Monday, 21 February 2011

Essential changes instead of regime change

Essential changes instead of regime change

Promoting for the failure of the lotus revolution in Egypt is spread in the Arabic Media. They are talking about “essential changes” instead of “regime change” .Abdul Bari Attouan , the chief editor of Alquds Al-Arabi” , endorse that there are a lot of attempts to abort the revolution . He, as an anti –Mubarak writer, has supported the revolution and expected that it will change the face of the region.
Share:

Libya : The tyrant is resisting

Libya : The tyrant is resisting

It seems to be the end of Ghadafi rule. The massacres have been done in Libya in the last two days tell, clearly, that Ghadafi is losing the control. What he is doing is the last try for him to restore his power and rule.

The clashes which started on 16th of February in the eastern part of Libya has spread to reach the capital, Tripoli. This is, surely, a sign that the clashes and later the revolution is not an isolated case and it is a nation revolution.


The Libyans officials try at the beginning to say that what is happening is no more than economical and social protests against the poverty and marginalization. They argue that the marginalization of the eastern Libya has pushed thousands to protest.

The younger son of Ghadafi, Saif Al-Islam, has said, subsequently, that the government has dedicated 200 $ billion to be invested in the Eastern Libya.

The general scene which the entire world is monitoring is different. It is a revolution against the regime.

The spreading of the clashes to Tripoli clarify that .The revolutionists expects that they will overthrow the regime within two days. I know that it is an optimistic conclusion. The Libyan regime will resist and try to survive by all means.
Share:

Why they are not believing Mubarak?

Why they are not believing Mubarak?
What has characterized the Mubarak’s era , which is almost over, is the lies he was distributing right and left. He inherited Anwar Assadat which he follow the policy of openness toward the western economic style after decades of socialism and central planning .The openness has left millions of Egyptians without an ability to survive. The prices had jumped and the daily essential products which the government were subsidized lost from the markets.


Mubarak came to the presidency as a hope for the people who were paining from the openness policy and the corruption
This led to mass demonstrations in 1977 .Mubarak came to the presidency as a hope for the people who were paining from the openness policy and the corruption .He has started distributing promises and giving hope for his people.After 3 decades of his presidency, the people have discovered that he was lying .

This is the Mubarak’s problem , The lying.This lying has led to mistrusting him. The people are rejecting what he has promised from leaving the presidency in next September. They are worried that he will use the rest months in restructuring the government to save his interests and to make sure that he will not be judged.The negotiation which are taking place between the opposition and the government are focusing mainly on the issue of his leaving the presidency.People who are demonstrating daily in Tahrir square are demanding him to leave.

This is the Mubarak’s problem , The lying.This lying has led to mistrusting him. The people are rejecting what he has promised from leaving the presidency in next September.
He , till now, seems dump and is not interacting positively with his people demands.After 30 years of lies , his promises are unacceptable for those young who have occupied the square since 25th of October.
Share:

Pragmatic Muslims Brotherhoods

Pragmatic Muslims Brotherhoods

Muslims Brotherhood has accepted to go in a constructive dialogue with the Egyptian government. Although the criticisms of its current behavior and its acceptance of dialogue with the regime, it argues that it will not go forward in the dialogue without actual results. The pragmatic Islamic group, which was established in the late 1920’s, tries to get the official acceptance as an important political figure in Egypt.


scene in Egypt is changing and such acceptance can be a real fact without going in such dialogue
In a case such Egypt is living in, this acceptance is not very important . The scene in Egypt is changing and such acceptance can be a real fact without going in such dialogue. The Egyptian regime is trying to win the ground by shredding the groups on the ground. The Muslims Brotherhoods knows that very well.

