Monday, 7 August 2017

أوليغارش الاقتصاد السوري و حرب منع الإستدانة

الاقتصاد السوري يسيطر عليه حفنة أوليغارشية لا تفرق شئ عن تلك التي كانت و ما زالت إلى حد كبير تسيطر على الاقتصاد الروسي... هو اقتصاد وكالات تجارية و تصنيع لبراندات أجنبية سوقها فقط هو في سورية.
عندما تعطي أي شركة عالمية الحق لأي شركة لتصنيع منتجاتها تمنعها من تسويق منتجاتها خارج البلد الذي هي فيه. فقط انظروا الى مصانع الدواء السورية التي تصنع ماركات عالمية: هل تسوق شئ مما تنتجه خارج سورية؟
بالضبط هذا ما يراد لسورية الصناعة مخلية فقط لا يحق لها تصدير ما تنتجه..  طيب السؤال: من أين سترفد خزينة الدولة بالموارد لتغطية الانفاق؟ الجواب بوضوح من الديون و قروض المؤسسات المالية الدولية و هو ما سيشكل مع مضي السنين عجزا هائلا و تجديدا و توسيعا للدين... و من سيحس بها هو نحن الناس العاديين.

0 comments:

Post a Comment