Tuesday, 29 March 2011

رهان العبور

رهان العبور

دائما ما ننظر الى القشور و نترك الجوهر. هي أزمة ما نعيشه في سورية . لا يمكن وصفها بغير هذا الوصف . كل المراقبين كانوا يتوقعونها حتى قبل حدوث ما حدث في تونس و مصر. هناك أزمة عميقة في الوعي السوري تحتاج الى علاج. انسداد الأفق أمر يدركه كل الناس . يدركون أيضا أن انتفاضة عنيفة أو ثورة شعبية يمكن أن تؤدي بالبلاد الى مكان لا يريده أحد . خارطة سورية معقدة ، بل و معقدة جدا. الرهان على بشار الأسد على أن يكون ذاك الذي يعبر بسورية من ضفة الى أخرى هو الرهان الأسلم لسورية. هو الوحيد القادر على ذلك و ان لم يفعل فبالتأكيد فان الناس لن تيأس و ستواصل نضالها بكافة الوسائل.

لا يمكن أن يستمر الوضع على ما هو عليه في سورية. هذا اتفاق السوريين جميعا.الأوضاع في البلاد سيئة . هناك احتقان و تشنج و تململ . الناس أضحوا واعين بحقوقهم و بواجباتهم و بماذا يريدون من المستقبل.لا الأمن يفيد في جمح الخيال و لا يمكن له أن يوقف التفكير و الحلم

0 comments:

Post a Comment