Tuesday, 17 January 2017

نقطة اللاعودة في الأعمال

أن تفعل كل شئ و تحس بأن ما تفعله سيفشل فذلك أمر غريب. لا يمكن لانسان أن يقوم بكل شئ لدرجة الكمال. هو فقط يبحث عن أفضل الطرق التي تناسب امكانياته لتقديم الأفضل بالسعر الأفضل بالخدمة الأفضل. هي متلازمة السعر و الخدمة و الجودة. قد لا تصل دائما اليهم و لكن أي انسان يعمل في مجال ما يسعى اليهم بلا أدنى شك.
تجربة العمل الخاص هي تجربة صعبة. فالعمل الخاص هو مغامرة قد تدمرك اذا لم تستطع فيه النجاح و قد تضيع كل مدخراتك التي استثمرتها فيه و تحملك أعباء ديون كبيرة. دائما كنت أتحمس للعمل الخاص و بناء اسم يتكلم به الناس. بالطبع كنت فقط أشاهد النجاحات التي تتكلم عن نفسها دون النظر إلى زاوية مهمة في قصة العمل الخاص و هو جانب الفشل. خلال تجربة قصيرة من ادارة مكان مع أخي وصلت الى قناعة و هو أن الخطر في هكذا عمل كبير. أنت في مكان ما تصل لنقطة لا تستطيع فيها التراجع و امكانية التقدم ضئيلة؛ فماذا تفعل؟
في الحقيقة ظللت على مدى أربعة أشهر أراقب الدخل اليومي و المصاريف اليومية و الرواتب. وصلت بعد كل ذلك إلى قناعة بأن المضي قدما صعب في هكذا ظروف و التراجع كارثة. لا أعرف ما العمل. فكل الأفكار قد استهلكناها و كل شئ تسعى لفعله في الحقيقة هو صرف للمال دون عائد حقيقي. هنا تكمن الورطة الحقيقية. ما الحل؟ في الحقيقة لا أعرف. ربما المغامرة أكثر هو الحل الأنسب و ربما الخروج نهائيا من مجال العمل.

0 comments:

Post a Comment