Saturday, 22 June 2013

تعرض العريفي للضرب المبرح في لندن

تعرّض الداعية السعودي محمد العريفي إلى الضرب المبرح في شارع أكسفورد وسط لندن بعد خروجه من مطعم المأكولات السريعة ماكدونالدز في الساعة الرابعة بتوقيت جرينتش من عصر الجمعة.

جاء الاعتداء حين خرج العريفي من المطعم برفقة ثلاثة من الحماية الشخصية إلى الشارع, وسحبه شاب عراقي بقوة من سترته البيضاء حتى أسقطه أرضاً بحسب رويترز.

قبل أن يبادر شاب عراقي آخر بضرب حماية العريفي لمشاغلتهم عن الدفاع عن العريفي بينما أستغل الشاب الأول الموقف وأنفرد بالشيخ السعودي وأشبعه ضرباً وقام بخلع حذاءه وضرب العريفي على رأسه وأنفه مما جعل الدماء تسيل من رأس العريفي وأنفه.

وبعد ذلك إنسحب الشابين من مكان الإعتداء قبل وصول الشرطة المحلية التي أخذت تحقق في الحادث وقامت سيدة عربية من لبنان في الخمسينات من عمرها تدعى أمل حجازي تتكلم الإنكليزية بطلاقة بشرح تفاصيل الحادث للشرطة والجمهرة الكبيرة من السياح العرب والأجانب.
Share:

Friday, 21 June 2013

Al-Nusra with Foreign Weapons

More evidence of Jabhat al-Nusra militants using foreign weapons has emerged. Among the deluge of videos and images uploaded on a regular basis, the following images were spotted by Syria Report showing militants allegedly fighting in Busra al-Sham (Arabic: بصرى‎). The town in southern Syria, is conveniently located in Dara’a province close to the border with Jordan which harbours critical supply lines of both militants and weapons.
Three days ago, an article by Syria Report detailed the activities of militant groups in the south. An organisation calling itself the Yarmouk Martyrs brigade, famous for abducting UN personnel on two occasions, stealing UN vehicles and executing captured soldiers – received foreign weapons. Evidence suggests that a myriad of insurgent groups have received foreign weapons from Croatia in an operation coordinated by the United States, Turkey, Jordan & Saudi Arabia.
The arms trafficking was implemented with at least 160 military cargo flights from Croatia, as reported by the New York Times following an exposé by a Croatian newspaper.
The weapons transported to factions were the M79 Osa anti-tank weapon, the RBG-6 grenade launcher, the M60 recoilless rifle, and the RPG-22. Each of these has been spotted hundreds of times in footage uploaded by some of Syria’s myriad of militant organisations, of which there are said to be over a thousand. Indeed, the weapons are all currently used by the Croatian military. Additionally, it should be noted that several other types of foreign-produced weapons have been spotted in Syria, such as assault rifles and sniper rifles.
Recently, a number of images uploaded by Jabhat al-Nusra indicated skirmishes with Syrian forces in Busra al-Sham, close to the border with Jordan. In the images, the M60 recoilless anti-tank rifle, included in the foreign effort to arm insurgents, can be seen:
m60 m602 m603

This isn’t the first instance of Jabhat al-Nusra being seen operating weapons, in their possession most likely as a result of the operation to arm militant groups.
The following image from February shows a Jabhat al-Nusra militant handling a M79 Osa anti-tank weapon. The image was included with a statement posted on an global Jihadist online forum, which detailed an insurgent operation involving a number of allied groups. The reality of of co-operating insurgent factions, increasingly under the command of Jabhat al-Nusra, casts significant doubt on American statements regarding “identifying” and arming the “right” groups. The reality also underlines the doubts and fears felt by many, firstly, that militant groups are untrustworthy, extremist in their outlook, ideology and operation, and have committed countless war crimes. Indeed, the nature of the armed opposition vindicates comments by Syrian president Bashar Al-Assad who spoke of the multiple terror groups who have no political platform to speak of.
On 2 March, another operation in Dara’a province by Jabhat al-Nusra and other groups, shows a M60 recoilless gun being used to attack an army outpost, Hajez Barad, in Busr al-Harir. Again, this type of weapon was part of the global and regional operation to arm militant groups in Syria.
m60jan
In the video below, from Al-Jazeera Arabic, the M79 Osa anti-tank weapon can be seen, in the hands of a Jabhat al-Nusra insurgent.
All of the images and footage substantiate a January report from Alikhbaria Syria, showing a massive seizure of some of the arms destined for militants. The seizure was made in Dara’a, again, close to the border with Jordan and the same region in which Jabhat al-Nusra and other Jihadist groups have been spotted with the weapons.

http://syriareport.net/





http://syriareport.net/
Share:

Monday, 17 June 2013

Jihad in Syria

Share:

Saturday, 15 June 2013

Former UNDOF Officer: Israel Support to Terrorists is on Large Scale

(SANA)- An Austrian officer who worked within the United Nations Disengagement Observer Force (UNDOF) in Golan revealed that Israel provides a large-scale support for the armed terrorist groups in Syria.
Declining to reveal his name, the Austrian officer told the Palestinian al-Manar newspaper that the scale of Israeli support to the armed terrorist groups spread in some villages in Golan is very large and includes all logistic, military and medical fields.
Speaking in a statement in occupied Palestine on his way back to Austria, after the withdrawal of the Austrian battalion from the UNDOF, the officer affirmed the existence of a joint operation room between the armed terrorist gangs and Israel to coordinate the delivery of assistance to the terrorists.
He added that this room also coordinates the entry of injured terrorists into Israel to be admitted to hospitals in the nearby Israeli settlements, citing Zeif hospital in Safed.
The newspaper quoted the Austrian officer as saying that this joint operation room is in constant contact with the Israeli military and security sides to facilitate weapons transport from Israel to the terrorists.
He pointed out that the UNDOF has information that large numbers of terrorists were transported to local and field hospitals over the past three months.
The Austrian officer revealed that the disengagement zone between Syria and Israel was used to provide support for the gunmen, many of whom he said came to Israel from neighboring countries over the last months and then moved into the occupied Syrian Golan to reinforce the terrorist groups.
Tens of media reports and statements of terrorist groups' leaders clearly disclosed the scale of the Israeli coordination with and support for the armed gangs not only through logistic and military assistance but also through direct intervention in terms of launching attacks on Syrian sites.
Many leaders of the Israeli occupation entity have repeatedly stressed that the downfall of the Syrian state is a strategic interest for Israel as this would help undermine the resistance in the region of which Syria is a main pillar.
Share:

Former UNDOF officer: Israeli support to terrorists is on large scale



(SANA)- An Austrian officer who worked within the United Nations Disengagement Observer Force (UNDOF) in Golan revealed that Israel provides a large-scale support for the armed terrorist groups in Syria.
Declining to reveal his name, the Austrian officer told the Palestinian al-Manar newspaper that the scale of Israeli support to the armed terrorist groups spread in some villages in Golan is very large and includes all logistic, military and medical fields.
Speaking in a statement in occupied Palestine on his way back to Austria, after the withdrawal of the Austrian battalion from the UNDOF, the officer affirmed the existence of a joint operation room between the armed terrorist gangs and Israel to coordinate the delivery of assistance to the terrorists.
He added that this room also coordinates the entry of injured terrorists into Israel to be admitted to hospitals in the nearby Israeli settlements, citing Zeif hospital in Safed.
The newspaper quoted the Austrian officer as saying that this joint operation room is in constant contact with the Israeli military and security sides to facilitate weapons transport from Israel to the terrorists.
He pointed out that the UNDOF has information that large numbers of terrorists were transported to local and field hospitals over the past three months.
The Austrian officer revealed that the disengagement zone between Syria and Israel was used to provide support for the gunmen, many of whom he said came to Israel from neighboring countries over the last months and then moved into the occupied Syrian Golan to reinforce the terrorist groups.
Tens of media reports and statements of terrorist groups' leaders clearly disclosed the scale of the Israeli coordination with and support for the armed gangs not only through logistic and military assistance but also through direct intervention in terms of launching attacks on Syrian sites.
Many leaders of the Israeli occupation entity have repeatedly stressed that the downfall of the Syrian state is a strategic interest for Israel as this would help undermine the resistance in the region of which Syria is a main pillar.
Share:

Rohani as a President

How the new elected Iranian president will react over the Syrian war? This question is exciting an lot who doubt that he will stand beside the the western alliance and even be part of this war against Syria. The Iranian ruling system is very complicated. The president has no crucial role over a lot of internal and external issues. It is not an one man show system .
 It is an integrated system where the president has a little هinfluence in comparison to the western ruling system where the key person in the all system is the president. I don't doubt here in his stance over Syria as he comes from a reforming background. The western media considers reformists as western alliance and they bear all the trouble in the the relationship between Iran and the west to the conservatives. 
Share:

My Note: Rohani as a President


How the new elected Iranian president will react over the Syrian war? This question is exciting an lot who doubt that he will stand beside the the western alliance and even be part of this war against Syria. The Iranian ruling system is very complicated. The president has no crucial role over a lot of internal and external issues. It is not an one man show system .
 It is an integrated system where the president has a little هinfluence in comparison to the western ruling system where the key person in the all system is the president. I don't doubt here in his stance over Syria as he comes from a reforming background. The western media considers reformists as western alliance and they bear all the trouble in the the relationship between Iran and the west to the conservatives.


Share:

بريطانيا كانت تحضر لحرب في سورية قبل سنتين من الأحداث

كشف رولان دوما وزير الخارجية الفرنسي الاسبق في عهد الرئيس فرانسوا ميتران أن بريطانيا كانت تحضر المسلحين لغزو سورية قبل عامين من بدء الازمة في سورية في عام 2011.
وقال دوما خلال ندوة تلفزيونية: "سوف أقول كل شيء كنت قبل سنتين في بريطانيا والتقيت بمسؤولين بريطانيين والبعض منهم كانوا أصدقائي اعترفوا لي بانهم كانوا يعدون شيئا في سورية وبأن بلادهم كانت تحضر حتى يغزو المسلحون سورية حتى أنهم طلبوا مني بحجة أنني كنت وزيرا للخارجية أشارك معهم لكني رفضت".
ولفت دوما الى ان خطة ضرب سورية كانت مجهزة ومصممة ومنظمة منذ وقت بعيد قبل الاحداث التي وقعت في عام 2011 مؤكدا أن الهدف هو الاطاحة بالحكومة السورية لأنها تعلن العداء لاسرائيل في تلك المنطقة كاشفا أن رئيس الوزراء الاسرائيلي قال له منذ فترة طويلة.. سنحاول التفاهم مع الدول المجاورة والذين لن يتفقوا معنا سنضربهم.
وكانت المناقشة المتلفزة على القناة البرلمانية الفرنسية مكرسة للحديث عن الحرب في سورية وشارك فيها إضافة إلى دوما اكسيل بونياتوسكي البرلماني من حزب اليمين (في الفال دوواز) والرئيس الاسبق في لجنة الشؤون الخارجية و رندة قسيس رئيسة الهيئة العامة للائتلاف العلماني الديمقراطي السوري والمحرر الفرنسي فريدريريك بيرك.
مجلة فرنسية: مشاركة "الجهاديين" الفرنسيين في القتال لجانب الإرهابيين في سورية أكبر بكثير من مشاركتهم في أفغانستان
وكشفت مجلة لونوفيل اوبسرفاتور الفرنسية نقلا عن مسؤول فرنسي كبير عن أن مشاركة "جهاديين" فرنسيين في القتال في سورية إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة اكبر من مشاركات أمثال هؤلاء في افغانستان خلال أعوام الحرب .
وأفادت المجلة الفرنسية أن أجهزة المخابرات الفرنسية تحققت من هوية 270 فرنسيا يشاركون في القتال في سورية معتبرة أن عودة هؤلاء إلى فرنسا أصبحت تشكل قلقا كبيرا في وزارة الداخلية الفرنسية .
وأشارت المجلة الفرنسية إلى أن أعداد الأوروبيين المتواجدين في سورية تبلغ بين 1500 و2000" جهادي" اضافة إلى مئات التونسيين.
وكانت صحيفة دى فيلت الالمانية اليومية أكدت نقلا عن اجهزة امنية المانية حقيقة أن نسبة المرتزقة الاجانب في صفوف المجموعات الارهابية المسلحة المسماة "الجيش الحر" تتعدى ال/95/ بالمئة فيما لا تتجاوز نسبة السوريين في صفوفها الخمسة بالمئة فقط مبرزة أن العدد الاكبر يعود الى جماعات اصولية تأتى من ليبيا ودول افريقيا ل"الجهاد" في سورية بدعم رسمى من دول عربية خليجية لافتة إلى أن المخابرات الألمانية لديها تقرير رسمى وبأعداد دقيقة حول جنسيات المقاتلين فى صفوف مايسمى الجيش الحر وتمركزهم في أنحاء سورية.

سانا
Share:

لؤي ماجد سلمان: من كان منكم بلا خطيئة.. فليرجم «تلاقي» بخبر

مع بداية محطة تلاقي الفضائية بثها التجريبي بدأت ألسنة النقاد تبحث عن مبراة لتعد عدتها على الأيام التي تقضيها القناة في ساعات البث التجريبي الطويلة، 

وقبل أن تبدأ البث الفعلي كانت التقارير النقدية غير المهنية محضرة وجاهزة وممهورة برائحة النفط، لتعلن عداواتها للإعلام السوري وأي إنجاز ولو كان لفيلم كرتوني قصير للأطفال.

على أقمارنا المستعربة ظهرت محطات جديدة من القنوات الفضائية بدأت بثها من غير ساعات تجريبية، ومن غير أن تفكر في الأخطاء أو المشكلات التقنية التي ممكن أن تواجهها، سواء بتوقف الصورة أو اختفاء الصوت، أو ملء ساعات البث الطويلة، حتى إنها لا تملك أي رؤية برامجية أو إعلامية، وأغلب الظن أنها تبث من استديو واحد أو خصص لها غرفة في بعض الاستوديوهات يديرها طاقم حاقد، منها من يحمل شعارات وأخرى تحمل اسم مدن سورية، أو مناطق سورية، من غير أن نعرف مصدر التمويل الذي جعلهم يفقسون من غير آلة تفقيس، هكذا وبقدرة النفط ومن غير سابق إنذار باتت للمحافظات والحارات السورية قنوات فضائية تحمل اسمها، مع العلم بأن وزارات الإعلام في معظم الدول العربية تضع خططاً وميزانيات ضخمة لتمويل وإطلاق قناة فضائية واحدة، فكيف لمناطق أن تكون لها قنوات باسمها من غير أن يشاهدها مختار الحي، أو يندرج اسمها في صفحات النفوس وسجلاتها، أما الشغل الشاغل للنقاد وغير النقاد فهو الإعلام السوري، وتعاطي الإعلام السوري مع الأزمة، أخطاء وعثرات إعلامنا المحلي، تسييس الإعلام، أو الإعلام المسيس.

إن كان إعلامنا لا يعجبكم فلماذا تصرون على متابعته ونقده؟! ولماذا توجهون كل هذا الحقد نحو كل إنجاز؟. التلفزيون السوري ومحطاته الأرضية والفضائية هو الأم الشرعية الوحيدة للمجتمع السوري، ومهما كانت هذه الأم متواضعة وبسيطة، تبقى أمنا الوحيدة التي تزغرد لأفراحنا وتبكي لأتراحنا، تروي أحداث حياتنا التراجيدية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، ولن نطلب من أمنا البسيطة أن تكون روتانا بدشداشة أو ام بي سي معجونة بالدراما التركية، أو كالفضائيات العربية المتصهينة، لن نطلب أن تكون الجديد بشراكة قطرية، أو كجارتنا الثرية التي أحضرت بنطالها الجنز من أمريكا، وبلوزة من بريطانيا، وملابسها الداخلية على حساب مشايخ النفط، وعطرها من باريس، وساعتها من سويسرا، ولا أن تطلب ثمن الحقن والبوتكس كمعونات من مغتصبيها على ما تقايض به من فكرها وجسدها، نريدها أماً بسيطة صادقة طاهرة، لا يهم إن كانت قروية، أو فلاحة، ابنة حي راق، أو حارة شعبية، ببساطة نحبها كما هي ببساطتها، وأخطائها، بأميتها وجهلها، بتفسخ أقدامها، وتجاعيد وجهها، ورائحة المونة، والذكريات العتيقة، إن أعجبتكم أو لم تعجبكم هي أمنا التي نعتز ونفتخر بها، ومن كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بخبر، شكراً وزارة الإعلام، شكراً التلفزيون السوري، شكراً قنواتنا الأرضية والفضائية، شكراً للإخبارية السورية، شكراً لمن ضحوا بحياتهم وأرواحهم من الإعلاميين وتحولوا إلى خبر عاجل في سبيل الوطن وكشف الحقيقة، شكراً قناة تلاقي لصوتك وصورتك، نحبك بأخطائك وعثراتك، بفشلك ونجاحك، مع كل المحبة للوطن وبكامل النقد.
Share:

Friday, 14 June 2013

لؤي ماجد سلمان: من كان منكم بلا خطيئة.. فليرجم «تلاقي» بخبر



مع بداية محطة تلاقي الفضائية بثها التجريبي بدأت ألسنة النقاد تبحث عن مبراة لتعد عدتها على الأيام التي تقضيها القناة في ساعات البث التجريبي الطويلة، 

وقبل أن تبدأ البث الفعلي كانت التقارير النقدية غير المهنية محضرة وجاهزة وممهورة برائحة النفط، لتعلن عداواتها للإعلام السوري وأي إنجاز ولو كان لفيلم كرتوني قصير للأطفال.

على أقمارنا المستعربة ظهرت محطات جديدة من القنوات الفضائية بدأت بثها من غير ساعات تجريبية، ومن غير أن تفكر في الأخطاء أو المشكلات التقنية التي ممكن أن تواجهها، سواء بتوقف الصورة أو اختفاء الصوت، أو ملء ساعات البث الطويلة، حتى إنها لا تملك أي رؤية برامجية أو إعلامية، وأغلب الظن أنها تبث من استديو واحد أو خصص لها غرفة في بعض الاستوديوهات يديرها طاقم حاقد، منها من يحمل شعارات وأخرى تحمل اسم مدن سورية، أو مناطق سورية، من غير أن نعرف مصدر التمويل الذي جعلهم يفقسون من غير آلة تفقيس، هكذا وبقدرة النفط ومن غير سابق إنذار باتت للمحافظات والحارات السورية قنوات فضائية تحمل اسمها، مع العلم بأن وزارات الإعلام في معظم الدول العربية تضع خططاً وميزانيات ضخمة لتمويل وإطلاق قناة فضائية واحدة، فكيف لمناطق أن تكون لها قنوات باسمها من غير أن يشاهدها مختار الحي، أو يندرج اسمها في صفحات النفوس وسجلاتها، أما الشغل الشاغل للنقاد وغير النقاد فهو الإعلام السوري، وتعاطي الإعلام السوري مع الأزمة، أخطاء وعثرات إعلامنا المحلي، تسييس الإعلام، أو الإعلام المسيس.
إن كان إعلامنا لا يعجبكم فلماذا تصرون على متابعته ونقده؟! ولماذا توجهون كل هذا الحقد نحو كل إنجاز؟. التلفزيون السوري ومحطاته الأرضية والفضائية هو الأم الشرعية الوحيدة للمجتمع السوري، ومهما كانت هذه الأم متواضعة وبسيطة، تبقى أمنا الوحيدة التي تزغرد لأفراحنا وتبكي لأتراحنا، تروي أحداث حياتنا التراجيدية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، ولن نطلب من أمنا البسيطة أن تكون روتانا بدشداشة أو ام بي سي معجونة بالدراما التركية، أو كالفضائيات العربية المتصهينة، لن نطلب أن تكون الجديد بشراكة قطرية، أو كجارتنا الثرية التي أحضرت بنطالها الجنز من أمريكا، وبلوزة من بريطانيا، وملابسها الداخلية على حساب مشايخ النفط، وعطرها من باريس، وساعتها من سويسرا، ولا أن تطلب ثمن الحقن والبوتكس كمعونات من مغتصبيها على ما تقايض به من فكرها وجسدها، نريدها أماً بسيطة صادقة طاهرة، لا يهم إن كانت قروية، أو فلاحة، ابنة حي راق، أو حارة شعبية، ببساطة نحبها كما هي ببساطتها، وأخطائها، بأميتها وجهلها، بتفسخ أقدامها، وتجاعيد وجهها، ورائحة المونة، والذكريات العتيقة، إن أعجبتكم أو لم تعجبكم هي أمنا التي نعتز ونفتخر بها، ومن كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بخبر، شكراً وزارة الإعلام، شكراً التلفزيون السوري، شكراً قنواتنا الأرضية والفضائية، شكراً للإخبارية السورية، شكراً لمن ضحوا بحياتهم وأرواحهم من الإعلاميين وتحولوا إلى خبر عاجل في سبيل الوطن وكشف الحقيقة، شكراً قناة تلاقي لصوتك وصورتك، نحبك بأخطائك وعثراتك، بفشلك ونجاحك، مع كل المحبة للوطن وبكامل النقد.

Share:

بريطانيا كانت تحضر لحرب في سورية قبل سنتين من الأحداث



كشف رولان دوما وزير الخارجية الفرنسي الاسبق في عهد الرئيس فرانسوا ميتران أن بريطانيا كانت تحضر المسلحين لغزو سورية قبل عامين من بدء الازمة في سورية في عام 2011.
وقال دوما خلال ندوة تلفزيونية: "سوف أقول كل شيء كنت قبل سنتين في بريطانيا والتقيت بمسؤولين بريطانيين والبعض منهم كانوا أصدقائي اعترفوا لي بانهم كانوا يعدون شيئا في سورية وبأن بلادهم كانت تحضر حتى يغزو المسلحون سورية حتى أنهم طلبوا مني بحجة أنني كنت وزيرا للخارجية أشارك معهم لكني رفضت".
ولفت دوما الى ان خطة ضرب سورية كانت مجهزة ومصممة ومنظمة منذ وقت بعيد قبل الاحداث التي وقعت في عام 2011 مؤكدا أن الهدف هو الاطاحة بالحكومة السورية لأنها تعلن العداء لاسرائيل في تلك المنطقة كاشفا أن رئيس الوزراء الاسرائيلي قال له منذ فترة طويلة.. سنحاول التفاهم مع الدول المجاورة والذين لن يتفقوا معنا سنضربهم.
وكانت المناقشة المتلفزة على القناة البرلمانية الفرنسية مكرسة للحديث عن الحرب في سورية وشارك فيها إضافة إلى دوما اكسيل بونياتوسكي البرلماني من حزب اليمين (في الفال دوواز) والرئيس الاسبق في لجنة الشؤون الخارجية و رندة قسيس رئيسة الهيئة العامة للائتلاف العلماني الديمقراطي السوري والمحرر الفرنسي فريدريريك بيرك.
مجلة فرنسية: مشاركة "الجهاديين" الفرنسيين في القتال لجانب الإرهابيين في سورية أكبر بكثير من مشاركتهم في أفغانستان
وكشفت مجلة لونوفيل اوبسرفاتور الفرنسية نقلا عن مسؤول فرنسي كبير عن أن مشاركة "جهاديين" فرنسيين في القتال في سورية إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة اكبر من مشاركات أمثال هؤلاء في افغانستان خلال أعوام الحرب .
وأفادت المجلة الفرنسية أن أجهزة المخابرات الفرنسية تحققت من هوية 270 فرنسيا يشاركون في القتال في سورية معتبرة أن عودة هؤلاء إلى فرنسا أصبحت تشكل قلقا كبيرا في وزارة الداخلية الفرنسية .
وأشارت المجلة الفرنسية إلى أن أعداد الأوروبيين المتواجدين في سورية تبلغ بين 1500 و2000" جهادي" اضافة إلى مئات التونسيين.
وكانت صحيفة دى فيلت الالمانية اليومية أكدت نقلا عن اجهزة امنية المانية حقيقة أن نسبة المرتزقة الاجانب في صفوف المجموعات الارهابية المسلحة المسماة "الجيش الحر" تتعدى ال/95/ بالمئة فيما لا تتجاوز نسبة السوريين في صفوفها الخمسة بالمئة فقط مبرزة أن العدد الاكبر يعود الى جماعات اصولية تأتى من ليبيا ودول افريقيا ل"الجهاد" في سورية بدعم رسمى من دول عربية خليجية لافتة إلى أن المخابرات الألمانية لديها تقرير رسمى وبأعداد دقيقة حول جنسيات المقاتلين فى صفوف مايسمى الجيش الحر وتمركزهم في أنحاء سورية.

سانا
Share:

Iran's 11th Presidential Elections Start


Tehran, SANA_ Iranian voters started casting their ballots at 8 am local time of Tehran (3:30 GMT) on Friday to elect their president for the next four years.
Some 50 million Iranians are eligible to take part in the presidential election.
The six candidates in Iran’s presidential election are President of the Expediency Council’s Center for Strategic Research Hassan Rohani, Supreme National Security Council Secretary Saeed Jalili, Expediency Council Secretary Mohsen Rezaei, Tehran Mayor Mohammad Baqer Qalibaf, former foreign minister Ali Akbar Velayati, and former Telecommunications minister Mohammad Gharazi.
Former Majlis speaker Gholam Riza Haddad-Adel and former First Vice President Mohammad Reza Aref withdrew their candidacies earlier this week.
Polls will close at 6 pm, but voting hours could be extended if necessary. Ballot counting will start at 24:00 tonight and final results will be announced in the next 24 hours after the election.
People throughout the country will also cast their ballots to elect members of the local councils concurrent with the presidential election today.
Casting his vote for the 11th presidential election, Supreme Leader of the Iranian Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei urged Iranians to actively take part in the election.
Share:

''A State under Attack, Not a State in Crisis''


The professional Russian TV, RT, published today an exclusive detailed interview with the British National Party leader and European MP Nick Griffin, in which he objectively expressed reasonable and rational ideas and impressions about the ongoing in Syria. Mr. Griffin stated that people didn’t see Syria as perfect before the civil war, but it was a secular, tolerant state, which will be lost if takfiri fundamentalists  prevail, lashing out at the involvement in Syria as “a criminal action” on the part of the US.
MP Griffin pointed out that the Obama administration, by arming the takfiri fundamentalists, will provide arms to the same people, who launched the 9/11 attack on America.  
In reply to a question regarding al-Marjah Square, central Damascus, two suicide bombers'  attacks, MP Griffen said that  when you walk around the streets there’s ordinary people, there’s families, there’s people, who are strict Muslims and others, who are secular. Getting on with their lives and trying to ignore the bomb blasts, which go off occasionally. I’ve seen the same thing in Northern Ireland. People get used to this. Life continues. Certainly, in Damascus this is a state under attack, it’s not a state in crisis.   
MP Griffen recalled what happened in Afghanistan when the West, the CIA, the British state armed AL-Qaeda to fight the Soviet Union, pointing out that ''once the Soviet Union was finished, the jihadis didn’t go away, they turned their attention elsewhere. And what we’ve got now, they’re managing to turn huge parts – fortunately shrinking parts of presence in Syria – into a giant terrorist training camp.
MP Griffen  underscored that the majority of people fighting in Syria against the Syrian government are ''foreign terrorists, tens of thousands of them, including hundreds from the EU, some of them even in Britain. When the war is over here they’re going to come back to Britain, come back to Western Europe and continue their jihad, but this time we’ll be the targets.''  
Regarding his expectations about whether the US would  go ahead with weapons supplies to the opposition, given the Syrian hero army gains against terrorists on the ground, MP Griffen expressed fear that the US will go ahead with weapon supplies as ''There are a number of people a number of organizations and countries involved in this criminal drive to destroy secular Syria. One of them is the US government, not ordinary American people. They’re working out a plan which was produced at the start of the century by a group calling itself the Project for New American Century and they wanted to secure energy supplies for the US and also to contain Russia. That’s what this attack on Syria is the latest of this criminal action by the US. They’re not the only ones to blame, but they’re a significant part of it…. even though in doing so they’re arming the same people as attacked the US on 9/11.''   
About his assessments and impressions during his current visit to Syria, along with an EU Parliamentarian delegation, MP Griffen said: ''We’ve also been able to talk with ordinary Syrians at all sorts of different levels. Something that comes out from all those people who we speak to is that Syria wasn’t perfect, but it was a secular and tolerant state where no one even cared if someone was Sunni or Shia or Christian or Jewish. They go on with it and that’s the thing, which is going to be destroyed if this carries on. And everyone I was there with, I think, gets this point and agrees with me and the vast majority of people in Britain, that we shouldn’t be involved in other peoples’ quarrels.''
Indeed MP Griffen stroke the right note that the ''Syrians have problems to sort out. Those are problems of a question for Syria to sort out through ballot box, not through foreign terrorists and foreign military intervention.'' 

Share:

''A State under Attack, Not a State in Crisis''


The professional Russian TV, RT, published today an exclusive detailed interview with the British National Party leader and European MP Nick Griffin, in which he objectively expressed reasonable and rational ideas and impressions about the ongoing in Syria. Mr. Griffin stated that people didn’t see Syria as perfect before the civil war, but it was a secular, tolerant state, which will be lost if takfiri fundamentalists  prevail, lashing out at the involvement in Syria as “a criminal action” on the part of the US.
MP Griffin pointed out that the Obama administration, by arming the takfiri fundamentalists, will provide arms to the same people, who launched the 9/11 attack on America.  
In reply to a question regarding al-Marjah Square, central Damascus, two suicide bombers'  attacks, MP Griffen said that  when you walk around the streets there’s ordinary people, there’s families, there’s people, who are strict Muslims and others, who are secular. Getting on with their lives and trying to ignore the bomb blasts, which go off occasionally. I’ve seen the same thing in Northern Ireland. People get used to this. Life continues. Certainly, in Damascus this is a state under attack, it’s not a state in crisis.   
MP Griffen recalled what happened in Afghanistan when the West, the CIA, the British state armed AL-Qaeda to fight the Soviet Union, pointing out that ''once the Soviet Union was finished, the jihadis didn’t go away, they turned their attention elsewhere. And what we’ve got now, they’re managing to turn huge parts – fortunately shrinking parts of presence in Syria – into a giant terrorist training camp.
MP Griffen  underscored that the majority of people fighting in Syria against the Syrian government are ''foreign terrorists, tens of thousands of them, including hundreds from the EU, some of them even in Britain. When the war is over here they’re going to come back to Britain, come back to Western Europe and continue their jihad, but this time we’ll be the targets.''  
Regarding his expectations about whether the US would  go ahead with weapons supplies to the opposition, given the Syrian hero army gains against terrorists on the ground, MP Griffen expressed fear that the US will go ahead with weapon supplies as ''There are a number of people a number of organizations and countries involved in this criminal drive to destroy secular Syria. One of them is the US government, not ordinary American people. They’re working out a plan which was produced at the start of the century by a group calling itself the Project for New American Century and they wanted to secure energy supplies for the US and also to contain Russia. That’s what this attack on Syria is the latest of this criminal action by the US. They’re not the only ones to blame, but they’re a significant part of it…. even though in doing so they’re arming the same people as attacked the US on 9/11.''   
About his assessments and impressions during his current visit to Syria, along with an EU Parliamentarian delegation, MP Griffen said: ''We’ve also been able to talk with ordinary Syrians at all sorts of different levels. Something that comes out from all those people who we speak to is that Syria wasn’t perfect, but it was a secular and tolerant state where no one even cared if someone was Sunni or Shia or Christian or Jewish. They go on with it and that’s the thing, which is going to be destroyed if this carries on. And everyone I was there with, I think, gets this point and agrees with me and the vast majority of people in Britain, that we shouldn’t be involved in other peoples’ quarrels.''
Indeed MP Griffen stroke the right note that the ''Syrians have problems to sort out. Those are problems of a question for Syria to sort out through ballot box, not through foreign terrorists and foreign military intervention.'' 
Dr. Mohammad Abdo Al-Ibrahim
Share:

Tuesday, 11 June 2013

With Syria


Share:

حلب ستكون غرينتش العالم ..تايتانيك التمرد التي بدأت بالغرق



تذكروا دوما أن العالم سينسى كل ملاحم المدن التي لبست الزي العسكري بعد أن يرى ملحمة حلب القادمة .. وتذكروا جيدا أن معركة حلب القادمة ستزيح كل المدن التي عرفتها البشرية كمدن للمعجزات العسكرية وأساطير العقل العسكري .. منذ طروادة وحتى ستالينغراد مرورا بالعلمين .. كلها ستتنحى لاسم حلب القادم الى قاموس الانتصارات العسكرية المدهشة .. اعظم انجاز عسكري ستعرفه البشرية في علوم حرب المدن .. سيكون في حلب .. وحلب سيمر منها خط الزمن الجديد .. وستغدو مدينة غرينتش محطة قطار الزمن القديمة المهجورة .. فمن حلب سيبدأ الزمن رحلته الجديدة .. 
في الأيام الأخيرة صدرت الكثير من الدراسات المبنية في تحليلاتها على مراقبة التطورات العسكرية الميدانية في سورية وقد تضمنت هذه الدراسات اشارات الى مقالات غربية حديثة ومنشورات تضمنها موقع الصحافة الاستقصائية المستقلة وهي كثيرة وهامة للغاية مثل مقالات باتريك كوكبرن مثل (دروس التاريخ التي يرفض الغرب أن يتعلمها) ودراسته بعنوان (هل هي نهاية سايكس بيكو) ومقالات  الباحث والناشط الحقوقي اجامو باراكة (سورية وعار التدخل الانساني) .. ومقالات كريغ موري مثل (قتل السوريين .. اللعبة التي يجيدها الجميع ) .. وكثير جدا غيرها التي تصلني تباعا .. كل التقارير المبنية على هذه المقاربات والملاحظات والتقارير توصلت الى نتيجة ان المرحلة القادمة ستشهد انتكاسة كبرى لمؤيدي الثورة السورية ..وهناك شعور أن هذه الثورة هي أول ثورة تفقد احترام العالم لها لأنها كذبت على العالم وكشفت أمرها وحل محل الاحترام الذي صنعه الاعلام احتقار صنعه فجور ووحشية الثوار .. وكان الكتاب والباحثون يحاولون تخمين مكان الثغرة التي ستفتح في جسم السفينة الثورية السورية الضخمة (تايتانيك) التي صنعها جهد غربي خرافي ومال لايقدر .. وقال أحد الباحثين بأنه بعد اطلاعه على هذا الكم من التقارير والدراسات فانه يعرف ان تيتانيك التخطيط الغربي وهي (سايكس بيكو الثانية) تقترب من جبل جليدي يثقبها قبل ان تنشطر وتغرق .. وكان كل واحد يضع فرضيات وهو يحاول أن يعرف أين هي الثغرة التي ستقسم ظهر تيتانيك (سايكس بيكو الثانية) .. وبعد معركة القصير اتصل بي أحدهم مهنئا وقال: القصير ياصديقي هي ثقب تايتانيك .. ومن هذا الثقب الهائل ستنطلق عملية انشطار السفينة الآن في حلب .. تهاني ياصديقي..   

العالم كله يحبس أنفاسه مترقبا معركة حلب بعد أن رأى العالم كله درسا عسكريا فذا في القصير .. فالدهشة لاتزال تعقد لسان الخبراء العسكريين بعد معركة القصير .. والدهشة كما نقل لي مخلوطة باعجاب شديد وفضول لايضاهيه فضول لمعرفة اسرار اقتحام القصير التي تم تخطيط الغرب فيها على اساس الاستفادة من دروس الهزيمة في بابا عمرو الشهيرة .. وسبب الاهتمام الغربي وبالذات الاسرائيلي بمعركة القصير هو أن الخبراء العسكريين الغربيين والاسرائيليين قاموا بنسخ تجربة حزب الله وغزة في القصير حتى قيل ان اسرائيل كانت في القصير ..
ففي القصير كان عدد المسلحين يفوق كل العدد الذي واجه الجيش الاسرائيلي في جنوب لبنان وكان فيها وحولها من الانفاق مايعادل كل أنفاق حزب الله وكان بطن الأرض مليئا بالذخائر والصواريخ ومتخما كمعدة حمد بن خليفة ومدججا بالذخائر كما الشحم في بطنه .. لما يكفي لحرب استنزاف لأشهر طويلة مع خطوط امداد كالشرايين تحت الأرض .. وكانت قوى لبنانية قد سهلت على الاسرائيليين تنفيذ مشروع شبيه ببنت جبيل اللبنانية في القصير بعد فشل بابا عمرو لأن طبيعة بابا عمرو ليست كوضع القصير الذي يشبه وضع بنت جبيل كثيرا من حيث الموقع .. فالقصير قريبة جدا من شمال اسرائيل (أي قريبة جدا من مناطق السلفيين وتيار المستقبل في لبنان) كما كانت بنت جبيل تتكئ على عمق استراتيجي خلفها في الشمال..
في القصير تم حفر أنفاق على شكل شبكات متداخلة لها منافذ متعددة .. وكانت الأنفاق موصولة بشبكة أنفاق فوق الأرض (ممرات عابرة للأبنية عبر فتحات تحت سقف البيوت كي لا ترى التنقلات من فوق الى تحت الأرض) التي تم تهجير السكان بالقوة من بعض الأماكن لتنفيذ تلك الممرات الأسطورية .. من الناحية النظرية كانت تحت القصير مدينة قصير أخرى .. بحيث أن تدمير كل القصير التي على الأرض لن يؤثر في القصير التي تحت الأرض .. وكان من المفروض أن تتحول حرب الشوارع الى ملاحم لأسابيع .. لكن كل شيء تبخر في ساعتين في الفجر ..
لاأحد يعرف على وجه الدقة ماذا حدث وكيف حدث الاقتحام الخاطف ..وبدأت النظريات والتخمينات تتوالى .. لكن ماحدث في القصير هو حسب توصيف عسكري سوري رفيع هو مناورة تدريبية ناجحة لما سيحدث في حلب على نطاق واسع .. من انهيار سريع ومفاجئ على ثلاث مراحل ..
وحسب هذا العسكري السوري الرفيع فان كان من وصف يطابق ويصف أحوال المقاتلين المسلحين في حلب في قادم الزمن فهو أنهم سيئوا الطالع جدا وكان الله في عونهم وعون ملائكة الموت لأنها ستكون غير قادرة على حصد الأرواح بسرعة لأن القاعدة التي ستنطبق على المسلحين في حلب هي أن "المسلح الخارج من حلب مولود والباقي فيها مفقود" ..
والثقة المتناهية التي يتحدث بها هذا العسكري يعود الى نجاح خارق في مناورة القصير .. وأن حجم التحضيرات المعقدة لحلب أكبر من القصير ..هناك فرق نخبة شرسة للغاية وتعمل مثل الماكينات دون أن تتوقف .. وهناك معلومات لاتقدر بثمن ومفاجآت وفنون بديعة في عمليات اقتحام المدن سيستقتل خبراء اسرائيل لمعرفتها .. ومن ضمن الأشياء التي لم تعد سرا هي أن عمليات سرية كبيرة تمت لتحويل قادة بعض المجموعات لنقل البندقية الى الكتف الآخر أو تحويل مواقفهم ليوجهوا البندقية نحو مجموعات بعينها في المدينة في ساعة الصفر .. واستفاد المخططون من جو التنافس والكراهية السائد بين المجموعات المسلحة ومن كل نقاط الضعف التي جمعت خلال عام من المراقبة .. وقد تمت صفقة مع أحد القادة الميدانيين للمسلحين بأن يوجه بندقيته في ساعة الصفر ضد مجموعات حليفة له ليشق طريقا نحو قلب التمرد سيجعل قوات النخبة في قلب المناطق المسلحة ربما خلال أقل من 60 دقيقة .. فيما سيتم نسف بعض مراكز القيادات السرية من قبل بعض العملاء أثناء الاجتماعات العملياتية الطارئة .. وهناك مثلا فريق استخباري تمكن من تصوير أحد القادة المسلحين بشكل فاضح متورطا في علاقة جنسية مع رجل آخر (على طريقة العرعور!!!) .. والرجل لايريد شيئا مقابل التعاون مع السوريين سوى عدم نشر الفيديو وحقه بمحاكمة عادلة مع أسباب مخففة ..
وربما أكثر مفاجأة ستكون من العيار الثقيل هو وساطة خجولة عرضت منذ أيام عبر طرف عربي ادعى أنها أفكاره شخصيا وليست رسالة تركية على الاطلاق لحقن الدم بين جميع المسلمين .. ويقترح أن يرمي الأتراك المعارضين السوريين في حلب وادلب مقابل أن تتخلى دمشق وحلفاؤها عن تجييش الشارع التركي لأن هناك احساسا متناميا لدى قادة حزب العدالة والتنمية أن مايحدث صدمة غير متوقعة ولاتصدر الا عبر عمل استخباري متقن وصبور .. وهذا الوسيط يعتقد بقوة أن المظاهرات في تركيا ليست عفوية بل هي من نتاج جهد استخباراتي روسي وايراني وسوري شاق .. ولجوءه الى نفس اللعبة (القذرة) في سورية .. ولكنه للأسف - كما يقول الوسيط - أثمر وقد يقود تركيا الى كارثة .. والقيادة التركية يبدو انها لم تبعث الرسالة رسميا عبر شخصية وازنة كي لاتقع في فخ الحرج والمقايضات والأهم لكي لاتقع في فخ الاتهام عند نشر الفضيحة .. لكن التلويح بالعرض عبر طرف غير رسمي هو لجس النبض السوري .. وهو للتلويح بأن تركيا مستعدة للتراجع .. لأن الساسة الأتراك مصابون بالرعب من تداعيات الثورة التركية وتنسيقية تقسيم ..
المصدر السوري الذي نقل لي هذه التسريبات الخجولة قال بأن قوة على الأرض لن تستطيع اعادة الساعة الى الوراء والساعة الآن هي ساعة حلب .. حلب هي غرينتش العالم منذ اليوم .. وفيها ستكون معركة أمضينا في اعدادها أشهرا طويلة وعملت فيها أدمغة عبقرية في العلوم العسكرية والاستخباراتية وصار الفشل فيها صفرا .. ولانستطيع أن نثق بأردوغان لحظة لكي يرتد علينا هذا الكذاب الغدار والأفاق المحتال عندما ينجو .. وهو يريد بهذا كسب الوقت للمسلحين غالبا .. ويبدو أن احتمال تغيير مسار تحرير حلب باردوغان وبغير أردوغان هو صفر .. ولاشك أن أهم شيء هو أن على أردوغان أن يعتذر من الشعب السوري عموما ومن شعب حلب خصوصا ويبدي الندم لدفعه قطعان الغنم الى أسواق حلب الجميلة قبل أن يرحل .. وأفضل نصيحة له هي : يارايح كتر ملايح ..
المراقب لمعركة حلب القادمة ينبه الى تحريك الأسد المتأهب في الأردن واسمها المنطقي يجب أن يكون هو (القزم المتأهب) والتلويح بباتريوت عبد الله الثاني الذي يراد به حماية اسرائيل لا الأردن من صواريخ تطلق عليها من جنوب سورية أو من ايران في حال الحرب .. لأن الأمريكيين ليسوا قلقين على كل عمان ولايهمهم احتراقها عن بكرة ابيها بل هم حريصون على أصغر مستوطنة في اسرائيل .. المراقبون يلاحظون حمى وهرولة القرضاوي للافتاء الطائفي في مقابل فتوى لنصرة أردوغان وحمايته من مؤامرة خارجية .. ومحاولة تحريك مناطق أخرى لتحويل الضغط عن حلب .. ثم تسريب أن الرئيس الأمريكي يدرس مجموعة خيارات بشان سورية بعد أن وصلت الأمور في سورية الى مرحلة صعبة ومقلقة .. وهذه البيانات والنشاطات هي لتخفيف القنوط لدى المسلحين وهي صارت بالضبط وصفة ماقبل السقوط العسكري .. وهي مقدمات الاعتذار والأسف والتكفير عن الكارثة القادمة عن نصرة أهل النصرة وجيوش جورج صبرة .. يعني بعبارة أخرى اعتدنا قبل كل جلسة مجلس أمن في ساعات الفجر أن تكون هناك مجزرة تقوم بها المجموعات المسلحة لتوضع على أطباق أعضاء مجلس الأمن للافطار على نكهة مشروع تدخل ناتوي .. واليوم انقلبت الآية ... فقبل تحرير كل مدينة في سورية من المسلحين هناك تلويح بالعقاب والتدخل والباتريوت ثم يتعرض الجسم المسلح الى مجزرة لاترحم .. وصارت بعض الأوساط تسميها ديبلوماسية الباتريوت .. 

الأتراك في وضع لايحسدون عليه .. وأردوغان يهذي بالمؤامرة الخارجية .. ولايعرف أيدير معركة حلب أم معركة تقسيم وأزمير وأنقرة ووو ؟ .. ولكن أكثر من يستحق تعبير (في وضع لايحسد عليه) هو مقاتلو المسلحين في حلب .. وهم هذه الأيام يشبهون قطيعا من عجول البحر على قطعة جليد طافية تحميهم من الغرق وممن ينتظرهم في الماء .. لأن حولهم حيتانا تريد التهامهم بمجرد نزولهم الى الماء .. والصيف يذيب الجليد الذي حماهم في الشتاء .. والحيتان تحوم وتطوف وقد نفذ صبرها .. بعد أن رأت عجول البحر المسمنة على قطعة جليد القصير قد تم الفتك بها والتهامها ..
لاأحد يعرف متى ستنطلق ساعة الصفر في حلب .. الصافرة في فم الحكم .. وهو ينظر في ساعته .. والعالم يحبس أنفاسه ..والشعب .. يريد ... تحرير ... حلب  



Share:

Irish Positions on Syria


By Anthony Carragher.

I thought this may be of interest to some of your readers. It is the stances of the political parties here in Ireland on the Syrian conflict. It should be noted that recently, Walid Saffour was allowed to speak at a small meeting in the Houses of the Oireachtas (Irish Parliament buildings) where he called on elected officials to support a no-fly zone and lifting of the arms embargo. He received little support from the elected representatives.
Fine Gael (Family of the Irish): Fine Gael is a Christian Democratic centre-right party and currently the largest party in Ireland. It is only active in southern Ireland where it won 76 seats in the Dáil (Irish Parliament) and is currently the senior coalition partner in government where its leader Enda Kenny TD, holds the position of Taoiseach (Prime Minister).
As the foreign affairs portfolio is handled by its junior government partner, the Labour Party, Fine Gael has made little statements on the Syria crisis apart from calls for increased humanitarian aid for those displaced as a result of the conflict.
At the party’s Ard Fheis (annual conference) in 2012, however, it adopted the following motion unanimously: “Fine Gael believes that the actions of the Syrian regime in attacking and killing innocent civilians represent crimes against humanity, and that the deliberate obstruction of UN action by Russia and China is an affront to the world.”
Labour Party: The Labour Party is the second largest party in the Dáil with 33 seats where it is the junior partner in a colaition government. The party is centre-left and closely allied to the Irish Trade Union movement. The party’s leader, Eamon Gilmore, is Tánaiste (Deputy Prime Minister) and also Minister for Foreign Affairs. He has opposed the lifting of an arms embargo on Syria saying it would lead to increased violence.
Gilmore has also called for those responsible for the violence to be referred to the International Criminal Court saying: “Those who are responsible for the slaughter, those who are carrying it out and those who are directing it, have to know there will be a consequence, just as 20 years ago there was a consequence for those who slaughtered people in the Balkans. Ireland has taken a lead in a number of countries who are asking the United Nations to refer what is happening in Syria to the International Criminal Court.”
Gilmore has, however, also outlined support for the opposition by stating in October 2012: “The Syrian opposition must also work more closely together to forge a united vision for a democratic Syria to which all their compatriots can rally. I welcome the recent progress made and hope that efforts to build up greater opposition unity under the Arab League can continue.”
Fianna Fáil (Soldiers of Destiny)Fianna Fáil is the third-largest political party in the Republic Ireland with 19 seats in the Dáil although historically it has dominated Irish political life since the 1920s. It suffered a heavy defeat at the ballot box due to its mishandling of the economic crisis. It is centrist and republican, meaning it wishes to see Ireland reunited as a single state. The party has been more vocal than any other in its support for the Syrian opposition.
On the 29 June the party’s leader, Mícheál Martin TD, (who previously served as Ireland’s Minister for Foreign Affairs) said he believed the government’s opposition to lifting the arms embargo on Syria was the “wrong call”. He instead outlined his parties support for the arming of the opposition and said: “I think the Franco-British position is the correct one” in relation to their calls for the ending of the weapons embargo.
Sinn Féin (Ourselves) is the fourth largest party in the Republic of Ireland with 14 seats in the Dáil and the second-largest party in Northern Ireland (with 29 seats) where it is part of a coalition government. It is politically left-wing and Irish republican, seeking the reunification of Ireland. It is considered the political arm of the Provisional Irish Republican Army (IRA), by far the largest Irish guerrilla organisation. The party has not said much on the conflict but has argued against  the media portrayal which shows“the simplistic scenario of  bad government, good rebels” saying that this “does not reflect its reality.”
Sinn Féin’s Dáil Foreign Affairs spokesperson, Seán Crowe TD, said:
The rebels in Syria are not one unified group, with an organised command structure, and a shared set of goals. They are made up of a variety of groups and have been accused of large scale human rights abuses, as have the Government. EU member states which send weapons to Syria will not be able to adequately track where the weapons will go and they can fall into the hands of radical Islamist groups, as happened in Libya. The best way to stop the conflict is through peace talks and a peace process.”
Socialist Party: The Socialist Party is a small Trotskyist party formed following the expulsion of a number of activists from the Labour Party. It won two seats in the Dáil. The party was initially strongly supportive of those who protested against the Syrian President.
Since then the party has distanced itself from outright support and has instead called for an end to western intervention with party leader Joe Higgins TD, saying: “A poisonous cocktail of interests is now at play in the civil war in Syria. Western imperial powers which have widely interfered in the Middle East over an historic period –Britain, France and the United States – have been busy giving aid in different guises to the Free Syrian Army in the hope of toppling the Assad regime and getting a more pliable government. Naturally they proclaim their main interest is democracy for the Syrian people.”
He has also criticised the involvement of “reactionary Sunni regime in Saudi Arabia and its support for Sunni opposition groups” saying it could lead to a sectarian Yugoslavia-style war. The party has called for workers and ordinary people to united and create a new Syria where wealth is under the democratic control of the people.
Socialist Workers Party: The SWP is a far left Trotskyist political party active in both Northern Ireland and the Republic. It has one seat in the Dáil as part of an electoral alliance known as the United Left Alliance (ULA) and a number of elected members at local level.  The group was highly supportive of the armed opposition at the beginning of the Syrian Civil War and remains so. In a recent edition of its newspaper The Socialist Worker (No 361), the party has continued to describe those involved in the armed opposition as “revolutionaries” and has dismissed reports that the opposition has increasingly become overrun with Islamists. It claims the “vast majority” is still carried out by FSA fighters.
The party also rejects foreign interference in the conflict saying: “Western powers want to retain influence in the region and help usher in a post Assad regime that will cooperate with them.
But interference from the West will not stop the suffering of ordinary Syrians resisting Assad’s dictatorship. Imperialist intervention can only lead to more bloodshed in the mission to create a puppet regime.”
The Workers’ Party of Ireland: The Workers’ Party is a minor Marxist political party in Ireland, active north and south, with elected representatives at local level. The party was formerly quite influential in Irish politics until 1992 when all but one its TDs joined the Labour Party.
It has outlined its support for the Syrian government saying and also those who protested peacefully against it, saying: “The Workers’ Party expressed its solidarity to the genuine, peaceful, social protests and just demands for economic, social, political and democratic changes in Syria but unequivocally rejects foreign political or military intervention in Syria, which is being currently planned by the USA, the EU, Israel and NATO in active collaboration with Turkey and a number of reactionary, anti-democratic monarchies in the Gulf region.”
The party added: “The state has a duty to protect the national sovereignty and territorial integrity of Syria, provide security for its citizens and preserve the secular nature of the state. It is also essential that the armed forces are in a position to confront any attack by armed terrorist groups against civilians, law-enforcement members, the armed forces and private and public facilities.”
Other parties: Other parties, particularly in the North of Ireland, including the DUP, SDLP, UUP, Green Party and NI21 have not expressed opinions on the situation in Syria.

http://syriareport.net/guest-writer-irish-positions-on-the-syria-conflict/
Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

Syria Report