Wednesday, 27 June 2007

ريف حلب ينتظر كارثة بيئية

 
مصطفى حميدو
المخطط هو بناء مصنع اسمنت عللى بعد 30كم شمال غرب مركز مدينة حلب و على بعد 20 كم  من الحدود التركية. المعلومة حتى الأن ناقصة ،لأن ما يجب قوله هو الأهم و هو بأن
الشريك السوري في هذا المثنع هو فراس طلاس ابن وزير الدفاع السبق و المتنفذ مصطفى طلاس اذافة الى شريك مصري يعيتبر أحد مليونيرات العالم و هو  نجيب سويرس.حتى الأن لم يعطوا بالضبط اسم المنطقة التي سيتم بها اقامة المصنع الا أن الجهة حددت و هي منطقة  شمال غرب حلب أي وسط حقول الزيتون التي تقع  في هذه ا لمنطقة و هو ما سيثشكل كارثة بكل المقاييس على الصعيدين  الاقتصادي و الصحي للسكان في هذه المنطقة. هذه المنطقة هي من اخصب مناطق سورية و هي خزان للقمح و الزيتون تعب منه سورية في الأوقات الحرجة حتى ان هناك من يقول بأن المصدر الرئيسي للاقتصاد السوري بعد البترول سيتلخص في الزيتون الذي تعد حلب الأولى في أعداد أشجاره في سورية.مرد هذا التخوف هي الكارثة المستمرة في المسلمية على بعد 10 كيلومترات من حلب و هو مصنع الاسمنت  القائم هناك و الذي حول الأراضي المحيطة الى أراض بور بيضاء بعد ان كان التراب الأحمر يسبغ لونا جميلا على الحقول الخصبة في تلك المنطةة. انها عملية تبوير جديدة للأراضي الزراعية الخصبة. الأراضي في منطقة شمال غرب حلب تقفز أسعارها منذ سنتين قفزات خرافية دون سبب واضح و المشترين كثر دون معرفة مصدر ذلك المال. هل يوجد رابط بين كل هذا ؟ في الحقيقة لا أعرف لكني متخوف فهكذا مشاريع عليها ان تكون في المناطق غير الزراعية أو حتى البعيدة عن امكن اكتظاظ السكان. أرجوكم أن تطلقوا حملة لوقف تبوير الأراضي السورية.
 
 
Share:

Monday, 25 June 2007

حيواتنا


حيواتنا هي الألام التي نصر أن نعيش بها . هي تلك المشاعر التي لا تلبث ان تصبح هي مقتل الانسان و مصدر هلاكه. لا يمكن ان نعيش بلا الدمع. انه من الماء الذي به جبلنا و منه صرنا . حيواتنا هي الدمع في كل المقايا. هي تلك العيون القادرة على الفرح بالدمع و الحزن به.
 

Share:

Saturday, 23 June 2007

The legality and the illegality

Mustafa Hamido

What happened in Gaza last week is not a military coup. It is, in fact, a trial from the legal government which is elected directly from people to take the control on the security forces which the ex-government had tried to keep its controlling on it. What happened is a struggle between the legality and the illegality, between those who are with the occupation and those who are resisting it and finally between those who are with the American project in the region and those who are against it. In the coming weeks, a lot of critical documents will be published and will clarify all mysteries which happened in Gaza and the west bank and which still hidden and not clear.

Share:

Friday, 22 June 2007

في العشق و الشهادة

مصطفى حميدو

يقول الجاحظ : ( العشق اسم فضل عن المحبة كما السرف اسم لما جاوز الجود) و يقول أحدهم: (بأن العشق خفي أن يرى و جلي أن يخفى ، فهو كامن ككمون النار في الحجر إن قدحته أورى و إن تركته توارى) . قد يكون العشق في هذا الزمن صفة تكاد تنسى . القصص التي نسمعها بين الفينة و الأخرى عن حب ضائع أو أخر تائه ليس له نهاية تجعلنا نفكر و نتبصر في حقيقة الحب و العشق. و الحب هنا هو ليس ذلك الحسي المعتمد على الجنس المعتمد بدوره على الشبق و الإحساس المختفي بعد انتفاء الرغبة و انقضاء الحاجة. انه حب العقل المتوافق مع القلب المتمازج مع دقاته. الحب هو شهادة صغرى إذا صح لنا تقسيم الشهادة إلى أقسام كبيرة و صغيرة. يقول أحدهم بأن من عشق فعف فمات فهو شهيد. فالحب و العشق هما سيان في مقارنتهما بالشهادة و منزلة الشهيد. الشهادة لا تحصل إلا إذا اتفقت قناعة عقلية مع أخرى قلبية تشحن العزائم و تقوي الهمم و كذا الحب.

-- Mustafa Hamido Mail :mustafahamido@gmail.com , mustafa@aleppous.com Web: Aleppous.com
Share:

Sunday, 17 June 2007

IRAQ: Plight of refugees worsens as Syria, Jordan impose restrictions

BAGHDAD, 17 June 2007 (IRIN) - Scores of Iraqi men, women and children gathered on the pavement of Baghdad's central Salihiyah area waiting for the big grey bus to take them to neighbouring Syria and help them flee their country's violence. "Staying in Iraq is like committing suicide," said Hala Numan Jabre, a 41-year-old mother of three girls as she threw her six coloured bags onto the bus. "There is no safe life in Iraq, it's like a jungle. There are no public services, there is no rule of law, and everywhere there is killing and kidnapping. That is why we've decided to take our daughters away until things get better, God willing," Hala, a teacher of English, said. Every month, tens of thousands of Iraqis flee to Jordan and Syria - the only two neighbouring countries which have opened their borders to Iraqi refugees. "The situation in Iraq continues to worsen," the UN Refugee Agency (UNHCR) said in a statement on 5 June, and "the number of Iraqis fleeing to neighbouring countries remains high". At least 2.2 million Iraqis are sheltering in Jordan and Syria. Other countries with common borders with Iraq - Saudi Arabia, Kuwait, Turkey and Iran - have allowed in very few Iraqis. Early this year, the UNHCR called for international support to help Jordan and Syria cope with the influx of Iraqi refugees. "Calls for increased international support for governments in the region have so far had few results," the UNHCR added. Syria, Jordan impose restrictions Since then, new entry and residency conditions have been imposed in Jordan and Syria, resulting in tens of thousands of refugees being stranded on Iraq's borders and families being divided according to their age and the type of passport they hold. To enter Jordan, Iraqi refugees must be over 40 or under 20, must prove they have sufficient funds to support themselves in the kingdom and, most importantly, must hold a new 'G' generation passport. "Going to Amman is like gambling," said Ammar Yassin Khalid, a 22-year-old student at the University of Baghdad who was denied entry four months ago as he had the older 'S' series passport. Now, Khalid has his new 'G' series passport after paying US$400 in bribes. Nasser Hikmat Jaafar's family was disappointed when half his family was denied entry to Jordan. They reached the border with the Kingdom on 11 June at sunset after having driven about 900km from Baghdad. "They allowed entry just for my wife and two daughters and denied me and my three sons. They didn't tell us the reasons, but just said they are fed up with men of such ages [between 20 and 40 years old]," Jaafar, a 58-year-old government employee, told IRIN on 14 June as he was heading with all his family to the Syrian border, which is about 500km from Iraq's Jordanian border. "We spent last night at the border. My wife and daughters slept inside the GMC suburban we are hiring and me, my three sons and the driver slept on the pavement," he added. "I can't leave my daughters and wife alone so I'm taking them to Syria instead where entry for Iraqis is still easy." Entering Syria is easier but residency conditions have been imposed: Refugees can stay a maximum of three months and then they have to renew their residency by leaving the country and returning. "What can we do? Leaving Iraq is a must for us and we have to accept their [Jordan's and Syria's] rules as we have no other choice," said Yahya Hassan, a 38-year-old supermarket owner who was kidnapped two weeks ago and freed after paying a ransom of $50,000. "If we stay in Iraq we will definitely be killed. Outside [Iraq] we will suffer but at least we will feel safe and secure," Hassan said as he queued with his children to get the bus to Syria. Citing Iraqi government figures, the UNHCR said some 1.4 million Iraqis are now in Syria, up to 750,000 in Jordan, 80,000 in Egypt and some 200,000 in the Gulf region. Syria alone receives a minimum of 30,000 Iraqis a month, according to the agency. Resettlement of most vulnerable refugees According to UNHCR spokeswoman Jennifer Pagonis, since the beginning of the year, UNHCR offices in countries around Iraq have registered more than 130,000 Iraqi refugees. By the end of May, they had interviewed some 7,000 of the most vulnerable Iraqis and sent their dossiers to potential resettlement countries. "The UNHCR urged these countries to make rapid decisions and facilitate the departure of those most in need. Resettlement, however, remains an option for only a few of the most vulnerable Iraqis. UNHCR's goal is to provide up to 20,000 Iraqi resettlement cases to governments this year," Pagonis said. The UNHCR statement said in Syria alone about 47,000 of the 88,447 refugees registered since the beginning of 2007 are in need of special assistance. Of them, about a quarter require legal or protection assistance, including many victims of torture; about 19 percent have serious medical conditions. The UNHCR statement added that the number of Iraqis accepted for residence in various countries outside the Middle East, particularly in Europe, remained low.  IRIN news

Share:

مشروعي السلطة و الامبراطورية: انها النهاية

مصطفى حميدو

قد تكون أحداث الأسبوع الماضي في الشرق الأوسط بداية لانفجار كبير أخر على غرار انفجار أصغر حدث في صيف العام الماضي ، و قد يكون أيضا بداية النهاية لقصة بدأت في نهاية العام 1990 و ما زالت مستمرة حتى اليوم. لا يمكن الأخذ بقضايا هذه المنطقة كل على حدة. انها منطقة مترابطة و من كثرة ترابط قضاياها لا تستطيع التفريق بينها. البداية كانت محاولة السيطرة على هذه المنطقة سيطرة مباشرة. كان ذلك هو تاريخ انتهاء الحرب الباردة و بداية العصر الأمريكي الذي توج بحرب العراق الأولى و بدأ ينحدر منذ ذلك اليوم. لا بد أن نذكر أن حرب العراق أعقبها أوسلو أي أن الأمرين مرتبطين بشدة. إنها ضريبة الحرب غير المكتملة أو قل ثمنها الذي دفع للعرب أو على الأقل توهموا أنه دفع لهم. أوسلو و السلطة الفلسطينية الناشئة عنها انتهت عمليا و لم يبق منها غير ألام خروج الروح و منازعة الحياة. لبس غريبا أن نرى النهاية متزامنة لكل من الإمبراطورية الأمريكية التي ولدت عماليا في العراق قبل ما يزيد عن العقد و بين الثمن الأمريكي الذي دفع لتشكيل الامبرطورية . المشروعان بدأ في الانهيار بصورة متزامنة لكن ( مشروع السلطة) سبق المشروع الأمريكي بعام لكنه و منذ أن تلاقيا زمنيا يسيران في تزامن و تناغم .

Share:

Saturday, 9 June 2007

Israel sent secret messages to Syria

The Associated Press

JERUSALEM - Israel has put out secret feelers to Syria, but has not received a response, Israel’s deputy prime minister confirmed Saturday.

The comments came a day after an Israeli newspaper reported that Israel has told Syrian leaders it is willing to give up the captured Golan Heights as part of a peace deal that would require Syria to distance itself from Iran’s virulently anti-Israel regime.

Deputy Prime Minister Shaul Mofaz, speaking Saturday to Israel Radio, confirmed that a message was sent to Syria, but would not describe the content in detail.

“In light of the tensions in the current period, and considering the fact that in the past ... the Syrians sent messages that they want peace, I thought and I still think today that a secret channel is one of the channels for checking intentions and expectations,” Mofaz said.

“And such an approach, in a secret channel, was done. And this was said clearly by the prime minister’s office. At this stage, there is no Syrian response, or any comment on this issue.”

Mofaz said he considered a back channel to be important, noting that Israeli peace agreements with other Arab countries started in such a way.

Syria ambivalent?
He said Syria seemed to be ambivalent about peace talks with Israel. “At the beginning, they (the Syrians) speak about their desire to renew talks and the process, and after messages are sent, there is no answer,” he said. At this stage, he said, Israel is not sure what Syria’s intentions are.

Syrian officials were not immediately available for comment.

On Friday, the Israeli daily Yediot Ahronot reported that Prime Minister Ehud Olmert recently sent messages to Syrian President Bashar Assad through German and Turkish diplomats saying Israel was open to direct peace negotiations and to give up the strategic plateau it seized in the 1967 Mideast war.

Olmert’s office has not commented on the report. But an Israeli official said earlier in the week that Israel had been taking soundings on Syria’s intentions through an undisclosed third party. That official agreed to discuss the matter only if not quoted by name.

Israel and Syria have held several rounds of peace talks in the past. The last attempt broke down in 2000 over the scope of a proposed Israeli withdrawal from the Golan, which Syrian artillery shelled Israelis before the 1967 war.

Assad has recently urged Israel to return to the negotiating table, but has not publicly addressed Israel’s demand that Damascus scale back its ties with Iran, its main ally in the region, and stop backing Lebanese and Palestinian groups committed to Israel’s destruction.

Green light for negotiations
Yediot said President Bush gave Olmert the green light for negotiations with Syria in an hourlong phone conversation last month.

Mofaz said the two leaders plan further discussions during their scheduled meeting at the White House on June 19.

A U.S. Embassy spokesman in Tel Aviv could not be reached Friday for comment on the newspaper report.

In the past, Israeli and U.S. officials have said privately that Washington didn’t want Israel to talk with Syria, because of its ties to militants in Iraq and its meddling in Lebanon. But Bush is under pressure from allies, lawmakers and advisers who think Washington should improve relations with Syria in an effort to isolate Iran.

Syria backed Hezbollah guerrillas in Lebanon during their war with Israel last summer, while the political leadership of the Palestinian militant group Hamas is headquartered in Damascus.

After the Lebanon war, Assad offered to open negotiations with Olmert, but Israel dismissed his overture as a tactic to ease his regime’s isolation in the West. Last week, however, a senior Israeli official said Olmert was assessing prospects for new talks.

It is not clear what drove the turnaround.

Inconclusive war


The inconclusive Lebanon war made Olmert too politically weak at home to make headway with his proposed withdrawal from large swaths of the West Bank, and negotiations with Syria could help to dispel the widespread image in Israel that he has no political agenda.

Alternatively, Olmert might have reached the conclusion that Syria is serious about making peace or that Israel should not rebuff peace overtures.

Palestinian analysts have speculated Israeli is trying to undermine Syria’s support for Palestinian militants and to divert attention from stagnated Israeli-Palestinian talks.

Returning Golan, which Israel annexed in 1981, is not a popular idea in Israel. The heights dominate much of northern Israel, overlooking the country’s largest source of drinking water, and are home to wineries and popular tourism sites.

A poll by the Teleseker company published in the Maariv newspaper Friday said 84 percent of 500 Israelis surveyed oppose a full withdrawal from Golan and 44 percent opposed any pullback. The poll had a margin of error of 4.5 percentage points.
Share:

Friday, 8 June 2007

أزمة العقل العربي

مصطفى حميدو

دون أن تستمر في التفكير، توقف و حاول أن تنظر حولك و أن تبحث عن نفسك وسط الضجيج الذي يحيط بنا. قد لا يكون التفكير هو الوسيلة للإدراك، فكا نراه يصعب على الخيال مهما كانت خصوبته تخيله. الأفكار المتلاطمة تعذب كما تعذب حالة التيهان التي يجد فيها الناس أنفسهم. أمت محاصر بين شيوخ جهلة و أناس يدعون التنور وهم أجهل. تخيلوا أن هناك من يدعي العلم يقول بأن الولي الصوفي له القدرة على خلق الجنين في بطن أمه و أن ذلك غير مباح كي لا تضيع أنساب المسلمين. تخيلوا ذاك الجهل الذي يخاطب الجهل و العلم غير المعرف الأصل الذي يخاطب العقل المولود على الخرافة و الأسطورة.  أمراضنا النفسية أضحت جنا بتلبسنا عقابا لنا أو حتى محاولة لإرشادنا إلى " الطريق الصحيح". أزماتنا هي أزمات تطرف من مدعي علم و مدعي تنور. ألازمة ليست أزمة رجال دين فقط ( مع ان لا رجال دين في الاسلام). أنها أزمة مجتمع وجد نفسه أمام متغيرات لم يستطع استيعابها او فهمها. الأزمة هي أزمة نقود توزع و عقول تغسل و مخططات تمرر. المتنورون يشترون و يعملون كمديري تسويق لأنظمة متعفنة ما زالت تعيش في القرون الوسطى مع أن قشرتها الخارجية هي قشرة القرن الواحد و العشرين. هؤلاء أنفسهم هم في صراع مع مدرسة الغلو و التكفير و المفارقة المضحكة المبكية أن الممولين هم أنفسهم في حالة الطرفين المتنور و المتشدد. إنها عملية الهاء و إشغال بصراعات جانبية تشغل الساحة تصبح حديث الناس و عنوان الانقسام بينهم..  المسألة ليست مسألة امرأة عارية أو جماع حرام أو كأس خمر. المسألة مسألة عقل توقف عن التفكير و توجه إلى الشتم و ا لسباب و التشهير.

Share:

Tuesday, 5 June 2007

نقد الوعي النقدي :كردستان - العراق نموذجا

 
   

 

د.سماح إدريس

رئيس تحرير مجلة الآداب،بيروت، وهذه هي إفتتاحية العدد5  -6-2007

 

 

أسوأُ ما في الصحافة الثقافية والإعلامِ شبهِ الثقافي هو أن يتصدّى مثقفون عرب، وباسم "الوعي النقدي

الحديث،" للبنى التقليدية المتخلِّفة، والغيبيةِ العربية، والسلطاتِ القومية المستبدّة، والظلامية الإسلامية،

واليسارِ الديكتاتوري... لكنّهم لا يلبثون أن يَمْتدحوا الاعتدالَ السعودي والوهّابي والجنبلاطي، والمرونةَ

المصرية، والواقعيةَ الفلسطينية، والعقلانيةَ الغربية. هكذا، مثلاً، نقرأ أدونيس ينتقد الهياكلَ "الثابتةَ" والأصولياتِ العربيةَ انتقادًا استشراقيّاً مليئًا بالعموميات والأحادية (على طريقة رافاييل پاتاي أحيانًا)، لكنّه يكرِّس كتابًا كاملاً، اختارَ نصوصَه وقَدَّم له هو والدكتورة خالدة سعيد، في "فكر الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهّاب،" وذلك ضِمْنَ سلسلة "ديوان النهضة: دراسات ونصوص تمثِّل رؤيةً جديدةً للنهضة العربية" (بيروت: دار العلم للملايين، 1983). وهكذا تَحَوَّل أحدُ عتاة الفكر الجامد والثابت، وعلى يد أحدِ رموزِ الحداثة، إلى أحد روّاد النهضة العربية!(1) وبالمثل، وإنْ على مستوًى فكريّ أدنى بكثير، نجد شاكر النابلسي، بعد أن طَلّق الماركسيةَ والقوميةَ ثلاثًا، يَمْتدح "شِعْرَ" (نَعَمْ، بكسر الشين) الأمير خالد الفيْصل، بل ويَعُدُّه من "روّاد" الحداثة والفكر العربي.(2) وكنتُ في سنةٍ ماضيةٍ قد ذكرتُ كيف تحوَّلَ كثيرٌ من مثقفي الحداثة في لبنان إلى مبخِّرين للماكينة الحريرية، بحيث "جَيَّروا" حداثتَهم وعِلْمهم الكبيرَ في مديح الرئيس الراحل رفيق الحريري، وخليفتِه الشيخ سعد، وصديقِهما الرئيس السنيورة. طبعًا مِنْ حقِّ أيٍّ كان أن يمتدح مَنْ يعتبره أهلاً للمديح؛ ولكنْ أن يصبح الحريري "شاعرَ الأمكنة" على لسان شاعر الحداثة پول شاوول (في برنامج "خلّيك بالبيت" على شاشة المستقبل شتاءَ العام 2005)، وأن يصبح الرئيسُ الراحلُ نفسُه "مثقّفًا ما بعد حداثيًّا" (لو كان حداثيًّا فقط لَفَهِمْنا!) "ذا فكرٍ مركَّبٍ، خلاّقٍ، متعدّدِ الوجوه" على لسانِ مثقفِ "العقل التحوُّلي" والناقدِ التفكيكي لـ "أوهام النخبة" علي حرب (وعلى الشاشة نفسِها)، فذلك ما يَزْرع الشكَّ في النفوس. ولا يهمّ أن يُصوَّب الشكُّ إلى المثقفين أنفسِهم، بل إلى أفكارهم الحداثية التي أَفنَوْا عقودًا في إشاعتها؛ ذلك أنّ مثلَ هذا الشكّ، خلافًا لما توهَّمه مدّاحو السلطة والثبات "الحداثيون،" سينمِّي في عقول القرّاء التفكيرَ الأصوليَّ والفكرَ التقليدي اللذيْن حاربهما أولئك المثقفون (وبتفانٍ أحيانًا) كلَّ ذلك الزمن. تصوَّروا مثلاً حالَ الناس الذين يستمعون إلى أولئك الليبراليين الحداثيين يَمْتدحون "الاعتدالَ" السعودي بعد أنْ كالوا اللعناتِ "للاستبداد البعثي" السوري والعراقي، كيف سيفكِّرون؟ ألن يميلوا، في هذه الحال، إلى تأييد السعودية بدلاً من أفكار الحداثة؟ أو تصوِّروا الناسَ يقرأون مدحًا (وإن ادّعى الموضوعية!) للإمام محمد بن عبد الوهّاب، ألن يفضِّلوا حينَها أن يناصروا الفكرَ الوهّابي بدلاً من الفكر الحداثي؟ فإذا كان الحداثيون التقدُّميون، التحوُّليون التفكيكيون، النقديّون الواعون، يصفِّقون ("موضوعيًّا"!) للوهّابية والحريريةِ والمُباركية... فلماذا لا يميل القرّاءُ "العاديون" إلى الأصلِ الممدوحِ لا إلى النسخةِ المادحة، وإلى المصفَّقِ له لا إلى المصفِّق؟

طبعًا، هذا التحوُّل لم يأتِ وليدَ الساعة الراهنة، بل هو نتيجةٌ لعقودٍ من الهزائم والإحباطات، وعقودٍ من تراجعات اليسار، وعقودٍ من توزيع الجوائز والألقاب والأوسمة والوعود الرسمية والغربية على المثقفين العرب، وعقودٍ من "الاستضافات" العربية والغربية وتذاكرِ الدرجة الأولى وفنادقِ النجوم الخمسة. لكنّه بات يترافق، منذ سنوات أيضًا، مع تنظيرٍ مملٍّ ضدَّ ما يسمِّيه الليبراليون الجددُ بـ "الشعاراتية الفارغة" ــ وهي نفسُها، كما كَتَبَ عزمي بشارة، شعارٌ فارغٌ: إذ ما معنى إسباغ نعتِ "الاعتدال" على نظامٍ عربيٍّ يتحالف مع جزّارِ العالمِ الأعظم، أي الولاياتِ المتّحدة؛ نظامٍ يَقْمع حقوقَ الإنسان وحقوقَ المرأة والأقليّات وحريَّةَ التعبير؟(3) وما هي مصداقيةُ "المعتدلين" و"الواقعيين" و"الپراغماتيين" الذين يُصرُّون على حلِّ الدولتيْن (الفلسطينية والإسرائيلية) رغم أنّ مقوِّماتِ بناء الدولة الفلسطينية على الضفّة وغزّة قد أُبيدتْ إبادةً كاملة بسبب وحشية الكيان الصهيوني بمختلف "أنظمته"؟ وما مصداقيةُ نقّادِ صدّام حسين ومقابرِه الجماعية (وهي مريعةٌ مثلَه) حين يمتدحون الطالباني والبارزاني؟

هنا آتي إلى لبّ الموضوع، إذ إنّ حالةَ كردستان ـ العراق تقدِّم نموذجًا مثاليّاً لفراغ "الشعاراتية الفارغة" نفسِها، ولتناقضِ الليبراليين الجدد (فَلْنُسمِّهم: المحافظين الجدد)، أو ـ بشكلٍ أدقّ ـ لكسلِهِمْ عن تقصّي أوهامِ الديموقراطية (العراقية) الجديدة وإزالة هالةِ الأسطورةِ عنها، بعد أن حَبّروا مئاتِ الأوراق في شتمِ عراقِ صدّام

.

* * *

بين 29 نيسان و6 أيار من هذا العام أُقيم "مهرجانُ المدى الثقافي الخامس" في أربيل، عاصمةِ إقليم كردستان ـ العراق. فلم تَبْقَ جريدةٌ لم تُدْعَ إلى هذا المهرجان، وتدفّقت المدائحُ السلطانيةُ لنشاطات المهرجان وراعيه ("الرئيس" جلال الطالباني) ومديرهِ الناشرِ الزميل فخري كريم "الذي يساوي وحدَه ورشةً كاملةً" بحسبِ ما كتب الصديق أحمد بزّون في جريدة السفير.(4) وباستثناءِ انتقاداتٍ خفيفةٍ من قَبيلِ تذمُّر بعضِ الصحافيين (بزّون) من ضعفِ التنظيم أو خلوِّ شوارعِ كردستان من أيّة ملامح للُّغة العربية، أو انتقاداتٍ أقوى من قَبيلِ تذكيرِ صحافيين آخرين (وائل عبد الفتّاح) بأنّ أسبوعَ المدى الثقافي "أُقيم برعايةِ نظامٍ حَفَرتْ طريقَه الدبّابةُ الأميركيةُ" وبأنّ السيد فخري كريم صادَفَ قبل وضعه الراهن "سنواتٍ من الجدل حول أدوارِه السياسيةِ والثقافيةِ قبل السقوطِ المدوِّي لصدّام،"(5) فإنّ التغطيةَ الصحفيةَ والإعلاميةَ لمهرجان المدى أَسْقطتْ فرصةً مهمةً أمام القرّاء لمعرفة واقعِ الحال في كردستان ـ العراق، وواقعِ "المُشْرفين" على الوضعِ الثقافي في العراق ككلّ. وأكثرُ ما عَلِقَ في ذهنِ قرّاءِ الصفحات الثقافية العربية حول المهرجان المذكور هو ضخامتُه (800 مثقف عربي وكردي وأجنبي)، وشمولُه أنواعًا متعددةً من النشاطات (سياسة، اقتصاد، سينما، مسرح، غناء، مَعارض للكتب، فن تشكيلي، أزياء فولكلورية،...)، فضلاً عن ديموقراطيةِ الطالباني ومَرَحِه، والاستقرارِ الأمني في كردستان، وتطوّرِها الاقتصادي. فكأنّ ما فَعَلَه أكثرُ الصحفيين الذين ذهبوا إلى كردستان ــ العراق يُشْبه ما كان يفعله بعضُ المستشرقين السُّيّاح القُدامى: التنزُّه في ربوع الوطن وجبالِه ووديانِه، واستقاء المعلومات من أفواه الحكّام والمسؤولين وأبواقِهم. وهذا لا يَكْشف عن تآمرٍ ثقافيٍّ مسبَّقٍ على الحقيقة (أنا، مثلَكم، سئمتُ الحديثَ عن المؤامرة، لا لأنَّها غيرُ موجودة، بل لأنَّ وجودَها يَفْقأ العيونَ)، بل يَكْشف عن كسلٍ مريعٍ صار "لازمةً" من لوازم الصحافة الثقافية العربية للأسف. هكذا، صار يكفي أن يقرأَ الواحدُ من صحافيينا ومثقّفينا قصيدةً أو اثنتيْن لشاعرٍ كرديّ عظيمٍ مثلِ شيركو بيكه س،(6) أو يَحْفظَ كلمةً كرديةً أو اثنتيْن (كـ "كاكا" و"مام")، أو يطالعَ مقالاً أو اثنيْن عن جرائمِ صدّام، حتى يستطيعَ أن يَحْكم على وضعِ كردستان الراهن... ووضعِ العراقِ بأسره

!

أين العقلُ النقدي الذي فَلَقْتُمونا به أيُّها الزملاء النقديون؟

هل تَعْلمون أوضاعَ كردستان حقًّا؟ هل تَعْلمون واقعَ المرأة هناك، وحوادثَ الشرف التي تتعرّض لها؟ هل تَعْلمون واقعَ الموساد (المخابرات الإسرائيلية) هناك؟ هل تَعْلمون أوضاعَ السجون في كردستان؟ حرية التعبير؟ التوقيفات الاعتباطية؟ هل تَعْلمون كيف صارت (إذا صحّ أنّها صارت) كردستانُ "جنةً آمنةً" في العراق؟ هل تَعْلمون وضعَ العراقيين من غير الأكراد هناك؟ هل تَعْلمون مَنْ شجّع صدّامًا على أن يدمِّرَ أقسامًا كبيرةً من كردستان ـ العراق أثناء الحرب العراقية ـ الإيرانية؟ هل تَعْلمون مقدارَ الدمار الذي ألحقه الحزبان الكرديان الأساسيّان بكردستان بعد حرب الخليج سنةَ 1991؟ هل تَعْلمون مَنِ الذي "استدعاه" مسعود البرزاني لسحقِ خصمِه الكردي (الاتحادِ الوطني)، ومع مَنْ "تَعاوَنَ" جلال الطالباني لقتالِ خصمه الكردي (الحزب الديموقراطي)؟ هل تَعْلمون تاريخَ مدير المهرجان الذي امتدحتموه بالقول إنّه "فردٌ يساوي وحدَه ورشةً كاملةً"؟ هل قرأتم شيئًا عن أحوالِ كردستان قبل سفركم إلى واحةِ الديموقراطيةِ هذه، بما في ذلك ما كتبه شخصٌ تحترمونه بلا شكّ هو الشاعرُ الكبير سعدي يوسف؟

أعرف أنّكم مشغولون بأمورٍ يوميةٍ ملحّةٍ أخرى. لذا، قمتُ ببعض القراءات السريعة لملءِ الفراغ الذي خَلّفتُموه، وسأَنْقل هنا شيئًا قليلاً ممّا قرأتُه، لا في وصفه حقيقةً مُطْلقةً، بل على سبيل اكتشافِ جوانبَ أبعدَ من التقارير الصحفية الساذجة التي تُلمِّح إلى التطوّر الاقتصادي في كردستان لمجرّدِ أنّ "الرئيس" الطالباني قال إنّ السليمانية صار فيها ألفُ مليونير بدلاً من ستةٍ أثناء حُكْمِ صدّام،(7) وتتغنّى بالديموقراطية لمجرّدِ أنّ الطالباني قال إنّ في العراق "ديموقراطيةً أكثرَ من أيّ بلدٍ آخر" ـ ومن مؤشِّرات هذه الديموقراطية (صدِّقوا أو لا تصدِّقوا) "حقُّ 14 مليون شيعي بعد صدّام... في البكاء [!]". وقد يكون أسوأَ من هذا وذاك أن تَسْكتَ تقاريرُكم الصحافيةُ عن تلطِّي الديموقراطية العراقية ـ الكردية الجديدة، القادمةِ على ظهور الدبّابات الأميركية، برمزٍ شعريِّ كبيرٍ هو المرحوم محمد مهدي الجواهري،(8) الذي نُصِّب رمزًا لمهرجان المدى الأخير مع أنَّه سبق أن رَفَضَ الغزوَ الأميركي للعراق عامَ 1991، بل وقال (على ما يروي الكاتبُ العظيم عبد الرحمن منيف) "إنَّه مستعدٌّ لأن يكون ضِمْنَ العشرةِ الأوائلِ لمواجهة الغزوِ على البصرة."(9

)

* * *

*عن الدور الإسرائيلي في كردستان ـ العراق

. في حزيران 2004 كتب الصحافي الأميركي المعروف سيْمور هيرش في مجلة نيويوركر عن تنكّر إسرائيليين في شمال العراق بزيِّ رجالِ أعمال، بهدف تنظيمِ عملاء أكراد يَجْمعون لهم المعلومات، تحضيرًا لعملٍ إسرائيلي ـ أميركي محتمل ضدّ إيران. وفي الصيف الماضي تحدّثتْ هاآرتس الإسرائيلية عن شخصٍ إسرائيلي اسمُه شلومي مايكِلْز يَخْضع لتحقيقٍ إسرائيليّ رسميّ بسبب عمله في كردستان من دون ترخيصٍ من السلطات الإسرائيلية. ومؤخّرًا، في 11 نيسان 2007، كَتَبتْ لورا روزِنْ عن تحقيقٍ أجرتْه طوالَ العام الماضي، وتَبيَّن خلالَه أنّ مايكلز وشريكَه داني ياتوم (رئيسَ جهاز الموساد الإسرائيلي السابق) جزءٌ من مجهودٍ كرديّ ــ غربيّ لإعطاءِ الأكراد "مزيدًا من القوة في العراق" ولإعادة إحياء العلاقات الإسرائيلية "بحلفاء أكرادٍ تاريخيين،" وذلك من خلال أعمالِ مشتركة (إسرائيلية ــ غربية ــ كردية) تُطاوِل البنى التحتيةَ والتنميةَ الاقتصاديةَ والمشاريعَ الأمنيةَ. وقد جاء مايكِلْز (بحسب يديعوت أحرنوت الإسرائيلية) بضبّاطٍ إسرائيليين ليدرِّبوا قواتِ الأمن الكردية على "مكافحة الإرهاب" [تنظيم القاعدة وخلافها] في مخيّمٍ سريّ (اسمُه كامب زي) (في العراق، مقابلَ "بضعةِ ملايينَ من الدولارات." لكنّ السلطات التركية (التي عَبَر الإسرائيليون بجوازاتِ سفرهم من أمامها) تنبّهتْ للأمر وأَخْطرت السلطاتِ الإسرائيليةَ، فأَجْرَتْ هذه الأخيرةُ تحقيقاتٍ مع مايكِلْز وغيرِه، بيْد أنّها وافقتْ عمليًّا على إرسال المعدّات الدفاعية والاتصالية إلى كردستان ـ العراق من أجل "تنميةِ وجودٍ لها في المنطقة الكردية."(10)

لا يَنْفي ممثِّلو الحكومة الكردية أنفسُهم الوجودَ الإسرائيليَّ عندهم، وإنْ كانوا يَحْصرونه بـ "القطاع الخاصّ" (وكأنّ هذا في ذاته أمرٌ بسيط). وهو ما اعترف به، أمام لورا روزنْ، ابنُ الرئيس جلال الطالباني، ممثِّلُ الحكومةِ الكرديةِ في واشنطن، متبجِّجًا بأنّ كردستان ستكون "البوّابةَ إلى العراق

."

ولكنْ، بوّابةُ مَنْ، نَسْأل؟

أما في أربيل، حيث ذهب الصحفيون العربُ لتغطية مهرجان المدى، فهناك مكتبٌ للموساد، اعترف رئيسُه السابق أليعازر جيزي تسافرير، أمام الصحفية روزِنْ، بأنَّه ساعد المخابراتِ الكرديةَ والملاّ مصطفى البارزاني: "فقد تقدّموا [أي الأكرادُ] إلينا، قائلين إنّ أحدًا لا يساعدهم في العالم، وإنّ شعبَنا [الكرديَّ] عانى هو أيضًا [مثلَ اليهود]. فزوَّدناهم [أي الإسرائيليون] بالمدافعِ، والبنادقِ، والمعدّاتِ المضادّةِ للطائرات، وشتّى أنواع المعدّات الأخرى، بل وساعدناهم بأعمالِ الكَوْلَسة أيضًا." وخَتَمَ تسافرير تصريحَه لروزِنْ بالقول: "الاتصالاتُ بيننا، والتعاطفُ بيننا، ستدوم أجيالاً قادمة

[!]"

أن تكونَ كردستانُ ـ العراق واحةً للديموقراطية وحقوقِ الإنسان، فذلك ما سنتحقّق من صحّته للتوّ. لكنّها بالتأكيد، وللأسف، ساحةٌ اليومَ لرجالِ الأعمالِ الإسرائيليين وللموسادِ الإسرائيلي (والـ سي. آي إي طبعًا) ضدّ بلدانٍ مجاورةٍ، وضدّ الشعبِ العراقي نفسِه

.

* حقوق الإنسان (والمرأة) في كردستان ـ العراق

. يخصِّص تقريرُ "بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق"

قسمًا مهمّاً لتقصّي حقوقِ الإنسان في المنطقة الشمالية من العراق خلال الشهور الأولى من هذا العام. صَدَر التقريرُ في نيسان 2007 ويتحدّث عن "قلقٍ جدّيّ" حيال حريةِ التعبير، والتوقيفاتِ، وظروفِ المرأةِ في كردستان. وفي حين أَنْكر مسؤولو الحكومة (التي تُشْرف على أربيل والسليمانية ودَهوك) ذلك، أَكَّدَ ناشطون أكرادٌ من داخل أربيل (حيث مهرجانُ المدى) أنّ تقريرَ الأمم المتحدة "قَصَّرَ" عن ذِكْرِ كلِّ الانتهاكات في كردستان واكتفى بذِكْر أَبْرزِها. يقول في هذا الصدد ناشطٌ كرديٌّ يُدعى ربين رَسُول إسماعيل: "تُبيِّن الحقيقةُ الراهنةُ أنّ حقوقَ الإنسان (هنا) سيّئةٌ جدًّا، ولستُ متفائلاً بخصوصِ مستقبلِ حقوق الإنسان في كردستان والعراق."(11

)

هذا، ويركِّز تقريرُ الأمم المتحدة على ثلاثة أمور في كردستان: جرائم الشرف، وأوضاع السجناء، وحرية التعبير. ففي ما يتعلّق بجرائم الشرف، يتحدّث التقرير عن إحراق 358 امرأةً أنفسَهنَّ حتى الموت في محافظة أربيل منذ العام 2003 (هل شاهَدَ زوّارُ المهرجان قبورَ أيٍّ منهنّ بالمناسبة؟)، وعن محاولةِ 218 امرأةً أُخرى القيامَ بالأمرِ نفسِه؛ وكلُّ ذلك بسبب "الضغوطِ المتزايدةِ من قِبَلِ الذكور في العائلة." وهذا يعني أنّ الديموقراطيةَ الكرديةَ في أربيل، إنْ صحّ وجودُها، لم تصلْ بعدُ إلى المرأة، التي يتغنّى بها، وبضرورةِ تحرُّرها الكاملِ، مثقفو الحداثة العربُ، بل ويَعْتبرون (مصيبين) أنْ لا ديموقراطية حقيقية من دون حرية المرأة

.

أما بخصوص السجناء، "ولاسيّما المشتَبه بقيامهم بأعمال إرهابية،" فإنّ تقريرَ الأمم المتحدة المذكور يتّهم السلطاتِ الكرديةَ المحليّة باستخدام "التعذيب وسوءِ المعاملة ضدّ الموقوفين،" ويؤكِّد أنّ "كثيرين اعتُقِلوا فتراتٍ طويلةً من دون أيّ اتّهام." ويعقِّب الناشطُ الكردي (إسماعيل) على التقرير بأنّه "لا يُمْكن وضعُ الناس خلف القضبان سنواتٍ عديدةً لمجرّد الاشتباهِ في أنّهم يشكِّلون تهديدًا للنظام السياسي أو الاجتماعي

."

وأخيرًا، فإنّ تقرير الأمم المتحدة أعلاه يضع تباهي حكّام كردستان ـ العراق بـ "حرية التعبير النسبية" موضعَ شكٍّ وتساؤل. فقد أُوقفَ كثيرٌ من الصحافيين خلال السنوات الماضية على يد قوات الأمن الكردية، وهُدِّد آخرون أو ضُربوا "مِنْ قِبل أشخاصٍ مجهولين." وقال فرهاد عوني، رئيسُ نقابة صحافيي كردستان: "إنَّنا نَشْعر بأنَّ الصحافيين أحيانًا ضحيّةٌ للمزاجِ السياسي لقواتِ الأمن

."

وضِمْنَ مجال انتهاك حقوق الإنسان ينبغي أن يُضافَ إلى ذلك كلِّه وضعُ العرب داخل كردستان (هل يهتمّ المثقفون الزّوّارُ العربُ كثيرًا بأوضاع "الجالية العربية" هناك؟!). فبعضُ التقارير يتحدّث عن وجود 150ألف عراقي عربي لاجئ في كردستان، وأنَّ الأكراد لا يَنْسَوْن كيف عامَلَهم صدّام (العربي)؛ ولذا فهم يَنْظرون بحقدٍ إلى العرب. وفي المقابل، يَشْعر كثيرٌ من العراقيين غيرِ الأكراد بأنَّهم "يعامَلون في كردستان وكأنَّهم درجةٌ ثانيةٌ"؛ وهذا ما يُفْصح عنه موظّفٌ في فندق في أربيل، من الطائفة المسيحية الأشورية، اسمُه ولاء متّي، كان قد هَرَبَ من الموصل، ويصيح بألم: "أنا عراقي، وهذه بلادي، لكنِّي أُحسّ هنا كأنَّني غريب."(12) ويَشْعر العراقيون العربُ أيضًا بالاستياء (وربما الحقد) حين يَسْمعون بالأماكن والمنتجعات السياحية في مناطق الأكراد مثل "القرية البريطانية" و"مدينة الحُلُم"، في حين تُستباح بغدادُ وغيرُها على يد الأميركان.(13) وهم لا يرضَوْن أن يكون الاحتلالُ ثمنًا لرخاءِ بعضِ المتموِّلين الأكراد (وغيرِ الأكراد

).

* مسؤوليةُ تدمير كردستان ـ العراق

. يبدو أنّ أكثر الصحفيين الليبراليين العرب نَسُوا مَنْ دمَّر كردستانَ ـ العراق خلال العقديْن الأخيريْن. فتنشيطًا لذاكرتهم ربّما، نورد أنّ أجزاءً كبيرةً من كردستان دُمِّرتْ خلال الحرب العراقية ـ الإيرانية (1980 ـ 1988) التي بدأها صدّام حسين فعلاً، ولكنْ بتشجيعٍ وتحريضٍ وتمويلٍ وتسليحٍ وتأييدٍ من قِبل الولايات المتحدة الأميركية والأنظمةِ الخليجية وغيرِ الخليجية المواليةِ لها.(14) وشَنَّتِ الولاياتُ المتحدةُ وحلفاؤها حربًا على العراق عامَ 1991، وحَوَّلتْ كردستانَ إلى "منطقة آمنةٍ" (أو محميّةٍ أميركيةٍ بالأحرى) يتقاسمها حزبان: الاتحادُ الوطني والحزبُ الديموقراطي. لكنّ الحزبيْن شَرَعا في الاقتتال في ما بينهما، فكان أن استدعى مسعود البرزاني (الحزب الديموقراطي) صدّامًا ليَسْحَقا، معًا، مَنْ كان آنذاك عدوَّ البارزاني اللدودَ، السيّد جلال الطالباني (الاتحاد الوطني)، المستنجِدَ بدوره بإيران، وذلك بعد عاميْن من القتال الداخلي ذَهَب ضحيّتَه آلافُ الأكراد. أما جلال الطالباني نفسُه، الذي يَصِفُه اللبناني الصهيوني فؤاد عجمي اليومَ بـ "العَلْماني الكردي ذي التمدُّن والعِلْم الكبيريْن"(15) (وهو وصفٌ يُذكِّر بوصف بعض الصحفيين للطالباني أثناء لقائهم به في كردستان مع مئتيْ مثقفٍ عربي آخر)، فقد سبق أنْ "تعاوَنَ" علنًا وبوحشيةٍ مع حزب البعث الحاكم ضدّ حزب البارزاني.(16) وممّا يُضاف إلى سجلّه الديموقراطي الباهر و"تمدُّنِه وعِلْمِه الكبيريْن" ما كتبه الشاعرُ العراقي سعدي يوسف في العام 2005، وهو أنّ الطالباني متَّهمٌ بـ "قتل عشراتٍ من النَّصِيراتِ والأنصارِ الشيوعيين العرب الذين كانوا يقاتلون نظامَ صدّام حسين" في ما عُرِفَ بأحداثِ بشت آشان سنةَ 1983، وذلك بطلبٍ مباشرٍ من صدّام نفسِه!(17)

إذا كان بعضُ المثقفين العرب نَسُوا ذلك لأنّه حَدَثَ قبل زمنٍ طويل، فهل نسُوا أنّ الطالباني هو الذي وَقّع، بعد شهور فقط من اجتياح بغداد عامَ 2003، وثيقةَ الاستسلام أمام الغزوِ الأميركي؟

!

ولكنْ، أهو النسيانُ فعلاً؟

يحكي سعدي يوسف عن محاولة الرئيس الطالباني شراءَ المثقفين العراقيين المقيمين في الخارج لكمّ أفواههم (وهذا يذكِّر بما فعله صدّام نفسُه، وإنْ بأموالٍ أضخم كما يرجَّح). ويضع سعدي في هذا السياق تشكُّلَ اتحاداتٍ وجمعياتٍ "ثقافية" في السويد وألمانيا وهولندا وأستراليا، بدعمٍ وبتمويلٍ "من الممثّليات الديبلوماسية للإدارة [العراقية] العميلة."(18) فهل يَنْدرج مهرجانُ المدى ضمن خطوات الطالباني (ومستشاريه الثقافيين) لشراءِ ضمائرِ المثقفين والصحفيين العراقيين والعرب، وكمِّ أفواههم عن قولِ الحقيقة، وجعلِهم أَشْبهَ ببغاءاتٍ سوفياتيةٍ يردِّدون ما يقوله الملكُ الجديد؟

* فخري كريم

. وأخيرًا، لا آخرًا، هل يَعْرف المدعوّون إلى مهرجان المدى، ممّن طَبَّلَ وزَمَّرَ لإنجازاتِ كردستان الديموقراطية، مَنْ هو مديرُ مهرجان المدى، الأستاذ فخري كريم؟

إنّ شبكةَ الانترنت تكاد تختنقُ بما يُكتب دوريًّا عن هذا الزميل الناشر. وكثيرٌ من الأخبار والتعليقات مكتوبٌ بالعربية، إنْ كان مثقفونا ومراسلونا لا يُتْقنون لغاتٍ أخرى. فإذا كانوا ما يزالون يَجْهلون استخدامَ الانترنت أيضًا (وهو أمرٌ مشكوكٌ فيه)، فيكفي أن يَلْتقوا بأيِّ شيوعيّ عراقيّ، مخضرمٍ نظيفٍ، من حزبِ الرفيق فهد، ليَعْلموا أين آلت أموالُ الحزب الشيوعي العراقي، أموالُ الفقراءِ والطلاّبِ وعائلاتِ الشهداء، وأموالُ مجلة النهج ودار المدى، وليَعْلموا صِلاتِ بعض "الشيوعيين" العراقيين القدامى/الجدد بمخابراتِ صدّام نفسِه في الستينيات والسبعينيات، فضلاً عن المخابرات العربية والأميركية والبريطانية في ما تلا ذلك من عقود. أمْ أنّ ذلك كلَّه لا يهمّ ما دام بعضُ المتموّلين العراقيين الكبار، الحديثي النّعْمة، يقيمون المهرجاناتِ الثقافيةَ، ويَدْعمون الثقافةَ الشعبيةَ بكتابٍ مجّانيّ يوزَّع بالملايين كلَّ شهر، ويُقيلون عثرةَ بعضِ الشيوعيين السابقين ممّن قرّروا لحسَ ماضيهم و"محاكمةَ" ماركس ولينين والإشادةَ بالديموقراطيةِ العراقيةِ الجديدة؟

* * *

إنّ وطننا، الوطنَ العربي، في مأساة لا لأنَّنا ابتُلينا بأنظمةٍ مستبدّةٍ فحسب، وبأطماعٍ إمبرياليةٍ وصهيونيةٍ متعجرفةٍ فقط، بل لأنَّنا أيضًا إزاء تراجُعٍ حادٍّ في الوعي النقدي الحقيقي. إنّ أدعياءَ الوعي النقدي اليومَ يهاجِمون ظالمين مستبدّين، لكنّهم يَسْكتون عن ظالمين مستبدِّين آخرين. وكانوا قبل سنة 2003 يندِّدون بالاحتلالِ والديكتاتوريةِ معًا، ولكنْ حين سَقطت الديكتاتوريةُ سَكَتوا عن الاحتلال وصنائعه واكتفوا بالتنديد بالديكتاتوريةِ... والديكتاتورية (السابقةِ طبعًا). بل إنّ أحدَهم لم يتورَّعْ عن القولِ في مهرجان المدى في كردستان العامَ الماضي: "إنَّني سعيدٌ الآن لأنَّني في مؤتمرٍ حرٍّ على أرضٍ حرّة!"(19

)

بئسَ هذه الحريةُ التي ثَمَنُها سبعُمئةِ ألفِ ضحيةٍ عراقية بريئة خلال أربع سنوات، وتقسيمُ الشعبِ والوطنِ العراقييْن، وتغلغلُ الموساد، وتزايدُ جرائمِ الشرف، وتدهورُ حقوقِ الإنسان وحريةِ التعبير داخل القسم "المحرَّرِ" نفسِه

.

وبئس هذا الوعيُ النقديُّ المزيَّف

!
Share:

Why they are attacking?

 
 
Mustafa Hamido
in policy as in our life, talking frankly will generate a lot of enemies for you. saying that is not a new thing. We know a lot of examples of those who had been killed and others threatened due to their frankly words. The new thing which I new lastly, that some of those who are trying to attack what I am trying to explain, attack the heritage which they don't have and attack a life style which surely they don't have. It is not a bravery to attack a heritage while you was looking for grass to eat in burden desert. We should respect the civilization of others especially if that civilization has taught us and  enter us in the modernity.
Share:

Sunday, 3 June 2007

(هنادي حيدر) عظم الله أجرك، بهذه الإدارة التي غادرتها بعدما غدرتك!!!

د. فؤاد شربجي - 02/06/2007

(هنادي حيدر) سنفتقدك....

ولكن لن يفتقدك من أوقفك عن العمل في التلفزيون السوري ب(شبهة) العمل في تلفزيون الدنيا.

وسامحيني يا (هنادي) لأنني يوم سمعت بقرار إدارة التلفزيون الناجحة بفصلك مع أربعة آخرين من زملائك (بشبهة) العمل في (الدنيا)...يومها بدأت أتندر على حزم إدارة التلفزيون التي تفصل (إعلامية مثلك) من عملها بمجرد الشبهة، ومكمن التندر أنهم (فصلوكِ) بشبهة العمل مع الدنيا، وأنت لا تعملين معها...وصدقيني أنا تندرت على إدارتك (الحازمة) واعتذر لأنك كنت في الموضوع....

ولكن لا تحزني يا (هنادي) فإن قدر التلفزيون العربي السوري أن يحظى بمن يقتل طاقاته الإعلامية، أو يتآمر عليها بكيد إداري رخيص، وقدرنا أن يولى على هذه المؤسسة الإعلامية من لا يجيد غير علك (الضحكة السمجة) والعلاقات المخلوطة بالنكات البذيئة، والسهرات الراقصة، لا تحزني يا(هنادي...) السرطان لم يصب جسدك النشيط، بل أصاب ضمائر لا تعرف من الإعلام إلا التملق الأولي القرار بالفصل والتعيين والترقية...ومن تعلم الصحافة في ظلام الديسكو يرقص ولو ربط خصره بكرافة مسؤول.

وهذا ما يسهل عليه التحكم بالإعلام التلفزيوني حتى لو كانوا يعملون وهم تحت خطر السرطان والموت...ومن تدرب على الإعلام بكتابة التقارير الأمنية يكبر الجلاد في روحه ويسهل عليه إعدام خبرة تلفزيونية اكتسبت بالجهد والتعب...

لا تحزني يا (هنادي) لأنك ستبقي حية وسيعيشون جثث ميتة لا تتقن غير التزلف والنفاق والعامية السخيفة..

لا تحزني يا (هنادي) فقد شاركت في فترات حية للتلفزيون، ويرتكبون هم فعل الإبادة مسلحين بالعلاقات وسهرات (المشاوي) وبمعارف ذات نفوذ، أو حضور ساهر راقص مازح...ضاحك...

رحم الله رفيق أتاسي فقد قضى أيضاً نتيجة حماقة مدير أرعن... وإذا كانت الأزمة القلبية سبب رفيق... فإن السرطان الإعلامي سببك...

بعد قليل ستحزنين علينا ... لأننا سنبقى نعايش المرض والسرطان بينما أنت غادرت كل شيء، صحيح هم فصلوكِ ولكنهم لا يعرفون أن الكرافة المربوطة على الخصر الراقص لا تبقي الجسم الغليظ في كرسيه، وإذا كان العقل السقيم في الجسم الغليظ .. فعليك يا (هنادي) أن تترحمي علينا من قبرك...

لأن هذا الإعلام الذي فصلك يستحق الدفن إكراماً للوطن وأهله

Share: