Saturday, 8 July 2017

ضريبة التلفزيون في سورية

ضرائب ايام زمان ...... ضريبة التلفزيون
الاقتصاد اليوم ـ خاص:
الأستاذ فايز بيضون ـ باحث ومدرس للمحاسبة الضريبية يقول:
مع قدوم التلفزيون الى سورية في بداية الستينات من القرن الماضي  صدر تشريع بفرض ضريبة ٥٠ ليرة سنويا على كل جهاز تلفزيون بغض النظر عن قياسه .
في البداية استوردته الدولة حصرا و كان فرض الضريبة سهلا ، اذ يدفع المكتتب. او المشتري ضريبة السنة الاولى مع الثمن و تورد للخزينة مع مفصل هوية المشتري و عنوانه وعمله و كل ما يتعلق به ضمانا لحق الخزينة من الضريبة للسنوات القادمة .
ومن الطبيعي ان يخضع بيع الجهاز من شخص لآخر لمعاملة فراغ في المالية و كأنه يشتري بيتا او محلا و ذلك من اجل اخذ مفصل هوية المشتري و نقل التكليف الضريبي من البائع للمشتري.
وخوفا من التهرب الضريبي كان لزاما على كل من ينقل جهاز التلفزيون من مكان لآخر ان يصطحب معه ما يثبت ملكيته ودفع الضريبة .
حتى ان ورش الصيانة وهي للدولة لا تستلم اي جهاز الا بعد ارفاق الفاتورة الرسمية و ايصال الضريبة .
بعد ذلك سمح للتجار باستيراد الاجهزة التلفزيونية على ان يسلم الدوائر المالية الوثائق التي تم بيع الاجهزة بموجبها و عليها مفصل هوية و عمل المشتري مع الضريبة عن السنة الاولى و تتابع الدوائر المالية تحصيل السنوات اللاحقة.
وتهربا من الضريبة و من الرسوم الجمركية بدأ المهربون يهربون الاجهزة من لبنان و بسعر اقل و بلا جمارك وبلا ضريبة و انتشر هذا الامر فلجأت الدوائر المالية الى ورشات الصيانة من  القطاع الخاص الذي انتشر في
كل المحافظات ، اذ يجب ابراز وصل الضريبة و ابقائه لدى محل الصيانة حتى الاستلام و اذا ما اكتشف جهاز ليس معه ايصال فيغرم محل الصيانة بالضريبة عن عدد من السنوات وغرامة ١٠٠٪ منها. وهنا تتازم الامور بين الورشة و صاحب الجهاز و حدثت بعض الجرائم لهذا السبب.
في بداية الثمانينات صدر تشريع باعفاء اي جهاز تلفزيون سددت ضريبته عن عشر سنوات متتالية ، وصار على من يرغب بشراء تلفزيون ان يدفع فورا ٥٠٠ ليرة عن عشر سنوات اضافة للثمن .
ولهذه الاسباب و بسبب التهريب الذي ساد تجارة الاجهزة اعلن عن اعفاء من كافة الغرامات و الفوائد اذا اتم اي مكلف دفعاته عن جهازه الى عشرسنوات اي الى ٥٠٠ ليرة  خلال مدة معينة و بعدها تضاعف الغرامات اضعافا مضاعفة .
وخوفا من الاضعاف المضاعفة انهال الناس على مديريات الماليات لسداد الاقساط العشر قبل ان تقع الفاس بالراس و تفتش البيوت و تصادر الاجهزة ( حسب ما اشيع) و اذكر انه في اليوم الاخير للمهلة بقيت الماليات تستقبل دافعي ضريبة التلفزيون حتى منتصف الليل و الاقبال شديد جدا بسبب الخوف مما لا يحمد عقباه .
بعد شهر صدر تشريع بالغاء ضريبة التلفزيون ولكن دون اثر رجعي.  للحد من التهريب ، ولكن الرسوم القديمة احيلت الى دائرة جباية الاموال العامة  ، و على اي شخص يرغب بالحصول على براءة ذمة ماليةان يمر على هذه الدائرة للتأكد من براءة ذمته تجاه الدوائر المالية ومنها ضريبة التلفزيون. . وهذا الامر ساريا حتى اليوم
فتأمل ياسيدي المكلف

0 comments:

Post a Comment