Saturday, 24 January 2009

الاخوان السوريون يطلبون وساطة تركية مع الحكومة السورية

المصدر: موقع أخبار العالم التركي


يريد الإخوان المسلمون السوريون ان تتوسط تركيا للمصالحة بينهم و بين النظام السوري. فبعد الاضطرابات التي وقعت عام 1982 في مدينة حماة السورية و قتل فيها ما لا يقل عن 30 ألف من جماعة الإخوان المسلمين علي أيدي القوات السورية، غادرت قيادات الاخوان سوريا الي دول



يريد الإخوان المسلمون السوريون ان تتوسط تركيا للمصالحة بينهم و بين النظام السوري. فبعد الاضطرابات التي وقعت عام 1982 في مدينة حماة السورية و قتل فيها ما لا يقل عن 30 ألف من جماعة الإخوان المسلمين علي أيدي القوات السورية، غادرت قيادات الاخوان سوريا الي دول اخري.



من المعروف ان النظام السوري من اشد الأنظمة عداءا للإخوان المسلمين في العالم. الا انه في اثناء العدوان الإسرائيلي علي غزة تضامن النظام السوري مع حركة حماس في غزة، لذلك بادر الاخوان السوريون باعلانهم وقف أي انشطة معادية للنظام السوري لتضامنه مع حماس في وجه العدوان الصهيوني. و أصدر الإخوان المسلمون بيانا من لندن في السابع من يناير لعام 2009 و اعلنوا فيه عن وقفهم لاي نشاط معاد للنظام السوري.



و فسر المحللون السياسيون بان هذه الخطوة تعد مبادرة للتصالح مع النظام السوري. و بالفعل حضر الإخوان السوريون المقيمون في لندن إلي تركيا طلبا للوساطة. ويريد الإخوان من النظام في سوريا الحصول علي العفو و الحصول علي كافة الحقوق للعودة إلي وطنهم، كما يطالبون بحصول الأعضاء المنفيين خارج البلاد و البالغ عددهم 100 ألف علي العفو التام.


و قد اجري موقع أخبار العالم عدد من اللقاءات مع عدد من كبار القيادات الاخوانية السورية و من بينهم محمد فاتح الراوي و زهير سالم الذين أعلنوا ان ليس لديهم أي شروط للمصالحة مع النظام السوري.



و قال رئيس المركز العربي الشرقي بلندن و القيادي في جماعة الاخوان السورية زهير سالم: "نريد العودة لبلادنا و ممارسة حقوقنا السياسة في اطار القوانين السورية، فستكون سوريا أكثر قوة في وجه إسرائيل مع وجود المعارضة".


و التقت القيادات الاخوانية السورية مع بعض وسائل الإعلام في تركيا و من بينها موقع دنيا بولتني الإخباري الذي يتبعه موقع أخبار العالم. و خلال هذه اللقاءات ارسل الاخوان السوريون رسالة إلي النظام السوري مفادها انه لو لم يتصالح هذا النظام مع الإسلاميين المعتدلين فانه لمن المحتم ان تنتشر الجماعات المتشددة.


و اشار الاخوان السوريون الي ان النظام السوري قام بالعفو عن بعض الاعضاء الا انه لم يصدر عفوا شاملا عن كافة الاعضاء. و تبدو الان الأجواء مناسبة لاصدار مثل هذا العفو


0 comments:

Post a Comment