Tuesday, 1 March 2016

عن الخيانة و ما يفعله الأكراد في الشمال السوري

في زمن كزماننا أضحت الخيانة وجهة نظر. حتى الدولة السورية تقر بهذا و تغض الطرف عن خيانة جزء من شعبها و تستأسد على آخرين.
خلال الحرب على سورية قامت الدولة بدعم نمط من الخيانة و لو بغض الطرف و قامت بالهجوم على نمط آخر مستخدمة كل الوسائل الممكنة و المتاحة.
فمثلا قامت بتجريم كل من يدعم من تركيا و الدول الاقليمية الاخرى بينما صمتت على من تلقى دعما مباشرا من أميركا  بل و سهلت لهم ذلك و سلحتهم أيضا. أتكلم هنا عن البي كي كي تحديدا. فمنطق الخيانة يقول بأن كل من يدخل أجنبي الى أرض سورية و يستدعي جنود دولة أخرى ليحارب معه و يسهل له اقتطاع جزء من الارض هو خائن حكما.
هذا بالضبط ما فعله اكراد صالح مسلم و أوجلان. فهم تعاملوا مع الاميركان و سهلوا دخول جنودهم و اقاموا لهم قاعدة جوية في اقصى الشمال الشرقي. السؤال هنا: لماذا الصمت أما أن الخيانة هي وجهة نظر؟ نريد أن نفهم.

0 comments:

Post a Comment