Sunday, 30 November 2008

دعونا نضحك

تفاجأ عادة في قنوات التلفزيون بأشياء تثير الضحك. هم يستغبوننا. في قناة المستقبل الاخبارية يرد في شريط الأخبار التالي:

جوني عبدو : المحكمة الدولية لا يمكن ان يعطلها أحد او يتدخل فيها أحد .

من هو جوني عبدو حتى يصرح بمثل هذا التصريح و ما هو موقعه الوظيفي حتى يمكن أن نصدقه!!

Share:

تراث شعبي

في تراثنا الشعبي: " البدوي " إذا " تزنكل " أي أصبح غنيا "بلش " أي قتل قتيلا و أصبح عليه ثأر أو تزوج على زوجته. سنطبق هذا على واقع النفط العربي. نحن في الأصل كلنا بداوة تتفاوت بداوتنا بتفاوت عمقنا الحضاري. العرب في تاريخ طفراتهم النفطية إما مولوا حروبا أو استقدموا عاهرات .

Share:

Saturday, 29 November 2008

سقوط أخلاقي للعربية

قناة العربية تمارس تضليلا إعلاميا. هذا مفهوم و هو عن قصد و أستطيع أن أحاجج بذلك حتى الصباح. الخبر الموجود على شريطها الإخباري هذا نصه:

ففينا : أدلة دولية على أنشطة نووية سورية

ما معنى هذا الخبر و من هم أصحاب هذه الأدلة. يكفي فقط أن نعرف أصحاب الأدلة النووية ضد العراق حتى نعرف من هم محترفو جمع الأدلة. العربية ساقطة أخلاقيا و انسانيا و تتاجر بكل شيء حتى بشرف الناس. اليوم خبر أيضا في صدر نشرة الأخبار عن " منع حماس للحجاج من الخروج من غزة" هي إما غبية أو تظن أن الناس أغبياء

Share:

أغبياء أو عملاء

الاتفاقية الأمنية التي أقرت في العاق أخيرا سربت الولايات المتحدة بأن النص الانجليز مختلف عن العربي. يمكن ان أصدق ذلك. يقال أن النص الفرتسي و الروسي من اتفاق ميدفيديف- ساركوزي يختلف أيضا عن النص الجورجي الذي وقعه ساكاشفيلي بما يتيح بقاء الروس حيث هم في أوسيتا الجنوبية و أبخازيا

Share:

Wednesday, 26 November 2008

Islam as a religion of Secularism and freedom


I have already written about the Islam and how some of Islamic scholars who have kidnapped the Islamic views and adopt it to be suitable for its religious views. What I saw from the comments was something shocked me. Some of the comments thought that my article was against Islam and they have commented according to that thought. One of the comments from my friend from New Zealand has tried to clarify that the Muslim community in New Zealand is one of the kindest communities in the country. I have extracted from her comment a kind blame against me. I think that she has understood that I am attacking The Islam. I wish that I was wrong. I am in Fact a real Muslim. I practice some of Islamic religious prays and fasting. The Idea which I have talked it was about the extremist which people outside the Islamic world thought that that was the Islam. Unfortunately, most of those scholars are erupting from one place, Saudi Arabia. I don't want to repeat what I have said last time. What I want to say here is just one Idea: Islam in its nature is a secular and modern Ideology. Secularism here is not that the extreme one which fights the religions and tries to expel "the God "outside our life. The secularism Which I am talking about can be called according to Egyptian thinker "Abdul Wahab Al-Mesiri " the partial Secularism which ensure the religious freedom and give the believe in God a s space on our life . The believe in God and the religious freedom is a way for the social security. This is the view of Islam. Those who don't believe in God have also the freedom to practice what they really believe in. It is something according to what we think and want to be. You can't consider Saudi Arabia and the Gulf states as the model of Islam. Islam is far more complex and also simple than you expect. The real Islamic model through the history were in the Great Syria, Iraq , Egypt and Andalusia. Islam in its origin is a kind of a secular religion. As I explain above, Secularism means the freedom. Just take a look to the minorities in these states from all religions. You can't see such these minorities even in US and Europe which claim that they have the freedom of practice. How you can explain these numbers of minorities (ethnic and religious)? Another One of the most important things in Islam you can't find it in any other religion. In contrast to all you may know about Islam, there is no rule for the Scholars in the relation between the believer and God. In Islam, there is nothing known as a religion scholars (Sheikhs). There is no intermediate between the believer and his God. Mediation is something has been created by the modern Scholars who want to control every thing. In Islam, the infant is born as a civil national person. No baptism and no interfering from the scholar in his born. It is something completely civil and secular.

Share:

العائلة و القبيلة عندما تحتكر السياسية

دون أن نلقي اللوم على أحد فيما يحدث في غزة ..علينا فقط استعراض حالة فلسطينية متأزمة و متأصلة في الفكر السياسي الفلسطيني . انه شيء يشبه تماما الحالة اللبنانية و الكويتية و.... و.... و .....

عمليا الكيانات الصغيرة تفتقد لمفهوم الزعامة. العين دائما على الخارج. الخارج هو الأصل و الداخل هو التفصيل. المقارنة بين الكيانات الثلاث و الكيان الأول (فلسطين ) ما يزال فكرة ، ستجعلنا نؤمن و بشدة بفشل تجربة الدول الميكروسكوبية. هذا الفشل ناجم أساسا عن عدم قدرة على توليد حالات فكرية يمكن أن تصبح حالة إجماع وطني. هذا العجز ناجم عن توطن العائلية و الجهوية و المناطقية في تفكير من هم قادرون في الأساس على خلق الفكرة و طرحها. ما تزال كلمة "حمولتي و حمولتهم " أي عائلتي الكبيرة و عائلتهم تسيطر علي في كل مرة أنظر فيها إلى وضع فلسطين السياسي. طبعا هذه الكلمة مأخوذة من مسلسل " التغريبة الفلسطينية " التي تبدو مستمرة حتى الآن بكل تفاصيلها الأولى دون تطور وعي يمكن أن يسهم في حل القضية . النظر إلى السطح ستقود إلى فهم خاطئ لصراع سياسي . النظرة الى العمق ستجعلنا نوقن أن المسألة هي صراع عائلات .

Share:

Saturday, 22 November 2008

عبد العزيز يتعهد للبريطانيين بمنح فلسطين لليهود "المساكين"

الثبات - 22/11/2008 النص الحرفي لهذه الوثيقة: (بسم الله الرحمن الرحيم.. أنا السلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن آل الفيصل آل سعود، أقرّ وأعترف ألف مرة، لسير برسي كوكس؛ مندوب بريطانيا العظمى، لا مانع عندي من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود أو غيرهم، كما تراه بريطانيا، التي لا أخرج عن رأيها، حتى تصيح الساعة..)!
وقد وقعها عبد العزيز بفص خاتمه.
ربما تكون العبارات واضحة، ما عدا "صياح الساعة"، والمقصود بالساعة هذه "يوم القيامة"، والقيامة تشمل بالطبع: إحباط السعودية لثورة 1936 الفلسطينية، ودورها في نكبة 1948، وإرسال فيصل رسالة إلى جونسون (الرئيس الأميركي السابق) يطلب منه فيها عام 1967 إخراج القوات المصرية من اليمن، وبجعل إسرائيل تحتل مصر وسوريا.. وأخيراً دعم السعودية للسادات، وما تلاه، وإذا كانت قد أقرت سحب سفيرها من القاهرة آنئذٍ، فذلك للتستير على وعدها، فهي دعمت السادات، وتدعم أمريكا بالبترول والأموال، وفي ذلك دعم مباشر لإسرائيل.
لهذه الوثيقة صلة بكتاب أرسله جون فيلبي من منفاه في بيروت في عام 1952، إلى الملك سعود وولي عهده فيصل، مع رئيس وزراء لبناني راحل، يهدد فيه السعودية بنشره إذا لم يعد إلى "وطنه الأصلي نجد"، كما قال فيلبي. وشرح في كتابه (الرسالة) هذا: إن عبد العزيز وقعها في مؤتمر العقير، بناء على طلبي، لنثبت للمخابرات الإنكليزية حسن نوايا عبد العزيز تجاه اليهود، بعد أن جمدت المخابرات البريطانية مرتّبه الشهري البالغ (500) جنيه إسترليني، فراح يبكي أمامي شاكياً أحواله، واستخرج القلم من جيبه المتدلي (من صدره إلى سرته)، وكتب موافقته على (إعطاء فلسطين وطناً لليهود المساكين)..
Share: