بين وسائل عديدة يمكن الأخذ بها. فيمكن إلغاء المجانية ( و الهدف هو جعل الناس يحسون بقيمة المقدم لهم) عن طريق تنظيم الدخول بالحجز المسبق و حسب الأولوية. ففي مثال الملعب يمكن جعل الخدمة خدمة حجز مسبقة يعاقب من يخل بموعد حجزه بالحرمان فترة معينة من استخدام المرفق كونه أخذ دورا و لم يأت فحرم نفسه من الخدمة و حرم غيره. و يمكن أيضا منح الشخص الحق في استخدام المرفق عددا معينا من المرات شهريا و في أوقات متفاوتة فنمنع بهذه الحالة  استئثار فئة بالخدمة و في الوقت الذي يناسبها. طبعا هذا المثال يمكن أن يطور و يمد إلى خدمات أخرى فنحقق العدل في الاستخدام و نجعل الناس يقدرون ما بين أيديهم.

مصطفى حميدو

Share:

Wednesday, 4 July 2018

قطعة الشطرنج الأضعف

الشطرنج لعبة دسمة مليئة بتفاصيل تشبه إلى حد بعيد تفاصيل الحياة. منذ شهرين و أنا أحاول أن أتقن بعض تفاصيلها و ليس كلها معتمدا على برنامج كمبيوتري يمكنني من اللعب مع خصم حقيقي عبر النت و أيضا يمكنني من اللعب ضظ الكمبيوتر نفسه.
خلال التجربة التي ما زالت مستمرة اكتشفت أن الإنسان إذا كان بارعا في الحياة سيكون بارعا على ذات المستوى في لعبة الشطرنج. أتحدث هنا عن القدرة على الإحاطة بالتفاصيل و معالجتها و عدم الإرتباك من المستجد الذي يفاجئنا. فكلما كانت قدرتك على قياس المخاطر و التنبؤ بها في الحياة كنت في لعبة الشطرنج بارعا و قادرا على الفوز عل. الخصم أو مجاراته كتفا بكتف و رأسا برأس.
أكثر قطعة في الشطرنج تغريني هي قطعة الملك الذي تسمى عند اللاعبين الأميركيين بالملكة ( تسميات اللاعبين الأميركيين للقطع مختلفة نوعا ما عن تسمياتنا) . هذه القطعة تشعرك بالقوة و الجبروت. فحرية الحركة الممنوحة لها تجعل منها قوة جبارة تضرب عموديا و أفقيا و قطريا في كل الإتجاهات حتى تظن أنها القطعة التي لا تهزم و هنا تكمن المفارقة. فهذه القطعة و رغم قوتها الضاربة إلا أن تحالف قطعتين أو ثلاثة يمكن أن يحيل قوتها إلى مجرد وهم لا أكثر. فنشوة القوة لا تصمد أمام العقل و المنطق. فكلما كان خصمك صاحب تدبير و منطق في مقاربة الأمور جعل من قطعتك الجوكر في كثير من الأحيان عبئا خصوصا عندما تسخر كل مواردك لتحصينها و تحصين الملك القطعة الأضعف فتقع في خضم استنزاف لا يلبث أن يتحول إلى انتحار بطئ.
هذه بعض النقاط التي استفدتها خلال المدة الماضية و ما زلت أطمع لتعلم المزيد.

مصطفى حميدو

Share: