Sunday, 30 January 2011

بروفايل : حسني مبارك

بروفايل : حسني مبارك



في خضم الأحداث التي تشهدها مصر تبدو السيرة الذاتية لحسني مبارك ضرورية لمعرفة الخلفية التي أتى منها .الأكثر شهرة عنه أنه مهندس الضربة الجوية الأولى التي شلت سلاح الجو الاسرائيلي في حرب رمضان العام 1973 .


يقول مقربون منه أنه لم يكن يحلم بأكثر من منصب سفير في دولة أوربية غربية ليتقاعد بعدها. الأقدار ساقته ليصبح نائبا لرئيس الجكهورية و لاحقا رئيسا للجمهورية.




صنفته مجلة الفورين بوليسي في تموز / 2010 في المرتبة الخامسة عشرة كأسوأ الأسوأ من الرؤساء. و وصفته بأنه يعاني البارانويا و يشك حتى في ظله.



هذا هو حسني مبارك الرئيس الذي ما زال يحكم ربما قصره فقط بعد ثلاثين عاما من حكم بلد مترامي الأطراف كمصر و أدوار مشبوهة سيكشف التاريخ تفاصيلها لنا.


و لكن ماذا عن سيرة حسني مبارك و تفاصيل مسيرته الرئاسية التي تكاد تنتهي؟؟




سيرة مهنية حافلة



هي الأقدار تجعل الطموح يروى بطموح أكبر منه ليصل الانسان في نهاية المطاف الى أماكن لم يكن يتخيلها.


ولد محمد حسني سيد مبارك في مدينة شبين الكوم في محافظة المنوفية العام 1928 و التحق بالكلية الحربية ليحصل في العام 1949 على بكالوريوس في العلوم العسكرية ثم ليلتحق بكلية الطيران و ليتخرج منها في العام 1950.


تدرج في السلك العسكري حتى عين في العام 1972 قائدا للقوات الجوية ثم استتبع بتعيينه نائبا لوزير الحربية المصري في العام ذاته ليجمع في يده منصبين خطيرين .



كانت مصر وقتها تعيش في خضم التحضير لحرب تحرير كبرى . لم يكن يخطر في باله بأنه سيخرج بطلا من هذه الحرب و أنه سيقف في البرلمان ليؤدي التحية للسادات الذي أشاد به في خطابه الذي تلا الحرب .


رقي مبارك في العام التالي الى رتبة فريق قبل أن يفاجأ بتعيينه نائبا لرئيس الجمهورية في العام 1975 .


كان هذا المنصب السياسي منصبا له أهميته الكبرى. فالسادات الذي كان نائبا لعبد الناصر تولى الحكم بعد وفاته و هو بالتالي ما جعل الأنظار تتجه اليه كرئيس مقبل لمصر.



كان قبوله الشعبي واسعا. فخلفيته العكسرية و البطولة التي أبداها كقائد للقوى الجوية المصرية في العام 1973 و التي أسهمت في شل القدرات الجوية الاسرائيلية و التمهيد لعبور المشاة الى سيناء كانتا تصبغان الاحترام عليه .


و بالفعل تحقق ما كان الناس يتوقعونه . فمبجرد اغتيال السادات في تشرين الأول العام 1981 قفز مبارك الى صدارة المشهد و أضحى الرئيس المتوج لمصر .



كان وصوله الى الحكم مرتبطا بقانون الطوارىء الذي فرضه على البلاد منذ اغتيال السادات و الذي رافق عهده منذ بدايته. فرغم المطالبات الكثيرة التي كانت تطلق لالغائه الا أنه في الحقيقة كان أداة من أدوات حكمه .


الخشية من مصير السادات جعلته أيضا يمتنع طوال ثلاثين عاما من تعيين نائب لرئيس الجمهورية. هناك تحليلان لهذا لامتناع ، أحدهما رغبته في توريث ابنه و الأخر خوفه من مصير كمصير السادات .


كان يخشى من مؤامرة عليه من نائبه ان هو عينه تطيح به و تأتي بمن عينه رئيسا لمصر. لا يمكن تفسير امتناعه عن تعيين نائب الا بهذه الطريقة.



وجه خشن و أخر ناعم


ظل مبارك طيلة 30 عاما يحكم بأداتيه الأكثر تأثيرا : الأمن و الحزب الوطني. فمنذ انشاء السادات الحزب الوطني في العام 1978 ليكون الحزب الحاكم ،عين مبارك كنائب لرئيس لحزب الوطني قبل أن يرثه من ضمن ما ورثه من تركة السادات. واستخدم مبارك الحزب الوطني كأداة فعالة للحكم و ليكون الوجعه الناعم للنظام الى جوار الوجه الخشن للنظام المتمثل في الأمن و خصوصا الأمن المركزي الذي تقدر بعض الأحصائيات عدده بحوالي المليون و نصف المليون.


كثيرة هي الاحداث الكبيرة التي رافقت حكم مبارك. هذا أمر طبيعي اذا علمنا أنه يحكم مصر منذ ما يقارب الثلاثين عاما.


انها فترة طويلة لحكم فردي تسلطي يمكن تصنيفه بسهولة أنه حكم ديكتاتوري يزاوج بين الوجهين الناعم و الخشن. سعى مبارك منذ وصوله الى الحكم الى انشاء طبقة أوليجارشية سيطرت على كل شيء في مصر.كان كل ذلك يرافق بدعايات سياسية من قبيل تشجيع القطاع الخاص و السوق الحرة الا أن ما كان يحدث فعلا هو تكريس للاحتكار الاقتصادي.



الثورة التي نراها الأن في جزء كبير منها عائد الى هذه الاحتكارات . فالاحتكار في سوق كبير كالسوق المصر سيؤدي حتما الى ارتفاع هائل في الأسعار و هو ما كانت تلمسه الجماهير المصرية يوميا .


ما نشهده اليوم في مصر هو خليط من كل شيء ، من سخط عليه شخصيا الى سخط على برنامجه لااقتصادي-ان كان عنده برنامج- الى استنكار لحالة الديكتاتورية و تسلط الامن الذي يعيشه المصريون.



أدوار لعبها



لعب مبارك أدوار عديدة طيلة ثلاثين عاما ، كان أكثرها ربما تأثيرا على الواقع العربي وقوفه الشرس بجانب الولايات المتحدة في حربيها على العراق في العامين 1990 و العام 2003 .


يتهم حسني مبارك ضمن ما يتهم به بأنه كان أحد المحرضين على صدام حسين و أحد الداعين الى اسقاطه . ما تسرب عن ذلك قليل ، و حتى الأن تبدو هذه العلومات غير مكتملة . البعض يحاجج بأنه لولا غطاء مصري و لو بالصمت فقط لما دمر العراق . هو كلام يقال لكننا لا نعرف بالضبط ما حصل في تلك اللحظة. يقال أيضا بأنها كانت سلفة للولايات المتحدة ليؤيد لاحقا توريث نجله ، لكن ذلك أيضا غير مؤكد.


الحديث عن حسني مبارك طويل و شائك و يحتاج ربما أكثر من مقال و ربما يحتاج كتبا. التاريخ لوحده سيكشف الكثير و سيعرفنا ماهية أدواره. هنا نكتفي فقط بسرد ما يقال و ما يطرحه معارضوه و ما يأخذونه عليه.



العيون عليه



العيون الأن مسلطة عليه . الكل يراقب ما سيفعله في الأيام القادمة و هل سيخرج و سيسلم الحكم للجيش أم أنه سيستمر في عناده المشهور عنه . الفوضى التي تعيشه مصر الأن تجعل الكثيرين يتوقعون خلروجه الا أن رأيا أخر يطرح يقول بأنه من الصعب جدا ترك الساحة فارغة و المغادرة.


[gallery link="file" order="DESC" orderby="ID"]



Share:

My agenda : following Egypt

My agenda : following Egypt

I can’t describe what I am watching on TVs . I am living in a historical moments . I will tell my grandsons and granddaughters about what I am watching and how I interact with this dramatic event .
I am sure that the Middle East will be different within couple of years . It is a fast and dramatic change I can compare it to 1952′s military coup. That coup which had been converted to a revolution had changed the face of the region .
I will tell all my belongs about this fact . I will tell them that we were waiting these changes and try to expect the another .
I will tell them that we had abandoned all the football matches we were following and focused on Egypt’s streets .
Share:

Syrians monitor Egypt : the change which will generate change

Syrians monitor Egypt : the change which will generate change

Syrians are monitoring what is happening in Egypt and comparing it to their situation . Ameen Salem , a 56 Syrian , says ” it is difficult to judge on what we are seeing . It still early to know the undercover ” . As most Syrians who have lived under autocratic regimes for more than 50 years , he doesn’t want to face another disappointing situation . He says ” it is difficult to say it is revolution , Middle East is a strange place and very difficult to expect what will happen tomorrow ”
One of the biggest problems for the people in the Middle East is their afraid from a lawless situation and the lack of security . The iraq’s style remains in their mind . Ameen says ” I still remember what happened in Iraq . It was a disaster for them and even for us .
The above conservative opinion is different from what you can hear in other places . In one of cafes , I met people who were full of enthusiasm and discussing the Egyption case openly . Ahmed , a 25 Syrian jobless, says ” if a real change occurs in Egypt , a real change will occur here . Syria and Egypt are twin. They have the same problems and the same corruption style ”
It was not easy to discuss such matter before months. The Middle East is changing and people know that they are living in a transitional era .
The main problem for the people during the second half of the 20th century was the martial ruling of the country .
It was an uncertain era of the people . They lacked the hope in the future . They really want to change , however, they are afraid from the armies to seize the power and control the Nations.
Share:

Thursday, 27 January 2011

الانزيم المصري

الانزيم المصري

ما تشهده مصر هي نتيجة طبيعية للحرمان و القهر و العناد الذي يميز الطبق ةالحاكمة في مصر. هو عناد منتشر عند الطبقات الحاكمة في طول العالم العربي و عرضه . لقد حولت مصر الى مزرعة و استحدثت طبقة طفيلية تعتاش على الاحتكارات و الوكالات لتكون ظهرا للحكم و أداة ناعمة له لتنفيذ سياساته الفاشلة. تظاهرات مصر التي نراها اليوم حددت خياراتها بعد أن خرج الناس بخلاصة أن أس المشكلة هي في رأس النظام و سياساته و عناده.

وصف دبلوماسيون كثيرون مبارك الأب بالعناد و قد بدا عناده واضحا للناس عندما أعلن من على منبر مجلس الشعب أنه باق حتى أخر نفس. فرغم تقدمه في السن الا ان اصراره على الحكم و حتى سيره الحذر في مخطط توريث ابنه جعل طبقات كثيرة من الشعب المصري تنقم عليه و على ابنه و على الطبقة الطفيلية التي تدور في فلكهما. دأب مبارك على استفزاز الناس و اللعب بمشاعرهم الوطنية عبر تصرفات ظن أن الشعب المصري سينساها بسرعة، الا ان هذا الشعب لم ينس و أثبت أنه أوعى من أولئك الذين يصفونه و لو سرا بالخنوع و البلادة.

لائحة الاستفزازات طويلة ، ربما نستطيع أن نحصي تلك الأخيرة التي سلط الاعلام الضوء عليها. الفاجعة الأولى في مسلسل الفواجع و الاستفزاز المتعمد الذي اعتمدته السلطة الحاكمة في مصر كانت في فضيخة عبارة السلام و فرار صاحبها من مصر بتواطؤ من شركائه الذين في السلطة.لم يصغ الحكم المصري للدعوات الكثيرة لمحاسبة المتسببين بقتل ما يزيد عن الألف من المصريين الفقراء.

تتابعت الاستفزازات متنقلة من بيع الغاز المصري لاسرائيل و تقنينه عن الداخل المصري الى الضرب بعرض الحائط بحكم المحكمة الخاص بأرض مدينيتي و الالتفاف عليه بتغيير شروط البيع و اعادة الأرض الى المتهمين أصلا بشرائها دون مقابل تقريبا. لم يسمع الحكم النصائح الخاصة بضرورة المحاسبة. كان يمعن في الاستفزاز و الاستهتار بمشاعر جوعى يتفرجون عليه يبيع مصر بلا مقابل تقريبا. الحلقة الضيقة المستفيدة أمعنت في النهب و السرقة و الحصول على الامتيازات و الاعفاءات الضريبية غير المبررة في وقت كانت فيه وزارة المالية تتغول في فرض الضريبة تلو الضريبة حتى وصل الأمر الى فرض ضريبة على المسكن و المعروفة باسم الضريبة العقارية .

كل تلك الاستفزازت – وهي بالطبع نماذج- كانت تقابل باحتجاجات هنا و اعتصامات هناك حتى بدأ الكأس يفيض و انتهت بما تشهده القاهرة حاليا من انتفاضة على مبارك و أجهزته لم تشهدها مصر منذ مدة طويلة. البعض يقول أنها أشبه بانتفاضة الخبز في العام 1977 و التي وصفها السادات بانتفاضة الحرامية الا أن كثيرين يقولون بأنها انتفاضة لم تشهد مصر شبيها لها في تاريخها المعاصر. قد يكون في الأمر مبالغات لكنها بالتأكيد انتفاضة تريد هدفا واحدا و هو الاطاحة بمبارك. لم تعد المسكنات تنفع .و لم يعد ممكنا وقف هؤلاء الشباب غير عبر تغيير حقيقي في منظومة الحكم كلها . لقد كسر حاجز الخوف و أضحى شيئا من الماضي. المنطقة العربية تراقب ما يحصل . التغيير في مصر سيشكل محفزا لتسريع التغيير في الدول العربية. تونس كانت البداية و مصر هي الانزيم الذي سيسرع التفاعل بكل تأكيد
Share:

احتكار الطرح : أزمة النخبة

احتكار الطرح : أزمة النخبة

هل لهم ان يتذمروا لرؤية محجبة بحجة ازدياد أعدادهم و تشوه “صورتهم الحضارية “؟
اذا كان لهم هذا الحق فعلا فلغيرهم أيضا الحق في التذمر من حاسرات الرؤوس لتشويههم “الصورة الاسلامية” للمجتمع .
المنطقان لا يستويان لان لكل منطق منطق مضاد يفنده بسهولة .
القصة ان اختلال التوازن في المجتمع و غياب الصراع على قضايا مصيرية ذات جدوى يدفع من يظنون أ نفسهم النخبة المتعلمة المتعلمنة الى محاولة إثارة مثل هذه المواضيع السخيفة .
النقاش في المجتمع يجب ان يكون أعمق ؛سواء في قضاياه او في معالجة هذه القضايا .
عملية الاسئثار سواء في وسائل الاعلام او المؤسسات الثقافية او تلك التي تكون الرأي العام لا يمكن ان تدوم . التجارب الحديثة و القديمة تثبت ذلك و تثبت أيضا بان من يحارب في صفك اليوم سينقل البندقية الى الكتف الاخر و ينقلب عليك بمجرد اختلال موازين القوى.
تبقى نقطة واحدة لا بد من قولها و لو كانت صادمة : لا يمكن فرض طريقة حياة أقلية على أكثرية و لا يمكن تعميم الاسثنائي على القاعدة العامة
Share:

Tuesday, 11 January 2011

بدت من الخدر بصوت غادة شبير

بدت من الخدر بصوت غادة شبير
صوت شجي- كما قال أحدهم- يفطر القلب و يجعلك تحلق في ملكوت الله . غادة شبير بصوتها الشجي تغني كلمات تليق بصوتها . الكلام عندما يمتزج مع صوت من الجنة يخرج و كأنه شيء سماوي لا يمكننا الا أن نخشع أمامه
Share:

على هامش الكازينو: علمانية سورية

على هامش الكازينو: علمانية سورية

لماذا من يدعون الى العلمانية يستفزون الناس بأخلاقهم و يروجون للانحلال بينهم ؟ انه سؤال مشروع في ضوء ما نراه من دعاة العلمانية خصوصا في سورية. المسألة باختصار هي الدعوة الى انحلال المجتمع . صحيح أن هناك من يدعون الى العلمانية السياسية القائمة على فصل الدين عن الدولة و اشاعة نوع من المساواة بين الناس ، الا أن هناك من يدعو الى علمانية اجتماعية تفصل الناس نهائيا عن موروثاتهم الاخلاقية و تجعلهم عرايا في وجه الحياة.

لا أعرف ما المنطق من دعوتهم تلك الا اذا كانوا يعانون من عقدة اضطهاد يريدون بها الانتقام من مجتمعهم. تخيلوا مجتمعا بلا قيم أخلاقة : ما النتيجة المتوقعة التي يمكن أن نراها في واقع هكذا مجتمع؟ الأمر معقد و مناقشته أيضا معقدة الا أن ما أريد أن أصل اليه هو أن الناس تسمع و ترى و تستطيع الفصل بين من يدعون الى محو هويتها و الذين يريدون خيرها.

في أحد تبريرات افتتاح كازينو دمشق ، يقول مسؤول رفض الافصاح عن اسمه (و هو حتما مخابراتي) بأن افتتاح الكازينو أتى لتثبيت علمانية سورية . الأمر مضحك . مقمرة تنشأ لتثبيت علمانية سورية . من يقامر يا سيدي في بيته يقامر على بيته . الأمر سيان و الناس كلها تعرف أن من يقامر بماله مستعد اذا خسر ماله أن يقامر بزوجته . قصص القمار قصص صادمة . سمعته مرتبطة بالمافيات و العصابات و تجار المخدرات.

ما علاقة علمانية الدولة بالكازينو ؟ لا يوجد جواب لهذا السؤال. يوجد فقط استنتاج واحد بأن من سمح به يريد كسر كل حرام و تجاوز كل مستهجن ليقول للماس “طز فيكن و فيما تعتبرونه حراما
Share: