Wednesday, 7 November 2012

أوباما يغير الحديث

الكل كان  يتحدث عن سورية ..اليوم فقط تغير الموضوع الرئيسي للحديث .الانتخابات الأميريكة تسرق الاضواء و كأن من سينتخب سيغير وجه العالم و سيجلب الخير لمن يتابعون انتخابه.
بالنسبة لي الموضوع منتهي ..انه دمية (أي الرئيس الأميركي ) . في احدى تدويناتي القديمة التي تعود للعام 2009 (1)  ذكرت أن أوباما أتي به  ليدير افلاس الولايات المتحدة الأميركية و انهزامها في العالم باسلوب تسويقي ..وصفته بأنه واجهة تسويقية لا أكثر و لا أقل .أثبتت الأيام ما قلت ..الولايات المتحدة تهزم ..
رغم كل ما يحصل في سورية من دماء و قتل تديره الولايات المتحدة ..الا أن معالم الهزيمة و العجز في الموضوع السوري بالتحديد باينة للعيان.
هناك من يمكن أن يجادل في ذلك و هناك من يمكن أن يتهكم على ما أقوله .. صحيح ذلك ، و الأصح أن الفيصل بين الرأي و الرأي الأخر هي الأيام و ما تحمله..
سننتظر لنرى هزيمة نكراء للزلايات المتحدة قد لا يراها المنخدعون على مر السنين بحيل التسزيق الأمريكية. لكن العالم بالمعادن و نفاستها يعرف قيمة ما تروج له هذه الدعاية..

مصطفى حميدو 

0 comments:

Post a Comment