Friday, 30 June 2017

Wednesday, 28 June 2017

جمال الحياة

ما أجمل الحياة عندما تعيش لا تنتظر شيئا و لا تبني آمالا على شئ في الغيب قد يأتي و قد لا يأتي.

Share:

الشعور العابر للبشر

أحيانا يصيبنا شعور غريب لا أعرف له تفسير لكني سأجتهد لوضعه في إطار منطقي. قد تكون في مكان معين تمارس حياتك كالمعتاد و لا تخطط للسفر أو الترحال أو السياحة و فجأة يصلك خبر بأن الحدود قد أقفلت أو أن الفيز لم تعد تمنح في بلدك أو جواز سفرك قد انتهى و أصبحت عاجزا عن تجديده لسبب ما. الشعور الذي يدخل في عقلك و قلبك هو شعور يتشكل من خليط من الخوف و التوجس. مجرد فقدك لميزة السفر و لو عن طريق منع الفيزا أو انتهاء صلاحية الجواز سيشعرك بأنك قد فقدت حريتك و قدرتك على التواصل. مجرد الشعور بعدم القدرة حتى و ان كنت غير مخطط لسفر سيجعلك تظن أن حريتك في التواصل مع العالم قد قيدت و قيد معها شعور الأمان الذي تولده.
هذه إحدى صور الموقف. صورة أخرى للموقف هي أنك تكون جالسا في بيتك تشاهد التلفاز و بجانبك هاتفك و الانترنت تعمل و فجأة ينقطع الهاتف و الانترنت لسبب ما. نفس الشعور سوف يتسلل اليك من فقدان الحرية و القدرة على التواصل مع العالم و كأن الهاتف و الانترنت يختزلان هذه القدرة و من دونهما تصبح هذه القدرة معدومة.
هناك صور أخرى لنفس الموقف تجعل من الانسان يشعر بالعجز و عدم الأمان و كل هذه الصور تدور حول الحرية و التواصل مع الآخر. هذه الصور تتغير من زمن لآخر و من عصر لآخر حسب طبيعة كل عصر و كل زمن و الأدوات الشائعة فيه لكنها كلها تدور حول نفس الجوهر و هو الحرية و التواصل.
الإطار الذي يمكن وضع هذا الشعور المتولد من العجز و عدم الأمان تتلخص في أن الإنسان اجتماعي مجبول على الحرية. تماما مثل السجين عندما تدخله سجنا و تمنعه من التواصل و تحبس حريته. شعوره سيكون بين إحساس بالإنكسار و شعور بالوحدة. لهذا ربما كانت كل العقوبات القانونية تلجأ للحبس و كأنها تريد أن تزرع خوفا و انكسار داخل المعاقب.

Share:

Saturday, 24 June 2017

حوارية بين شاب و عمه المستقبلي

.....شاب محامي سوري أراد أن يخطِب فتاة فكتب لأبيها :
أيا عماه
يشرفني أمد يدي
لكي أحظى كريمتكمْ
وأن تعطونا وعداً
أتينا الله داعينا
.....................
فإن وافقت يا عماه
دعنا نفصّل المهرَ
وخير البرِّ عاجله
ونحن البرَّ راجينا
.....................
فقال : أيا ولدي
لنا الشرف ، فنعم الأهل من رباك
ونعم العلم في يمناك
وإن العلم يغنينا
.....................
وأما المهر يا ولدي
فلا تسأل لأننا نشتري رجلاً
وليس المال يعنينا
...................
ولكن هكذا العرف
وإن العرف يا ولدي
يحميكم ويحمينا
.....................
فخمسة مليون مقدمها و أربعة مليون مؤخرها
وضع في البنك للتأمين عشرينا
.....................
وبيت باسم ابنتنا
وملبوس على البدن
من الفستان لأحلى المصممينا
.....................
و أما العرس يا ولدي
ففي "الشيراتون"
فشأن صغيرتي شأن سعادٍ بنت خالتها
وهندٍ بنت عمتها وشيرينا
................. ......
فإن وافقت قلنا بارك الله لنا ولكم
وقال الكل آمينا
.................
فقلت له :
أيا عماه حمضها وخللها
وضعها فوق رف البيت زيتونا
فلو بيديّ ربع المهر
لكنت اليوم قارونا ،
.............................
أبوك لأبو ابنتك
يا عمّاه يا ابن الملاعينا

Share:

Friday, 23 June 2017

الجيش السوري الإلكتروني أحرجني

في طريق عودتي اليوم الى البيت بعد يوم طويل متعب، استمعت على الراديو لمقابلة تجريها قناة إذاعية محليه NPR مع خبير امني في الكمبيوتر، أندي غرين، كان أندي رئيس قسم الامن الالكتروني في مجلة فوربس، احدى كبريات الصحف الاقتصادية، تكلم عن اجرائات الحماية المتبعه لحماية المعلومات الصحفية التي تحصل عليها الجريدة من كبار الشركات، تكلم عن الاستشارات الكثيرة التي شارك فيها لصالح الحكومة الاميركية وكبرى الشركات الاميركية في مجالات التصنيع والأقتصاد، اعطى رأيه في اختراقات لصوص الكمبيوتر في أوكرانيا حين اخترقوا مفاعلاتها النووية، وساهم هو في تحصينها بطلب من الحكومة الاميركية، ووووووووو.....

المهم بعد حوالي الساعه من سرد إنجازات ومديح من المذيعة يجعلك تتصور انك تستمع لعبقري الزمان وفلتة اعجاز بشرية، تسأله المذيعة في ختام اللقاء، أنا متأكدة انك الوحيد الذي لم تخترق من قبل احد قط،..؟؟... فيقاطعها قائلاً بصراحة اني لم احرج في حياتي المهنية اطلاقاً ولم يستطع احد ان يدخل صفحتي المهنية او الشخصية الى، ان استطاع الجيش السوري الألكتروني من اختراق صفحتي الرسميه والشخصية وصفحة مجلة الفوربس حين كنت المسؤول الأمني الالكتروني فيها، كانت المرة الاولى والاخيرة التي عجزت كل خبرتي وعلمي امام اختراق وتهكير الجيش السوري الاكتروني،  وأحرج لحظات حياتي حين وضعوا شعارهم على صفحات الفوربس وصفحتي الشخصية والرسمية......

ونسيت تعب النهار وبقيت مبتسماً طول الطريق وتبقى سورية أعجوبة الزمان وعقدة لكل من حاول اختراق تماسك شعبها ووهن صمود جيشها واضعاف تصميم قيادتها، سورية وينتهي بذكرها كل الكلام.

عقيل عصمت هنانو

Share:

Friday, 16 June 2017

الطيران التركي يستخدم الأجواء السورية في رحلاته التجارية




حصلنا اليوم على صورة من موقع flightradar24.com توضح مسار طيران رحلة للخطوط التركية من الكويت إلى اسطنبول. المفاجأة كانت أن مسار الرحلة يمر عبر الأجواء السورية في سابقة لم نعهدها منذ بداية الحرب على سورية. الصورة تبين رقم الرحلة و نوع الطائرة و وقت الإقلاع و الهبوط. و قد تجنبت خطوط الطيران الدولية المرور فوق سورية منذ استعار الحرب عليها و حصول الإرهابيين على مضادات جوية محمولة على الكتف شكلت خطرا على سلامة الطيران حسب ما قالته هذه الشركات حينها. و كان  وزير النقل السوري قد ذكر قبل أسبوعين أن عدة شركات طيران دولية طلبت من مؤسسة الطيران المدني السورية الحصول على ترخيص لاستخدام الأجواء السورية في رحلاتها التجارية و أن مؤسسة الطيران المدني قد رحبت بذلك. يذكر أن تركيا كانت قد منعت الطيران السوري التجاري من استخدام الأجواء التركية خلال رحلاتها خصوصا إلى موسكو و أرمينيا منذ بداية الأزمة و قد سبق ذلك إجبار الطائرات التي كانت تمر في الأجواء التركية على الهبوط في المطارات التركية و تفتيشها. و اللافت هنا أن من يمنع ذلك يستخدم الأجواء السورية في رحلاته توفيرا للوقود و اختصارا للوقت و المسافة.
Share:

إعادة الفشل

دوما ما نكرر تجربتنا القديمة الفاشلة أملا في الحصول على نتيجة جديدة ناجحة. إعادة التجربة هي عملية يأس لا أكثر. فمن يعيد انتاج الفشل هو انسان قد ضاقت به السبل و عازه الابتكار و الاتيان بجديد.
ما ينطبق على البشر ينطبق على الأوطان و طريقة حكمها. فكم من مرة شاهدنا فيها من بيده الحكم يعيد تجربة كان قد اختبر فشلها ظانا أنها ستنجح و ستعطيه ما لم تعطه لمن سبقه. هذه مشكلة كبيرة و خطيرة. فهي تثبت أن العقل الذي يسوس هو عقل قاصر لا يمتلك أي خيال في طريقة تعاطيه مع مجريات الواقع. فعندما تكرر أسلوبا إتبعه من سبقك و فشل فأنت غير مؤهل للتعاطي مع الناس و الأوطان.
ليست المسألة مسألة حكم على شخص بقدر ما هي مسألة تقييم له خصوصا عندما يعجز هذا الشخص عن تغيير أدواته و انتقاء مستشاريه.

Share:

سفر في وجود الله

قمر الزمان علوش

في طفولتي مرضت مرضة شديدة . استدعت امي شيخ القرية للدعاء والتعزّيم وكتابة الحجب الشافية .جاء الشيخ واقام عندنا ثلاثة ايام قضى معظمها الى جواري . يرتل ايات قرانية .يروي شيئا من سيرة الامام علي بن ابي طالب . يغني بصوته الشجي اشعارا وقصائد من التراث الديني القديم . مر اكثر من خمسين عاما على تلك الحادثة وحتى اليوم لم أستطع ان احسم امري .. هل الدواء هو الذي شفاني وقرر مصيري في تلك الأيام . أم صوت ذاك الشيخ السحري الذي سرى عبر مسامعي حتى مسارب روحي ولا يزال مستوطنا فيها حتى الان ؟
عقلي يقول الدواء بالتأكيد . وقلبي يقول ربما صوت الشيخ .
بيتنا القديم في مدينة جبلة يبعد عن بيت الشيخ الثائر عز الدين القسام عدة ازقة . مدرستي الابتدائية اسمها عز الدين القسام . اخرج من درس التاريخ وهذا الاسم يملأ مخيلتي ويطغى على كل ماعداه . اعود الى البيت . اعبر الشارع الذي سلكه ذات يوم الشيخ القسام وامشي على بلاطات الرصيف التي مشى عليها ولا يزايلني التفكير : انا لست نكرة في هذا الوجود الفسيح بل لي جذور عميقة ومدينة تذكرها كتب التاريخ.. لم اكن اعرف معنى الشيوعية عندما انتسبت الى الحزب الشيوعي . انتسبت اليه لان مسؤول الحزب في المدينه ينتمي الى عائلة القسام ويحمل اسم : انس القسام .
اثناء تحضيراتي لكتابة  مسلسل اسمهان نزلت ضيفا لمدة اسبوع على اهلي في مدينة السويداء . دعيت الى مأدبة غذاء واجلسني شيخ عقل الى جواره . وطوال الوقت لم تهدأ أسالتي له عن الله والوجود والخليقة والاديان . كان طعام المادبة لذيذا الى حد مسحور . ولكن ليس هذا ما رسخها في الذاكرة . شروح ذلك الشيخ الجليل الملآى بالاكتشافات النادرة حولت تلك اللحظات المادية الغريزية الى لحظات استثنائية عبرت عن نفسها بطريقة روحانية لايطالها سلطان النسيان . 
قبل عامين أهداني الأب الجزيل الاحترام الياس زحلاوي آخر كتاب له بعنوان " قد يكون لي ما أقوله " . انتهيت قراءة الكتاب وتوجهت اليه في صومعته في كنيسة سيدة دمشق . قبل ان يهبط الدرجات العليا لاستقبالي . توقفت وقلت له : "ساصافحك . ولكنني سألثم يدك ابونا :. "   استغرب الامر وقا ل : لن اسمح لك بذلك . هذا  لا يحدث حتى مع رعيتي . قلت له : انا لا افكر بهذه الطريقة : ساقبل يدك لأنني بعد ان قرأت كتابك شعرت بأن اليد التي خطته تنبعث منها رائحة السماء . فكر قليلا ثم اعطاني يده فلثمتها .
أعرف أن رجال الدين والقادة الدينيين الذين تحالفوا مع السلطان وسلطة المال قطعوا دروبنا الى السماء وأنهم أحالوا حياتنا الى مغارة مظلمة يعشش فيها العنكبوت وخفافيش الظلام . وأعرف أن هذه البلاد الشاسعة رغم أنها مغمورة بطبقات كثيفة من رجال الدين ..الا أنها من أكثر بقاع الأرض بحاجة الى بذرة الله ..
أعرف كل هذا . لكنني صراحة لاأعرف ماذا أصنع بتلك الذكريات الحميمة وقد غدت جزءا لايتجزأ من وجودي ؟اذا حذفتها ماذا سيكون مآل الروح عندئذ ؟.

Share:

بودكاست: طوباوية النظرة إلى الماضي





Listen to طوباوية النظرة إلى الماضي by Aleppous Podcast by Mustafa Hamido #np on #SoundCloud https://soundcloud.com/mshamido/sbb3ehkjtlmy
Share:

Thursday, 15 June 2017

كتاب جديد يصف حلب بأنها كانت أكبر سوق في الشرق الأوسط

حلب مدينة عظيمة بحسب كتاب بريطاني

دام برس:
صدر كتاب بعنوان "حلب صعود وانهيار أعظم مدينة تجارية في سورية"، للمؤرخ البريطاني فيليب مانسيل، المختص بفترة الثورة الفرنسية وما بعدها.
سلط المؤرخ البريطاني"فيليب مانسيل"الضوء على كل ما يقع في دائرة اهتمام فرنسا كدولة عظمى، كمااهتم أيضًا بفترة الإمبراطورية العثمانية والشرق الأوسط. ومنها "القسطنطينية مدينة رغبة العالم" و"المشرق سطوع وكارثة على ضفاف المتوسط"، و"السلاطين في الأبهة حكّام الشرق الأوسط 1869-1945.

تقبع حلب في الخراب. شوارعها غارقة في الظلام، وقد هرب معظم سكّانها بسبب ماتعانيه من الحرب ومافعلت المجموعات المسلحة التي كانت تتواجد فيها.

لكن حلب هذه، كانت مدينة نابضة بالحياة، عاش فيها المسلمون والمسيحيون واليهود بسلام، ونشطوا في التجارة معًا.
 تعدّ حلب واحدة من أقدم مدن العالم، المأهولة بشكل مستمر من دون انقطاع. وقد حُكمت من قبل الآشوريين والفرس والإغريق والرومان والعرب والعثمانيين والفرنسيين.
وتحت حكم العثمانيين، غدت حلب ثالث أكبر مدن الإمبراطورية بعد القسطنطينية والقاهرة.

تدين حلب بازدهارها إلى موقعها الجغرافي، إذ إنها تمثّل المحطة الأخيرة في الطريق التجاري الشهير طريق الحرير، أي على مفترق طرق التجارة العالمية، حيث يجتمع تجّار من البندقية وأصفهان في أكبر سوق في الشرق الأوسط.

وفي جميع أنحاء المنطقة وأرجائها، اشتهرت حلب بمطبخها الغني وتراثها الموسيقي.
على مدة أربعمائة عام، سكنها القناصل البريطانيون والفرنسيون والتجار إذ إن كثيرًا من حساباتهم الفرنسية وُجدت هنا للمرة الأولى.

وفي هذا الكتاب التاريخي الأوّل عن مدينة حلب باللغة الإنكليزية، يصف فيليب مانسيل بوضوح انحدارها من قمة القوة الثقافية والاقتصادية بسبب الحرب الدائرة في سوريا.
سعد العبيدي

Share:

محاكم عشائرية تنال من دور القضاء و هيبة الدولة


صاحبة الجلالة _ ضياء صحناوي

 

لم تكن اعترافات المتهم الأول بخطف الممرضة سماح قطيش المدعو علاء نكد في إحدى مضافات مدينة السويداء جديدة على الناس إلا في بعض التفاصيل الصغيرة المملة التي لا تشفي الغليل ولا تسمن من جوع..

فالهجوم المتعدد الأقطاب الذي شنه متابعي الفيديو الذي بث على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي لم يتوقف للحظة واحدة بسبب الاستخفاف المتعمد بعقول الناس، وإغفال مقصود للقضاء المختص، و(المسرحية) الفاشلة من قبل الممثل والمخرجين لهذا الشريط حسب المتابعين له، والذي استمر لمدة نصف ساعة بحضور والد الممرضة الهامشي الذي لا مبرر له أيضاً.

قصة الخطف وراءها كأس من الشاي؟.

يقول نكد الذي ارتدى بدلة نوم سكرية اللون مخصصة للقاء التلفزيوني، أنه تعرف على شاب من قرية ملح يدعى نبراس بلان على (طريق تهريب المازوت) قبل سنتين من الآن، عملا معاً لفترة وانقطعت العلاقة بينهما..و بعد فترة ذهب علاء إلى ملح فوجد نبراس قد افتتح قهوة مع شاب اسمه نايف أبو دهن،حيث تم تقديم كأس من الشاي لهوفرح بها كثيراً، وبات كل يوم يذهب إلى ملح ليستمتع بالشاي والنارجيلة غريبة الطعم، لكن بالنسبة للعمل لم يتم الاتفاق على شيء حتى جاء يوم قال له صديقه نبراس أنه يجب خطف البدو المتواجدين بكثرة في المنطقة وطلب خمسين مليون ليرة على كل شخص، والعملية لا تحتاج إلى أكثر من أربعة أيام لأن البدو امتلكوا ثروات طائلة من تهريب المازوت، على أن يتم تحويل المبلغ إلى شخص في لبنان، وكلما احتاجوا المال يأتيهم على دفعات حتى لا يشعر بهم أحد.. أعجب علاء بالفكرة ولكنه كان خائفاً على الرغم من مواظبته على شرب الشاي والنارجيلة ..

أم هشام اللغز العصي على الحل في أحد الأيام اتصل نبراس بعلاء نكد، وطلب منه التحقق من منزل امرأة تدعى أم هشاملأنه قادم إلى زيارتها مع نايف أبو دهن وعندما جاؤوا أخبروه

بأن لدى أم هشام شخص يجب خطفه موجود في المشفى، وعندما استعلمت المذكورة عن علاء أخبرها نبراس أنه ثقة، حيث راحت تصف الشخص المطلوب خطفه، فهي موجودة بالمشفى الوطني وتعمل مساعدة طبيب تخدير،وهناك شخص في المشفى يعطي المعلومات الكاملة عنها، وعندما أصر نبراس على معرفة الشاب أخبرته أم هشام أنه ممرض في قسم الاسعاف في المشفى وهو أيضاً ثقة.

تم توزيع الأدوار للعملية فنايف يذهب على الدراجة النارية وعلاء يذهب سيراً حتى لا يشك أحداً بهم، وهناك يتلقى التعليمات على أن تكون اللهجةالمعتمدة للحديث بدوية حصراً.

وعندما استفسر نايف عن الطريق الذي يسلكونه عند الخطف أخبرتهم أم هشام أن هناك غرفة في حرش الكفر، فاتضح أن علاء يعرف مكانها، وطلب نبراس من أم هشام أن تجهز نفسها عند الحاجة على أن تلبس لباساً بدوياً وتتكلم بلهجة البدو في حال لم يستطيعوا سلوك طريق التهريب المعروف واللجوء إلى الغرفة في الحرش.

في اليوم الموعود طلب نبراس من علاء التوجه إلى المشفى لملاقاة نايف أبو دهن الذيأعطاه مسدساً حربياً، وانتظر الاثنان خلف المشفى انتهاء الدوام الرسمي،وبعد تأكد نايف من الهدف أخبرعلاء أن عليه الوقوف جانب سيارة الضحية حتى تصعد إلى سيارتها وعند ذلك يقوم علاء بالصعود في السيارة وضربها على الرأس دون أن يراه أحد، فنفذ علاء الأمر وغابت الممرضة عن الوعي، وتم وضعتها بين الكراسي دون أن يلاحظ الحراس الوظفين الخارجين من دوامهم أي شيء مريب؟؟؟.

يقول علاء في اعترافاته العشائرية: ركبت السيارة على طريق الرحى ونزلت باتجاه حاجز الكوم، فقبل الحاجز هناك مفرق يأخذنا إلى قرية سهوة البلاطة،وفي وسط الطريق نقلت الممرضة إلى (الطبون) جيب السيارة الخلفي، ومشيت باتجاه طريق السهوة. قبل حاجز الكفر - السهوة العسكري يقبع يميناً حرش الكفر، أوقفت السيارة ونزلت لأرى الفتاة إن عادت من غيبوبتها، وعندما وجدت أنها بخير طلبت منها أن تقود السيارة بهدوء، وأن تلتزم الصمت حتى لا تتعرض للأذى، نمت في الخلف والمسدس كان على خصرها، وتكلمت معها بلهجة البدو. دخلنا بلدة الكفر وطوال الطريق وأنا أطلب منها أن تسرع .. وقبل حاجز الكفر حبران تأكدت أن الوضع جيد، فقمت بوضعها مرة أخرى في الطبون وقدت السيارة باتجاه قريتي ميماس وسهوة الخضر .. وبعد أن وصلنا عند جبل عرمان سمعت صوتها تخبر شخصاً أنها مخطوفة.. كان نايف يراقب الطريق

