Wednesday, 31 May 2017

عن الإعلام السوري و الواسطة

ميس الكريدي..

مرة أخرى عن الإعلام ..

قد تكون حادثة الخطأ في هوية الفيلسوف الفارسي العظيم زرادشت على شاشة تلفزيون سوري يحظى بمتابعة واسعة ويعتبر رديف للإعلام الرسمي ..هي سبب هذا الحديث المباشر ..لكن الحقيقة أن قلبي مليء ومنذ زمن ..وفي فمي ماء ..

لم تشتهر برامج سياسية مؤخرا إلا القليل منها والذي اتخذ جانبا من الطرافة والنكتة السياسية ..وليس أشهرها برنامج البرنامج الذي قدمه الطبيب المصري باسم يوسف في مواجهة حكم الإخوان ..وبعض البرامج على القنوات المشبوهة والتي استخدمت كوادر متخصصة في الهجوم على سورية والسوريين ..

ولكن بالمقابل تمتع إعلامنا بالسماجة والحذلقة وثقل الدم وبالمناسبة هذا ليست مواصفات شكلية لدى الأشخاص أو متعلقة ببنيتهم البيولوجية ولكن هذه نتائج طبيعية للضحالة الفكرية التي يستطيع أن يلاحظها أي مثقف متوسط الاهتمام بالثقافة ..

المخزون الفكري مصدر الحديث لأي شخص والمخزون الفكري يشذب حتى النكتة السياسية والاجتماعية ويطلق اللسان ويمكن تعداد عدد مهم من الأشخاص المعروفين بمتابعتهم الفكرية لنلاحظ كتاباتهم التي تلاعب الكلمة فتلين مرورها وعلاقتها بالآخر ..

طول الوقت والشعب يتحمل محدثه الرديء ولكنه يعبر بشكل أو بآخر عن عدم قناعة ..

تبدأ التعبيرات بوصف البرنامج ومقدمه بالسماجة والدم اللزج والزنخة وتنتهي بإطفاء الجهاز أو تبديل المحطة ..

هذه التعبيرات يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار لأنه تعبير المتلقي إذا كنا مهتمين بصناعة الرأي العام (( وبصراحة أشك في هذه النية وأشك أن يكون هناك اتفاق على مفهوم الرأي العام ومحتواه في سورية ))

عودة إلى الإعلام والذي يفترض أن يقدم الأفكار ويسوقها في قوالب إعلامية مناسبة وبالتالي تشترط اللباقة والحنكة.

وفي متوالية اجتماعية بسيطة :

الأخلاق مرتبطة بالتربية والتربية مرتبطة بالمستوى المعرفي للأشخاص والمعرفة مصدرها الكتب والكتب آخر اهتمامات مذيع أو مذيعة بالواسطة أو معد برامج بالواسطة لأنه يعرف أن معيار تعيينه ليس اجتهاده ونجاحه وإنما رضا معلمينه وبالتالي سينشغل بتمسيح ال.............. للمعلمين وستنشغل بمداعبة رجولة من يدعمها....

وبالمناسبة هذا ليس احتجاج على العلاقات الشخصية وإنما مطالبة بتوسيع رقعة المعايير وإضافة المعايير الفكرية والحض على تثقيف الإعلاميين والإعلاميات ....

مؤكد أن هذا لا ينطبق على الجميع وإن هذا كلام ضمن واقع الألم من تردي واضح في واقع الإعلام الذي تحول إلى شغلة اللي ماله شغلة ..

من حق كل الشباب أن يطمحوا للظهور الإعلامي ولكن شرط خضوعهم لمعايير ثقافية بالحد الأدنى تمكنهم من صناعة الكاريزما الإعلامية ..كل نوع من أنواع العرض والاستعراض يتطلب أدوات معرفية مختلفة وهذه الأدوات ترتبط بعوامل داخلية وخارجية وموضوعية ...

كلمة أخيرة :

حتى العاطفة والتعاطف تحتاج إلى درجة من الحضارة والرقي تولدها المعارف ..حتى الحزن ثقافة وبالتالي لم يكن عدم الصدق سبب فشل البعض في إيصال جرح الوطن إلى الناس وإنما ضحالتهم ...التعبير عن الفرح والغضب والأمل والألم كلها منتجات حضارة تتعلق بالمحتوى الفكري للأشخاص.

Share:

Tuesday, 30 May 2017

دعاء لهانيا




يا من دعاء الخلق أنت تجيبه
تقبل منعا صيامها يا رحيم
و اجزها بقدر كرمك ثوابها
فأنت الكريم الذي إليه ألجأ
و افتح أبواب كرمك عليها و اعطها
ما ترنو له هانيا و ما تريد
Share:

Friday, 12 May 2017

عن صلاح الدين و الشيعة


علاء حمودة

مفيش فايدة..

الدكتور يوسف زيدان، اللي قرر يرفع عليا قضية عشان انتقدت رواياته.. باعتبار إن تلك الروايات منزلة من فوق سبع سموات.. وجب علينا إننا نقراها و نقول آمين.. و نذكر اسمه و نردفه بـ"عليه الصلاة و السلام".. و إلا نبقى "لجان"...

قرر يدخل في سيل من المغالطات التاريخية. المتعلقة بحقبة حكم صلاح الدين...

طيب النهاردة مين بيدفع لي بصفتي لجنة.. صلاح الدين الايوبي؟؟

صلاح الدين لما قاتل الشيعة.. ماحاربش الشيعة فقط.. و مكانش بيبص للأمور بمذهبية.. و كان قلق للغاية من الفتنة السنية الشيعية..

و الحقيقة إن صلاح الدين الأيوبي جاء مصر.. بطلب خاص من حاكمها الفاطمي "الشيعي" اللي استعان بحاكم الشام "نور الدين زنكي" و دي كانت البداية و المقدمة لمجيء "صلاح الدين"..!

اتعين "صلاح الدين" وزير للدولة الفاطمية.. و هنا.. أرسل له "نور الدين زنكي" رسلة.. يطالبه فيها بتعديل الخطاب على المنابر.. و الدعاء  لخلفاء بني العباس على المنابر..

لكن صلاح الدين رفض الطلب دا بأدب.. و رجع الرسول لـ"نور الدين زنكي" و قال له.. إن دا حيتسبب في فتنة عظيمة و اقتتال أهلي و ماينفعش يتعمل...

المؤرخ "أبو شامة المقدسي".. و دا كان دمشقي و مؤرخ "نور الدين زنكي" نفسه بالمناسبة.. سجل لنا رفض صلاح الدين و قال في كتابه "الروضتين في أخبار الدولتين":

"فاعتذر صلاح الدين بالخوف من وثوب أهل مصر وامتناعهم عن الإجابة إلى ذلك، لميلهم إلى الفاطميين"...

لأ دا أكتر من كده.. ابن شداد و ابو شامة بيقولولنا.. إن "نور الدين زنكي" اصر على طلبه.. فتجاهله صلاح الدين تماما.. لحد ما اتوفي الخليفة الفاطمي "العاضد".. اللي عهد بالحفاظ على ولاده لصلاح الدين الأيوبي.. لأنه "لم يجد أكثر ثقة من صلاح الدين ليستودعه أبناءه ويوصيه بإكرامهم"...!!

تاني.. صلاح الدين كان سني.. و العاضد كان شيعي علوي...

و المؤرخ أبو شامة المقدسي بيكمل لنا الحكاية.. إن صلاح الدين نفذ الوصية.. و افرد للأولاد جناح خاص في القصر ووكل لهم من يعلمهم و يفقههم  "ونقل أهل العاضد إلى مكان منفرد، ووكل لحفظهم، وجعل أولاده وعمومته وأبناءهم في الإيوان في القصر، وجعل عندهم من يحفظهم"...

المؤرخ "بهاء الدين بن شداد" بيقول لنا عن موقف "صلاح الدين" من وفاة "العاضد":

"جلس السلطان للعزاء، وأغرب في الحزن والبكاء، وبلغ الغاية في إجمال أمره؛ والتوديع له إلى قبره"...

و لأن "صلاح الدين" كان "سني شافعي".. و الأزهر "شيعي علوي".. بدأ الأزهر يتحدى صلاح الدين في أمور كتير في إدارته للدولة.. فاجتمع بأرباب الأزهر ووضح لهم إن في خطر  أوروبي "الحملات الصليبية".. و إن دا مش وقت الفرقة المذهبية...

لكن الأزهر وقتها ماسمعش الكلام.. و فضل رجال الدين في التحدي دا..

و كانت خطبة الجمعة دي.. هي رمز سيادة الحاكم و شرعيته.. فلما يبقى صلاح الدين في الحكم و انت بتدعي لخليفة ميت.. يبقي كده بتعمل بلبلة و ارتباك هائلين.. و بتنزع الشرعية عن الحاكم...

هنا قرر صلاح الدين نقل خطبة الجمعة من الأزهر لجامع الحاكمي بالقاهرة.. و بكده.. اتهمش الأزهر.. و فقد قوته.. من غير ما يحرقه و لا يهدمه على رؤوس من فيه...

شوية و اجتمع أنصار السلطة الفاطمية.. مع بعض من رجال الأزهر.. و بعض المنتفعين اللي طمعانين في الحكم.. و قرروا يقودوا ثورة على صلاح الدين في وقت الخطر الأوروبي دا...!

اللي يقولك إنها كانت "ثورة شيعة ضد صلاح الدين السني".. يبقى مابيقراش تاريخ.. لأن من قادة الثورة دي كان فقيه و إمام سني شافعي.. زي صلاح الدين نفسه.. اسمه "عمارة بن علي المذحجي"...

الحكاية إذن مش حكاية "سنة و شيعة".. حكاية كرسي و منصب.. حتى إن الأخ "عمارة السني" دا من اللي مدحوا صلاح الدين و دعوا له.. فلما ما ادالوش منصب.. بقى بيتآمر عليه..

المؤرخ "عبد الحي بن أحمد بن محمد ابن العماد العكري الحنبلي" بيقول لنا: إن "عمارة السني الشافعي"  بدأ يتواصل مع الفاطميين لإعادة دولتهم و الثورة على صلاح الدين.. فبلغه أمرهم "فشنقهم في رمضان" ...

الأسوأ من كده.. إن الإخوة "الثوار" وقتها.. سنة و شيعة مع بعض.. راح فرق منهم تتواصل مع قادة الحملات الصليبية.. عشان يضمنوا لنفسهم مناصب لما تسقط دولة "صلاح الدين"...

و كان صلاح الدين في منتهى الجزم و العنف.. مع الخونة من كل المذاهب.. سنة أو شيعة...

كان ايه المطلوب منه بالضبط وقتها؟؟

و للا يا ترى الدكتور يوسف بيمهد في عقول الشباب لفكرة " صالحوا الخونة واتعاملوا معاهم بالحب"؟؟

صلاح الدين لو كان تحامل على الشيعة في مصر مكانش قعد على كرسيه لحظة.. 70% من أهل مصر كانوا شيعة..

لو كان صاحب فتنة مذهبي بغيض زي البعض.. كانت مصر اتقسمت و اتفتت..

الكلام دا مش كلامي بالمناسبة.. دا كلام الكتب اللي في المراجع دي...

طبعا الردود جاهزة من دلوقتي و عارفها و الله: "دا بيدلس على متابعيه البسطاء" - ""دا لجنة و صلاح الدين الايوبي و أبو شامة المقدسي مقبضينه".. و الرد العالمي "أنا واخد جوايز"...

يا ريت اللي ييجي يبحث في التاريخ.. يبقى يبحث بنفسه يا جماعة.. و ينوع المراجع و يشوف الآراء و عكسها.. مايخليش حد يبحث له..

وياريت اللي ييجي يكتب قصة يكتبها بنفسه.. ماينقلهاش من حد.. لو ناقل من حتة يعمل هامش و يكتب هو ناقل من مين..

-------
مراجع
-------

1 - ابن العماد: شذرات الذهب في أخبار من ذهب 6|387...

2 - "الروضتين في أخبار الدولتين" - أبو شامة المقدسي..

3 -  موسوعة علماء العرب..

4 - سير أعلام النبلاء، للذهبي..

5 - أبو المحاسن بهاء الدين يوسف بن رافع بن تميم بن شداد - النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية...

6 - ابن تغرى بردى، جمال الدين أبي المحاسن يوسف (ت 874هـ/1469م): " النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة "، المؤسسة المصرية العامة للتأليف والنشر، القاهرة...

Share:

كنز "بيت مقيد" ينجو من السرقة





شمعة في ليل حلب الطويل: كنز أثري ينجو من «المجزرة»
صهيب عنجريني
أحبطت أمس محاولة لتهريب كنز أثري من مدينة حلب القديمة إلى لبنان.
الكنز عبارة عن غرفة خشبية ينوف عمرها على خمسمئة عام، وأدى تدخّل مديرية الآثار والمتاحف إلى إيقاف عملية فك الغرفة في منتصفها، فيما تؤكد المديرية أنّ قرارات مهمة يُنتظر صدورها قريباً وتتعلق بحماية مدينة حلب القديمة من أي عبث.
أمس، بدا المشهد مختلفاً مع إحباط محاولة لتفكيك غرفة خشبيّة نادرة ذات قيمة تاريخيّة رفيعة وتهريبها إلى لبنان.
وتلقّت «الأخبار» صباح أمس معلومات تفيد بشروع مجموعة أشخاص في تفكيك الغرفة تمهيداً لنقلها إلى لبنان، كذلك سارع المحامي والباحث علاء السيّد إلى إثارة الموضوع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتكون «الأخبار» طرفاً مساهماً في إحباط تلك المحاولة.
إهمال «محلي» واستجابة مركزيّة
لدى إثارة الموضوع مع مدير الآثار في حلب «أكرم قرح كلّه»، أوّل الأمر جاء ردّه فاتراً ومثيراً للاستغراب «هي ملكية خاصة، واللي عم يفكّو الغرفة مبعوتين من طرف صاحب البيت ومعهم موافقة».
حصلت «الأخبار» على صورة من الموافقة المذكورة، وهي موافقة موقّعة أصولاً من رئيس اللجنة الأمنية على طلب يزعم مقدّمه أنّه سينقل «ما تبقى في المنزل من أغراض وأخشاب إكساء بعد تعرضه للقذائف».
حاولت «الأخبار» الاتصال بمحافظ حلب (حسين دياب)، لكنه لم يكن متاحاً، فسارعت إلى الاتصال بمدير الآثار والمتاحف في سوريا (د. مأمون عبد الكريم)، لكنّه لم يكن متاحاً بسبب انشغاله بمحاضرة في جامعة دمشق.
تواصلت «الأخبار» مع مكتب وزير الثقافة (محمد الأحمد) الذي لم يكن متاحاً بدوره، وتلقى المكالمة بدلاً منه مستشاره (محمود عبد الواحد) الذي استمع إلى التفاصيل ووعد بمتابعة الموضوع بصورة فوريّة.
وبعد وقت قصير تلقّت «الأخبار» اتصالاً من مدير الآثار والمتاحف يخبرنا خلاله أنه تلقى اتصالاً عاجلاً من وزارة الثقافة وقطع محاضرته على إثره، وأنّه باشر سلسلة اتصالات لمعالجة الموضوع.
قامت «الأخبار» بالتواصل مجدداً مع مدير الآثار في حلب، الذي أجاب بلهجة مختلفة هذه المرة، وأكّد أنه انطلق لمتابعة الموضوع.
قام مدير الآثار بوضع محافظ حلب في صورة التفاصيل، ليُصار بعدها إلى تشكيل لجنة فنية توجهت إلى الموقع وأوقفت أعمال فك الغرفة، كذلك تمّ ختم الدار بالشمع الأحمر احترازيّاً.
القطبة المخفاة؟
