Monday, 2 February 2009

إلى السيد رجب طيب أردوغان

سيدي رئيس الوزراء..

بصراحة ...

إني أخاف عليك

لأننا اعتدنا على وجود من يقتل الفرح عندنا و يجعل من أمالنا سرابا.

إني من قرية سورية صغيرة ما أن تنظر إلى شمالها حتى تظهر الأراضي التركية إليك جلية وواضحة.

لطالما كان هذا الشمال المحاذي لقريتي مجالا للتأمل و التفكير و التساؤل عن ذاك الذي وضع الحواجز النفسية و المادية بيننا و بينه.

لطالما كانت قناعتي بأن المصيبة الكبرى التي حلت بالعرب ليست احتلال فلسطين أو تشريد أهلها أو استكمال الاحتلال في العام 1967 إلى أخر مصائب العرب التي لا تنتهي....

المصيبة هو ما قام به العرب من تحالف هو أقرب إلى العمالة سواء عن قصد أو عن غيره مع بريطانيا لطرد تركيا من المشرق العربي الامتداد الطبيعي للأتراك تاريخيا.

لقد كان الانفصال هو انفصال عن تاريخنا بادله الأتراك بانفصال عنا فاضحينا رغم قرب المسافة بيننا بعيدين عن بعضنا بعد الأرض عن السماء.

سيدي رئيس الوزراء...

لا أعرف ما يدور في داخلك الآن لكني أريد أن أقول لك بأننا ضعفاء غير قادرين عن الفعل نريد من يعيننا و يساعدنا و يجعلنا قادرين على الفخر بأنفسنا و بأوطاننا.

تحيتي لك و لشجاعتك و لتركيا و لاسطنبول التي لها عندي حنين خاص و التي دفن فيها أحد أجدادي في معركة الدفاع عن اسطنبول خلال الحرب العالمية الأولى.

0 comments:

Post a Comment