فأخبرني أن أعود أدراجي لأن هناك من قطع الطريق فعدت إلى حرش السهوة ، ومنها إلى ما قبل كازية الكفر فحارة البدو في الكفر ومن ثم إلى المزرعة، فالغرفة المقصودة حيث أنزلت المخطوفة،وجاء خلفي نايف الذي بدأ يعذبها، حتى قدم نبراس بسيارته، وبعد لحظة قدمت أم هشام التي طلبت المال مدعية أنها قامت بما هو مطلوب منها، فيعطيها نبراس 20 ألف من حقيبة الممرضة..

المشاهدون لم يستوعبوا شيئاً..

بقي من قصة علاء نكد القليل لوصف طريقة عودة الممرضة، غير أن ذلك لم يحصل بطريقة ما، وبقي المشاهدين بحيرة عن علاقة الجميع بداعش وعلاقة نبراس وأم هشام بقصص سرقات الأدوية التي تداولها عدد من الأشخاص على مواقع التواصل، وهناك من أشار أيضاً إلى علاقة الممرضة المخطوفة بتهريب الأدوية.. غير أن كل ذلك ظل معلقاً وبعيداً عن أيدي القضاء على الرغم من كل المحاولات طوال الأسابيع الماضية لإقناع آل قطيش بضرورة تسليم علاء نكد للعدالة.

ومن خلال اعترافات علاء اتضح أنه الحلقة الأضعف في كل العملية التي لم تكتمل فصولها لأسباب ظلت مجهولة. ولكن المعلقين أيضاً لم يرحموا أصحاب السبق الصحفي في إغفالهم للحقائق عمداً دون أي توضيح، وكذلك في عدم سؤال والد الفتاة عن ترك المتهمة أم هشام طليقة حرة على الرغم من أنها أهم ضلع في عملية الخطف مع الممرض الذي تم ذكره في البداية دون تحديد اسم.

يبقى القضاء على الرغم من كل شيئ هو الحارس والضامن الحقيقي، فما تم تداوله عن (طرش الدم) والمحاكمة العشائرية هو افتراء على الحقيقة وطمس لقضايا كثيرة ما زالت مخبوءة .. وقد اتضح ذلك في نهاية اللقاء التلفزيوني عندما قال علاء نكد أنه ذهب إلى بلدة عرى بناء على طلب نبراس بلان لمقابلة شخص يدعى عبد الله لاستلام كيس صغير منه مقابل 200 ألف ليرة؟..

وما خفي كان أعظم..

Share:

Wednesday, 14 June 2017

بودكاست: الخصوصيات الفئوية و الولاء للخارج

Listen to عن الخصوصيات الفئوية و الولاء للخارج by Aleppous Podcast by Mustafa Hamido #np on #SoundCloud https://soundcloud.com/mshamido/p6pdglzjbda3
Share:

Tuesday, 13 June 2017

تعادل مخيب لمنتخبنا أمام الصين

انتزع المنتخب السوري تعادلا صعبا من ضيفه الصيني 2 ـ 2، خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الثلاثاء، في الجولة الثامنة من منافسات المجموعة الأولى بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وتقدم المنتخب السوري بهدف سجله محمود كمال المواس، من ركلة جزاء في الدقيقة 12 ، وتعادل جاو لين للمنتخب الصيني من ركلة جزاء في الدقيقة 68،  ثم أضاف وو زي الهدف الثاني للمنتخب الصيني في الدقيقة 75،  قبل أن يتعادل المنتخب السوري في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة، عن طريق أحمد الصالح.

ورفع المنتخب السوري رصيده إلى 9 نقاط بالمركز الرابع، فيما رفع المنتخب الصيني رصيده إلى 6 نقاط في المركز الخامس قبل الأخير.

يذكر أن مباراة الذهاب كانت قد انتهت بفوز المنتخب السوري بهدف نظيف.

ويعد هذا التعادل هو الثالث للمنتخب السوري في هذا الدور من التصفيات، مقابل الفوز في مباراتين، والخسارة في 3 ، فيما يعد هذا التعادل هو الثالث للمنتخب الصني، مقابل الفوز في مباراة، والخسارة في أربع مباريات.

Share:

خصوصيات فئوية تنخر سورية

بالأمس قرأت أن هيئة خيرية ايرانية توصلت الى اتفاق مع وزارة الكهرباء لامداد نبل بالكهرباء عبر محطة تحويل تمولها هذه الهيئة. و بالأمس قرأت أن مسلحين ارهابيين حاصروا قيادة شرطة السويداء و اطلقوا عليها النار لاطلاق سراح ارهابي معتقل داخل مبنى القيادة.
الخبران معبران جدا عن وضع سورية الحالي من استفحال طائفية مقنعة عبر ابراز خصوصيات لكل منطقة. فالثابت الآن أن من يحكم جبل العرب هم مشايخ العقل و أن سلطتهم أكبر من سلطة الدولة كلها. و أن ما يقررونه تبصم عليه أجهزة الدولة كلها. و الثابت أيضا أن تركيز المنح الايرانية على مناطق معينة يرسخ فكرة الولاء للخارج عند كل جماعة سورية تجد مددا ممن تعتبره مرجعا دينيا لها.
هذا الأمر شهدناه قبلا عبر مؤسسة الآغا خان مع أن مشاريعه كانت أكثر اتساعا. على كل لا تستطيع ان تتهم الارهابيين بولائهم للفكر القاعدي الآتي من الخارج و في نفس الوقت ترسخ خصوصيات لمناطق تحت سيطرتك ولاؤهم لمرجعيات خارجية سواء في جبل لبنان أو في إيران.

Share:

لا بديل عن الفوز على الصين


كوالالمبور-سانا

تحت شعار “لا بديل عن الفوز” يواجه منتخب سورية لكرة القدم نظيره الصيني عند الساعة الخامسة إلا ربعا عصر اليوم الثلاثاء على ملعب هانغ جيبات في مدينة ملاكا الماليزية ضمن الجولة الثامنة من الدور النهائي لتصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018.

ويدرك لاعبو منتخبنا أهمية الفوز في مباراة اليوم لأن ذلك سيشكل حافزا لهم لمواصلة التألق في المباراتين المتبقيتين أمام قطر وإيران بانتظار أن تخدمهم باقي النتائج في الجولات الثلاث المتبقية من التصفيات للوصول إلى الملحق الآسيوي ومن ثم مواجهة رابع منطقة الكونكاكاف لتحقيق حلم الوصول إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى.

ويتطلع منتخبنا لتقديم أداء مماثل لما قدمه في مباراة اليابان الودية الأربعاء الماضي التي انتهت بالتعادل بهدف لمثله حيث تميز بالروح القتالية وبالمستوى الفني العالي وتمكن من التقدم عليه قبل أن يدرك منتخب اليابان التعادل من هفوة لدفاعنا.

وتابع مدرب المنتخب أيمن الحكيم تنفيذ برنامجه التدريبي بجدية وتركيز لبلوغ الهدف المراد والمتمثل بنيل النقاط الثلاث وسط التزام تام من اللاعبين وشعور كبير بالمسؤولية لتحقيق الفوز ولا شيء آخر حيث تم في الدرس النظري عرض مقاطع من مباراتي المنتخب الصيني مع نظيريه الإيراني والكوري الجنوبي وشرح لأبرز نقاط قوته وضعفه تحت قيادة مدربه الجديد الإيطالي مارتشيلو ليبي وكيفية التعامل معه وسبل النجاح في التغلب عليه وتكرار الفوز الذي تحقق ذهابا بهدف دون رد.

وفي السياق ذاته أجرى الحكيم المران التدريبي للاعبي المنتخب في ملعب نادي فرانز وتخلله تمارين بناء الهجمة السريعة والاستحواذ على الكرة ونقل الكرة بين الخطوط الثلاثة وتمارين خاصة لخط الدفاع حول التمركز والتركيز والانتشار وتمارين لكيفية الدفاع المنظم والهجوم السريع المجدي حيث أكد الحكيم للاعبين أن من يتفوق في مراحل كثيرة من المباراة على المنتخب الياباني في أرضه وبين جمهوره قادر على تجاوز المنتخب الصيني ويستحق أن يكون منافسا حقيقيا لبلوغ المونديال.

