Friday, 20 April 2012

عقائديون و مرتزقة و الحل بالقتال الداخلي و الخارجي

تصاعد الارهاب بعد قدوم المراقبين الدوليين متوقع . لا شيء يمكن أن يخدعنا و يقول لنا بأن قدومهم و اعلان وقف اطلاق النار سيجعل الارهابيين ينكفئون و يرموا السلاح و ينخرطوا بين الناس في حياة طبيعية .
طبيعة هؤلاء هي احدى طبيعتين: اما أنهم يقاتلون كمرتزقة في سبيل ما يقبضونه من ثمن لقاء قتالهم و اما أنهم عقائديون يتوقون للموت كطريق وحيد للتخلي عن السلاح. 
في المحصلة لا يمكن التعامل مع هؤلاء الا باحدى طريقتين أيضا: بالنسبة للمرتزقة الحل الوحيد هو استهداف مموليهم و من يدفعون لهم و بالنسبة للعقائديين فالحل هو بقتلهم و محاربتهم حتى الرمق الأخير ز

8 comments:

Post a Comment