Friday, 20 April 2012

عقائديون و مرتزقة و الحل بالقتال الداخلي و الخارجي

تصاعد الارهاب بعد قدوم المراقبين الدوليين متوقع . لا شيء يمكن أن يخدعنا و يقول لنا بأن قدومهم و اعلان وقف اطلاق النار سيجعل الارهابيين ينكفئون و يرموا السلاح و ينخرطوا بين الناس في حياة طبيعية .
طبيعة هؤلاء هي احدى طبيعتين: اما أنهم يقاتلون كمرتزقة في سبيل ما يقبضونه من ثمن لقاء قتالهم و اما أنهم عقائديون يتوقون للموت كطريق وحيد للتخلي عن السلاح. 
في المحصلة لا يمكن التعامل مع هؤلاء الا باحدى طريقتين أيضا: بالنسبة للمرتزقة الحل الوحيد هو استهداف مموليهم و من يدفعون لهم و بالنسبة للعقائديين فالحل هو بقتلهم و محاربتهم حتى الرمق الأخير ز
Share:

8 comments:

  1. اللهم ولى امورنا خيرنا ولا تولى امورنا شرارنا

    ReplyDelete
  2. مدونة مميزة ... بموضوعاتها المتنوعة :)

    ReplyDelete
  3. عليه العوض ومنه العوض

    ReplyDelete
  4. اللهم ولى امورنا خيرنا ولا تولى امورنا شرارنا .. آآمين

    ReplyDelete
  5. اللهم ولى امورنا خيرنا ولا تولى امورنا شرارنا .. آآمين

    ReplyDelete

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report