Tuesday, 24 January 2017

أسئلة و استنتاجات

لماذا لا أثق بطريقة الحكم في سورية؟

خلال عقود كرست نخب البعث طبقة ارستقراطية جديدة في سورية جعلت كل سورية تعمل لخدمتها... هل هذه حقيقة أم تجني؟
تحول ضباط الأمن دعني أقول جزء منهم إلى مقاولين... هل هذه حقيقة أم تجني؟
مع استعار الحرب على سورية و هي حرب في جزء منها بين المستبعدين من جنة الحكم و نخب الحكم الجديدة بعد  عام ٢٠٠٠ تحول نخب الحكم الجديدة الى تجار أزمة. يتاجرون في كل شئ من مواد أساسية و ذخيرة و و و....
لم يكلف أحد نفسه بوضع حد لذلك بل كانت المهمات تمنح لهم لتسهيل مهماتهم و تتقاسم الأرباح بينهم.
في بداية الضغوط على الليرة دعت الدولة لدعم الليرة و عدم تحويل مدخراتهم الى دولار... حصل ذلك مع عملية واسعة كانت تتم للمضاربة على الليرة من قبل مسنودين معروفين ما يشي بشراكة من نوع ما بينهم و بين ....
المهم لم يكتفوا بذلك بل ما فعلوه أيضا هو تسهيل التعفيش و  التجارة في السوق السوداء و الخطف و و و...
طيب اذا لم يكونوا كذلك فمن أين مصدر ثرواتهم؟ من أين ملياراتهم و من أين ترفهم و كهربائهم؟
كيف أثق بطريقة حكم تفاوض على مستقبل سورية و قد فعلت كل ذلك؟

0 comments:

Post a Comment