Sunday, 13 March 2011

تفكير بدائي يحكم من المحيط الى الخليج

تفكير بدائي يحكم من المحيط الى الخليج

قدرة الناس على الفعل ازدادت بكل تأكيد . حاجز الخوف كسر و الصوت بدأ يعلو مطالبا بحقوق مسلوبة و بتحريك ركود يشبه ركود المستنقعات الذي يفسد الماء و يجعله ماء آسنا . لم يختبر الناس تجربة كهذه من قبل . دائما ما كان الكلام مرتبطا بشبح الأمن حتى أن ما يقولونه الأن جهرا كانوا يقولونه همسا و بين الجدران .
الأجهزة الأمنية العربية أثبتت أنها أجهزة بدائية سواء في طريقة تفكيرها أو معالجتها للقضايا الجادة . الوسيلة الوحيدة التي أدمنتها هذه الأجهزة هي العنف في تعاملها مع الناس و حتى في تصنع هيبة لبث الخوف في من تتعامل معهم .
لم أدخل مخفرا للشرطة في حياتي أو ربما دخلته مرة واحدة بسبب مشكلة مرورية ، الا أن طريقة تعامل شرطة المرور مع الناس تجعلني أكون فكرة عن طريقة تفكيرهم .
شرطة المرور هدفها في أي مكان في العالم هو ضبط المرور في الشوارع و تنظيمه . تحولت هذه الوظيفة في دولنا العربية الى وظيفة جباية .أطلق العنان لشرطة المرور قليلي التعليم لجباية المال عبر مخالفات مرورية باهظة تفرض على الناس بحجة تنظيم المرور و ردع المخالفين . حتى أنه في أحد الدول العربية كانت الشرطة تختفي بين الأشجار حاملة رادارت لتصيد المخالفين .
السلاح الاساسي لهذه الشرطة هو دفتر مخالفات و جهاز رادار صغير .
لم تلتفت الحكومات التي أطلقت العنان لهذه الشرطة البدائية الى تطوير البنية التحتية و زيادة جودة الشوارع للتقليل من هذه التجاوزات . اختارت الحل الأسهل و الاقل كلفة و الاكثر جلبا للمال لخزينة يقولون دائما أنها خاوية لكننا نكتشف اليوم أنها منهوبة .
طريقة التفكير هذه تجعلك متأكدا أن العنف بكل أنواعه سواء المعنوي أو الجسدي هو وسيلة هذه الشرطة الاساسية في تعاملها مع الناس .
البدائية في التعامل هو دليل على أن الفشل هو العنوان الاساسي . البدائية ترتبط بالجهل . فمع أن هذه الأنظمة قد أتت رافعة لواء التقدمية الا أنها شرذمت المجتمعات و قسمتها و حولتها الى مجتمعات بدائية غرائزية في طريقة تفكيرها و تعاملها .

مصطفى حميدو

0 comments:

Post a Comment