Friday, 23 August 2013

النفط يتفجر في اللاذقية



هادا الخبر من 2007... لكل من يتساءل عن الحرب على سورية و أسبابها و علاقة النفط "المزعوم" على الشواطئ السورية...


خلال أعمال للإنشاء .. اكتشاف نفط في اللاذقية على عمق 16 متر ..

الاخبار المحلية
25/01/2007



تابعت سيريانيوز قصة " النفط الذي ظهر في مدينة اللاذقية " وبالتحديد في اعمال الحفر التي تنفذ في مشروع المبنى
الجديد لقرع مؤسسة التأمينات الاجتماعية في منطقة سوق الهال القديم.

وخلال الجولة التي قامت بها سيريانيوز في المكان ، فقد اكد العديد من العمال الذين التقيناهم بأنه و أثناء الحفر لإقامة الأعمدة الأساسية للبناء وعلى عمق 16 مترا شاهدوا "سائل لزج له قوام النفط".
وبحسب رواية العمال فإنهم تابعوا الحفر متران إضافيان " ليصعد السائل حتى عمق 7 أمتار" فتوقفوا عن الحفر وأبلغوا شركة سادكوب التي حضرت الى المكان.
واكد شهود عيان في الموقع بانه تم " إرسال صهريجان من ذلك السائل إلى مصفاة بانياس لمعرفة طبيعته" ، حيث اخبرنا بعض من كان في المشروع بأن نتيجة التحليل " تؤكد أنه نفط من النوع الجيد ".
هذا وتفيد مصادر مختصة بان أقرب أنبوب لنقل النفط من مكان الحفر يبعد حوالي3 كم "مما ينفي احتمال تسرب النفط وظهوره في ذلك المكان".
بينما أكد العمال بأنهم قاموا بتجربة إشعال ذلك السائل فكان اشتعاله "سريعا وأشبه باشتعال المطاط".

من جهته استبعد الدكتور مطانيوس حبيب وزير النفط الاسبق في اتصال هاتفي مع سيريانيوز أن يكون هذا السائل "نفط خام" ، مؤكداً "استحالة أن يتم ظهور النفط على هذا العمق ( 16 م )".
وعزا ظهور هذا السائل إلى "احتمال وجود تسرب من محطات وقود قريبة مع وجود مادة الإسفلت في المكان ، أو من وجود خطوط للنفط تم إقامتها قريباً في هذه المنطقة لأنه يعلم أن هذه المنطقة لا توجد فيها خطوط نفطية من قبل"
وبعد أن أعلمناه بأنه تم استخراج أكثر من 20 ألف لتر من هذا السائل حتى الآن، فضل حبيب " أن لا يحكم على هذا الموضوع حتى يتم التأكد من الكمية ومن هذا السائل إذا كان نفطاً أم لا" ، لأنه في هذه الحال "ربما يكون هناك حادث طبيعي كهزة أرضية أو حدوث فالق تحت هذه المنطقة أدى إلى صعود النفط إلى هذا الارتفاع" ، ولكن يجب التأكد اولاً من أن الكمية التي تم استخراجها "صحيحة" ، حسب تعبيره.
هذا وقد علمت سيريانيوز بان الجهات المختصة في محافظة اللاذقية قد اوصت بدراسة الموضوع من كافة جوانبه وتشكيل لجان مختصة لمعاينة الموقع و"دراسة تأثير سحب هذا السائل على اساس المنشآت المجاورة للموقع واتخاذ كافة الاجراءات 
التي تكفل أمان وسلامة تلك المنشآت"

http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=46821


Share:

Wednesday, 21 August 2013

Helicopter Carrying Exam Papers Shotdown



A helicopter carrying exam papers to primary school students in Aleppo countryside was shot down yesterday.
The helicopter was flying over the besieged town of Nubol and was carrying basic education examination papers. The helicopters crew as well as other passengers, were killed when the helicopter was hit by a surface to air missile. Among the martyred passengers was a teacher, Hussam Muhammad Youssef.
The Syrian Arab News Agency (SANA) citing a source, said:
The terrorist attack caused the martyrdom of seven civil employees in addition to the helicopter crew.
Prime Minister, Dr. Wael al-Halqi condemned the attack, saying:
This criminal act against educational cadres who seek to propagate knowledge, the will to live, and emancipation from the criminal mentality came after the armed terrorist groups, who have destructive takfiri thought were vanquished by the enlightened thought.
The towns of Nubol and Zahra, north of Aleppo city, have been blockaded by the Free Syrian Army and it’s allies in Jabhat al-Nusra for months. Sectarian atrocities are on the rise in the area, as government troops attempt to confront militants in occupied towns and villages.
The attack on the helicopter was later claimed by the ”Bara’ bin Malik” Brigade that belongs to the “Fateh” Battalion of the “Free Syrian Army” (FSA).

Hussam Muhammad Youssef
As published by Syriareport.net on 30 June 2013
Share:

عروس اسمها حلب



هناك في الشمال ..

عروس اسمها حلب

منذ الازل 
كل الازل
كانت حلب
درة الشرق 
درة لا تجاريها خطب
كانت حلب 
منذ الازل
كانت حلب
مربط لخيل العرب
كانت حلب...
مربط لجهاد الروم 
كانت حلب..
عاصمة الدنيا كانت حلب...
مفتاح الشرق كانت حلب..
هناك في الشمال حيث الجوع يسور الابواب و صدى البطون تسمع في الليلي المظلمات ..
مدينة تحضن ابناءها الجوعى..
تكفف دمعهم..
تذكرهم بمعنى حلب..
بفرح غطى ايامهم ..
بضحكات كانت تسمع الدنيا بها..
كانت حلب...



Share:

ماخور السفير لصاحبه طلال سلمان


طلال سلمان صاحب ماخور السفير

من يستطيع ان يفسر لي على الاقل النفسية الحقيرة لاصحاب مواخير الصحافة اللبنانية؟ بصراحة هم لا يختلفون عن أي عاهرة فتحت بيت دعارة و وضعت فيها صبايا و أخذت تروج لهن و تستقطب من يدفع أكثر... فتقلبات هؤلاء السياسية لا تنطبق في تحليلها النفسي الا على العاهرات... فالعاهرة تعاشر من يدفع و عندما توضع امام متنافسين تحتار ببساطة من يدفع أكثر .. 


طلال سلمان للأسد: أقتل أباك



مول القذافي طلال سلمان لانشاء السفير كناطقة باسم الوطنيين اللبنانين في منتصف السبعينات . في ذلك الوقت كانت الصحافة اليمينية هي المكتسحة للمشهد اللبناني.. بالطبع هذا البني آدم لم يحفظ جميلا للقذافي كأي صخفي لبناني يعمل في هذه المهنة... أثبتت الايام أنه كأي عاهرة لا يحمل ذرة وفاء لصاحبها الأول بل انها تكيل له السباب كي يتعاطف الناس معها عند انفصالها عنه...
وضع طلال سلمان بعد اغتيال الحريري رجلا مع المقاومة عبر صحيفته مع ابقائها منبرا لرأي مختلف كساطع نور الدين و رجلا عند السعودية عبر أخيه فيصل الذي غادر الجزيدة ليعمل مع اعلام المستقبل..
مع بدء الحرب على سورية انحاز بشكل كامل للسعودية ضد سورية لكنه و في نفس الوقت و يا للعهر بقي مساندا للمقاومة. موقفه هو كموقف التاجر الذي يريد أن يكسب كل شئ دون أن يدفع شيئا.... 
سرب صحفي التقى معه في بدايات ال٢٠١٢ عنه قناعته بسقوط الأسد و قال: لقد نصحته أن يقتل أباه لكنه لم يفعل و سيسقط
Share:

Monday, 19 August 2013

الحياة في السياسة

الكلام في السياسة متعب لكن السياسة هي حيث حياتنا. لا يمكن أن تعرف غدك دون معرفة السياسة و اتجاهاتها. فحتى طعامنا و شرابنا و حبنا و عائلاتنا كلها معلقة في السياسة و مشتقاتها.
فكم من عائلات تشردت من وراء السياسة و كم من قرى و بلدات قسمت من وراء السياسة.. إنها القاعدة التي تتحكم بالحياة و الناس في النهاية هم ضحاياها.
Share:

Sunday, 11 August 2013

أبناؤنا في الجولان


سأذكر حادثة المغزى منها أننا نحن السوريون أحرص على فلسطين من الفلسطينين أنفسهم... درست في سورية حتى الصف الرابع الابتدائي... كان برنامجي المفضل من بين البرامج التعليمية التي كان يبثها التلفزيون العربي السوري قبيل فترة الأطفال هو "أبناؤنا في الجولان"ز كنت أستمتع بمشاهدته. في الحقيقة هذا البرنامج علمني جغرافية الجولان.. علمني اسم بحيرة طبرية... و أنها تقع بين فلسطين و سورية... فلسطين كانت بالنسبة لنا الأسطورة التي لا يمكن أن ننساها ... حياتنا كلها كانت مبرمجة لخدمة فلسطين... على كل... سافرت الى بلد عربي و صادف أن درسني فلسطيني مادة اللغة العربية.. في يوم من الأيام.. أتى بخريطة لبلاد الشام... و علقها على السبورة و سألنا سؤالا: ما هي البحيرة التي تقع بين سورية و فلسطين...؟ كنت أعرف الجواب الا أن رهبة أصابتني كوني كنت طالبا جديدا في الصف فلم أجب.. بالطبع لم يجب أحد... قال الاستاذ الجواب و أخذ يشرح عن الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين... رفعت يدي و قلت للاستاذ: لماذا تقول اسرائيلي و لا تقول الكيان الصهيوني؟ 
في سورية لم نعتد على استخدام كلمة"اسرائيل" ... ما تلعمناه في مدارسنا و اعلامنا هي كلمة "كيان صهيوني" و الفارق واسع جدا... فعندما تستخدم كلمة "اسرائيل" فأنت عمليا تعترف بدولة قائمة على أرضك ، تحتلها و تشرد سكانها...

 كان جواب الاستاذ كالتالي: و ما الفرق .. نفس الشي.. صعقت على صغر سني من جوابه و التزمت الصمت و جلست في مقعدي.... هذه القصة ما زالت حتى اليوم تذكرني بمن نحن و من هم من يدعون أنهم فلسطينيون حولوا قضيتهم الى تجارة أينما وجدوا ربحا أكثر منها توجهوا ببضاعتهم اليه... الرحمة على روح سليمان العيسى زارع الوعي في نفوس أجيال من السوريين.
Share:

Saturday, 10 August 2013

Bander's Visit to Moscow



Bandar bin Sultan, the Saudi Intelligence chief, has visited Russia  and met the Russian president. We have to wait days before we know the reason of this visit. But, the media in the middle east is full of predictions about his mission. I can assure the he has visited Russia to discuss Syria. It is known that Saudi Arabia and Bandar himself was the mastermind behind the war on Syria. They were hidden behind The Qatari and the Turkish stances against Syria. Media started promoting that he offered Russia a deal to ease its stance beside Syria to let the western intervention be legalized by the UN. According to  Reuters he gave Russian guarantees over their domination on the natural gas market. He also offered them a deal to buy  arms from it as a substitute of its exports to Syria.
We can say that he offered Russia  a compensation deal as an alternative of its acceptance of losing Syria. Anyway, we can't trust these information at all. The Russian side denied all these information and said apparently that Bander has never ever talked about these issues.
The other side of the world battle, the resistance side, published his own story about Banders' visit. Leaks say that he went to Russia to guarantee a position for himself in any future compromise in the Middle East. These leaks say also that he realized that his project in Syria has failed and he is convinced that all his propaganda toward the armament of  terrorists in Syria is no thing but an attempt from him to book a place in the new Middle East. The destiny of the kingdom itself is threatened  after the Syain's victory. Every side now has his own story and his own assumption about his visit.
Every one in the region knows very well that the Saudi prominent figure is working on behalf  of US intelligence. It is widely known that he is the American local broker in the Middle East. Although US had used Qataris as their brokers in the region, it is known that the genuine and the most trusted side is Saudis.  The prove is the ousting of Emir of Qatar from the ruling and replacing him by his son. Saudis are the only trusted side in the region. Qataris as well as other small Gulf states are in fact  tactical aids of the US. The strategic partner is Saudi Arabia.
Saudi Arabia is confronting a lot of threats in the near future. The ruling System and the successors of the old figures are the top of these threats. It is know known that there are a lot of clashes between the different Saudi royal family wings over the ruling system and the succession of the old figures as well as the kingdom foreign policy
Share:

الخيارات المتبقية



بندر و أميركا رهانهم كله انحصر في ثلاث نقاط .... تحقيق واحدة منها يعني عمليا تحقيق البقية:

السيطرة على حلب كاملة
السيطرة على درعا كاملة
عملية أمنية كبيرة في دمشق( أغتيال للسيد الرئيس)

خارج هذه الخيارات لا يملكون أي فرصة للنجاح... المنطقي أن المخطط الاستراتيجي السوري و من معه يعرفون جيدا ما يمكن أن يلعب عليه الخصم... في تسريب للاخبار اللبنانية ( أنا اعتبرها ناقل رسائل و جزء من أدوات الحرب على سورية ) قالت مصادر لها أن مع بندر ثمانية أشهر لتعديل الموازين دون قلبها ليتم التفاوض على حل سياسي دون الرئيس الأسد... طبعا هذا الكلام في مضمونه ليس جديدا الا أن الجديد هي مهلة الثمانية أشهر... ماذا تعني الثمانية أشهر؟ عمليا تعني موعد الانتخابات الرئاسية السورية... ما يخططونه عمليا هو خلق فراغ او على الاقل تنازع على السلطة في سورية اذا نجحوا في فصل اما الشمال او الجنوب... هذا مخططهم و علينا أن لا ننتظر الثمانية أشهر ... فالضرب في عقر دار العدو هو الوحيد الذي سيشفي سورية.
Share: