Sunday, 28 February 2016

عدونا داخلنا

علينا أن نعترف أن منطقتنا التي نعيش فيها هي منطقة صراع لم و لن ينتهي حتى يرث الله الأرض و من عليها. القصة ليست قصة أديان و مذاهب و أفكار. ببساطة القصة قصة موارد و سلطة. ربما كانت الحرب على سورية هي الحرب الوطنية الأولى على امتداد تاريخ هذا الشرق منذ حروب الفرنجة و لاحقا التتار. و لكن على المستوى العام كانت كل الحروب التي اندلعت في هذه المنطقة هي حروب غنائم و سلطة كانت تنشب بين أبناء المنطقة على امتداد التاريخ. صحيح أن الخارج كان ينكأ جراحا فيشعل حروبا، لكن الواقع يقول بأن دور الخارج لم يكن أكثر من عود ثقاب لصدور كانت تملؤها الأحقاد.
لم يجمع العرب طوال تاريخهم و حتى أبناء هذه المنطقة على عدو مشترك طوال كل تاريخ المنطقة. فحسابات المصالح كانن تطغى و السياسة كانت تفعل فعلها في انشاء تحالفات غريبة عجيبة. فخلال الحروب الصليبية او غزوات الافرنج، وقف جزء من ابناء هذه المنطقة معهم و ساعدوهم على اختراق الشرق لأول مرة منذ دخول الاسلام اليه. و كذا أيضا ساعد رهط من أبناء المنطقة التتار على التوغل في الشرق حتى حدود مصر. السياسة و المصالح كانتا العاملين الرئيسيين في عملية تبرير ذلك. ليس علينا و نحن نعيش في خضم حروب المنطقة أن نتفاجأ مما نراه. فديدن منطقتنا الحروب و شعارها عدم الاتفاق على عدو. ببساطة كنا ننافق بعضنا عندما كنا نرفع شعار العداء لاسرائيل و كنا نعلم أننا ننافق و نكذب لكن الموضة و التيار كانا غالبين. بصراحة كل من كان يريد أن يحكم في هذه المنطقة منذ الحملة الفرنسية و حتى اليوم كان عليه أن يجد قوة خارجية تكون المتحدثة باسمه و الحامية الدبلوماسية لحكمه و حربه. هكذا كنا و هكذا عشنا و بالتالي فان ما نراه ليس بغريب. فالغريب و الشاذ ما بنيناه في عقولنا طوال عقود و ما رأيناه أمامنا ينهار كقصور الرمال عندما تصدمها أول موجة.
Share:

Friday, 26 February 2016

How to reduce the cosmetic formula cost?

As a cosmetic chemist, creating highly functional formulas with great aesthetics that please consumers is your main job. But as a formulator who works for a company concerned about the bottom line, you will also likely be asked to make your excellent formulas in a less expensive way. At one time or another, most formulators are given cost savings projects. Here are five strategies you can use to reduce the cost of your formulas without significantly impacting performance and aesthetics.
1. Eliminate unnecessary ingredients
Often, you will inherit your formulas from someone who worked at your company before you, and you won’t know what all of the ingredients do. In reality, there may be some ingredients in your formula that are completely unnecessary. These represent a great opportunity for cost savings not only in terms of formula cost but in terms of raw material storage costs. To figure out if an ingredient isn’t necessary, you should do a knockout experiment and compare the formula with and without the ingredient. If you can’t tell whether a missing raw material is in the formula or not, you don’t need it.
2. Reduce the level of claims ingredients
Another source of cost savings is the claims ingredients that you’ve put in your formula for the marketing story. These feature ingredients are frequently more expensive additions than standard ingredients, so you can save a relatively high amount of money by reducing the levels. If you are using an extract at 0.5% or more, you’re probably wasting money. It’s highly unlikely that a consumer will be able to tell whether your extract is in the formula or not. Verify it yourself by doing a knockout experiment. On a blinded basis, see if you can pick out versions of your formulas that both have and don’t have an extract. If you can’t, then you can reduce the level to almost nothing. For example, using a level of 0.01% of an extract in the formula is not unreasonable when you’re looking to cut costs. You can’t go down to 0% and still list an ingredient in the formula, but you can cut the levels fairly low.
3. Reduce the fragrance level
In many formulas, fragrance contributes the most to the cost of the formula. Also, it’s frequently used at a level higher than required. To get a quick cost savings, try cutting your fragrance level in half and see if a panel of consumers can tell the difference. You will be surprised how few people will notice even a 50% reduction. If people do notice the difference, try reducing your fragrance level by only 20% or 10%. You probably have more fragrance than necessary and when you’re looking for a quick cost savings, that’s an excellent place to start.
4. Find less-expensive alternative ingredients
When formulating, we frequently use the first ingredient that suits our function. And while you may think your specialty emulsifier or ultra smooth emollient is great, it’s likely you could replace them with a less expensive but approximately equal alternative. It is surprising how few differences non-trained beauty product consumers notice. I remember creating a great two-in-one shampoo formula and then compared it to a basic shampoo formula that looked and smelled the same. Unfortunately, 14 out of 15 panelists didn’t notice any difference. To me, the differences were night and day, but to most people, they were the same. So remember, just because you can tell a difference, doesn’t mean your audience will have the same ability. This is also a good time to remind you that whenever you’re doing cost savings work, you should always do blinded studies. You are a biased evaluator and you should not rely on your own evaluations when making decisions.
5. Increase the solvent level
The last strategy to reducing the cost of a formula is to just add water or increase the solvent. This only works for aqueous formulas. However, most personal care products are water-based. When you add water, you reduce the overall concentration of all the other ingredients. This reduces the cost of the entire formula. Depending on the formula, you can add up to 5% more water and not notice any difference. This could be a significant cost reduction. A word of caution with this approach: Don’t decrease the level of your preservatives. Adding more water increases the chance of microbial contamination, so you want to maintain a good level of preservation. Foranhydrous formulas, you can use this strategy by increasing the level of your main solvent likemineral oil or propylene glycol as the less expensive diluent.
While creating new formulas consumers love is a satisfying endeavor for cosmetic chemists, reducing the cost of formulas is also an important role for you at your company. If you can find hundreds of thousands of dollars in cost savings, you will be a company hero.
One final bit of advice: When you are first developing your formulas, don’t worry so much about optimizing them. When the product is successful, your marketing or sales group will no doubt ask you for a less expensive alternative. If you optimize formulas at the start, it will be much harder to find cost savings later down the road.
Share:

Wednesday, 24 February 2016

مشكلة سورية الكبيرة

اتعرفون ما المشكلة الكبيرة في سورية؟
منذ بداية سياسة الانفتاح الاقتصادي في سورية اصبحت سطوة  رجال الاعمال الجدد اولاد الرفاق الاشتراكيين كبيرة جدا لدرجة انها كانت طوال الوقت تضغط على القرار السياسي. في كل دول العالم يخضع الاقتصاد للسياسة الا في دول مثل بلدنا. في عز البهدلة و الشتائم و الاهانة لسورية و شعبها قبل رئيسها من قبل اللبنانيين، كانت بنوكهم تفتتح فروع لها في سورية و شركاتهم تتوسع فيها. اليس الامر بغريب؟ و عند اول مظاهرة خرجت معظم رؤوس.الاموال من سورية و غادر الرفاق اصدقاء القيادة و اقاربها الى لبنان و حصلوا على جنسيته. السؤال الكبير: كيف يمكن بعد كل ما حدث ان نثق بالحكومة ووالدولة و نستأمنها على رقابنا؟

Share:

Tuesday, 23 February 2016

كيف تفقد متعة الحياة؟

دائما ما أبحث في ذاكرتي المشتتة عن لحظة أستطيع أن أصنفها بأنها لحظة فرح صافية. في الحقيقة تبدو مهمة البحث هذه مهمة مستحيلة. إنها في الحقيقة مهمة شاقة متعبة مليئز بلحظات اليأس و بالدموع. منذ أن وعيت تصاريف هذه الحياة و أنا في شقاء، شقاء من النوع الذي ينهك الجسد و العقل معا.
تعلمت خلال هذا العمر القصير أن هذه الدنيا هي عبارة عن حلبة صراع كبيرة و خشبة مسرح كبير لا تكاد تخرج من حبكة حتى تدخل في أخرى حتى صرت كلما شاهدت فيلما أو مسلسلا ينتهي بانتصار البطل أعجب من تفاؤل الكاتب و قدرة المخرج على الكذب.
في حياتنا كلنا تفاصيل ان وضعت على الورق لأصابت كثيرين بالكآبة. في يوم كنت أحدث جدي بحديث يحمل المعنى السابق. ضحك يومها جدي و قال: الرجال نتاج المحن
جادلته بأن المحن أضحت الشئ العادي في حياتنا و لحظات الرخاء هي الاستثناء.
لم يعلق جدي بل اكتفى بالاستئذان بالانصراف فاصدقاؤه ينتظرونه في المقهى.
لا أعرف بالضبط كيف يمكن أن أعبر عن وضع عشت معه و عاش معي طوال سنين لكني يمكن أن أقول جملة و أنصرف: لقد فقدت المتعة في كل شئ و ربما حانت لحظة الانصراف.

Share:

Monday, 22 February 2016

عن روسيا و عنا


يبدو الحديث عن روسيا و علاقتها بنا بشفافية ضربا من المغامرة. ففي زمن الحروب يصبح انتقاد الحليف اقرب الى الانتحار خصوصا اذا كان حليفا قادرا حاسما في أدواته و مواقفه. لكن حتى في زمن الحروب ترى في أحيان كةيرة تضاربا في المصالح بين الحلفاء- لم تصنف روسيا سورية كحليف و لم تطرح نفسها في هذه الحرب الا كوسيط قادر على أن يتكلم مع كل الأطراف- فترى الاعلام يسخر لتبادل الرسائل كي يسهل التنصل منها و الزعم بأنها تعبر عن رأي صاحبها مهما كان قربه من صانع القرار.
خلال الأيام الماضية طالعنا تصريحات و مقالات تنتقد الرئيس الأسد و عدم استماعه للنصائح الروسية و مقالات في صحف و مواقع قريبة من دوائر القرار الروسية بل تعتبر أداتها الاعلامية الخارجية. لن أذكر هنا هذه التصريحات فقد أضحت معروفة و منتشرة بين الناس و لاقت صدى سلبيا بين السوريين على الأقل.
المقالات التي كتبت و التصريحات التي قيلت لم تخرج عن كونها محاولة لتثبيت أن المصالح الروسية تتضارب مع رؤية الرئيس الأسد في الحسم العسكري للحرب حتى أن أحد هذه المقالات عنونت صراحة: متى يقول الروس للأسد كش ملك؟
و باعتبار أن ما قيل في الاعلام هي آراء لا تلزم الدولة الروسية فما المانع أن ننتقد أيضا روسيا في الاعلام أيضا و هو رأي لا يمثل الدولة السورية حكما؟
فالرأي لا يمثل إلا صاحبه رغم أنه في أحيان كثيرة رسالة و الرسالة تصل مهما حاول البعض القول بأنه رأي.
مرت علاقتنا مع روسيا خلال الأعوام الخمسة الماضية بمطبات اعلامية و سياسية و عسكرية  و هنا لن أتحدث عن علاقة تاريخية مليئة بالمطبات السياسية و العسكرية لن أخوض بها.
حاولت سورية خلال كل تلك المدة تدوير الزوايا و الاستجابة للطلبات الروسية و الصمت عن وقف عقود التسليح الروسية و استخدام هذه العقود من قبل روسيا كورقة مساومة سياسية.
المتابع للوضع العسكري يمكن أن يتأكد من حقائق ساطعة تثبت على الأقل تجاوب سورية مع مطالب روسيا و السير معها.
فبعد تحرير بابا عمرو و الفيتو الروسي ، أجبرت روسيا سورية على وقف النار و الانسحاب من مناطق كثيرة جعلت الارهاب يتمدد و حلب تحتل و تركيا تسيطر تقريبا على كل الشريط الحدودي مع تركيا و الغوطة تخرج عن السيطرة. كانت الحجة هي اتاحة الفرصة للمراقبين الدوليين للتأكد من وجود ارهاب في سورية بينما كان هؤلاء في الحقيقة حصان طروادة في دعم و تسليح الارهابييين.
نحن هنا لا نفتري على أحد بل نتكلم عن أحداث عشناها و عاصرناها.
اليوم يعود الحديث عن هدنة و ووقف عمليات عدائية من قبل روسيا نفسها و يقوم اعلامها بانتقاد الرئيس الأسد عن رؤيته الارهاب و نظرة سورية له.
المشكلة أن هناك اعتقاد أصبح ينتشر بين كثيرين و هي أن روسيا لا تريد للحرب أن تنتهي و أن مناوراتها توظف ضمن صراع أكبر ندفع كلنا ثمنه غاليا.

Share:

Tuesday, 2 February 2016

العائلة التي حكمت أوروبا



حكمت عائلة هوسبورغ أوروبا تحت لافتة الامبرطورية الرومانية المقدسة بشكل متواصل بين القرن الخامس عشر و منتصف القرن الثامن عشر ثم بعد وفاة الامبراطورة ماريا تيريزا حتى بداية القرن التاسع عشر.
 استمرت بعدها هذه العائلة تحكم الامبراطورية النمساوية المجرية حتى نهاية الحرب العالمية الأولى و هزيمة النمسا فيها و تفتت الامبراطورية الى ثمان بلدان.
 تنحدر هذه العائلة الألمانية من مقاطعة داخل سويسرا كانوا حكاما على احدى قلاعها التي نسبوا لها. في منتصف القرن الثالث عشر تقريبا استقروا في فيينا و الاراضي النمساوية. خلال فترة حكمهم الطويلة شاركوا في كل حروب أوروبا و كانوا تقريبا المسيطرين عليها. تعتبر النمسا و لاية من الولايات الالمانية الى جانب بروسيا ة سكسونيا و بافاريا. وقفت النمسا بوجه بروسيا التي كانت تحمل راية توحيد الولايات الالمانية و دخلت معها في حروب حتى تمنع توحيد الولايات الالمانية تحت راية بروسيا.
 تعتبر الامبراطورة ماريا تيريزا من أقوى حكام الامبراطورية النماوية المجرية و عن طريق بناتها حكمت أوروبا. فبناتها تزوجن ملوكا و أمراء أوروبيين. أشهر بناتها هي الامبراطورة ماري أنطوانيت التي أعدمتها الثورة الفرنسية.