Close sources to them try to justify their situation. They say that it is just a trial to know how the government is thinking.
Close sources to them try to justify their situation. They say that it is just a trial to know how the government is thinking. “Knowing the government thinking will ease our next step” A figure in Muslims brotherhood told Aljazeera yesterday. He added “we will continue our support for the protests and will participate in it as we were doing “ What this figure is not noticing, that such a statements will weaken the protests and will lead to essential differences between the groups on the ground.
Share:

Sunday, 20 February 2011

خيارات التغيير: الحناجر أو البنادق

خيارات التغيير: الحناجر أو البنادق

يبدو أن الأمور في ليبيا تتجه الى حرب أهلية حقيقية بين نظام تسلطي و شعب يريد الحرية. الانباء المتواترة من شرق ليبا تشير الى انضمام ضباط من الشرطة و الجيش حاليين و سابقين الى المتظاهرين و الأخطر من ذلك توزيع الاسلحة عليهم وفتح معسكرات الأمن و الجيش للمتظاهرين للحصول منها على هذه الأسلحة. هو سيناريو كارثي بكل تأكيد ما تشهده ليبيا الأن ، لكنه السيناريو الطبيعي عندما ينسد الأفق و يصبح التغيير السلمي مستحيلا. شهدنا خلال الشهر الماضي نهايتين سلميتين لثورتين كبيرتين في تونس و مصر لكننا نشهد الأن السيناريو الكابوسي لبداية نهاية حكم القذافي في ليبيا.



الأمر المثير للسخرية أن ما شهدناه و ما نشهده هي رسالة للحكام بأن لديكم طريقا من اثنين ،اما العصا أو الحنجرة. في حالة تونس و مصر كانت الحنجرة أداة فعالة لاسقاط حاكمين طاعنين في السن عفا عليهم الزمن.بالطبع كان الجيشان التونسي و المصري حاسمين في انجاح الثورتين عبر رفضهما الانحياز للحكم. في الحالة الليبية تبدو الأمور مختلفة. فجزء كبير من الجيش يساند النظام و يرتكب المذابح باسمه للاجهاز على الثورة. اراقة الدم لم تنجح حتى الأن في فرض تغيير على أهداف المتظاهرين بل انها تجعلهم ينحون منحا عنفيا بالدفاع عن أنفسهم أولا أمام هذه الهجمة البربرية للجيش و الأمن اليبيين و ثانيا استخدام القوة التي يملكونها-والتي هي محدودة حتى الأن – في اسقاط القذافي.

ينتاقل المدونون الأن أخبارا عن سقوط شرق ليبيا كاملا في يد المتظاهرين و عن فرض سيطرتهم عليه و عن استعددادهم للتصدي لأي زحف محتمل نحو مناطقهم لاستعادتها. هذه بالطبع خطوة ان نجحت فليس من المستبعد أن يطوروها و يقوموا بالزحف على طرابلس لخلع القذافي بالقوة. القوة عندما تنجح تطور أهدافها و تصبح حركة تمرد عام هدفه الرئيسي و عينه هي على العاصمة. الأخبار حتى الأن قليلة و شحيحة. التعتيم الاعلامي الليبي و قطع الانترنت عن البلاد يجعل من الصعب تحليل ما يحدث.

صحيح أن هناك ما يتسرب و يساعد في ايضاح الصورة الا أن الأشياء الخفية و غير المعلومة تبقى أكبر بكثير. الخلاصة من كل ما حصل و يحصل ، أن الحكام أما خيارين لا ثالث لهما ، اما أن يغيرو و يحفظوا كراماتهم و يغادروا و اما أن الحناجر ستسقطهم أو أن البنادق ستجتثهم.

ليس في الأمر خيار ثالث قد يظنوه ممكنا و هو محاولة الاخماد. فعندما تفشل القوة في اخراس الحناجر و اسكات البنادق تصبح الخيارات الأخرى مستحيلة بل هي تدميرية لهم و لبلدانهم. التعويل على العنف الزائد من قبل الأجهزة الأمنية و الجيوش لسحق الثورات لم يعد ينفع.حتى لو اشتروا ولااءات الجيوش و نشروها في المدن و القرى و البلدات ، فان ذلك لن ينفع و ستقابل الجماهير هذه الجيوش- التي تصرف على تسليحها من شقاء هذه الشعوب- بصدورها العارية و لاحقا بما يقع تحت يديها من أسلحة خفيفة و متوسطة. ستكون بالتأكيد حربا أهلية ، لكن الخاسر فيها هي الأنظمة التي بلجوئها للقوة المفرطة العسكرية تسقط ورقة التوت التي تستر عورتها الوسخة.



