Friday, 25 May 2012

اغراء من وجهة نظر شاب لم يعاصرها

هل ما زال هذا الجسد قادرا على الهاب المراهقين؟؟ بعد مسيرة طويلة في سينما الاغراء..اغراء من تكون؟؟ من الصعب جدا الحكم على تجربة لراقصة احترفت الرقص ثم اتجهت للتمثيل و هي تفتقد الأدوات الضرورية لهذا الفن..كان الجسد هو طريقها الوحيد للدخول الى عالم مليء بالحشاشين و شذاذ الأفاق الذين يتحينون الفرص لاصطياد ألذ الفرائس.. هذه محاولة لفهم اغراء و الفترة الزمنية التي ظهرت فيها و البحث في ردهات زمنها المفقود عن عالمها الذي ما زال يشغلنا.



هل ما زال هذا الجسد قادرا على الهاب المراهقين؟؟ بعد مسيرة طويلة في سينما الاغراء..اغراء من تكون؟؟ من الصعب جدا الحكم على تجربة لراقصة احترفت الرقص ثم اتجهت للتمثيل و هي تفتقد الأدوات الضرورية لهذا الفن..كان الجسد هو طريقها الوحيد للدخول الى عالم مليء بالحشاشين و شذاذ الأفاق الذين يتحينون الفرص لاصطياد ألذ الفرائس..


بحد ذاتها لا تبدو تجربة اغراء التمثيلية تجربة مهمة..أفلام تجارية سيئة هي خلطة من كثير من الجنس و رقصات من هنا و قبلات من هناك..هذه باختصار مواصفات أفلام اغراء..الا ان المهم فيما قدمته هو ما يعتبره البعض الجرأة في أفلامها و القدرة على اظهار أكبر قدر من الجسد دون خوف أو تردد..شكلت هذه التجربة علامة مميزة لكل من عاش المراهقة في سبعينيات و بعض ثمانينيات القرن الماضي.الشيء الوحيد الذي يجمع عليه من عاش المراهقة في تلك الفترة هي اغراء..


لقد شكلت نوعا من الهوس للكثير منهم..ففي مجتمع"محروم" كانت أفللام اغراء الوحيدة التي كانت تنتشلهم من "حرمانهم"و تجعلهم يقتربون من منطقة لطالما كانت محرمة بالنسبة اليهم.


تجربة في اطارها


لا بد من وضع تجربة اغراء في اطارها الصحيح للوصول الى حكم موضوعي على كل ما قدمته. ظهرت اغراء الممثلة السينمائية في بداية سبعينيات القرن الماضي. كان فيلم الفهد الذي روت قصة صنعه و ظهوره عارية فيه اكثر من مرة هة أول خطوة لها في مشواؤر سينمائي امتد لما يقترب من العقد و النصف.


تتابعت أفلام اغراء التجارية طوال هذه الفترة غير متخلية عن اطار عام شكل السمة المميزة لأفلامها.فكما تقول هي ، ركزت في أفلامها على قضايا المرأة و الظلم الذي تتعرض لها، لكن هذا التركيز كان سطحيا و مبتذلافالمتابع لهذه الأفلام سيدرك سريعا أن قضايا المرأة هي اطار عام لشيء يراد طرحه و اظهاره و هو الجنس على الشاشات العربية.


لا يمكن الا الحكم على ما قدمته بعديدا عن هذا السياق الا ان هذا السياق أيضا هو سياق مفهوم اذا ما درسنا الفترة التاريخية التي ظهرت فيها أفلامها. فمنذ منتصف ستينيت القرن الماضي و ما يعرف بالثورة الجنسية تضرب الولايات المتحدة و الغرب عموما.هذه الثورة الجنسية التي اجتاحت الغرب كانت نتاج حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة في منتصف الستينات و نتاج احتدام النقاش بين الأمريكيين حول حقوق المرأة و حريتها وصولا الى حريتها الجنسية.


انفجار هذه الثورة الجنسية في الغرب و نشوء جيل جديد من الغربييين يؤمن بالحرية الجنسية المطلقة و بالقدرة على الجدل في أكثر المواضيع حساسية و التخلص من الأطر التقليدية للعلاقات الجنسية أصبغت الستيتنات و السبعينات من القرن الماضي حتى منتصفها صبغة التحرر الجنسي اللامحدود.


كان اليسار الجديد و منظمات الدفاع عن حقوق المرأة هم رافعو لواء هذه الثورة. التشجيع على استخدام حبوب منع الحمل كان أبرز ملامح الانفجار الجنسي في الغرب.كان لا بد للعرب أن يتأثروا بما يحدث هناك.هذا التأثر يمكن ملاحظته في موجة من الأفلام التي يمكن أن تصنف تحت خانة "Light Sex" و التي بدأت في الظهور مع نهايات الستينات و استمرت ختى نهايات السبعينات.


كانت مصر و لبنان و سورية أبرز المنتجين لهذه الأفلام .


السياسة ..حرية المرأة


ليس سرا ان نقول ان اغراء ظهرت في فترة كان فيها المد اليساري يجتاح سورية. هذا المد كان يعادي الدين بل و يستهزأ به .كانت الأحزاب اليسارية في سورية في اوجها ..تغلغل في الجامعات..تنسيب للشباب و نشر حر للفكر اليساري..كل ذلك جعل المجتمع في سورية ينحو نحو "حرية" لم تكن متوفرة له من قبل.


دائما ما تربط الحرية أساسا بحرية اللباس .انها الجزء المرئي للناس من الحرية.الحرية هنا بمفهومها الاجتماعي كانت تتجسد في ناحية الملبس و ما يرمز اليه هذا الملبس.الناحية السياسية للحرية لم يكن من السهل ملاحظتها من قبل العوام.


.وجدت هذه الحرية طريقا لها الى السينما لتكريس الحرية الموجودة في المجتمع. كانت اغراء رمزا لتلك الحرية و معبرا عن فترة زمنية كان اليسار مسيطرا فيها على مجتمع دخل في نهاية السبعينات في ازمة هوية قاتلة.


ليس غريبا أن تربط اغراء في كل تصريحاتها بين أفلامها و حرية المرأة..فحرية المرأة عند العرب قد اختزلت في حرية الجسد ..كل النقاشات التي اطلعت عليها منذ النصف الثاني للقرن العشرين حتى الأن و التي تناقش قضايا المرأة كانت تركز في الجزء الغالب منها على الحرية الجنسية.اغراء تقول دائما بأنها كانت تناقش الاضطهاد الذي تواجهه المرأة الا ان كل ذلك يمكن نسفه بمتابعة بعض أفلامها التي لم تكن تحمل غيرالجرأة على استعراض أكبر قدر من الجسد.


أغراء ...ظاهرة


ستظل اغرء موضع نقاش كبير بين أولئك الذين سيدرسون التاريخ الاجتماعي لسورية في السبعينات من القرن الماضي...أهميتها ليست فيما قدمته ، بل ان أهميتها تنبع في الفترة التي ظهرت فيها و التغيرات الاجتماعية التي رافقت ظهورها.


18 comments:

Post a Comment