بمتابعة الموضوع، تبيّن أنّ ملكيّة المنزل تعود لمواطن من الجنسيّة اللبنانيّة هو زياد محسن دلّول، وبدا الأمر غريباً، لأنّ تملّك المذكور لمنزل أثري يحتاج إلى التفاف على القانون السوري، حيث يتعذّر نقل الملكيّة قيداً، لا سيّما أن المنزل مسجّل على قيود اليونسكو تحت بند «أثري بذاته».
ويقول المحامي علاء السيد لـ«الأخبار» إنّ نقل ملكيّات من هذا النوع قبل عام 2011 كان يتم عبر رفع دعاوى أمام المحاكم تطلب تثبيت البيوع، وبعد استصدار حكم يتم تثبيت البيع في السجل العقاري.
ووفقاً للسيّد، فقد تغيّرت الحال مع صدور القانون 11 لعام 2011 الخاص بتملك الأجانب للعقارات، والذي نصّ على أنّ «التملّك يجب أن يتم بترخيص مسبق يصدر بقرار من وزير الداخلية».
لكنّ اللافت في ملف «دار مقيّد» هو إصرار مدير الآثار في حلب (أكرم قرح كلّه) على زعم أن صاحب المنزل سوري.
وبعد إحباط تفكيك الغرفة، أدلى قرح كلّه بتصريح إلى وسائل إعلام محليّة يقول فيه «تبيّن أن الشخص الذي يقوم بفكّ الخشب هو عامل تم تكليفه من قبل صاحب العقار الذي هو سوري مقيم في لبنان، من عائلة مقيد».
وتفيد معلومات «الأخبار» بأنّ مالك المنزل (زياد دلّول) قد أحيط علماً بتوجه اللجنة الفنية لإيقاف عملية الفك، وحاول الحيلولة دون ذلك عبر «اتصال له وزنه»، من دون جدوى.
حالة يُبنى عليها؟
يؤكد مدير الآثار والمتاحف مأمون عبد الكريم أنّ «الحالة ستدعم جهود مديرية الآثار والمتاحف في حماية مدينة حلب القديمة».
ويوضح أن «نقل أي شيء من حلب القديمة يستدعي موافقة من مديرية حماية المدينة القديمة بوصفها الجهة العلميّة المختصّة»، ويؤكد أن «المديرية قد خاطبت رئاسة الحكومة في هذا الشأن، ومن المتوقع أن تصدر قرارات مهمة على هذا الصعيد في خلال الفترة القصيرة المقبلة».
التاريخ يتكلم
يعود تاريخ الغرفة الخشبيّة إلى القرن السادس عشر ميلادي، وهي واحدة من محتويات منزل أثري اسمه «دار مقيّد» نسبةً إلى الملّاك الأساسيين.
يقع المنزل في منطقة باب قنسرين التاريخيّة في مدينة حلب القديمة، وهو في الأصل منزل يعود إلى العصر الأيوبي تهدّمت أجزاء منه وأعيد بناؤها حوالى عام 1500 ميلادي.
وتقول معلومات متناقلة شفهياً إنّ الدار تحوي سرداباً يوصل إلى قلعة حلب، لكن ذلك لم يمنع نقل ملكيتها تمهيداً لتحويلها إلى مطعم، وكانت أعمال ترميم قد انطلقت فيها لهذا الغرض، قبل أن يرجأ المشروع.
وتضاهي الغرفة الخشبيّة في قيمتها غرفة أثريّة مماثلة معروضة في متحف برلين تحت اسم «الغرفة الحلبية»، كانت سيدة ألمانية قد اشترتها في مطلع القرن العشرين من «بيت وكيل» الأثري ونقلتها إلى ألمانيا.
Share:

أنجيليكو فرا




فرا أنجيليكو Fra Angelico راهب ومصور إيطالي. ولد في بلدة فيكيودي موجيلّو قرب فلورنسة، وتوفي في رومة، فدفن في دير الرهبان الدومينيكيين القريب من كنيسة سانتا ماريا سوبرا منيرفا، حيث لا يزال ضريحه موضع إجلال وتعظيم لمكانته الدينية والفنية.