مصطفى حميدو
Share:

Wednesday, 16 February 2011

كلمة تويترية

كلمة تويترية


لم انم بالامس . كان شعورا غريبا ذاك الذي كان يجتاحني منذ سماعي لكلمة عمر سليمان التويترية التي لم يتجاوز عذ حروفها المئة و الاربعين حرفا.

احسست بأني انتصرت . لا أعرف بالضبط على من انتصرت و لا ما الذي سأستفيده من هذا الانتصار.

ما أنا موقنه تماما هو أن انتصار مصر على طغيانها سيجعل الامور اسهل في العالم العربي كله.


اضحى للانسان قيمة و قيمة أي وطن هو بانسانه . لا تصدقوا من يقولوا بعكس ذلك . لا تصدقوا المنافقين الذين يدعونكم للبذل من دون حساب و عند النصر يطردونكم خارجا و يحتكرون الوطن . لا معنى للوطن من دون الناس الذين يعيشون فيه. لامعنى للوطن دون عدالة و دون شعور داخلي بأنك انسان لك قيمة.

لا معنى لشعار الشعب في خدمة الوطن ان لم يحنو علينا هذا الوطن و يجعلنا نحس بالأمان
Share:

Thursday, 10 February 2011

الاغراء بالتظاهر بالكنتاكي

الاغراء بالتظاهر بالكنتاكي


في واجهة المشهد هناك وجبات كنتاكي توزع على المتظاهرين لجذبهم نحو ميدان التحرير و في خلفية المشهد توزع التمور على المتظاهرين لسد رمقهم و سد جوعهم .


النكتة تقول بأن العم كنتاكي سيغلق فروعه في العالم كله و سيتجه الى أخذ وكالة حصرية في ميدان التحرير ليلبي الطلب المتزايد عليه من وكلاء ايران و حماس و كل المتناقضات في مصر .




الأموال التي يوزعها كل الاضداد تغري العم كنتاكي ذو "السكسوكة" البيضاء ليطلق العالم و ليقترن بميدان التحرير. في المتوسط هناك حوالي ستة ملايين متظاهر اسبوعيا. ستة ملايين يحتاجون ستة ملايين وجبة كنتاكي اسبوعيا اي نوح 24 مليون وجبة كنتاكي شهريا .. واو انها صففقة مربحة للعم كنتاكي خصوصا اذا أخذ وكالة حصرية في ميدان التحرير و طرد الباعة المتطفلين.كنتاكي اذا سنفتقده في دبي و ابوظبي و الخليج و لبنان و سورية و سنصبح مضطرين اذا أردنا تذوقه الطيران الى مصر لنتذوقه . انتظروا قليلا ..السفر الى مصر يعني زيادة في أعداد المتظاهرين و بالتالي زيادة الضغط على حسني مبارك .


واو انها خطة جهنمية من صاحب فكرة الاغراء بالتظاهر بالكنتاكي. من المؤكد أنه قد ضرب أكثر من عصفورين بحجر واحد . انه سيزيد عدد المتظاهرين في الميدان و لا حقا من الممكن أن يدخل شريكا مع عمو كنتاكي في أعماله حول العالم عندما تهدأ الأمور..و لكن حتى ذلك الحين تبقى وكالة ميدان التحرير حصريا للعم كنتاكي .

Share:

Sunday, 6 February 2011

The Independent Cartoon :06/02/2011

Share:

هل يمكن أن تمتد الاحتجاجات الى سورية ؟؟

هل يمكن أن تمتد الاحتجاجات الى سورية ؟؟

سركيس نعوم في النهار اللبنانية في مقالة بعنوان "هل تشمل موجة الاحتجاجات سوريا ؟ "حاول أن يقارب سؤالا مهما : هل يمكن أن يمتد ما تشهده مصر الى سورية ؟ الاجابة التي حاول قولها أتى بها من محلل أمريكي و باحث في مركز دراسات أمريكي عريق لم يسمه و لم يسم المركز و كانت الاجابة كالتالي:



1- يتوق المعارضون السوريون الى "يوم غضب" خاص بهم في دمشق ومناطق سورية أخرى، قد يكون اليوم، ويُعدُّون له او يستعدُّون له. ما جرى ويجري في دول عربية أخرى يغريهم بالقيام بمثله. وهم يستعملون كل الوسائل التي استعملها العرب الآخرون لتعبئة الشعب ضد الفساد والقمع والوضع الاقتصادي الصعب والحرمان من حرية التعبير وعدم احترام حقوق الانسان..


2- تأخذ الادارة السورية بجدية كبيرة ما جرى ويجري في دول عربية عدة، ولكن من دون هلع ومن دون مظاهر تدل على الارتباك. وقد عبَّر عن ذلك، وإن على نحو غير مباشر، الرئيس بشار الاسد في حديثه الاخير للـ"وول ستريت جورنال" الاميركية، وذلك عندما أكد ان بلاده ستشهد في المستقبل غير البعيد اصلاحات بعضها سياسي، وبعضها اعطاء المنظمات غير الحكومية مزيداً من "الصلاحيات". الا انه اعتبر ان الثورة الاسلامية الايرانية لعام 1979 هي التي اطلقت شرارة الانتفاضات العربية، وكأنه يوحي بذلك ان نظامه في مأمن كونه متحالفاً مع ايران هذه، ومتوافقاً مع استراتيجيتها والشعارات.


3- بين سوريا ومصر الكثير من الامور المشتركة والتناقضات. الدولة في كل منهما كانت ولا تزال حتى الآن على الاقل "علمانية". وكل منهما قامت في اعقاب انقلاب عسكري. والدولتان قادهما زعيمان حاول كل منهما توريث ابنه السلطة. ونجح الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد في ذلك عام 2000. ويبدو ان الرئيس المصري اخفق في ذلك، أو على الاقل هذا ما تُظهِره التطورات الاخيرة في بلاده. وسوريا ومصر توحدتا في الخمسينات. لكن وحدتهما انفضّت بعد سنوات قليلة. ومنذ ذلك الحين والنظامان (الدولتان) يتنافسان على الزعامة في العالم العربي، فضلاً عن ان كلاً منهما سلك طريقاً مناقضة لطريق الآخر. فمصر اتجهت نحو الغرب وتحالفت مع اميركا ووقّعت سلاماً مع اسرائيل، وسوريا تطلعت الى "الشرق" وتحالفت مع الاتحاد السوفياتي ثم ايران الاسلامية، ثم تزعمت معسكر الرفض في العالم العربي، ولا تزال. ومصر ورغم شمولية نظامها سمحت بشيء من حرية التعبير والنقد وحرية الاعلام، وكل ذلك غير معروف في سوريا. الاسلاميون قُمِعوا في مصر، لكنهم "استؤصلوا" في سوريا. واذا كانت مصر مع مبارك متسلطة نظاماً فإن سوريا مع آل الاسد كانت ديكتاتورية مطلقة، ولا تزال.


4 - يراقب الاسد ومن قرب، أو هكذا يُفترض فيه، تطور الاوضاع في مصر. وقد يكون في سِرِّه يلوم مبارك لأنه لم يتحرك في سرعة وبكل قوة ضد الاحتجاجات الشعبية وقبل استفحالها. وهذه رسالة تعلمها الاسد الابن من الأسد الأب الذي واجه التمرّد الاسلامي الاصولي (الاخوان) عليه بقمع قاسٍ جداً في حماه عام 1982 وخارجها. ولا شك في ان الأب الراحل علّم الابن ان يحكم بيد من حديد، وبواسطة أجهزة امنية قوية وقادرة ومُسيْطَر عليها، وان لا يتساهل مع أي انشقاق أو محاولة انشقاق، كما مع اي انتفاضة.


