Thursday, 6 November 2014

Essential Online Resources for Personal Care Formulators

Essential Online Resources for Personal Care Formulators

George Deckner

onlineresource

Whether you need to research patents, find materials data, order competitive products or just browse articles for inspiration, the internet can be a powerful tool to increase productivity. But with so much information at your fingertips, where do you start? The sites below are reliable resources that I use personally in my work and would recommend to fellow formulators.

ULProspector.com

Prospector is the top internet resource for quick access to personal care ingredient information and samples. I use it extensively for both purposes.

Dermstore.com

Dermstore provides product and active information. It claims to be the #1 internet site for skin and beauty information.

Drugstore.com

Drugstore.com is an excellent site to get information on US personal care products and to order competitive products.

Freepatentsonline.com

This useful site provides a wealth of patent information. Check out my article from earlier this year for more information on mining expired patents as a strategy for developing new IP / products.

The Society of Cosmetic Chemists

The SCC has developed a new digital archive. All issues going back to the first issue have been digitized and are online and fully searchable. While most of the archive is available to the public, only members can access issues from 2006 forward. You can access the archive by clicking here.

BASF Skincare Forum

The BASF Skincare Forum has excellent articles on a broad range of different personal care topics.

Ip.com

IP.com is a pubic web site that allows you to both search and post public disclosures. These public disclosures are used to create prior art. In addition to providing ease of use, the IP.com prior art database has extensive safe guarding measures to provide evidence of document integrity. They also date-stamp in the event you need to present at trial.

ELibrary Research

ELibrary Research allows you to search any topic using a database of current newspapers, magazines, books and more.

Encyclopedia Britannica

An online version of the encyclopedia is always a great resource!

Internet Public Library

ipl.com offers an exclusive collection of over 20,000 books.

Library of Congress

Easy to use reference catalog for accessing the Library of Congress collections.

Skinwhiteningscience.com

This useful site gives information about skin lightening science and ingredients. Topics covered include skin types, melaninsynthesis, pigmentary disorders, top skin-whitening agents, and skin-whitening agent types.

The Antimicrobial Index

This site is great for discovering newantimicrobials, cross referencing antimicrobial potencies, finding the most effective antimicrobial for your needs and locating literature relevant to your research.
Share:

Wednesday, 5 November 2014

Antimicrobial Potentiators

 - Antimicrobial potentiators are cosmetic materials that have weak activity on their own but work synergistically with known preservatives. They can be very useful in reducing the preservative level in formulations, and they typically provide other useful benefits, as well. Here, I’ll explore product resources for the classes of potentiators, which include chelators, polyols/diols, ethers, and esters. In general I don’t suggest using more than 2% polyols/diols, ethers, and esters in formulations due to potential skin irritation.
Chelators
Chelators work by binding trace metals like iron, which are needed for survival by microorganisms. They also are useful in helping to prevent formulation discoloration and oxidation. In shampoo formulations, they can improve foam and prevent hard water bathroom deposits.
•             Disodium EDTA (EU) by Dow Chemical.
•             Sodium Phytate (EU) by Deckner Consulting Services LLC (EU) is a naturally derived chelant that is an excellent replacement for Disodium EDTA. It has been shown to help moisturize skin and normalize sebum in both dry and oily skin types. Improved skin lightening is also claimed.
•             Dissolvine G-47-S (glutamic acid, n.n-diacetic acid, tetra sodium salt) is a biodegradable chelant by Akzo Nobel.
•             Trilon M (methylglycinediacetic acid trisodium salt) is a biodegradable chelant by BASF (EU).
•             Baypure CX 100 (iminodisuccinic acid tetra sodium salt) is a biodegradable chelant by Bayer Material Science.
Polyols/Diols
Polyols (EU) / Diols (EU) work by promoting the penetration of preservatives into bacterial cell walls. They are also useful as solvents. C5-10 diols are also claimed to have moisturization benefits.
•             MP Diol (Methylpropanediol) by Lyondell is made by fermentation and considered to be a naturally-derived alternative to propylene glycol (EU).
•             Hydrolite 5 (EU) (Pentylene Glycol) by Symrise (EU) is claimed to reduce emulsion particle size and help improve stability and formulation aesthetics.
•             Hydrolite 6 (EU) (1, 2 Hexanediol) by Symrise has broad spectrum antimicrobial activity of .6-2.5%. It is also one of the best solvents I have evaluated for helping to solubilize oils into water.
•             Purolan OD (EU) (Caprylyl Glycol) by Lanxess Distribution (EU).
•             Symdiol 68 (EU) (1, 2 Hexanediol and Caprylyl Glycol) by Symrise is a synergistic diol mixture that significantly boosts the antimicrobial activity of preservatives. Symdiol 68 at .5% in a finished formulation was also clinically shown to be comparable to 3% glycerin for skin hydration (Corneometer) and better at reducing TEWL.
•             Symdiol 68T (EU) (1, 2 Hexanediol, Caprylyl Glycol, Tropolone) from Symrise is claimed to be a synergistic blend.
•             SymClariol (EU) (Decylene Glycol) by Symrise has broad spectrum activity from 500-1000 ppm. It has also been shown to reduce sebum (30% after 28 days).
Ethers
Ethers are an interesting class of materials due to their excellent stability at low and high PH. Ethers act as solvents to promote the penetration of preservatives into bacterial cell walls.
•             Sensiva SC 50 (EU) (Ethylhexylglycerin-Schulke (EU)).
•             Sensiva SC 10 (EU) (Ethylhexylglycerin, Caprylyl Glycol-Schulke) by Schulke has better antimicrobial activity and moisturization activity claimed versus Symdiol 68.
Esters
Esters act as solvents to promote the penetration of preservatives into bacterial cell walls. They can have hydrolytic stability problems, so I recommend formulating them at a PH of around 6-7.
•             Colonial Monolaurin (Glyceryl Monolaurate – 90% mono).
•             Capmul 907P (Propylene Glycol Heptanoate) by Abitec.
•             Capmul 908P (Propylene Glycol Caprylate) by Abitec.
•             Capmul 708G (Glyceryl Caprylate) by Abitec.

Correction: In the original publication of this article, the product MP Diol was improperly attributed. MP Diol (Methyl Propandiol) is produced by Lyondell and not Dupont Tate & Lyle Bio Products.  Zemea (Propanediol (EU)) is made by fermentation and considered to be a naturally-derived alternative to Propylene Gycol. Both have been used as preservative potentiators. I will try to post a correction.
Share:

Launching Your Own Product Line

Arun Nandagiri- Many of you have at one time or another considered starting your own business or launching a product line. After all, with your extensive experience working at different companies and your knowledge of this industry, you should be able to make it on your own, right?
Before you make the jump of leaving a secure job with a steady paycheck every week, step back and consider the following four points. If you feel confident on each of these fronts, you’ll have what it takes to become a successful business owner.
1. Finances
Most businesses fail because they don’t have a good grasp of the finances needed to sustain the business until there is a positive cash flow. My advice:
  • Put together a budget that lists the various expenses such as investments in R&D, manufacturing, sales and marketing. Included in such analysis should be a timeline with specific goals to be attained. Goals without timelines are just dreams.
  • Secure a line of credit from your local bank or your credit union. If these don’t work, investigate alternate ways of raising capital such as government business loans (SBA Funding), venture capitalists, angel investors or family members.
  • Have sufficient capital to cover anticipated expenses before your begin your project.
2. Marketing Message
Often overlooked is the business proposition. What is it that you’re offering, and how does it fill an unmet need in the market? My advice:
  • Ask yourself these questions – Why would someone want to buy my product? What am I offering that my competition cannot? Customers don’t care about the technology you use, if there is no recognizable advantage. They are more interested in the end benefits your product provides and whether or not it solves a problem they have.
  • Create a marketing plan that focuses on your customer.
3. Pricing and Selling
Pricing is a market driven decision based on your product’s niche. Where and how you market also influences the final price. My advice:
  • Don’t ask too much or too little, as they both can hurt.
  • Price your product so that you have a decent profit margin based on the value you deliver. For consumer products, it can range from 50-70%.
4. The Technical Stuff
Last but not least, pay attention to your product formulation. My advice:
  • Check your formula for raw material incompatibilities, performance, product and package stability, including ship tests, preservation, patent infringements safety, and finished goods specification, etc.
  • Check your label copy to see if it is compliant with regulations and if the claims are substantiated.

This is just a partial list of items to be considered before your launch. If it feels overwhelming, keep sight of your dream, and don’t get discouraged. Working for yourself and your family can be very rewarding. Your success is in your hands. Make the best of it!
Share:

Tuesday, 4 November 2014

وهم الداخل... الخوف

الخوف عندما يصبح ظل الحياة، يفقد الحياة معناها.. فلماذا علينا أن نقضي حياتنا كلها في رفقة الخوف؟ 
يتسلل عادة الخوف الينا دون أن ندري أنه الخوف.. نظنه أحيانا الحرص و الرغبة في تحقيق الأفضل، لكنه في الواقع هو الخوف من الفشل أو عدم النجاح.. هذا الحرص يكبلنا و يجعلنا عاجزين عن اتخاذ القرار و العيش بشكل طبيعي.. يتطور هذا الخوف حتى يصبح وسواسا داخليا يوجع حياتنا و يجعلنا نتمنى أن لا نحياها.. 
قصص مثيرة و كثيرة تحدثنا عن الخوف، الا أن التجربة الشخصية هي الأكثر قدرة على تبيان حقيقة الخوف و حقيقة دوره في حياتنا.. الانسان لا يتعلم الا من "كيسه" .. هذه حقيقية.. التجربة هي خير برهان دائما... 
Share:

صباح القهوة

القهوة مرتبطة بالصباح... فلا صباحات سعيدة بلا قهوة... أضحت القصة ثقافة تورث جيلا بعد جيل... لا أحد يعرف تاريخ هذا التقليد.. ربما هو قديم قدم القهوة...  المهم أن الصباحات التي لا تترافق مع فنجان قهوة تكون كئيبة... فاقدة للروح... و فاقدة للحياة.. 



Share:

Sunday, 5 October 2014

Cosmetics Europe





Cosmetics Europe - The Personal Care Association has been the voice of Europe’s EUR 70 billion (excluding exports) cosmetic, toiletry and perfumery industry since 1962.

As the industry’s European trade association, Cosmetics Europe's membership consists of:
  • 16 active international companies
  • 27 active national associations
  • 4 supporting association members
  • 4 supporting corporate members
  • 4 correspondent members


Cosmetics Europe represents the interests of more than 4000 companies, ranging from major international cosmetics manufacturers to small, family-run businesses operating in niche markets. In 2013, direct and indirect employment in the European cosmetics industry was approximately 1.5 million people.

The products that come within the scope of Cosmetics Europe extend across a divers range that includes essential personal hygiene products such as deodorant, shampoo and toothpaste as well as beauty preparations.

More than 5 billion personal hygiene items are sold every year. Virtually everyone in Europe will use at least one such product, such as soap or toothpaste, every day. The average consumer spends the same amount on cosmetics as they spend on bread.

Decisions to buy and use cosmetics are closely linked to lifestyle. This makes research and development vital to the cosmetics industry as manufacturers respond to increasingly sophisticated consumer demand.

The membership of Cosmetics Europe is committed to continuing development of safe, innovative and effective products. Its mission is to meet consumer desires for new and enhanced products and to provide useful, more comprehensive product information.
Share:

Labeling of Cosmetics

Labeling of Cosmetics

Proper labeling is an important aspect of marketing a cosmetic or personal care product. Labeling is used to help inform consumers of a product's intended use and any related warnings, its ingredients and net quantity of contents, and its place of manufacture or distribution.

The FDA regulates cosmetic labeling under the authority of both the Food, Drug, and Cosmetic Act (FD&C Act) and the Fair Packaging and Labeling Act (FPLA). These laws and their related regulations are intended to protect consumers from health hazards and deceptive practices and to help consumers make informed decisions about the personal care products they purchase.

As part of the prohibition against false or misleading information, no cosmetic may be labeled or advertised with statements suggesting that the FDA has approved the product. This applies even if the manufacturing establishment is registered or the product is on file with FDA's Voluntary Cosmetic Registration Program.


All labeling information that is required by US law or regulation must be in English. The only exception to this rule is for products distributed solely in a US territory where a different language is predominant, such as Puerto Rico.

Summary of FDA Labeling Regulations



Principal Display Panel
The Principal Display Panel (PDP) of the label is the part of the label most likely displayed or examined under customary conditions of display for sale. It is on the outer container which usually is a box, folding carton, wrapper etc. holding the inner (immediate) container. If there is no outer container then the PDP is placed on the immediate container holding the cosmetic product.

The area of the PDP is for a rectangular package one entire side, for a cylindrical package 40% of height x circumference, and for any other shape of container 40% of total container surface, excluding top, bottom, neck, shoulder, and flanges.
 There are specific requirements for the form of stating the required information including panel display, panel size, style and size of letters, background contrast, and obscuring designs. The requirements for the PDP are:
Identity statement: An identity statement, indicating the nature and use of the cosmetic product, by means of either the common or usual name, a descriptive name, a fanciful name understood by the public, or an illustrationNet quantityAn accurate statement of the net quantity of contents, in terms of weight, measure, numerical count or a combination of numerical count and weight or measure

§ 740.10 Warning: If the cosmetic product contains an ingredient for which adequate substantiation of safety has not been obtained a warning must be placed on the PDP like "Warning —The safety of this product has not been determined".

Note: If there is an outer and inner package the identity statement, net quantity and 740.10 warning always go on the outer package while on the inner package only the identity statement is required.
Information Panel (IP)The Information Panel (IP) of the label refers to a panel other than the PDP that can accommodate label information where the consumer is likely to see it. The requirements for the IP are:Name and place of business: This may be the manufacturer, packer, or distributor

Distributor statement: If the name and address are not those of the manufacturer, the label must say "Manufactured for..." or "Distributed by..."

Warning and caution statements: These must be prominent and conspicuous. The FD&C Act and related regulations specify warning and caution statements related to specific products. In addition, cosmetics that may be hazardous to consumers must bear appropriate label warnings. Flammable cosmetics such as aerosols are an example of products that require specific warnings

Material facts: Failure to reveal material facts is one form of misleading labeling and therefore makes a product misbranded. An example is directions for safe use if a cosmetic product has the potential to be misused

Ingredient declaration: The declaration of ingredients shall appear with such prominence and conspicuousness as to render it likely to be read and understood by ordinary individuals under normal conditions of purchase. The declaration shall appear on any appropriate information panel in letters not less than1/16 of an inch in height and without obscuring design, vignettes, or crowding. In the absence of sufficient space for such declaration on the package, or where the manufacturer or distributor wishes to use a decorative container, the declaration may appear on a firmly affixed tag, tape, or card.

Ingredient name: Use the name established by the commissioner as specified in §701.30 which is usually the INCI name. In the absence of an INCI name you may also use the name given in the United States Pharmacopeia, National Formulary, Food Chemical Codex, USAN, and the USP dictionary of drug names

Ingredient listing: The ingredients must be listed in descending order of predominance. Exceptions are active drug ingredients, ingredients with less than 1% concentration, and color additives. Fragrance and flavor compounds may be declared in descending order of predominance as "fragrance" and "flavor." If a fragrance compound also serves as a flavor, it must be declared as "flavor and fragrance". Concentration percentages are only necessary for active pharmaceutical ingredients (APIs) like, for example, salicylic acid, titanium dioxide, and zinc oxide.



Share:

Thursday, 11 September 2014

السياسة و التدمير كهدف

اهم شيء للقيام بفعل ما و نجاحه هي القدرة و توفر الامكانيات التي تساهم في هذا النجاح. و العبث كل العبث هو عندما نقوم بفعل لا تتوفر له امكانيات نجاحه سواء من الظروف المحيطة أو بالمصادر المالية و اللوجستية و التقنية اللازمة لنجاحه. السياسة تنطبق عليها هذه القاعدة بشكل كامل. فالسياسة محكومة بالتوازنات و التوازنات هذه هي عملية لها علاقة قوية بالامكانيات و الظروف المحيطة و القدرة على استغلال المصدر و الظرف للوصول الى الهدف.
ما نشهده اليوم حولنا خصوصا في منطقة الشرق الأوسط هي حفلة جنون لا تقوم على حسابات الظرف و القدرة. بل هي عملية تدمير ذاتي هدفه هو التدمير و لا شىء غيره. لكن السؤال الذي يطرح في مثل هذه الظروف هو هل يمكن أن يكون التدمير هو هدف بحد ذاته؟؟ 
التدمير بحد ذاته ليس بهدف مجرد. انه عمليا رأس جسر لأهداف أخرى قد يضمرها المسبب للتدمير و قد يصرح عنها في أحيان و قد يكون مصرح عنها حتى دون تصريح علني منه. يكفي فقط مراقبة المستفيد و المسبب و العلاقة بينهما.
فالتدمير يمكن أن يشكل رافعة لسياسات مستقبلية تحقق الهدف المرجو الذي تعجز أحيانا توازنات الميدان و الظروف في تحقيقها. فمثلا قد يكون التدمير مقدمة لفرض سياسات اعمار معينة تجعل البلد المدمر تحت رحمة ممولي اعادة الاعمار و بالتالي فرض السيساة و تحقيق الف الذي عجزت عنه السيساة الكلاسيكية و ادواتها التقليدية. وقد يكون التدمير هي عملية اضعاف لبلد ما اقتصاديا و جماعيا و بالتالي القضاء على دور مستقبلي له في مدى منظور.
 ليس هناك و بصراحة فعل سياسسي مستقل مجرد عما يحيط به. فالسياسة هي حلقات متصلة تتنوع بتنوع العقل الذي يصصيغها و الأدوات التي تنفذها.

مصطفى حميدو

Share:

Tuesday, 10 June 2014

داعش و الدعم الكردي التركي

من المؤكد أن هناك جهة أقليمية تمول داعش. فحركة كهذه لا يمكن أن تعيش و تزدهر دون موارد تؤمن لها استقرارا ماليا و تنظيما. دائما  علينا أن نبحث عن المستفيد من الحركة السياسية و العسكرية لنعرف من يحرك المشهد و يسيطر عليه. في العراق تتركز عمليات داعش قرب حدود كردستان العراق و قرب الحدود التركية. بالطبع هنا لا بد أن نلفت الأنتباه الى أن كردستان العراق التي هي عمليا جزء من العراق محيدة عن أي أعمال عسكرية لداعش اضافة الى أن الحدود التركية التي تسيطر عليها داعش في سورية لا تشهد أي اشتباكات بين داعش و الجيش التركي.
  لا يمكن اغفال الدعم الكردي لداعش. هذا يمكن فهمه في سياق السياسة الداخلية العراقية و رغبة الأكراد في امتلاك ورقة مؤثرة على الواقع العراقي الداخلي. بالطبع تشكل داعش الورقة الأهم و الأشد ايلاما للداخل العراقي. 
أما في تركيا، فتركيا تقيم تفاهمات واسعة مع داعش داخل سورية، فما الذي يمنعها من امتدادا تفاهماتها الى العراق؟ دخول الموصل التي هي في الأصل محل طمع تركي تاريخي فيها دليل أيضا على توجه عام لداعش يتناغم مع المصلحة التركية.
Share:

Sunday, 8 June 2014

مواقع التراث الثقافي السورية المعرضة للخطر في الحرب على سورية





نشرت وزارة الخارجية الأمريكية خريطة لسورية وضحت عليها توزيع المواقع الثقافية و التاريخية و الأثرية السورية المعرضة للخطر  على امتداد الأرض السورية. و تضمنت الخريط معلومات عن توزع هذه المواقع و مساحة بعضها بالاضافة الى معلومات عن متحف دمشق الوطني و المواقع السورية المدرجة في قائمة التراث العالمي.

Share:

Wednesday, 21 May 2014

Friday, 18 April 2014

الخلافات السورية الايرانية و صراع الايديولوجيا و الاستراتيجيا





العلاقة السورية الايرانية تاريخيا مرت في مطبات و مآزق عديدة ليس آخرها الترحيب الايراني بفوز اردوغان في الانتخابات المتزامن مع القتل في كسب و ما حولها و ما سبقها من استقبال حار له في طهران. 

لفهم طبيعة هذه العلاقة لا بد من العودة الى الفضيحة التي هزت الولايات المتحدة في نهايات الثمانينات و عرفت بايران غيت. 
شرعت ايران وقتها في اجراء محادثات مع امريكا و اسرائيل لتزويدها بالسلاح في خضم الحرب الايرانية العراقية... و فعلا بدأت شحنات السلاح تتدفق على ايران. في هذه الاثناء استطاع السفير السوري في طهران الحصول على تفاصيل هذه الصفقة و المحادثات و اعلم بها القيادة في دمشق. كانت المعلومات مدهشة و التوقيت نفسه محرج للجميع. فطهران الحليفة تجري محادثات مع امريكا و اسرائيل و تستورد سلاحا منهم دون ان تعلم حليفتها الاساسية سورية و التي قوطعت عربيا طيلة الثمانينات لوقوفها مع طهران في حربها مع العراق. قررت القيادة وقتها نشر المعلومات و تفاصيل الصفقة... سربت المعلومات لمجلة الشراع اللبنانية و ضج العالم . كانت معلومات محرجة للامريكيين توقفت على اثرها المحادثات الامريكية الايرانية... غضب الايرانيون من نشر سورية للمعلومات فقاموا باختطاف السفير السوري في طهران داخل طهران ... تخيلوا، خطف سفير دولة حليفة لهم في عاصمتهم !!!الايرانيون يجيدون الابواب الخلفية و لو على حساب حلفائهم و يتقنون المساومة لكن سورية ليست بملف في حقيبتهم الديبلوماسية و ما يدعونه من صحوة اسلامية هي زندقة اسلامية... على العموم هناك اختلاف جوهري في نظرة دمشق و طهران لطبيعة الحكم و دور الاسلام فيه. فطهران في تفكيرها الايديولوجي اقرب لاردوغان و الاخوان منها لسورية.. الا ان الطامة الكبرى تكون عندما تغلب الايديولوجيا على الاستراتيجيا و المبادئ...

مصطفى حميدو
Share:

Monday, 3 March 2014

Monday, 3 February 2014

Friday, 31 January 2014

السوريون نشروا القهوة في العالم


السوريون نشروا « قهوة البن » في تركيا وأوربا وأمريكا 
ـ اختلاف العلماء حول « قهوة البن » جعلها موضوعاً فقهياً وأدبياً وسياسياً لمدة مئة عام .
عامر رشيد مبيض ، مؤرخ حلب عالم آثار
قهوة البن في سورية ومصر ، انتشرت بواسطة الصوفيين لأنها تحافظ على صفاء الذهن الضروري. وفي الجزائر تُسمى الشاذلية . وفي سورية يسكبون الفنجان الأول على الأرض ، لأنه حصة الشاذلي . 
ـ يمكن القول أن وصول القهوة إلى سورية ، وبروز المقاهي لأول مرة ، كان من الأحداث المهمة في التاريخ الحضاري لسورية . 
ـ انقسام الفقهاء والشعراء حول شرب القهوة :
لقد أدَّى انقسام الفقهاء والشعراء حول شرب القهوة إلى بروز نتاج مثير فقهي وشعري يمثل الطرفين المختلفين :
أ ـ الطرف الذي يُحلل ـ القهوة البنية ـ ويمتدحها : الأدباء ، وهواة الموسيقا والمسرح .
ب ـ الطرف الآخر الذي يُحرم القهوة ويحمل عليها . 
ـ المقهى في سورية تحولت إلى مراكز ثقافية :
لقد أدَّى انتشار القهوة في سورية إلى بروز « بيوت القهوة » أو المقاهي كما سنعرف لاحقاً ، التي تحولت مع الزمن إلى مراكز ثقافية واجتماعية بعد أن أصبحت تشد الأطراف لتقضية أوقات الفراغ ، وممارسة بعض الألعاب « الطاولة ـ الشطرنج ـ الورق .... » وتجذب المثقفين ، وتجمع الفنانين .
ـ المؤرخون ميزوا بين القهوتين في سورية :
إنَّ القهوة « المقهى » في المجتمع السوري ، كانت معروفة منذ العصر الأموي ، وقد حرص المؤرخون المعاصرون في سورية على التمييز بين القهوتين ، إذ أطلقوا على الجديدة « قهوة البن » أو « القهوة البنية » لتمييزها عن « القديمة » الخمرة . 
ـ وفيما يتعلق بوصول وانتشار « قهوة البن » في سورية الطبيعية نجد أنَّ الروايات المختلفة تربط ذلك بعدة أشخاص ، وبالتحديد بثلاثة من الشيوخ والفقهاء بالنسبة لعصرهم :
1ـ الشيخ محمد بن سعيد الذبحاني ، توفي « 1470م » والذي يُقال أنه قد حمل « قهوة البن » إلى عدن ، ومنها انتقلت عبر البحر الأحمر إلى الشمال .
2ـ الشيخ علي بن عمر الشاذلي ، توفي « 1408م » الذي يرجح بأن يكون قد تعرف على « قهوة البن » في الحبشة خلال نشره للطريقة الشاذلية .
3ـ الشيخ أبو بكر بن عبد الله المعروف بـ « العيدووس أو العيدروسي » الذي جاء من اليمن واستقر في دمشق ، وعُرف بـ « مبتكر قهوة البن » توفي « 1503م » .
ـ الصلة بين القهوة ورجال التصوف :
يلاحظ هنا على الرغم من اختلاف الأشخاص أنَّ ما يجمع وجودهم في وقت متقارب وانتسابهم إلى إحدى الطرق الصوفية ، وبالتحديد إلى الطريقة الشاذلية . 
وفي الحقيقة لم يعد هناك من شك أن انتشار « قهوة البن » في سورية ومصر ، قد جرى في وقت متقارب نهاية « القرن السادس عشر الميلادي » بواسطة الصوفيين . وفي الحقيقة أنَّ هذه الصلة بين « قهوة البن » ورجال التصوف تبرز سواء حين يتعلق الأمر ببلد المنشأ « أثيوبيا » أو « اليمن » أو في البلدان التي انتشرت فيها سورية ومصر ، إذ أنَّ « قهوة البن » كانت مناسبة للصوفيين ، فاستخدمت في دوائر الصوفية لأنها تحافظ على صفاء الذهن الضروري لأعمال التقى في الليل من تسبيح وتأمل .
ـ الفنجان الأول ، وعادة كسر الفنجان في الأعراس السورية :
وهكذا نجد أنَّ « قهوة البن » في الجزائر تُسمى شاذلية ، نسبة إلى الشاذلي ، بينما نجد في سورية إلى مطلع القرن العشرين ، صاحب البيت حين يأخذ دلة القهوة من على النار ، يسكب الفنجان الأول على الأرض ، لأنه حصة الشاذلي ، لاعتقادهم أنَّ الشاذلي ، هو الذي ابتدع شرب « قهوة البن » أو هو أوَّل من شربها ، وأنهم إذا لم يرموا هذه من الفنجان تنقلب دلة القهوة على الأرض حتماً . ثم استبدلت عادة سكب الفنجان الأول على الأرض ، بكسر فنجان القهوة في الأعراس السورية ، ضمن العرف القديم : حصة الشاذلي . ونتيجة انقطاعنا الطويل عن التراث ، ظنَّ بعضهم أن عادة كسر الفنجان في الأعراس السورية ، معناه : ما حدا يشرب قهوة من بعدي ، وهذا بعيد تماماً عن المنطق . 
ـ اختلاف العلماء حول « قهوة البن » :
ـ ونظراً لتصادف وصول « قهوة البن » وانتشارها في سورية مع دخول سورية في إطار الدولة العثمانية ، فقد أصبحت « قهوة البن » قضية عثمانية وإسلامية عامة ، وليست قضية سورية فقط .
وفي الحقيقة ، لقد اختلف العلماء الواردون والقادمون والنازلون في سورية حول « قهوة البن » مما جعلها موضوعاً فقهياً وأدبياً وسياسياً لمدة مئة عام ، فقد دفع هذا الخلاف ، العلماء إلى تأليف الرسائل المختلفة ، سواء مع « شرب قهوة البن » أو ضد « شرب قهوة البن » وأثار قريحة الشعراء المناصرين والمعارضين « لشرب قهوة البن » ووصل الأمر أخيراً إلى شيخ الإسلام ، والسلطان العثماني سليمان القانوني ، مما جعل الأمر يتعلق بالدولة العثمانية ككل .
ـ مرسوم من الباب العالي بتحريمها :
في مطلع عام 1545م ، عُين الشيخ محمد بن عبد الأول الحسيني ، قاضياً في دمشق ، واتفق مع بعض العلماء المعروفين في دمشق بتحريم « شرب قهوة البن » ونادى بإبطالها في يوم الأحد المصادف 7 ربيع الأول 953 هـ/1545م ، ولم يكتف القاضي بهذا ، بل عرض أمر إبطالها على السلطان سليمان القانوني ، فورد أمره بإبطالها في شهر شوال سنة 953هـ/1546م . ويبدو أنَّ هذا الأمر السلطاني بتحريم « شرب قهوة البن » لعله استند إلى فتوى من فتاوى شيخ الإسلام . 
ـ شيخ الإسلام لم يُحرم شرب القهوة :
وتجدر الإشارة هنا إلى أنَّ شيخ الإسلام في الدولة العثمانية كان يُمثل المرجعية العليا ، وكان السلطان يلجأ إلى فتوى منه قبل اتخذا أي قرار مهم ، وفي ذلك الحين كان يتولى مشيخة الإسلام أبو السعود العمادي ، الذي شغل هذا المنصب في الأعوام « 1545 ـ 1574م » ومع أنَّ أبا السعود ، عُرف كعالم متنور ، إلا أنَّ موضوع « شرب قهوة البن » عُرض عليه بشكل متحيز ، بعدما قرر له اجتماع الفسقة على شربها ، فأجاب بقوله : « ما أكبَّ أهل الفجور على تعاطيه ، فينبغي أن يتجنبه من يخشى الله ويتقيه » .
في الواقع أنَّ ذلك الموقف من « شرب قهوة البن » لشيخ الإسلام لم يكن « تصريحاً بتحريمها » بل يقتضي أن الأولى « تركها حذراً » كما فُهم من المثقفين في ذلك الوقت . ولذلك فقد اختلف الأمر بعد وفاة السلطان العثماني سليمان القانوني ، سنة « 1566م » وعاد الناس إلى شرب « شرب قهوة البن » ثانية .
ـ تجارة « قهوة البن » :
كانت تجارة هذه المادة رائجة بدليل وجود كثير من القضايا الشرعية التي تشير إلى المتاجرة بمادة البن . ويُضاف إلى تجارتها ، أنَّ بعضهم كان يمتلك محلات لبيع « قهوة البن » المقاهي . ومن الأمثلة على ذلك في حلب : كان علاء الدين القلعي ، يعمل القهوة ويبيعها . أما محمد آغا بن عبد الله ، فكان يمتلك محلاً لبيع القهوة عند قلعة حلب . 
ـ ثورة شرب قهوة البن :
ومع أنَّ السلطان العثماني مراد الرابع 1623ـ 1640م ، بادر بشكل مفاجىء إلى تحريم « شرب قهوة البن » وحتى أنه أمر بإعدام بعض الأشخاص الذين تجاهلوا هذا المنع . إلا أن « ثورة شرب قهوة البن » لم يعد بالإمكان كبحها بقرارات فوقية من الباب العالي .
ـ السماح ببيع « قهوة البن » في الأسواق :
وهكذا سمح في عهد السلطان محمد الرابع 1648 ـ 1687م ، ببيع « قهوة البن » في الأسواق ، وعادت المقاهي إلى الانتشار من جديد .
ـ السوريون نشروا القهوة في القسطنطينية وأوربا :
يبدو أن انتشار شرب « قهوة البن » كان سريعاً حتى أنها تجاوزت الحدود السورية إلى القسطنطينية عن طريق التجار السوريين . ويلاحظ أنَّ انتشار المقاهي في المدن السورية أُنشأت في إطار الأوقاف ، وهو ما يؤكده في حد ذاته على مدى انتشار « قهوة البن » والإقبال على المقاهي . فالوقف بطبيعته كان يحتاج منشآت تدر عليه الدخل ، مثل « أسواق ـ خان ـ قيسرية ـ حمَّام » لتغطية النفقات التي تحتاجها المنشآت الأخرى . ومن هنا أصبحت المقاهي بعد انتشار « قهوة البن » وازدياد الإقبال على الأماكن التي تقدمها تمثل بالنسبة للوقف استثماراً جديداً من خلال تأجيرها . وأول من ارتاد المقاهي هم الأدباء ، ومن ثم أخذ يطلقون عليها في حلب اسم « بيوت المعرفة » بينما أسماها أهل دمشق ببيع « الخمارة » ومعنى الخِمْرة : الرائحة الطيبةُ ، و الخَمْرةُ كثرة الناس وزُحمتهم . وقد غنى المطرب العالمي صباح فخري :
خمرة الحب اسقنيها // هم قلبي تنسيني//عيشة لا حب فيها// جدول لا ماء فيه// يا ربة الوجه الصبوح .
ـ عامر رشيد مبيض ، مؤرخ حلب عالم آثار
مؤلف كتاب ـ شمس سورية تسطع على أوربا ـ 600 صفحة . يتضمن حضارة المدن المنسية وتحرير تاريخ آثار سورية من التزوير الاستشراقي ، وفضل المسيحيين السوريين على حضارة أوربا .

عامر رشيد مبيض
Share:

Wednesday, 15 January 2014

إني أشفق عليك



اعتدت أن تتمدد على فراشك و تطلق عنان عقلك للامعقول. هل تراه فعلا اللامعقول؟ أم أنه القادم الذي لا بد منه. سيدي إنك في موقف صعب. أنت تعرف ذلك و تعرف أن الدنيا في هذه المرحلة قد أقفلت أبوابها أمامك و أنك تبدو عاجزا... فهناك عقلك حيث أهلك.. يعانون كما لم يفعلوا من قبل. 
ماذا عليك أن تفعل؟ انه السؤال الصعب، لكنه في النهاية يحتاج الى اجابة. أعلن لعقلك أنك تريد اجابة منطقية عملية. قد تقول لي بأن لا اجابة متوفرة في هذه اللحظة و أن الزمن فقط عندما يمر تتغير معه المصائر و تصبح الأشياء أوضح و العقل أصفى و الاجابات أسهل. 
في أحيان تنظر إلى نفسك بأنك فاشل و تنظر إلى من يعمل بأنه لا يجيد. هل هذه هي فعلا الحقيقة؟ فكر قليلا ستدرك عندها فورا أنك تظلم. فقلة الحيلة و ضعف المردود يجعل الأمور تتدهور. لاتقنط. في النهاية ستصل الى شاطئ. لا تجزع. قد تقول بأن القرف قد أخذ منك مأخذا و أضحيت تقضي الليل والنهار في رحلة من التفكير لا تنتهي. توقف و أرح عقلك فلا فائدة من تفكير لن يصل بك إلى مكان. إني أشفق عليك
Share:

Tuesday, 14 January 2014

Postcard from Aleppo

I sent this post card to Windows of the World blog in November 2008. 



Quote from the Blog about my Postcard:

I received a postcard from Syria sent by Mustafa on 6 November, 2008. Showing on the postcard is the Aleppo Citadel which can be dated back as far as 16th century BC.


http://kajang-postcard.blogspot.ie/2008/11/syria-01.html?m=1
Share:

Monday, 13 January 2014

دبلن... أنا آسف



آخر الليل مؤلم... يتبدى السواد أمامك و كأنه كل الحياة. تراقب الساعة صارخا في صمتك أن أسرعي قليلا حتى ينقشع الضوء و يصبح المنتظر واقعا. 
في زحمة الليل لا شئ أمامك الا الانتظار. في الصباح سيتقرر ان كان علي أن أخرج من حيث أنا الى اللامكان أو أن أظل في مكاني لأيام أخرى ريثما تتضح وجهتي.
قرفت من دبلن. هو قرف العاجز من المكان. ترافقك هذه المشاعر نحو أي مكان تصبح فيه عاجزا. المشكلة ليست في المكان نفسه. ففي قربي أناس يضحكون و يشربون و تسمع فرحتهم تعانق المساء.
جيراني الذين يقطنون فوق شقتي مباشرة يستمتعون كل ليلة بالموسيقى . أسمع ضحكاتهم و أصوات كؤوسهم و أنا في فراشي أنتظر كل ليلة. على كل هو العجز في المكان هو الذي يرسم لك ملامحه في ذهنك و المشاعر نحوه في قلبك.
دبلن ؛ أنت جميلة و لكني أنا العاجز... أنا آسف 
Share:

Sunday, 12 January 2014

وصفة سارية السواس


أجلس في الركن القصي محاولا الفهم.. فما حوالي قد اقترب من العبث... يقول صديقي اياد: بل هو تخطى العبث... لقد وصل الى الجنون... 
أتبرم .. أتضايق... أبدأ بالسب و الشتم و اللعن حتى تستنفذ قواي... أخر صريع التعب...  ألتفت الى صديقي و أسأله عما يمكن أن أفعله... يضحك حتى تحمر وجنتاه.. ثم يقوم الى المسجلة و يقول لي بعد أن يضع شريطا فيها: عليك بسارية سواس... هي من ستريحك... ستشتم عنك و ما عليك الا الاستمتاع بمخارج حروفها... تخيلها أمامك... تهجو من تظنهم أن يستحقون الهجاء ... صدقني سترتاح...
Share:

Saturday, 11 January 2014

رشة سكر

أدخل هنا لأبوح... تعب الداخل يرهقني... يجعلني حطام إنسان... هذه الفترة من أسوء الفترات التي تمر علي في حياتي... كنت أظن أن ترك خطيبتي لي هو أسوء ما واجهته في حياتي و سيظل كذلك العلامة الأكثر قسوة في هذه الحياة حتى يوم نهايتها...
في الدنيا قسوة و طعم مر بمرارة ما نراه و ما نسمعه. في لحظة تظنها الفرح و الهناء... لكنك لا تلبث أن تصدم بسوء الطالع فتصبح الحياة علقما لا ينتهي...
ان تفقد وطنا و تصبح مشردا دون بيت تعود اليه أو حضن دافئ  يعطيك الأمل فتلك قمة المأساة. أن يترافق كل ذلك مع قلة أو فاقة أو حاجة فان المرارة تصبح علة و مرضا لا أعرف إلى أين سيقود...
على كل الحياة هي هكذا... طعم مرارة يرش عليها أحيانا بعض السكر لتستسيغ قليلا طعمها... يخدعك السكر لكنه في النهاية غطاء للمرارة. 
أليس الدواء المر يغطى بطبقة من السكر ليبلع..؟ بعض الفرح هو سكر الحياة الذي يجعلنا نستسيغه..

Share:

Friday, 10 January 2014

Tuesday, 7 January 2014

جبل الشيخ قرب دمشق


منظر لجبل الشيخ قرب دمشق 


Share:

Sunday, 5 January 2014

هجمة الالحاد و مشكلة المعرفة

تجلس أمام سامر الشاب العشريني الذي تبدو على ملامحه الوقار و الرزانة. كغيره من السوريين يبدو سامر مهموما بما يحدث في بلده. يقول بحزن بأن حياته قد انقلبت رأسا على عقب منذ ٢٠١١. يضيف : بأن مستقبلا كاملا قد تبخر .. يستدرك قائلا: حتى الآن. أنا جدا متفائل.. في النهاية الأمور ستتغير و سيندحر الارهاب... يلقي سامر اللون على الدين. يعتبره أس المشكلة في كل الصراعات التي نراها. لا يقبل النقاش في هذه القناعة الني تبدو مسيطرة عليه.. أسأله: هل هو الالحاد؟ يصمت ثم يجيب بتردد: لا أعرف. المشكلة أن هذه القناعة التي يمتلكها سامر يشاركه فيه آلاف ممن أوصلهم اليأس الى حافة الالحاد أو الى الالحاد نفسه. كثيرة هي الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تناقش مسألة الدين و ماهيته و القدرة على فهم الحياة من دونه و العيش بسلام دون حتى الايمان بأي دين. ينخرط سامر مثله مثل كثيرين في نقاشات كهذه تبدو لكل من يراقب لا نهائية مليئة بالتعميمات الخاطئة و الفهم القاصر للدين و أصله و جوهره ... 

هجمة الإلحاد

انها هجمة الالحاد على المجتمع المنهك... الالحاد بدأ يغزو الشاشات مستغلا تعب الناس من اجرام الاسلام السياسي و تصرفاته التي تنفر من الاسلام و ماهيته و جذوره.
كثيرة هي المؤشرات التي تقلق... صحيح أنها حتى الآن ما تزال محدودة الا أن الحذر يبقى واجبا. فكل القائمين على هذه الحملة التي تبدو غير منسقة هو الجهل بحقيقة الدين و تاريخه و ظروف نشأته و استمراريته و ما اختلط به عبر قرون من أفكار هي نتيجة تأثيرات المجتمع عليه. 
لنبدأ من الفهم، فالفهم هو السبيل الوحيد لتخطي مرحلة هي الأخطر على ثقافة الشرق كلها منذ الحروب الصليبية . الحروب الصليبية كانت أساسا حرب على الهوية و الحرب الحالية لا تختلف عن ذلك مطلقا بل هي  تأتي في سياق واحد وهدف واحد استعماري في أساسه و في كل تفاصيله. دعونا نبدأ في الفهم و المعرفة فهي السلاح الأمضى.

الدين واحد

من أولى أولويات الفهم و الوعي هو معرفة أن الدين هو واحد. فرغم تنوع التسميات للاديان المعروفة بالسماوية، الا أنها في الاصل واحد. هي الديانة التي قال عنها الله بأنها الحنيفية.  ترجع أصول التعاليم اليهودية و المسيحية و الاسلامية الى ابراهيم الخليل عليه السلام. فايراهيم الخليل حسب التصنيف الاسلامي هو أبو الأنبياء و من سلالته أتى كل الأنبياء و الرسل. و بالتالي فقد كانت رسالاتهم معتمدة على أصل واحد. انها تنويعات في الشكل لجوهر واحد أساسه التوحيد و الاقرار بأن الله واحد.  ان دراسة الاديان الثلاثة الرئيسية السماوية تثبت نظرية الدين الواحد . فالأساس هو التوحيد: توحيد الله الخالق و الابتعاد عن كل شرك به.
عندما نفهم هذه الحقيقة نستطيع فهم جوهر الدين و فهم كل الاشياء الأخرى المرتبطة به. فمن دون فهم الهدف الرئيسي للدين لا يمكن فهم كل التاريخ الذي تلا نشوء هذه الأديان و فهم طبيعة الصراعات الدموية التي حدثت لاحقا. هناك حقيقة أخرى تساعد أيضا في فهم العقيدة الحنيفية المبنية على التوحيد. تتشارك كل الأديان في قيم واحدة تقريبا.  فكل القيم  التي بنيت عليها الاديان هي في الاصل مبنية عبى الوصايا العشر الشهيرة. فكل هذه الأديان تشكل هذه الوصايا قيمها الأساسية و المفاهيم التي بنت فلسفتها كلها لترسيخها في نفوس أتباعها. عندما نفهم ذلك تصبح الاسئلة كثيرة عن سبب الصراع و سبب الدم الذي سال و ما زال عبر التاريخ. فادا كان أصل القيم واحد و المتفق عليه هو الجوهر فما سبب كل هذه الدماء؟ 
من هنا يبدأ البحث و تبدأ مغامرة الفهم المرصلة الى الزهد و البعد عن أي تشوهات تلصق بالله. 


Share: