Sunday, 31 December 2006

He takes his secrets to the grave

Robert FiskThe Independent

We've shut him up. The moment Saddam's hooded executioner pulled the lever of the trapdoor in Baghdad yesterday morning, Washington's secrets were safe. The shameless, outrageous, covert military support which the United States - and Britain - gave to Saddam for more than a decade remains the one terrible story which our presidents and prime ministers do not want the world to remember. And now Saddam, who knew the full extent of that Western support - given to him while he was perpetrating some of the worst atrocities since the Second World War - is dead.
Gone is the man who personally received the CIA's help in destroying the Iraqi communist party. After Saddam seized power, US intelligence gave his minions the home addresses of communists in Baghdad and other cities in an effort to destroy the Soviet Union's influence in Iraq. Saddam's mukhabarat visited every home, arrested the occupants and their families, and butchered the lot. Public hanging was for plotters; the communists, their wives and children, were given special treatment - extreme torture before execution at Abu Ghraib.
There is growing evidence across the Arab world that Saddam held a series of meetings with senior American officials prior to his invasion of Iran in 1980 - both he and the US administration believed that the Islamic Republic would collapse if Saddam sent his legions across the border - and the Pentagon was instructed to assist Iraq's military machine by providing intelligence on the Iranian order of battle. One frosty day in 1987, not far from Cologne, I met the German arms dealer who initiated those first direct contacts between Washington and Baghdad - at America's request.
"Mr Fisk... at the very beginning of the war, in September of 1980, I was invited to go to the Pentagon," he said. "There I was handed the very latest US satellite photographs of the Iranian front lines. You could see everything on the pictures. There were the Iranian gun emplacements in Abadan and behind Khorramshahr, the lines of trenches on the eastern side of the Karun river, the tank revetments - thousands of them - all the way up the Iranian side of the border towards Kurdistan. No army could want more than this. And I travelled with these maps from Washington by air to Frankfurt and from Frankfurt on Iraqi Airways straight to Baghdad. The Iraqis were very, very grateful!"
I was with Saddam's forward commandos at the time, under Iranian shellfire, noting how the Iraqi forces aligned their artillery positions far back from the battle front with detailed maps of the Iranian lines. Their shelling against Iran outside Basra allowed the first Iraqi tanks to cross the Karun within a week. The commander of that tank unit cheerfully refused to tell me how he had managed to choose the one river crossing undefended by Iranian armour. Two years ago, we met again, in Amman and his junior officers called him "General" - the rank awarded him by Saddam after that tank attack east of Basra, courtesy of Washington's intelligence information.
Iran's official history of the eight-year war with Iraq states that Saddam first used chemical weapons against it on 13 January 1981. AP's correspondent in Baghdad, Mohamed Salaam, was taken to see the scene of an Iraqi military victory east of Basra. "We started counting - we walked miles and miles in this fucking desert, just counting," he said. "We got to 700 and got muddled and had to start counting again ... The Iraqis had used, for the first time, a combination - the nerve gas would paralyse their bodies ... the mustard gas would drown them in their own lungs. That's why they spat blood."
At the time, the Iranians claimed that this terrible cocktail had been given to Saddam by the US. Washington denied this. But the Iranians were right. The lengthy negotiations which led to America's complicity in this atrocity remain secret - Donald Rumsfeld was one of President Ronald Reagan's point-men at this period - although Saddam undoubtedly knew every detail. But a largely unreported document, "United States Chemical and Biological Warfare-related Dual-use exports to Iraq and their possible impact on the Health Consequences of the Persian Gulf War", stated that prior to 1985 and afterwards, US companies had sent government-approved shipments of biological agents to Iraq. These included Bacillus anthracis, which produces anthrax, andEscherichia coli (E. coli). That Senate report concluded that: "The United States provided the Government of Iraq with 'dual use' licensed materials which assisted in the development of Iraqi chemical, biological and missile-systems programs, including ... chemical warfare agent production facility plant and technical drawings, chemical warfare filling equipment."
Nor was the Pentagon unaware of the extent of Iraqi use of chemical weapons. In 1988, for example, Saddam gave his personal permission for Lt-Col Rick Francona, a US defence intelligence officer - one of 60 American officers who were secretly providing members of the Iraqi general staff with detailed information on Iranian deployments, tactical planning and bomb damage assessments - to visit the Fao peninsula after Iraqi forces had recaptured the town from the Iranians. He reported back to Washington that the Iraqis had used chemical weapons to achieve their victory. The senior defence intelligence officer at the time, Col Walter Lang, later said that the use of gas on the battlefield by the Iraqis "was not a matter of deep strategic concern".
I saw the results, however. On a long military hospital train back to Tehran from the battle front, I found hundreds of Iranian soldiers coughing blood and mucus from their lungs - the very carriages stank so much of gas that I had to open the windows - and their arms and faces were covered with boils. Later, new bubbles of skin appeared on top of their original boils. Many were fearfully burnt. These same gases were later used on the Kurds of Halabja. No wonder that Saddam was primarily tried in Baghdad for the slaughter of Shia villagers, not for his war crimes against Iran.
We still don't know - and with Saddam's execution we will probably never know - the extent of US credits to Iraq, which began in 1982. The initial tranche, the sum of which was spent on the purchase of American weapons from Jordan and Kuwait, came to $300m. By 1987, Saddam was being promised $1bn in credit. By 1990, just before Saddam's invasion of Kuwait, annual trade between Iraq and the US had grown to $3.5bn a year. Pressed by Saddam's foreign minister, Tariq Aziz, to continue US credits, James Baker then Secretary of State, but the same James Baker who has just produced a report intended to drag George Bush from the catastrophe of present- day Iraq - pushed for new guarantees worth $1bn from the US.
In 1989, Britain, which had been giving its own covert military assistance to Saddam guaranteed £250m to Iraq shortly after the arrest of Observer journalist Farzad Bazoft in Baghdad. Bazoft, who had been investigating an explosion at a factory at Hilla which was using the very chemical components sent by the US, was later hanged. Within a month of Bazoft's arrest William Waldegrave, then a Foreign Office minister, said: "I doubt if there is any future market of such a scale anywhere where the UK is potentially so well-placed if we play our diplomatic hand correctly... A few more Bazofts or another bout of internal oppression would make it more difficult."
Even more repulsive were the remarks of the then Deputy Prime Minister, Geoffrey Howe, on relaxing controls on British arms sales to Iraq. He kept this secret, he wrote, because "it would look very cynical if, so soon after expressing outrage about the treatment of the Kurds, we adopt a more flexible approach to arms sales".
Saddam knew, too, the secrets of the attack on the USS Stark when, on 17 May 1987, an Iraqi jet launched a missile attack on the American frigate, killing more than a sixth of the crew and almost sinking the vessel. The US accepted Saddam's excuse that the ship was mistaken for an Iranian vessel and allowed Saddam to refuse their request to interview the Iraqi pilot.
The whole truth died with Saddam Hussein in the Baghdad execution chamber yesterday. Many in Washington and London must have sighed with relief that the old man had been silenced for ever
Share:

اننا لا نجيد التسامح


مصطفى حميدو

أهم ما في قصة اعدام صدام هو انكشاف حقيقة أننا لا نملك ثقافة التسامح و لا نعرف أسسها. اعدامه هو نوع من التشفي المرتبط بحقد على كل ما هو مخالف لتوجهنا السياسي . لم أكن من مؤيدي صدام و لا من المعجبين به. فرغم أنني و في فترات معينة من مراهقتي تخيلته الفارس الذي سيحررنا من قيود الخوف التي تكبلنا و تعيق حركتنا ، الا أني ما لبثت أن عدت الى الواقع المليء بالألام و الانكسارات رافضا تصديق كثير من الشعارات الكبرى التي تقال و تطلق هنا و هناك. أهم شيء انجلى في يوم الاعدام هو أننا أضحينا أمة بغير عقل تحركها الغرئز و تتلذذ بالانتقام. عدنا الى بدائيتنا، الى حرب البسوس التي اشتعلت بسبب ناقة فلا هي الناقة نجت و لاهي المبادىء انتصرت.
Share:

Thursday, 28 December 2006

علاقة المخابرات الأمريكية بالأردنية

خاص بأليبوس

في الفصل الرابع و العشرين من كتاب دولة الانكار لببوب وودورد، و الذي تصدر لائحة أكثر المتب مبيعا في أميركل لأسابيع ، ينقل الكاتب جملة من على لسان جورج تينيت مدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق السابق و الذي عاصر في عمله أحداث أيلول ، نصها:

"لقد أنشأنا المخابرات الأردنية و ها نحن نمتلكها اليوم"

الجملة واضحة و تأتي من على لسان من كان بالأمر خبيرا. خلاصة ما أراد ايصاله لمن كان يحاوره أن حالة التماهي بين المخابرات الأمريكية و الأردنية لا حدود لها و أن العلاقة بينهما هي أكثر من تلك الموجودة بين الرجل و زوجته(على الأقل للزوجة رأي في أمور كثيرة لكن المخابرات الأردنية و ظيفتها السمع و الطاعة و تعامل معاملة الفرع الشرق أوسطي للمخابرات الامريكية).اذا فليس مسستغربا أن تكون جميع الأعمال القذرة التي تريد تنفيذها المخابرات الأمريكية توكل الى الأردنية كنوع من التغطية القانونية حيث يصعب قانونا في الولايات المتحدة القيام بمثل هذه الأعمال. الكتاب نفسه يذكر بكيف انقليب الرفاق في أوروبا الشرقية على المخابرات السوفيتية بعد سقوط جدار برلين و كيف باعوا ما يملكون للذي يدفع أكثر. المخابرات الأردنية هي تابع لمعيل تموت ان قطع ما يعيلها به و بالتالي فان حتى مجرد وجود شيء تبيعه أمر غير وارد.

Share:

Know the future

Mustafa Hamido

Who should we believe when they talk about next year's events? Some astrologists claim they can expect the coming vents and promise to tell the most events to public. One of those astrologists said that Wars, massacres, blood baths....would be in the middle east in addition to excutions of some politicians in this region. Untill writing these line . I was not ableimg to beleive all these thing ,however, if some had really happened, I would have changed my opinion. There is a simple question I want to ask: Is it good to know our Future?

Share:

Saturday, 23 December 2006

عن التسنن و التشيع في سورية :رد على الوهابيين و من يحذو حذوهم

الجمل ـ أُبيّ حسن:
قطعاً لم يكن يليق بالسيد عبد الحليم خدام "البعثي" أن يتحدث عن الرئيس الراحل حافظ الأسد من وجهة نظر دينية, إذ قال كما جاء في خدمة قدس برس الصادرة 31/10/2006: "كان الرئيس الراحل حافظ الأسد مسلماً, ولم يعلن تشيعه (هل نفهم من هذا التصنيف إن الشيعة ليسوا إسلاماً من وجهة نظر الحاج عبد الحليم خدام؟), ولم يكن طائفياً...". و يضيف السيد خدام, في ذات المصدر: "حركة التشيع هي ظاهرة سياسية يقوم بها السفير الإيراني في دمشق بهدف إيجاد حالة سياسية مرتبطة بإيران", و يقول بـ"ثقة" منقطعة النظير إن السفير الإيراني يصول ويجول في سورية بحرية أكثر من رئيس الوزراء(!؟).ليست هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها السيد خدام في مثل هذا الموضوع, إذ عاد اليه في حوار مع إحدى وكالات الأنباء (الأخبار 22/11/2006). مايعني أنه يصرّ على خوض معركته السياسية ضد النظام مستغلاً تأجج وتنامي المشاعر الدينية لدى بعض أوساط الشارع السوري بفعل مايجري على الساحة العراقية من اقتتال مذهبي من جهة, وبعد صمود حزب الله في وجه إسرائيل ومانجم عنه من قلق لدى بعض الأطراف الدولية الإقليمية والمحلية السورية من جهة أخرى, لاسيما أن أياً من أحلامه فيما يخصّ سقوط النظام السوري ورؤيته الرئيس بشار الأسد خلف القضبان لم يتحقق.وقد سبق السيد خدام إلى مثل هذا الغمز واللمز جماعة الإخوان المسلمين في البيان الصادر عن مجلس شورتهم بتاريخ 1/9/2006, وقد تبعه بيان آخر يتحدث عن الصراع الفارسي -الأمريكي على المنطقة غافلاً الصراع السعودي(؟!), لكن بطريقة حضارية لاتخلو من احترام للآخر, وان كانوا قد تجاهلوا (سهواً أو عمداً) انتشار الوهابية في سورية, تحديداً في مدينة سلمية ودمشق التي تقوم بها جماعات وهابية مستغلة حاجة الناس المادية ومرغبة النساء بارتداء الحجاب قبالة تزويجهن من عرب الخليج (سعوديين بالدرجة الأولى) واقتناء شقق وسيارات للمحظيات منهن.بدأ الحديث يأخذ أبعاده بعد أن وضعت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على لبنان أوزارها, وكان أول من نفخ في هذا الوعاء البغيض الداعية السعودي الشيخ سليمان عودة المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم, وما لبث أن لاقى صداه في نفوس بعض مشايخ دمشق الذين تبنوا وجهة نظر السعودية إلى حد كبير, لابل إن بعض مواقع الانترنت لم تعف الشيخ احمد حسون مفتي سورية من "تهمة" التشيع الذي سارع إلى نفيه (العربية نت 28/11/2006)! ويحق لأحدنا أن يسأل ببراءة (أو بخبث) وهو يرى مايرى من ذلك التجاوب السريع للخطاب السعودي: أين ذهب تبجحهم بأن الإسلام دين المحبة والتسامح, ولا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى؟على الضفة الأخرى لم يَطل رد مشايخ الشيعة بالإضافة إلى الشيخ العلوي ذو الفقار غزال, خارجين عن صمتهم (العربية 7/11/2006), لابل إن أحدهم قال بما معناه: "ظهرتُ في شهر رمضان في الجامع الأموي لمدة سبع دقائق على التلفاز في برنامج ديني, ولم يتحملوا هذا!".لن أدخل في سجال مع هؤلاء المشايخ, وأقول مشايخ نافياً عنهم صفة العلماء أياً كانوا عمداً حتى لايتبادر إلى الذهن أنهم زملاء لمن اكتشف الذرة ووضع أسس الفيزياء والكيمياء الحديثة وماشابه, لكن أجد من المفيد, لابل من الضروري, الرد على السيد خدام, فحقاً إن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو: ما الذي دفع به للجوء إلى خطاب نبغضه كعلمانيين؟ هل هو اليأس الذي أصابه من "تحرير" سوريا من بقية رفاقه, كما سبق أن وعد أكثر من مرة, واضعاً مهلة لتحقيق ذلك الوعد "الميمون" لاتتعدى الستة أشهر أو بكلام أكثر دقة قبل انتهاء صلاحية جواز سفره؟ من ثم ماذا يعنيني أنا, كمواطن, أياً كان انحداري أو انتمائي الديني, من دين أي مسؤول في بلدي؟ وهل يليق ببعثي "عتيد" كالسيد خدام أن يتحدث بمثل هذا المنطق؟ كنت أتوقع أن يقيّم رفيق دربه الراحل حافظ الأسد من وجهة نظر المواطنة, وليس من وجهة نظر دينية اطلاقاً. لا أنكر للسيد عبد الحليم خدام (وسواه) حقه في التدين من عدمه رغم بعثيته المفترض أن تجعل من أمر الدين والتدين لديه سؤالاً ذاتياً محضاً, فمن حقه أن يكون بوذياً أو يهودياً أو نصرانيا أو مسلما (شيعيا أو سنيا) أو ملحداً, غير أني كمواطن لن أسأله عن عدد صلواته وحجه وزكاته, بل سأسأله عن التركة الثقيلة من الفساد التي ساهم في صوغها ونشوئها طوال عقود.لاشك أن يأسَ السيد خدام في تحقق أو تحقيق وعوده, جعله ينحى بخطابه منحى طائفياً, موارباً غالب الأحيان, بعد أن كان فرز مراراً بين النظام والطائفة العلوية لغايات أشك في صدقها ونوايا ناطقها وان كانت صادقة في مجملها على أرض الواقع.لكن وبافتراض أنه صار يجد نفسه حاجاً "تقياً نقياً ورعاً" أكثر من كونه بعثياً ثورياً انقلابياً, لاضير من طمأنته إن سوريا باتت إسلامية (سنية) أكثر من ذي قبل, وليطمئن أكثر أفيده علماً أن مؤسسات الدولة ودوائرها تحولت إلى دور عبادة, إذ يكفي أن يدخل أحدنا إلى أية مؤسسة حكومية وقت صلاة الظهر لإجراء معاملة ليتأكد من هذه الحقيقة التي سيدفع ثمناً لمعرفتها ساعة انتظار وهي المدة التي يقضيها الموظف (أو الموظفة) ريثما ينتهي من صلاته و"خشوعه" (تقبل الله منا ومنهم صالح الأعمال), من نافل القول أننا لن ننتظر من السلطة في سورية أن تقدم على خطوة شبيهة بالخطوة التي أقدمت عليها الخطوط الجوية الملكية المغربية المتمثلة بمنع الصلاة أثناء الدوام (موقع الجمل 7/11/2006). وكي أبالغ في بث الطمأنينة في نفس خدام أبشره بأن السلطة أحدثت كلية جديدة للشريعة في حلب بموجب المرسوم 125 للعام الجاري (البعث 3/10/2006), وبالتأكيد فإن المذهب الجعفري لن يكون ضمن المذاهب التي تلقن لطلبة العلم "الإلهي", قبالة إلغائه أسبوع الفلسفة الثقافي الذي كانت تقيمه جامعة دمشق. ولابأس من الهمس في أذنه: إن قصر العدل الجديد المكوّن من ست طبقات في مزة اتوستراد فيه 12 مسجدا (لكن لايوجد فيه حضانة للأطفال مع الأسف). نحمد الله أن الحُسينيات لم تغزُ مؤسسات الدولة هي الأخرى بعد.ولا أدري إن كان يهنأ السيد خدام في حال بحتُ له, إن الوهابية امتدت إلى الساحل السوري الذي كان معروفاً بنزوعه العلماني كون أغلبيته (كانت سابقاً) من الطائفة العلوية مع خليط من الطائفة السنية والإسماعيلية والمرشدية والدين المسيحي, و من المفجع أن محافظة كطرطوس, أنشئت فيها أول كلية علمانية في ثلاثينات القرن الماضي كان يشرف عليها المدرّس التنويري رشيد سنو ويعوّل على تدريس الفلسفة والآداب, صار فيها (115) مسجداً, وحتى الآن لاتوجد فيها جامعة أو كلية تدرّس العلوم الإنسانية! (سمعت مؤخراً أنهم أنشأوا فيها كلية لتدريس اللغة الانكليزية), ومن غير المستغرب أن نسمع بعد مضي سنتين في سرافيس الساحل السوري ووسائل نقله العامة أدعية ومواعظ ("العلامة"عمرو خالد) بدلاً من أغاني فيروز ووديع الصافي ونجاح سلام, وليس بالمستبعد أن تصل قريباً إلى ذات الساحل صلاة القبر وهي صلاة مستحدثة في السعودية (العربية نت 18/11/2006), وان يحرّم على النساء المعروفات بتحررهن وانتصار استقلالية الأنا لمعظمهن فضلاً عن ارتفاع نسبة التعليم (والبطالة) في أوساطهن الاختلاط بالرجال اقتداء بالسعودية التي منعت فيها هيئة الأمر بـ"المعروف والنهي عن المنكر" أمسية شعرية نسائية في الرياض (11/7/2006 القدس العربي). وأن تنتشر حلقات "الرفيقات" القبيسيات عوضاً عن حلقات الفرح والرقص والدبكة وقراءة الشعر وروايات نجيب محفوظ, وهذا ليس بالأمر الصعب على "المجاهدات" القبيسيات خاصة أنهن قرعن أبواب فيينا تمهيداً لـ"هداية" أوربا وإنقاذها من نار "الضلال والكفر"!.أكثر من ذلك, بماذا يفسر لي السيد خدام, حركة شراء العقارات والأراضي الواسعة في الساحل السوري بمبالغ خيالية بمال سعودي تحت غطاء ذي طابع اقتصادي؟ من جانب آخر, كان حرياً بالسادة المشايخ أن ينوهوا بدورهم إلى الحركة الوهابية الناشطة في مدينة سلمية السورية التي ترعاها مؤسسات سعودية تشتري الناس بالطريقة التي ينتقدون فيها النظام الإيراني. وهي في الحالات كافة لايمكن مقارنتها ببعثات التبشير المسيحية التي طافت بلادنا طوال القرنين الثامن والتاسع عشر وكان من ثمارها الجامعة الأمريكية التي بها نفخر الآن والجامعة اليسوعية.نعم لقد انتشرت في ثمانينات القرن الماضي حركة ملاقحة ثقافية في الساحل السوري, كما لمح إلى ذلك الشيخ ذو الفقار غزال, كان قوامها نشر الأدبيات الشيعية, خاصة أولئك الذين كانوا سنة ثم تشيعوا (ككتب محمد التيجاني السماوي التونسي"ثم اهتديت, ولأكون مع الصادقين..." ومحمد مرعي الأنطاكي السوري صاحب كتاب "لماذا اخترت مذهب أهل البيت؟" وإدريس الحسيني المغربي الخ..) لكنها بقيت محصورة في كتب علنية تباع في المكتبات شأنها شأن أي كتاب, وأتذكر في تلك الفترة أن طبيباً (من مدينتي طرطوس) قُتل في ظروف غامضة اتهم انه كان يسعى لنشر التشيع من خلال شراء ضمائر الناس, وبالتأكيد لو كانت السلطات هي من يرعى حركة التشيع التي تثير الهلع لدى السيد خدام وسواه لكان عُرف من قاتل الطبيب على الأقل! ولو كان راهناً معنياً أو له يد في هذه الحركة التي أثارت قلق بعض المشايخ لكان سعى إلى تصدير الكاتب الشيخ هشام قطيط, المتشيع حالياً بملء إرادته وهو من قضاء حلب.خلاصة القول: لانحتاج إلى كثير عناء كي ندرك أن دولاً كالسعودية وإيران (بما تمثلان في المنطقة من نفوذ) يعنيهما الدين, بكلمة أدق الإسلام, بالقدر الذي يخدم فيه مصالحهما السياسية, ومن المؤكد أن سعي كلا منهما إلى نشر (الوهابية والتشيع) يهدف للحفاظ على مصالحهما الاستراتيجية في المنطقة, لكن يبقى السؤال: ماذنب بعض المجتمع السوري الذي قطع شوطاً كبيراً على طريق العلمانية وتحرر المرأة كي يكون ضحية صراع المصالح السعودية الإيرانية في المنطقة؟ هذا السؤال لا أضعه برسم السلطات السورية فحسب بل أضعه برسم النخبة الثقافية السورية التي تدّعي المنافحة عن المكتسبات العلمانية في سورية السائرة (ياخجلة التعب) بخطى حثيثة نحو هاوية الظلامية التي قد يراها البعض مع الأسف "صحوة" إسلامية, لكنها بالرغم من ذلك لم تحل دون دق مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك جرس الخطر نتيجة الهجرة المسيحية المتزايدة من الشرق (النهار 6/11/2006), وهو ماعبر عنه أكثر من كاتب مسيحي سوري (مقال سليمان يوسف يوسف 23/10/2006 نشرة كلنا شركاء الالكترونية). هل ثمة حاجة للتذكير بالدور النهضوي والتنويري الذي لعبته المسيحية في شرقنا المثقل بالتخلّف؟.
Share:

Friday, 22 December 2006

Syrian media needs an earth quake to awake

Mustafa Hamido

We Have to admit that we don't have a real and professional media in side Syria. All we have are tools to persuade the people inside the country that Syria has the right policy inside and outside the country.We don't have an effective tool which can be aggressive against those who are trying to attack our interests.I red that Syria is planing to launch a news channel.,All I want is to be Seperated from the Syrian official tv which is ruled by a real gangs.
Share:

Thursday, 21 December 2006

مخطط لزعزعة استقرار سورية.....كيف نتصدى له؟

أليبوس العربية
خاص

لم استغرب كثيرا مما نشرته مجلة التايم الأمريكية و نقلته العديد من المواقع السورية عن توجه أمريكي لدعم المعارضة السورية في الداخل و الخارج عبر منح مالية و دعم اعلامي. المخطط الأمريكي الذي كشف عنه سيتخذ من الانتخابات التشريعية القادمة في سورية وسيلة لتشديد الضغط عبر دعم موجه نحو مرشح معارض بغية خلق البلبلة عبر الدعم الاعلامي و تنظيم الاحتجاجات .....أسوة بما تم في العديد من دول أوروبا الشرقية . الولايات المتحدة تخطىء ان هي ظنت أن مثل هذه الوسائل يمكن أن تنجح. فرغم الأمثلة الناجحة لهذه الاستراتيجية في دول الكتلة الشرقية السابقة ، الا أن أمثلة أخرى أصيبت بالنكسة خصوصا في بيلاروسيا و أيضا في أوكرانيا.رغم النجاح الجزئي لهذه الاستراتيجية في أوكرانيا، الا أنها ما لبثت أن صدعت البلاد و زادت في الانقسامات الحادة داخلها. في بيلاروسيا كان الامر مختلفا. فقد تنبهت السلطات مبكرا للنوايا الأمريكية و عملت على اجهاض تحرك المعارضة المدعومة أمريكيا.ما يجب على سورية فعله ليس بالمعقد و لا بالصعب. تأجيل الانتخابات لا يجب أن يكون الحل ، فهو كدفن الرؤوس في الرمال. ما يجب فعله هو القيام بتشديد المراقبة على المال الداخل الى سورية ووضع ضوابط لاستخدام المال في الانتخابات و قد تم مؤخرا اقرار قانون يحدد سقف الانفاق الانتخابي.ليس علينا أن ننسى مراقبة تجار المخدرات المعروفين جيدا للسلطات. فهم طابور خامس يتقلبون حسب أهوائهم و مصالحهم و ليس من الصعب تغيير بندقيتهم من كتف الى أخر خصوصا اذا علمنا مدى ارتباطهم بالخارج و مافيات المخدرات العالمية غير البعيدة عن المخابرات الامركية.
Share:

Wednesday, 20 December 2006

صحيفة الجزيرة القطرية الجديدة و لقاء مع رئيس تحريرها





الرأي العام الكويتية

اكد رئيس تحرير جريدة «الجزيرة» الدولية عبدالوهاب بدرخان، ان صحيفة «الجزيرة» القطرية الجديدة التي يعمل على اصدارها قريباً «ستكون صحيفة مختلفة وبفكرة جديدة تستحق التجربة، خصوصاً ان لدينا افكارا كثيرة».وأضاف في حوار خاص مع «الراي» خلال زيارته للكويت، ان «الجزيرة، تتمتع بتمويل مريح جداً وبسقف سياسي جيد واستقلالية تامة»، معتبراً ان «حلم كل جريدة في العالم العربي وفي أي مكان ان تتمتع بهذه الأمور الثلاثة».وأكد ان الهدف من المشروع، جريدة عربية دولية، وليست محلية اطلاقاً، وستكون جزءاً من شبكة «الجزيرة» وستكمل إلى حد ما المشهد الإعلامي، الذي تسعى قطر إلى القيام به وهو قناتا «الجزيرة» و«الجزيرة» الانكليزية والصحيفة، كما ان هناك مشروع اذاعة.وفي ما يلي نص الحوار:



• هل يمكن القول ان الهدف منافسة «الحياة» و«الشرق الأوسط»؟- ليس بالضرورة ان يكون هذا هو الهدف رغم ان مواصفات «الجزيرة» شبيهة بمواصفات «الحياة» و«الشرق الأوسط». لكن بالتأكيد عندما تصدر صحيفة جديدة تكون مشروع منافسة للصحف الأخرى. ونحن نسعى إلى صحيفة متميزة، تصل إلى شريحة اوسع من شريحة هاتين الصحيفتين. ان تكون أكثر مخاطبة للشباب، وفئات ليست بالضرورة نخبوية.



• ما حدود الحرية الممنوحة لصحيفة «الجزيرة»؟- اعتقد ان قناة «الجزيرة» اعطت فكرة عما يجب ان يكون عليه السقف السياسي. وفي الصحيفة فإن السقف السياسي سيتبلور أكثر. طبعاً، نحن نعي موضوع الرقابة، لكن الرقابة في الخارج لأنه لا توجد رقابة في قطر، ولا على الصحيفة التي ستصدر ولا على الصحف التي تتوجه إلى الخارج.ونحن سنتعاطى مع الأخبار بموضوعية، من دون افتعال أو كذب او شتائم او اختلاق، سنفتح الملفات بمهنية ونزاهة وسنواكب الأحداث، ولن ندخل في المهاترات. ولن نمتنع عن نشر أي خبر. لكن لا تستطيع ان تنفي عن أي صحيفة في العالم، ان لديها مصلحة عليها ان تحققها وحتى الصحف الأميركية الاكثر جدية واحتراما، لا تنسى مصالحها.



• ماذا ينتظر الممول القطري من صحيفة «الجزيرة»؟- انه يتبع سياسة ثابتة تهدف إلى تغيير المشهد الإعلامي العربي، واعتقد ان قناة «الجزيرة» استطاعت ان تساهم بذلك وطموحنا ان نهز جدران الرقابة، وان نحطم ولو بعضاً من الحواجز التي تقيمها الرقابة العربية هنا وهناك وهنالك.ومن المهم ان تدرك ان الرقابة اليوم ليست هي نفسها الرقابة في التسعينات أو الثمانينات أو السبعينات، لكن هناك دولا لاتزال تقيم حواجز كبيرة أمام الصحف العربية والعالمية.ونحن نسعى إلى اعطاء القارئ صحيفة شاملة، ومن خلال تجربة «الحياة»، كنا نلاحظ ان الكثيرين في العديد من الدول العربية، كانوا يفهمون مما يقرأونه في «الحياة» عن الشأن المحلي لبلدانهم، أكثر مما يفهمونه من صحفهم المحلية، المشتتة او التي تحاول أن تجد توازنها من دون الغوص في تفاصيل الموضوع. ورغم ذلك لا غنى للقارئ عن الصحف المحلية.واذا عدنا مجدداً إلى الهدف من اصدار الصحيفة، يمكنك القول انه يدخل في اطار المساهمة في تطوير الاعلام العربي بمقدار ما ينطوي على العلاقات العامة للجهة التي تصدرها.و نحن نتوجه إلى العرب في كل مكان وليس فقط الهدف الجاليات العربية في الدول الغربية، فالجاليات العربية لم تبد اهتماماً بالصحف العربية التي تصدر في الغرب، بل تسعى إلى معرفة احوال بلادها من خلال الاذاعات والفضائيات.وعلى كل حال، من اخطاء الصحف التي صدرت في لندن، انها لم تهتم ابداً بالجاليات ولم تقم رابطة معها.



• كيف ستتناولون القضايا الداخلية القطرية الحساسة؟- اعتقد ان المهنية تفترض دائماً حسن النية تجاه الخبر، وألا تتعاطى معه بأفكار مسبقة. وبنظري، فإن الخبر القطري لا يختلف عن الخبر اللبناني او الخبر السعودي، وسنتعاطى معه بمهنية وبحرفية. ومن المهم عرض القضية المطروحة.مثلاً، عندما حدثت قضية بني مرة، أثار الإعلام ان قطر طردت آلاف الاشخاص، وفي المقابل، لم يكن هناك أي توضيح من الجانب القطري.هنا، أنت أمام خيارين ان تهمل الخبر، لأن ليس لديك مصدر ثان على علاقة بالموضوع، او ان تنشر ما يتوافر لديك من معلومات، لكن بصفتك تصدر من قطر، فمن غير الممكن ان تهمل وجهة نظر قطر، وان تكتفي بوجهة نظر الطرف الثاني في القضية.من ناحيتنا، سنحاول ان نستفز المصادر القطرية وغير القطرية لكي لا ننشر وجهة نظر واحدة ونهمل الأخرى.



• هناك دول عدة تعاني من حساسية في علاقتها مع قناة «الجزيرة» الا تعتقدون ان صدوركم في مشروع «الجزيرة» المتكامل سيصعب عليكم الأمور؟- سيجري التعامل معنا اولاً بشيء من الحذر والخلط. لكن لا اعتقد ان الصحيفة تستطيع ان تسير بالنهج الذي تتبعه قناة «الجزيرة» لأن الفضائية مضطرة لاتباع الوسائل التي تتبعها لاجتذاب المشاهد.اما الصحيفة فتملك مقاربة اخرى للأخبار مقاربة أكثر هدوءاً وفيها معلومات وتحليل أكثر.وبالنسبة إلى اصحاب المشروع، فإن لديهم اسم وهو «الجزيرة»، يعتبر حالياً لدى المصادر الأميركية الرقم خمسة في العلامات التجارية دولياً، ومن الصعب ان تلقي به وان تأخذ اسما اخر.وأنا اعتقد ان من يحب «الجزيرة» او يكرهها، سيفاجأ بالصحيفة، لأنها ستتبع خطا يخاطبهما معا بطريقة عقلانية، وبمشروع علاقة طويلة الامد.



• هل ستكون اجندتكم الإعلامية منفصلة عن اجندة دولة قطر السياسية؟- ستكون لدينا اجندة مهنية، وهي بدورها قد تخدم الأجندة السياسية.نحن نتمتع باستقلالية كبيرة وحتى هناك تحد كبير في استخدام هذه الاستقلالية، وبهذا الأمر، سنتميز بجريدتنا الجديدة وهي ستكون تجربة فعلاً مختلفة، من خلال كيفية تطبيق العمل اليومي، والاستقلالية التي ستمنح لصحيفة «الجزيرة» هي أكبر مما يمكن استخدامها.فمثلاً، اذا مُنحتَ استقلالية بنسبة مئة في المئة، فانك لا تستطيع استخدامها كلها، خصوصاً، ان لكل جريدة مصالحها، اضافة إلى اضطرارها لدخول السوق، فبالتالي، عليها مراعاة جملة من المحاذير والممنوعات والأمور الأخرى.إذا استخدمت هذه الاستقلالية، ستدفع ثمنها بالمنع والمصادرة. جريدتنا ليست قائمة على «نفس نضالي» لكننا سنقوم بـ «تخليع الأبواب الرقابية» في كل مكان.



• هل ثمة ضمانة؟- ضمانتي الوحيدة هي مرجعيتي التي بدورها تضمن استقلاليتي، ومهنيتي هي الوسيلة التي ستخدم هذه الاستقلالية، وعدا عن ذلك، لا توجد أي ضمانة من خارج قطر. وأنما داخل قطر هناك ضمانة كبيرة.وفي النهاية، كل الدساتير وكل القوانين في العالم العربي تتحدث عن الحريات وعن حريات التعبير وتدعي ضمانتها ولكن في الواقع ليست مطبقة.والضمانة الأدبية لها أهل القانون أو على الأقل سأتعامل معها على هذا الأساس، وعلى سبيل المثال، لن يتعرض أي صحافي في جريدة «الجزيرة» داخل قطر إلى الملاحقة على خبر قام بنشره... ممكن ان يلاحق داخل بلده نظراً لأن مجموعة الصحافيين ستكون من جنسيات مختلفة...



• هل نفهم منك ان أي صحافي سيكون مضموناً في «الجزيرة»؟- بالطبع لن يمسه أحد ولن يطرده أحد.وكما تعرفون ان ثمة دولاً قطعت علاقاتها مع دولة قطر بسبب مقابلة او تقرير على قناة «الجزيرة»، ووراء هذا التقرير أو هذه المقابلة هناك شخص (أي الذي اجرى المقابلة)، ولم يتعرض لأي ملاحقة ابداً.هناك نهج متبع لتحمل تبعات ان تظهر إعلامياً وتتحدث في شكل غير تقليدي أو في شكل غير معتاد، او ان تستقبل معارضين، أو تمنح منبراً لاحد... فهذه صارت أموراً متبعة في قناة «الجزيرة»، وفي جريدتنا الجديدة، سيكون هناك الأمور نفسها، أي أننا لن نقصي احداً بل على العكس، ستكون صحيفة منفتحة على الجميع بدءاً بالحكومات وانتهاء بالمعارضات.



• هل تتوقع السماح للصحيفة الجديدة بدخول السعودية والأردن وتونس، وهل ستتدخل قطر كدولة في هذه الأمور؟- لا اعتقد انهم سيرفضون دخول هذه الصحيفة، والمعروف ان دولة كقطر لا تتدخل في مصلحة قناة «الجزيرة»، انما تدخلها الوحيد وعلاقتها بتلفزيون «الجزيرة» هي الحماية فقط.ولكن نحن سنعمل بسوية مع الجميع، ولا اعتقد ان قطر على مستوى الدولة ستقحم نفسها في حل أي مشكلة بين الجريدة أو أي طرف آخر.اعتقد انه في حال قررت اي حكومة منع هذه الجريدة من الدخول، اتوقع انه ستكون هناك مراجعة لمثل هذا القرار.وأؤكد للجميع انه لا يوجد لدينا أي مراجع رسمية ستتدخل لمصلحة الجريدة ضد أي دول اخرى، بل يجب النظر الينا وكأننا مثل أي جريدة في أي قطاع خاص، وسندخل كل الأسواق، وفي حال منعنا، ننتظر ونفاوض هذه الجهات... لا تستطيع ان تمنع الآخر من ان ينظر اليك من ضمن الاطار العام. فإذا كانت ثمة دولة لديها موقف معين من قطر، وهذه الجريدة تصدر من قطر، فلا نستطيع تغيير هذه النظرة الا من خلال العمل والجهد ومحاولة التفاهم، واذا لم تنجح كل هذه الأساليب، يجب ان ننتظر، حتى يغيروا رأيهم لأننا سنصدر في كل الأحوال وسنظل نحاول الدخول إلى هذه السوق أو تلك.



• هل الجريدة بحاجة إلى إعلانات؟- طبعاً، هي بحاجة، لان وجود تمويل مريح، لا يعني ان الجريدة لن تحاول استثمار وجودها في السوق اذا نجحت من خلال الإعلانات.سيكون هناك قسم متخصص بالإعلانات لمواكبة احداث معينة، اضافة إلى ان هناك اكثر من وسيلة للحصول على إعلانات، وذلك لنعطي الممول ثقة ان هناك اقبالاً على هذه الجريدة.فيمكن ان تكون هناك عقود مع شركات تجارية، ليس بالضرورة شركات قطرية، أنا اتوقع ان يكون التعامل معنا سلسا وبسيطا على عكس النظرة السلبية السائدة حالياً.في النهاية، هذه جريدة ستتعاطى مع الناس والدول والمجتمعات، ولن يكون لديها نوع من الانتقائية، نريدها ان تكون جريدة حقيقة وفيها شيء جديد وألا تقلد الصحف الآخرى.





• إلى من ستتوجه جريدتكم؟- هذه الخيارات لاتزال قيد الدرس، أي كيف سيتم تنفيذها مهنياً، وهذه من ضمن اولوياتنا.من الصعب جداً ان يضع اي شخص اوراقه على الطاولة، اليوم، بإمكان القارئ الحصول على الخبر من التلفزيون، لذلك نجد عدداً كبيراً من الاشخاص الذين يدخلون إلى المواقع الالكترونية بحثاً عن الرأي والمواقف، والتجربة تظهر غياب الشعور القومي العربي العام الذي يوحد الجميع بطريقة تفكير واحد، ولكن هناك شرائح جديدة من المجتمع تهتم بما يحل في الصومال مروراً بدارفور ولبنان ثم العراق.



• هل انتم كجريدة معنيون بالرد على أي دولة تشتم قطر؟- ليس بالضرورة على الاطلاق.نفضل الرد على الشتائم باخبار صحيحة ومؤلمة، الشتائم تدين اصحابها، لكن إذا كان هناك قضية تتطلب شرح موقف قطر والدفاع عنه، فمن الطبيعي ان نقوم بذلك.



• هل زيارتكم للكويت تأتي في سياق التجهيز لورشة انطلاق صحيفتكم؟- طبعاً هناك تعريف بمشروعنا، وهناك اشخاص من مختلف المستويات اتصلوا بنا ولديهم اسئلة وأرادوا معرفة توجه الجريدة، لذلك قمت بهذه الزيارة السريعة.



• في النهاية كيف تعرف هذا المشروع الجديد؟- حلم كل جريدة في العالم العربي وفي كل مكان ان يكون لها تمويل وسقف حريات مضمون والا يكون هناك أي ضغط مباشر على العاملين فيها، وأقول انها فكرة تستحق التجربة.
Share:

The visit of Syrian President to Russia and the strategical coalition

Aleppous reportMustafa Hamido

The visit of Syrian President to Russia is very important. It is a clear sign that all types of besieging Syria has failed. Syrian president's visit is not only to discuss some important issues for both Syria and Russia in the middle east, but also a try to deepen the strategical coalition between two countries. That strategical coalition has been profound in last two yeas by opening the Syrian ports for Russian Marines and submarines and later converting parts of those ports into military bases for the Russian navy. The discussion which have hold is very important and clarifying a lot of points which were foggy for both sides.
Share:

Monday, 18 December 2006

لبنان بين العام 1982 و العام 1984، تاريخ يعيد نفسه

خاص لأليبوس

أن تعود الى القراءة أو اعادة المشاهدة فذلك يعني اعادة التبصر فيما حدث و يحدث. “غزوا و غزونا”. جملة من على لسان وليد جنبلاط قد تلخص عقلية القبيلة التي حكمت لبنان و ما تزال تصارع لتبقى أساس حكمه الحاضر. الفترة الواقعة بين العام 1982 و العام 1984 هي فترة كبيرة الشبه بما يحصل الأن. اللاعبون هم المتغيرون لكن السيناريو واحد. ضعف سورية في مرحلة ما ترك الساحة لأميركا لكي تنفرد بلبنان و لتعيد رسم ملامح سياسته على الوجه الأنسب لها. ما حدث بعد هذه الفترة الحرجة في علاقة سورية بلبنان هي اعادة للتوازن الى الساحة اللبنانية ان لم نقل هزيمة أمريكا و التي وصفها برنامج حرب لبنان الذي بث قبل خمس سنوات على قناة الجزيرة” بهزيمة القوة العظمى”. أريد للبنان في تلك الفترة سلخه عن منظومة عامة تحكم بلاد الشام كلها فاذا بالصفعة ترد الى أصحابها ،و ليمتد أثرها لأزيد من عشرين عاما حتى انقلبت البيادق على ملكها و عدنا نعيش تفاصيل السنتين الحرجتين بين العام 1982و العام 1984 و لكن بنسخة أكثر عصرية و بوسائل أكثر حداثة. الصفعة بدأت ترد و أثرها هذه المرة سيطول أكثر مما يتخيل البعض.

Share:

Sunday, 17 December 2006

More conflicts are expected in Palestine

Aleppous Report Exclusive

Two hot spots have been formed in last two years in the middle east. Palestinian territory and Lebanon. We all know the details of Lebanon crisis which is backed by the sectarian rule which ruled the country. however, although the cohesion of the Palestinian society, we can notice clearly the gap which effect on its solidarity. We can apparent the gap by an over view on the system of rule which direct the occupied lands.The president- which is backed by US- and the prime minister who believe in resistance and reject all invites to accept Israel and its territory on 1948 lands. This gap will develop if the president insists to fight against the resistance groups. US which is implicated in Arafat assassination can't accept such this deal which can allow the resistance groups to continue its project to free the lands and expel Israel forces out of it. The problem is that those Arabs which classify themselves as moderates backs the US policy in the middle east.If such this back have continued ,we would see more conflicts in the coming days
Share:

Friday, 15 December 2006

عدنان الباججي في حضرتي

مصطفى حميدو
خاص

عدنان الباججي يتسوق واضعا في عربة تسوقه جريدة النيويورك تايمز .تقود العربة زوجته التي تعلق عكازتها بحافة العربة التي تستند عليها. يدخلان و يسألان عن نوع خاص من البسكويت يناسب شيخوختهما . أسئلة كثيرة خطرت على بالي لكني تراجعت عن مجرد التلميح بأني أعرفه. ربما لم أكن أريد أن أعطيه أهمية و هو في أرذل العمر مع أني واثق أنه لا يبحث عني كي أعطيه مقاما أظن أن سنوات عمره الطويلة قد جعلته يقنط منها كلهت. سؤال واحد أريد أن أسأله له ،قد يصله و قد لا يصله، هل كان أسقاط صدام يستأهل كل هذا الثمن؟ لقد بحثت كثيرا له عن صورة كي أرفقها مع سطوري القليلة في الأعلى لكني لم أنجح. يبدو ان العراق اعتاد على نسيانه و هو الذي نسيه طيلة ثلاثين عاما قبل أن يأتي….و يجعل الناس يذكرونه.
Share:

أقدم مختار في العالم سوري

صدى سوريا: في أقصى شمال غربي سوريا، و تحديداً في قرية” قسطل جندو” التابعة لمدينة”عفرين”، مازال مراد عمر جندو البالغ من العمر/97/ عاماً يمهر أوراق أهل قريته( قسطل جندو) بالختم و التوقيع منذ أكثر من /70/ عاماً، بعد أن أستلم المخترة من والده عام /1936/ إبان الانتداب الفرنسي على سوريا، وهو قائم على رأس عمله حتى الآن، ليكون أقدم مختار في سوريا، وربما في العالم. مراد عمر الذي نعم بابن” نورخان” وبنت” كولي” و/12/ حفيداً و حفيدة، يتمتع بصحة جيدة، ولم يؤثر عليه السنون و يفقده القدرة على القراءة و الكتابة باللغة العربية و التركية القديمة و الحديثة، ويذكر المختار جندو لـ “صدى سوريا” “إن قدرتي على القراءة اكتسبتها من خلال دراستي و الذي وصلت إلى الصف الثاني”، ويضيف قائلاً” أن قدرتي تلك جاءت نتيجة مواصلتي للقراءة و الكتابة “. ويذكر نوريخان أن والده الأرمل منذ عام /1986/عرف بكرمه و روحه السمحة البعيدة عن حمل الهموم و الأحقاد، حتى أشتهر بلقب “مراد آغا”، ويضيف ” إن سمع والدي بات ثقيلاً نوعاً ما، لكن هذا لم يفقده نشاطه” ويكشف سر نشاط والده و حيويته” بأنه يكثر من تناول الزيت، و لا يكترث لهموم الدنيا و أعباءه”. يشار إلى أن المختار مراد عمر جندو يقدم خدمات المخترة لقريته دون أي مقابل أو راتب.
Share:

مليون عراقي في سورية

صدى سوريا: أكدت مصادر وزارة الداخلية أن هناك أكثرَ من ثمانمئة ألف مواطن عراقي يعيشون في سوريا، حيث استقر 648 ألف عراقي اعتباراً من مطلع عام 2003، وبلغ عدد الحاصلين على الإقامة السياحية في القطر لعام 2006 فقط 225640 عراقياً، حتى 1 كانون الأول (ديسمبر).
إدارة الهجرة والجوازات أوضحت بدورها أنها تتعامل مع المواطنين العرب استناداً إلى قرار وزير الداخلية رقم /281/ لعام 2002 القاضي بمنح إقامة سياحية من الحدود مباشرةً لمدة ثلاثة أشهر، ويمكن تجديدها ثلاثة أشهر أخرى، إذا رغب صاحب العلاقة، وبعد انقضاء المدة المجددة يغادر القطر أو يتقدم بطلب إقامة سنوية، إذا توافرت لديه شروط معينة تؤكد ضرورة بقائه، (كأن يكون له مصدرعمل ثابت أو لديه طلاب مسجلون في مدارس القطر، أو تكون لديه أملاك ضمن حقوق تملّك المواطنين العرب)، وأشارت الإدارة أن إشكاليات هذه الحركة تنحصر بمسألة التزوير في الوثائق القادمة، (خاصة أن الهجرة والجوازات تستقبل يومياً ما يقارب 800 مراجع، 90٪ منهم عراقيون)، ما يستوجب الوقت والمتابعة والتنسيق وفق مقتضيات القوانين، “مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الإنسانية التي يمر بها الأشقاء في العراق”.


Share:

Prostitutes: behind the killing scene

Aleppous Exclusive
Mustafa Hamido

Related Link:EXCLUSIVE: THE TEXT MANIAC

We have to go behind the scene of killing which has appeared in Ipswich Town in England this week. If we go deeper in their stories(prostitutes) and the reasons which turned them from normal girls to those who are payed for sex, we will be so sad from their awful stories. I red a lot of English newspapers and the comment of their parents on their killing and I was so sad from what I heard. Drugs was the common cause of their turn into prostitutes. We must go after those who are killing the community by their poisons and expel their trade from playing by our destiny. We should-to stop them-abolish the drug use to -at least- make those who can’t afford the high price of the drugs to get it easily and later stop those trader from trading in our life.
Share:

Tuesday, 12 December 2006

Is it a democracy?

Mustafa Hamido

In my opinion , Democracy needs a strong country and a well educated people who can differentiate between the propaganda and a real political program. The strong country, which I mentioned , is not that which is well armed,however, it is also a strong country which have a good yearly income with a transparency system which can monitor all illegal processes. Without these conditions , we can not have a real democracy. It will be , However, a tool of foreign interfering in the internal issues of any country. In our countries, We should fight against corruption before we go in a fake democratic process which will lead us to be a disturbed communities.
Share:

Monday, 11 December 2006

من أوراق الحرب |وعد شرف

مصطفى حميدو

من أخر فضائح الحكومة اللبنانية و غالبيتها النيابية ما كشفه المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله حسين الخليل عن طلب سعد الحريري” وعد شرف” من الأمين العام لحزب الله بتسليم سلاح الحزب بعد وقف الحرب كشرط رئيسي لوقفها. سعد الحريري سينفي كعادته هذا الكلام و سيقوم بالتحوير و التدليس كما فعل عندما حاول الكذب بنفيه وجود اتفاق تم بينه و بين الرئيس بري و النائب محمد رعد بأخذ الثلث الضامن مقابل المحكمة الدولية و الذي عاد سعد و انقلب عليه بعد أقل من 24 ساعة. حتى في الكذب لا يجيد سعد الحريري.
Share:

الراشي بريطاني و المرتشي سعودي و الوسيط سوري

صدى سوريا: بعد أكثر من عامين على فتحه، كشفت صحيفة (الغادريان) البريطانية أحد ملفات مكتب التحقيق الخاص بالتضليل، في بريطانيا. الملف تناول العمولات السرية التي تقدمها شركة (آيرسبيس) البريطانية للطيران، حيث بدأ التحقيق عام 2004 بعد أن تلقى المكتب المذكور تقريراً موثقاً أن الشركة أعطت رشوة مقدارها 60 مليون جنيه للمسؤولين السعوديين مقابل صفقة بين (آيرسبيس) البريطانية والمملكة السعودية مقدارها 6 بليون جنيه استرليني لشراء 72 طائرة مقاتلة أوروبية، اشتركت في صنعها بريطانيا بنسبة 37%، ألمانيا بنسبة 30%، إيطاليا بنسبة 20%، وإسبانيا بنسبة 13%، وذكرت الصحيفة أن وسيط هذه الصفقة هو المليادير السوري، وفيق سعيد، الذي ساعد النظام السعودي بشراء الأسلحة الكبيرة من بريطانيا عام 1985، وهي الصفقة الأكبر للأسلحة المعروفة بصفقة (اليمامة)، وأشار كاتب المقال، ديفيدليج وروب إيفانس، أن سعيد كان يعمل بصورة سرية كوسيط في صفقة التورنادو، بين السعودية وشركة (بريتش أيرسبيس)،علماً أنه كان يؤكد على الدوام أنه لم يتلق أية عمولة مقابل صفقة اليمامة، مشدداً أنه ليس وسيطاً للشركة البريطانية، في حين اتصالاته وصداقته مع الأمراء السعوديين، وخاصة وزير الدفاع وولي العهد السعودي، الأمير سلطان، أوجدت له دور ضئيل في الوساطة التجارية، مشيراً أن الدور الكبير في الصفقة كان لرئيسة الوزراء البريطانية السابقة، مارغريت تاتشر، التي كانت تنفي دوماً أنها تلقت عمولة 12 مليون جنيه استرليني جراء إتمام هذه الصفقة، في حين أكد الكاتب أن وفيق سعيد، كان حلقة الوصل بينها وبين العائلة السعودية الحاكمة، التي يتولى سعيد إدارة إعمالها في الصفقات والتعاملات، باعتباره الصديق المقرب منها، ودلل الكاتب على كلامه بالصداقة القوية التي جمعت وفيق سعيد وبيتر مادلسون، الذي عرفه على مستشار شركة (أير سبيس) اللورد باول، وسط الثمانينات، خلال إتمام صفقة السلاح، التي كان مقدارها 500 مليون جنيه استرليني.
من جانبها ردت شركة آير سبيس على التحقيق، الذي يبحث في الرشاوى المدفوعة إلى السياسيين الأجانب في المبيعات العسكرية، بالقول أن السعودية قد تلغي الصفقة إذا استمر مكتب التضليل البريطاني بهذا التحقيق،(في حين لم يرد تأكيد هذا)، كما “ادعى” النقاد البريطانيون أن بريطانيا ليست بحاجة اقتصادية حتى تعتمد على مبيعات أسلحة لأنظمة يسودها الفساد.
يذكر أن صحيفة الغارديان، أشارت إلى أن وفيق سعيد( 68 عاماً) من أكبر الأثرياء في العالم، يحمل الجنسية البريطانية، في حين ولد في سوريا، ويملك سعيد العديد من الطائرات النفاثة الخاصة والأبنية، ولديه اسطبلات خاصة بسباق الأحصنة العربية الأصيلة، وتطرقت الصحيفة إلى ماضيه، فذكرت أنه سافر إلى بريطانيا وهو في الثلاثين من عمره، حيث ساعد أخيه على فتح مطعم للكباب الغربي في لندن وهناك أحكم صلاته بابن جراح عيون، الذي عرفه على اثنين من الأمراء السعوديين، هما بندر وخليل، واستطاع سعيد أن يستحوذ على ثقتهما ليستلم إدارة شؤونهما المالية، ويصبح بعد ذلك مدير أعمال ” الأسلوب السعودي” في التعاملات والصفقات بعد أن أضحى، خلال الثمانينات، الشخص المقرب من العائلة المالكة وعلى الأخص، وزير الدفاع وولي العهد الحالي، الأمير سلطان، الذي تلقى 800 مليون دولار، كعمولة لشراء طائرات التورنادو، حسبما أورده كاتب المقال نقلاً عن مسؤولين سعوديين
.
Share:

Saturday, 9 December 2006

Kurds, The new loser in the middle east

Mustafa Hamido
Exclusive

After Peaker report about Iraq, a lot of changes will take place along middle east. The main change ,from my point of view, is in the Kurdish situation. As all historical changes , Kurds will be the big loser from the american new policy in the region. We can argue that they will be the cost which be payed from the American to those who needs their help to cool down the insurgency in Iraq.We have three main partners for America if it needs to be help . Turkey, Iran and Syria. All these countries has kurdish minorities Varies from miliions in Turkey to hundred of thousands in Syria. The cost which will America pay is a limitaion of the Kurds ambition in establishing an independent state . This limitation will be too costly for the Kurdish national movement which have prepared itself for the national state.Kurds will be the losers as they were across centuries.
Share:

Wednesday, 6 December 2006

No role and hope for Saudi Arabia in Iraq

Mustafa HamidoExclusive

Saudi Arabia still trying to find a foot step in Iraq. The big Question is : Could it find an ally in Iraq? We can easily answer this question if we know that it will depenend on The Sunni's in any future interfering in the Iraq's Crisis. Saudi arabia played the main role in the colapsing of the Saddam's Regime by the Supporting of the American Invasion of Iraq. Saddam's Regime, Although its Secularity, was considered as a sunni's regime. saudi found itself naked after the Collapsing of the Iraqi's regime. It was thinking that after its collapsing , it will depend on some of its allies in Iraq which has supported them when they were in the opposition to tkae the power in Iraq. What it planned for has failed. Sunni's can't forgive Saudi for its role in destroying Iraq. Its role in Iraq will be stoped by Sunni's which it harmed and still harming .
Share:

No role and hope for Saudi Arabia in Iraq

Mustafa Hamido|Exclusive

Saudi Arabia still trying to find a foot step in Iraq. The big Question is : Could it find an ally in Iraq? We can easily answer this question if we know that it will depenend on The Sunni's in any future interfering in the Iraq's Crisis. Saudi arabia played the main role in the colapsing of the Saddam's Regime  by the Supporting  of the American Invasion of Iraq. Saddam's Regime, Although its Secularity, was considered as a sunni's regime. saudi found itself naked after the Collapsing of the Iraqi's regime. It was thinking that after its collapsing , it will depend on some of its allies in Iraq which has supported  them when they were in the opposition to tkae the power in Iraq. What it planned for has failed. Sunni's can't forgive Saudi for its role in destroying Iraq. Its role in Iraq will be stoped by Sunni's which it harmed  and still harming .

Share:

Tuesday, 5 December 2006

A regional role of syria

http://www.bloggernews.net/12720

Only a few weeks ago, the West had been criticizing Syria over its alleged meddling in Lebanon’s internal affairs. The accusations were raised over the murder of Industry Minister Pierre Gemayel. With Lebanon’s current political crisis — which has Hezbollah challenging Prime Minister Siniora’s government — the West is now turning to Syria to help alleviate tensions, fearing an all-out civil war in the country.
It is German Foreign Minister Steinmeler who has taken the lead. In a meeting with Syria’s President Assad today, Steinmeler applauded Syria’s recent move to restore diplomatic relations with Iraq, an event which went largely unnoticed nearly two weeks ago. The Foreign Minister urged that Syria act in similar fashion in regards to Lebanon.
The reason for Steinmeler’s appeal is the political standoff between Hezbollah and Prime Minister Siniora, whose government has lost popularity over its handling of the 34-day war with Israel. Hezbollah supporters have assembled in the thousands in Lebanon’s capital to demand that Siniora give Hezbollah more access to the government. While Hezbollah has political seats in Lebanon’s parliament, it is also listed as a terrorist organization by the US government. This makes it difficult for Western states to engage in direct negotiations with the organization. Syria has been linked to Hezbollah and is believed to have influence on the organization.
With its restoration of diplomatic relations with Iraq after a twenty-five year standoff following Syria’s support of Iran in the Iran-Iraq war, Syria looks to gain more influence in the region. It has already been reported that a three-way summit between Iran, Syria and Iraq may happen and the Iraq Study Group may also suggest the US work with Syria. If Syria participates in stabilizing the current situation in Lebanon, it may become a regional player.
Syria has already played a stabilizing role in Lebanon — that’s how Syrian troops ended up in Lebanon, where they were initially welcome both by Lebanon and the US. This time, Syria will have to go the diplomatic route, as any troops activity will spur speculation of malicious intent, as Syrian troops retreated from Lebanon last year.
Share:

الغباء في السياسة السعودية

مصطفى حميدو

منذ أن كرست السعودية نفسها كقوة أقليمية عقب حرب 1973 التي نتجت عنها الطفرة البترولية و السياسة السعودية الرسمية تحاول اللعب عبر كل الجبهات باثارة الفتن تارة و محاولة اصلاح ذات البين تارة أخرى. كل ذلك كان يتم ضمن رؤية لتكريس الهيمنة السعودية المعتمدة على عائدات البترول في كل المنطقة. الساحة الأولى لتكريس هذا النفوذ كان في الحرب اللبنانية التي وجدت فيها السعودية أن الفرصة أضحت ملائمة للانقضاض و فرض أجندات أدت في النهاية الى تعيين سعودي كرئيس لوزراء لبنان و تكريس الذهنية السعودية في طريقة الحكم من خلاله. بعد الحرب الأخيرة في العراق بدأ الدور السعودي يتأكل. فالعراق الذي استخدم في احدى المراحل كجبهة متقدمة ضد النفوذ الايراني سقط عبر دعم سعودي غبي في الاحضان الايرانية. لم تحس السعودية بهذا التحول الهام الا متأخرا فالتفتت الى لبنان لتواجه من خلاله هذا النفوذ. المشكلة أن السعودية غير ماهرة اطلاقا في صياغة أهدافها. فهي قد استعدت سوريا اللاعب الأبرز ومهما كانت الظروف في لبنان. لقد تجاهلت حقيقة الجغرافية و التاريخ فحرضت ضد سورية و جيشت و حشدت لكن نتيجة كل ذلك تقترب من فشل سعودي أخر، فضائحي هذه المرة. الفضائحية هي في حالة العجز السعودية التي اثبتتها الحرب الأخيرة في لبنان و التي دفعت السعودية الى رمي الورقة الأخيرة لها المتمثلة بالتحالف مع اسرائيل لكبح جماح لن تكبح مطلقا.
Share:

Sunday, 3 December 2006

العرب يقودون لبنان الى الجحيم


مصطفى حميدو
aleppous.com/arabicblog

العرب يدفعون الوضع في لبنان الى مزيد من التأزم. تصريحات الرئيس المصري العلنية عن المظاهرات في لبنان تزيد الوضع تأزما. انه صاحب تصريحات شهيرة شككت في ولاء الشيعة لبلدانهم العربية و ربط ولاءهم بايران حيث مرجعيتهم. العرب هؤلاء أنفسهم ساهموا في اسقاط صدام . سقوط صدام أدى الى هذه الطفرة في الوضع الشيعي في كل المنطقة. اذا فان كل ما يتم الحديث عن تقدم شيعي ما هو الا عبارة عن تهويل العاجز غير القادر على المواجهة بالحجة و البرهان. العرب عاجزون و مهزومون. حزب لا يملك ما تملكه هذه البلدان هزم اسرائيل بينما قادة العرب غلرقون في البيزنس الخاص بهم. وكلاء هؤلاء العرب الانهزاميين في لبنان شربوا المقلب و اعتمدوا على مهزومين دون أن يكلفوا أنفسهم عناءالتفكير و السؤال ماذا يريدون منا؟
Share:

Friday, 1 December 2006

Congratulation to Lebanon

Mustafa Hamido
2\11\2006


It is the largest demonstration in the history of lebanon. It is the first time we see a break through in the sectarion regime which ruled lebanon since its independence. Lebanon which had been formed as a gift to the cchristian minority in the middle east after the end of the World War I proved today it deserves to be a nation. I will not go through the debate of the historical situations which made it an indpendent nation. I only want to congratulate those great men who provewd that Lebanon will not go under any influence of the super powers which were implicated in Lebanese Civil war.
Share:

Wednesday, 29 November 2006

The next game in the middle east and the importance of awarness

Mustafa Hamido
Thursday, November 30, 2006


We have to persuade that Syria is targeted by the American allies in the Middle East. Those allies are too dangerous on Syrian national security. As the did at the beginning of 1980's by supporting what they later accused them by terrorists(Al-Ikhwan) they will as soon as we expect support terrorist groups to disturb the Syrian security. The argument which will be used in these operations is a sectarian one. It will be a kind of what is going on in Iraq. Jordan had supported many terrorsit groups during 1980's and trained them in a special camps operated by the prince of the crown in that time prince Hassan Bin Tallal. Saddam Hussein has done the same thing by exporting bombs which have been used in many massacres happened in that time. Saudi Arabia which had backed some of these operations is not too far from the next game. We must be aware to fail that plans and to be ready for our counter attack.
Share:

هل يمكن ان نصدق بأنهم بريئون؟

مصطفى حميدو30\11\2006

هل نصدق بأن القوات اللبنانية بأنها قد جنحت للسلم بعد تاريخ حافل بالقتل و المجازر؟ من الصعب أن نصدق. ما تم كشفه مؤخرا من أسلحة مع عناصر تابعين لها يتدربون على السلاح و ما كشف عن خرائط ضبطت بحوزتهم لمنطقة الرابية حيث يسكن العماد ميشيل عون دليل لا يقبل النفي الا من العميان بان القوات اللبنانية تخطط لقتل الجنرال عون.الأمر ليس مصادفة البتة. ارجعوا الى سيناريو اغتيال بيير الجميل(قاتل يقتل عنصري) الذي اتهمنا فيه القوات اللبنانية لتروا هذا التشابه بين ما تم ضبطه و ما تم اغتياله به.هل كان من الصدفة أن يغتال بعملية كومندوز ضبطت أدواتها كاملة من سيارات مموهة الأرقام و اسلحة و معدات مع عناصر القوات؟ السؤال هو للعقول التي تريد ان تفهم أما تلك التي لا تريد فهي بالتأكيد ضالعة في عمليات القتل سواء بتغطية القوات اللبنانية او بالشراكة معها.
للمزيد:aleppous.com
Share:

Tuesday, 21 November 2006

قاتل يقتل عنصري


الثلاثاء‏، 21‏ تشرين الثاني‏، 2006
مصطفى حميدو

قتل صاحب نظرية النوعية اللبنانية في بييروت اليوم برصاص قاتل هو سمير جعجع. جعجع الخارج من السجن للانتقام وجد الفرصة مناسبة لقتل ابن من كان عدوه في الماضي و لينسف تنسيق المعارضة المتحفزة للنزول الى الشارع. المثير في القتل أن احد مرافقي بيير الجميل القتيل وجد مقتولا بعد حادثة الاغتيال مما يعيدنا بالذاكرة الة مقتل أحد الشهود على محاولة اغتيال مروان حمادة بعد ساعات من المحاولة. القاتل سمير جعجع يلعب اليوم دور صانع الأحداث الأمنية اللبنانية عبر اعادة احياء مليشياته الارهابية صاحبة الصولات و الجولات في قتل الناس و تهجيرهم طوال فترة الثمانينات المرعبة.المثير أيضا أن الاغتيال تم في منطقة مسيحية قواتية حسب الأنباء الواردة من بيروت و أن كواتم صوت قد استخدمت في الاغتيال مما يعيدنا في الذاكرة الى أخبار كانت نشرت في صحف بيروت عن ضبط الجمارك اللبنانية لكواتم صوت في طرد موجه للسفارة الأمريكية في بيروت مما يقوي الشكوك حول امكانية مساعدة مقدمة من السفارة الأمريكية لعملية الاغتيال.
Share:

Sunday, 19 November 2006

The need of a real reform, Cham as example

The need of a real reform, Cham as example
Monday, November 20, 2006
Mustafa Hamido


I stopped talking about the serious need for reform in Syria due to the western pressure on Syria during last two years. That not means that the reform is not a national demand. Of course we have a lot of problems in Syria. Who deny that deny the fact which all know. I think that the authority must free itself from any fear. We aren't asking for regime change, we only one a space of freedom to Talk in our affairs and our hopes. Syria which is considered as one of the key players in the Middle East doesn't have a real media which can back it and support its project which is based on resistance. Cham which was to be the first Syrian voice in private media in Syria had shutdown. That step was anti-Syria. Yes it is anti –Syria. I can only forgive the government if it proves that a Saudi money in involved in its creation. All Syrian know that the money which creates it is totally Syrian. I don't know if its shutdown will continue. I only know that if it has been given a permission to broadcast, it will take a long time to re-install the programs and preparing for good picture and good broadcasting.
Share:

Thursday, 16 November 2006

O.k Wait the end

Thursday, November 16, 2006
Mustafa Hamido

Aleppous.com/blog

Despite all what we see, we can say easily that it is almost the end of American ambitions in the Middle East. America and during decades was a symbol of democracy and human rights. When that symbol becomes a tool of invading and occupying independent countries, America has been transferred to a colonial and imperial power. All its manners become valueless. When you talk with any one in the Middle East you will get a conclusion of respect less and hatefulness of America. It is the fact which America used to ask about its reason. Lebanon may be the last filed of America in The Middle East. It tries to seize this small state backing from allies (Hariri, Junmblat…) of its ally (Saudi Arabia) fulfill its model which it failed to do in Iraq. If we take a look on Iraq, We will see how much America was stupid when it used the allies of Iran to rule that country. The opposite it did in Lebanon by using the Sunni's Extremists which are the allies of Wahabism in Saudi to defeat Hezbollah, The Iran's favorite ally in the Middle East. Some thing very strange is what America is doing. It has not a firm strategy or even a goal. Its pragmatic goal is the smell of oil which can't be a persuasion goal without a real argument. In 2001, America had a good argument to market it as a reason of Afghanistan Invasion. That invasion hadn't faced by protests. Sepemper/11 was still in minds. Thousands who died in that morning had been used to promote the morality of that invasion. America lacked that advantage in the prepating period if Iraq's invasion. The same faults America is doing nowadays and we will all wait to see what will happen.
Share:

Tuesday, 14 November 2006

بنات الرياض ...محاولة صناعة كاتبة من لا شيء!

بنات الرياض هي رواية أقرب ما تكون الى الفضائحية منها الى النص الأدبي الرصين. رسائل متبادلة بين شابات تحولت الى رواية ضخم الاعلام السعودي أهميتها و نفخ في صاحبتها حتى أضحت في فترة قصيرة نجمة الأدب السعودي. المثير أن الرواية تم ربطها بنهضة يتوهمها هذا الاعلام في الجسد السعودي مروجين لكفاءات محبوسة بفعل السلطة الدينية المسيطرة دون التطرق الى سلطة سياسية متحالفة معها.نقدم اليوم هذه الرواية و نقول بفخر أنها نسخة غير قانونية! تحميل
Share:

Iranian Investments in Syria

MNA

Iran’s foreign contracts in the technical and engineering service sectors last year, hit around $1.5 billion.
Building a cement production plant in Syria valued at $200 million, construction of residential units in Venezuela valued at $400 million and a $250m contract to build a power plant in Nigeria are among the major foreign projects currently being developed by Iranian contractors.
Export of the technical and engineering services are included in the development of the nation’s non-oil exports programs, a statement released on Sunday by Trade Promotion Organization of Iran (TPOI) said. Given the government’s all-out support, it is expected that the contracts, services and the target markets to grow and vary significantly in the near future, the Persian service of ISNA quoted parts of the statement.
The government is outlining an incentive package based on which Iranian foreign contractors would be directly or indirectly supported, the report said adding that upon implementation, the act would lead to the significant growth in the exports of the technical and engineering services by the end of the nation’s Fourth Five-Year Socioeconomic Development Plan (2004-2009).
Share:

Friday, 3 November 2006

عبد الرحمن الراشد:إذا راجعت خُطب عبد الناصر، تجدها لغة بذيئة وشوارعية مثل خُطب صدام حسين




أليبوس العربية
‏الجمعة‏، 03‏ تشرين الثاني‏، 2006

نص الحوار

وصف عبد الرحمن الراشد مدير قناة العربية و رئيس التحرير السابق لصيفة الشرق الأوسط خطب الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر بالشوارعية و البذيئة واصفا خطب معاصره السعودي فيصل بالمحترمة و الراقية جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة المدينة السعودية نشرتها اليوم و نشرها لاحقا موقع العربية نت التابع لقناة العربية. و لم يوفر الراشد أي مختلف مع سياسة السعودية من هجومه مركز على قطر واصفا السياسة القطرية بـ"حالة الشيزوفرينيا" والازدواجية. الراشد بدا مدافعا عن الشرق الأوسط و اتهامها بالخضوع للأجهزة الأمنية واصفا الطريق التي تدار بها بالمهنية المتبعة للأساليب التحارية محاولا تفنيد الاتهامات لها بشراء الذمم
.
Share:

A step forward, A lot backward




Mustafa Hamido



The decision of closing Cham Satellite channel last week is totally wrong. Syria , since 2003, is facing a kind of a cold war where media is used and propagate for the enemy. Since that time , we failed in finding a tool to defend ourselves by using our traditional media tools. We can't forget Al-arabiya news channel which is used last year to inform the world that Khadam has become anti-Syria and its meeting .We were disable to do anything. We were happy and we informed that a Syrian New channel was preparing to broadcast as soon as it can. That was a kind of celebrity for me at least. I wait till the begiingof Ramadan when I watch its broadcasting lacking the political sense which it promised that it will enrich it after Ramadan. The Surprise was at the same day of its first news bulletin. It is closed. This is the most bad news which I heard in last two months. I searched for my question, Why?, however I did't find any real and logical answer. It is a fault to close what most of Syrians believe that it is a kind of hope in the future.
Share:

Saturday, 28 October 2006

الانكشاف : مقاطع الأفلام العربية الممنوعة أضحت في متناولك



الانكشاف : مقاطع الأفلام العربية الممنوعة أضحت في متناولك
مصطفى حميدو
‏السبت‏، 28‏ تشرين الأول‏، 2006



انها الفرصة لكشف كل التابوهات التي ظلت تسيطر على حياتنا طوال عقود و عقود.هل نحن مجتمع للفضيلة أم ان الفضيلة هي عند البعض رأي و الرأي دائما يقبل الجدل؟ في خضم الثورة الأللكترونية التي نعيشها ، يعود الينا تاريخ كبير من الممنوع أرخى بظلاله على حقائق ظل البعض يطمسها او يشوهها. الفن للفن و الفن للمجتمع.......الى أخر هذه النظريات التي سوقت لنا على أساس اننا سذج لا نفهم ، تغرنا الكلمات الكبيرة و المصطلحات الرنانة فنطأطأ رؤوسنا متظاهرين بالموافقة و القبول و قبل كل شيء الفهم مع اننا أبعد الناس عنه. أليسوا يقولون عنه بأنه عصر للصورة و الصوت؟ كل شيء مكشوف فيه حتى انهم ريما يصورونك في فراشك مع زوجتك أو .... أليست هناك أخبار عن ألات تصوير تخترق الجدران و أخرى تراقف الأنفاس؟!هذا كله يبقى في اطار الانكشاف المرغمين عليه،نحن لم نقرره و لم نختاره بل هم أولئك الذين يراقبون من يريدون وفقا لمعطيات هم يقررونها و هم يفرضونها، لكن السؤال يبقى عن ذلك الانكشاف الذي نختاره و نقرره ثم يمنع ثم تأتي التكنولوجيا بكل ما فيها لتقول لنا تفضلوا و احصلوا على ما قطع او حذف أو حتى منع نهائيا. لست كبيرا لأتذكر شمس البارودي. نقل لي المثير عن جمالها (الذي خبا الأن) و أفلامها التي كانت تلهب المشاعر لملايين من المحيط الى الخليج. السؤال الملح و الذي يلامس ضمير كل عربي بل كل شرقي و هو، هل يبرر العمل مهما كان نوعه التعري أمام اناس في ثقافتنا المتوارثة ليس من حقنا التعري أمامهم؟ سؤالي هذا ليس وجها للانثى دون الذكر بل هو للاثنين معا لأن ما ينطبق على الأنثى ينطبق على الذكر كون القيم واحدة و كل تطرف في فرضها على طرف دون الأخر هو ساقط. أعود الى شمس البارودي التي اعتزلت و "تابت" . سؤالي هنا ، هل كان من الضروري الظهور كما ظهرت في سلسلة أفلام هي أقرب للبورنو منها للفن كي تتوب بعد ذلك؟ ليس من الضروري أن أجيب بدلا منها. البعض قد يقول أنها كانت ظروفا و مرت بحالها و ان السيدة الأن قد "تابت" و أنها قد أضحت "داعية" الى الله في عصر العهر الفضائي. قد يكون ذلك مقبولا و قد لا يرى معظم هذا الجيل أفلامها بل قد تنسى بعد فترة و لا تذكر الا على صفحات كتب التاريخ و على ألسنة المتخصصين . كل ذلك جائز ، لكن التكنولوجيا الحديثة تأبى أن تريح هذه السيدة و غيرها من الماضي. أنا هنا لا أدعي علما بأن ضميرها يعذبها ما فعلته في الماضي. في نظري الماضي هو الماضي ، وقت مر ، فعلنا فيه شيئا قد نكون أصبنا و قد نكون أخطأنا ، النهم أنه ذهب الى غير رجعة، لا نستطيع محيه و لا حتى العودة عن أي فعل قمنا به.

كنت صغير عندما سمعت لأول مرة عن ميرفت أمين و عن نجلاء فتحي و شمس البارودي.....كنت كذلك صغيرا عندما عرفت بأن لهؤلاء مقاطع ساخنة لا تعرض الا في سينمات الأزقة المعتمة الضيقة و الرطبة التي توجد في الكثير من المدن العربية. أبي كان معجبا بنجلاء فتحي . لا أعرف م الذي أعجبه بها . أنا أفضل ميرفت أمين عنها . تثيرني أكثر ز تعجني ...و خلص. كنت أسترق السمع لأحاديث الكبار عن أفلام هذه و أفلام الأخرى حتى رأيت فيلما من هذه الأفلام ليخيب أملي بعدها و لاتهم من أخبرني عن الاثارة فيها بعدم الصدق. كنت أقابل بنوع من الابتسامة الماكرة التي تخفي أكثر مما تصرح. ظللت مقاطعا لكل أفلام تلك الحقبة(السبعينات) التي تفتقد لأدنى العناصر الفنية من أخراج و تصوير و تمثيل. كنت أستغرب قيام منتجين بانتاج أفلام كهذه . لم أجد الجواب لاستغرابي هذا الا عندما أسر لي بأن كل ما رأيته ليس الا شيئا مبتورا غير كامل و بان أي فيلم كهذا لا بد الا أن يحتوي على شيء يجذب الناس. سألت عن هذا الشيء فكان الجواب: الجنس.
اذا هذه الأفلام هي أفلام "بورنو" لكنها من نوع محافظ تكتفي فقط بالايماء و الايحاء لتطلق العنان لحمهور المشاهدين للتخيل و الاثارة التي قد لا تكون بالضرورة موجودة في هذه الأفلام.
كل المقاطع المحذوفة و المصادرة و الممنوعة من هذه الأفلام أصبحت سهل المنال. انها ثورة الانترنت التي لا تعرف حدودا . مئات من مواقع الفيديو أصبحت موجودة و بالطبع فات للعرب سبقا في اتاخة غير المتاحة و جعل الكل يطلع على غير المباح، فاستمتعوا يا رعاكم الله و حفظكم.
Share:

Friday, 27 October 2006

Water Conflicts


Mustafa Hamido

How many days we can spend without water? It is a serious question : however, the more serious is the fact that the world specially in Africa doesn’t have the enough sources of water that can help millions to survive. Millions of people are threatened by rainlessness and conflicts between tribes in the southern Sahara. Before two days , The Niger government had decided to expel Arabs Bedouin from Niger due to Water conflicts with African tripes. Till now , no body knows if this step will lead to a firm solution pf Water Crisis but we all know that the water is a major problem for millions world wide.
Share:

Thursday, 26 October 2006

A new internet radio Station

I have a good collection of Arabic classical Music. I have hoped that in one day i will be able to establish my own radio station. I have heard a lot about those who are usibg the internet to broadcast their own radio stations. I search a lot about who can help me in establishing my own station hut I failed. I continue my searching till I found a site which really helped me. I am broadcasting my station now on peercast.org . It is about Arabic classical music with a liitle bit policy. please visit and enjoy. You need to download a 500kb file and then GO...Go. Visit Aleppous.com and you will get more details.
Share:

Sunday, 22 October 2006

ماذا يريد حكام السعودية بالضبط من هذا الشرق؟


مصطفى حميدو
‏الاحد‏، 22‏ تشرين الأول‏، 2006
Aleppous.com


ماذا يريد حكام السعودية بالضبط من هذا الشرق؟ انهم يخربونه كما ورد في الحديث عن نجد و أن منها يخرج قن الشيطان. انها واضحة اذا ... حكام أل سعود هم قرن الشيطان الذي دأب على اثارة الفتن و نقلها من قطر الى أخر. كل ذلك في سبيل الحفاظ على حكم تقوى دعائمه بمال البترول الذي أضحى نقمة على هذه المنطقة و شعوبها.ماذا اذا وجد بديل لهذا البترول؟ هل ستتبخر هذه القوة التي لا تستمد الا من مال دون تاريخ و حضارة؟ نجد كانت قبل البترول عبارة عن قفارى تسكنها الرياح. أضحت بالبترول تحكم و تفسد . لسورية مع مالها قصة طويلة. القصة بدأت مع تشرذم الطبقة السياسية الفاسدة بعد الاستقلال بين ثلاث ولاءات. ولاء للعراق و أخر لمصر و أخر و بالطبع للسعودية. كل الانقلابات التي حصلت في تلك الفترة و حتى العام 1958 لم تكن بعيدة عن هذه الولاءات. السياسيون هم تجار ، لكن تجارتهم هي الأوطان يبيعونها و يشترونها كيفما اتفق . كل شيء يهون في مقابل حفظ الكصالح و تكديس المال. السعودية تريد لسورية أن تكون ساحة لعملائها المشترون بالمال. اسألوا نهاد الغادري و هو سيخبركم أساليب التقلب وو سائله.باختصار فان السعودية تريد لسورية أن يكون نموذجا لبنانيا يسهل اللعب فيه . تريدنا مشيخة أل سعود فرعا لشركتها الصغيرة في لبنان. تريد سياسيين يتزلفون لرؤية الملك طل عمره و لا تريد دولة تعاملها بالمثل و ترد الصفعة بأخرى أقوى منها ان هي صفعت.هرولة السياسيين اللبنانيين اليها تريدها نموذجا يجب على الكل أن يقتدي به. الاجتماع الاخير للأطراف العراقية في مكة هو اشارة لما خططت اليه من أجل هذا البلد. لقد أرادت أن تكون قبلة لسياسي العراق الجدد الخالين من أي حس وطني . أدرك جيدا أن الجذور و الأصول ستنتصر في النهاية على البداوة و الخيام المتنقلة، لكن أسوء ما في هذه اللحظات أن عنزة أكثر القبائل العربية لصوصية تحكم العرب. أحن الى رؤية مسلسل هجرة القلوب الى القلوب الذي عرضه التلفزيون السوري في بداية التسعينات لأستحضر كيف كانت عصابات عنزة تغير على القرى و تقتل. لقد اقتبس أل سعود تاريخ عنزة ووظفوه بطريقة عصؤية يلعب فيه برميل البترول دور البندقية. انظروا الى الدول العربية غير النفطية كيف تغزى من قبل دولاراتهم و كيف تشترى مرافقها من قبلهم و بأبخس الأثمان. خم يريدون تاريخا و جذورا لا يمكن أن يجدوها في فيافي صحرائهم المقفرة. دولاراتهم تشتري حتى التاريخ و الأصول.
Share:

The secularism and Islam




Mustafa Hamido
Aleppous.com/blog



I believe in God But I have a lot of questions which need a serious answers. In Quran , Our god is telling us that those who are killing and stealing will be accounted by god once upon a day. When you ask who can understand the quran very well, when that will happen,some tell you that some people are accounted during their lifes and others after their died. If we apply that on the political life we can see clearly that only a few of politicians are accounted during their lifes and we can see that some who are betraying their nations and religion are on the top of our nations and we can see any sign that their god mya acciunt them. Some "Sheiks" give them a license to do all they need and they want with out any limits. For example , Invading Iraq in 2003 was not face by any declare from those that this is not pernited and all the nation have to face it and fight aginst invaders. Only those who are accused that they are terrorists declare that. We can’t accept a ot of their views, However , they were the only side who alloud their voices. We need the religion to be far from the policy, however , our rulers can’t accept that. They are using the religion to take what they want , whnever they want . I bekive in secularism and I think it is the only way that can treat all our problems. The Religion when it is given its freedom of thinking will give us a good example of its purity.
Share:

Friday, 20 October 2006

The need of real development

Mustafa Hamido

Let us develop what we think a solution for all the historical conflicts in the eastern Arab lands.A solution is simply based on our right in gaining enough power to defend oursleves and to prohibit any body who wants to interfer in our internal affairs. This choice must be compined with a real econmical and educational revolution. I don't know if this choice is permited in this world. the interests in this world are very complex and integrated. We should try. when I Studied how The British empire had seized the Indian Subcontinent , I realized that there are a lot of those who we consider them as a good citizens ,by the interfering of their intersets with the western multinational companies , may stop any real development to save their and the western colonial interests in our lands.
Share:

Wednesday, 18 October 2006

خلاصة تاريخية

خلاصة تاريخية

‏الخميس‏، 19‏ تشرين الأول‏، 2006

اللغة الايطالية الحديثة اشتقت أساسا من لهجة أهل توسكانيا الذين يعتبرون أقل المناطق الايطالية تأثرا من ناحية اللغة بالغزاة البرابرة.

أول من كتب بها هو دانتي صاحب الكوميديا الالهية . ظهور اللغة الايطالية جاء متقدما على الفرنسية بنحو قرنين و نيف ، ففي حين أن الايطالية قد ظهرت كلغة كتابة في القرن الثالث عشر ، نرى أن الفرنسية ظهرت في القرن السادس عشر و التي عاصرت بظهورها ظهور اللغة الاسبانية الحديثة عبر المشهور سارفنتز صاحب الدون كيشوت.

Share:

Syria will be the solution of Iraqi’s crisis

Syria hadn't support the American invasion of Iraq. It has warned that that invasion will lead to a lot of troubles in Iraq and the middle east. It is  accused that it exports the terrorists to this country. Now , America has found that syria will help if a serious negotiation establishes with it.A srious plane is prepared y US experts to involve syria into the Solution of the Iraqi's Crisis. This plane should consider the foolowing topics to be effective:



1- The Kurdish hopes should be with limits and not opened to any independece ambition.



2- The Kurdish terrorsit groupes should be dissloved and prohibited .



3- American troops which may stay in Iraq for another years sholud not interfer in the internal affairs of neighbor countries.



4- American should put a clear plane to a gradual pull out from Iraq.





Powered by Qumana



Share:

Tuesday, 10 October 2006

Rejecting Saudi Terrorism

Source:http://www.worldpublicopinion.org/pipa/articles/in...

New polls of Muslims from around the world find large and increasing percentages reject suicide bombings and other forms of violence against civilians and say they have no confidence in Osama bin Laden. Nonetheless, in most Muslim countries antipathy toward the United States and the West in general has remained negative or even intensified.

These findings emerge from polls conducted in Muslim nations this spring by two organizations: the Pew Global Attitudes Project, which regularly conducts multinational surveys, and Terror Free Tomorrow (TFT), which studies attitudes toward terrorism around the world.

Aftermath of October 12, 2002, bombing of two nightclubs in Bali, Indonesia. (US Dept. of State)

Strong opposition to terrorism was found among Muslims in seven out of ten countries polled by Pew. This is especially true in the Muslim populations of Indonesia, Pakistan and Turkey, where six in ten or more say that “suicide bombings and other forms of violence against civilian targets” are “never justified.” The TFT poll of Indonesia and Pakistan found even bigger numbers rejecting all attacks on civilians. Pew also found complete rejection of terrorism among very large majorities of Muslims living in Germany, Britain, Spain and France. Trend line data available for some countries also show a significant increase in those taking this position in Indonesia and a remarkable 23 point increase in Pakistan. Only Turkey showed a slight downward movement.

In two countries complete opposition to terrorism was just under half—Jordan and Egypt. However in Jordan—the country for which trend line data is available—there was a very large increase of 32 points among those saying terrorism is never justifiable. Only in Nigeria did less than a third fully reject terrorism, though an additional quarter said that it could rarely be justified.

On bin Laden, Pew found that majorities in eight of the ten countries said they had little or no confidence in the al Qaeda leader. In Jordan, the proportion of respondents saying they lack confidence in bin Laden has nearly doubled over the past year. The two exceptions are Nigeria and Pakistan, where only about a third say they lack confidence. In Europe, most Muslims say they have no confidence at all in bin Laden: eight out of ten in Germany and France; six out of ten in Great Britain and Spain.

But Muslims’ rejection of terrorist tactics and their repudiation of bin Laden has not resulted in greater acceptance of the United States or its war on terror. Nor do Muslims express less hostility toward the West in general. Instead majorities in all of the Muslim countries hold unfavorable opinions about the United States and feel strong opposition to the U.S.-led war on terror. The surveys also document deeply divergent attitudes on such issues as last year’s publication of cartoons depicting the prophet Muhammad.

Rejection of Terrorism

The Pew project and Terror Free Tomorrow asked Muslim respondents whether they believed terrorist violence against civilians was often, sometimes, rarely, or never justified. Pew’s survey found the strongest opposition to terrorism among Indonesian Muslims, where 71 percent say terrorism is never justified and 18 percent say it rarely is. The proportion of Indonesian Muslims who reject terrorism entirely has risen 5 points since 2005 and 17 points since 2002. On the other end of the spectrum, just ten percent of Indonesian Muslims say terrorism is often or sometimes justified, down five points over the past year and 17 points since 2002.

TFT also found that seven out of ten Indonesians (72%) said terrorist attacks were never justified, an increase of 10 points over their 2005 poll. An additional 11 percent said such violence was rarely justified. Only two percent of Indonesians, according to this poll, believe terrorism is sometimes or often justified.

Last October, suicide bombers linked to al Qaeda killed 23 people at three restaurants on the resort island of Bali and in October 2002 coordinated suicide attacks on two nightclubs killed 202 people, mostly Australian tourists. The violence has severely damaged Indonesia’s tourism industry.

Both surveys also show increasing anti-terrorist sentiment in Pakistan. According to Pew, the percentage of Pakistani Muslims who condemn terrorism in all circumstances (69%) is up 23 points from 2005. An additional 8 percent say terrorist attacks are rarely justified. Only 14 percent of Pakistani Muslims are willing to condone terrorism often or sometimes, down from 25 percent last year and 41 percent in 2004.

TFT found even greater opposition among all Pakistanis. Eighty-one percent oppose all terrorism, according to this survey, up eight points from last year. Five percent say it is rarely justified and 11 percent say it is sometimes or often justified.

Pew also surveyed Jordanian Muslims, whose views of terrorist attacks have changed from being mostly positive to largely negative over the past year. Forty-three percent of Jordanian Muslims now say terrorist attacks are never justified, up 32 points from 2005. An additional 28 percent say they are rarely justified. Those who feel such violence can often or sometimes be justified have decreased to 29 percent from 57 percent in 2005.

This shift in Jordanian sentiment occurred after bloody attacks in Amman carried out by terrorists tied to Abu Musab al-Zarqawi. Suicide bombers blew themselves up at three hotels in November 2005, killing about 60 people, including members of a wedding party.

Turkey is the only country surveyed over time by Pew that bucks the trend of declining support for terrorist violence. Though most Turkish Muslims (61%) say terrorist attacks are never justified, that majority has decreased from last year (66%). An additional 9 percent say violence against civilians is rarely justified and 17 percent say it is often or sometimes justified.

Nearly half of Egyptian Muslims (45%), surveyed only this year by Pew, also say that terrorism is never justified; nine percent say it is rarely justified and 28 percent believe it is often or sometimes justified. Nigerian Muslims were also polled for the first time in 2006 and were the only Muslim population surveyed that tended to favor terrorist violence to defend Islam. Only 28 percent of Nigerian Muslims say that terrorist attacks are never justified. An additional 23 percent say they are rarely justified and 46 percent think such killings are often or sometimes justified.

Pew found overwhelming opposition to terrorist attacks on civilians among Muslims in Europe. Eight in ten (83%) German Muslims say suicide bombings are never justified; seven in ten British and Spanish Muslims (70% and 69%, respectively) and six in ten French Muslims (64% ). There was no trend information available on the Muslim minority in Europe.

Declining Confidence in Osama bin Laden

Trend analysis also shows that the general population in predominantly Muslim countries is increasingly disaffected from Osama bin Laden. Fewer respondents in Muslim countries express confidence in the al Qaeda leader today than in previous years, according to results from both surveys. The most dramatic change among the four countries surveyed over time occurred in Jordan and Indonesia.

In Jordan, the number of those expressing confidence in bin Laden has plummeted over the past year. In Pew’s 2006 survey, a quarter of Jordanians (24%) express some confidence in bin Laden and less than one percent say they have a lot of confidence in him. A year ago, six in ten (60%) expressed confidence in bin Laden, including 25% who had a lot of confidence.

In Indonesia, about a third (33%) say they have confidence in bin Laden, but only 4% express a “lot of confidence” in him. This represents only a small change from last year when 35 percent of Indonesians had confidence in bin Laden, including 8 percent who had a lot of confidence. But it is a significant decrease from 2003 when more than half (58%) of those surveyed said they had some (39%) or a lot (19%) of confidence in bin Laden.

Support for bin Laden has also declined in Pakistan and Turkey, according to the Pew project. Today 38 percent of Pakistanis say they have confidence in bin Laden, including 17 percent who say they have a lot of confidence in him. A year ago, 51 percent said they had confidence in the al Qaeda leader, including 29 percent who expressed a lot of confidence. In Turkey, far smaller proportions have faith in bin Laden. Only four percent of Turks express confidence in bin Laden today compared to 15 percent who did so in 2003. Nigerian Muslims, however, are an exception to this trend: six in ten (61%) say they have at least some confidence in bin Laden, up 15 points since 2003.

TFT polled only Indonesians and Pakistanis on bin Laden, asking respondents in 2006 and 2005 how much confidence they had in him to “do the right thing regarding world affairs.” Over the past year, the proportion of Indonesians expressing some or a lot of confidence in bin Laden declined by half, from 23 percent in 2005 to 12 percent. In Pakistan, however, confidence in the al Qaeda leader has remained unchanged at 33 percent, TFT found.

Negative Views of US Unabated

Less support for terrorist attacks and less confidence in Osama bin Laden, however, has not translated into a more positive view of the United States and its policies. Majorities in all five predominantly Muslim countries surveyed by Pew express unfavorable opinions about the United States. That represents an increase in all but one of the four nations over time. In Indonesia, despite U.S. efforts to aid victims of the December 2004 tsunami, those saying they hold very or somewhat unfavorable opinions about the United States rose from 57 percent in 2005 to 67 percent in 2006. Negative views also increased in Turkey (67% to 76%) and Jordan (80% to 85%). Unfavorable opinion about the United States in Egypt, which was only polled this year, stands at 69 percent.

Moreover, Pew found strong opposition to U.S.-led efforts to fight terrorism. All of the Muslim countries surveyed oppose the United States’ global war on terror by margins that have, in most cases, grown larger in recent years. In Turkey, nearly eight in ten (77%) oppose the U.S.-led campaign while only 14 percent favor it. Last year, the margin was 71 percent against and 17 percent for. Eight in ten Nigerian Muslims (77%) also oppose U.S. policies on terror, while only two in ten (19%) support them; in 2003 it was 59 percent vs. 36 percent. About six in ten (57%) of Indonesians oppose U.S. anti-terror efforts today, versus 39 percent in support, while last year half (50%) supported U.S. counterterrorist polices (vs. 42% against).

Only among Jordanians has support for U.S.-led anti-terror efforts grown, though a large majority is still opposed. This year 74 percent say they are against U.S.-led counterterrorism while 16 percent are in favor; last year 86 percent were opposed and 12 percent were in favor. Egyptians, who were only polled this year, are against U.S. efforts by an overwhelming 82 percent, while only 10 percent are in favor.

TFT also found that opinion about the United States was heavily negative. Overwhelming majorities view the United States unfavorably in Saudi Arabia (89%) and the United Arab Emirates (84%). Majorities also hold unfavorable views in Turkey (71%), the Palestinian territories (68%) and Pakistan (64%). Only in Indonesia, does this poll find a population divided somewhat evenly between those with favorable opinions about the United States (44%) and negative ones (41%).

A poll taken in October 2005 by the Anwar Sadat Chair at the University of Maryland and Zogby International found that predominantly Muslim countries saw the United States as a threat to their country. Seven in ten of those polled in six countries (Jordan, Lebanon, Morocco, Saudi Arabia, Egypt and United Arab Emirates) said Israel (72%) and the United States (69%) were the two countries that posed the biggest threat to them. Far smaller proportions named Great Britain (12%) and Iran (3%).

'Generally Bad' Relations with West

Both Pew and Terror Free Tomorrow have documented that negative attitudes in predominantly Muslim countries are not limited to the United States but extend to relations with the West as a whole. Muslims and Westerners interpret certain issues very differently, such as the controversy over last year’s publication of cartoons depicting the prophet Muhammad

The Pew project found that majorities in four of the five Muslim countries and in the Muslim population of Nigeria characterized as “generally bad” relations between Muslims and Western countries such as the United States and Europe. Nigerian Muslims (77%) are the most likely to see relations with the West as bad, followed by Turks (64%), Egyptians (58%) and Indonesians (53%). The exception is Pakistan, where slightly more say relations are good (30%) than bad (25%) but 45 percent are neutral or unwilling to answer. Among respondents saying relations with the West are bad, majorities in all five countries and the Muslim public in Nigeria blame people in Western countries.

The Pew survey also asked Muslims whether they associated a series of positive character traits (generous, tolerant, honest, devout, respectful of women) and negative ones (selfish, arrogant, violent, greedy, immoral, fanatical) with people living in the West. Majorities or pluralities in every Muslim country associate nearly all of the negative traits and almost none of the positive attributes with Westerners.

Pew found, however, that European Muslims were far more positive about the West than those who did not live there. Overall, most European Muslims think that Westerners are generous, tolerant and honest. Majorities in all but one country think that Westerners are respectful of women. The exception is Great Britain, where only half (49%) of the Muslim population believes Westerners respect women.

Overwhelming majorities in predominantly Muslim countries say the controversy over the publication of cartoons depicting Muhammad was the result of “Western nations’ disrespect for the Islamic religion” rather than “Muslim intolerance to different points of view,” according to the Pew poll. Ninety percent of Jordanians cite Western disrespect, 87 percent of Egyptians, 86 percent of Indonesians, 84 percent of Turks and 81 percent of Nigerian Muslims. On this issue, Muslims in Europe are nearly as adamant: 80 percent in Spain, 79 percent in France, 73 percent in Great Britain and 71 percent in Germany choose Western disrespect. That answer puts Muslims at odds with the general population of Europe, where majorities in France (67%), Germany (62%), Great Britain (59%) and Spain (53%) say Muslim intolerance caused the controversy.

The TFT survey also found that majorities in Pakistan, Saudi Arabia, United Arab Emirates, Turkey and the Palestinian territories viewed the cartoons as a sign of Western hostility toward their religion. Respondents were asked which statement about the decision to publish the cartoons was closest to their opinion: it was an “isolated example that does not reflect the overall views of the West toward Islam;” it reflected “the increasing secular attitudes of the West towards all religions;” or it demonstrated “Western antagonism against Islam itself.” The last statement is favored by wide margins in Pakistan (67% vs. 24% for the other two), Turkey (67% vs. 20%) and Saudi Arabia (65% vs. 35%). Smaller majorities say the cartoons reflect Western antagonism in United Arab Emirates (56% vs. 43%) and the Palestinian territories (52% vs. 46%).

Share:

Sunday, 8 October 2006

صراع الغرب ضدنا جميعا





‏الاحد‏، 08‏ تشرين الأول‏، 2006

لا تستطيع هذه المنطقة بكال ما فيها من تناقضات الخروج من التاريخ. الخروج منه يعني الموت لمخططات أسر حكمت على أساس هذا التاريخ و ما زالت تحكم بمفعوله. بعد أكثر من ثمانين عامام على ما سمي بالثورة العربية الكبرى ، قليلون هم الذين يتجرؤون على القول بأنها كانت خطأ قاتلا ما زالت المنطقة كلها تدفع ثمنه حتى يومنا هذا. هذه المنطقة تعيش على فوهة بركان الصراع الطائفي. في الأصل لم ينهكها على مدى تاريخها الطويل غير صراعات من هذا القبيل. أشعل البريطانيون احدى الحروب الكثيرة بين الدولة العثمانية و الصفوية عبر ارسال عميل لهم الى طهران ليجلس أمام السفارة العثمانية و يقوم بسب من يعتقد الشيعة أنهم ظلموا عليا. تجمع الناس حوله و شحنت عواطفها الفطلاية ليقوموا و يهاجموا السفارة العثمانية. نحن لا نتعلم أبدا من التاريخ. التاريخ يعيد نفسه في كل مرة و في كل مرة نضع رؤوسنا في التراب و نتظاهر بأننا نحمي مصالحنا مع أننا حتى اليوم لا نعرف حتى تعريف كلمة المصالح. يبدو أن الماسونية تفعل فعلها فينا كما فعلته من قبل . معظم أولئك الذين سموا أنفسهم ثوارا قبل ثمانين عاما كانوا أعضاء لجمعيات و محافل ماسوتية و اليوم....... التاريخ يعيد نفسه و كأن الزمن واقف عند حدودنا يرفض المسير. نحن  في مكاننا منذ ثمانين عاما بل اننا قد اذددنا تخلفا على ذاك التخلف. حاربنا تارة الصفويين الفرس ، صورنا ذلك على أنه جزء من الصراع التاريخي مع الفرس. كنا أو لم نكن نعام(لا أعرف) بأن هؤلاء الصفويين ليسوا بفرس بل هم أكراد و البعض يقول ترك. تعامينا عن حقائق لنقنع أنفسنا بأننا في صراع وجود مع أن السذج منا يعرفون أنه صراع الغرب ضدنا جميعا عربا و فرسا، شيعة و سنة. اليوم يقلب الصراع الى طائفي مقيت ما يزيده سوء عن الأول أنه أضحى بفتك بمحتمعنا قبل أن يفتك بمن جعلناه عدوا.
Share:

Supporting of Hezbollah in Lebanon

Sunday, October 08, 2006
Most Lebanese—including majorities across all major religious groups—support Hezbollah in its conflict with Israel and distrust the United States as a mediator, according to a recent Lebanese poll.
Palestinians also overwhelmingly support both Hezbollah and the Hamas militants who captured an Israeli soldier last month, provoking Israeli attacks on Gaza. Israelis, meanwhile, believe their military should press its attacks against Hezbollah until the militia is either destroyed or pushed back from Lebanon’s southern border.
Eighty-seven percent of the Lebanese back Hezbollah’s response to “Israeli aggression,” the Beirut Center for Research and Information found in survey taken July 24-26. That included strong majorities in Lebanon’s four major religious groups: 96 percent of Shiites, 87 percent of Sunnis, 80 percent of Christians; and 80 percent of Druze.
The survey of 800 citizens was conducted by Lebanese pollster Abdo Saad. A press release on the center’s website said the poll was conducted “according to confessional and regional distribution, including the opinion of the displaced” by the Israeli offensive. But it did not give a margin of error or discuss methodology.
Asked whether they believed the United States was playing the role of an “honest mediator” in the crisis, nine out of ten Lebanese (90%) said no. Again this response included majorities across all groups: Shiites (94%), Sunnis (92%), Druze (89%) and Christians (85%). An overwhelming majority of Lebanese (86%) also answered no to the question of whether the United States had adopted “a positive stand regarding Lebanon in this war.” More than eight out of ten in all groups answered in the negative.
A majority of the Lebanese polled also said they supported Hezbollah’s decision to capture two Israeli soldiers to demand an exchange for prisoners held by Israel. Lebanese Shiites (96%) were the most supportive of Hezbollah’s actions followed by Sunnis (73%) and Christians (55%). Only among the Druze, a sect that broke with Islam centuries ago, did less than a majority (40%) say they supported Hezbollah’s action.
Slightly more than half of Lebanon’s population is Muslim, divided about equally between Sunnis and Shiites, according to figures cited in a 2005 U.S. State Department report on religious freedom. About 40 percent are Christian and six percent are Druze.
The July 12 cross-border attack led to a massive Israeli counterattack that has left hundreds of Lebanese dead and forced thousands to flee their homes. But most Lebanese believe that Hezbollah, which has continued to fire shells at across the border, will survive the Israeli offensive. According to the Beirut Center’s poll, 63 percent of all Lebanese said that Israel would be unable to defeat Hezbollah. Majorities of Lebanese Sunnis (72 percent), Shiites (94%) and Druze (55%) agreed. Less than half of Lebanese Christians (38%), however, thought that the Israeli effort to break Hezbollah would fail.
Polls of Palestinians also show overwhelming support for the Palestinian militants who captured an Israeli solder on June 25. Over the following month an Israeli offensive has killed some 160 Palestinians in the Gaza strip and cut off much of the territory’s electricity. A survey conducted July 24 by An-Najah University in the West Bank town of Nablus found that 91 percent of Palestinians supported the militants’ demands that the soldier only be released in exchange for prisoners held by Israel. Ninety-six percent of those polled—800 Palestinians on the West Bank and 500 in Gaza—also said they had a positive opinion of Hezbollah.
Israelis also overwhelmingly back their armed forces’ conduct and a majority oppose any immediate halt in the offensive. According to a poll taken July 31 for the newspaper Maariv, eight in ten Israelis are satisfied or very satisfied with the performance of the Israeli military in Lebanon and seven in ten (74%) are pleased with their political leaders. Asked what the Israeli government should have done following the Qana bombing, 61 percent said “continue the war uninterruptedly,” according to a BBC translation of the questions. Twenty-nine percent favored a 48-hour halt to the aerial campaign and only nine percent thought Israel should stop fighting and enter negotiations.
A poll taken July 28 by the Dahuf Institute for the newspaper Yediot Aharont found that seven in ten (71%) supported using more military force in Lebanon. Asked what Israel’s next step should be, 48 percent said fight until Hezbollah is destroyed and 30 percent said drive the militia away from the border. Only 21 percent wanted to stop fighting and negotiate.
Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

Syria Report