Saturday, 24 January 2009

الاخوان السوريون يطلبون وساطة تركية مع الحكومة السورية

المصدر: موقع أخبار العالم التركي


يريد الإخوان المسلمون السوريون ان تتوسط تركيا للمصالحة بينهم و بين النظام السوري. فبعد الاضطرابات التي وقعت عام 1982 في مدينة حماة السورية و قتل فيها ما لا يقل عن 30 ألف من جماعة الإخوان المسلمين علي أيدي القوات السورية، غادرت قيادات الاخوان سوريا الي دول



يريد الإخوان المسلمون السوريون ان تتوسط تركيا للمصالحة بينهم و بين النظام السوري. فبعد الاضطرابات التي وقعت عام 1982 في مدينة حماة السورية و قتل فيها ما لا يقل عن 30 ألف من جماعة الإخوان المسلمين علي أيدي القوات السورية، غادرت قيادات الاخوان سوريا الي دول اخري.



من المعروف ان النظام السوري من اشد الأنظمة عداءا للإخوان المسلمين في العالم. الا انه في اثناء العدوان الإسرائيلي علي غزة تضامن النظام السوري مع حركة حماس في غزة، لذلك بادر الاخوان السوريون باعلانهم وقف أي انشطة معادية للنظام السوري لتضامنه مع حماس في وجه العدوان الصهيوني. و أصدر الإخوان المسلمون بيانا من لندن في السابع من يناير لعام 2009 و اعلنوا فيه عن وقفهم لاي نشاط معاد للنظام السوري.



و فسر المحللون السياسيون بان هذه الخطوة تعد مبادرة للتصالح مع النظام السوري. و بالفعل حضر الإخوان السوريون المقيمون في لندن إلي تركيا طلبا للوساطة. ويريد الإخوان من النظام في سوريا الحصول علي العفو و الحصول علي كافة الحقوق للعودة إلي وطنهم، كما يطالبون بحصول الأعضاء المنفيين خارج البلاد و البالغ عددهم 100 ألف علي العفو التام.


و قد اجري موقع أخبار العالم عدد من اللقاءات مع عدد من كبار القيادات الاخوانية السورية و من بينهم محمد فاتح الراوي و زهير سالم الذين أعلنوا ان ليس لديهم أي شروط للمصالحة مع النظام السوري.



و قال رئيس المركز العربي الشرقي بلندن و القيادي في جماعة الاخوان السورية زهير سالم: "نريد العودة لبلادنا و ممارسة حقوقنا السياسة في اطار القوانين السورية، فستكون سوريا أكثر قوة في وجه إسرائيل مع وجود المعارضة".


و التقت القيادات الاخوانية السورية مع بعض وسائل الإعلام في تركيا و من بينها موقع دنيا بولتني الإخباري الذي يتبعه موقع أخبار العالم. و خلال هذه اللقاءات ارسل الاخوان السوريون رسالة إلي النظام السوري مفادها انه لو لم يتصالح هذا النظام مع الإسلاميين المعتدلين فانه لمن المحتم ان تنتشر الجماعات المتشددة.


و اشار الاخوان السوريون الي ان النظام السوري قام بالعفو عن بعض الاعضاء الا انه لم يصدر عفوا شاملا عن كافة الاعضاء. و تبدو الان الأجواء مناسبة لاصدار مثل هذا العفو


Share:

Tuesday, 20 January 2009

مصالحة سورية سعودية وقتية


بصراحة ، ما حصل في الكويت و الذي سمي بالمصالحة بين سورية و السعودية تحديدا هو شيء وقتي و مرحلي و خطوة تكتيكية من السعودية من السعودية لإعادة التموضع بعد ما حصل في غزة و الانتقادات الشديدة التي وجهت للسعودية كما مصر. هذه المصالحة مآلها الاصطدام بتضارب المصالح خصوصا في لبنان المقبل على انتخابات حامية لا يمكن تصور تنازل أي من الطرفين عن مصالحه فيها. تذكروا قمة الرياض و العناق بين الرئيس الأسد و الملك عبد الله. وقتها قيل أن مصالحة تمت بين الطرفين لكن الخلاف بين الطرفين تعمق أكثر بعد قمة الرياض مقارنة بما قبلها .

Share:

من تراث نزار قباني

يا تلاميذ غزة علمونا
بعض ما عندكم فنحن نسينا
علمونا بأن نكون رجالا
فلدينا الرجال صاروا عجينا
علمونا كيف الحجارة تغدو
 بين أيدي الأطفال ماسا ثمينا
كيف تغدو دراجة الطفل لغما
وشريط الحرير يغدو كمينا
كيف مصاصة الحليب إذا
ما اعتقلوها تحولت سكينا
يا تلاميذ غزة لا تبالوا
 بإذاعاتنا ولا تسمعونا
اضربوا اضربوا بكل قواكم
 واحزموا أمركم ولا تسألونا
نحن أهل الحساب والجمع والطرح
فخوضوا حروبكم واتركونا
إننا الهاربون من خدمة الجيش
 فهاتوا حبالكم واشنقونا
نحن موتى لا يملكون ضريحا
ويتامى لا يملكون عيونا
قد لزمنا جحورنا وطلبنا
منكم أن تقاتلوا التنينا
قد صغرنا أمامكم ألف قرن
وكبرتم خلال شهر قرونا
يا تلاميذ غزة


لا تعودوا لكتاباتنا ولا تقرأونا
نحن آباؤكم فلا تشبهونا
نحن أصنامكم فلا تعبدونا
نتعاطى القات السياسي والقمع
ونبني مقابراً وسجونا
حررونا من عقدة الخوف فينا
واطردوا من رؤوسنا الأفيونا
علمونا فن التشبث بالأرض
ولا تتركوا المسيح حزينا
يا أحباءنا الصغار سلاما
جعل الله يومكم ياسمينا
من شقوق الأرض الخراب طلعتم
وزرعتم جراحنا نسرينا
هذه ثورة الدفاتر والحبر
فكونوا على الشفاه لحونا
أمطرونا بطولة وشموخا
إن هذا العصر اليهودي وهم
سوف ينهار لو ملكنا اليقينا
يا مجانين غزة ألف أهلا
بالمجانين إن هم حررونا
إن عصر العقل السياسي ولى
من زمان فعلمونا الجنون

Share:

Sunday, 4 January 2009

Analysis: In Gaza, Israel Tries To Excise Lebanon


(AP) Israel says the main goal of its ground offensive against Gaza's Hamas rulers is to end years of rocket fire on its southern towns. But perhaps an equally important, if unspoken, objective is to wipe away the errors of Israel's 2006 war in Lebanon.
 
 That 34-day campaign against Hezbollah guerrillas was marred by hasty decisions and unrealistic expectations. With meticulous preparations and limited aims this time around, the Gaza offensive is meant to restore the army's credibility at home _ and its power of deterrence against Arab enemies.
 
 "Things are being done in a much more orderly way," Cabinet minister Isaac Herzog said.
 
 Israel declared war on Hezbollah immediately after the guerrilla group burst across Israel's northern border, killing three soldiers and capturing two. With little debate, the government set out an ambitious agenda: to bring home the captured soldiers safely and destroy Hezbollah.
 
 While Israel dealt Hezbollah a heavy blow, it failed to rescue the soldiers or stop the guerrilla group from raining 4,000 rockets onto northern Israel.
 
 Soldiers returning from the war zone complained of poor training, inadequate supplies and battlefield setbacks, often in real-time interviews from their cell phones. Bomb shelters and warning systems failed, and in a crippling blow, more than 30 soldiers were killed just as a U.N.-brokered cease-fire was about to take effect.
 
 The inconclusive outcome was widely viewed as a failure in Israel, costing the defense minister, military chief and other top generals their jobs and raising questions about the army's toughness. Surrounded by a sea of enemies, Israel relies on military superiority as a cornerstone of its foreign policy.
 
 With that in mind, the military has said a central goal of the ground operation is to strengthen Israel's deterrence _ both with Hamas and its other enemies in the region.
 
 "If they want to go for another round, they have to take into consideration the consequences," said one senior commander, who was not permitted to be identified under military guidelines.
 
 In launching the mission, Prime Minister Ehud Olmert, who was accused in a government probe of hasty decision making and "very severe failures" during the Lebanon war, has tried hard to send the message that he learned his lessons.
 
 Olmert's inner Cabinet held no less than six lengthy debates over the operation, most recently on Friday, and he has repeatedly told the public how much he agonized over the decision to send soldiers into harm's way.
 
 "This morning, I can look each one of you in the eyes and say that the government did its utmost before deciding on the operation," Olmert told his Cabinet on Sunday. "This operation was unavoidable."
 
 Olmert also has taken great pains to show that his objectives are limited to stopping the rocket fire _ not the far more difficult task of toppling Hamas. Officials have even acknowledged that rocket fire is unlikely to be halted altogether.
 
 While the Lebanon crisis caught the army off guard, Israeli military officials say the Gaza operation was planned for months.
 
 Troops have been preparing for the possibility of a Gaza invasion for the past year and a half, and the operation is making much heavier use of well-trained conscripts, in contrast to the rusty reservists who were thrown into battle in Lebanon.
 
 Troops are also better equipped, though they've been ordered to leave cell phones at home as part of a tighter policy on controlling information.
 
 Most critically, Israel moved quickly to the ground phase of its Gaza offensive. In 2006, it relied heavily on air power until the closing days of the war. The aerial attacks quickly ran out of useful targets, and allowed Hezbollah to prepare for Israel's last-minute ground push.
 
 "We have implemented many lessons form the war in Lebanon. We feel our forces ready and very well trained," said military spokesoman Maj. Avital Leibovich.

Share:

Friday, 2 January 2009

Robert Fisk: The rotten state of Egypt is too powerless and corrupt to act

There was a day when we worried about the "Arab masses" – the millions of "ordinary" Arabs on the streets of Cairo, Kuwait, Amman, Beirut – and their reaction to the constant bloodbaths in the Middle East. Could Anwar Sadat restrain the anger of his people? And now – after three decades of Hosni Mubarak – can Mubarak (or "La Vache Qui Rit", as he is still called in Cairo) restrain the anger of his people? The answer, of course, is that Egyptians and Kuwaitis and Jordanians will be allowed to shout in the streets of their capitals – but then they will be shut down, with the help of the tens of thousands of secret policemen and government militiamen who serve the princes and kings and elderly rulers of the Arab world.

Egyptians demand that Mubarak open the Rafah crossing-point into Gaza, break off diplomatic relations with Israel, even send weapons to Hamas. And there is a kind of perverse beauty in listening to the response of the Egyptian government: why not complain about the three gates which the Israelis refuse to open? And anyway, the Rafah crossing-point is politically controlled by the four powers that produced the "road map" for peace, including Britain and the US. Why blame Mubarak?

To admit that Egypt can't even open its sovereign border without permission from Washington tells you all you need to know about the powerlessness of the satraps that run the Middle East for us.

Open the Rafah gate – or break off relations with Israel – and Egypt's economic foundations crumble. Any Arab leader who took that kind of step will find that the West's economic and military support is withdrawn. Without subventions, Egypt is bankrupt. Of course, it works both ways. Individual Arab leaders are no longer going to make emotional gestures for anyone. When Sadat flew to Jerusalem – "I am tired of the dwarves," he said of his fellow Arab leaders – he paid the price with his own blood at the Cairo reviewing-stand where one of his own soldiers called him a "Pharaoh" before shooting him dead.

The true disgrace of Egypt, however, is not in its response to the slaughter in Gaza. It is the corruption that has become embedded in an Egyptian society where the idea of service – health, education, genuine security for ordinary people – has simply ceased to exist. It's a land where the first duty of the police is to protect the regime, where protesters are beaten up by the security police, where young women objecting to Mubarak's endless regime – likely to be passed on caliph-like to his son Gamal, whatever we may be told – are sexually molested by plain-clothes agents, where prisoners in the Tora-Tora complex are forced to rape each other by their guards.

There has developed in Egypt a kind of religious facade in which the meaning of Islam has become effaced by its physical representation. Egyptian civil "servants" and government officials are often scrupulous in their religious observances – yet they tolerate and connive in rigged elections, violations of the law and prison torture. A young American doctor described to me recently how in a Cairo hospital busy doctors merely blocked doors with plastic chairs to prevent access to patients. In November, the Egyptian newspaper Al-Masry al-Youm reported how doctors abandoned their patients to attend prayers during Ramadan.

And amid all this, Egyptians have to live amid daily slaughter by their own shabby infrastructure. Alaa al-Aswani wrote eloquently in the Cairo paper Al-Dastour that the regime's "martyrs" outnumber all the dead of Egypt's wars against Israel – victims of railway accidents, ferry sinkings, the collapse of city buildings, sickness, cancers and pesticide poisonings – all victims, as Aswani says, "of the corruption and abuse of power".

Opening the Rafah border-crossing for wounded Palestinians – the Palestinian medical staff being pushed back into their Gaza prison once the bloodied survivors of air raids have been dumped on Egyptian territory – is not going to change the midden in which Egyptians themselves live.

Sayed Hassan Nasrallah, the Hizbollah secretary general in Lebanon, felt able to call on Egyptians to "rise in their millions" to open the border with Gaza, but they will not do so. Ahmed Aboul Gheit, the feeble Egyptian Foreign Minister, could only taunt the Hizbollah leaders by accusing them of trying to provoke "an anarchy similar to the one they created in their own country."

But he is well-protected. So is President Mubarak.

Egypt's malaise is in many ways as dark as that of the Palestinians. Its impotence in the face of Gaza's suffering is a symbol of its own political sickness.

Share:

روبرت فيسك: دولة مصر الفاسدة ضعيفة جدا و فاسدة و عاجزة عن الفعل

ترجمة : مصطفى حميدو || نشرت في عدد 1/1/2008 في صحيفة الاندبيندنت

أخيرا ، انه اليوم الذي نخشى منه من "الجماهير العربية ". ملايين من العرب العاديين في شوارع القاهرة و الكويت و عمان و بيروت متفاعلين مع حمامات الدم التي تغطي الشرق الأوسط. هل استطاع أنور السادات أن يكبح غضب شعبه؟ و الآن هل يستطيع مبارك أو كما يسميه المصريون "البقرة الضاحكة " أن يكبح غضب شعبه هو الأخر؟

الجواب طبعا هو بأن المصريين و الكويتيين و الأردنيين سيسمح لهم بالصراخ في شوارع عواصمهم لكنهم في النهاية سيخرسون بمساعدة عشرات الألاف من عناصر الشرطة السرية و المليشيا الحكومية الذين يخدمون أصحاب السمو و الجلالة والفخامة و حكام العالم العربي العجائز.

المصريون يطلبون من مبارك فتح معبر رفح و قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل و حتى ارسال الأسلحة إلى حماس.

الرد الحكومي المصري على هذه الدعوات و المتسائل عن سر عدم الاحتجاج على عدم فتح إسرائيل لمعابرها الثلاثة مع غزة يقولون بانه من الناحية السياسية ، فان معبر رفح يدار سياسيا بواسطة أربع أطراف و الذين هم أنتفسهم أنتجوا ما يسمى بخارطة الطريق للسلام ومن ضمنها بريطانيا و الولايات المتحدة و لذلك فلماذا نلوم مبارك؟ انه نوع من تجميل للحمق و الفساد.

الإقرار بان مصر لا تستطيع فتح حدودها السيادية مع غزة بدون إذن أمريكي سيدلك بالضرورة الى ما تحتاج أن تعرفه عن مدى ضعف هذا الحاكم المستبد الذي يدير الشرق الأوسط لنا.

فتح معبر رفح أو حتى قطع العلاقات مع إسرائيل سيكسر الاقتصاد المصري المتفتت أصلا.إن أي حاكم عربي الذي سيأخذ هذه الخطوة سيجد أن الدعم الغربي الاقتصادي و العسكري له سيتلاشى. و من دون هذه الإعانة فان مصر ستفلس. إنها تعمل على الجانبين.

الحكام لا يقومون إشارات عاطفية لأي أحد . عندما طار السادات إلى القدس قال لأقرانه العرب بأنه قد تعب

و قد دفع بالطبع فاتورة ذلك باغتياله من أحد مقاتليه الذين كان يطلق عليهم أسم الفراعنة.

إن الخزي الحقيقي لمصر ليس بمدى استجابتها لما يحصل بغزة و لكن في الفساد الذي أصبح يتغلغل في مفاصل المجتمع المصري حتى وصلت إلى نقطة توقفت فيها الخدمات الصحية و التعليمية و الأمنية الحقيقية للناس العاديين. إنها بلاد حيث المهمة الأساسية للأمن هو حماية النظام و حيث يضرب المتظاهرون بواسطة قوى الأمن و حيث تتظاهر النساء الشابات للاحتجاج على حكم مبارك غير المنتهي و الذي يعمل على توريثه الى ابنه جمال ليتعرضوا للتحرش الجنسي و تمزيق ملابسهم و حيث السجناء في معتقلات "تورا بورا" يدفعون لاغتصاب بعضهم البعض بواسطة سجانيهم.

 
 

لقد تطور في مصر نوع من التدين الكاذب بحيث أضحى الشكل الخارجي هو محدد التدين . فموظفي الحكومة المصرية و ممثلي الحكومة الرسميين هم الأكثر تدقيقا في مظهرهم الديني و مع ذلك تراهم يتسامحون و يتآمرون لتزوير الانتخابات و خرق القوانين و تعذيب السجناء.

حكى لي طبيب أمريكي شاب كيف يقوم الأطباء بإغلاق الغرف بالكراسي البلاستيكية ليمنعوا الدخول إلى المرضى. في نوفمبر الماضي نقلت جريدة المصري اليوم كيف أن الأطباء يتركون مرضاهم ليصلوا في رمضان.

في خضم ككل ذلك فان المصريين تعودوا على التعايش مع أخبار عن "ذبح" بنيتهم التحتية.

كتب علاء الأسواني الروائي المصري أخيرا و ببلاغة في جريدة الدستور المصرية بان شهداء النظام المصري فاقوا الشهداء الذين سقطوا في حروب مصر مع إسرائيل و يتضمن ذلك ضحايا حوادث القطارات و غرق العبارات و انهيار الأبنية و السرطانات و التسمم بالمبيدات الحشرية . و جميع الضحايا هؤلاء حسب الأسواني هم ضحايا الفساد و سوء استخدام السلطة.

 
 

فتح معبر رفح _ الأطباء الفلسطينيين و بعد إيصال الجرحى إلى المعبر يدفعون إلى العودة إلى داخل غزة بينما الفلسطينيون الجرحى يلقون في قذارة السلطة المصرية- لن يغير الزبالة التي يعيش فيها المصريون أنفسهم.

السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني طالب المصريين بالخروج بالملايين لفتح معبر غزة لكن شيئا من ذلك لن يحصل.

أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري الهزيل استطاع فقط أن يسخر من قادة حزب الله متهما إياهم بمحاولة التحريض " لإنشاء فوضى في مصر مماثلة لتلك التي صنعوها في جنوب لبنان"

انه محمي جيدا كما رئيسه مبارك. فضيق المصريين و انزعاجهم يمثل في ظلمته الظلمة التي يعيش فيها الفلسطينيون. فالعقم في مواجهة معاناة غزة هو رمز للمرض السياسي المصري.

Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report