Thursday, 26 February 2015

العاصفة ضد تقدم الجيش شمال حلب: التوقيت السئ


الهجوم الاخير على شمال حلب و الذي ادو الى سيطرة الجيش على عدد من القرى ثم انسحابه الى باشكوي و تمركزه فيها قد يكون عملا استطلاعيا الا ان المشكلة ان التوقيت كان سيئا. الجيش كان قد سيطر على باشكوي تل مصيبين  و دوير الزيتون رتيان و حردتنين  ثم انسحب تحت الضغط الى باشكوي و احتفظ بدوير الزيتون. التوقيت السئ مرتبط اساسا بحالة الطقس.



الكل كان يعرف ان عاصفة ثلجية تقترب و ان اي تقدم سيصطدم بغياب التغطية الجوية بمجرد قدوم العاصفة و بالتالي رجحان الكفة لناحية المسلحين بسبب التفوق العددي و قدرة الحشد المرتبطة بالحدود المفتوحة مع تركيا.

0 comments:

Post a Comment