5- قد لا يكون مفاجئاً قيام الرئيس بشار الاسد بتنظيم تظاهرات تطالب باصلاحات الحد الادنى التي يستطيع تنفيذها، وبذلك يتفادى الموجة الشعبية الزاحفة على الأنظمة العربية. علماً ان اي تحرك يُشتَم منه تحدٍ للنظام أو لرأسه لا بد ان يواجه برد فعل سريع ومفاجئ وقاس وشديد ومؤذٍ. وعلماً ايضاً ان السوريين الراغبين في الاصلاح أو التغيير يعرفون ان اي تحرك لهم في الشارع لن تكون نتيجته مشابهة لما جرى في تونس بل لما يجري الآن في مصر وربما على اسوأ. ولا يبدو انهم مستعدون لدفع هذا الثمن. في أي حال ان تفسير السوريين لما يجري في مصر وتقويمهم له هو الذي سيساعدهم في صوغ خياراتهم للأيام والاسابيع المقبلة.




التحليل قد يبدو منطقيا من ناحية حزم الأجهزة الأمنية السورية في تعاملها مع احتجاجات كهذه . معروف عن هذه الأجهزة حزمها و حسمها و التاريخ يخبرنا بذلك . نقطة أخرى تختلف في سورية عنها في مصر و هو دور الجيش . الجيش في سورية هو جيش يستخدم في الداخل أيضا . لا يوجد فاصل بين النظام و الجيش و لو بناحية شكلية.من هنا يمكن أن يستخدم الجيش الى جانب الأجهزة الأمنية في مهمة الحزم و الحسم.


على كل ، من الصعب توفع شيء. هذه المنطقة عودتنا على المفاجأت و على حدوث اللامتوقع. يبقى الاصلاح السلمي هو الطريق الأنسب ،لكن هكذا اصلاح يحتاج الى شجاعة الحاكم و قدرته على التنازل عن جزء من صلاحياته للشعب .

Share:

نصر ثورة اللوتس

نصر ثورة اللوتس

ثورة اللوتس تقترب من النصر .هذه حقيقة ناصعة لا يمكن ان يشكك فيها احد . فمنذ بداية هذه الثورة في ٢٥ يناير و اليقين في نصرها لم يغادرن. هي لحظات تاريخية بلا شك و زلزال استراتيجي سنراقب تداعياته في الشهور و الأعوام القادمة .هي في ارتدادتها تختلف عن تونس الصغيرة مساحة و الكبيرة قيمة . مصر هي مركز الشرق الاوسط ،و اي حدث كبير فيها سينتقل بتأثيراته بلا شك الى كامل أنحاء الاقليم .
الولايات المتحدة ستسعى الى تغييرات شكلية في مصر لا تلامس جوهر السياسة المصرية . من هنا يمكن ان نفهم هذا التخبط الامريكي في معالجة الوضع المصري.
لا تريد الولايات المتحدة المقامرة بالطلب الحازم من مبارك للمغادرة .هي لا تعرف من هو الآتي و ما هي اجندته .تريد هي كسب الوقت و محاولة ضمان مصالحها المتوحشة في مصر عبر اتصالتها مع من يمكن ان يكونوا حكام مصر القادمين .
مصالح الولايات المتحدة متشعبة في مصر .تأتي بالدرجة الاولى امن اسرائيل و تأتي بعدها قناة السويس شريان التحركات العسكرية المصرية في العالم كله و في الشرق الاوسط خصوصا .
هناك مصالح اخرى كثيرة للولايات المتحدة في مصر قد لا يشعر بها الكثيرون . الزراعة هي احدى هذه المصالح .طوال ثلاثين عاما دمر هذا القطاع في مصر لصالح لوبيات التصدير الامريكية في الولايات المتحدة و لصالح شركائهم في مصر .مصر اكبر مستورد للقمح في العالم .و الولايات المتحدة تستفيد من ذلك سواء في تصديره الى مصر او في رفع سعره عبر الاستفادة من الطلب المصري الكبير عليه سواء منها او من دول اخرى .
المصالح الامريكية كثيرة و متشعبة و سنسمع عنها الكثير في المستقبل القريب .ستحارب الولايات المتحدة كثيرا للإبقاء و لو على بعضها في المستقبل .
Share:

Revolutions or changes : A battle for the Hearts and the Minds of people

Revolutions or changes : A battle for the Hearts and the Minds of people

Seven days has passed since the beginning of the Egyptian revolution and the ruler of Egypt still stuck to his throne. The quick changes he has done, during the last two days, were by no means positive. It is too late to do such changes which were before 25th of January acceptable by Egyptians. While we are watching the crowds in Tahrir Square asking Hosni to leave, Hosni’s colleagues in the Middle East are monitoring what the fate of Hosni will be.
The widest spread joke, nowadays in the Middle East, that the next Arabs summit will be for the introducing of the new Arab leaders to the world .


All the thrones are threatened across the Middle East by people’s revolutions. Bashar Assad of Syria said in a rare interview to the Wall Street Journal yesterday that he would apply minor reforms during 2011. Leaks form Syria say that the tension in the top of regime is at its maximum.

The widest spread joke, nowadays in the Middle East, that the next Arabs summit will be for the introducing of the new Arab leaders to the world .
A call for massive demonstrations on 5th of February across Syria has shocked the Syrian Security agents. Meetings at the top levels are hold daily in Syria to discuss how they are going to deal with this unexpected movement.
In Yemen, the revolution has started. Daily demonstrations against Saleh’s regime are hold. Saleh announced that he would not extend his rule for another term and would not be inherited by his son Ahmed. Saleh complained from Aljazeera Coverage of the protests in Yemen.
The Media are playing a historical role in the events of the Middle East . Aljazeera is at the center of this media. It has biased to the demonstrators and broadcasted their cheering against Hosni Mubarak. It has hosted tens of anti-Mubarak activists during the last week’s protests. Egyptian Authorities shut down its offices in Cairo on Sunday. It is currently depending on free lancers and New Media Tools (Bloggers , Twitters , Facebook , Youtube) in its coverage.

The Media are playing a historical role in the events of the Middle East
Rumors are spread across the Middle East that a lot of countries are going to shut down Aljazeera offices. In an interview with Assafir, the Lebanese newspaper, Ghassan Bin Jedo , director of Aljazeera office in Beirut, said that that action would not affect on Aljazeera coverage . He added that they had covered Tunis revolution without a single correspondent there.
Share:

جودي أبوت تتساءل و صاحب الظل الطويل يتابع مصر

جودي أبوت تتساءل و صاحب الظل الطويل يتابع مصر


عزيزتي جودي ،


تسمرت يا عزيزتي أمام التلفاز أراقب مصر و أراقب ما يحصل في مصر. أعرف أن أي تغيير في مصر سينتقل حكما الى كل مكان في هذه المنطقة.
أعرف ذلك جيدا و لذلك تريني أقضيب ساعات النهار أما التلفاز أرقب و أنتظر اللحظة التي يقول فيها فهمتكم.


عزيزي يا صاحب الظل الطويل،


لقد تعبنا منه و نريد أن يرحل . نريد أن نذوق طعم الحرية و أن نتنشق هواءها.لقد جثم على صدرنا عقودا كان
يروج له اعلامه عنه باه حكيم المنطقة و المعتدل فيها.
لا أعرف يا عزيزي يا صاحب الظل الطويل سببا للعناد الذي يميزه. لقد حصل على كل شيء في هذه ادنيا يمكن لأي شخص أن يحلم به. لقد جرب كل شيء ووصل الى الثمانينات من عمره و هو يأمر و لا يؤمر ، يتحكم و لا يتحكم به فماذا يريد أكثير؟؟
لا اعرف يا عزيزي يا صاحب الظل الطويل.أتقدر على افهامي ؟؟ انني كفتاة صغيرة لا أعرف بعد السياسة و ما بها . أعرف فقط أن الساسة دههاء و أن عقلي الطفولي لا يمكن أن يفهم ما يريدون.


عزيزي يا صاحب الظل الطويل،


أريد اجابة : متى سيرحل ؟

Share: