Wednesday, 30 January 2013

صيد الحمام



ستمتلئ الصفحات بالتحليلات المتعلقة بالغارة الاسرائيلية على سورية. كثرة التحليلات ليست دليلا على أي حقيقة بل هي محاولة لسبر أغوار هذه الغارة. منذ مدة كنت أحاول أن أفهم سبب تلك القوى الصغيرة التي يستخدمها الجيش في الشمال السوري للدفاع عنه أمام الهجمة التركية الحاقدة. سألت أحد الاصدقاء الذي يملك موهبة قراءة الواقع و سبر أغواره .أجابني بجملة واحدة: سورية تستعد لحرب مع اسرائيل.
الحرب مع اسرائيل كانت طوال الازمة السورية المستمرة حتى الأن حاضرة في الذهن السياسي و الاستراتيجي السوري. فهذا العقل الذي أثبت أنه من الأقوى في المنطقة يدركمنذ اللحظة الأولى أن الحرب في سورية هي حرب اسرائيلية . فالمطالب التي قدمت لسورية من قبل الغرب لانهاء الأزمة كانت كلها تصب في خانة تحقيق المصالح الاسرائيلية في المنطقة عبر أضعاف جوارها و نزع مخالبه.
أتت الغارة اليوم لتثبت لمن لا يزال يكابر أن الحرب هي اسرائيلية و على اسرائيل أن تدفع الثمن.
لا أعرف كيف ستدفع الثمن لكني متأكد أنه ستدفع ليس لأنها دمرت شيئا يضعف القدرة الاستراتيجية السورية بل لأنها اعتدت و الاعتداء لا بد من لجمه و رده و قبض تعويض عنه يزيد عن قيمته عدة مرات.


مصطفى حميدو
Share:

مشكلة سورية اخلاقية

القدرة على فهم الواقع هي ميزة لا يجيدها اغلب البشر. هي مهارة بحد ذاتها تحتاج من ينقلها و يعلمها و تحتاج للصقل تجارب لا تتاح لمعظم الناس.
نسمع كثيرا عن المعارضة و احلامها و ما تريده. نسمع ايضا عن تخاريف تخرج منها من يسمعها يظن للوهلة الاولى انهم قد تمكنوا و انهم هم من سيفرض الواقع الذي يريدونه.
الواقع غير الاحلام فما بيد ما تسمى المعارضة لا يستطيع تغيير واقع. فكل ما يستند اليه هؤلاء هو دعم خارجي متى ما قطع انتهى بقطعه امرهم.
لا اميز هنا بين هيئة تنسيق و ائتلاف وطني ، فكلا الطرفين يستند على حائط اجنبي يحاول من خلاله تحصيل ما يظن انه جدير به. الطرفان لاغا في دماء السوريين و بطرق مختلفة و الطرفان ساهما في القتل و كلاهما لا يمثلان الا انفسهما.
الحوار المطروح في سورية هو حوار بين المكونات الحقيقية للشعب السوري بين من هو صاحب المصلحة الحقيقية في التغيير الذي يعيش و يعايش مشكلات سورية الحقيقية.
هؤلاء لا يعرفون مشكلات سورية و لا يعرفون تفاصيل معيشة الناس . ان مشكلة سورية الرئيسية هي اخلاقية. هي بالتأكيد ليست باقتصادية او سياسية بالمطلق. هي شئ من ذلك و كثير من الاخلاق. المشكلة ان الاخلاق قد فقدت و اصبح الاستغلال هو شعار للكثيرين.
هؤلاء المعارضون هم جزء من هذه المشكلة لا من حلها. هم لا يعرفون ذلك او قد يعرفونه لكنهم ينكرونه. على السوريين صوغ رؤية اخلاقية لمستقبلهم قبل كل شئ فالازمة ازمة اخلاق في المقام الاول. في بداية الازمة كثيرن من خرجوا في مظاهرات لقاء مال. قد ينكر ذلك الكثيرون لكني انا شاهد على ذلك . رأيت المال يدفع لقاء التظاهر بام عيني . لم اسمع كلاما منقولا عن ذلك بل كنت الشاهد على ذلك.
هي ازمة اخلاقية بلا شك تحتاج الى رؤية لها لحلها و لو تدريجيا .

مصطفى حميدو
Share:

Tuesday, 29 January 2013

مصر: سقوط الإخوان




ما يجري في مصر ليس مجرد ثورة ثانية من أجل استعادة الثورة المصرية من الجماعات الانتهازية التي ركبت موجتها ولم تشارك بفعالياتها وظلت تحاور جماعة حسني مبارك حتى اللحظة الأخيرة, وعلى رأس هذه الجماعات «الإخوان المسلمين». ما يجري في مصر يتخطى ذلك وكرّس واقعاً سياسياً ستكون لـه تداعيات عميقة في مصر, وعلى امتداد الوطن العربي والعالم الإسلامي.
منذ عام (1928) عندما تم تشكيل تنظيم الإخوان المسلمين في مصر في مواجهة مد الثورة الوطنية الذي أطلقته ثورة عام (1919) بقيادة الزعيم المصري الوطني الشهير سعد زغلول, كانت وظيفة الإخوان التشويش على الحركة الوطنية المصرية، وصرف انتباهها عن محاربة الاحتلال البريطاني لمصر، وتغيير أولوياتها، وإلهائها بقضايا أخرى حول الموقف من الدين, وكأن الشعب المصري ليس شعباً مسلماً, ويحتاج من جديد إلى دعوة إسلامية, ولهذا كان كتاب محمد قطب شقيق سيد قطب «جاهلية القرن العشرين» لتبرير التركيز على الدين بدلاً من تحرير مصر من الاحتلال والهيمنة الاستعمارية.
منذ عام (1928) دأبت جماعة الإخوان المسلمين في مصر وفي البلدان العربية والإسلامية التي امتدت إليها وأسست فروعاً فيها على إرجاع سبب كل كارثة وكل إخفاق من قبل الدولة إلى الابتعاد عن الإسلام, علماً أن دساتير مصر, ولاسيما في عهد ما بعد ثورة (23) تموز، كانت جميعها تستند إلى التشريعات الإسلامية, وعندما جاء الإخوان إلى الحكم لم يضيفوا الكثير على هذه الدساتير, وفي ظل تلك الدساتير تحققت نهضة مصر في القرن العشرين, ولم تلعب مصر دوراً عظيماً، إقليمياً ودولياً وعربياً، إلا في عهد عبد الناصر التحرري, ولم تستقل مصر استقلالاً كاملاً منذ مئات السنين، إلا في عهد عبد الناصر, ولم يحصل الشعب المصري على العدالة الاجتماعية، والتعليم المجاني, وتكافؤ الفرص، إلا بعهد عبد الناصر التحرري الذي ناصبته جماعة الإخوان المسلمين العداء بقوة عداء العدو إسرائيلي وأميركا لـه.
اليوم انكشفت حقيقة الإخوان المسلمين, وتأكد ملايين المصريين وملايين العرب والمسلمين, إن هذه الجماعة لا تملك ناصية حلول المشاكل, وجل ما تطمح إليه الوصول إلى الحكم لخدمة السياسة التي أسست من أجلها، وهي إلهاء الشعوب بمعارك جانبية، وصرف الأنظار عن عدوها الحقيقي, الدول الاستعمارية والعدو الإسرائيلي والتخلف ونهب ثرواتها من قبل الدول الأجنبية.
الثورة الشعبية المتجددة في مصر اليوم والتي تطالب بسقوط حكم الإخوان, ما كانت لتقوم لولا اتضاح إفلاس هذه الجماعة وتبنيها للسياسات ذاتها التي كانت معتمدة في عهد مبارك, ومخطئ من يعتقد أن تداعيات هذه الثورة الجديدة ستكون محصورة في مصر, فالأردن تأثر بذلك وأقبل المواطنون على المشاركة في الانتخابات، وبلغت نسبة المشاركة (56%) في حين لم يشارك في الانتخابات في مصر بعهد الإخوان أكثر من (32%) وهذا الإقبال على الانتخابات في الأردن ليس إيماناً بالحكم القائم, بل رداً على دعوة الإخوان للمقاطعة، والشعب السوري الذي يشاهد كل ذلك سيكون لـه الموقف ذاته من جماعة الإخوان المسلمين في سورية الملطخة أيديها بدماء السوريين.

 حميدي العبد الله
Share:

خيانات و حرب



هناك اسرار كثيرة  فيما يتصل بالأزمة السورية ستكشف بعد انتهاء الازمة و القليل منها فقط سيظل حبيس الادراج ممنوع الاطلاع عليها للأبد. عادة مثل هذه الحروب تحوي في تفاصيلها اسرارا كثيرة .. أسرار مرتبطة بالخيانات و تقدير المواقف و الانتصارات و حتى الهزائم.
ما يحصل في سورية هي توليفة من معارك متعددة المستويات تشكل في مجموعها حربا كبيرة قليلة هي الدول التي عاشتها. كثيرون يبالغون عندما يقولون بأنها الحرب الأولى على هذه الشاكلة التي تعيشها دولة في التاريخ. بالتأكيد هي حرب فريدة لكنها ليست الأولى على هذه الشاكلة. قد تكون المدة التي استغرقتها هذه الحرب و تعدد الاصعدة التي تقوم عليها هي التي شكلت الفرادة لكن الحرب الفيتنامية و الكورية و حتى الاسبانية التي سبقت الحرب العالمية الثانية كلها نماذج قد تكون مشابهة لما نعيشه اليوم.
في سورية اليوم حرب في بعض جوانبها غموض لا يمكن لأحد كشفه أو حتى شرحه. قد يكون الغموض البناء الذي يؤسس للحل و قد يكون الغموض الذي يحفظ الوطن.
كثيرون يقولون بوجود الخيانة ضمن البيئة العسكرية التي يعمل فيها الجيش العربي السوري و كثيرون ايضا يشيرون الى لحظات فارقة ظهرت الخيانة فيها واضحة للعيان دون أن يظهر الخائن. الكل يعرف أن الخائن موجود لكن ما من أحد قال باسمه أو عرفه. السؤال الكبير: هل هذا الغموض مفيد؟؟
في بعض الجوانب الغموض يبدو مفيدا بل و ضروريا ..فالتشهير و الاشارة الى خيانة و نشر خبرها وسط المعركة سيؤدي الى حالة من الشك في كل شئ و الشك بالطبع طريق الهزيمة.
المهم لنا أن نظل نراقب و نحاسب و نكتب عما نشعر به . المراقبة وحدها و تقييم أي خطوة يقوم بها اي من المسؤولين هو الحصن ضد أي خيانة. لاحصانة لأي كان من المساءلة فالوطن يخصنا جميعا و مصلحته تخصنا جميعا و الكلمة الحق هي الطريق للتصحيح و التنبيه. لكل منا قصص يحتفظ بها لنفسه و يرفض أن يقولها الأن لضرورات المعركة لكنه يقول عموميات عل اللبيب الذي يدير المعارك و الحرب يأخذ بها أو ينتبه لها.


مصطفى حميدو
Share:

Sunday, 27 January 2013

البهلوانات




لقد كشفت الحرب الدولية الصهيو-أطلسية على سورية، البيادقَ المتثاقفة والإعلامية، التي قدّمت نفسها، عبر سنوات عديدة، بأنّها رموز وطنية وقومية ونضالية مستقلّة عن أذناب التابعية الصهيو-أمريكية.. فبعد سقوط أقنعة (المستعرب التلمودي: عزمي كوهين بشارة) تساقَطَ، وبسرعة، قناع ادّعاء الوطنية والقومية عن وجه (القطري: محمد المسفر) الذي طالب – بلا حياء أو خجل – في مقالٍ له، بالقول (إذا أردنا أن نهزم الطغيان وجبروت الحكم في الشام، فلا بدّ من قطع موارده القادمة من بغداد).. لقد صِرْنا نتحسّب لكلّ مَن حاول ارتداء قناع الوطنية والعروبة في الفترة الماضية، بعد أن خلع هؤلاء وأمثالهم، أقنعتهم، ولم يكتفوا بالانتقال إلى الضفّة المعادية، بل كانوا رأس الحربة ضد كل ما هو وطني وقومي ومبدئي، مع إصرارهم – غير الذكي – على الاستمرار بتمثيل دور (المفكر والباحث والفيلسوف والكاتب الوطني والقومي والعالمي!!!!).
وكما اصطّف (طلال سلمان) إلى جانب (الياس عطا الله) و(حازم صاغية) و(نصير الأسعد: المتوفَّى) و(وسام سعادة) وأشباههم الذين بدؤوا يساريين، وانتهوا ملحقين باليمين النفطي، وملتحقين بتيّار (المستقبل) اللبناني الوهّابي، الملتحق بدوره بوكيل إسرائيل الأوّل في لبنان (سمير جعجع).. وتساوى صاحب جريدة (السفير) صاحبة التاريخ القومي المديد، تساوى مع (وليد جنبلاط) في التراقص البهلواني، وأثبت أنّ برقع الوطنية والقومية، الذي كان يتبرقع به، عبر حوالي نصف قرن من الزمن، كان برقعاً مزيّفاً.. لقد تماهى كلياً مع هؤلاء، مع رشّ بعض العبارات التجميلية التي تنشر القبح والقيح، أكثر مما تشكّل "ماكياجاً" تجميلياً، لمواقفه النافرة.
من المؤكّد أنّ كلّ مَن يدافع عن الإرهابيين والمرتزقة الوالغين في الدماء السورية، عبر تحميل الدولة الوطنية السورية، مسؤولية الدماء والدمار.. هو جزء من أولئك الإرهابيين والمرتزقة – شاء أم أبى - .. ولأنّه عاجز عن استخدام السلاح، فهو يستخدم الكلمة.. ولذلك لا فائدة من الحوار مع الإرهابيين وأذنابهم (الكَلَمَنْجِيِّين) لأنّ هؤلاء لا يفهمون بلغة الكلام.
يأتيك أحدهم، أو بعضهم، ليستنكر وجود (رجل الدين في خدمة السلاطين) كما يسميّهم، مع أنّ هؤلاء المستنكِرين، من بابهم إلى محرابهم، ومن أَلِفِهم إلى يائِهم، ومن قمة رؤوسهم، إلى أخمص أقدامهم، في خدمة الغرب الاستعماري، قديمِهِ وحديثِهِ، وفي خدمة أذناب هذا الغرب، وفي خدمة بيادق هذا الغرب، وضد أمّتهم وأوطانهم الأصلية، ثم يسمّون ذلك وقوفاً ضد (السلاطين) علماً أنّ تاريخ هؤلاء، لم يكن يوماً، إلاّ متخماً بلعق أحذية خَدَم السلاطين، قبل السلاطين.
لكي تكون الدولة (ديمقراطية) لا بدّ أن تكون (علمانيّة) و(مدنيّة).. أمّا الدول المقامة على أساس قَبَلي أو عشائري أو عائلي أو طائفي أو مذهبي، فلا يمكن أن تكون ديمقراطية، مهما تبردعت بالديمقراطية الشكلية.. وكذلك الدول المقامة على أساس عسكري أو مليشياوي، لا يمكن أن تكون ديمقراطية، مهما وضعت من مساحيق وأصباغ.
نعم، الرئيس الأسد، جزء من الأزمة والمأزق، بل هو سبب الأزمة.. هذا ما تراه واشنطن والاتحاد الأروبي وإسرائيل وتركيا أردوغان، ونواطير النفط والغاز، وباقي أذناب الأمريكان.. إنه – أي الرئيس الأسد- سبب أزمة هؤلاء ومأزقهم الكامن في فشلهم الذريع، في أخذ سورية من الداخل، وفي الهيمنة عليها، وفي إالحاقها بالمشروع الصهيوني في المنطقة (مشروع الشرق الأوسط الجديد).. إنه رأس الهرم، والجيش العربي السوري هو مداميك الهرم، والشعب العربي السوري هو قاعدة الهرم.. هذا الثلاثي الذهبي في الهرم السوري، هومبعث الأزمة الحقيقية والمأزق الحقيقي في وجه قوى الاستعمار الجديد، وأتباعه وبيادقه.. هذه القوى الاستعمارية- الأصلية والتابعة- هي التي خلقت الأزمة في سورية، وغذّتها بمختلف أنواع الأسلحة، الإعلامية والمالية والتسليحية والدبلوماسية والاقتصادية والسياسية.. وصمود الرئيس الأسد، على رأس شعبه وجيشه، أعاد تصدير بعض عناصر الأزمة، إلى تلك القوى الاستعمارية، ولذلك شنّوا حملة شعواء عليه، غير مسبوقة في التاريخ.. ومع ذلك، ورغم ذلك، بقي الرئيس بشار الأسد، في نظر معظم أبناء شعبه، هو الأمل وهو الضامن لإنقاذ سورية من الأزمة التي وضعها فيها، المحور الصهيو- أمريكي وأذنابه، وهو ضمانة وحدة سورية.
العداء التاريخي، ليس بين(العروبة) و(الصفويّة) كما يحاول أذناب الاستعمار الجديد، تسويقه.. بل بين (العروبة) و (العثمانية التركية، القديمة والجديدة) سلجوقيةً كانت أم انكشارية أم أردوغانية.. ونظرية القومية العربية، نشأت بالأساس، رداً على الاستعمار التركي العثماني البغيض والمديد للعرب، هذا الاستعمار الذي استعبد العرب، لأربعمئة سنة، والذي جرت برقعته وإدامته، باسم (الخلافة الإسلامية) التي لم تكن، يوماً، إلاّ (سلطنة عثمانية) جعلت من جميع الشعوب الأخرى، تابعة لها وفي خدمتها.. ودعوة القومية العربية، لوحدة الأمة العربية، لم تأت، حينئذ، على أرضية وحدة عربية قائمة، بل جاءت على أرضية استعمار عثماني قائم، لابدّ من التخلّص منه، والعمل على توحيد العرب في دولة واحدة، كما جرى في توحيد ألمانيا وإيطاليا وغيرها، طبقاً لمفهومهم القومي.
ومقومات وعوامل وعناصر الوحدة العربية، ليست العِرْق ولا الجنس ولا اللون ولا الدين ولا المذهب، بل اللغة، والأرض، والإرادة المشتركة، والتاريخ المشترك، والطموحات والمصالح المشتركة.
القائد التاريخي لأكثر من نصف أكراد العالم، و لـ(20) مليون كردي تركي، المعتقل في جزيرة (إيمرالي) (عبد الله أوجلان) هو أكثر فاعليةً وأكبر تأثيراً، بل وأكثر حريةً – وهو في سجنه- من (رجب –غير الطيّب- أردوغان)... لماذا؟
لأنّ الحرية هي أن تمارس قرارك المستقّل(و أوج آلان) يمارس قراره المستقل غير التابع إلاّ لشعبه الكردي.. وأمّا أردوغان، فمارس ويمارس قراره، التابع للمحور الأمريكي الصهيوني، على حساب شعبه التركي.

لا أحد يتخلّى عن ثوابته- فرداً كان أم أمّة- لأن التخلّي عن الثوابت، يعني أنّها لم تكن ثوابت عند صاحبها أو أصحابها، بدليل تخلّيهم عنها.... ويعني أن صاحبها أو أصحابها، ليسوا ثابتين على موقف، بل هم بهلوانات (يَتَنَطْوطون) حسب اتجاه الريح




ولا خَيْرَ في دَفْعِ الرَّدَى، بِمَذَلَّةٍ ....... كما رَدّهَا، يوماً، بِسُوْءَتِهِ عَمْرُو
أبو فراس الحمداني -


Share:

Saturday, 26 January 2013

Davos: the failures' club



Davos used to be the winners' club. Throughout the boom years of the 90s and noughties company chief executives would gather every winter high up in the Swiss Alps to discuss in a lordly fashion the world economy and how it could be revised to suit their objectives and views: more globalised, more marketised. But in the five years since the collapse of Lehman Brothers (whose boss Dick Fuld was a Davos regular), the World Economic Forum has taken on a necessarily less triumphalist tone. It might now be called the failures' club. Not the losers' club, you understand: even amid the slump, the wealthy continue to do rather well – as evidenced by Berkeley economist Emmanuel Saez's finding that the top 1% of Americans saw their incomes grow by 11.6% in 2010, even while incomes for the bottom 99% rose only 0.2%. But the economic model pined after by the Davos set is now bust; any lasting fixes or reforms will have to come from very different places and perspectives.

No doubt Klaus Schwab and his WEF guests are at least partly aware of that. True, the Davos gatherings may bear the same foot-dragging titles as ever (This year's being "Resilient Dynamism", whatever that means) rather than the more appropriate "We Got It Wrong". But the usual mix of businessmen (four out of five delegates are male) and financiers and government ministers is now spiced up with trade unionists, anti-poverty campaigners and dissident economists. Sure, this must be an attempt to borrow credibility, but it is also a stab at greater plurality. Yet clubs – which is what the WEF is, formally – are inherently unplural things, especially Davos, which charges £45,000 for basic membership and one-time entrance and £98,500 for access to its private sessions. It is all very well for Mr Schwab to inveigh against inequality; it would be more meaningful if he pushed the bosses at Davos to sign a joint promise to limit pay gaps in their own companies. Fat chance of that.

And yet the agenda of extending markets and stripping workers of pay and conditions pushed at Davos (and by countless other organisations, such as the IMF and the eurozone) is finished. Five years on from the Wall Street crash, the world economy is still palsied. The GDP report released in the UK this Friday will underline the mess made by the austerity-pushers, just as much as the economic wreckage on show in Greece, Spain and Portugal. And the latest indicators of slowing expansion in China should put paid to any vain hopes that other cylinders in the world economy would kick in. The only way out of the doldrums will be for the west to accept that this is a crisis of demand, rather than supply – one that can only be countered by big spending on jobs and raising wages. Again, there is little chance of such solutions emerging from the Davos set, or of serious proposals for real industrial policies.

But there is a more fundamental problem, too. The programme of corporate-led globalisation pushed by multinationals is surely also exhausted. The term "Davos man" was coined by the political scientist Samuel Huntington. According to him, the members of this global elite have "little need for national loyalty, view national boundaries as obstacles that thankfully are vanishing, and see national governments as residues from the past whose only useful function is to facilitate the elite's global operations". Yet in the crash, it was governments that had to step in and bail out their national banking systems – and then try to reflate their domestic economies.

And as this era becomes more clearly revealed as one where economic growth is scarce, we can expect countries to try to export more and more to other nations. This is what lies behind the talk of "currency wars" and "trade wars" – and it is only just getting going. There will surely be much more naked mercantilism on display in the next few years. The Davos set will oppose much of this. But by pushing a phoney, inequitable globalisation, they have created the conditions for the backlash against their own ideology.

The Guardian



Share:

الساعة الخامسة والعشرون.. كارثة.. لن تشرق الشمس بعدها على البشريــــة







إنني أشعر بهذا الحدث الهائل شعوراً لا يضاهيهِ إلا إحساسُ الجرذان المُسبق الذي يدعوهم إلى جحرِ مَركبٍ على وشك الغرق.. لن يكون لنا أي مأوى في أي مكانٍ من العالم)..‏

هذا ما صوَّره الأديب الروماني «قسطنطين جيورجيو» في «الساعة الخامسة والعشرون».. الرواية التي بيَّن فيها مقدار مأساوية العالم الغربي, بل مقدار انهيار الحضارة الغربية التي سحقت بتقدّمها الآلي والمجرَّد من القيم, إنسانية الإنسان, وبتفوق آلاتها عليه, وإلى الحدِّ الذي جعل «جيورجيو» يتصوَّر النهاية المرعبة للمجتمع البشري.. تلك النهاية التي ستظهر خلالها سلالات ليست بشرية ولا آلية, وإنما وكما أسماها «الرقيق التقني» الذي لابدَّ أن يسيطر على العالم, وبعد تكاثره وتمرّده عل الحضارة الذي أنتجته..‏
تدور أحداث الرواية أثناء الحرب العالمية الثانية, حيث استشرى الظلم والعنف اللذين حولا الإنسان إلى آلة قاتلة.. آلة لا تميّز بين الطيبة والقسوة أو بين سوءِ أو حسنِ النية, وهو ما حصل ضمن مجتمعٍ قال عنه «جيوجي»:‏
«إن هذا المجتمع حين يقتل أحداً, لايقتل شيئاً حياً بل فكره, وهنا وفي المنطقِ الصحيح, لا يمكن أن تُعزى إليه هذه الجريمة, لأن أيَّ آلةٍ لا يمكن اتهامها بارتكابِ جريمة».‏
إنه المجتمع الذي كان يعيش فيه ذاك الفلاح الشاب الذي تحكي عنه الرواية, والذي كان يعيش مع زوجته حياة هادئة وبسيطة, ليُساق فجأة إلى الحرب ولهدفٍ لم يكن أخلاقياً أبداً لطالما, كانت زوجته الجميلة هي الهدف, بينما كان هو الضحية التي تقاذفتها ويلات الحرب والمعاناة, وما بين معسكر تعذيبٍ وآخر, وبما جعله يتعرَّض لكلِّ أصناف الجشع والقسوة والظلم والعنف, وسوى ذلك مما وقع على الرومانيين واقترفته الجيوش النازية..‏
في المعتقلات, طُلب من هذا الفلاح أن يكتب سيرته الذاتية, ليقوم ولعجزهِ عن القراءة والكتابة, بالاستعانة بصديقٍ وإن كان يماثله في المصير, إلا أنه كان أديباً, دوَّنَ ما أملاه عليه الفلاح الذي ما أن انتهى من سردِ سيرة حياته, حتى طلب من صاحبه قراءتها لتدارك مالم يذكره فيها, ليبدأ الكاتب بقراءتها مستغرباً بكاء الفلاح الذي أجاب لدى سؤاله عن السبب:‏
«لم أكن أتصوَّر أنني مظلومٌ إلى هذه الدرجة».‏
أما عن سبب قيام «جيورجيو» بتسمية روايته «الساعة الخامسة والعشرون» فلاعتقاده بأنها تلك الساعة التي يتعذَّر على الإنسان بعدها أن ينجو بحياته دون هلاكٍ مؤكد.. الساعة التي تكون فيها كل محاولة لإنقاذه بلا جدوى.. إنها ما بعد الساعة الأخيرة وحيث لا يجدي قيام المسيح والصفح والغفران شيئاً لطالما تفجَّرت فيها الثورة التقنية وحوَّلت البشر إلى أرقام وآلاتٍ وأوراقٍ وكائنات آلية..‏
هذه هي «الساعة الخامسة والعشرون» الرواية التي امتلأت بأحداثٍ بشَّرت كل من يقرأها, بأن النهاية التي تُخطِّط لها القوى العالمية لن تكون أبداً إنسانية, وبما لا يمكن لأي نبيٍّ أو مُصلحٍ أن يفعل حياله شيئاً, وبما أكد عليه «جيورجيو» الذي تقمَّص شخصية مصلحٍ أيقن بعد أن عاش أحداث الرواية, بأن:‏
«العالم أوشك على دخول ساعته «الخامسة والعشرون», وهي الساعة التي لن تُشرق الشمس بعدها على الحضارة البشرية, والتي لن يحل بعدها يوم جديد.. إنها الساعة التي سيتحوَّل فيها البشر إلى أقليةٍ عاملة, لاتفكر ولا وظيفة لها 
غير إدارة جحافل الآلات وصيانتها وتنظيفها»..‏




السبت 26-1-2013
هفاف ميهوب



Share:

Thursday, 24 January 2013

Bullying the World

While I was reading the Guardian's Article about prince Harry participation in Afghanistan war and his statement " take life to safe life", I realised how those people are thinking and their moral background.
I am not here talking about prince harry particularly. He is a part of the western mechanism and its imperial view toward the world. A question should be asked to him and the mentality of the west: Why did you go there? What are your reasons to be there? The war in Afghanistan is a part of the western series of wars to seize the energy sources. It can't be justified as a war on terror. The terrorist groups in Afghanistan have been founded by the west. They have been part of its tools in bullying the world.
Share:

Wednesday, 23 January 2013

The Weapons of Libya


Finally, one of the US officials has admitted that the weapons which are used in Syria by terrorists are from the Qaddafi Military stores. It is the first time ever, a US official admits this known fact.Secretary of state, Hilary Clinton, admitted during her testimony on war on terror to a senate committee that  militants who had fought for Gadhafi raided his "warehouses" and took weapons to Algeria, Mali, Syria and elsewhere. She said the US had tried to recoup the weapons it shipped to the Libyan rebels. 
 Who is following the terrorist attacks in Syria know that the weapons which are used in these attacks are a soviet era weapons and the quantity of it which are used by the terrorist are coming from military stores. The only known military stores who have been stolen are Qaddafi's stores after the collapse of the government in Libya in 2011. The huge quantity which are used in Syria is an important indication to know its sources.
Syria is facing a terrorist attacks where huge quantity of weapons are used in it. A lot of reports indicates that these weapons are infiltrated to Syria through Turkey and partially Lebanon coming mainly from Libya. Thousands of Libyan terrorists are participating in terrorists attacks targeting the infra structure of Syria and the military bases.

Share:

The concept of the current conflict: Energy Sources in Syria

The dramatic conflict in Syria is a part of the international conflict over energy sources and its transportation routes. Syria is considered as on of the richest countries in the Middle East in gas reserves. Syrian government still silent about that fact and has not yet confirmed this fact. Some of the multinational energy companies know this fact and know where are these sources located.
Last month , The Syrian strategic scholar Dr.Imad Shoaebi published information about the history of these discoveries and the companies who have the data of these discoveries. The conflict in Syria seems part of the international conflict over these discoveries. US used to try to seize the reserves and its discoveries and even its transportation route. Moreover, The US invasion of Iraq was a step in its international plan to seize these sources. Even the current conflict with Taliban in Afghanistan is a part of this strategy. US has been trying to prevent china from having access to the energy sources in the Middle East. US has been trying to prevent it from importing its needs from Iran through Afghanistan. The defeat of the US Army in Afghanistan will lead eventually to an American defeat in its plan to seize the transportation routs.

Mustafa Hamido
Share:

بي بي سي.. لماذا ضمّوها إلى قائمة العار؟


لا شكّ أنها كانت صدمة غير متوقعة لكل من شاهَد البرنامج التسجيلي الذي بثّته فضائية بي بي سي عن أربعة من فرسان فضائية الإخبارية السورية، يعملون من مجالات العمل الإعلامي المختلفة، ومَكمَن الصدمة


كان في أن الفضائية التي كانت منذ بداية الأحداث في سورية مصرّة على نقل الرأي الواحد عبر مراسلين افتراضيين، كانوا أولاً شهود عيان، ثم تحولوا إلى ناشطين حقوقيين، لينتقلوا بعد ذلك إلى أن يكونوا محللين سياسيين واستراتيجيين، وجلّهم كما -لا يخفى على كل متبصّر- غير مؤهل لحمل شهادة محو الأمية .‏
الصدمة التي شكّلها إعداد هذا البرنامج وبثّه كانت من النوع الإيجابي، إذ –ربما- للمرة الأولى التي تبث فيها هذه القناة برنامجاً عن سورية بشكل متوازن ومهنيّ بعيدٍ عن كل ما عودتنا عليه هذه القناة من تقارير ذات بعد واحد.. والواقع أن السبب الرئيس الكامن وراء هذا التوازن في الطرح هو اعتماد بي بي سي وربما للمرة الأولى في سورية خلال السنتين الأخيرتين على نقل المادة التلفزيونية من أرض الواقع الذي يعيشه السوريون لا من الخيال المجنّح الذي نجح البعض في فرضه على الفضائيات الإخبارية العربية والناطقة بالعربية منذ حين من الزمن .‏
ولا شكّ أن البرنامج استطاع إلى حد ما أن يلامس الأرض السورية اليوم بكل عذاباتها ومعاناتها عبر تسليطه الضوء على طبيعة عمل بعض الإعلاميين العاملين في فضائية الإخبارية السورية، هذه الطبيعة التي لا تخلو من خطورة على الحياة في معظم الأحيان على الرغم من أن مقدم البرنامج بدا أحياناً كالمذهول مما يشاهد ويسمع وهو الذي كان غارقاً حتى أذنيه في طبيعة التغطية الإعلامية غير المهنية التي قامت وتقوم بها بي بي سي تجاه الواقع السوري، وكان من الواضح أن طبيعة عمل المطبخ الإعلامي في هذه القناة قد أثّر على ردود أفعال مقدم البرنامج تجاه بعض ما يسمعه ويلمسه، لذلك بدا أحياناً مشككاً في صحة ما يسمعه من ضيوف البرنامج .‏
بعد بث البرنامج كان من اللافت للنظر أن كل ما قامت به بي بي سي طوال فترة الأزمة السورية من انحياز مكشوف لم يشفع لها، فما إن تمّ بث البرنامج حتى انهالت الاتهامات من قبل بعض صبيان الفيس بوك على المحطة كونها حسب توصيفهم أصبحت أداة إعلامية تحركها سورية كما تشاء، وبذلك لن يكون من المستبعد أن تنضم القناة قريباً إلى ما يسمى بقائمة (العار).‏



Share:

Tuesday, 22 January 2013

مـــــــا معنــــــــــى كلمــــــــــــة عـَـــرعــــــــور؟؟؟؟؟؟؟


مـــــــا معنــــــــــى كلمــــــــــــة عـَـــرعــــــــور؟؟؟؟؟؟؟

بعد أن نشــــرتُ معنى كلمــــــــــــة شـــــبيحة /أي الرجال الماجــدون/ أنشـــــر ما يقابلهــــــا على الضفــــــــة الأخرى.... وبُكلّ دقة لغويــــــــة... وكما يقولون: "لكل امرئ من اســــــمه.... نصيب"....

العرعـور والعـــراعرة وكل مَن عرعر وتعرعر فكان عـَــــــــــراً وعُــــراً...

في لسان العرب لابن منظور نجد المعنى: الجَـــرب أو ســـــــــــوء الخلق........

عـــــــــــــرر: العَـــــــرُّ والعُــــــرُّ والعُــــــــــــــــــرَّةُ: الجَـــربُ، وقيل: العَــــــــرُّ، بالفتــــــح، أي الجَـرَب، وبالضم، قُــــــروحٌ بأَعناق الفُصلان. يقال: عُــــــــــرَّت، فهي مَعْـــــــــــرُورة؛ قال الشاعر:
ولانَ جِلْدُ الأَرضِ بعد عَــرِّه
أَي بَـعدَ جَرَبِه، ويروى غَرّه، وسيأْتي ذكره؛ وقيل: العُرُّ داءٌ يأْخذ البعير فيتمعّط عنه وَبَرُه حتى يَبْدُوَ الجلدُ ويَبْرُقَ؛ وقد عَرَّت الإِبلُ تَعُرُّ وتَعِرُّ عَرـــــّاً، فهي عارّة، وعُرَّتْ. واستعَرَّهم الجربُ:
فَشَا فيهم. وجمل أَعَرُّ وعارٌ أَي جَـــــرِبٌ. والعُرُّ، بالضم: قروح مثل القُوَباء تخرج بالإِبل متفرقة في مشافرها وقوائمها يسيل منها مثلُ الماء الأَصفر، فتُكْوَى الصِّحاحُ لئلا تُعْدِيها المِراضُ؛ تقول منه: عُرَّت الإِبلُ، فهي مَعْرُورة؛ فهي مَعْـــــــــــــــرُورة؛ قال النابغة:
فحَمَّلْتَنِي ذَنْبَ امْرِئٍ وتَرَكْتَه، كذِي..........العُرِّ يُكْوَى غيرُه، وهو راتِعْ
قال ابن دريد: من رواه بالفتح فقد غلط لأَن الجرَب لا يُكْوى منه؛ ويقال: به عُرَّةٌ، وهو ما اعْتَراه من الجنون؛ قال امرؤ القيس: ويَخْضِدُ في الآرِيّ حتى كأَنما...........به عُرَّةٌ، أَو طائِفٌ غيرُ مُعْقِب
ورجل أَعَرُّ بيّنُ العَرَرِ والعُرُورِ: أَجْــــــــــرَبُ، وقيل: العَرَرُ
والعُـــــــــــــــرُورُ الجرَبُ نفسه كالعَرِّ؛ وقول أَبي ذؤيب: خَلِيلي الذي دَلَّى لِغَيٍّ خَلِيلَتي.........جِهاراً، فكلٌّ قد أَصابَ عُـــــــــــرُورَها

إذاً عنـــــــدما نقول: عـــــــــــرعور يعني أَجْــــــــــــــــــــــرَب.... وفي أحســــن الصفات: بَعيــــــــــــــــــــــر مصاب بالقوبـــــــــــــــــاء وهي مرض جلدي ذي بثور واندفاعات جلديـــــــــــــة يســــــيل منها ســـــــائل قيحي أصفر.... وعــــــــــــــلاج البَــعيـــــــــــــــــر العُــــر أو العَــــر هو......... قتـــــــــــله كي لا تُصيب العدوى باقي..... الحيوانـــــــــات......
Share:

Saturday, 12 January 2013

Bab Sharqi on 09/01/2013


Share:

The After War Period

The war after the finish of this military conflict in Syria is with the American ambitions in seizing the Syrian economy. It is harder than the hot continuous conflict. Syrians must realize that their main weapon in this conflict is the independence of their economy. This independence has helped in the current immunity of the nation. 
Syria is still eating from their wheat an consuming their products manufactured in their factories. These are the strong points for any economy. These also which US doesn't want Syria to have.


Mustafa Hamido
Share:

عن الجيش و العسكر


في مسلسل بيت صدام الذي انتجته البي بي سي يظهر صدام غاضبا في اجتماع مع قادة جيشه عقب انسحاب الجيش العراقي من منطقة كان قد احتلها في احدى المعارك في الحرب العراقية الايرانية واضعا اللوم على قائد المعركة . حاول هذا القائد شرح ان الانسحاب هو تكتيكي بحسب الظرف الذي كان في المعركة و ان هذا الانسحاب ليس بالخسارة بل هو مكسب في حد ذاته. 
رفض صدام تبريرات القائد و أمر باعدامه.
على كل المسلسل ليس بمرجعية تاريخية و لا هذا المشهد كذلك لكن ما احاول ان اقوله ان الانسحاب يمكن ان يكون لهدف تكتيكي و ليس شرطا ان يكون خسارة. 
مقياس العسكر للامور يختلف عن مقياسنا لكن المهم ان نظل واعين لما يدور حولنا

مصطفى حميدو
Share:

Thursday, 10 January 2013

The President Assad's Family and Snow

An Undated Photo of President Assad's Family  playing with snow likely near Damasucs. This photo related to years ago 

Share:

President Assad Jan/2013 Speech

President Assad Preparing himself to address the nation on Sunday 06/01/2013 in Damascus Opera House Where  a background  of Syrian National Flag formed from Syrian Martyrs photos stands behind him

Share:

Darkoosh Village in Idleb


Share:

Snow and Heavy Rains in Most Syrian Cities




(SANA)- Most Syrian cities have witnessed snow fall over the past 24 hours. Snow thickness reached 1 m in Irneh in Damascus Countryside, 15 cm in al-Sweida city, 12 cm in Slunfeh in Lattakia, and heavy rains fell in most areas.
Meteorology Department on Wednesday expected snow fall over most areas and the weather will be cloudy to rainy in the coastal regions.
The temperatures will drop to be below annual average to vary between 5 to 7 degrees.
The weather forecast of the Meteorology Department pointed out that weather tomorrow will be partly cloudy to cloudy and snow fall will continue  over the mountains and the eastern region.
The weather will become more stable afternoon and in the evening. Temperatures will be below the annual average between 5 to 8 degrees.

Photo from Homs 

Snow in Damascus and  Over Mountains ..Weather Will improve as of Tomorrow Evening
Snow falls in Damascus and most regions .
Metrology Department on Wednesday evening expected  snow fall will continue over the mountains and the internal regions.
The temperature will drop to be below annual average as the country is influenced by law pressure  accompanied by north western winds in the upper atmosphere.
Share:

Wednesday, 9 January 2013

الثلج يغسل سورية



دمشق-سانا
شهدت معظم المناطق تساقط الثلوج خلال ال24 ساعة الماضية حيث بلغت سماكتها في عرنة بريف دمشق متراً وفي مدينة السويداء 15 سنتيمترا وفي الصلنفة باللاذقية 12 سنتيمترا كما هطلت أمطار غزيرة في أغلب المناطق أغزرها 65 مم في تل شهاب بدرعا و61 مم في عين حلاقيم بحماة و60 مم في الناصرة بحمص و 56 مم في الصفصافة بطرطوس و5ر52 مم في شهبا بالسويداء .

وبينت مديرية مشروع الاستمطار في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي أن كمية الأمطار الهاطلة بلغت في محافظتي دمشق وريفها في الحرمون 35 مم وسرغايا 18 مم والزبداني 19 مم ومضايا 16 مم وميسلون 6ر12 مم وجديدة الشيباني وساحة الحجاز 11 مم وعسال الورد 48 مم وقطنا 3 مم والتل 21 مم والمزة 1ر5 مم ودوما ومساكن برزة 6 مم وقاسيون ويبرود والقطيفة 5 مم والكسوة 7 مم ودوار المطار 5ر7 مم والمشرفة 5ر2 مم وعقربا 4 مم ومطار دمشق الدولي 8ر7 مم والجراجير 6ر1 مم والنبك 2 مم.
وفي محافظة السويداء .. مدينة السويداء 49 مم وشهبا 5ر52 مم وصلخد 37 مم.
وفي محافظة درعا .. نوى 60 مم ومدينة درعا وتل شهاب 65 مم والشيخ مسكين 41 مم وإزرع 52 مم والصنمين 5ر26 مم والمسيفرة 50 مم وبصرى 4ر52 مم.
وفي محافظة القنيطرة.. حضر 47 مم ومدينة القنيطرة 34 مم ونبع الصخر 5ر33 مم.

وفي محافظة حمص..الناصرة وتلكلخ 60 مم ومرمريتا 5ر42 مم وشين 33 مم وتلدو والمخرم 25 مم والقصير 3ر16 مم وتدمر 6ر8 مم.
وفي محافظة حماة... الرصافة 50 مم ووادي العيون 25 مم ومصياف 40 مم وعين حلاقيم 61 مم وربعو 16 مم والحميري 5ر29 مم وحر بنفسه 26 مم ومحردة والصبورة 10 مم وكفر زيتا 9 مم ومدينة حماة 2ر17 مم وصوران 12 مم والسلمية 4ر13 مم والسعن 7 مم وعقيربات 15 مم وفي منطقة الغاب بلغت كمية الأمطار الهاطلة في شطحة 15 مم وعين الكروم 17 مم والكريم 12 مم وأفاميا 5ر13 والسقيلبية 11 مم.
وفي محافظة طرطوس... القدموس 22 مم والشيخ بدر 32 مم ومشتى الحلو 44 مم والدريكيش 35 مم وصافيتا 51 مم وحمام واصل 20 مم والصفصافة 56 مم ومدينة طرطوس 5ر27 مم وبانياس 14 مم.
وفي محافظة اللاذقية... الصلنفة 6ر7 مم والمزيرعة 17 مم والقرداحة 9 مم والحفة 4 مم والقطيلبية 5ر17 مم ومطار الباسل 5ر9 مم ومدينة اللاذقية وبوقا 1 مم والبهلولية 3 مم.

وتوقعت مديرية الأرصاد الجوية في نشرتها المسائية استمرارها غداً فوق المرتفعات الجبلية والمناطق الشرقية والجزيرة.
ويميل الجو للاستقرار بشكل عام خلال ساعات بعد ظهر ومساء الخميس حيث يكون متقلباً بين الغائم جزئياً والغائم وتكون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها بخمس إلى ثماني درجات مئوية جراء تأثر البلاد بامتداد ضعيف لمنخفض جوي سطحي يترافق بتيارات شمالية غربية في طبقات الجو العليا.
الرياح غربية إلى شمالية غربية بين الخفيفة والمعتدلة تنشط سرعتها أحياناً والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.
الثلج يغطي حمص

حالة الطرق العامة في المحافظات نتيجة الأحوال الجوية السائدة حتى بعد ظهر اليوم
وبينت إدارة المرور في وزارة الداخلية حالة الطرق العامة في جميع المحافظات نتيجة الأحوال الجوية السائدة حتى بعد ظهر اليوم.
وأوضحت الإدارة أن كل الطرق في محافظة ريف دمشق سالكة عدا طريق دمشق-حمص منطقة القسطل وطريق الزبداني-بيروت محلة وادي القرن سالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج وجميع الطرق المؤدية إلى الزبداني غير سالكة بسبب تراكم الثلوج.
في منطقة القطيفة جميع الطرق سالكة عدا طريق معلولا-جبعدين وطريق معلولا-دمشق وجميع طرق منطقة يبرود سالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج وتشكل الجليد.
أما الطرق المؤدية إلى قطنا فسالكة عدا طريق عرنة-بقعسم-قلعة جندل وطريق عرنة-دربل-عين الشعرة -خربة السودة- حينة وطريق بيت جن-مزرعة بيت جن-بيت ثيما وطريق رخلة-قطنا غير سالكة بسبب تراكم الثلوج وتشكل الجليد.
وأضافت: أن الطرق في محافظة حمص سالكة عدا طريق الناصرة-قرب علي-بيدر الرفيع وطريق مقلس-ضهر القصير وطريق شين-ضهر القصير-مشتى الحلو وطريق الناصرة-الدغلة وطريق جنكمرة- الكمية والطرق المؤدية إلى ناحية شين وناحية الناصر وطريق الناعم -الحوز والحوز- التل والتل-القصير والتل-البرهانية والتل -عرجون والعقربية -حاويك وحاويك- بلوزة وحاويك -أكوم وسماقيات غربية وشرقية- أم حارتين وطريق تلصفا- حديدة-أم حارتين -أم جامع باتجاه شين وهي غير سالكة بسبب تراكم الثلوج.
أما طريق فاحل-ظهر القصير وفاحل-الشنية وطريق رباح -ظهر القصير ورباح -القبو والطرق في منطقة المخرم وطريق أوتان -ظهر القصير وكفرام - مريمين وكفرام-ظهر القصير وطريق حمص-القبو فهي سالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج كذلك الطرق المؤدية إلى ناحية الرقاما وطريق حمص الفوسفات وطريق تدمر-حمص القديم وطرق حمص-طرطوس.
وفي محافظة حماة جميع الطرق في المحافظة سالكة عدا طريق نهر البارد-بيت ياشوط-شطحة جوبة برغال وطريق مصياف طرطوس-القموس-الشيحة - الرصافة-القمة-الحلبونة-ديرماما-اللقبة-وادي العيون والطرق المؤدية إلى ناحية عوج-وادي العيون وطريق عين حلاقيم-برشين-عين الشمس-دير 
شميل-القيرات-جب رملة وطريق مصياف-حمص-دمشق وطريق نهر البارد -بيت ياشوط- وسلحب-الدالية والغاب-قرندح وجورين-صلنفة -شطحة-جوبة برغال سالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج.

طريق سلمية-الرقة-موقع ناحية سعن سالك بصعوبة بسبب تشكل الضباب الكثيف.
طريق سلمية-عقيربات والطرق المؤدية إلى ناحية عين حلاقيم سالكة بصعوبة بسبب تساقط وتراكم الثلوج.
أما طرق محافظة طرطوس فهي سالكة عدا الطرق المؤدية إلى ناحية العنازة وناحية برمانة المشايخ ومنطقة القدموس وناحية دوير رسلان وطريق جنينة رسلان-فجليت و طريق مشتى الحلو-بصيرة الجرد-سبة-صافيتا وطريق مشتى الحلو-البطار ومشتى الحلو-بصيرة الجرد غير سالكة بسبب تراكم الثلوج.
في محافظة اللاذقية جميع الطرق المؤدية إلى ناحية جوبة برغال وطريق حرف المسيترة-القرندح-الغاب وجميع الطرق المؤدية إلى ناحية الصلنفة وطريق جبلة-بيت ياشوط-الغاب-الدالية- أبو قبيس-الدالية وطريق معرين-بطموش وطريق بيت ياشوط-حلة عارة-حلبكو-المنيزلة-بشيلى-بسمالخ وطريق جوبة برغال- الغاب- جوبة برغال-الصلفة- جوبة برغال-القرداحة-حرف المسيترة-القرندح-الغاب-وحرف المسيترة-جبلة- وحرف المسيترة-عين الحياة- العامود- الدليبات- العرقوب والطرق المؤدية إلى كسب فهي غير سالكة بسبب تساقط وتراكم الثلوج.
طريق بسطوير -خرايب سالم وطريق مركية-مقامات بني هاشم غير سالك بسبب تراكم الثلوج وتشكل الجليد وطريق بترياس-قرن حلية سالك بصعوبة بسبب تساقط الثلج وطريق الحفة-اللاذقية سالك بصعوبة بسبب انهيار الأتربة.
في محافظ السويداء كل الطرق سالكة عدا جميع الطرق المؤدية إلى منطقة صلخد وطريق ضهر الجبل-سالى والطرق المؤدية إلى ناحية المشنف وناحية شقا إضافة إلى طريق تيمة-نمرة-أم ضبيب- غيضة نمرة غير سالكة بسبب تراكم الثلوج أما طريقا دمشق-السويداء والسويداء-الرحى فسالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج.
وفي محافظة درعا كافة الطرق سالكة عدا الطرق المؤدية من بصرى الشام إلى محافظة السويداء وبالعكس سالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج.
في محافظة القنيطرة كل الطرق سالكة عدا طريق خان أرنبة-حضر سالكة بصعوبة بسبب تراكم الثلوج وطريق حضر-عين التينة غير سالكة بسبب تراكم الثلوج وتشكل الجليد.
ودعت إدارة المرور السائقين إلى أخذ الحيطة والحذر وتفقد المكابح والتخفيف من السرعة عند المنعطفات والمنحدرات ومفارق الطرق والقيادة بحذر تفاديا لوقوع الحوادث مشيرة إلى إمكانية الاستعلام عن حالة الطرق عبر الاتصال على أحد الرقمين: 5411365 أو 5422703.
درجات الحرارة المتوقعة خلال الـ 24 ساعة القادمة:
دمشق 3-صفر المنطقة الجنوبية 2-ناقص1
المرتفعات الجبلية ناقص1-ناقص6 المنطقة الوسطى 4-صفر
المنطقة الساحلية 7-3 المنطقة الشمالية 3-ناقص1
منطقة الجزيرة 3-1 المنطقة الشرقية 5-1
منطقة البادية 5-2 .
Share:

Monday, 7 January 2013

President Assad today's speech


The Syria president Bashar Assad has introduced an initiative for a political solution of the Syrian crisis in his speech to the nation yesterday.  He started his speech describing the current crisis , its origin and its relation with the imperial interests in the region. A background of photos of Syrian martyrs was behind him telling that Syria will not forget.
He stressed on the political solution side by side with the fighting of terrorism in Syria.
The yesterday's' speech outlines the political steps which will lead to an end for the crisis.
President Assad  was surrounded by his supporters, government  and some Parliament members.
During his speech , he was calm and smiley. He addressed the nation from the opera house of Damascus located in the Omayyad square at the heart of Damascus.
Share:

Sunday, 6 January 2013

Al-Nusra to Lead the Armed groups in Syria – Saudi Spy Chief


Prince Bandar Bin Sultan Al Saud, Saudi Arabia’s spy chief, ordered al-Qaeda linked al-Nusra front to take leadership over the foreign-backed militants in Syria, by assassinating the members of Free Army militia.
The Prince decided to set the Front of al-Nusra as the leader of all the fighting groups in Syria. According to Prince Bandar’s orders, any militant commander who refuses to join the armed group should be assassinated.






Share:

Is it allowed for "Doha Collation" to be part of the Syrian political scene?

Is it allowed for "Doha Collation" to be part of the Syrian political scene? This collation has been formed by US ambassador to Syria, Ford, in a cooperation with some of US tools in the region , particularly  Qatar and Turkey. It replaced Istanbul collation which was formed in 2011 in Turkey.

The influence of Islamists in this collation has increased and it is considered as a political interface of the Islamists who intendto seize the power in Syria aided by the American project in the region and its plan to help Islamists across the Middle East to seize the power and form a collation with US.

"Doha Collation" is an American tool and it is used by US to put pressure on Syria. Any acceptance of this collation in the political scene of Syria means that US will have an influence on the Syrian political decision internally and externally. US have been demanding a lot from Syria either internally or extetnally. It demads privatization of the public sector internally and full transformation of the economy to market economy.

 It demands a break up of its relation with its historical allies in the region and the world. It demands a bias for its interests ignoring the own interest of Syria. The most dangerous US demand is the future of the Syrian oil and gas reserves in the Mediterranean and the future of its tansportation to the world.

US wants to seize these reserves and its transportation routes. "Doha Collation" mission is to help US to have an access to the decision makers in Syria. Accepting this collation in any future government will let US to have this access.



 Tunisians Protest against Tunisian government recognition of "Doha Collation":
A crowd of Tunisian citizens on Saturday staged a protest in Habib Bourguiba Street in the capital Tunis to express their rejection of the Tunisian government's recognition of the 'Doha Coalition' of the Syrian opposition. The protesters waved Syrian flags and chanted slogans against the Zionist project targeting Syria.


Share:

Saturday, 5 January 2013

حبيبتي حلب- 2

وجه الي السؤال الملئ بالاستهجان : كيف يأكلون و يشربون و نحن في رمضان و هم يزعمون أنهم يجاهدون لنصرة الدين!!
نظرت اليه و قلت : أتصدق يا جدي ما يدعونه؟؟
قال : و لكن الناس تصدق..انظر الى هذا الفيديو؟؟
ناولني هاتفه وقال لي: هذا مصور في باب الحديد في اليوم الأول من رمضان ..أي أول أمس..أنظر كيف يأكلون و يشربون في نهار رمضان..
ضحكت و أنا أشاهد ما يفعلونه... انهم وقحون..يضجكون على عقول الناس ..نظرت اليه و قلت له: من يقتل يفعل كل شئ و هؤلاء مرتزقة و من يحلل القتل مقابل المال أو حتى الجنة ..يحلل الافطار في رمضان...
حاولت أن أنهي الحديث بسرعة و أن أنهض من على طاولة الافطار و أذهب كما كل يوم الى المقهى.. 
قررت أن أمشي لأرى الشوارع و الناس و لأشاهد الحركة في المدينة. كانت الشوارع فارغة ..يمكن أن أن تقول أن الناس قد التزموا بيوتهم.  انه الهلع مما يسمعونه. الأخبار التي كانت تتنقل في المدينة من لسان الى أخر أن الجزء الشرقي و الجنوبي من المدينة قد أصبحا بيد المسلحين. صلاح الدين و سيف الدولة و المناطق المحاذية لهم حتى الجهة الشرقية من حلب أصبحت في يد المسلحين. حتى حلب القديمة نفسها أضحت بيدهم. الأسواق القديمة و القلعة و الحمامات التاريخية أضحت في أيديهم(لاحقا نفي خبر السيطرة على القلعة رمز حلب لكن المدينة القديمة تأكد أنها مسرح قتال عنيف). الرعب الذي ولده ذلك في النفوس أصبح لا يوصف.
 المدينة تعتمد على شيئين أساسيين : الأسواق في المدينة القديمة و المصانع في الريف المجاور. المدينة الصناعية كانت قد هجرت منذ شهرين تقريبا بعد تهديدات عديدة لأصحاب المصانع في منطقة الشيخ نجار بعدم القدوم مرة أخرى الى مصانعهم. ضربت محطة تحويل كهرباء المدينة الصناعية لاجبار الصناعيين على عدم الذهاب الى مصانعهم. 
التزم الكل بعد ذلك بعدم الذهاب. أضحت المنطقة الصناعية يبابا. المصانع توقفت و العمال أضحوا عاطلين و مرشحين بقوة للانضمام الى المسلحين تحت وطأة العوز ربما.

حلب شبه ميتة. الشوارع تكاد تكون فارغة. حلب الحية تكاد تموت. أهلها التزموا بيوتهم وسط عدم اليقين مما يحدث. طوال عام كانوا يراقبون ما يحدث في سورية . أخيرا وصلت الأزمة اليهم. كنت أتلفت حوالي لأرى من أجبر نفسه على النزول الى الشوارع و أرى ملامح وجوههم. أنظر لأرى الألم الذي ارتسم على الوجوه. وصلت الى المقهى و جلست على طاولتي التي اعتدت الجلوس عليها منذ أن بدأت أرتاده. كان فارغا من الرواد. لا أحد غيري في المقهى. قلت في نفسي بأن الوقت ما زال باكرا لقدوم الناس. لم يمض على الافطار الا نصف ساعة. أنا الذي أتيت باكرا. أتى أبوخليل بالارجيلة و وضعها بجانبي و بدأ بوضع الفحم على رأس المعسل. لم يتكلم معي على غير عادته . نظرت الى وجهه محاولا التقاط بعض ما يشعر به. كنت مدركا لما به. الكل يتألم لنفس السبب. انها حلب التي أضحت فجأة هدف الشرق الأوسط كله. قلت له ممازحا : لا سلام و لا كلام? زعلتني منك يا أبوخليل. ضحك ضحكة مصطنعة . طلبت منه أن يجلس فجلس. بدأ يتكلم من دون حتى سؤال مني و كأنه يفرغ غضبا في داخله : شفت اش صار فينا . . . ولاد الكلب ما تركوا مكان الا و دخلوا. اليوم نزلت عالفيض لاشتري معسل قام علقت. . الرصاص متل الكذب . . . الناس تخبت في المحلات. كنت عبشتري من المحل. . .ما شفت الا سيارة نزل منا تنين و بلشوا يضربوا رصاص. . العالم هربت . . . انقتلوا التنين . . . بس و بعدين . . يعني اش
هالحياة..... ضم كفيه الى بعضهما و أخذ يقول حسبي الله و نعمى الوكيل. . نهض من على الطاولة و غادر


Share:

A Text from the Syrian Historical Location Ugarit

The text related to 5000 BC. It is a letter from god Bael asking to destroy swords and planting the fields.

Share:

CROSS

Share:

Syrian Army Emblem

Share:

Damascus Night View

Share:

Thursday, 3 January 2013

Discover Syria


Discover-syria.com is a Syrian very beautiful portal dedicated for the Syrian daily activities which cover the Syrian society and goverment activities.
This portal comes in an arabic front page and content. It doesn't have an English version as other Syrian portals have.
It is true that this portal is the most professional in comparison to other portals. Its coverage is wide. It covers a lot of activities in the Syrian community other portals don't focus on.
Share:

Tuesday, 1 January 2013

حبيبتي حلب- 1

 قضينا المساء- أنا و أصدقائي-  في المقهى ندخن الارجيلة و نشرب الشاي و القهوة و نتكلم عن همومنا و عن الغد .الحديث المسيطر كان : متى يدخل الجيش الى الريف الشمالي لنعود الى أعمالنا ؟ كنت أعمل بائعا في أحد محلات "مول الشهباء" القريب من حلب في اتجاه الحدود التركية و كذا كان أصدقائي. منذ أسبوعين توقفنا عن الذهاب الى العمل بعد أن قال لنا رفاقنا و صاحب المحل الذي أعمل فيه أن اشتباكات تدور هناك بين الجيش و المسلحين الذين يغيرون على هذه المنطقة بشكل شبه يومي قادمين من عندان و أحيانا من حيان.
بدأ اليأس يتسلل الي. كنت أعرف أن اقتراب الاشتباكات من مكان عملي سيجعلني عاطلا عن العمل لمدة طويلة. هذا "المول" بالتحديد مهدد. أرسل اليه الكثير من الانذارات بضرورة الاخلاء الا أن أيا من أصجاب المحلات و حتى الادارة لم يستجيبوا لطلبات المسلحين. يوميا يدخل الألاف الى "المول" ، يتسوقون و يأكلون و يشربون..بالأصح يفرحون و يرجعون. الفرحة أضحت تشترى شراء و هذا ما كان يفعله الناس القادمين الى هذا "المول".
قبل أشهر من بداية الاشتباكات قرب المول زارني صديق من حمص التي كان القتل فيها عادة يوميا( أظن انه حسد حلب،ربما أجزم بذلك) . بعد أن زارني في المحل الذي أعمل فيه و رأى الناس و فرحهم في "المول" قال لي بنوع من اللؤم: أنقتل نحن يوميا و أنتم تضحكون من الفرح؟
صعقت مما قاله . لم أجد ما أجيبه به الا ضحكة مصطنعة و كلمتين اثنتين: لا تحسدنا!!!
غادرت المقهى الذي جمعنا و رفاقي و أخذت أتمشى الى بيتي القريب من الخالدية حيث مقهاي المفضل الذي أقضي فيه معظم وقت فراغي الذي أصبح الان كل يومي. كنت أتامل السماء المظلمة و الشوارع التي قد خلت من الناس و نحن نقترب من الواحدة بعد منتصف الليل. أخذت أسأل عما سيحصل غدا. الناس خائفة بل مرعوبة و هي تسمع أن القتال أخذ يدق باب حلب.
صوت المدافع كان يملأ حلب. منذ أشهر اعتاد الناس على أصواتها. كل يوم و بعد السادسة مساء تبدأ المدافع بارسال قذائفها. لم يكن أحد يعرف الى أين ترسلها. كان الكل يخمن. بعضهم كان يقول بأنها تضرب الريف الشمالي و أخرون يقولون الأتارب و اخرون يقولون انها فقط لتخويف المسلحين و منعهم من الاقتراب من حلب. كنت أسمع الكثير من الروايات دون أن تتأكد واحدة منها لي.
الجو العام في المدينة لم يكن مريحا. كان الكل يحس بأن شيئا ما قادم الى حلب و أن شيئا كبيرا في طريقه الى المدينة الأمنة التي ظلت طوال أشهر من أزمة سورية بعيدة عن الدم.
حاولت أن أنام تلك الليلة ,الا أن القلق كان يمنعني . الغد و مافيه كان يؤرقني. كانت أصوات المدافع تخرق صمت الليل و أصوات رصاص متقطعة تسمع أحيانا لم أكن أعرف مصدرها و لا مكانها. كل شيء أضحى متوقعا . لقد اقتربوا من المدينة و من يصل الى الشهباء مول قادر على الدخول الى المدينة. 
ظل سؤال يؤرقني تلك الليلة :  و ماذا اذا دخلوا؟؟ ماذا سيحصل؟ هل ستصبح المدينة رهينة ؟؟ هي الأن رهينة و لكن بطريقة غير مباشرة . فحلب محاصرة منذ شهر شباط/2012 او ربما من قبل ذلك و نحن في تموز/2012 . محيطها كله خطر. طريق دمشق خطر و الطريق الى الحدود التركية مغلقة تقريبا منذ شهر أو ربما أكثر. 
ظللت أتقلب في فراشي حتى الصباح حتى نال الارهاق مني و نمت. ظللت نائما حتى الظهيرة. سمعت هاتفي يرن. كان خالي على الطرف الأخر ينقل لي ما كنت أخشاه : المسلحون وصلوا باب الحديد.


Share:

Al-Rahman Mosque in Aleppo


Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report