Monday, 24 September 2012

تخبيص حسب المشيئة

رغم كل الدمار الذي حولنا . . . مصرون على العيش كما يحلو لنا . . . نذهب الى المقاهي , نتناقش , نختلف , نعود الى بيوتنا و أملنا الكبير أن الغد أفضل . . .
المذهل فيما نراه حولنا هو اصرار حلفاء الناتو في الداخل على الدمار . . . خصوصا دمار الأحياء التاريخية التي كانت و ستظل تشكل فخرنا و عزنا . . . ربما هي محاولة لطمس التاريخ و جعلنا متساويين مع من لا تاريخ له . .
ما لا يعرفه هؤلاء أن تحت كل بيت تاريخي طبقات متعددة من الأثار التاريخية , كلما أزلت واحدة خرجت أخرى أكثر قيمة و جمالا.
هذه الأرض أرض للعمران لا ينتهي . . يبدأ منذ أن بدأ الانسان هذه الرحلة القاسية في الدنيا و سيستمر الى أن يقضي الرب أمرا كان مقضيا.


0 comments:

Post a Comment