وإذا كان النقاد قد اختلفوا في نسبة فنه إلى واقعية العصر الوسيط، أو إلى إبداع عصر النهضة، فإنهم قد اتفقوا جميعاً على أثره في تطوير التصوير الديني من جهة، وفيمن أتى بعده من الفنانين من جهة ثانية.

اسمه الحقيقي غويدو دي بييترو، إلا أنه اشتهر باسم «فرا - أنجيليكو» أي الأخ الملائكي الذي لقب به بعد وفاته. وهذا يعني أنه راهب، على صلة نبيلة تقربه من الطوباويين، ومنالقديس توما الإكويني الذي يلقب أيضاً بالعالِم الملائكي.


ارتدى ثوب الرهبنة في دير القديس دومينيك فييزولي بين عامي 1418م و1422م، وبقي مشدوداً إلى رئيس هذا الدير القديس أنطوان من عام 1422م إلى عام 1436م؛ ثم انتقل إلى دير القديس مرقص في فلورنسة، حيث أنجز لوحاته الجدارية، وعاد بعد ذلك إلى ديره فبقي فيه حتى عام 1444م.

ولما رُسِم قسّيساً نحو عام 1429م عرض عليه  البابا أوجين الرابع تولي مهمة أسقفية فلورنسة، فرفض هذا العرض.

وقد استدعاه البابا أوجين الرابع، في نهاية عام 1445م إلى رومة، وبقي فيها حتى عام 1450م، ثم عاد إلى ديره، فتولى رئاسته لمدة سنتين، ثم غادره بعدها إلى رومة مرة ثانية حيث قضى السنوات الأخيرة من حياته، وفيها توفي في الثامن عشر من شباط.

كانت دراسة أنجيليكو دينية في معظمها، وقد تأثر فنياً بالمنمنم الشهير باتيستا سانغويني من المرحلة القوطية المتأخرة، وغدا، فيما بعد، من أبرز مساعديه. كما درّبه على التصوير أعظم مصوري الأسلوب القوطي لورنزو موناكو ويظهر تأثر أنجيليكو به واضحاً في دقة التنفيذ الجلية المجهدة، وفي النورانية النابضة بالحياة التي تُفيض روحانية خلابة على صوره.

أما من الناحية الدينية، فقد تأثر أنجيليكو بتعاليم جيوفاني دي ميديتشي المناضل عن الدومينيكيين الذين شملهم الإصلاح، والمُدافِع بكتاباته عن الروحية التقليدية، إزاء الهجوم الضاري الذي شنته عليها الحركة الإنسانية. وكان لزميله الراهب أنطونيوس بيروزي، الذي غدا أسقف فلورنسة، الفضل في تقوية إيمان أنجيليكو، وفي إلهامه الكثير من أعماله، كما كان للدير، ولحياته فيه، وللمذهب الذي اعتنقه، أكبر الأثر في صبغ نتاجه كله بصبغة دينية. وهذا ما دعا النقاد إلى التذكير دائماً بالفكرة التي تقول: «ليس الابتكار التشكيلي لدى هذا الراهب مستقلاً عن الوعظ». فإذا كان قد أبدع في تصويره الديني، فلأنه يرمي من وراء عمله الفني إلى غرض ديني يترك أثراً عميقاً في نفس المتأمل. وفرا أنجيليكو فنان متصوف، ومتصوف فنان، ولا يمكن الفصل بين هاتين الشخصيتين في أعماله أبداً.

تشهد أعمال فرا أنجيليكو الفنية بنشاطه الفني قبل انخراطه في سلك الرهبنة بين عامي 1418م و1422م، ولم يتوقف عن التصوير بعد دخوله الدير، فلقد عاش حياة الراهب الورع التقي، ولكن الصلوات لم تستغرق وقته كله. وكان يتعرف الاتجاهاتالفنية الجديدة، ويتتبعها عن كثب، وينتج دائماً متأثراً بما يرى ويسمع. ومن ذلك مثلاً تمثيل الفراغ بالمنظور، وهو أمر لم يكن بعيداً عنه، مع أنه لم يأخذ به كلياً في مجال تصويره.

وكان  عام 1436م مهماً في حياة الفنان، إذ أُسندت إليه فيه مهمة رسم لوحة لمذبح أُخُوَّة سانتا ماريا ديلاكروس ألتمبيو التي أتمَّها في شهر كانون الأول من العام ذاته، كما أنجز في ذلك العام أيضاً واحدة من أبدع لوحات عصر النهضة الفلورنسية وهي لوحة «البشارة» الموجودة اليوم في متحف «كورتونا» التي فاقت في الإتقان لوحتيه الأخريين في الموضوع ذاته.

كما نفَّذ، أيضاً، الرسوم الجدارية لدير القديس مرقص، بعد أن انتقلت ملكيته إلى الرهبان الدومينيكيين الذين شرعوا في إعادة بناء الكنيسة وديرها الواسع نحو عام 1438م، وأسندوا إلى فرا أنجيليكو مهمة تنفيذ لوحة «المذبح»، فأنجزها على أروع صورة. وصوّر فيها العذراء وابنها مرفوعين على عرش، وخلفهما القديسون من الجانبين، وعدت هذه اللوحة واحدة من أكثر أعمال أنجيليكو إبداعاً وتطوراً. فالمشهد ينتهي بغابة كثيفة من أشجار السرو والنخيل والصنوبر، تحت سماء عميقة خلت من الغيوم وبدت شخوص أنجيليكو في هذه اللوحة خالية من أي عاطفة بشرية، في حين كانت أعينها تشف عن صفاء روحي سامٍ.

ومن لوحاته المشهورة:

ـ «تتويج العذراء» (متحف اللوفر) 1432 – 1433.

ـ «الإنزال عن الصليب» (متحف القديس مرقص في فلورنسة) 1435م -  1436م.

ـ «البشارة» (متحف أبرشية - كورتونا) 1436م.

ـ «البكاء على جسد المسيح الميت» (متحف القديس مرقص في فلورنسة) 1437م.

ـ «لوحات دير القديس مرقص الجدارية» (في فلورنسة) 1439م – 1445م.

ـ «حياة القديس إيتين، والقديس لوران» (في الفاتيكان) 1448م – 1450م.

يمثل فرا أنجيليكو مكانة خاصة في تاريخ الفن: فقد أبدع في التصوير الديني، وخلصه من جفاف القرون الوسطى وتقشفها، ونقله إلى عالم عصر النهضة الرحب، فكان آخر واقعيي العصور الوسيطة، وأحد محطمي التقاليد الأيقونية المسيحية، وإليه يرجع قسم كبير ومهم من المزايا المعترف بها لفن عصر النهضة الخلاق. وسيبقى مشهوراً في تاريخ الفن، لا بفضل الموهبة والإتقان والقدرة على التطوير فحسب، بل بفضل الأثر الكبير الذي تركه فيمن أخذوا عنه وتأثروا به كذلك.

فريد جحا... الموسوعة العربية

 


Share:

عمر إنسان الكهوف

أكد علماء تابعون لجامعة ويتواترسراند في جنوب أفريقيا أنهم توصلوا لمعلومات جديدة عن إنسان "هومو ناليدي" أو ما يسمى بإنسان الكهوف القديم.

فبعد أن أعلنت مجموعة من علماء الآثار عام 2013 عن اكتشاف بقايا لـ 15 جثة للإنسان القديم في أحد كهوف جنوب أفريقيا، بدأ العلماء بتشريح تلك البقايا ودراسة عمرها، وخصوصا أن كل المؤشرات كانت تدل على أنها من الممكن أن تعود لأولى سلالات الإنسان التي ظهرت على الأرض.

وفي آخر الدراسات، أكد العالم، لي بيرغيرا، من جامعة ويتواترسراند أن "العينات التي أخذت من أحد كهوف النجم الصاعد، التي وجدت فيها الجثث المذكورة، عمرها ما بين 235 و236 ألف عام، أي أقدم بـ 200 ألف عام تقريبا من سلالات إنسان (هومو سابينس) المكتشفة بأفريقيا".

