Sunday, 6 August 2017

ملاحظات على خلفية أزمة النسيج السوري


في كل ما وضعته و كتبته هنا ليس لي فيه أي مصلحة شخصية... قصة النسيج ليس لي مصلحة مباشرة بل هي مصلحة بلد و مدينة و أهل أعرف تأثير هذه الصناعة تحديدا على حياتهم. أعرف من خبرتي البسيطة في السوق و الصناعة أن من يستهلك دون انتاج هو ببساطة ينتحر ببطء و أعرف أن نماذج الاقتصاد المفتوح لا تناسب سورية بل ببساطة ستزيد من شقاء الناس في بلدي التي هي سورية أولا و أخيرا.
أنا لست من دعاة المناطقية و لا الطائفية و لا العرقية... ما يهمني هو العدل و العدل يقتضي مراعاة الفروق الفردية و التباين الاقتصادي بين المحافظات. ليس معقولا أن تكون سورية بلد بنوك و شركات تأمين و تجارة ترانزيت. فهذا النموذج يناسب البلاد الصغيرة الحجم قليلة السكان و هو عمليا يخلق مركزا اقتصاديا واحدا او مركزين بينما يترك بقية البلاد نهبا للجوع و الفاقة و الهجرة إلى الخارج أول إلى أحزمة البؤس حول المراكز.
أنا من دعاة أن تشمل الخدمات و التنمية كل سوريا و لو كان بيدي لبنيت مدينة ضخمة في وسط الصحراء السورية و جعلتها مركز لتنمية كل سورية.

0 comments:

Post a Comment