Saturday, 10 May 2008

الإعلام السعودي يحرض على الفتنة بعد الخسارة في بيروت

أليبوس العربية|10/5/2008 - تحاول السعودية و بعد أن أدركت فداحة الخسارة التي تلقتها في اليومين الماضيين على الساحة اللبنانية إشعال فتنة طائفية هناك. فبعد التحذيرات العديدة التي صدرت في شكل مناشدات هي في حقيقتها تهديدات" من فتنة ستصيب الكل بإضرارها" بدأ الإعلام السعودي في اللعب على الوتر الطائفي.

فقد تولت قناة العربية السعودية و المقربة من قصر الحكم المهمة التي كانت تقوم بها قناة أخبار المستقبل اللبنانية التي أغلقت أبوابها و توقفت عن البث عقب أحداث بيروت الأخيرة في الترويج للفتنة الطائفية . فقد تصدر موقعها الالكتروني خبر عنوانه "قتلى وجرحى في تجدد الاشتباكات بلبنان بين السنة ومسلحي المعارضة" في محاولة منها للقول بأن ما يحدث هو قتال بين السنة المستهدفين و الشيعة المعارضين الذين سيطروا على بيروت . بينما تولت مواقع أصولية سورية قريبة من المخابرات السعودية و المعارضة السورية القريبة من السعودية وواشنطن الترويج بأن السنة مضطهدون. فقد نقل موقع القدس برس الذي يديره أصولي سوري مقيم في لندن عن "أكاديمي سعودي " يدعى زهير الحارثي قوله " بأن ما يحدث في لبنان تصفية مذهبية للسنة تحت مشروع إيراني " محملا سورية و إيران مسؤولية ما يحدث. و قد نقل الموقع نفسه عن عضو مجلس الشورى السعودي عبد الله أل زلفة قوله " بأن ما يجري في لبنان يأتي تنفيذا لرغبة إيرانية " و أضاف " الذي دفع بلبنان إلى هذه المرحلة من التوتر و الاقتتال هو الأطراف المتدخلة و خصوصا سورية و إيران و هما من دفع باتجاه الحرب الطائفية من خلال دعم الأقلية من قوى المعارضة"

3 comments:

Post a Comment