Sunday, 8 May 2011

الأوطان لا تختصر بحكامها

الأوطان لا تختصر بحكامها


ما هي الأمة و ما هي الدولة و من هو الحاكم ؟



في خضم ما نعيش تبدو هذه الأسئلة ضرورية و أساسية لتحديد توجهات الناس و ضبط بوصلاتهم .



الأمة هي رابط معنوي بين أناس يعيشون و بينهم المشترك يصوغ هويتهم و طريقة عيشهم و الدولة هي النظام الذي يحكم حياتهم و يقونن علاقتهم بين بعضهم البعض أما الحاكم فهو الموظف الذي يختاره الشعب ليشرف على سلامة هذه العلاقات و يبذل ما بوسعه لتحقيق العدالة و الحفاظ على وحدة المجتمع .



تحت هذا الاطار تبدو علاقات الناس بحكوماتهم مختلة ، فلا الحاكم يرضى بأن يكون موظفا و لا الدولة هي الدولة التي يؤطرها تعريفها و الأمة تبدو هامشية نتيجة طغيان الدولة و تسلط الحاكم .



التأكيد يجب أن يكون على أن رئيس الجمهورية هو موظف و هو خادم للشعب -الذي من المفترض و على الاقل نظريا أنه هو الذي أتى به الى سدة الرئاسة و فوضه بمهمة معينة -هو واجب على كل حر و كل عاقل. رئيس الجمهورية ليس الها لا يخطىء كما يحاول أن يصوره بعض المنافقين . رئيس الجمهورية في النهاية هو ليس بالرمز الذي علينا تقديسه . الشعب هو الرمز و الأوطان بلا الشعب كالأرض اليباب التي لا ماء فيها و لا كلأ .



الأوطان لا تختصر بحكامها .





مصطفى حميدو

0 comments:

Post a Comment