Wednesday, 15 April 2009

مصر بين جنبلاط و مبارك





في بداية القرن الخامس عشر الميلادي و بينما كانت الأندلس تسقط نهائيا عبر تنصير أهلها و تخييرهم بين ذلك و بين الرحيل إلى الضفة الأخرى من المضيق بعد إخلال فرنا ندو بعهده تجاه الموريسكيين بألا يجبرهم على تغيير دينهم و يقوم بالحفاظ على مالهم. اتجهت أنظار هؤلاء اليائسين البائسين إلى العالم الإسلامي عله ينجدهم مما هم فيه من بلاء و ابتلاء أبدي . كانت الوجهة في تلك الأوقات مصر التي كانت رسميا المسؤولة عن الحرمين الشريفين في الحجاز ووارثة تاريخ و مكانة المماليك العريقة في الدفاع عن الأمة تلك المكانة و التاريخ اللذين اكتسبا عبر قتال المغول و دحرهم و تصفية مراكز الصليبيين على ساحل الشام.

انتدب وفد منهم و أرسل إلى القاهرة ليقابل حاكمها علهم ينجحون في التخفيف من ذلك الاضطهاد الخانق الذي كانوا يعيشونه. كان حاكم مصر في ذلك الوقت يدعى جنبلاط أورد اسمه مع هذه القصة الدكتور محمد عنان في موسوعته القيمة ذات الثمانية أجزاء "تاريخ دولة الإسلام في الأندلس" في سياق حديثه عن الموريسكيين. عاد الوفد بمثل ما ذهب خائبا يائسا موقنا بان الاستسلام هو القدر الذي لا مفر منه.

كانت مصر في تلك الأوقات في محنة عظيمة أورد بعضا منها ابن اياس في تاريخه" بدائع الزهور في وقائع الدهور". فبعد أن كانت مصر مركز تجارة الترانزيت الدولية بين الشرق و الغرب و المسيطرة على طرق القوافل بين شرق العالم و غربه المتلهف لكل ما هو شرقي من توابل و مصنوعات ، تحولت بعد اكتشاف طريق الرجاء الصالح و الوصول إلى العالم الجديد الى مكان لا لزوم له في التجارة الدولية فقلت الموارد و شحت و أضحى الصراع بين أمراء المماليك ليس على الحكم و المناصب فقط بل على نصيب كل واحد منهم من اللحمة و مخصصاته منها!!!

كانت الشكوى إلى الحاكم المملوكي من أمراء المماليك حول هذا الموضوع بالذات و هذا ما قاله ابن اياس نصا في كتابه عند حديثه عن أحوال مصر المتدهورة و البائسة في ذلك الزمن

نظرة القرون الوسطى إلى علاقات الدول كانت أساسا تقوم على الدين و هي النظرة القائمة حتى الآن و حتى إن حاول الغرب إخفاءها أو المواربة عنها إلا أن المتحكم في علاقات الدول حتى هذه اللحظة هو الدين. كان طبيعيا ما قام به جنبلاط. فوسط عجز مطبق لمصر و فقر أصابها لا مثيل له و لا يمكن أن يقارن إلا بظلمة و فقر هذا العصر الذي تعيش فيه و الذي أدى في النهاية إلى سقوطها أمام الأتراك العثمانيين لم يكن أمام دولة المماليك إلا تحبير الرسائل و إرسالها إلى المعنيين في الفاتيكان و في اسبانيا مهددة بأدب جم و متوعدة مع طلب للصفح عن هذا الوعيد باضطهاد مماثل للمسيحيين الذين يعيشون داخل الدولة المملوكية في تطابق مذهل مع نراه اليوم من سياسة خارجية مصرية فاشلة و منحطة و قذرة.

كان هذا جل ما فعلته القاهرة تاركة أهل اسبانيا المسلمين إلى مصيرهم المحتوم .سقطت مصر بعد سنوات قليلة من ذلك التاريخ ليس فقط عبر قوة الأتراك العثمانيين الساحقة بل أيضا عبر دهاء سليم الأول و إجادته للعبة شراء النفوس و الإغراء بالمال و المناصب الأمر الذي جعل المماليك أنفسهم يتآمرون على بعضهم مع العثمانيين ضمانة لغنيمة أو منصب سيحظون به بالفعل بعد سقوط مصر.فبعد سقوط مصر في يد أل عثمان و تحولها إلى ولاية هامشية نائية و بعيدة عن مركز القرار عين هؤلاء على رأسها لحكمها و هم أنفسهم الذين وقفوا مع نابليون رافضين مقاومة غزوه لمصر بعدما يقرب من الثلاثة قرون.

Share:

Tuesday, 14 April 2009

هذيان مصري يكاد يقول : مصر دولة عظمى

الهذيان المصري وصل الى حالة من تكبيرالحجم و نفخ القدرات لا مثيل لها.فتهديد احد المنتفعين الكثر في اعلام الحكومة المصري المنحط مهنياطالب بضرب اهداف لحزب الله ظانا ان مصر دولة عظمى تستطيع ان تقوم به الدول العظمى .ما يفوت مثل هؤلاء انه و ان كانت مصر دولة كمثل التي يهذي بها فانها لن تصل الى ان تكون بمثل قوة اسرائيل الموصوفة من كثيرين بانها حاملة طائرات برية تجاور لبنان و هي التي قصفت اهدافا لحزب اله في لبنا طيلة اربعين يوما دون جدوى.الوهم عندما يضرب احدا يسوقه الى الهاوية و تضخيم الذات هو ما اوصل مصر الى الهاوية التي هي فيهاو تعليق مصير بمصير مساعدة امريكية هي تهتز كل مصر بانقطاعها.مصر دولة ضعيفة و خائفة لا تعرف لها مستقبلا واضحا في ظل عصابة تحكمها.
Share:

Wednesday, 8 April 2009

Escaping from Loans and their debts: Hundreds are fleeing from UAE via UAE-Oman borders to avoid their arrest

By Bassma Al Jandaly, Staff Reporter , The Gulf News . 04/04/2009
Dubai: Hundreds of illegal residents are fleeing the country via the UAE-Oman borders to avoid the iris scan, in order for them to return to the UAE, Gulf News learnt.
A police source told Gulf News that some people, who are wanted by police for bounced cheques, unpaid loans and other crimes, are also fleeing the country through the borders.
The source said they are crossing the desert using routes that will lead them to Salalah in Oman.
"After reaching Salalah they head to Yemen," the source said.
The source said some housemaids, workers and other expatriates, who are staying illegally in the country, are doing this to avoid the iris scan and the ban which will prevent them from coming back to the UAE.
He said some wanted people also fled the country in the same way.
"Police in the country are hunting those who are aiding these illegal residents and the criminals, to flee the country," he said.
He said they use four-wheel drive vehicles on their trips to help them through the desert.
"Their outings are dangerous. These agents who help the illegals to flee the country are armed while police and military forces on the border are chasing them which put their lives and the people who are travelling with them at risk," he said.
He said most of the time, the agents dump the infiltrators in the desert after taking their money.
He said they go through deserts from any emirate to reach Salalah which is the nearest area to Yemen on the border with the UAE.
He said they travel at night and it takes them one and a half days to reach Yemen.
Police said the country's borders are tightly monitored to prevent infiltration.
An Ethiopian housemaid who works for a Sudanese family in Sharjah, told Gulf News that she stayed in the UAE illegally for more than ten years before she infiltrated to Oman then to Yemen to avoid the life ban.
"I came to work in the UAE 11 years ago for an Emirati family in Abu Dhabi, but I absconded after two months and I worked for different families for ten years," she said.
She said when she decided to go back to her country, it was hard because her iris scan would be taken and she would be banned from coming back.
"If I had my iris scan that would not help me if I changed my passport in my country in order to come back here because I would be caught upon arrival," she said.
She added that last year she fled the UAE to Yemen then to her home country.
"When we went on our trip, I had an agreement with the people who helped us flee, to pay Dh3,500. We were seven people in one car. All of us were illegals. We were different nationalities. Indians, Filipinos, Ethiopians, Sir Lankans and Afghans."
She said that each one had paid different prices. The Indian woman had paid Dh2,500, some had paid Dh6,000 depending on the period of time they had been here and the cost was higher for wanted people.
She said that at the borders they were chased by police and her friend who was with her was afraid and jumped from the car.
"We had no clue what happened to her but later on we came to know that she died on the spot after jumping from the car," she said.
She said when they reached Yemen, they surrendered to the authorities there.
"The people who took us to Yemen, left us alone but they told us to go to the police and say that we had entered Yemen illegally, that we had no passports and wanted to go to our home countries," she said.
She said the authorities in Yemen questioned them and then deported them back to their countries.
"I changed my passport and I obtained a new employment visa in the UAE," she said.
The housemaid said she is now working legally. She added it was a horrible experience which she could not do again.
Gulf News spoke with senior Interior Ministry officials who did not comment on those who had illegally left the UAE via the land borders.
Share: