Saturday, 5 September 2009

Syrian TV Series

All the Syrian TV year were disapointed . Nothing new and you can't see any real improvement in the TV tools . We still watch the same techniques used before 6 years without a real normal development.

Share:

Sunday, 26 July 2009

برزاني للرئاسة و طالباني لصب القهوة


ما السر الذي يقف وراء التهليل للانتخابات في كردستان العراق و القبول المسبق بنتائجها من بعض الصحف العربية و من قبلها الانتخابات اللبنانية الفضيحة و بين الهجوم المستمر على كل من الانتخابات الايرانية و الموريتانية؟
لقد عاشت المنطقة خلال الشهرين الماضيين حمى الانتخابات . لم نكد نخرج من واحدةحتى كانت تهاجمنا الأخرى . الأراء بشكل عام متباينة حول هذه الانتخابات الا ان ما يلفت الانتباه هو ذاك الاصطفاف الفاضح في ضد فائزين لا يحالفون دولا معينة و التهليل لأخرين معروف انتماءهم و ارتباطهم و ميلهم. المسألة ليست مسألة انتخابات. انها مسألة ولاءات و تحالفات . ما يشاع عن الديمقراطية في منطقتنا العربية هو وهم . فلا ديمقراطية مع غرائز وولا ديمقراطية مع فساد و مع أموال تغدق هنا و هناك لشراء ذمم و نواب. الدعاية للديمقراطية هي محاولة اغراء . انها كأي امرأة فاتنة تمد لك ساقها لتتلمسه فتنقلب من فرط شهوتك الحيوانية الى عبد لهذه الشهوة . ما يحصل هو بالضبط كذلك. المال يعمي و يشتري . منطقتنا مبتلاة بالشارين و المشترين .أولم يدخل الاستعمار كله بالشراء؟!! قد تتفاوت الأسعار الا ان الأكيد هو أن لكل واحد سعر و مقابل.ما جرى في كردستان العراق هو ديمقراطية عشائرية لا تشابه الا ما يحصل في مصر من زعم للديمقراطية و ترويج ساذج و مضحك لديمقراطية التعددية الحزبية و تعددية الترشيح للانتخابات الرئاسية. الأكيد هو ان كل شيء مضبوط و الأمور مهيئة لنتيجة معروفة سلفا . برزاني للرئاسة و طالباني لصب القهوة .
مصطفى حميدو
Share:

Saturday, 25 July 2009

كهنوت الاسلام المعاصر: طبقة رجال الدين المترفة و الفساد الذي تغرق فيه

انقلب الدين في هذ العصر الى دين الميسورين القادرين على تحمل كلفته . نعم للدين الأن كلفة و كلفة غالية جدا قد لا يستطيع كثيرون تحملها. المشكلة ان تطور الخطاب الديني نفسه تعومل معه على أساس تطوير الشكل دون المضمون . ما زلنا في أدبيات الدين نعيش في عصور لم تكن كثير من قضايانا الراهنة قضايا للنقاش بل كانت نوعا من الترف الفكري و التمرين الذهني. المؤسسة الدينية الرسمية هي مؤسسة فاسدة كل من فيها فاسد الا من رحم ربي. الفتاوى التي تظهر منها هي فتاوى مخجلة تدل على انحطاط فكري لا سابق له. المؤسسة الرديفة غير الرسمية أصيبت بداء التطرف و الهمجية و معاداة الحضارة بكل أبعادها.
كل هؤلاء سواء المتطرفون أم الرسميون مبتلون بحب المال و لو كانوا يظاهرون كذبا بالزهد و التقشف. الأوقاف في العالم العربي التي يديرها هؤلاء هي أوقاف منهوبة و مستباحة يسرقونها باسم الدين و يتاجرون فيها باسم الدين. طبقة رجال الدين هي من أغنى الطبقات الاجتماعية . ربما تأتي مباشرة بعد طبقة رجال الأعمال المتحالفين معهم و المحللين لكثير مما يفعلونه.
مجالس من يطلق عليهم أسماء أرباب العالم و العلماء هي مجالس لا يقصدها الا المترفون . ترى بجانب "العالم" نوعين من الناس ، اما صاحب سلطة أو صاحب مال. الفقير غير مدعو الى هكذا مجالس و هو ان دعي فيبقى محط تندر و نظرات غير مريحة تجعله ينفر و يغادر سريعا.
مهمة شيوخ الدين هي تصبير الفقير على فقره و تشجيع الظالم على ظلمه. ليس عند هؤلاء أجندة غير التصبير على فقر دون أن يعلموا هؤلاء الفقراء كيفية المطالبة بحقوقهم و مساعدتهم حتى على فهم حقوقهم.
هؤلاء لا يمكن أن يكونوا غير مثل أولئك الذين تسلطوا على الناس في القرون الوسطى في أوروبا ليلفظهم الناس بعد ذلك و ليحبسوهم في أديرتهم غير سامحين لهم بالتدخل في ما لا يعنيهم
المشكلة ان الاسلام ليس فيه كهنوت و أن ما نراه من كهنوت هو مصطنع لا أساس له في الدين . الحل هو في مصادرة ما يملكون و الذي جمعوه من حرام و الغاء سلطات كثيرة يتمتعون بها و اطلاق جوهر الدين و هو "استفتي قلبك و لو أفتوك"
مصطفى حميدو
Share:

Wednesday, 24 June 2009

Antagonizing Iran : A way to The Arabs end


Mustafa Hamido 24/06/2009 mustafahamido@gmail.com
The happiness of some of "moderate Arab states " about what is happening in Tehran and the arise of the opposition against the regime there and which is reflected on their media is not understood. They consider the protestors there as "warriors for democracy " . What they are trying to hide and is clear for every one is the ideological background for those or at least for a part of them which want to overthrow "the Islamic Republic " regime.
It is clear that the biggest part of them is either nationalists or Liberals. In both cases the Arabs are the losers.
(1)
Arab states and a wide spectrum of its people consider the current regime as the problem of this region. They used to call it " The Mallaly’s Regime ". They had pushed Saddam to fight Iran to " Save The Arab Eastern Gate". This was popular in the Arab media literature in 1980’s. That war put the end of Saddam’s regime. It was a disaster for Saddam and the region.
Iraq has been debited and the region has collapsed after Saddam’s adventure in Kuwait. We should know here that the Iraqi’s invasion of Kuwait was a consequence of the 10 years war between Iran and Iraq. Kuwait has debited Saddam to help him in his war and ask for its debit directly after the end of the War although it was eulogizing him and describing him as " the Arab hero " and "The Arab Defendant ". It was an ugly years. Some of Arabs want to regain that period. What they lack is a character like Saddam who is ready to kill his people for his own fake glory.
Those who are describing themselves the "Moderate Arabs" are not ready to fight by themselves. They used to deploy intermediates to fight for their account and to use their fight and blood in compromise.
(2)
The Shah of Iran was ruling the Persian Gulf region during the 1960’s and 1970’s . He was the king of the region taking the advantage of the western support for him and his nation. He was the sincere guard for the western interests in the region. The west was in no need to use his direct force to save these interests. The Shah huge military force was enough. It seems that Arabs are really favoring that period. We should remember here that Saudi Arabia wasn’t a key player in the region as it is now. Although it has played a certain rules, however, it was totally controlled by a tight system taking in its consideration some Arab sensitivities toward Iran and its clear coalition with Israel, the x-enemy of the moderate Arabs and the enemy of the most of Arabs.
(3)
The Arab Moderate states don’t know its real interests. It had been used to overthrow Saddam Hussein and it is in a real need for some one to play his rule nowadays. Iraq which they were considering him the defender of their interests opposite the Iranian spread has been lost and become split between either an Iranian loyalty or an American one without a real key rule for those "the Moderate Arabs" .
Loosing Iraq has not awakened them. They are blind followers for the Americans, favoring the American Interests over their own interests. Wes should know her some fake facts, which they used to propagate as real ones. The problem of the moderate Arabs with Iran is not in fact with the current Iran . It is a historical clash between the uncivilized Bedouin who were living on the southern coast of Iran and on the southern coast of the Persian Gulf . As tribes, those Bedouins have given their loyalties for those who are paying . Some time they were loyal to Portuguese and sometimes to British and some times to the Iranians themselves. The rule was : The more you pay , the more loyalty you get . According to those historical events, we can find easily immigrations between the northern and southern coast of the Persian gulf. The Moderate Arab Media is focusing on the Emirates three Islands, which are occupied by Iranians from early 1970’s. These Islands has been occupied during The Shah period . It is not an occupation by the current Iranian regime. It is a historical matter can be solved easily .I can’t see a real Arab interest in antagonizing Iran . What they say about spreading the Shiites in the region is a way of trying to persuade Arab people that there is a real danger from Iran on their faith. Those who are worries on Sunnis are in fact neither Sunnis nor Shiites. They have their own believe and almost they are anti-religions and extremist seculars .
(4)
The last note here is a trial to clarify. The Iranian nationalists are in fact anti-Arabs and even in some times anti- Islam. They have their own view for the region excludes the Arab states, which they in fact don’t consider them as real states. They consider it as followers for the strongest in the region. One of the candidates to the last election blamed Ahmadinajad , the Iranian elected president , for his visit to UAE and participating in the Arab Gulf states council summit.
Share:

Tuesday, 9 June 2009

التسنن السياسي حولنا الى قوادين

ٍاقول ممن أخجل..

أخجل من نفسي كوني أصبحت من ذاك القطيع الذي ضل الطريق فتحول إلى منتظر لسخاء هذا الزعيم الذي يعرفه الكل و يعرف من أين و من يدعمه. أقصد هنا التسنن السياسي الذي بدأ ينخر و ينخر في هذا الجسد المريض أصلا للأمة.

لقد أمنت و صدقت أخيرا أن الله لن يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. لن أحزن بعد اليوم على عرض ينتهك أو طفل يقتل. نحن ندعم من يقتلنا و من يصادر أرضنا و من يهتك عرضنا.

سأقف و أصفق لمن يفعل ذلك لأن الناس قد قبضت ثمن عرضها و أضحت قوادة تروج لعرضها و تقبض ثمن انتهاكه المستمر.

Share:

Friday, 5 June 2009

أوباما في جامعة القاهرة بكلام ينتظر أفعالا

لم أجد جديدا فيما قاله أوباما في جامعة القاهرة بالأمس. انه نفس الكلام الأمريكي الكلاسيكي الذي كان متبنى في المرحلة التي سبقت بوش في عهدي كلينتون و الذي تبنى جزء منه بوش في سنوات حكمه الأخيرة. التمايز الذي تكلم عنه البعض هو تمايز لفظي لا يغير شيئا ما دامت العلاقة بين الولايات المتحدة و إسرائيل كما قال أوباما غير قابلة للكسر.

طبعا أنا مؤمن بأن هذه العلاقة غير قابلة للكسر و بالتالي فان انتزاع أي شيء من الولايات المتحدة يجب أن يكون من خلال القدرات الذاتية و تجميع الأوراق للضغط عليها لا من خلال التزلف و الابطاح.

بالأمس كان مشهدا انبطاحيا للعرب. لا أجد وصفا أخر أستطيع أن أصف به ما حدث. كان المشهد سيركا أوباما فيه المهرج الذي يضحك و يجعل الناس يصفقون و يجعل البعض مثل الممثل المصري شريف منير تضربه الحماسة فيصرخ مقاطعا حديث أوباما معلنا حبه له .

إننا نريد أفعالا لا أقوال و الأفعال ستظل مؤجلة طالما الضعف ينخر فيس جسدنا نخرا.

سأعترف بأنني أحب أوباما . أجده شخصا ذا كاريزما طاغية . أخاف عليه من رصاصة مجهولة تقتله كما قتلت كينيدي . الا أن الحب الشخصي مختلف عن حب السياسة التي ينتهجها و المفروضة على أي رئيس يصل إلى البيت الأبيض. حتى أوباما الذي جاء بشعار التغيير لا يستطيع ذلك . هو محكوم بتوازنات غير ديمقراطية و هي للسخرية نفس التهمة التي توجه لأنظمة ديمقراطية لا تعجب أمريكا ديمقراطيتها

Share:

Tuesday, 19 May 2009

موهبة سورية خلف القضبان : عندما يقود اليأس الى حدود الجريمة



مصطفى حميدو - دمشق : ليس أمام صابر العشريني إلا مداعبة ذكرياته و استحضارها أمامه في سجنه . هذا الشاب العشريني سهل الفهم ، لكن الفهم وحده لا يكفي. فهم قصته هي محاولة لتشريح واقع طارد لأي كفاءة أو موهبة يمكن أن تخرج في مجتمع كالمجتمع السوري .
صافحته و جلست بجانبه على سريره الحديدي في زنزانته محاولا الغوص في دواخله المتنازعة. منذ اليوم الأول الذي سمعت عنه ،و رأيته ، شدني إليه هدوءه و رغبته في الحياة، رغبة تستطيع أن تلمحها في تلك الصورة المتقنة الرسم التي يضعها بجانبه لخطيبة من الواضح أنها تكبره بما يقارب العشر سنوات لم يعد يعرف عنها شيئا . عرفها و أحبها بعد وفاة زوجها الفنان التشكيلي المغمور . أنقذها من نصاب حاول استغلال فقدانها لرجل تستند عليه بعد وفاة زوجها. منذ دخوله السجن انقطعت أخبارها عنه و لم يعد أمامه غير الصورة يسر لها و تسر له .
أخرج صابر علبة دخانه الحمراء القصيرة من جيبه ، ناولني واحدة و أشعل واحدة و أخذ يمج منها مجا و ينفخ دخانها و كأنه يفرغ غضبه و حزنه في ذلك.
سألته :
- ألم تعد تعرف عن خطيبتك شيئا ؟ أين ذهبت ؟
قال :
- لا أعرف .. صديقي قال لي بأنها سافرت .. ربما إلى الجزائر حيث كان يعمل زوجها ..قال لي بأنها ذهبت لتتزوج ..هي الآن في الخمسة و الثلاثين و انتظارها لانقضاء حكم الثمان سنوات يعني بأنها ستنتظر سرابا .
امتلأت عيناه بالدموع و هو يخبرني بذلك . قلب الصورة مخفيا إياها عني و عنه . أخذ نفسا عميقا و أخذ يحدق بي منتظرا أن أسأله. قلت له :
- يجب أ ن لا تحزن.. أنت كشاب ما زلت صغرا و هي تكبرك و لا يمكن لعلاقة كهذه و حتى و إن لم تدخل السجن أن تستمر .
قال مستنكرا:
- و لكني أحبها .. هل عندك دواء لهذا ؟!
أفحمني بجوابه. اكتفيت فقط بالصمت . بحركة مباغتة منه , قرر أن يغلق ما كنا نتحدث منه و أن يخرج لي ما كنت قادما لأجله . أخرج من تحت سريره حقيبة أقراص مدمجة أخذ منها واحدا و أعطاني إياه . كان هذا القرص يحوي جزء من إنتاجه المدهش.
لا يمكن تصنيف إنتاج صابر إلا تحت عنوان الفن . انه فن متميز نابع من موهبة فذة من الصعب أن تتكرر. أخبرني بذلك صديق عندما حدثني عنه أول مرة و يحكي لي قصته. خلته يحكي لي عن واحد من كثيرين يتصنعون الفن و يدعونه لكنهم لا يملكون منه أيا من مقوماته .
كان جالسا بجانبي و أنا أقلب في تلك اللوحات الموجودة على القرص المدمج عبر جهاز حاسوبي الشخصي، يشرح لي قصة كل واحدة و فكرتها. كانت اللوحات خليطا بين فن الجرافيك و فن الرسم اليدوي المتقن المعالج بتقنية الحاسوب.
- مدهش ..
قلتها بصوت خافت أظنه سمعها مما شجعه على الإفصاح عن المزيد.
فكرة خرافية
. أخرج قرصا أخر من الحقيبة و أعطاني إياه قائلا :
- هذا مشروع عمري الذي لم يكتمل !
أخذت القرص و أدخلته إلى الكمبيوتر لأرى ما لم أتوقع أن أراه .
كان ما أعطاني إياه هو الأكثر خرافية من بين ما أعطاني إياه من بين إنتاجه. كان خليطا من كل أنواع الفنون ، من الرسم إلى الكتابة و التحريك و إلى فيلم رسوم متحركة متقن التنفيذ فردي الانجاز ... انه إنتاجه الذي أراد من خلاله المشاركة في مهرجان للرسوم المتحركة لكنه عجز عن تأمين تكاليف و رسوم المشاركة فقبع ما حققه حبيس الأدراج مخفيا إنتاجا خرافيا لا يمكن إلا أن ينال جائزة في أي مهرجان أو مسابقة يشارك فيها .
بالرغم من أن صابر لم يدرس إلا للصف السادس الابتدائي في وسط ظروف عائلية صعبة ، إلا أن خرافية إنتاجه هذا نابعة من كون تحصيله العلمي محدود .فكرة الفيلم و قصته البسيطة المعبرة تعكس فهما عميقا منه للواقع قد لا نجده حتى عند حملة شهادات عليا .
القصة ببساطة هي قصة عود ثقاب ينير فكرة حتى تنمو شخصياتها و لتدوس هذه الشخصيات بعد ذلك عود الثقاب و تطفئه. إنها قصة مليئة بالرمزية التي يعجز الكثيرين عن ملامستها.
انتهى صابر كعود الثقاب بطل عمله الكرتوني. الكل داس عليه و أصبح خلف القضبان ينتظر.

و ما زال ينتظر
نظرت إليه بحزن و أنا أرى ما أراه . حرام أن يؤول مصير شاب كهذا إلى السجن . انسدادا الأفق و عدم وجود من يأخذ بيد صاحب الموهبة تؤديان إلى هذا المصير حتما.
فموهبته شاع صيتها في مجتمعه الصغير . وصلت إلى عصابة لتزوير العملة فاستغلتها أيما استغلال .
يقول صابر :
- كان الأمر ما بين الجد و الهزل . كنت أظن الأمر تسلية و هزل. رسمت ورقة الألف ليرة بإتقان و أعطيتهم إياها فوصلت إلى هنا.
يعيش صابر الآن بلا أمل لا يعرف حتى ما سيفعله بعد انقضاء مدة حكمه . كل ما يشغل باله هي خطيبته التي ذهبت و لم يعد يسمع عنها شيئا.

· الأسماء الواردة في النص السابق هي أسماء غير حقيقية اقتضى طلب صاحب العلاقة وضعا بديلا عن أسمائهم
.

Share:

Sunday, 17 May 2009

A Syrian talent behind the bars

These exclusive pictures in the above album is drawn by one of the talented Syrian whose their destinies were very bad . After a lot of trials , he failed to get an opportunity to be a real painter. Although his talent is awful , he failed to have a support from any one even those who claims that they are ready to help. he is now behind the bars in a forgery case
Share:

Wednesday, 13 May 2009

The lies of the newspapers: review their archives

Mustafa Hamido
Nothing is more entertaining than reading newspapers after a a long period of its publishing. Reading the archives of newspapers telling you how we are dealing with our world on the basis of rumors and lies. Who claim themselves as political analysts, you will discover their truth after a period of their articles. These articles might be the features at the time of its publishing, however, it becomes useless and valueless after two or three years of its publishing. We are talking here about the daily newspapers articles and magazines articles which are touching the daily political issues and which a lot of strategies are built on it.
We still remember the feature articles, which were preparing for the American invasion of Iraq. Those articles had been published in what it is called the world leading daily newspaper in Washington, New York and London.
We were believing that all what they claimed facts, it was in fact lies. The US administration used those articles to persuade the world that Iraq is danger on world peace. Full of lies were crowded in those articles. No body account those newspapers and try to boycott it.
Share:

Sunday, 10 May 2009

الاندبندنت … هل هناك من يشتري ؟

مصطفى حميدو
رغم أنها من أكثر الصحف استقلالية و احتراما في العالم إلا أن ذلك ليس بكاف لمنع اختفاء الاندبندنت من الأسواق قريبا. فالصعوبات المالية التي تواجهها الصحيفة و انحسار الإعلان عنها بنسبة 15 % ها العام كل ذلك عجل في وضع نهاية لتجربة إعلامية رائعة بدأت في تشرين الأول/أكتوبر من العام 1986 و يبدو أنها مقبلة على النهاية هذا العام ما لم يحصل تطور هام على صعيد الملكية و جدولة الديون.
ترجع بدايات معاناة و الاندبندنت إلى بداية التسعينات حيث انهارت كثير من الصحف التي بدأت في الثمانينات نتيجة نقص القراء و عدم الاكتراث بهذه التجارب الثورية الجديدة البعيدة كل البعد و المختلفة كل الاختلاف عن صحف عريقة يمينية يبلغ عمر تجربتها ما يزيد عن المائة عام. نجت الاندبدنت من الانهيار عبر شرائها من قبل مجموعة الميرور و لاحقا طرحها على هيئة حصص تقاسمتها مجموعة الاندبندنت و MGM و البايس .
بدأت الاندبندنت كتجربة صحفية لتعكس تيار الوسط البريطاني ظانة أنها ستستقطب القراء من التايمز وا لديلي تلجراف البريطانيتين إلا أنها سرعان ما وجدت نفسها تعبر عن التيار الليبرالي البريطاني أو ما يعرف بجناح اليسار منافسة للجارديان في استقطاب قراء اليسار.
اتخذت الصحيفة موقفا مضادا للغزو الأمريكي و البريطاني للعراق كما أنها دائمة الانتقاء لإسرائيل. كانت الاندبدنت على الدوام مناصرة لقضايا البيئة كما أنها قادت حملات ضد وضع القيود على الهجرة إلى بريطانيا وعارضت إصدار بطاقات الهوية الشخصية عاكسة بذلك موقف اليسار المضاد لسياسات الحكومة البريطانية.

هل هناك من يشتري؟
حتى الآن لا يبدو أن هناك من هو متحمس للشراء. ففي ظل أزمة اقتصادية خانقة في الغرب تتجه الأنظار إلى الشرق الأوسط إلا أن بناء أمال على ثري عربي أو صندوق استثمار سيادي يبدو غير واقعي. فاتجاهات الصحيفة اليسارية لا تخدم رأس المال العربي المتحالف تاريخيا مع اليمين البريطاني في سياساته المحافظة و ضد اليسار و ما يمثله من قيم.
Share:

Wednesday, 15 April 2009

مصر بين جنبلاط و مبارك





في بداية القرن الخامس عشر الميلادي و بينما كانت الأندلس تسقط نهائيا عبر تنصير أهلها و تخييرهم بين ذلك و بين الرحيل إلى الضفة الأخرى من المضيق بعد إخلال فرنا ندو بعهده تجاه الموريسكيين بألا يجبرهم على تغيير دينهم و يقوم بالحفاظ على مالهم. اتجهت أنظار هؤلاء اليائسين البائسين إلى العالم الإسلامي عله ينجدهم مما هم فيه من بلاء و ابتلاء أبدي . كانت الوجهة في تلك الأوقات مصر التي كانت رسميا المسؤولة عن الحرمين الشريفين في الحجاز ووارثة تاريخ و مكانة المماليك العريقة في الدفاع عن الأمة تلك المكانة و التاريخ اللذين اكتسبا عبر قتال المغول و دحرهم و تصفية مراكز الصليبيين على ساحل الشام.

انتدب وفد منهم و أرسل إلى القاهرة ليقابل حاكمها علهم ينجحون في التخفيف من ذلك الاضطهاد الخانق الذي كانوا يعيشونه. كان حاكم مصر في ذلك الوقت يدعى جنبلاط أورد اسمه مع هذه القصة الدكتور محمد عنان في موسوعته القيمة ذات الثمانية أجزاء "تاريخ دولة الإسلام في الأندلس" في سياق حديثه عن الموريسكيين. عاد الوفد بمثل ما ذهب خائبا يائسا موقنا بان الاستسلام هو القدر الذي لا مفر منه.

كانت مصر في تلك الأوقات في محنة عظيمة أورد بعضا منها ابن اياس في تاريخه" بدائع الزهور في وقائع الدهور". فبعد أن كانت مصر مركز تجارة الترانزيت الدولية بين الشرق و الغرب و المسيطرة على طرق القوافل بين شرق العالم و غربه المتلهف لكل ما هو شرقي من توابل و مصنوعات ، تحولت بعد اكتشاف طريق الرجاء الصالح و الوصول إلى العالم الجديد الى مكان لا لزوم له في التجارة الدولية فقلت الموارد و شحت و أضحى الصراع بين أمراء المماليك ليس على الحكم و المناصب فقط بل على نصيب كل واحد منهم من اللحمة و مخصصاته منها!!!

كانت الشكوى إلى الحاكم المملوكي من أمراء المماليك حول هذا الموضوع بالذات و هذا ما قاله ابن اياس نصا في كتابه عند حديثه عن أحوال مصر المتدهورة و البائسة في ذلك الزمن

نظرة القرون الوسطى إلى علاقات الدول كانت أساسا تقوم على الدين و هي النظرة القائمة حتى الآن و حتى إن حاول الغرب إخفاءها أو المواربة عنها إلا أن المتحكم في علاقات الدول حتى هذه اللحظة هو الدين. كان طبيعيا ما قام به جنبلاط. فوسط عجز مطبق لمصر و فقر أصابها لا مثيل له و لا يمكن أن يقارن إلا بظلمة و فقر هذا العصر الذي تعيش فيه و الذي أدى في النهاية إلى سقوطها أمام الأتراك العثمانيين لم يكن أمام دولة المماليك إلا تحبير الرسائل و إرسالها إلى المعنيين في الفاتيكان و في اسبانيا مهددة بأدب جم و متوعدة مع طلب للصفح عن هذا الوعيد باضطهاد مماثل للمسيحيين الذين يعيشون داخل الدولة المملوكية في تطابق مذهل مع نراه اليوم من سياسة خارجية مصرية فاشلة و منحطة و قذرة.

كان هذا جل ما فعلته القاهرة تاركة أهل اسبانيا المسلمين إلى مصيرهم المحتوم .سقطت مصر بعد سنوات قليلة من ذلك التاريخ ليس فقط عبر قوة الأتراك العثمانيين الساحقة بل أيضا عبر دهاء سليم الأول و إجادته للعبة شراء النفوس و الإغراء بالمال و المناصب الأمر الذي جعل المماليك أنفسهم يتآمرون على بعضهم مع العثمانيين ضمانة لغنيمة أو منصب سيحظون به بالفعل بعد سقوط مصر.فبعد سقوط مصر في يد أل عثمان و تحولها إلى ولاية هامشية نائية و بعيدة عن مركز القرار عين هؤلاء على رأسها لحكمها و هم أنفسهم الذين وقفوا مع نابليون رافضين مقاومة غزوه لمصر بعدما يقرب من الثلاثة قرون.

Share:

Tuesday, 14 April 2009

هذيان مصري يكاد يقول : مصر دولة عظمى

الهذيان المصري وصل الى حالة من تكبيرالحجم و نفخ القدرات لا مثيل لها.فتهديد احد المنتفعين الكثر في اعلام الحكومة المصري المنحط مهنياطالب بضرب اهداف لحزب الله ظانا ان مصر دولة عظمى تستطيع ان تقوم به الدول العظمى .ما يفوت مثل هؤلاء انه و ان كانت مصر دولة كمثل التي يهذي بها فانها لن تصل الى ان تكون بمثل قوة اسرائيل الموصوفة من كثيرين بانها حاملة طائرات برية تجاور لبنان و هي التي قصفت اهدافا لحزب اله في لبنا طيلة اربعين يوما دون جدوى.الوهم عندما يضرب احدا يسوقه الى الهاوية و تضخيم الذات هو ما اوصل مصر الى الهاوية التي هي فيهاو تعليق مصير بمصير مساعدة امريكية هي تهتز كل مصر بانقطاعها.مصر دولة ضعيفة و خائفة لا تعرف لها مستقبلا واضحا في ظل عصابة تحكمها.
Share:

Wednesday, 8 April 2009

Escaping from Loans and their debts: Hundreds are fleeing from UAE via UAE-Oman borders to avoid their arrest

By Bassma Al Jandaly, Staff Reporter , The Gulf News . 04/04/2009
Dubai: Hundreds of illegal residents are fleeing the country via the UAE-Oman borders to avoid the iris scan, in order for them to return to the UAE, Gulf News learnt.
A police source told Gulf News that some people, who are wanted by police for bounced cheques, unpaid loans and other crimes, are also fleeing the country through the borders.
The source said they are crossing the desert using routes that will lead them to Salalah in Oman.
"After reaching Salalah they head to Yemen," the source said.
The source said some housemaids, workers and other expatriates, who are staying illegally in the country, are doing this to avoid the iris scan and the ban which will prevent them from coming back to the UAE.
He said some wanted people also fled the country in the same way.
"Police in the country are hunting those who are aiding these illegal residents and the criminals, to flee the country," he said.
He said they use four-wheel drive vehicles on their trips to help them through the desert.
"Their outings are dangerous. These agents who help the illegals to flee the country are armed while police and military forces on the border are chasing them which put their lives and the people who are travelling with them at risk," he said.
He said most of the time, the agents dump the infiltrators in the desert after taking their money.
He said they go through deserts from any emirate to reach Salalah which is the nearest area to Yemen on the border with the UAE.
He said they travel at night and it takes them one and a half days to reach Yemen.
Police said the country's borders are tightly monitored to prevent infiltration.
An Ethiopian housemaid who works for a Sudanese family in Sharjah, told Gulf News that she stayed in the UAE illegally for more than ten years before she infiltrated to Oman then to Yemen to avoid the life ban.
"I came to work in the UAE 11 years ago for an Emirati family in Abu Dhabi, but I absconded after two months and I worked for different families for ten years," she said.
She said when she decided to go back to her country, it was hard because her iris scan would be taken and she would be banned from coming back.
"If I had my iris scan that would not help me if I changed my passport in my country in order to come back here because I would be caught upon arrival," she said.
She added that last year she fled the UAE to Yemen then to her home country.
"When we went on our trip, I had an agreement with the people who helped us flee, to pay Dh3,500. We were seven people in one car. All of us were illegals. We were different nationalities. Indians, Filipinos, Ethiopians, Sir Lankans and Afghans."
She said that each one had paid different prices. The Indian woman had paid Dh2,500, some had paid Dh6,000 depending on the period of time they had been here and the cost was higher for wanted people.
She said that at the borders they were chased by police and her friend who was with her was afraid and jumped from the car.
"We had no clue what happened to her but later on we came to know that she died on the spot after jumping from the car," she said.
She said when they reached Yemen, they surrendered to the authorities there.
"The people who took us to Yemen, left us alone but they told us to go to the police and say that we had entered Yemen illegally, that we had no passports and wanted to go to our home countries," she said.
She said the authorities in Yemen questioned them and then deported them back to their countries.
"I changed my passport and I obtained a new employment visa in the UAE," she said.
The housemaid said she is now working legally. She added it was a horrible experience which she could not do again.
Gulf News spoke with senior Interior Ministry officials who did not comment on those who had illegally left the UAE via the land borders.
Share:

Tuesday, 24 March 2009

The Financial Crisis on our door steps :Robbery in Aleppo

Mustafa Hamido
Jobless Syrians are in increase ,a Syrian report says early this week. Tens of small and moderate factories either closed or decreased their productivity by decreasing its working hours ,the same report adds . In a country like Syria which is in a converting phase from a centralized economy to a free market economy and with a lack of social insurance network covered by the government , thousand of Syrians will find themselves without a monthly stable income which is considered as a national crisis. Removing subsidiaries and stopping governmental employment push thousands to be a “ lack of hope “ persons. Their future is not clear and their daily life is not guaranteed. What is sure in Syria is the increase of crimes rate. This increase is not shown by numbers and figure, which is monopolized by government and controlled by it and for its interest. It is something clear for all people in Syria. Last week, a rare armed robbery has taken place in Aleppo, the most effected Syrian city by the international financial crisis where tens of its factories have either closed or bankrupted. Aleppo is considered as the Syrian Industrial Center . What was surprising in that operation is that it happened in the rush hours . The rumors have fuelled the city .and a video leaked showing the robbery has shaken the community . three innocents killed in this robbery .
Share:

Saturday, 21 March 2009

Obama wants to say : Save Us Iran

Nothing is new in Obama's message to the Iranian Leadership and people . We can only conclude that The Americans are in the corner and need a help from the Iranians who only have the ability to save Americans from sinking in Afghanistan after they win in Iraq.  The New York Times has published on 13th of this month saying that America is seeking for a route of  Afghan  supply even in Iran and before that , the same content has been published by The Washington Post. American now  is in a crisis . The supply rout which should be safe through Afghanistan turn to be an unsafe rout for the supplies of its troops . In recent months , we used to hear about a continuous attacks on a supplying caravans trying to enter Afghanistan from the city of Peshawar. Taliban has claimed the responsibility about that attacks. There is no alternative of that route can be used except the safe route of Iran.

No body knows yet the Iranian  reaction of the possible American  ask to use Iran as the alternative route to Afghanistan . In fact , America is under siege in Afghanistan. It is surrounded by a real hidden and clear enemies. Even Pakistan which is considered as its ally is in a big troubles and in a case we can describe is as a cold civil war. Nothing is safe their. Even the president can be attacked and killed.

According to the American Army , 75 % of Us supplies is passing through the region of Taliban activity. The alternative which US is targeted is a route linking Afghanistan to the Arabian sea by Iran .There is already a road constructed by an Indian company linking between the  two cities of Dealaram and Zarnag in Afghanistan and which are linked by a well constructed road to the Iranian border. Using this rule needs a compromise between US and Iran . Such this compromise should be based on a hard deal between the two sides. The security of Iran and its rule in the region will be a  part of this deal. Not thing is final yet. It still needs months to sea the signs of such deal.

Share:

Friday, 20 March 2009

Orient and Syrian TV Services


 



 

Orient can be classified as the first professional Syrian independent satellite channel . Addounia which tried to be that has failed to be an attracting destination for Syrians. It still broadcast as an amateur channel without a smell of professionalism. A lot of problems are inside it. The last problem is the termination of its Director , the dentist , Fouad Charbajy , who had worked before as the Director of Syrian Official TV and who failed to achieve anything during his period. The point of weakness in Orient is a lack of a political debate . It may due to the owners interests who is based in UAE and has interests in Syria and Egypt.

Share:

Monday, 16 March 2009

سورية تدبك على ايقاع السوق 'الاجتماعي'

حسام عواد
16/03/2009
تقول الحكاية إن جحا أراد مرةً أن يشغل أهل قريته عن السخرية منه فأقنعهم بأن ثمة مشهدا ً عظيما ً خلف النهر، فصدقه أهل قريته واتجهوا جميعا ً إلى النهر كي يشهدوا ما وراءه.. فلما رأى جحا أن الناس جميعا ذهبت وراء النهر قال لنفسه لأذهبن وأرى ما يحصل فلولا أن هناك مشهداً عجيباً لما ذهب كل هؤلاء الناس للفرجة.بمنطق مماثل وأسلوب تفكير (جحوي) بامتياز هناك من يريد إقناعنا بأن تغييراً شاملا ًيحدث في بلدنا وأن تباشيره تلوح بقوة في القطاع الاقتصادي وأمام النهر هذه المرة وليس خلفه.لقاءات اقتصادية.. ورشات عمل.. ندوات وحوارات.. وأطنان من المقررات
والتوصيات، وبالطبع كمية كبيرة من الخطط المستوردة المعلبة والوصفات الجاهزة مسبقة الصنع منتهية الصلاحية.للوهلة الأولى يبدو للمتابع أن هناك تغييرا ً حقيقيا ً في قطاعنا الاقتصادي تدل عليه الآلاف من الشركات الأجنبية والمصارف الخاصة وشركات التأمين والوكالات التجارية والاستثمارات، التي لم تنج منها حتى دورات المياه العامة ـ ومؤخراً تصريحات الشركات عن طرح أسهمها في البورصة السورية ـ التي لم تأت متأخرةً عن وقتها إلا بما يقارب الـ 30 عاماً. لكن بالضبط ما حقيقة ما يجري؟ ما حقيقة هذا الانفتاح وكيف يبدو المستقبل الاقتصادي وإلى أين تتجه البلاد والعباد؟ والأهم من سيحصد نتيجة هذا التغيير؟تطالعنا الصحف الرسمية أو شبه الرسمية المسماة 'مستقلة' كل صباح بتصريحات السادة الوزراء والمسؤولين في القطاع الاقتصادي عن ارتفاع معدل النمو وتسارع قاطرة النمو الاقتصادي والزيادة في الناتج القومي الإجمالي وتحسن مستويات المعيشة، حتى لتحسب نفسك وأنت تقرأ الجريدة في الصباح قد استيقظت في لوكسمبورغ أو السويد إلى أن يرتطم رأسك بسقف 'السرفيس' ليؤكد لك أنك ما زلت هنا تلهث وراء ما يسد الرمق.إلا أن هناك تقارير أخرى تشير إلى أن ما يجري تحت السطح يختلف كثيرا ً عما يجري فوقه فما حقيقة ما يجري خلف النهر؟الفسادتشير تقارير التنمية الصادرة عن الأمم المتحدة أن سورية اليوم تحتل المرتبة 117 من أصل 177 دولة يشملها التقرير في مجال مستوى المعيشة والتعليم والخدمات والرعاية الطبية والضمان الاجتماعي ومتوسط عمر الفرد.ووفقا للتقرير الصادر عن منظمة الشفافية الدولية حول مكافحة الفساد - وهي منظمة غير حكومية تعمل بإشراف الأمم المتحدة- فإن سورية تحتل المرتبة 93 من أصل 163 دولة يشملها التقرير، والرابعة في المنطقة بالتساوي مع مصر والسعودية. ويقدر بأن الفساد يلتهم ما مقداره 44 ' من الناتج المحلي الإجمالي، أي ما يقارب 12 مليار دولار سنوياً، مما يعني (تخيلوا الرقم الناتج عن السنوات العدة الماضية على اعتبارها الفترة المعترف بها كفترة التطور والتحرير والتغيير والتحديث في الاقتصاد 12 مليار دولار ؟ = ؟؟؟؟؟؟؟؟).علماً بأن هناك 2.2 مليون مواطن عاجزين عن تأمين حاجاتهم الأساسية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن خط الفقر الأعلى المقدر بمبلغ 2035 ليرة سورية للفرد الواحد يضم 5.3 مليون مواطن، أي ما يعادل مليون أسرة سورية تقريباً. فلا يمكن لأسرة مؤلفة من أربعة أشخاص أن تعيش على دخل واحد فقط، علماً بأن هذا هو حال قسم كبير من الأسر السورية.أما في شجون الحديث عن سوق الاستثمار السوري ـ وهو ما يفترض أن يكون مفخرة فريقنا الاقتصادي ـ فسوف نجد أن سورية تحتل المرتبة 137 من أصل 181 دولة، وفقاً لتقارير البنك الدولي. أما القدرة التنافسية للاقتصاد السوري فإننا نحتل المرتبة 12 من 13 في المنطقة العربية متفوقين بذلك على أنفسنا كـ'سوريين' أولاً وعلى موريتانيا التي احتلت المرتبة 13 ثانياً.بطالة مرعبة وبمجاراة كل هذه الأرقام الفلكية لا تزال سورية تعاني من أزمة بطالة مرعبة، لا يبدو أنها في طريقها إلى الحل في المدى المنظور ولا بعد عشرات السنوات من العمل بهذه الخطط، إذ أنه وفقاً لإحصائيات هيئة مكافحة البطالة في سورية وقياساً لما حققته الهيئة في السنوات الماضية، فهي تحتاج لما يقارب العشر سنوات كي تؤمن فرص عمل للمسجلين لديها ـ حتى تاريخه ـ هذا بغض النظر عن 400 ألف وافد جديد إلى سوق العمل سنوياً.ومن باب أعطِ كل ذي حقٍ حقه، فإن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وتماشياً مع آليات التغيير قامت في الفترة الماضية بتبني معايير تجاري معايير الدول الاسكندنافية لتحديد مفهوم العاطلين عن العمل وهو أن كل من عمل لمدة لا تقل عن ثلاث ساعات في أسبوع عمل واحد، أي ستة أيام، لا يعتبر من العاطلين عن العمل ووفقا لهذا المقياس فإن عمال الفاعل الذين ألف السوريون رؤيتهم في الساحات العامة مع عدتهم المؤلفة من رفش وصفيحة لصب البيتون يعتبرون من العاملين وربما من أوائل المستفيدين من عرس الانفتاح الاقتصادي الذي تعيشه جماهير شعبنا اليوم. علما بان بعض الدراسات تقول بأن تكلفة صناعة فرصة العمل في سورية تتراوح بين 18 إلى 22 ألف دولار وهو يعتبر من أخفض التكاليف عالمياً. (لا تراجع حساب الـ 12 مليار ؟ = ؟؟؟؟؟).إذن من المستفيد من النمو الاقتصادي الذي تشهده سورية اليوم، ومن سيجلس كاليتيم على قارعة الطرقات متأملاً الناس وهم يشترون ما يحرم منه؟. أستطيع أن أجزم أنه بالحد الأدنى ليس أنا ولا الكثير منكم سننضوي في صفوف المستفيدين وستبقى مقولة (لا حظ لي منه إلا لذة النظر) شعارنا في هذه المرحلة والمراحل اللاحقة بإذن من بيده الإذن. فمن يا تراه الواحد الذي سيأكل حصة العشرة ومن هي العشرة التي ستنام من دون عشاء اليوم وربما غداً؟قد يكون مقبولاً أن ينصب مفهوم التنمية على ازدياد مستوى الدخل وارتفاع معدلات النمو لو كانت سورية إحدى رأسماليات الغرب الأوروبي، أما والـحال ما هو عليه فـَ ؟!أم أن مفهوم التنمية والنمو الاقتصادي ينصب على مدى تحسن مستوى معيشة العاملين بأجر وازدياد دعم الطبقات الوسطى، التي أصبح من نافلة القول إن هناك محاولات متعمدة للقضاء على القلة القليلة المتبقية منها. على صعيدٍ آخر ولئلا نتهم برؤية النصف الفارغ من الكأس ـ على اعتبارنا شعباً محباً لـ 'النقّ' ـ تفاجئك تصريحات يطلقها مسؤولون من ضمن التشكيلة الأساسية لطباخي الانفتاح، فإن هناك من يشير إلى تراجع دائم في مؤشر عدالة توزيع الدخل وهو ما لا يحتاج أي منا لمعرفة عميقة كي يراه بأم عينه في كل لحظة. وطبعا ً يشير هؤلاء إلى أن مستوى التضخم يصل إلى 12 ' وأن المستوى العام للأسعار في ازدياد مستمر يتجاوز الزيادة في الدخل.. مما يعني أن الحديث عن ارتفاع مستوى المعيشة بالنسبة لنا نحن على الأقل يبقى (حديث خرافةٍ يا أم عمرو).(راجع تصريحات الدردري في ندوة الثلاثاء الاقتصادي بتاريخ 3 شباط/فبراير - 2009).ربما يشير بعض المتذاكين إلى أن ما يحصل لدينا اليوم هو ما أفرز في أوروبا القرن التاسع عشر دولة التكافل الاجتماعي متناسياً أن تلك التغييرات في أوروبا ترافقت مع قرار سياسي بالدرجة الأولى وفي ظل تحركات نقابية وعمالية حقيقية لا يبدو أننا مقبلون على ما يشبهها، ومتعامياً عن أننا اليوم نعيش في القرن الحادي والعشرين.القادم اصعبوفق ما ورد سابقا ً وعلى بساطته وعدم غوصه في التفاصيل، يبدو أن ما هو آتٍ أصعب وأنه يتجاوز ما مضى وأننا مقبلون على أيام أشد صعوبة، وخصوصاً أن سياسات الانفتاح الاقتصادي لن تستطيع إبقاءنا بعيداً عن تأثيرات الأزمة المالية العالمية والتي بدأت آثارها (السلبية فقط) تظهر في السذوق التجاري، كالكساد وانخفاض مستويات الدخل وموجات تسريح العاملين. أخشى ما أخشاه أن يكون كل ما يحصل لا يعدو كونه 'حنجلةً' فأول الرقص حنجلة وينتظرنا من الهز والخلع والرقص الشيء الكثير.
Share:

Monday, 2 March 2009

The Syria Temptation—and Why Obama Must Resist It

Bret Stephens
“Start with Syria.” Thus did Aaron David Miller advise the incoming Obama administration on where its Mideast peacemaking priorities should lie. Miller, a former State Department official who first made a name for himself as a leading American negotiator in the Arab-Israeli peace processes of the 1990’s, had lost his faith that a deal between Israel and the Palestinians was possible, at least in the near term. But he was more sanguine about the prospects of an Israeli-Syrian deal, and confident about the good that could come of it. As he put it in a Washington Post op-ed in November 2008: Here there are two states at the table, rather than one state and a dysfunctional national movement. A quiet border, courtesy of Henry Kissinger’s 1974 disengagement diplomacy, prevails. And there are fewer settlers on the Golan Heights and no megaton issues such as the status of Jerusalem to blow up the talks. Indeed the issues are straightforward—withdrawal [by Israel from the Golan Heights], peace, security and water—and the gaps are clear and ready to be bridged.
Share:

Tuesday, 24 February 2009

Obama is a Marketing Face which will try to sell a vey bad Product for the world.

It is very difficult for US wgich has been implicated in a lot of conflicts all over the world to persuad itself that it is now weak and relatively Banckrupted. for that and for the lobbies intersest inUS political Life , Obama will not make a difference. He has been come to try to late the banckruptcy of the American Regime. I don't think that he will do any thing good. Obama is a Marketing Face which will try to sell a vey bad Product for the world.
Share:

Thursday, 19 February 2009

رحل "المتواضع أكثر من عشب الأرض"

العنوان من أليبوس العربية و الاقتباس من مقال للأديبة السورية غادة السمان
القاهرة (رويترز) - برحيل الاديب السوداني الطيب صالح فقد الادب العربي كاتبا بارزا سطر اسمه في سجل الابداع العربي بروايته الشهيرة (موسم الهجرة الى الشمال) التي استحق عنها لقب "عبقري الرواية العربية" على حد وصف الناقد المصري الراحل رجاء النقاش.
وتوفي صالح يوم الاربعاء في لندن عن 80 عاما.
وظلت روايته (موسم الهجرة الى الشمال) التي أكسبته شهرة عالمية على مدى أكثر من 40 عاما المقياس الذي توزن به قيمة أعمال أخرى تالية تناول فيها روائيون عرب الصدام بين الشرق والغرب.
ففي كثير من الروايات العربية التي عالجت الازمة الحضارية بين الشرق والغرب كان مصطفى سعيد بطل (موسم الهجرة الى الشمال) يطل برأسه متحديا أبطال هذه الاعمال كما سبق أن تحدى البريطانيين الذين كانوا يحتلون بلاده وأعلن في لندن أنه جاء لغزوهم بفحولته الجنسية.
وظل اسم صالح يعني (موسم الهجرة الى الشمال) وحدها على الرغم من أعماله السابقة والتالية لها بل طغى الجانب السياسي في روايته الشهيرة على المستوى الجمالي أحيانا. كما ظلمت أعماله الاخرى ومنها (عرس الزين) التي يرى الناقد المصري فاروق عبد القادر أنها لا تقل أهمية عن (موسم الهجرة الى الشمال) نظرا لما تحمله من معاني الخصوبة والتجدد.
والمفارقة أن (عرس الزين) 1962 وليس (موسم الهجرة الى الشمال) 1966 وجدت طريقها الى شاشة السينما العربية اذ قدمها المخرج الكويتي خالد الصديق عام 1977 في فيلم (عرس الزين).
ولد صالح في شمالي السودان عام 1929 ودرس العلوم في جامعة الخرطوم ثم سافر الى لندن ودرس الشؤون الدولية وعمل في الخدمة العربية لهيئة الاذاعة البريطانية (بي. بي.سي) كما عمل بمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) في باريس وعمل ممثلا للمنظمة نفسها في منطقة الخليج.
وكتب صالح عدة مجموعات قصصية وثلاث روايات هي (عرس الزين) و(بندر شاه) و(موسم الهجرة الى الشمال) التي وصفتها الاكاديمية العربية ومقرها دمشق عام 2001 بأنها أهم رواية عربية في القرن العشرين.
وحظي صالح بتقدير النقاد من كافة التيارات السياسية وصدرت عنه كتب نقدية منها (الطيب صالح عبقري الرواية العربية) بأقلام عدد من النقاد عام 1976 . كما فاز بجائزة ملتقى القاهرة الثالث للابداع الروائي عام 2005 .
وفي نهاية الشهر الماضي أرسلت مؤسسات ومراكز ثقافية في الخرطوم منها اتحاد الكتاب السودانيين رسالة الى الاكاديمية السويدية ترشح فيها صالح لنيل جائزة نوبل في الاداب.
ودائما ما يقارن نقاد عرب بين صالح والاديب المصري الراحل يحيى حقي من جهة وبين معظم الكتاب من جهة ثانية اذ امتلك حقي وصالح شجاعة التوقف عن الكتابة الابداعية مثل أي لاعب بارز يستشعر أنه لن يقدم أفضل مما سبق أن قدمه فيؤثر الاعتزال.
وقال الروائي عزت القمحاوي مدير تحرير صحيفة أخبار الادب المصرية لرويترز ان أبرز ما يميز صالح أن عنده حساسية كاتب "فعندما وجد أنه ينبغي عليه أن يتوقف ( عن كتابة الابداع) توقف بالفعل. وقد امتحنت أعماله في وجوده اذ ظل موجودا (في المشهد الابداعي العربي) رغم توقفه عن الكتابة."
ولم يكف صالح عن الانخراط في القضايا السياسية من خلال مقالات ظل ينشرها في بعض الصحف والمجلات حتى أيامه الاخيرة
.
Share:

Sunday, 15 February 2009

The Visit of the Saudi intelligence chief to Syria :A deal to save ..

What they can offer ?really I don't know . The intelligence work is very sophisticated and sometimes illogic. After two years of cold war between Syria and Saudi Arabia , We can't expect a lot . you may ask why? The answer itself is very simple : there is a clash between the both interests , especially in Lebanon.

I think that Saudi is trying to save the next election and try hard to make it in its side. Making a deal with Syria is a way of many . We should wait to clarify what especially going on .

Share:

Wednesday, 11 February 2009

أمن غزة أمننا وأمن سوريا كذلك

يسرى فودة
ربما لا يعلم البعض أن صاحب فكرة إقامة دولة حملت بعد ذلك اسم »إسرائيل» هو نابليون بونابرت؛ إذ إن هذا الداهية العسكرى الفرنسى هو الذى التفت حوله فأمعن النظر فاستطاع أن يقرأ واقع الجغرافيا السياسية للشرق الأوسط ببراعة لم يسبقه أحد إليها من قبل. «إذا أردت السيطرة على قلب العالم العربى فعليك أن تقصم وسط الساحل الشرقى للبحر الأبيض المتوسط». هذه هى فلسفته قبل أكثر من قرنين من الزمان، وهذه هى مصيبتنا اليوم.

من نوافل القول الآن إن فلسطين، وبخاصة غزة، تدخل مباشرةً فى قلب مفهوم الأمن القومى المصرى. تهتز غزة فتلين بوابة مصر الشرقية، وتصمد غزة فتمتنع مصر كلها. هذه عصارة تاريخ طويل من أيام الفراعنة والرومان والعرب والتتار والصليبيين والاستعمار الحديث والإسرائيليين. اختلفت طبائع الصراعات من عصر إلى عصر لكنها اتفقت جميعاً على ظاهرة واحدة: أن مصر تنتصر حين تدافع عن نفسها خارج حدودها، أو حين يدافع عنها الآخرون.

فليفكر إذن مرةً أخرى أولئك الذين «تكرموا» فى مصر بالتعاطف مع ضحايا مذبحة غزة الأخيرة. فهؤلاء الذين استشهدوا بقنابل اليهود الإسرائيليين استشهدوا فى الواقع دفاعاً عن مصر، سواء أدركوا هذا أو لم يدركوه، سواء أحبوه أو كرهوه. وليفكر إذن مرةً أخرى أولئك الذين يخلطون، عن عمد أو عن سهو أو عن جهل، بين أهداف سياسية مرحلية مؤقتة زائلة وبين ثوابت الأمن القومى وأعمدة الجغرافيا السياسية. وليفكر إذن مرةً أخرى أولئك الذين أرادوا أن يكونوا أنانيين ففشلوا حتى فى استيعاب مفهوم الأنانية.

جوهر الأنانية «الإيجابية» فى هذه الحالة يقبع فى دفاعك «عمليا» عن نفسك عن طريق دعم من يقف أمامك فى الصف، لا عن طريق رفع شعار عاطفى أجوف مثل «مصر أولاً»، ولا عن طريق ركل من يقف أمامك فى مؤخرته. تعيش مستور الصدر إذا عاش وتواجه الطوفان عارى الصدر إذا مات. أنا أرفع شعار «أنا أنانى» ولهذا أنا أبدأ بنصرة من هو مثلى «أنا»، ثم أتحسس مسدسى حين أسمع كلمة «مصرأولاً». ليفكر إذن مرةً أخرى «أسيادنا» حين يعلمون أن «عبداً» مملوكاً، اسمه الظاهر بيبرس، هو الذى أدرك جوهر الأنانية «الإيجابية» من منظور مصر فخرج لنصرة الشماليين على التتار فعاشت بلاده. وليفكر إذن «أسيادنا» لماذا تثور ثورة من يعتبروننا أعداءهم (و يعاملوننا على هذا الأساس) كل مرة يقترب فيها جنوب الساحل الشرقى للبحر الأبيض المتوسط من شماله (مصر وسوريا بلغة اليوم).. حدث هذا أيام صلاح الدين الأيوبى وأيام محمد على، كما حدث أيام جمال عبد الناصر وأيام حرب أكتوبر المجيدة، وسيحدث دائماً كل مرة يقترب فيها القطبان.

هذا هو واقعنا وهذا هو قدرنا، ومن لا يدرك هذا فهو إما جاهل أو مُغرض. أما وأننا لا نعتقد أن صناع القرار، سواءٌ فى مصر أو فى سوريا، يندرجون تحت أى من هذين التصنيفين فإن من الحكمة، ومن المسئولية فى آنٍ معاً، أن نرتفع جميعاً فوق مستوى الحسابات المرحلية والاستمزاجات الشخصية قبل أن يتحول المرحلى إلى متكرر ويتحول المتكرر إلى منهجى ويتحول المنهجى إلى ثابت.


الحكومات تأتى وتروح. لكل منها رؤيتها للواقع بناء على ما ترى فيه مصلحتها ومصلحة شعبها. وحتى إذا تلخصت رؤيتها لمصلحتها فى مجرد البقاء فى السلطة رغم أنف الشعب (مثلما هو الحال مع معظم الحكومات العربية) فإن ذلك لا يمنحنا الحق فى استخوانها ولا يمنحها الحق فى استغفالنا، ولا يمنح أياً منا الحق فى مصادرة الثوابت.

مثلما أن من الواجب أن يسعى المرء بكل الطرق المشروعة إلى استعادة الحق، فإن من الواجب كذلك حين يدرك أن ظروفه لدى لحظة زمنية معينة لا تسمح له باستعادة الحد الأدنى من حقه ألا يحرم الأجيال القادمة من شرف المحاولة لعل الظروف تتغير، وهى متغيرة لا محالة. وبالمقابل، مثلما أن من الواجب أن يكون لدى المرء رؤيته الخلاقة فى قراءة موقف متراوح، فإن من الواجب كذلك أن تكون لديه القدرة على التمييز بين ما هو مرحلى وما هو ثابت. بعبارة أخرى: أن يكون قادراً على تحديد مواقع الخطوط الحمراء، وأن يكون من الحكمة (ومن الواقعية) بحيث ينحنى تواضعاً أمامها وإلا كانت نهايته.

من الحكمة والواقعية كذلك (و أيضاً من شجاعة القلب) أن تنصر الحاكم على المتزلفين والمنافقين والذين لا يعلمون. إنها لمسألة تدعو إلى الأسف أن يعقد البعض منا، ومن بينهم «الزعيم» عادل إمام، دم شهداء غزة بناصية المقاومة (بغض النظر عن رأيك فى منهجها وفى أعضائها)، وإنها لمسألة تدعو إلى الحزن أن تقوم بعض الجماعات بإهدار دمه لأنه عبر عن رأيه فخانه الفارق بين المرحلى والثابت. وإنها لمسألة تدعو إلى التأمل أن تكون لدى البعض منا فى مصر كل هذه القدرة على التعالى والغرور (وأحيانا العنصرية) حين نواجه نقداً من هؤلاء «العرب»، حتى ولو كان بناءً وراقياً وعلى حق.

غير أن المسألة التى تدعو إلى القلق، أشد القلق، هى انتقال هذا اللغط من دائرة النخبة إلى دائرة العامة بصورة تهدد بخلط المرحلى بالثابت ربما إلى أمد بعيد على مرأى ومسمع من جيل نما فى ظروف هشة.

بين أيدينا فى مصر جيل يفصله عن حرب أكتوبر أكثر من خمسة وثلاثين عاماً، جيل لم يدرس مادة «التربية القومية»، جيل لم يعد حكراً على الآلة الإعلامية للدولة، جيل خرج منه من تزوج إسرائيليات وخرج منه من التحق بالقاعدة، جيل لا يعلم إذا تسلل لص إلى منزله بأى رقم هاتفى يتصل. لقد وصل «جيل كامب ديفيد» بين ليلة وضحاها إلى مرحلة الشباب فلم يجد موقعاً له فى البلد أفضل من موقع «فيس بوك».

على هؤلاء ينبغى أن نقلق وعلى أولادهم، لكننا بدلاً من ذلك «نستخدمهم» فى إطار ألعاب سياسية شخصية مرحلية عبثية تنتمى إلى عصور سحيقة، تماماً مثلما استخدم عبد الناصر (بغض النظر عن رأيك فيه) صوت العرب (بغض النظر عن رأيك فيه) كى يؤلب الرأى العام العربى (بغض النظر عن رأيك فيه) على النظام السعودى (بغض النظر عن رأيك فيه). فلا فشل عبد الناصر ولا فشل صوت العرب ولا فشل الرأى العام العربى ولا فشل النظام السعودى. فقط أضعنا وقتنا فى عبثية ضارة لا نزال نشتم رائحتها حتى اليوم فى عقدة «الفوقية/الدونية» لدى بعض النماذج فى الشعبين الشقيقين.

إننا لا نريد لمثل ذلك أن يحدث اليوم بين الشعبين المصرى والسورى. سيغضب كثيراً فى قبره نابليون بونابرت. لا نريد للمرحلى أن يتكرر ولا نريد للمتكرر أن يتمنهج. إن الخطر يكمن فى أن يتجاوز الخلاف مستوى الساسة إلى مستوى الأمنيين إلى مستوى الإعلاميين إلى مستوى المثقفين إلى مستوى الفنانين إلى مستوى عامة الشعب. عندها يتحول الخلاف إلى شك ويتحول الشك إلى كراهية، ويتحول نابليون بونابرت فى قبره إلى البحث عن تحدٍّ آخر أكثر تشويقاً
Share:

Wednesday, 4 February 2009

خشية من فضحه ممارسات المقربين من الرئاسة المصرية:الجنزوري رئيس الوزراء المصري الأسبق تحت الإقامة الجبرية

كشف عضو بارز بالحزب "الوطني" المصري وهو يسكن إلى جوار الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء المصري الأسبق، أن هذا الأخير يخضع للإقامة الجبرية في منزله بشارع الحرية بمصر الجديدة، تحت مراقبة قوة حراسة تتألف من 12 فردا يرتدون ملابس مدنية، تتواجد أسفل منزله طوال الـ 24 ساعة.
وأضاف أن الجنزوري والذي ندر ظهوره في مناسبات رسمية ممنوع من الظهور في وسائل الإعلام أو الإدلاء بأي تصريحات للصحفيين، ولا يستطيع مقابلة أصدقائه أو الخروج من منزله سواء للتنزه، أو التوجه إلى الطبيب أو زيارة بناته، إلا بعد طلب مسبق والإذن له بالخروج.
وتقتصر زيارته غالبا على بناته، ونادرا ما يخرج لغير هذا السبب من شقته التي لا تتجاوز مساحتها 80 مترا، وهي ليست ملكه، لكنها إيجار قديم استأجرها قبل توليه الوزارة بعد 5 أعوام، وأنه اضطر لبيع شقة تبلغ مساحتها 70 مترا في مدينة نصر ليستطيع تجهيز ابنته الأخيرة.
ويعاني الجنزوري من العزلة المفروضة عليه، والمسئول الوحيد الذي يقوم بزيارته هو صفوت الشريف الأمين العام للحزب "الوطني" ورئيس مجلس الشورى، أثناء زيارة أبنه أحمد الذي يسكن في نفس الشارع الذي يقيم فيه الجنزوري.
وانتقد عضو "الوطني" الذي طلب من "المصريون" عدم نشر اسمه، تجاهل قيادات الدولة للجنزوري منذ خروجه من الوزارة، والتي قال إنها تناسته بفعل فاعل، رغم دور الذي قام به الرجل أثناء توليه رئاسة الحكومة في الفترة من 1996 إلى 1999 في التسعينات حيث قام بالقضاء على مراكز القوى التي تاجرت بقوت الشعب، على حد تعبيره.
ونسب المصدر إلى الجنزوري مشروع امتلاك المواطنين أسهمًا في الشركات الحكومية خلال الفترة التي تولى فيها رئاسة الوزراء، وهو المشروع الذي أعاد الحزب "الوطني" إحياءه في أواخر العام الماضي، ونسبته قياداته لأنفسهم.
ووصف المصدر، الجنزوري بأنه شخصية مسالمة لذلك ارتضى بالواقع، وهو يعي أن بعزلته عن الناس تعني "الموت البطيء"، وتساءل عن عدم تقدير الدولة له مثل خلفه الدكتور عاطف عبيد الذي أسند إليه منصب يتقاضى عنه عشرات آلاف الجنيهات شهريا.

و قالت مصادر أن ما يخشاه الحكم المصري هو أن يبوح الجنزوري بما يعرفه من فضائح اقتصادية تمت في عهده و رغما عنه من مقربين من دوائر الحكم الأعلى منه.و من ضمنها مشروع توشكى الذي أراده أن يكون حسني مبارك العلامة التي سيتركها في التاريخ المصري الا أن فشل المشروع و المكابرة عن اعلان ذلك اضافة الى الفساد الذي صاحبه جعلت كل ذلك أسبابا لوضع الحنزوري في الافامة الجبرة.يذكر أن عهده كان قد بدأ بعدة مشاريع كبيرة، من ضمنها مشروع مفيض توشكى

 
 

و  قد ولد الدكتور كمال الجنزوري في محافظة المنوفية في 12 يناير 1933 ، متزوج وله ثلاثة من البنات ، بنتان خريجتا كلية الهندسة ، والأخيرة خريجة كلية التجارة الخارجية قسم "إنجليزي"،

 
 

Share:

Tuesday, 3 February 2009

AP Analysis: Qatar at heart of Mideast 'cold war'

During back-to-back summits in recent days, tiny Qatar displayed some big mood swings.

First the Persian Gulf emirate hosted a Gaza crisis conference that included Iran's president and Hamas' leader and became a soapbox to bash America and its Mideast allies. Then three days later in Kuwait, Qatari leaders had lunch with Saudi King Abdullah and gushed about unity with Washington's top Arab partners.

President Barack Obama has inherited the familiar map of Arab-Israeli minefields. But off to the side -- sticking like an exclamation point into the Gulf -- Qatar could quickly become a quandary for the new White House.

"It looks a bit like a cold war in the Middle East now. There's the side firmly with the United States and (Palestinian President Mahmoud) Abbas, and the others backing Hamas and, by extension, seen as moving toward Iran," said Nadim Shehadi, a Mideast affairs specialist at the Royal Institute of International Affairs in London.

"And, like with a cold war, no side is willing to push it too hard because the risks are so great," he added.

Nearly every high-stakes question in the Middle East these days somehow draws in Qatar, which is the just half the size of Belgium but strives for a place alongside Arab heavyweights such as Egypt and Saudi Arabia.

It is rich in oil and gas reserves, has wide influence in the Muslim world as the patron of the Al-Jazeera TV network, and has proved adroit at maneuvering between rivals.

"You sometimes get the feeling that Qatar has multiple personalities," said Mustafa Alani, director of national security and terrorism studies at the Gulf Research Center in Dubai. "It's hard to say which one will show up."

Qatar once was content to leave the region's high-profile affairs to others. Then in 1995, a family coup brought the current emir, Sheik Hamad bin Khalifa Al Thani, to power and he quickly began to carve out a new international identity for Qatar. Those ambitions have grown steadily bolder.

Qatar bid credibly though unsuccessfully for the 2016 Olympics. Last year, it brokered a complicated political accord for Lebanon, and it has offered to mediate talks to end the bloodshed in Sudan's Darfur region.

In the 1990s, it defied Arab hard-liners and allowed an Israeli trade office to open in the seaside capital, Doha. Last year, Israeli Foreign Minister Tzipi Livni attended a Doha conference on Mideast peace.

It has long had cozy relations with Washington, hosts one of the largest U.S. air bases in the region, and allowed the Pentagon set up coordination hubs for the wars in Afghanistan and Iraq.

But now, Qatar appears to be steadying itself for even larger-- and potentially riskier -- gambits with Iran, Hamas and other Western foes.

The Gaza aid conference called by Qatar brought the potential pitfalls with the West into sharp relief.

Key U.S. allies Egypt and Saudi Arabia boycotted the gathering in solidarity with Palestinian leader Abbas. He has accused Qatar of funneling huge amounts of money to rival Hamas, which Washington and the European Union consider a terrorist group.

Hamas' Syria-based political chief, Khaled Mashaal, attended the meeting along with Syrian President Bashar Assad. The summit closed with a parting shot from Qatar: expelling the Israeli trade mission that represented one of the rare examples of tangible Arab-Israeli progress.

But the presence of Iranian President Mahmoud Ahaminejad at the gathering signaled perhaps an even deeper policy reassessment by Qatar. The United States and its main Arab allies are worried about Iranian efforts to shift the regional balance of power. Tehran makes no secret of its desire to expand its influence in the Gulf and elsewhere through proxy groups such as Hamas and Hezbollah in Lebanon.

Qatar could be looking ahead for safer ground if the West's showdowns with Iran grow dicier. Qatar's apparent direction for the moment: trying to carve a path away from Saudi Arabia as its big brother while paying homage to Iran's growing clout and confidence.

But Qatar is still apparently interested in hedging its political bets. It may prove that Qatar is most comfortable being on the fence, some experts say.

"It does not have to be one or the other," said Mehran Kamrawa, a professor of political science at Georgetown University's Qatar campus. "What they are doing is playing all sides ... to maximize self interest, ensure a global and regional role and follow the logic of survival."

This approach appeared on display at the Kuwait meeting several days after Ahmadinejad left Doha. Qatar's prime minister, a member of the ruling family, called for "Arab reconciliation" and remained silent as Egyptian President Hosni Mubarak lashed out at Arab leaders who have built ties with Iran.

Obama also has indicated that Washington could be willing to hold direct talks with Iran, and if a thaw sets in after a 30-year diplomatic freeze, Qatar could find itself very comfortable holding the middle ground.

"Qatar feels it has a role to play," said David Butter, Middle East regional director at the London-based Economist Intelligence Unit. "I am not sure what the end game is and I am not sure Qatar knows it either."

Share: