Thursday, 12 January 2017

في زاوية الغرفة

كأنك صورت مشهد مر أمامي...
لحظات لا يمكن ما حييت أن أنساها...
رجفة الموت ...
روح تخرج و أنا في زاوية الغرفة أرقب...
الجمع كثير...
الكل يحاول أن يفعل شئ...
هذا يصيح... اعطوني كذا...
و ذاك يصيح بقوة اضغط على صدره...
و أنا في زاوية الغرفة أرقب عينيه...
و هو يرمقني بنظرة وداع...
رأيت حتى الدمع في عينيه يسيح

0 comments:

Post a Comment