والتحق نجم منتخبنا فراس الخطيب بالمنتخب رغم إصابته ليكون داعما ومحفزا للاعبين في مباراتهم المصيرية أمام الصين.

وفي المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة أكد مدرب المنتخب أيمن الحكيم أهمية الفوز في لقاء الصين المفصلي بالنسبة لطموحات منتخبنا بالمنافسة على إحدى بطاقات التأهل مبديا ثقته بقدرة اللاعبين وحسهم العالي على تحقيق الفوز حيث يقدمون مباريات كبيرة بشهادة الجميع وهذا مرده العمل الجماعي والروح القتالية للاعبين لإثبات أحقية المنتخب في المنافسة على بلوغ المونديال.

وأضاف الحكيم: حظوظنا كبيرة وسنلعب للفوز في مبارياتنا المتبقية دون النظر لباقي نتائج المجموعة وهذه استراتيجيتنا لقطف ثمار جهدنا خلال الفترة الماضية.

وعن الغيابات في خط الهجوم بين الحكيم أن الغيابات في كرة القدم واردة ومؤثرة في أي منتخب لكننا وصلنا إلى مرحلة لا نشعر فيها بوجود غيابات نظرا لقدرة اللاعبين الموجودين على تعويض أي نقص ونقدر كثيرا جهود اللاعبين والتزامهم ومردودهم الفني والبدني.

بدوره قال قائد المنتخب أحمد الصالح: نحن هنا من أجل الفوز ولا شيء آخر وعملنا بجد للوصول إلى هذه المرحلة وسنحرص على الاستمرار في المنافسة نحو النهاية متسلحين بالروح المعنوية العالية والإصرار الكبير على الفوز وكسب نقاط المباراة واللعب باحترام للمنافس وبقدرتنا على تجاوز الصين والعبور نحو المقدمة.

وسيخوض منتخبنا المباراة باللون الأحمر والحارس باللون الأزرق والمنتخب الصيني باللون الأصفر والحارس باللون الاخضر بينما يقود اللقاء طاقم حكام إماراتي مؤلف من عبد الله جمعة وأحمد الرشادي وكمال سلمان ويوسف عبد الله.

وتضم تشكيلة منتخبنا اللاعبين إبراهيم عالمة وأحمد مدنية وعمرو جنيات ومؤيد عجان ويوسف قلفا ومحمود المواس ومارديك مردكيان وأحمد ديب ومحمد وائل الرفاعي وفهد اليوسف وتامر حاج محمد وعلاء الشبلي وأحمد الدوني ومحمود اليوسف ومحمد زاهر الميداني وحسين جويد وعمرو الميداني وخالد المبيض وأحمد الصالح وعدي عبد الجفال ونصوح نكده لي ويغيب عن اللقاء عمر السومة وعمر خريبين ونديم صباغ للإصابة بينما يتألف الجهاز الفني من أيمن الحكيم مدربا وطارق جبان مدربا مساعدا وسالم بيطار مدربا لحراس المرمى.

ويتعين على منتخبنا الفوز في مباراة اليوم ورفع رصيده إلى 11 نقطة في المجموعة الأولى بانتظار أن تخدمه نتائج المواجهات الأخرى حيث يحتل المركز الرابع بينما يتصدر المنتخب الإيراني المجموعة ب 20 نقطة وضمن تأهله إلى نهائيات كأس العالم بفوزه أمس على نظيره الأوزبكي بهدفين دون رد يليه منتخب كوريا الجنوبية ب 13 نقطة ثم أوزبكستان ب 12 نقطة ويأتي منتخب الصين خامسا بخمس نقاط ثم منتخب قطر في المركز الأخير بأربع نقاط.

ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني في المجموعتين مباشرة إلى نهائيات كأس العالم في حين يتواجه المنتخبان الحاصلان على المركز الثالث ذهابا وإيابا والفائز منهما يلتقى صاحب المركز الرابع في منطقة الكونكاكاف ” أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي” لتحديد المتأهل إلى نهائيات كأس العالم.

جمعة الجاسم

Share: