Tuesday, 19 July 2011

ولو بتشكو فينا؟؟

ولو بتشكو فينا ؟؟؟

حتى الأن لم يخرج أحد من المعارضين السوريين بموقف واضح من المقاومة. هذه المقاومة سواء اللبنانية أو الفلسطينية لا يمكن تجاهلها بالنسبة للسوريين . فمصير سورية مرتبط كليا بما يحصل في فلسطين و لبنان . انها قضية أمن قومي قد لا يدركه متفذلكو المعارضة.
السؤال الكبير الذي يحتاج الى اجابة وا ضحة منهم هو : ما موقفكم؟؟
أعرف أنهم لن يجيبوا ، و سيلفون و يدورون و سيصوغون عبارات خشبية لا تعطي جوابا و لا تشفي غليلا. سبب تأكدي من ذلك هو تاريخهم و ثقافتهم و جهات دعمهم.
تساؤل الفنان الكبير فارس الحلو الذي أرسله لحزب الله و السيد حسن نصر الله "ولو بتشكو فينا ؟ " يحمل الاجابة . نعم نشك فيكم . قد لا أوجه كلامي هذا لفارس الحلو نفسه ، لكني أوجهه للجمع الذي تكلم باسمه فارس الحلو أو لأقل معظم هذا الجمع.
المعارضة السورية الحقيقية و المنظمة هي معارضة الأخوان المسلمين. هؤلاء لديهم أجندة مذهبية مباشرة ضد الشيعة و العلويين. هي ثقافتهم و هي توجهاتهم التي لم يحيدو عنها قيد أنملة منذ أن قرروا المواجهة بدعم عراقي –تركي .. في نهاية سبعينيات القرن الماضي. هذا الخطاب الطائفي ينعكس على موقفهم من المقاومة.
هم يحيدون حماس عن هذه النظرة باعتبارها تشاركهم في نفس الجذر العقائدي، آملين في تدجينها و هذا ما أخذنا نلمسه في الفترة الماضية.

مصطفى حميدو
19/07/2011

2 comments:

Post a Comment