Small Coat of Arms of the Austrian Empire adopted by Francis I in 1804


Share:

سورية و أزمة التنمية الإقليمية

في سورية مركزين كبيرين و كل الباقي متعلق بهم. حلب و دمشق هم سورية و الباقي في معظمه محافظات ريفية. خلال العقود الماضية و خصوصا بعد الوحدة همشت حلب و لكون دمشق عاصمة تركزت قيها كل النشاطات الاقتصادية و السياسية و الثقافية. رأينا هجرات داخلية نحوها بحثا عن العمل و السلطة و النفوذ. تهميش حلب خلق في أذهان أبنائها اعتقاد هو صحيح الى حد بعيد:  اذا اردت ان تحصل على ترخيص بسيط او معانلة بسيطة عليك أن تملأ حقيبتك بالنقود و تتجه الى العاصمة. العاصمة أضحت ملفى للسماسرة. من الممكن أن ترى أحد أبناء الحسكة قد قطع مئات الكيلومترات لتوقيع أو لتقديم أوراق و هنا يمكن أن تصطدم بموظفين جشعين لا يهمهم المسافة التيرقطعتها أو المصروف الذي أنفقته و قد يقولون لك ارجع غدا. مصيبتنا أننا اختصرنا كل شئ في العاصمة و حولنا كل ما عداها الى أطراف منسية. حتى حلب العظيمة حولت الى طرف للاسف
Share:

أكراد الشمال السوري و وهم العنجهية

مشكلة الاكراد في شمال سورية هي الغرور و الزهو الزائف بالنفس و ظنهم أنهم محور الكون و أن لا شئ يمكن أن يحل من دونهم و أنهم يملكون ورقة الفيتو على كل شئ لا يحقق رغباتهم.
 دائما ما كانوا أداة سواء في العراق أم عندنا اليوم. في بداية الحرب على سورية تحالفوا مع الحر ثم النصرة و ساهموا في حصار نبل و الزهراء ثم عندما اختلفوا مع التركي دحلوا في صراعات معهم. هجروا و قتلوا الهرب لتفريغ مناطق في الشمال منهم و اصباغها بصبغة اثنية تسهل من قدرتهم على الادعاء باغلبيتهم في الشمال الحزين. حاولوا اللعب على كل المتناقضات و ابتزاز الكل. اتحداهم ان يقولوا عن انفسهم انهم سورويون اولا و اتحداهم ان يعلنوا انهم مع وحدة سورية و وحدة شعبها. هؤلاء لا امان لهم و لا عهد و ن هادنوك و اعطوك من حلو لكلام اليوم فاعلم انهم يخفون خلف ظهوروهم لخناجر.لن انسى ما ييت يف طردوا مؤسسرت دولة من عفرين و ين العرب و كيف اعلنوا تخلصهم من النظام لسوري كما فعلت لنصرة تماما
Share:

حرب النفس الأخير

كل الحروب في العالم تنطلق في أساسها من عوامل اقتصادية. الأمثلة التاريخية عن ذلك كثيرة لكن الأمثلة الواقعية التي نعيشها هذه الأيام تبقى أبلغ في توضيح أسباب الحروب و أماكن اندلاعها.
في نظرة سريعة للحرب الواسعة التي تحصل في العالم الممتدة من الشرق الأقصى حتى سواحل الأطلسي غربا يمكن أن نلاحظ تواجد الغرب و الولايات المتحدة كعامل مشترك في كل هذه الحروب التي تبدو صغيرة في أماكنها أحيانا و باردة حد التجمد في أحيان أخرى.
في الحقيقة ان ما تقوم به الولايات المتحدة و الغرب عموما هي محاولة وقف انتقال مركز الاقتصاد العالمي نحو الشرق الاقصى و المحافظة على الدولار كعملة الاقتصاد العالمي. الضامن الوحيد لتحقيق ذلك هو السيطرة على خطوط النقل البحرية و خطوط نقل الطاقة. ما نشهده اليوم هي حرب تبدأ في بحر الصين شرقا و تمتد الى الأطلسي غربا و الهدف هو السيطرة على المضائق و البحار و خطوط نقل الغاز و عزل روسيا عن سوق الغاز الأوروبي.
نحن حقيقة في حرب عالمية.
Share: