Tuesday, 28 September 2010

اليك يا خولة:عذاب المعذب و حسابه

هناك كتابات لا يمكن أن تكتمل الا بعد سنوات من بداية كتابتها . الاحداث التي اما من يكتب تكون غير مكتملة ..غير قادرة على صياغة حبكة تجعل من يقرأ يفهم انها الحبكة التي توصل الى فهم المغزى.
الخطوط الكثيرة قد تثري و تغني و تجعل من يقرأ مشتتا أحيانا لكنه في النهاية سيكون مقدرا لما يقرؤه.
لقد حان وقت استئناف الكتابة و استئناف الوجع الذي بدأ قبل ما يقارب السنتين و ما زال مستمرا.
اليك يا خولة التي ربما الأن أضحيت تحت الثرى قصتك التي ربما سيندهش العالم بان عذاب الله قد يلخص في شخص و قد يختصر في عمر قصير ..
مظلومة عشت و مظلومة مت و مظلومة أنت تحت الثرى..عيناك تحدق بأطفال تعرفين و أنت تصارعين الموت بأن بعض السعادة التي كانوا يحيونها أو تلك التي حاولت أن يحيوها ستنقلب عليهم وبالا و سيصبحون معذبي الله الذي يعذب و يعذب و في النهاية يحاسب حتى المعذب.

0 comments:

Post a Comment