Wednesday, 31 July 2013

Tuesday, 30 July 2013

Sunday, 28 July 2013

ساندرا أكوبيان: شوارع مدينتي حلب في الحرب



شوارع مدينتي حلب في الحرب

خرجت .... 

وكانت السماء حمراء 

والضباب يعم المكان
وقطرات المطر سوداء
كنت اسمع صراخ هنا وهناك
ونواح بعيد وأزيز الأبواب

حفيف الرياح يحرك المراجيح العتيقة
و هناك وحوشاً سوداء
ملتصقة على جدران البيوت 
صارخة برعب وعيونها حمراء
أنيابها دماء طازجة وبقايا عظام
وفجأة تأتي كرات بركانية من السماء
لأي جهة وأي مكان .... 
وعلى الأرض يمشي بيننا
دواب برائحة كريهة وأقدام نارية للحرق
ربما تنفجر لتذيب من حولها بدون استثناء 
والجرذان تقتات من البقايا مع أصدقائها الضباع
والغربان تقف على اطلال الخراب

أعود .... لأذهب لدرب آخر
فألقى وحوشاً من غير أنواع
أهرب .... من الظلام
فأرى نار تحرق أطفال
شظايا تخترق الأجساد ....
وهواء ملوث بالسموم ...
قريب .... قريب ...
خانق ومميت ....
كنت أمشي بين كل ذلك مضطرة
وخائفة .... فذلك طبع أي إنسان
لأنني في أي لحظة 
ربما أكون أنا أو ولدي أو أمي 
من الضحايا والبقايا والأشلاء
وبين أنياب تلك الوحوش العشواء

تلك هي شوارع بلدي .... آلان
لأتمشى بينها .....
قد قررت قرار ....
أن أكون أنا وابني دائماً معاً
حتى نرحل معاً للسماء
أو نبقى معاً .... لما قدره الله

تلك هي شوارع بلدي .... آلان
ومع كل ذلك بين كل ذلك الخراب
ألقى ابتسامة .... أمل .....
بقايا حياة .....
ألقى بين الخراب .....
شقائق النعمان ......
تهمس مرنمة بملائكية
لونها من دماء الشهداء
تغني .... نعم تغني ....
سنعود ..... سنعود
لن ينتصر يوماً الشر على الحياة

بقلم ساندرا أكوبيان


Share:

Saturday, 27 July 2013

Ahmad Omar Kaheel: The Groom of Khan Al-Asal






Ahmad Omar Kaheel
Was born in Aleppo 1991
Republic Guard
Share:

Sunday, 21 July 2013

Funeral of Martyrs in Tartous

Date of this image is on 21/07/2013


Share:

Saturday, 20 July 2013

بـــــــــــــــــانوراما الحرب على سوريا ...ج 6.... نصر الابراهيم




من المتعارف عليه في الدول التي تكون معرضة بشكل دائم لأختراق في أمنها القومي تؤسس عدة اجهزة امنيه ويتم فصلها عن بعضها بعضا وكل منها يوكل بمهام متقاطعة مع الاجهزة الاخرى والهدف تأمين الوثوقية بالمعلومات من جهة واكتشاف الاختراقات الامنية من جهة اخرى.

في سوريا هناك اجهزة متعددة والأمن القومي السوري مهدد دائما بعدوان اسرائيلي او رجعي من قبل عملاء اسرائيل ،ولكن هذه الاجهزة متعاونة ومرتبطة بشبكة واحدة تمون على الجميع فبدلا من خوف الاجهزة من مراقبة اجهزة اخرى اصبح تبادل المعلومات وتصحيحها مرتبط بالمصالح للمجموعات المتنفذة ورؤساء الاجهزة وتحول الموضوع الى اقطاعيات فمن يأخذ حماية من جهاز معين لايمكن ان يتعرض الى ايّة مساءلة ،والان لنعود الى تشكيل هذه الاجهزة.
شكلت الاجهزة الامنية وفقا لترشيح متنفذين في الحكومة والجيش والتجار فمثلا رئيس الشعبة الامنية  يمكنه نقل أي ضابط او عنصر الى جهاز المخابرات دون التقيد باية مؤهلات وكم ضابط او عنصر نقل بالواسطة وبالتالي فالاجهزة الامنيةلدينا تخلو من العناصر المتميزة والكفوءة واحيانا كثيرة تتصدر المسؤولية ضباط لايملكون اية مؤهلات ولايخضعون الى أي تقييم علمي فمثلا بكل بساطة ينتقل ضابط من وحدة عسكرية ميدانية تتعامل مع المواجهةالمباشرة للعدو الى ضابط مسؤول عن الدراسات في فرع امني او في ادارة امنية .
واختصر لأقول نحن في كل دوائر الدولةمدنيها وعسكريها لانهتم مطلقا بالمؤهلات وانما بمن يتبنى فلان فكما عين العطري محافظاثم وزيرا ثم رئيس وزراء بناءً على اقتراح خدام وهوخارج من السجن بتهمة بيع الحديقةالعامة في حلب لشركة استثمارية عندما كان في مجلس مدينة حلب فإن رؤساء الاجهزةالامنية يصلون بنفس الطريقة .
ماهي الخطط التي اتبعت لحرف الاجهزةالامنية عن عملها .
بعد عام 2002 صدرت القرارات التالية....الغاء التربية العسكرية في الثانويات ، تخفيف مدة خدمة العلم ستة اشهر ثمثلاثة لاحقا.
الغاء التدريب الجامعي.
الغاء الفصائل المسلحة العمالية التي تحمي المعامل ، الغاء معسكرات الشبيبة التي تدرب الشبان على الدفاع عن النفس والوطن .
تخفيف سلطة الامن بحيث تكون محدودة جدا .
بعدها حدث التالي :
تحولت الاجهزة الامنية الى اجهزة تبحث عن عمل لها ولذلك اصبحت تتدخل بالاعمال التي يستطيع المتنفذون تحقيق مآربهم بالربح فكانت كافة الدوائر المنتجة عرضة للتدخل واصبح دور الامن السياسي مثلا في حمص هوملاحقة البناء العشوائي وقبض الرشاوي وكان الشغل الشاغل لهؤلاء تنفيذ قرارات المحافظ اياد غزال واقتصر دورهم بالكامل على ملاحقة المحلات الغير مرخصة وملاحقةمن يحاول تركيب عداد كهرباء او ماء .....الخ وهكذا بكل بساطة استطاع اياد غزال انيكون مدرسة في استعباد الاجهزة الامنية  .
وضعت خطط مشابهة الى كافة الاجهزة الامنيةواصبحت تعمل بغير العمل الذي انشأت من اجله وكانت نوافذ الحدود تباع بارقام خياليةلمن يريد ان يخدم بها والفساد لايسأل عنه احد واذكر كمثال ماجرى في مدينة القصيربحمص وقد روى لي قائد المفرزة الامنية هناك بان "م،س" المجرم الملاحق بعدة تهم كتهريب اسلحة وقتل خفير جمارك وتهريب مازوت تم القاء القبض عليه بعدملاحقة دامت 6 اشهر وعندما اخبر رئيس الفرع وكان اللواء سعيد سمور بأنه القى القبض عليه وانتظر قائد المفرزة الثناء على جهده ولكن بعد عدة ساعات ونتيجة اتصالات كثيرة اتصل به رئيس الفرع وقال له اخلي سبيله وعندما اكد له قائد المفرزة ان هناك بطاقة بحث امنيه عنه منذ شهور قال رئيس الفرع هناك تشابه اسماء اطلق سراحه .
وطبعا رقي سمور هذا واصبح وزيرا للداخلية .
ماذا حدث في الجمارك ؟
عندما عين قائد الضابطة الجمركية العميدحسن بدأت حكاية المسابقات الجمركية الشهيرة والتي انتهت بان لاخفير جمركي الا بدفع300000 ل.س وهذا يجعل الخفير يتباهى بالقول باني سارد هذه الاموال خلال نفس العام وتحول قائد الضابطة الى سمسار بكل ماتعني الكلمة من معنى واصبح الطريق يباع والحاجز يباع وتحول خفراء الجمارك الى رأسماليين وفي كل يوم تزداد سلطة هذاالمعتوه قائد الضابطة الجمركية حتى جاء اليوم الذي اصبح السكوت عن تصرفاته غير ممكن فقد تلقت العمليات برقية من الامن الخارجي تقول ان هناك 5 شاحنات كبيرة انطلقت من مستودعات اسلحة لمليشيات معادية الى سوريا الى داخل الاراضي السورية ،وكانت الصدفةان ضابط الامن في العمليات المناوب جديد ولايعرف كيف يتم التلاعب وارسل برقية الى مدير الادارة الامنية الذي اخبر القيادة بذلك وطلب منه ملاحقة الامر وان يبقيه سراوعندما نصب الكمين لهذه السيارات تبين بأنه تمر من الحدود دون أي تفتيش وبعد القاءالقبض على سائقي الشاحنات وخفراء الجمارك تبين ان قائد الضابطة ارسل برقية بمنع تفتيش هذه الشاحنات بزعم انها سلاح لحزب الله ،والقي القبض على قائد الضابطة وفي اليوم الثاني تدخل الجميع ابتداءًمن العطري وانتهاء بوزير المالية ومرورا بكل عصابات المافيا بسوريا .
ماذا حدث في حرس الحدود؟
كان خفراء حرس الحدود مثلهم مثل الجمارك يبحثون عن كيفية الاثراء وكان كل قائد كتيبة بدون استثناء يبحث عن عصابة تضمن له دخلا ثابتا وأخر همه ضبط الحدود او ايصال الطعام لعناصره او الانتباه الى الفقراءوالوطنيين في كتبته بل كان يعتبر هؤلاء عبأ عليه ويحاول ان يتخلص منهم لذلك نرى انهذه الكتائب سقطت جميها بالحرب مع المسلحين لأن قادتها كانو تجارا ولم يكونوا قادةالا القليل القليل وهؤلاء هم من استشهد في المعركة
الخص القول بان الاجهزة الامنية والجمارك وحرس الحدود كانت عبأ على سوريا وعندما بدأت الحرب على سوريا كان الخطر الحقيقي الذي واجهنا هو الخرق الكبير بهذه الاجهزة التي اوقعت معظم الشهداء بخيانة القسم الاكبر منها اوبهروب هؤلاء من المواجهة..والسبب هو الانتقاء العشوائي بل الانتقاءالمحدد الذي بني على الفساد وهذا عن قصد ولم يكن عفويا ولاننسى ان تشكيل هؤلاء يمر بقادة تم تعينهم من قبل من انشق وفر وخان.
الشراكة الاوروبية.
في نظرية التوازن الاستراتيجي طلب القائدالخالد من وزارة المالية ان تدعم المحاصيل الاستراتيجية  بحيث تكفي لمدة خمس سنوات ولكن عندما طرحت الشراكة الاوربية بدأت الحكومة السورية ببيع المخازين الاستراتيجية وابقاء المخزون لمدة سنة فقط وطرح بديلا للقطاع العام قطاعا خاصا بشكل خاص بحيث اصبح القطاع العام مجرد وسيلة لإثراء القطاع الخاص وعندما يخسر القطاع الخاص يتم رفع الاسعار وهكذا والحجة ان هذه شروط الشراكة الاوربية وشيئا فشيئا تحول الاقتصاد السوري من اقتصادحربي الى اقتصاد استهلاكي ، وتحت مسمى التجارة الحرة تم تخفيض الجمارك على السلع الاجنبية واصبحت الصناعة المحلية تقتصر على الغزول والكونسروة وتجميع القطع والصناعات التحويلية وكون المنتج الاجنبي لايخضع الى جمارك حقيقية خف كثيراالانتاج الصناعي وايضا خف الانتاج الزراعي لبعض المنتجات لدخول بضائع من السوق العربية المزيفة اذا ان المغرب كانت تحصل على القمح من امريكا ب6ليرات للكغ وتطحنه ثم تبيعه الى الدول العربيه على انه منتج مغربي ومعفى من الضرائب وهذا اضر كثيرابالمنتج المحلي.
وشيئا فشيئا تحولت السوق السورية الى مركزللتهريب واصبح دعم الدولة للمحروقات يذهب لتهريب المازوت الى تركيا ولبنان والاردن ويزعم وزير المالية محمد الحسين ان الدولة قد دفعت مبلغ 200 مليار ليرة لتوفيرمادة المازوت علما ان اكثر من نصف هذا الرقم ذهب للدول المجاورة نتيجة التهريب.
السياسات التعلمية والثقافية.
الرغبة في هذا الاجنبي كانت الهاجس والعقدةوالهوس عند اصحاب القرار الذين شعروا بأنهم حضاريون بمقدار مايتكلمون فرنكو ارب وتحولت الثقافة الى لغات واصبح كل من هو خارج البلد حضاريا وكان الجميع يتباهون بانهم وضعوا الوزير فلان او المدير ....وان هذا الفلان هو خريج اوروبا وهكذاببساطة تم الهجوم الثقافي من خلال مجموعة ممن التحقوا بالسلطة وبدأوا يفكرون بنقل مايستهويهم من الغرب واعتبروا انفسهم قادة حقيقون فوقعنا بحب الغريب والبعد عن القريب واصبحت مناهجنا التعليمية مناهج خلاسية تجمع دون تبصر وصار المنهاج ابعد عن العلم واقرب الى الجهل وتحول المنهاج الى كابوس للطلاب وبدلا من ان يكون الطالب الثانوي او الجامعي المحرك الحقيقي للمجتمع تم اشغاله بشكل كبير بمنهاج لايرتقي به في الواقع وانما يشكل صعوبة له في الجامعة تنتهي باستعباد الدكاترة له واخير هناك بيع وشراء.
الاتفاقيات الاقتصادية .
من المعروف ان الاصدقاء اللزقة كانوا تركياولبنان والسوق العربية المشتركة.
تركيا وقعت اتفاقية اقتصادية اصبح بموجبهاالتركي يبني مصنعا في سوريا ويتاجر كما يتاجر في تركيا وفتحت له الابواب وغزت البضاعة التركية اسواقنا معتمدة على اعفاء جمركي سوري ودعم تركي وتضررت الصناعةكثيرا ولكن لم يعر هذ الجانب احد بل كانت الحجة دائما هي الفائدة السياسيةواتفاقية لبنان ايضا اعطت للبنانيون افضلية على السوريون وبالنتيجة هي خسائرمتلاحقة وايضا الاردنيون الذين كانوا لايشربون الماء الا من سوريا ويتسوقون من اسواقها ومن المواد التي تدعمها الدولة وفي المقابل يرسلون السلاح مقابل الفائض الذي تشكل.
النتيجة.
تم اغراق العقل الذي يقود سياسة البلدبمفهوم الشراكة الاوربية ودفعنا ثمنا باهظا لذلك
تم تعيين عملاء بشكل مدروس وعبر عشرات السنين وهم متربعين في مفاصل القرار ويزرعون الفساد اينما حلوا
تم نقل اغبياء البلد وسماسرتها الى الصفوف الاولى في القيادة واصبحت الالف الاولى المهيئة للمناصب ولتحمل المسؤولية ملوثين بشكل يضمن للاعداء عدم امكانية الاصلاح .
تم تقسيم المجتمع تقسيما اقطاعيا واصبحت قناعة القيادة السياسية مشابهة لقناعة البريطانيين الذين قرروا بيع صفة اللورد واشترطوا ان لايكون مسؤولا الا اذا حصل على لقب اللورد وهنا يطبق هذا المبدأ فصفةالمقرب من القيادة يتم شراؤها بالمزاد ومن لايشتري لايستلم ومن يشتري يبيع .
Share:

بانوراما الحرب على سوريا ج5 ..... نصر الابراهيم



بدأت حرب غزة واعلنت اسرائيل انها ستقتحم غزة وبدأ الاعلام يظهر حركة حماس بأنها قادرة على خلق توازن رعب مع اسرائيل بل واكثر من ذلك ان اسرائيل لاتستطيع أن تقترب أكثر في أراضي غزة وطبعا """عندما نتكلم عن حرب غزة يجب أن لاننسى أن هناك أبطال حقيقيون من فصائل المقاومة الفلسطينية ومن كل الفلسطينيين كانوا شهداء وأبطال ورووا بدمائهم الزكية ارض فلسطين ،وهؤلاء ليس لهم علاقة بحياكةالمؤامرات وبخيانة قادتهم""" .
إذا أصبحت حركة حماس تشكل ندا لإسرائيل وبدأ مسلسل الإظهار لحركة حماس وكان واضحا محاولة إسرائيل جعل حرب غزة حربا تمحي اثار حرب تموز وخسارة إسرائيل الحقيقةولكن ماذا خسرت إسرائيل في غزة ....كم جنديا وكم دبابة وكم آلية .
توقفت الحرب وظهرت النتائج التالية .
1ـ ظهور قادة حركة حماس بما يوازي شخصية قائد المقاومة اللبنانية وبذلك يمكن ان نقول ان هذه الحرب اضعفت روح المقاومة لأنها قسمت القيادة بين حزب الله وحماس .
2ـ أظهرت مجموعتين من العرب واحدة يقودها حمد القطري وتمثل الحلف الذي يدعم حركة حماس وللأسف تم زج سوريا بهذا الحلف ،وحلف آخر تقوده السعودية وسمي بالحلف المعتدل وهو يمثل السياسة الامريكية .
3ـ تحويل وجدان الشعب العربي والإسلامي من قيادة حزب الله وزعيمه الى قيادةحماس وزعيمها .
4ـ صعود نجم مشعل وقصّاص الاظافر هنية.
5ـ دخول تركيا في الأزمة وادعائها أنها تتكلم باسم الفلسطينيين وتطويرشخصية اردوغان التي تقف مع الشعب العربي.
كيف استثمرت حرب غزة
بالعرف العسكري لم تكن حرب غزة حرب حقيقية وإنما استعراض إسرائيلي لإمكانياتهاوهي تخفي خبث ظهر فيما بعد ،وبدأ خالد مشعل يتكلم باسم الشعب المسلم والشعب العربي وظهر بوضوح تبجحه وعنجهيته وبدأت نشاطات حماس تأخذ طابعا جديدا فقد تقدمت بطلب للإخوان المسلمين بالتوقف عن اي نشاط معادي لسوري وصدر بيان للإخوان بأنه نتيجة حرب غزةفقد اوقف نشاطه ضد الحكومة السورية وبدأت تلوح بالأفق اتفاقيات يتم تداولها وأصبحت الوفود الاخوانية تقوم بزيارات دورية لسورية باسم التفاوض مع الحكومة ،وفي أثناءذلك تغلغلت الشركات القطرية وبدأت بشراء الأراضي والعقارات  وخاصة في محافظة اللاذقية وطرطوس ثم طرحت مشاريع المدن الحالمة ومنها حلم حمص الذي اوكل الى محمد غزال وقتها التسويق اليه كونه صديق للرئيس وتم بناء على هذا الحلم شراء مدينة حمص القديمة من قبل شركة الديارالقطرية واعطيت الاموال الى السكان وسمح لهم بالبقاء في بيوتهم لحين الطلب  .
أعطيت الأوامر للحريري بالهدنة مع سوريا وزار دمشق وصرح ببراءة سوريا من دم الحريري والصاق التهمة بحزب الله لتبقى حماس هي الحركة المقاومة النظيفة ،ودخل اردوغان ضيفا مداوما على طبق الرئيس الاسد فكان الزيارات اسبوعيةتقريبا بتناوبها مع حمد وموزة وقد خدعت الحكومة السورية بهؤلاء وتم التوقيع على اتفاقيات وعقود هي اقرب الى الاستعمار منها الى التعاون واعطيت امتيازات كبرىللشركات التركية واصبح امكانية التنقل بين تركيا وسوريا سهلة جدا .
ماذا جرى في وزارة الداخلية؟
في عام 2008 قررت وزارة الداخلية أتمتة السجل المدني ونتيجة الأتمتة كانتعلى النحو التالي :
لدى التدقيق من قبل احد الشركات الأمنية حول مدى وثوقية الأتمتة للأحوال الشخصية وامكانية التزوير ان البرنامج المعمول به يسهل اختراقه وتزوير المستندات وتبين وجود 2 مليون رقم وطني زائد "ليس حقيقي" وعندما زادت الشوشرة فيالامر تقرر أن يتم تشكيل لجنة فنية للتصحيح ولكن كان رئيس اللجنة هو معاون وزيرالداخلية الذي كان يتبع نفس المافيا التي زورت فاستمر بالمماطلة حتى تغير وزيرالداخلية ولم يتخذ أي إجراء.
ماذا جرى في الاقتصاد ؟
بذريعة تشجيع الاستثمار أعطيت تراخيص بالجملة ودون رقيب او حسيب ودخلت استثمارات مجهولة الهوية ومنها هذا المشروع على سبيل المثال" في الشهورالاولى للحرب على سوريا تم اكتشاف معمل في بلدة تلبيسة لصناعة حبوب البكتانون وهو نسخة عن حبوب" الكبتاكون المخدرة"  وهذاالترخيص هو من المانيا وتبين ان هذا المنتج لايوجد له مثيل في العالم فهو ينتج حبوب تسمى حبوب الطاقة ولكنها في الحقيقة حبوب تفقد الاحساس بالاشياء وتحول المتعاطي الى كائن تحركه غرائزه " ترى هل اعطيت الموافقة على هذا المنتج؟
كيف تشكل المجتمع السوري في تلك الفترة؟
اثناء الحرب على العراق تبين ان هناك بيئة سورية تجد في افكار ابن لادن افكارا صحيحة واستوطن هؤلاء في كل من "ريف ادلب وبالطبع هؤلاء من بقايا يهودالدونمة الذين اعلنوا اسلامهم ليبقوا في اماكنهم ،وفي ريف حلب حيث استوطن الوهابيون وبدأت السعودية بتقديم تسهيلات كبيرة لهؤلاء للعمل في السعودية ولكن كان العمل هو التدريب على تخريب سوريا ، واعطيت وكالات تركية للمواد البلاستيكيةوللزيوت الى تجار من الحولة ومن الرستن ومن ريف دمشق ،واما تجارة المواد الغذائيةالتي سهلت لها السلطات السورية الدخول بسهولة فقد اعطيت لتجار من درعا ،وهكذااصبحت التجارة ممسوكة وايضا نقاط التمركز متصلة .
دور حماس في الحرب.
ادخلت حماس كل مايسمى بمدربي التفجيرات وهم من عناصر اجنبية اسلامية بغيةتدريب عناصرها كما كانت تدعي ولأن السلطات السورية كانت لاتتدقق بهذا الامر فمن دخل بقي في سوريا .
اقامت حماس مراكز تدريب وكانت تستقبل مايسمى بالجهاديين من سوريا وخارجهاوهكذا تم تدريب عدد كبير من السوريين على عمليات التفخيخ وعمليات التفجير وعلىالقنص.
كان يدخل الى سوريا من تركيا اعداد كبيرة جدا وصل الى 700 الف شخص في عام2008 وهذا المعلن والغير معلن مجهول .
بحجة تهريب السلاح الى لبنان لنقلها بعدها الى غزة أقيمت مخازن كبرى فيالجبال والوديان وكانت تشرف عليها حماس ومن ثم سلمت للعصابات المرتزقة بناء على اوامر قطرية.
في السياسة.
كان خالد مشعل ممثل حماس ينقل رغبات الإخوان المسلمون بالدخول إلى سوريا وأنهم لايرغبون بالسياسة فقط يريدون ان يتفرغوا لعبادة الله ويؤكد ان مايقوله الاخوان صحيح ويستشهد دائما بالقرضاوي الصديق والصادق عند معظم القادة السياسيون في الحكم بسوريا.
كان اردوغان يطمئن الأسد بان الإخوان لايقومون بأي فعل إلا بإرادته وبماانه صديق واخ للأسد فيجب إن لايخاف من الاخوان المسلمون..."اكد الاسد في معظم مقابلاته ان اردوغان كان كاذبا "وهي اشارة الى الوعود المتكررة  .
كان حمد القطري يعتبر ان الاسد صديق وفي وان قطر ستقف بوجه الجميع للدفاع عن سوريا ولذلك وللعلم فقد اتخذ قرار في احد المؤساسات بالكبرى بسوريا تسمية كل المواليد من الاناث باسم موزة تيَمُنا بموزة حمد "نفاق متبادل".
بداية الحرب وتفعيل المخطط
بدأت الحرب وبدأ تدفق المسلحين فالطائرات السورية كانت تصل وهي تغص بالسوريين والأسطول البحري ينقل حوالي 50000 رجل من ليبيا تبين فيما بعد ان اكثرمن عاد هو مسلح كان يحارب في ليبيا لإسقاط ليبيا وكان الملفت هذا الزخم الكبيرالذي تعاطت به الحكومة بحيث سيرت اسطولا بحريا للنقل وبشكل يومي ودعمته بسفن نقل عسكرية ليتأكد ان معظم العائدين هم من ريف ادلب ومن تلبيسة ومن الحولة وهؤلاء هم من تدرب في معسكرات حماس اي اننا استقدمنا المسلحين كما استقدمت تركيا وقطرالمسلحين الجدد .
الحدود التركية كانت حدود صعبة الاجتياز فهي حدود منورة ويقع تنويرها على الجانب التركي وهي مزروعة بالالغام لتعيق اي اختراق ولكن بحجة الصداقة المتينةالتي تجمع الشعبين والقيادتين تم تفكيك كل الالغام وازالة الاسلاك الشائكة وفتح الحدود بالكامل .
وهكذا وقعنا بخطأ فادح نتيجة التصرف العاطفي الغير مدروس والذي يبرر حاليابتبريرات لايقبلها اي عاقل ،ولنكن صريحين لقد تم تفخيخ معظم علاقاتنا وسلوكنا بشكل كبير جدا فمن يباع ويشرى كان يدفع ثمنه ومن كان مغفلا يتم ترقيته ومن كان متنبها كان يتم إقصاؤه ولذلك وصلنا الى طريق مقلق جدا كاد ان يودي بسوريا التاريخ والحضارة لولا تدافع ابناء سوريا للشهادة في سبيل الحرية والكرامة.
Share:

Tuesday, 16 July 2013

بانوراما الحرب على سوريا ج4...... نصر الابراهيم



كيف دخل السلاح والمسلحين تحت اعين الدولة
بدأت الحرب على لبنان ووصلت رايس العجوز الشمطاء وهي تهلل للحرب وان هذه الحرب تعني بداية المشروع للشرق الاوسط الكبير ، هلل اتباع امريكا لبنانيون وعرب البعير وبعض الاعراب المبعثرين،وبدأت الساعات الاولى للحرب .
صمدت المقاومةاللبنانية ووقفت سوريا بقوة منذرة اسرائيل بان الاقتراب من الحدود البرية يعني دخول الحرب مع سوريا وهذا الانذار اعاق أي محاولة اسرائيلية للتقدم برا "نوه الى هذا الامر قائد المقاومة" ...انتصرحلف المقاومة ولم تستطع اسرائيل فرض هيمنتها على المنطقة ولكن ..... تحققت بعض الاهداف الامريكية ومنها.
1 ـ خلق شرخ كبير بين العرب وبدأ الانقسام واضحا في الموقف من الحرب
2ـ بدأ عرب البعيريهرولون طالبي الود من اسرائيل علنا .
3ـ بداية طرح مشروع القوس الشيعي "ايران العراق وسوريا ولبنان"بشكل علني
4ـ الشروع في خلق عدوبديل لإسرائيل وهو إيران.
المشروع الأمريكي والخطة البديلة.
بعد فشل أمريكا بوش بإقناع المسيحيين في العالم بان الحرب التي تشنها أمريكا هي حرب مقدسة للقضاء على يأجوج ومأجوج الذي تبين انه ذكر في العهد القديم وان جيشا كبيرا سيهاجم اسرائيل ويدخل بيت المقدس وعندها يتشكل الجيش الذي يقوده المخلص لتحرير بيت المقدس ...
بعد الفشل قررالمحافظون الجدد تكوين جيش من المتطرفين يحيط بإسرائيل ليصبح تشكيل الجيش الأمريكي الأوربي نداء مقدس لايتخلف عنه أي دولة غربية.
كانت الخطة الأمريكيةتعتمد على تطوير الخلافات المذهبية وتنميتها بشكل كبير وإحياء غريزة الثأر عندشعوب المنطقة ،وبدأت القنوات التليفزيونية التحريضية بالبث وأنشأت عشرات القنوات الفتنويه  لهذا الامر.
في الجانب الأخر كان رأي الخبراء الأمريكيين ان مفتاح الانتصار يكمن في سوريا لأن شعبها متعدد المذاهب وهناك ترسانة كبيرة من السلاح وإمكانية الحرب الطائفية كبيرة .
تفاصيل الخطة الأمريكية.
تقسيم الادوار ...الدورالفرنسي....الدور التركي ....الدور الخليجي
1ـ تبنت فرنسا قيادةالتحرك الخارجي وتم التنسيق مع قطر وتركيا على اقامة معسكرات للاخوان المسلمون .
2ـ الدور التركي التقرب من القيادة السورية ومحاولة اكتشاف كل تحركات القيادة وكيفية اتخاذالقرارات وتمت الصداقة الكاذبة لحمد القطري واردوغان للرئيس الاسد .
3ـ دخول السوق السورية بشكل كبير جدا من قبل الاتراك والخليجيين عبر شركات خدمات ومواد غذائيةوعقارات ....الخ وتنظيم مقرات وقيادات للاخوان بذريعة مجالس ادارة شركات .
4ـ تأمين دخول السلاح بشكل كبير جدا .
5ـ خلق خلايا ضمن صفوف الجيش السوري وشراء المناصب الكبرى ،.
تولى الجانب الأمريكي والإسرائيلي تأمين البند 4 ، و5
كيف تم إدخال السلاح إلى سوريا بكميات كبيرة جدا وتحت أعين الأجهزة الأمنية؟.
مع بداية حركة حماس وتأسيسها استطاعت المخابرات الإسرائيلية الوصول الى خالد مشعل وتم تجنيده للعمل مع الموساد الإسرائيلي وتم هذا العميل مخفيا عن الانظار لفترة طويلة .
كيف وصل خالد مشعل إلى سوريا واصبح مسؤولا عن حماس ؟
من المعروف ان خالدمشعل جنسيته اردنية وكان يعمل في الدائرة السياسية لحماس وعندما حدثت انتخابات نجح مشعل بمنصب نائب رئيس وكان موسى ابو مرزوق رئيسا ولكن عندما زار ابومرزوق امريكاتم احتجازة لمدة 100 يوما وانتخب فيها مشعل رئيس للمكتب السياسي في الحركة . ، وفي اعمالها القذرة قامت الموساد بفبركة عملية اغتيال لمشعل ولكنها اعطت الدواء للمشفى الذي عولج فيه مشعل وظهر مشعل كقائد كبير لحماس وحاول الجانب الاردني تضخيم الحدثكي لايشك احد في مشعل .
الأوامرالصهيو امريكية تصل الى مشعل على النحو التالي:
طلب تزويد حماس بالاسلحة من خلال سوريا بحيث يتم تجميع السلاح في المخازن السورية ومن ثم ينقل الى غزة وقد طلب من حزب الله تأمين هذا الامر .
سوريا وايران وحزبالله قرروا تنفيذ الاتفاق وكانت في كل يوم تخرج إسرائيل بتهديد جديد لحماس ويزدادتدفق الاسلحة التي تخزن في سوريا ولأن اسرائيل كانت تهدد بضرب الاسلحة الفلسطينية وقد فعلت ...عدة مرات طلبت حماس ان تخزن الاسلحة عبر الانفاق .
هكذا وببساطة دخلت كميات هائلة من الاسلحة نقل منها القليل القليل الى غزة والباقي في الانفاق التي حفرتها حماس .
وكي تغطي الأمر إسرائيل وأمريكا كانت الحرب على غزة التي صنعت من حماس حركة مقاومة تشبه حزب الله"طبعا لانشك بوجود وطنيين نعتز بهم ممن قدموا دمائهم في سبيل فلسطين وانتسبواالى هذه الحركة ليجاهدوا ولكنهم لم يعرفوا حقيقة مشعل وهنية" .
حرب غزة أدخلت السلجوقي اردوغان الى الساحة وبدأت حملات الدعم وطلب المجاهدين لمشاركة حماس فيالحرب على إسرائيل وكانت الأمور تزداد سوءً فقد اعطيت حماس هامش كبير للتحرك بحجةالتمويه على اسرائيل وانتشر السلاح في سوريا بكل الأمكنة وأقيمت الدورات للشبان بحجة الدفاع عن القدس.
نجحت امريكا في لفت الانظار الى مايجري بغزة ولكنها كانت تزرع المتفجرات بكل سوريا وكانت السيارات الكبيرة والشاحنات تمر من الحدود وهي محملة بالسلاح ومعها تفويض بنقله اما لحماس او بالتزوير والرشوى يتم تنظيم ورقة دخول بذريعة انه سلاح لحزب الله .
يذكر رئيس المخابرات الامريكية لنظيره التركي ان مايوجد في سوريا حوالي 7 ملايين قطعة سلاح متنوعة وانالنظام سيسقط خلال اسابيع على ابعد تقدر.
مشعل العميل F.F
الجاسوس خالدمشعل... (شريك سر)
اولاً وجه الأكاديمي الإسرائيلي المعروف، البروفيسور آفي شلايم، انتقادات لاذعة جدًا للمستويين الأمني والسياسي في الدولة العبرية قائلاً في مقالٍ نشره في صحيفة 'معاريف'
نقل الملك حسين إلى تل أبيب بشكل شخصي اقتراحًا من حماس " مشعل" ينص على وقف إطلاق النار (هدنة) لمدة ثلاثين عاما ويقول هذا الاكاديمي يجب ان يعاقب من حاول اغتيال مشعل.
تصوروا هذه الحركةالتي ستحارب اسرائيل وتطلب هدنة ثلاثين عاما .
ثانياً ـ قالت مجلة "روز اليوسف" المصرية إن خالد مشعل ، زعيم حركة"حماس"،عرض تقديم معلومات سرية عن الجيش السوري لإسرائيل مقابل إطلاق سراح معتقلين لـ"حماس" في السجون الإسرائيلية. وقالت المجلة في تقريرها إن مشعل قام بزيارة خاصة لمكتب المرشد العام للأخوان المسلمين المصريين ،محمد بديع، في "المقطم" بالقاهرة ، وقد فاجأ مشعل المرشد العام بتقديمه قائمة من 220 من قيادات حركة "حماس" المعتقلين فى السجون الإسرائيلية .
 وقد طلب مشعل من المرشد فتح قنوات اتصال مع الإدارة الأمريكية للافراج عن المعتقلين من قيادات حركة"حماس".
 وأضافت المجلة القول "المفاجأة أن وفد حماس عرض تقديم معلومات عن الجيش السورى مقابل الافراج عن الـ220 المعتقلين من قيادات حماس".
 وأكدمشعل فى عرضه أن معلوماتهم عن الجيش السورى "يمكن أن تساعد فى حسم المرحلة[المعركة] الراهنة الدائرة فى سوريا".وعلى خلفية عرض حركة "حماس"وعد المرشد بإجراء اتصالات مع الإدارة الأمريكية من خلال أحد قيادات التنظيم الدولى للإخوان لتقديم عرض حماس للإدارة الأمريكية.
 وذكرت المجلة أن خالد مشعل كان على رأس وفد يضم من قيادة "حماس" كلا من موسى أبومرزوق وعزت الرشق وسامى خاطر ود. خليل الحية ونزار عوض الله، بينما حضرالاجتماع من جانب الأخوان المصريين كل من المرشد العام ود. محمود عزت ود. محمودغزلان ود. رشاد البيومى
نعودالى الخطة الامريكية:
الهدف خلق منطقة تعج بالمتطرفين وتنتج مجتمعات متناحرة .
توجه امريكا الى الغرب لتنظيم جيش بقيادة امريكية للقضاء على المتطرفين .
أي ان كلما تفعله امريكا حاليا هو زيادة التوتر الى اقصى حد وايجاد حروب طائفية محيطةباسرائيل لتعود وتحارب بحملة صليبية يقودها الرئيس الامريكي وكان اوباما قد حضرنفسه لذلك ولكن حساب الحقل كان مخالفا لحساب البيدر.
Share:

بانوراما الحرب على سوريا ج 3..... نصر الابراهيم



فرنسا تتلاقى مع امريكا ودول الخليج في عدوانها على سوريا .

فرنسا التي ادعت انها ضد الحرب العراقية وانها تملك سياسة خارجية مستقلة عن امريكا تنقلب فجأة من صديق لسوريا الاسد الى عدو لدود ، وفجأة يوفد الرئيس الفرنسي مطلع تشرين الثاني 2003، مستشاره الدبلوماسي مونتاني الى دمشق حاملاً مشروعاً للانفتاح الدولي على سوريا. وكان الرفض السوري للمشروع مبرراً بالخطر الجدي الاميركي الذي يغلق ابواب الدبلوماسية ولو مؤقتاً. وبدا شيراك وكأنه ينتظر هذا الرفض فسارع للتحالف مع الاميركيين واطلق مشروعه الخاص بالخطورة السورية ومن فصوله القرار 1559
في كتاب ريشار لابيفيير المعنون بـ «التحول الكبير» والصادر في العام 2008، يتكلم عن المصالحة بين بوش وشيراك  وهي مصالحة قامت على أساس التآمر على سوريا كعدو مشترك في العراق بالنسبة لواشنطن ولبنان بالنسبة لباريس. وتحويل صيف 2004 موعدا أميركياً فرنسياً مشتركا «للانتقام «من الرئيس بشار الأسد لعدم تعاونه مع الرئيس بوش في تسهيل احتلال أميركا للعراق وإغلاق طرق القاعدة العابرة إلى المثلث السني عبر سوريا، أو رفضه طلبات الرئيس شيراك، الارتقاء بصديقه الشخصي الرئيس رفيق الحريري، في لبنان، إلى مسـتوى الشراكة.
يذكر ان الرئيس شيراك بذل جهوداً مع الاسرائيليين لتأجيل انسحابهم من لبنان العام 2000 بما يتيح للحكومة اللبنانية الاستعداد لملء فراغ الانسحاب وان لايكون مفاجأ. ويومها زار شيراك صديقه رفيق الحريري حاملاً اليه بشرى الموافقة الاسرائيلية على تأجيل الانسحاب. ليستفيد الحريري سياسيا من الانسحاب الاسرائيلي .
يؤكد المحللون المحايدون ان سوريا كانت لاعباً ماهراً واتقن بشار الاسد السير على حافة الهاوية مقدماً الجواب الحاسم على سؤال اطراف المؤامرة “مـن يحكم سـوريا؟”.
كانت  الصفقة المعادية لسوريا هي مكسب لما يسمى "بثورة الارز"
وجد القرار 1559 طريقه للتنفيذ عبر آليات الثـأر المنسجمة مع سلوك سكان وشعوب المنطقة  وبدعم من كل القوى الاقليمية والدولية المعنية ايجاباً بالقرار.
رفيق الحريري ممثل السعودية في باريس.
رغب الحريري الاب في استثمار مخصصات مؤتمري باريس 1 وباريس 2 وتعيينها لمن يقبل بالانخراط في مشروعه "هو مشروع امريكي بتنفيذ سعودي"...، وكان الحريري ينقل بشكل دائم الهاجس السعودي بان العدو الحقيقي هم الشيعة وكل ماسواه قابل للتفاوض وكان الحريري يؤكد دائما على الخطر المتوقع من قيام الهلال الشيعي أو «القوس الشيعي» وقد سبق شيراك بالاعلان عن هذا الخطر قبل ان يعلنه ملك الاردن بسنتين وهو ينطق بلسان امريكا والخليجيين
كان شيراك يعتقد انه وصيّ على الرئيس بشار الاسد وان هذا الرئيس يقبل نصائحه ولهذه الغاية، أوفد شيراك سراً عام 2003، مستشاره الدبلوماسي موريس غوردو مونتاني، لرصد نيات الرئيس السوري. وكان الموفد مكلفا بالمهمة أيضا من قبل المستشار الألماني غيرهار شرودر والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اللذين تشاورا مع شيراك ومستشاره. (المقابلة بين غوردو مونتاني وبشار الأسد دامت أكثر من ساعتين، في صبيحة العاشر من نوفمبر).
قرأ مونتاني رسالة شيراك بناء على طلب الاسد ...وجاء فيها
«لقد تغير العالم حولكم»، قال الفرنسي. «نحترم سيادتكم، وقد بذل رئيس فرنسا كل ما بوسعه لضمكم إلى المشهد الدولي، وهو مستعد للمتابعة. نحن بحاجة إليكم من أجل التوازن في المنطقة. فلتتخذوا مبادرة، من أي نوع كان، ونحن ندرسها، وندعمكم بإرسال وزراء خارجية فرنسا وروسيا وألمانيا».
كان بشار الأسد يصغي بانتباه، لكنه كان متوترا ومرتاباً ثم سأل:«هل تحمل رسالة من الأميركيين؟
 أجاب مونتاني: لأ إني لا أحدثك باسم الأميركيين، لكن باسم قادة الدول الثلاث وحكوماتها.
كان الاسد يجيد فن التجاهل لعدوه فعندما علم ان الامريكي لم يكلف شيراك بنقل الرسالة بدأ بكيل الشتائم للاسلوب الامريكي وطريقة العنجهية التي تمارسها امريكا في المنطقة ولم يعلق على كل ماجاء في رسالة شيراك ،لقد كان الاسد  يعرف جيداً حساب معادلات القوى وموازينها. ويعرف نرجسية شيراك الذي لايساوي في العلاقات الدولية قيمة كبرى ومحاولات فرنسا يائسة للظهور بمظهر المؤثر. والسوريون يدركون مسبقاً ان روسيا ومعها المانيا لا تتباحثان مع سوريا بالوساطة  
انتهى اللقاء ، واسر معاون وزير الخارجية السوري للموفد الفرنسي ...الرئيس لايمكنه التلهي بمبادرة او بوساطة من النوع الذي عرضه الموفد الفرنسي.
عاد موفد شيراك بدون نتائج وبنوع من التجاهل من قبل الاسد وازداد حقد شيراك
كان هذا الاستنتاج قد حصل لدى باول   في زيارته لدمشق بعد اقل من شهر على زيارة الموفد الفرنسي. كان باول حمل معه قائمة من 17 شرطاً منها ما يشترط تعاونا أمنيا في العراق، وطرد فصائل المقاومة الفلسطينية من دمشق، وقطع العلاقة مع المقاومة في لبنان. غير أن المصادر السورية الموثوقة أكدت يومها انه وفور خروج باول أصدر الأسد أوامر تعاكس كل ما ورد في ورقة وزير الخارجية الأميركي من شروط.
هكذا فان حديث الاسد عن الاستهداف الاميركي لبلده كان واقعياً. وهو لم يخض في مطولة هجائية للأميركيين، الذين يشتبه في سعيهم لإسقاطه”
الرئيس الفرنسي المصاب بخيبة كبيرة، ازدادت قناعته تدريجا، بأن نظام دمشق سيبقى عصيا، إلا إذا ضاعف من ضغوطه على دمشق. والحال أن واشنطن كانت هي أيضا قد أصبحت على موجة باريس نفسها مقدمة الفندق اللبناني لفرنسا تعويضاً عن خسارتها العراقية.
الرئيس السوري وانزعاج واشنطن  
«المحافظين الجدد» وضعوا سوريا في  «محور الشر». ولم تتوقف لائحة المآخذ عن التطاول خلال العام 2003. واتهمت واشنطن سوريا بمنحها اللجوء السياسي للعراقيين المناهضين للوجود الامريكي وان سوريا لاترد على كل الانذارات من جهة أخرى، كان العشرات من المقاتلين العرب يتدفقون الى العراق عبر الحدود السورية. وبهذا الخصوص صرح أحد مسؤولي الخارجية الأميركية، دافيد ساترفيلد، عن هذا الانزعاج لدبلوماسيين فرنسيين خلال لقاء مطول كُرس لسوريا، عام 2003: «إن خلايا القاعدة تعبر الأراضي السورية، بدون أن يمنعها النظام السوري، لكنه يعرف أن مخابراتنا تحيط بكل ما يجري».
والى دواعي الغضب الاميركي من سوريا تضاف ملفات استقبال سوريا لمسؤولين عراقيين سابقين وتحفظها على أرصدة عراقية مودعة لديها.
يضاف الى كل ما تقدم دعم دمشق «حزبَ الله»، والفصائل الفلسطينية الراديكالية، «من المؤكد أن السلطات السورية لم تكن على علم بالعمليات الإرهابية، لكنها كانت تسهر على أمن هذه العمليات بالقول لمنفذيها: انتبهوا، فإن الأميركيين يراقبونكم»، بهذا باح دافيد ساترفيلد للفرنسيين.
هنا يبرز الجهل الاميركي الفرنسي بشؤون المنطقة مرة أخرى. فمنذ العام 1996 تحديداً بقيت سوريا بلد الممانعة العربي الوحيد وباتت تالياً مكروهة من جيرانها العرب “المهرولون”. وكراهية المهرولين لسوريا طبيعية ولا تحتاج لاي تبرير او تصرف من قبل سوريا.
من جهته، أقر مجلس الشيوخ الأميركي “قانون محاسبة سوريا” متبنياً عقوبات اقتصادية ضد النظام السوري. ما شكل اعاقة جديدة للادارة الاميركية بعد ان شيطن هذا القانون النظام السوري بحيث لم تعد ادارة بوش  قادرة على وضع سياسة شاملة وديناميكية لسياسة العصا والجزرة: وبما أنها لم تعد تملك ما تعرضه على دمشق، فقد توقفت عن الاستجابة والرد على الأحداث.
التحضير في الخفاء لقرار من مجلس الأمن  
بعد تحالف الخريف النورماندي بين باريس وواشنطن العام 2003 أطلقت باريس خلال الأشهر الأولى من 2004 حملة دبلوماسية ضد سوريا. انطلاقاً من مبدأ انه ما دام الأميركيون يحرصون على تنفيذ فكرتهم لدمقرطة الشرق الأوسط، فليكن، ولنختبر التزامهم بالفكرة في لبنان، حيث لا يزال لفرنسا بعض التأثير. حتى ان جاك شيراك عرض هذه الفكرة، خلال لقاء مع بعض الشيوخ الأميركيين في اذار 2004.
كان الهاجس الفرنسي الاكبر هو العودة لرضا امريكا.
تنفيذ الخطوات الاولى
 صيف 2004.  تولى  السفيران، فيليب لوكورتييه، الفرنسي، والأميركي الواصل حديثا من بغداد، جيفري فيلتمان. تنسيق الجهود ، وباشر سفيرا فرنسا في الأمم المتحدة وواشنطن، الإعداد مع الاميركيين، لمشروع قرار يطرح على مجلس الأمن. القرار كان يطالب بانتخابات حرة، وانسحاب القوات السورية بأسرع وقت ممكن.
في عام 2004 تبنى مجلس الأمن القرار 1559 بأكثرية تسعة أصوات، وامتناع ستة من بينها: روسيا، والصين والجزائر.
القرار«1559»، شكل ضربة حقيقية لسوريا، إذ يطالب النص بسحب جميع القوات الأجنبية المسلحة، وحل الميليشيات، وإجراء انتخابات رئاسية حرة وفق القواعد الدستورية اللبنانية من دون أي تدخل خارجي. ومن دون أي اعتبار أو حساب لما حدث، نجح الأسد في بفرض تمديد ولاية الرئيس لحود. لم يكن ليتوقع انذارا عالميا مشابها، أو أن ينعقد ضده حلف فرنسي أميركي، غير منتظر بعد الخلاف بين الطرفين في حرب العراق وإهتـزاز الثقة بينهما. ورأى الأسد في ذلك استفزازاً من قبل الحريري، وخيانة من جاك شيراك، وتحديا من جورج بوش. باختصار، كان ذلك إعلان حرب..

Share:

بانوراما الحرب على سوريا .ج.2..... نصر الابراهيم


*ايام تسبق الحرب.**
في التاريخ عندما استطاع هتلر الوصول الى زعامة الرايخ الالماني لم يكن هناك أي صراع حقيقي بين المانيا بزعامة هتلر وبين الاتحاد السوفييتي بزعامة ستالين وكان من الشكل الظاهري للحزب النازي الذي اسسه هتلر انه قومي اشتراكي .كان هتلر لايخفي رفضه لقرارات مؤتمر تقسيم العالم بعد الحرب العالمية الاولى ويشعر بالكراهية تجاه فرنسا وبريطانيا التي اخذت جزء من الاراضي الالمانية وضمتهم لدول ناشئة ليسهل عليها السيطرة على المانيا .
بدأ هتلر بالتجهيز للحرب مع دول الاستعمار القديم في حين انه بدأ يغازل الاتحاد السوفييتي ولكن في عام 1937 انعقد مؤتمر ضم وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا والمانيا وفيه خرج اتفاق سمي باتفاق ميونخ وافق المجتمعون فيه على حقوق المانيا في تشيكوسلوفاكيا .
اعتبر ستالين زعيم الاتحاد السوفييتي ان هذا انقلاب من قبل هتلر على الاتفاقيات وان اتجاه هتلر باتجاه فرنسا وبريطانيا  يعني تبدل في استراتيجية المانيا ، ولكن سرعان ماحط وزير خارجية هتلر في موسكو ووقع اتفاق مع الجانب السوفييتي بان يعيد للاتحاد السوفييتي الاراضي التي كانت ضمن الامبراطورية القيصرية وتم اعادة جمهوريات البلطيق وقسم من بولونيا .
بدا الجانب السوفييتي مرتاحا لعلاقاته مع هتلر وبدأت القوات السوفييتية بنقل خطوط دفاعها وكلفها ذلك عامين كان الجيش الاحمر  بدل من تعزيز مواقعه مشغول بالبحث عن مناطق للانتشار ،وهكذا تم الهاء الجيش الاحمر بتحريكه بالكامل الى مواقع تُحدث من جديد ،
كانت قلعة بريست هي اقوى الحصون التي كانت موجودة في اراضي بولونيا التي استرده السوفييت .
جاءت الحرب الالمانية وتبين ان هناك مؤامرة وقع بها السوفييت افقدتهم القدرة على التحرك والصمود .
دمر الجيش الاحمر بسرعة كبيرة وبدأت نتائج الحرب اكبر بكثير مما يتوقع وكان السبب هو التالي:
تنقل الجيش الاحمر الى مواقع جديدة كشف كل مناطق انتشاره خاصة وان الطائرات الالمانية كانت تتدرب فوق هذه الاراضي وكون الاتفاق مع الالمان ساري المفعول كان اسرار الجيش الاحمر يسهل الوصول اليها.
كان الجيش الاحمر في حالة استرخاء ولم يتم الانتباه لأي تحرك الماني معادي.
بدأت الحرب ضمن هذه المعطيات .
الايام التي سبقت الحرب على سوريا .
ربما يعيش من تعود على القنوات الدعائية هاجس الجزئيات واليوميات ويعتبر انه لايملك وقتا لمعرفة ماذا سبق هذا الحدث، ولو سألته عن سبب عجلته لاكتشفت بسهولة انه تعوّد على تلقي الخبر دون معرفة اسباب ماحدث وهو تجمع من الاخبار والاشاعات المتناقضة ولايملك القدرة عن تنقية المتناقضات وايضا لايهدأ لكي يعرف ،وهذا طبعا مايرغب به العدو وهو وجود رجل الي يلقن بكل شيء ويلبس لباس رجل حي منفعل يسهل قيادته .
الانسان العاقل يعي أن التاريخ لا يكتب في حينه و في لحظة وقوع الأزمات إنما حين تهدأ العواصف قليلا و تعود النفوس البشرية إلى سالف اعتبارها تبدأ عملية قراءة التاريخ بفضل الإضاءات العديدة و المتنوعة و المتناقضة التي تسلط على صانعيه و لاعبيه و ضحاياه. وهذا المنطق هو الذي يحكم ملف الحرب .
ماذا حدث ؟
يقول الصحفي الفرنسي مدير تحرير الأسبوعية ( جورنال دي ديمانش):نقلا عن الرئيس الفرنسي جاك شيراك شخصيا ...

 "كان الرئيس بوش هو نفسه الذي أعلم الرئيس شيراك بالهاتف قبل شهر من دخول القوات الأمريكية إلى بغداد. كان بوش يريد إقناع شيراك بالانضمام للحلف الغربي المقاتل في العراق، و لكن الرئيس شيراك لم يصدق أذنيه وهو يسمع صوت بوش في الهاتف يقول له تماما وبدقة"""""" إنه تلقى وحيا من السماء لإعلان الحرب على العراق لأن يأجوج و مأجوج انبعثا في الشرق الأوسط للقضاء على الغرب المسيحي """""، و أضاف بوش: إن هذا يعني بأن نبوءة الإنجيل حول يأجوج و مأجوج بصدد التحقيق هناك ! و يقول الصحفي موريس بأن الرئيس شيراك كاد لا يصدق ما يسمعه، فهو يعرف بأن الرئيس دابليو بوش متدين لكنه أصيب بالذهول حين أدرك درجة التردي التي يمكن أن يسقط فيها رئيس أعظم قوة عسكرية في العالم ! و الرئيس شيراك بعد هذه المكالمة الغريبة التي لم يعلق خلالها على كلام بوش، أصر على فهم أعمق لمعنى يأجوج و مأجوج، فدعا أقرب مستشاريه و أعلمهم بمحتوى المكالمة البوشية و طلب إليهم تحرير نص يشرح له يأجوج و مأجوج ! و بالطبع ضحك المستشارون و اندهشوا لكنهم قدموا بعد ذلك للرئيس شيراك لمحة عن ذكر الإنجيل ليأجوج و مأجوج.
يقول الصحفي مورس: بعد يوم واحد من المكالمة الهاتفية العجيبة شاهد الرئيس شيراك على شاشة التلفزيون نظيره الأمريكي بوش يكرر نفس عبارات يأجوج و مأجوج في مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض ! و في هذا المؤتمر نطق بوش بعبارة ( محور الشر) وهنا أراد الرئيس شيراك أن يلم أكثر بهذه الأساطير فلم يتوجه إلى مستشاريه في قصر الإليزيه خشية تسريب معلومات ولكنه طلب تقريرا من عالم دين سويسري هو السيد توماس رومير أستاذ اللاهوت المسيحي في جامعة لوزان. و جاء تقرير هذا العالم الجامعي مثيرا لدهشة شيراك لأنه شرح بأن ظهور يأجوج و مأجوج في الكتابات المقدسة المسيحية يعلن نهاية العالم بهجوم جيش أسطوري على إسرائيل لمسحها من وجه الأرض ! و يضيف تقرير الأستاذ السويسري بأن كتاب الخلق في العهد الجديد يعلن أيضا بأن جيشا عالميا لا بد أن يتشكل ليقضي على يأجوج و مأجوج وينقذ شعب الله المختار ( أي إسرائيل) و تأذن تلك الحرب بميلاد عالم جديد
ويضيف الكاتب ” شعر الرئيس شيراك بارتباك لأن مجرد الاعتماد على الأساطير لدى أي عقل فرنسي هو مثير للضحك لكنه في هذه الحالة مثيرا للقلق و الخوف، لأنه يطرح إشكالية انطلاق قرارات عسكرية و سياسية خطيرة من مجرد قراءة للنصوص الدينية. و هنا أدرك الرئيس شيراك بأن بوش الابن يعتقد راسخ الاعتقاد بأن جيشا عالميا إسلاميا متشددا يهدد الغرب لأن الغرب يساند إسرائيل و ما العدوان على منهاتن يوم 11 سبتمبر لديه سوى بداية تنفيذ المخطط ! و علق شيراك للصحفي على هذه الحادثة بالقول: " إنهم لا يفهمون شيئا من الشرق المعقد وأن هذا الجهل الفادح سوف يؤدي بنا إلى كارثة. فهم لا يفقهون سوى أن الأمر يتعلق بصراع بين السنة و الشيعة. و الذي أتوقعه هو أن حرب العراق سوف تتحول إلى حرب أهلية يذهب ضحيتها العديد من المدنيين الأبرياء، و أن القاعدة سوف تجد في العراق مرتعا سهلا للتوسع و جمع الأنصار. و بعد سنة من الحرب سوف يضاعف الأمريكان عدد جنودهم هناك و يموت منهم ثلاثة آلاف، وربما لن يكون الخيار بعد سنوات بالنسبة لواشنطن سوى بين مضاعفة القوات أو .....الانسحاب!"
ويتابع شيراك قائلا:
تلقيت من الرئيس بوش مكالمة هاتفية في مطلع عام 2003, فوجئت فيها بالرئيس بوش وهو يطلب مني الموافقة على ضم الجيش الفرنسي للقوات المتحالفة ضد العراق, مبرراً ذلك بتدمير آخر أوكار “يأجوج ومأجوج”، مدعياً أنهما مختبئان الآن في الشرق الأوسط, قرب مدينة بابل القديمة, وأصر على الاشتراك معه في حملته الحربية, التي وصفها بالحملة الإيمانية المباركة, ومؤازرته في تنفيذ هذا الواجب الإلهي المقدس, الذي أكدت عليه نبوءات التوراة والإنجيل. ويتابع شيراك: هذه ليست مزحة, فقد كنت متحيراً جداً, بعد أن صعقتني هذه الخزعبلات والخرافات السخيفة, التي يؤمن بها رئيس أعظم دولة في العالم.
زيادة التوتر

لقد عنون بوش جنونه بعناوين مرعبة إذ أعلن بداية عن حرب صليبية ولما وصل إلى العراق أعلنها “حرب الصدمة والترويع” والجرائم التي ارتكبها في العراق وعدد القتلى العراقيين والأميركيين الذين أوقعهم وما زالت أعدادهم من الأسرار العسكرية الأميركية. وهكذا حققت الحرب عنوانها فأصابت كامل العالم العربي بالصدمة والترويع.
وإمعاناً في الترويع والإرهاب لشعوب المنطقة راح بوش يهدد باحتلال باقي الدول العربية وتقسيم السعودية فراحت شعوب المنطقة تتخيل عواصمها نسخة عن بغداد المدمرة.
أما بالنسبة للسلطات العربية (السلطة بديل الأب في اللاوعي سيئاً كان أم جيداً) فإنها لا تستطيع مواجهة القوة الأميركية وحماية شعوبها وراحت تسترضي الأميركيين مما أفقدها هيبة “الأب الحامي” ليتضاعف الرعب الشعبي العربي ويصل إلى ما وصل إليه اليوم. حيث تحول قسم من المرعوبين إلى انتحاريين فيما تحول المرعوبون العاجزون إلى عرض عبوديتهم على السيد الأميركي ومعها تقديمهم العون له ضد أعداء أميركا أو حتى مخالفيها في المنطقة من دول وأحزاب وحتى أفراد.
ولتعميق الرعب من المجنون الأميركي جاءت أساليب التعذيب والإذلال الأميركية لتجعل كل فرد يرتعب من احتمال تعرضه لإذلال مماثل وبالتالي أن يتحول إلى الخضوع للأميركي المجنون ونسيان كل ما يحمله من ذكريات تتعلق بالقيم القومية والوطنية والدينية والأخلاقية وغيرها. وكان الإذلال في سجن أبو غريب أول كشف لحالات التعذيب التي اعترف الرئيس المجنون في مذكراته الصادرة حديثاً بأنه سمح بممارستها.
انتاج تفصيلات التآمر ومقدمات الحرب 
الوثائق السرية المنشورة حتى الآن بخصوص التآمر على سوريا (انظر في هذا الفصل الكتب الفرنسية التي تميط اللثام عن سعي الرئيس شيراك لاسقاط النظام السوري اضافة لوثائق ويكيليكس السورية والحقيقة ليكس وغيرها) واستهداف نظامها باستغلال الواقع الجيواستراتيجي السوري ما بعد احتلال العراق. اذ فقدت سوريا بهذا الاحتلال بعدها الاستراتيجي الوحيد ،المتمثل بالعراق، الذي استبدل نظامه بوجود عسكري اميركي يقطع حبل الوريد السوري العراقي. ما وضع سوريا في حالة اختناق جيوبوليتيكي حاولت واشنطن إكماله بانتخاب رئيس لبناني معاد لسوريا بغية تحويل لبنان الى مشارك في خنق سوريا. ومع التمديد للرئيس لحود لجأت واشنطن ،للهدف نفسه، الى اطلاق معارضة لبنانية للوجود السوري في لبنان اضافة لاستصدار قانون اميركي لمحاسبة سوريا والقرار 1559 وفق ملابسات سنتطرق اليها لاحقاً.
اكتمل الحصار الاميركي بتشديد الخناق الاقتصادي على سوريا في محاولة لدفعها نحو وضعية الدولة الآيلة للسقوط. الا ان حفاظ سوريا على نمط الاكتفاء الذاتي الاشتراكي مكنها من مواجهة هذه الوضعية. وان بثمن تضحيات شد الحزام التي ساهمت في التململ الشعبي من تردي المستوى المعيشي وتالياً باطلاق الاحتجاجات السورية مطلبية الطابع.
اما على صعيد الاقليم فقد جهدت واشنطن لاقناع دول المنطقة بان هنالك فرصة سانحة قد لا تتكرر بدخول سوريا هذه الوضعية. وهي جهود لا تزال مستمرة اذ تقول الاوساط السياسية العربية المقربة من واشنطن بان التحرك الشعبي السوري سيقود لاسقاط النظام عن طريق الاقتصاد. اذ ان الدولة السورية على وشك اعلان العجز عن دفع رواتب موظفيها بحسب هؤلاء كما بحسب وسائلهم الاعلامية.
خرجت سوريا من مخاض احتلال العراق ومخاض الاتهام باغتيال الحريري كما من حافة هاوية حرب تموز رقماً صعباً مبعدة الايحاء الاميركي بكونها دولة آيلة للسقوط. ولم يبقى امام واشنطن وحلفائها الاقليميين والدوليين سوى السعي لاسقاط النظام من الداخل. وهو ما يبعد عن التحرك السوري المعارض للنظام اية صلة قرابة ببما جرى في الدول العربية الاخرى
1 – ان قرار اسقاط النظام من الداخل هو نسخة طبق الاصل عن محاولة اسقاط النظام الايراني من الداخل. حيث المقارنة بين بنية المعارضة الايرانية الفاشلة ونظيرتها السورية تؤكد فشل الاخيرة المسبق.
2 – ان تحركات داخلية سورية عديدة سبقت التحرك الاخير وهي تحركات ثبت برمجتها من قبل المخابرات الاميركية. حيث نعدد سلسلة التحركات الكردية في الداخل السوري. التي جاءت رداً اميركياً على تسهيل دخول المقاومين الى العراق عبر الحدود السورية.
3 – ان تحرك المعارضة السورية المستغل لاجواء “الربيع العربي” ،وفق الاماني الاميركية، لا علاقة له البتة بالقواعد التي حدثت في بعض الدول) واهمها: سلمية التحرك ( تنسفها كمية الاسلحة المتدفقة للمعارضة السورية) والعناوين الوطنية المشتركة (مفقودة في الحالة السورية حيث لكل مكون معارض مطالبه الفئوية الخاصة: مطالبة الاكراد بالتجنيس وبعض الاحزاب بالترخيص… الخ). بما يعادل فقدان القدرة على تنظيم التحركات. اما عن شفافية خلفيات التحرك فان غموض تعريفات القوى الواقفة خلف الاحتجاجات السورية كاف لكشف الشبح الاميركي الداعم لهذه الاحتجاجات مباشرة او عن طريق أدواته الاقليمية. .

......نون

Share:

Sunday, 14 July 2013

خفايا واسرار المشروع الامريكي للشرق الاوسط الكبير (1) .......نصر الابراهيم


(مبادرة الشرق الأوسط الكبير).
يحاول البعض ممن يمتهنون التحليل اعتبار ان مفهوم المؤامرة هو مفهوم قاصر وينتقلون في تحليل الظواهر الى الجزء والتفصيل متناسين ان الجزء هو ناتج عن الكل وان مايخطط له يتسرب اولا عبر الشكل الظاهري الذي يرتب بشكل مموه ليبعد الانظار عن الحقيقة ، نقدم هذه الدراسة لتوضيح فكرة المؤامرة التي لم تترك منطقتنا يوما وهذا ماسنراه في مشروع امريكا ومبادرتها عن الشرق الاوسط الكبير
تم الترويج لهذه المبادرة من قبل الساسة الأمريكيون، بدءاً بالرئيس جورج بوش ونائبه ديك تشيني، ومروراً بوزيرالخارجية كولن باول ومستشارة الأمن القومي رايس،ومن ثم وزيرة الخارجية وانتهاءًبكبار المسؤولين في البيت الأبيض ووزارة الخارجية ومراكز صنع القرار الأخرى؛
المنطقة الممتدة جغرافياً من موريتانيا غرباً إلى أفغانستان شرقاً، مروراً بإسرائيل وتركيا وإيران.
البداية...
سبق لإسرائيل أن طرحت مثل هذهالمشاريع للمنطقة، وكان آخرها، بل أخطرها، رؤية رئيس وزرائها الأسبق وزعيم حزب العمل الحالي شيمعون بيريز في أوائل التسعينيات ل(الشرق الأوسط الجديد) التي عنون بها كتابه الشهير (The New Middle East) الذي نُشر في عام 1993، والتي كانت تطمح في الظاهر إلى جمع دول الشرق الأوسط في سوق مشتركة، كحل نهائي للنزاعات بين اسرائيل والعرب ويتم دمج إسرائيل في المنطقة بعدإعادة صياغتها وتشكيلها لتصبح الشرق الأوسط وليست (العربية)، وتصبح إسرائيل هي الدولة المهيمنة والمسيطرة على مقدرات المنطقة كونها رأس الجسر للمشروع الغربي الاستعماري منذ إقامتها في عام 1948. 
وقد كشف بيريز عن نياته وأهدافه الحقيقية في مقابلة صحفية نشرتها (فصلية الشرق الأوسط) في مارس 1995 حين رد على سؤال حول قول سابق له مفاده (أن هدفإسرائيل المقبل يجب أن يكون الانضمام الى جامعة الدول العربية)، قائلاً:(أعتقد أن جامعتهم (العربية) يجب أن تُسمى جامعة (الشرق المتوسط)، وعندئذ يمكن لإسرائيل أن تنضم إليها. نحن لن نصبح عرباً، ولكن الجامعة يجب أن تصبح شرقأوسطية... لقد أصبحت الجامعة العربية جزءاً من الماضي).

البداية الامريكية
وقد ذكرت صحيفة الواشنطن بوست: (أن إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش تعمل على صياغة مبادرة طموحة لتعزيز ونشرالديمقراطية في (الشرق الأوسط الكبير) يحاكي نفس المشروع الذي بموجبه تم تفكيك حلف وارسو والاتحاد السوفييتي وتم الاتصال بالاوروبيين لرسم مخطط شامل وعرضه على مؤتمرات القمة لكل من مجموعة الدول الثماني الكبرى، ومنظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. 
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين قولهم إنه بالدعم والمساندة الدولية تأمل الولايات المتحدة كسب التزامات فعلية من الأقطار الشرق أوسطية والشرق آسيوية لتطبيق إصلاحات سياسية واقتصاديةواسعة، ومساءلتها عن سجلها في حقوق الإنسان. 
وأضافت الصحيفة أنه لإعطاء هذه الدول حافزا على التعاون، ستعرض الدول الغربية زيادة توسيع نطاق تعاملها السياسي وزيادةالمساعدات وتسهيل عضوية منظمة التجارة العالمية وتعزيز ترتيبات الأمن. وأوضحت أن المبادرة اتخذت نموذجا لها معاهدة هلسنكي لعام 1975، التي وقعتها 35 دولة، منضمنها الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، بالاضافة الى معظم دول أوروبا. 
اعتبر بوش أن فترة ما بعد إسقاط طالبان في أفغانستان نموذجاً للتغيير السياسي، وأعرب عن اعتقاده بإمكانية تكرارالتجربة في دول أخرى بإقامة مؤسسات ديمقراطية. 
وقال بوش إن هذه التجربة تشكل ميراثايجب العمل من خلالها لتغيير ما سماه عادات العنف والخوف والإحباط التي غرست بذورالإرهاب وأدت إلى نموه في الشرق الأوسط على حد زعمه.. وانه من الضروري إقامةالمؤسسات الديمقراطية التي تستجيب لتطلعات الشعوب. 
وأصدر بوش وشرودر"المستشارالالماني" بياناً مشتركاً ينص على  انه يجب بناء (شراكة حقيقية تصل أوروبا وأمريكابمنطقة الشرق الأوسط بالمعنى العريض، وتهدف إلى التعاون مع دول وشعوب هذه المنطقةمن اجل تحقيق هذه الأهداف والعيش جنبا إلى جنب بسلام. 
وأما نائب الرئيس الأمريكي ديك شيني فقد تحدث أثناء حضوره المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس  قائلا: (ان استراتيجيتنا من أجل الحرية تلزمنابدعم أولئك الذين يعملون ويضحون من أجل الاصلاح على امتداد الشرق الأوسط الكبير.ونحن نناشد أصدقاءنا وحلفاءنا الديمقراطيين في أي مكان وفي أوروبا بشكل خاص أن ينضموا الينا في جهدنا هذا. لقد شاهدنا الحركة نحو الاصلاح في الشرق الاوسط الكبير...

 في المغرب والأردن ومصر والمملكة العربيةالسعودية. 
وفي حديث له مع قناة (الحرة) الفضائيةالأمريكية الناطقة بالعربية في ، حاول باول طمأنة الدول العربية والاسلامية حول المبادرة الجديدة، وادعى انها لن تفرض عليهم بالقوة وسيتم تطبيقها من خلال التنسيق والتعاون مع الأطراف المعنية لتحقيق مصلحة الجميع. وقد حمل باول الى الرئيس الاسدالمشروع واعدا اياه بزعامة الوطن العربي اذا تحالف مع امريكا وكان جاك شيراك قدنوه للاسد بانه يخفي له مفاجأة وطبعا كان الشرط الامريكي هو التخلي عن نهج المقاومة وفك العلاقات مع ايران وحزب الله وروسيا

**الخطوط العريضة للمشروع 

يعتبر مشروع (الشرق الاوسط الكبير) أن المنطقة تقف على مفترق طرق، وأن المطلوب هو السير في طريق الإصلاح الذي (استجاب له عدد من الزعماء). وأن بلدان مجموعة الثمانية الصناعية أيدت هذا الخيار, منوهاًب(الشراكة الاوروبية المتوسطية)، و(مبادرة الشراكة بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط)، وجهود اعادة الاعمار المتعددة الأطراف في أفغانستان والعراق. 
وتحدد ورقة العمل هدف المشروع

(الحفاظ على مصالح الولايات المتحدةالامنية ومصالح حلفائها)،
وتركز على الدفع باتجاه (إعادة تشكيل)منطقة الشرق الأوسط عبر الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي. وإذ تتحدث الورقة عن (تشجيع الديموقراطية والحكم الصالح)
ويرى فيه محللون سياسيون ايضاًمشروعاً قائماً على فرض نموذج وقيم أمريكية ، ويحمل في طياته خطراًحقيقياً نظراً الى تعقيد الامور في دول المنطقة التي بدأت مساراً اصلاحياً في ظل وضع معقد وحساس. علما ان ورقة العمل هذه تتجاهل العرب تماما ولا تتضمن اية اشارةالى موافقة بلدان المنطقة على المشروع
وبقيت التساؤلات عن سبل انجاح مثل هذه الشراكة دون حل للصراع العربي الاسرائيلي وفي غياب الاستقرار في العراق.
من المعروف ان امريكا ارادت ان تحول مجموعة الثمانية الى حلف لها للحفاظ على مصالح تعتبرها الادارةالأمريكية (مشتركة)، علما ان هذه الدول لم تستشر اطلاقا ً. ويقول احد الخبراء الاوربيين:
إن ما حاولت أوروبا تجنبه من خلالرفضها الحرب على العراق قد تجد نفسها مضطرة اليه من خلال تورطها في هذه الشراكةالمبهمة التي قد تحول مجموعة الثماني الى اداة لهيمنة الولايات المتحدة التامة على اوروبا التي تمثل احياناً للدول العربية بديلاً عن سياسة أمريكية غير مقبولة فيالشرق الأوسط. 

**قراءة للمشروع الامريكي

القراءة السريعة لنص المشروع لاتظهرأي جديد في الشكل ولكنها تخفي الاهداففي التنفيذ

. فقد اعتمد المشروع بشكل كثيف على تقرير التنمية البشرية التابع للأمم المتحدة الذي وضعه عدد من "المثقفين والخبراء العرب " كأساس لتحليل أوضاع الشرق الأوسط، وكمنطلق لتحديد المناهج والحلول.
كرر بشكل حرفي بنود مبدأ الرئيسالأمريكي جورج بوش حول (الاستراتيجية المتقدمة للديمقراطية في الشرق الأوسط)،ومبدأ وزير الخارجية كولن باول حول الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية. 
وهكذا، خرجت المبادرة بالأهداف الرئيسية المكررة الآتية: 
1 تشجيع الديمقراطية والحكم الصالح في المنطقة،

2 بناء مجتمع معرفي،
3 توسيع الفرص الاقتصادية. 
هذه العناوين النظرية الرئيسة، تفرّعت إلى عناوين فرعية تنفيذية. ففي باب (تشجيع الديمقراطية)، دعت إلى دعم الانتخابات الحرة في الشرق الأوسط وعلى صعيد بناء المجتمع المعرفي، وضعت سلسلة مبادرات لدعم التعليم الأساسي، ، وإصلاح برامج التعليم، ونشر الإنترنت. 
أما بالنسبة للهدف الثالث، وهو توسيع الفرص الاقتصادية، فقد اقترحت إنشاء صناديق عدة لتمويل ما سمته (تجسير الهوةالاقتصادية للشرق الأوسط الكبير) ، والشراكة من أجل نظام مالي أفضل، طبعا من خلال هذه المقترحات يتم استعباد الدول وجعلها تسير في الركب الامريكي إضافة إلى تسهيل انضمام دول الشرق الأوسط إلى منظمة التجارة العالمية، وإنشاء مناطق التجارة الحرةلتشجيع التبادل الاقليمي والمشاريع الاقليمية المشتركة. 

**امريكا والتنفيذ

يعلّق بيتر سينغر، مدير (مشروع السياسة الأمريكية نحو الشرق الاوسط) في مؤسسة بروكينغز، على هذا المشروع قائلا:(انه يأتي بعد سلسلة طويلة من الوعود الأمريكية غير المثمرة لتحقيق الإصلاحات في العالم الإسلامي، لقد مل الناس: خطاب مليء بالوعود ، ولا شيء ينفذ. 
ويقول الخبير الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط مارك وولترز: (من حيث الشكل، تبدو المبادرة إيجابية . لكن من الصعبأن نصدق إلى أن يتم توفير التمويل الذي يغطي كل هذه المشاريع

من المعروف ان امريكا تنفذ في اي مبادرة الجانب الامني الذي يمسها وتضرب بعرض الحائط كل البنود الاخرى فلم يكن يوما همها انعاش دول او العيش بسلام او حقوق الانسان وانما كان الهدف بالشكل ايجابيا وبالتنفيذ مشروط بالمصالح والمصالح الامريكية فقط. 
رصدت امريكا لمبادرة الشراكةالأمريكية الشرق أوسطية، والتي أطلقت عام 2002 برعاية إليزابيث تشيني، ابنة نائبالرئيس الأمريكي تشيني، في عامها الأول 29 مليون دولار، واضطرت إلى الانتظار سنةكاملة وسط احتجاجات صاخبة من جانب مسؤولي وزارة الخارجية الأمريكية قبل أن تحصل على 100 مليون دولار إضافية.

**الهدف الاولي للمبادرة الامريكية 
كانت مبادرة (الشرق الأوسط الكبير) 

محاولةلتغطية الفشل الأمريكي في تحقيقها في (الشرق الأوسط الصغير) المتمثل في أفغانستان والعراق، 
تغطي تعثّر تطبيق خارطة طريق السلام الفلسطيني الاسرائيلي. 
ويقول بعض هؤلاء إن إدارة بوش تريدعبر هجومها الديمقراطي الكبير، 

الإيحاء للأمريكيين في السنة الانتخابية الراهنةبأن مشكلات العراق وأفغانستان وفلسطين، ليست سوى خدوش على سطح مشروع أمريكي أكثرطموحا لنشر الحرية والديمقراطية والقيم الأمريكية السامية في منطقة يعتبرهاالناخبون مهمة في تشّكل هويتهم المسيحية. 
لقد أعلن المسؤولون الأمريكيون أنهم ينوون طرح هذه المبادرة على ثلاث قمم ستُعقد في صيف هذا العام:

 قمة الثماني الكبار في ولاية جورجيا الأمريكية،
قمة حلف الأطلسي في اسطنبول،
قمة الاتحاد الأوروبي. لكن هل أوروباحقا في وارد الانضمام الى أمريكا في مشروعها الطموح هذا؟ 


إنهاء الاحتلال أولاً 
الأوروبيين يشكّون في أن الولايات المتحدة ليست جادة في مشروعها الديمقراطي، ولو أنها كانت كذلك، لسارعت قبل أي شيءآخر إلى إغلاق ملف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي من دونه لا استقرار ولا أمن في المنطقة. ويشكّون في أن هدف واشنطن الحقيقي هو احتلال الشرق الأوسط الكبير لا تحريره. والهدف النهائي هو السيطرة المطلقة على نفطه. 
والأهم، أن الأوروبيين تساورهم الشكوك في أن مشروع الشرق الأوسط الكبير الأمريكي، هو في حقيقته مخطط كبير لتحويل منطقة الاستهلاك الرئيسية لأوروبا  إلى منطقة عسكرية سياسية أمريكية متقدمة تُحيط بها من كل جانب وتحاصرها من كل ناحية.

هذا بالطبع في إطار (لعبة الشطرنج الكبرى) التي تحدث عنها مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق زبيغنيو بريجينسكي والتي تهدف إحكام القبضة على قارة "أورآسيا "برمتها عبر السيطرة على الشرق الأوسط. 


 مصر مبارك رغم كل التعاون مع امريكا الا انه  اعلن عن رفضه للمبادرة لأنها لم تأخذ رأي اي من العرب رئيس الوزراء اللبناني، رفيق الحريري أعلن صراحة رفضه للمبادرة، وأعرب عن مخاوفه من تطبيقها. وهذا كان موقفا مهما لأنه جاء بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك، مما أوحى بأن هذا الأخير يتّخذ موقفا مماثلا لكن، في الوقت نفسه، كان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح يؤكّد أن عصر الديمقراطية قد بدأ، وانتهى عصرالديكتاتوريات، ويدعو إلى قبول الإصلاحات الأمريكية قائلا: (فلنحلق رؤوسنا قبل أن يحلقوا لنا )
بيد أن التحدي الحقيقي للمبادرةالأمريكية يكمُن في شك، إن لم يكن رفض ، الشعوب العربية لها، وهو رفض لا ينبع من إدارة الظهر للديمقراطية والحريات، بقدر ما هو إدانة للسياسات الأمريكية فيالمنطقة، خاصة إزاء الصراع العربي الإسرائيلي. لقد أوضح استطلاع للرأي، أجرته مؤخرا مؤسسة أمريكية أن 94% من المصريين لا يثقون بالولايات المتحدة. 



مصر والمخابرات ومبارك

المخابرات رصدت اجتماعات الإخوان والمخابرات الأمريكية فى تركيا لإسقاط مصر
عمر سليمان حصل على حزمة أوراق حول المخططات الأمريكية لكل دولة فى الشرق الأوسط واخبر مبارك بها.. 
أخبرت المخابرات المصرية  مبارك أن وصول أوباما إلى الحكم يعنى تنفيذالسيناريو الأسوأ فى الشرق الأوسط
أوباما قال لهيلارى أثناء ذهابهما لجامعة القاهرة أنها أخر زيارة له لمصر كما نعرفها

أوبامانقطةتحول                         
حين أعلن فوز الرئيس الأمريكى باراك أوباما برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية استشعر رئيس جهاز الامن في مصر الخطر، ورغم أن أول اتصال هاتفى أجراه أوباما بعد تنصيبه كان مع حسنى مبارك، فإن عمر سليمان كان مدركا أن وصول أوباما لحكم أمريكا يعنى أن منطقة الشرق الأوسط مقبلة على السيناريو الأسوأ، وحسب تعبير عمر سليمان فإن بارك حسين أوباما يمثل القلب الصلب داخل أمريكا (وهو هنا يعني تلك العصبة التي تدير شؤون الدولة في أمريكا داخل المخابرات والبنتاجون والتى لا تتأثر بتغير الرئيس) مثل لهم باراك حسين أوباما الفرصة المناسبة تماما لذلك كان هناك سعيا لإنجاحه وهو ما أفصح عنه منافسه في الإنتخابات الرئاسية على إستحياء
قبل وصول باراك أوباما للحكم كانت أمريكا قد قضت فترة عسكرية بأكثر مما ينبغي وعصبية بأكثرمما تحتمل وضرورية بأكثر من تملك الإدارة الأمريكية القدرة عليها
لكن تلك الفترة كانت قد انقضت تماما مع وصول باراك حسين أوباما للحكم فهو يملك الثلاثيةالتى تحدث عنها هنري كيسنجر كثيرا في وصفه للرئيس الأمريكي الذي يمكنه أن يديرالشرق الأوسط ، فباراك حسين أوباما مسلم في نظر البعض في الشرق الأوسط أو على الأقل هكذا أريد أن يروج له ، وباراك حسين أوباما هو الرئيس الأسود الوحيد فيالغرب ونحن هنا نتحدث عن الغرب بأكمله وليس عن الولايات المتحدة فقط وهو ما يمنحه تميزا فيما يخص مجتمعات الملونين سواء داخل أمريكا أو خارجها، وباراك حسين أوباما كان قبل إنتخابه أقرب المرشحين الرئاسيين لفهم رغبات وتوجهات القلب الصلب الأمريكي…لم تكن مجرد إستنتاجات من القلب الصلب الأمريكي لكنها كانت معلومات بحكم تعامل سابق بين الفتى الجامعي الأسود و(كشافة القلب الصلب) داخل الجامعة ..كانوا يعرفونه جيدا وكانوا قادرين على التأثير فيه وأيضا مساعدته.
صرح عمرسليمان لمبارك أن باراك أوباما لا ينظر لمصر بالشكل الذي كان ينظر لها به من قبل..أوباما أكثر جرأة في التصور وأكثر ميلا لوزن الأمور بوزنها الطبيعي وهو ينظرلمصر بإعتبارها ضمانة للإستقرار وهو ما أثبتته خلال عقود حكم مبارك سواء أثناء حربي الخليج أو من خلال تدخلها بين حماس وإسرائيل لكن أوباما ينظر بشكل مختلف الآن فهو يجد أن أفضل ما يقدمه لأمريكا هو إكمال ما وجده ناضجا وقت توليه :شرق أوسط جديد ينتظر قص الشريط.
أوباما كان مؤمنا بأن الأمور مواتية كي يصبح الرئيس الأمريكي الذي فرض حدود الشرق الأوسط الجديد وبعيدا عن حديث طويل داخل نطاق نظرية المؤامرة فإن حدود الشرق الأوسط الجديد إختفت منها كثير من الدول كان من بينها مصر.
أوراق الشرق الوسط الجديد فى عهدة المخابرات
مبارك يستقبل أوباما فى شرفة قصر القبة
علمت المخابرات المركزية الأمريكية السي آي إيه أن عمر سليمان قد وصلته  تفصيلات الشرق الاوسط الجديد الذي يخلو من مصر كدولة وعلى الفور خرجت المقترحات تطالب أوباما بتأجيل زيارته للقاهرة خوفا على حياته لكن ذلك لم يكن ممكنا سياسيا وتم الإستعاضة عن ذلك بالكثير من الإجراءات الأمنية الغير مسبوقة حتى في زيارات رؤساءالولايات المتحدة للشرق الأوسط فبدلا من ان يستقل  أوباما لسيارة هو وهيلاري كلينتون إلى جامعةالقاهرة التى أصر على إلقاء خطاب تحت قبتها منفردا دون أن يصحبه مبارك تغيرت الخطط الأمنية للموكب تماما فتم تجهيز طائرة الرئاسة التي لم تكن في الحسبان لنقل أوباماوهيلاري كلينتون والوفد المرافق لهما إلي جامعة القاهرة ليهبط أوباما أمام قبةالجامعة ويدخل دون سابق إنذار أو إعلان إلى القاعة.
أيضا تم إلغاء لقاء محدد سلفا لأوباما مع  السفير الإسرائيلي بالقاهرة «شالوم كوهين»والعاملين بالسفارة بمقر السفارة القريب من جامعة القاهرة بعد خطاب أوباما بجامعةالقاهر أيضا لدواع أمنية وإضافة لذلك تم إغلاق السفارة الإسرائيلية ومنحالدبلوماسيين الإسرائيليين أجازة بدلا من اللقاء.
أوباما يلقى كلمته فى جامعة القاهرة
أوباما كان يدرك أنه بمثابة رجل يعلن الحرب على مصر من داخل مصر وفي وجود الرئيس الشرعي للبلاد لكنه كان يتصرف بمنطق أنه رئيس الدولة التى تحكم العالم والتى لايعجبهاالتعامل مع  الكيانات الصغيرة التى تحصل على معونات من أمريكا بينما تعارضها كثيرا …تحديدا كان أوباما يهمس لهيلاري كلينتون أن تلك الزيارة هي آخر زيارة لرئيس أمريكي إلى مصر لأن مصر لن تستمر في الوجود طويلا 
وصلت المخابرات المصرية الى نتيجة  ان  مصر ستصبح مندفعة نحو مواجهة بالسلاح على أرضهاوضد أعداء من داخل الوطن نفسه وكان الرأي ان رئيس الدولة يجب ان يكون عسكريا  لقيادة تلك المرحلة التى كان يتوقع خلالهامواجهة ليست عسكرية بالمعنى الحرفي للكلمة لكنها أمنية في مجملها يتخللها عمليات عسكرية كان يراها ضرورية للسيطرة عبر قوات خفيفة محمولة على محاور معينة في سيناءوالصحراء الغربية الجبهة الجنوبية.
الإخوانوأمريكا على الخط
حاول حسني مبارك معاقبة الاخوان لدخولهم في المخطط فمنعهم من دخول البرلمان علما ان  رأي رئيس مخابراته الذي كان يطالب بان يحصل هؤلاء على نواب ووزراء وينكشفوا امام الناس
في تلك الفترة بدأت الاتصالات متسارعة وقد علمت المخابرات المصرية بها وعلم بتحركات إخوانية ولقاءات تدور في تركيا بين قيادات من الإخوان ومخططين إستراتيجيين من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وأن تلك اللقاءات كان ينضم إليها بين وقت وآخرعناصر من المخابرات التركية أو القطرية سواء لبحث أمور تخص التمويل  كانت أسماء عناصر المخابرات الأمريكية التى تلتقي الإخوان في تلك الفترةكافية للمخابرات المصرية  للتأكد من  أن ساعة الصفر قد إقتربت وأن هناك ضوء أخضر للتنفيذ قد اعطي  عبر المحيط وبقى معرفة ساعة الصفر لكن كانت كل التوقعات تنبأ بأن الإخوان لن يتحركوا في شكل مواجهات على الأرض …سيستخدمون غيرهم ويجعلوهم وقودا لمعركتهم ولن يتحركوا سوى في اللحظات الأخيرة  وكانت المخابرات المصرية ترى أن الجماعات السياسية على الأرض غير مؤهلة لتحرك فعال لدرجة إسقاط نظام أو إحداث فوضي شاملة وهنا بدأت سيناريوهات عديدة تخضع للدراسة كان منها إمكانية تسريب عناصر منحركات إسلامية أخرى من خارج البلاد إلى داخلها لإشعال بعض المواقف وإستباق النتائج
سوريا وروسيا ومصر
كانت كل المعلومات تتقاطع بأن هناك حرب ستشن على سوريا ولبنان عام 2013 وان هذه الحرب ستأخذ طابع الحروب الداخلية وخلصت المخابرات السورية الى ان المخطط لامريكي ذاهب الى التنفيذ مهما كانت الكلفة والنتائج .
وصل وفدمخابراتي رفيع المستوى ينقل التحذيرات والاستنتاجات المصرية حول تنفيذ المشروع الامريكي وان سوريا هي اخر الدول التي سيتم فيها التغيير ،وقد قدمت المخابرات المصرية تفصيلات التوجهات الامريكية والدور القطري والتركي والسعودي في هذا المخطط،وتم التأكيد على التعاون المشترك بين مخابرات الدولتين .
كان الجانب الروسي ينظر الى المشروع الامريكي ببعده الاستراتيجي والذي سينتهي بتحويل كامل المنطقة الى سوق تجاري يشابه الاسواق الاسيوية وان امريكا بذلك تستطيع تحجيم أي دور لروسيا او الصين .
بدأت التحضيرات للحرب وكان الرأي الصيني الروسي ان مربط الفرس هو سوريا فان نجحت امريكافي سوريا نجح المخطط وان فشلت فشل المخطط .
التحضيرات الروسية الصينية .
بدأت روسيابتوريد كميات كبيرة من الاسلحة ومن الزخيرة وتم اعداد سيناريو مناسب للرد على المشروع الروسي.
الصين كان الدور الصيني هو دور اقتصادي وكانت الاسواق الامريكية تعيش حالة قلق واضطراب بينماالجانب الصيني يحقق نقدما .
وضعت روسياوالصين وايران مخططا عاما يتضمن ثلاث بنود هي:
لا تدخل خارجي .
لاانهيار اقتصادي.
لامناطق محتلة .
في تفصيل التدخل الخارجي وقف الجانب الروسي والصيني بصلابة بوجه أي محاولة للتدخل وتم التنويه الى ان سوريا هي ضمن المجال الحيوي الروسي للامن القومي.
في الجانب الاقتصادي تم الاتفاق الروسي الصيني الايراني الى ان كلفة الحرب سيتقاسمهاالافرقاء الثلاثة وان اعادة الاعمار وتعويض كل الاسلحة سيتم مباشرة دون اية شروط
في المناطق التي كانت تسعى امريكا لتكريسها تحت سلطة المرتزقة تم اعتبار كل الاراضي السوريةمن واجب الحكومة المحافظة عليها واي تدخل خارجي سيرد عليه بقوة وتم انذار تركيا والاردن بذلك .
بدأ المخطط الامريكي بالتنفيذ وقدمت امريكا كل ماتستطيع من امكانية ومن دعم ولكن بدا التعثر واضحا وانكشفت قصة حقوق الانسان والتدخل الانساني والمجتمع الدولي والجمعية العامة....الخ واصبح من المؤكد لأمريكا انها لن تنجح في تنفيذ مخططها وهنا بدأت حكايةالسقوط والانهيار للمخطط الامريكي المسمى مشروع الشرق الاوسط الكبير.
تغيرالمخطط وتم تأجيل الوضع في سوريا ريثما يتم ترتيب الاوراق الاخرى ولكن فشل الاخوان المسلمون وظهورهم على حقيقتهم انهم مجموعة من العصابات النكفيرية بمسميات مختلفةجعل ترتيب الاوراق الامريكية مستحيلا ...وهاهي الاوراق تتبعثر والامريكي يلهث وراءالمحافظة على جزء من مصالحه والاحداث تسبقه .
النتيجة.
ربما في الماضي القريب كان البعبع الامريكي مخيفا وقادرا على تنفيذ القسم الاكبر من مشاريعه ولكن الان الوضع بات مختلفا والامريكي يحاول ان يصمد في وجه الانهيار .
صحيح ان الامريكي شيطان في التفكير والتنفيذ وصحيح انه اعد العدة منذ زمن ولكن صمود الشعوب وعلى رأسها الشعب السوري البطل وجيشه اسقط ما كان ممكنا منذ زمن قريب والان تتجه كل الامور الى المكان المخيف لأمريكا واتباعها .

....نون
Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report