Wednesday, 6 September 2017

كتبتها قبل عام و شهرين بالضبط من وفاته

توفي أبي في ٥/١١/٢٠١٦ و كتبتها في ٦/٩/٢٠١٥

أحب أبي
أحب فيه غضبه
حتى عندما يستشيط غضبا
أحب فيه غضبه
أحب فيه لمعة عين تدلني
الى قلب رقيق في صدره يقبع
أحب أبي
و طوال الوقت أنظره
عل عيني تشبع منه
علها بغيابه لا تفجع
أعود دوما إلى صوره القديمة
إلى ذكريات الطفولة
أنظر اليها
و عيني تفيض بالدمع
ها قد كبرنا
هاقد أضحى فرحنا ذكرى
و ضحكنا ذكرى
و عيوننا التي كانت ترقب الغد ذكرى
أحب أبي
و أخاف من يوم به أفجع
يا أبي
هاقد مرت سنون من الحب
من الغضب
من الخوف على طفل ما زال في عينيك طفل
مرت سنون و ما زلت في نظرك
طفل تلاحقه ان تأخر
و ترمقه بنظرة عتاب ان هو بنظرك أخطأ
ما زلت ذاك الطفل
الذي ان غبت عنه بكى
و ان أشحت بوجهك عنه ناجى الليل و اشتكى
ما زلت أحتاج منك لقبلة
تريح روحي التائهة
و قلبي الصغير الغافي
ما زلت و ستبقى
أبي الذي تحتاج روحي لحنانك

0 comments:

Post a Comment