Friday, 7 July 2017

رسالة من أبي

أتاني اليوم أبي في المنام. جاء ليقول لي بأنه على ما يرام و أنه يتابع فحوصاته الطبية كما كان يفعل عندما كان بيننا و أن كثيرين يساعدونه و يذللون الصعاب. قال لي بأن نتيجة آخر فحص أجراه ستظهر بعد يومين. عينة الدم التي سحبت منه أرسلت لصديق له عنده مخبر للتحاليل الطبية و أنه هو من سيخبره بوضعه مجرد أن تظهر النتيجة.
هذه رسالة أتلقاها كل فترة من أبي. تطمئنني عليه و على وضعه. كل فترة يأتيني في الحلم يخبرني عن وضعه و يغادر. عندما يطول غيابه أبدأ بالقلق والتوتر و  لا يلبث قلقي أن يتلاشى مجرد أن أراه.
كانت رسالة أبي اليوم مؤثرة. ظللت طول الصباح بعد استيقاظي أفكر فيها. جلست مع أمي أشرب القهوة و أحاول أن أتجرأ و أخبرها بما رأيت. منذ وفاة أبي و أنا أتحاشى أن آتي بسيرته أمامها. كانت دموعها تنهمر مجرد أن تسمع باسمه. أهملت نفسها و غزى الشيب شعرها. توقفت عن صبغه و أخذت تهمل نفسها و تهمل حياتها.
فاجأتني أمي عندما قالت لي فجأة: لقد أتاني ابوك اليوم في المنام.
بقيت لحظات محدق بها و شريط من الصور المتظاخلة تمر أمام عيني كان أبي عنوانها و أساسها ثم سألتها: كيف رأيتيه؟
قالت: كان جالسا على مرج أخضر تحيط به جداتك. دعاني أن أجلس بجانبه على الأرض لكني رفضت و قلت له بأني لا أحب أن أجلس على الأرض. ضحك و قال لي: لأنك بنت الباشا.

دمعت عيوني مما قالته أمي. في يوم واحد و ليلة واحدة أتانا في المنام و طمأننا عليه. تشجعت لأقول لأمي ما رأيت فسردت لها تفاصيل رؤياي. سألتني: هل هم في عالم حقيقي يحيون حياة طبيعية و يروننا؟
قلت لها: لا أعرف... عندما ألحقه سآتي إليك في المنام و أخبرك.
ضحكت حتى قهقهت.

0 comments:

Post a Comment