Saturday, 14 June 2008

ما بين الليبرالية و اليسارية

مصطفى حميدو

دائما ما أحاول عقد مقارنات ما بين مثقف ليبرالي ضليع و أخر يساري متمرس و مخضرم. بصراحة أصل إلى نهاية و خلاصات لا تصب أبدا في مصلحة الليبرالي سواء ن ناحية الثقافة أو من ناحية فهم الحياة التي تحيط به.
دائما ما أصل الى نتيجة مفادها ان هذا اليساري هو الأكثر ثقافة و فهما للمجتمع و طبيعته و الأكثر عمقا في طرح قضاياه و الوصول الى خلاصاته.
الليبرالي و الصورة هنا أرسمها من واقع الإعلام العربي هو ذاك المفتون بالثقافة الاستهلاكية المروج لها و المبهور بمفرداتها ثقافته عموما قد تتجاوز أخبار الغناء و الغانيات الى ضروب معرفية أخرى الا أنها و بأي حال من الأحوال لا تصل إلى المعرفة الحقيقية بمجتمعه و بناسه.
قد يبدو هذا الاستنتاج قاسيا فلا شك أن المثقفين الليبراليين الكبار موجودون لكن المشكلة هي أن الإعلام الليبرالي اتخذ من نموذج الترفيه الأمريكي و بصورته السيئة قدوة يقتدي بها بينما جعل من الثقافة الليبرالية تدور في فلك الثقافة الأمريكية دون أن تقدم نموذجا يفهم مجتمعاته.
ضحالة الفكر الليبرالي المقدم هو أساسا ناتج من ثقافة تفكير غزت و تغزو المجتمعات العربية. أصبحت المشاريع العمرانية الكبيرة و الصفقات الاقتصادية و التي في معظمها فاسدة تغطي على كل شيء و ترسم صورة أن مجتمعاتنا قد تجاوزت مرحلة الفقر الى مرحلة رغد العيش على الطريقة الأمريكية.
في تحليل من مسؤولة موقع "سي ان ان مني دوت كوم" في برنامج " مع لاري كنج " الشهير على قناة "السي ان ان" أجابت عن سبب الأزمة التي يعيشها العالم و أمريكا من حيث ارتفاع الأسعار و غلاء الوقود بأن الهنود و الصينيون يقودون أكثر و يأكلون وجبات تكلف أكثر و يسافرون أكثر.
الاجابة على هذا السؤال في البرنامج الذي خصص بالكامل لمناقشة الأزمة الاقتصادية تنسف كليا محاولة ليبرالي الاعلام العرب في تسويق النموذج الأمريكي في الحياة و في الأكل و في الترفيه. الأمريكان لا يسعدون بأي حال في نقل نموذجهم المعتمد على الاستهلاك . هم يريدون فقط اعلاما يبهرج نموذجهم و يعد الناس به إن هم تبنوا سياسات معينة. السبب في ذلك أن نموذهم يتطلب استهلاكا اكثر و هو ما يؤدي عمليا الى ارتفاع الأسعار عليهم و علينا و بالتالي عدم القدرة على مجاراة ذلك. هم يريدون أن يحتفظوا بنموذجهم لهم وحدهم و لا بأس إن نقلوا نموذجهم إلى نخبة من صفوة العالم الثالث كي يضمنوا ولاءهم سياسيا و اقتصاديا.
منذ حوالي الثمان سنوات حذر خبير اقتصادي أمريكي من تبني الصين نموذج الحياة الأمريكية. سبب تحذيره في ذلك الوقت هو أن مثل هذا التبني سيكلف العالم "و المقصود هنا أمريكا فهي في ذهن الأمريكان نركز العالم بل العالم كله " كثيرا من حيث ارتفاع الأسعار و العلاء.
النبوءة تحققت لكن السؤال الكبير هو : لماذا على الأمريكان فقط أن يستهلكوا بينما علينا أن نراقب فقط كيف يبذرون و يسافرون و يستهلكون؟

0 comments:

Post a Comment