ووفقا للعالم فإن "سلالات هومو ناليدي المذكورة عاشت على الأرض نحو مليون عام دون أن تطرأعلى أجسادها أية تغيرات بنيوية تذكر، ما جعل أشكالها تشبه مخلوقات الهوبيت الخيالية التي ذكرت في بعض الروايات".

يذكر أن "هومو ناليدي" هو نوع منقرض من جنس الهومو، تم اكتشافه عام 2013 في ركن للدفن باسم "دي ناليدي" بأحد كهوف نظام النجم الصاعد في دولة جنوب أفريقيا، يتميز هومو ناليدي بكتلة جسمانية مقاربة لكتلة جسم المجموعات البشرية الصغيرة جسديا فيبلغ طوله نحو 1.5 متر، وحجم دماغه صغير نسبيا مقارنة بحجم دماغ الإنسان الحالي.

 

Share:

Wednesday, 10 May 2017

الأبواب المقفلة

ما يجعلك تغادر مكانا الى آخر هو الأبواب المقفلة التي تواجهك أينما مشيت. هو شئ يزرع الكره داخلك نبتة صغيرة تجاه المكان لا تلبث أن تنمو لتصبح كبيرة تسيطر عليك و تجعلك تنفر من كل شئ.
دائما ما كان يقول لي أبي أنه قد غادر سورية لأن الأبواب أمامه كانت مغلقة. ربما كان محقا و ربما لم يكن يملك فهما كافيا للمكان و تفاصيله و أبوابه. المهم هو أنه غادر إلى مكان لا يحمل موبقات المكان الذي كان فيه. كانت مرادفة سهولة الحياة هي أكثر ما يستخدمها عندما يصف المكان الذي أتى إليه. كنت أراه عندما ينزل إلى سورية صيفا كالمنتصر ينظر أحيانا إلى رفاقه الذين بقوا في سورية باستعلاء. انها عقدة "بلاد برا". كلنا نعرفها و كلنا عشناها و نعيشها. في بدايات التحول الكبير الذي حدث في المكان الذي أتى اليه, أتت له فرصة الهجرة الى مكان آخر. رفض في ذلك الوقت بل و تهكم على الذين هاجروا. ازداد التحدل سوءا فساءت حالة أبي المادية و أضحينا بالكاد نعيش و هو في كل مرة أسأله: ألم تندم على عدم هجرتك؟ يقول لي لا بحزم. بعد بداية الحرب على سورية و ازدياد الحالة سوءا أحس بالندم على عدم الهجرة. كل الأبواب حوله أضحت مغلقة و كل الفرص أضحت كوابيس حتى أنه كان بالكاد يحصل على تأمينه الصحي للعلاج. عندما أدخلناه المستشفى قبل وفاته بأسبوعين، كان بالكاد قد حصل على تأمينه الصحي بعد رحلة انتظار طويلة. توفي و لم يغادر المكان الذي أتى إليه فرارت من موبقات أضحت نفسها موجودة فيه.

Share:

Tuesday, 9 May 2017

التوبة

التوبة مشكلة كبيرة. الله يقبل توبة الناس لكن المشكلة هي في المجتمع الذي يظل يذكر زلاتك حتى موتك و ما بعده. فتح صفحة جديدة في حياتنا ليس أمرا سهلا. فدونه تراكم ماض و ذكريات و أشخاص و أحداث من الصعب جدا التخلص منها في فترة زمنية قصيرة.

Share:

العامية الفصيحة

عادة لا أكتب بغير الفصحى. لكني منذ فترة أصبحت أدرك أن العامية أكثر قدرة على التعبير مما أمتلكه من مخزون الفصحى. هو عجز في مخزوني اللغوي جعل من الفصحى تعجز عن التعبير. الآن اكتشفت أن العامية التي استخدمها هي في الحقيقة فصحى غير منونة. بمعنى أن كل المفردات التي استخدمها في العامية هي فصيحة الأصل و المعنى و التركيب. ما نتداوله في عاميتنا هو في الحقيقة كلام عربي فصيح لحنا في نطقه فأضحى عاميا.

Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

Syria Report