Monday, 24 March 2008

Arab leaders are Cocks!!

Next Saturday, Arabs leaders and kings will arrive Syria to attend the Arab summit which will be hold for the first time in Damascus.

Frankly, it is not an extraordinary event. Arab leaders are ineffective and defective in their region. They are not the key-players in the Middle East. All the conflicts which are seen here in this region are away from their effects.

The problem of Arabs is that they have connected their destiny to the American presence in the Middle East.

A quick overview at the American position in the world will give us an expectation about the future of this presence in the Middle East. After the American invasion of Iraq, All the World have seen the Decline and The Failure of the American policy and their hope for a new American century. This Decline will affect soonly on their “Sub-allies” which are called The “Moderate Arabs”.

New powers have sparkled in the Middle East. No one of these powers is Arabic power. This is a logical result of the Arabs’ policy .Arabs have an occupied lands and they don’t want to fight to get it back. They only depend on the “Peace Negotiations “to try to get it back. They have spent more than two decades in theses negotiations without any real result.

During these two decades the nations which are surrounding the Arab World have developed its economy and their future.

We still don’t have any real project except that which is depending on stock market and real states. This is the only Arab project which they think that they can develop their nations depending on it.

Those who are adopting this kind of economy are know that this kind of economy will evaporate as soon as an shock will happen in the market.

The Arabs Summit is defective and will not give us any hope for our future. Arab Leader are cocks without a real rule for them away their hangar.

Share:

Wednesday, 19 March 2008

National decision in the middle east

Who we should condemn? Our strategic position is very weak. We are as a doll in the Westerns’ hands can’t do any thing without a prior authorization from the colonial powers which had occupied our nations in the 20th century. Unfortunately, the Middle East, which is my home is the only region in the world which doesn’t have its own national decision. What I mean hear by the national decision is that which conclude its own internal development decision in scientific, military and economic field.

It is not permitted by any means to form our own defensive industry. If we take a look at all wars which has happened in the region along 40 years, we can’t notice any weapons which has manufactured in this region. All our defensive tools and devices which we have used are westerns or Russian . From this we can get a conclusion that all the conflicts were and are controlled by foreign powers. If they hadn’t need these conflicts to take place, they would have cut their weapons’ supplies to us.

Share:

القرار الوطني المستقل و سيادة الأوطان

أكثر الأفكار التي تؤرقني هي تلك المتعلقة بالحفاظ على السيادة الوطنية و القرار الوطني المستقل للأوطان. العالم اليوم يرفع شعارات. نعم إنها شعارات تتحدث عن الحرية و الديمقراطية و حرية التعبير و الصحافة الحرة و الإعلام الحر و احترام حقوق الإنسان. هذه الشعارات هي أساس اختراق سيادة الأوطان و السيطرة على قرارها الوطني. دعونا نرى تلك الصراعات المنتشرة حول العالم و أقصد بها "الصراعات الإستراتيجية المسيطر عليها" و التي في أغلبها تدار من قبل الغرب للتأثير على دول العالم الثالث. لا تكاد تخلو دولة من دول العالم الثالث من مثل هذه الصراعات سواء أتجلت في صراع عسكري محدود أو في توترات اجتماعية و عرقية تكدر أمن الدول و تدب الوهن في أعضائها. مثل ذه الصراعات التي نراها هي مدخل أساس للاستعمار القديم للولوج إلى المجتمعات و التحكم فيها و السيطرة على القرار الوطني المستقل . دائما ما يلعب المال دورا و هو يلعب هذا الدور بالعزف على وتيرة حب الإنسان للمال و سعيه له. صحيح أن ليس كل الناس مستعدين للعمالة مقابل المال إلا أن الحاجة و الفاقة و الغضب من أوضاع خاطئة قد تكون موجودة كلها عوامل تشكل قوة دافعة لعملية التحول إلى أداة في يد الخارج. الشره أيضا للمال و حب تكديسه يلعب أيضا دورا في مثل هذه التوجهات المسيئة للأوطان . بصراحة أنا لا أؤمن بشيء اسمه حقوق الإنسان أو حرية تعبير أو صحافة حرة إذا كان الثمن هو السيطرة على قراري المستقل و استقلالي الوطني. هي كلها شعارات و المستعملون في ترويجها هم لا يعدون كونهم أدوات.

Share:

Wednesday, 12 March 2008

الكويت ... الصراع القادم

على أعيننا أن تتجه إلى الكويت . فرغم أن أخبارها عادة لا تتصدر نشرات الأخبار إلا أن ما حصل و يحصل فيها منذ نهاية الشهر الماضي يشي بأن الكثير سيحصل فيها في الأسابيع و الأشهر المقبلة. البداية كانت بقيام نواب و شخصيات كويتية عامة بتأبين الشهيد عماد مغنية و إقامة مجلس عزاء له في الكويت. وقتها قامت الدنيا و لم تقعد من جانب صحافة عرفت عنها تخندقها الطائفي و انحيازها السياسي الفاضح لأمريكا و سياساتها في المنطقة. التهم التي أطلقت كانت كلها تتستر تحت عنوان عريض بعض الإعلام الكويتي تجرأ على البوح به و آخرون ظلوا يواربون. العنوان هو الصراع الأمريكي – الإيراني في المنطقة و خطر التمدد الشيعي . مشكلة الكويت أنها كانت أبرز الخاسرين من الغزو الأمريكي للعراق رغم أنها كانت أبرز الداعمين للولايات المتحدة الأمريكية لوجستيا و ماليا و إعلاميا. بعد الحرب و الغزو و استتباب الأمر ظاهريا للولايات المتحدة في العراق ، وجدت الكويت و الولايات المتحدة و دول الاعتدال العربية أو عرب أمريكا كما يسميهم البعض بأن إيران هي اللاعب الأكبر و الأكثر تأثيرا في العراق و أن ما ناضلت الكويت في سبيله طيلة عقد من الزمن بتحريضها على النظام العراقي السابق و دعمها لغزو العراق أو كما تسميه صحافتها " تحرير العراق " قد أتى بالويل عليها خصوصا و أن الجزء الذي يحدها من العراق في جنوبه هو ذات أغلبية شيعية . نشأ الخوف من تمدد شيعي هو إن حصل يبقى طبيعيا نتيجة الاتصال الجغرافي بين العراق و الكويت. إذا فالعنوان هو الصراع الأمريكي الإيراني في المنطقة و الخشية من ازدياد الشيعة في الكويت قوة. المفارقة أن الشيعة في الكويت يشكلون حوالي ثلث السكان بينما لا يمثلهم سوى نائبين مطاردين الآن إعلاميا و مطلوب رفع الحصانة عنهم بتهمة " التآمر على نظام الحكم" و " و السعي لقلبه". الحملة يقودها صحفيون عرفت عنهم وقاحتهم و انحطاطهم المهني و الأخلاقي. في الأصل يعرف عن صحافة الكويت ذلك. المحرمات طالما أنها لا تتصل بمصلحة صاحب الصحيفة أو مصالح كاتب المقال هي غير موجودة و الشتائم عادة تشكل مانشيتات يندى لها الجبين. الهدف من وراء كل ذلك هي الفتنة التي ستزيد من واقع الاحتقان الموجود في العالم الإسلامي و ستسرع في صراع هو مطلوب أمريكيا عبر تصوير الأمور و كأنها صراعات متنقلة متجذرة في المجتمعات الإسلامية توطئة لتجزئة المجزأ و تقسيم المقسم.

Share:

Saturday, 1 March 2008

'Contagious' wars put minorities at risk

Written by: Timothy Large
Is war contagious? That's a question posed in a new report that finds a growing number of minority groups at risk of genocide, mass killing or violent repression as ethnic conflicts spill across borders. From the Horn of Africa to Central Asia, minorities are in the firing line.
The study by Minority Rights Group International (MRG) ranks Somalia, Iraq, Sudan, Afghanistan and Myanmar as countries where minorities are most under threat, followed by Democratic Republic of Congo, Pakistan, Nigeria, Ethiopia and Chad.
Some of these hotspots are not surprising. The U.N. refugee body estimates that up to a third of Iraqi refugees who have fled to Jordan or Syria come from minority communities, including Armenians, Turkomans, Chaldo-Assyrians and Faili Kurds. In Myanmar, the ruling junta has long targeted the Karen, Rohingya and Shan ethnic groups.
But the "biggest risers" on the risk radar are less obvious - countries like Pakistan, Ethiopia and Chad. These nations have become more dangerous for minorities since MRG's last "People's Under Threat" report in 2007.
As MRG sees it, what's changed is the export of the ethnic dynamics of conflict to kin populations across borders.
"So where you have fighting between Arab militias and settled communities in Darfur, we now see exactly the same pattern of attacks and retaliation across the border in eastern Chad," explained MRG director Mark Lattimer.
"Where you have a community caught up in the war on terror in eastern Afghanistan, with operations focused very heavily in the Pashtun community, so we have an exact pattern of conflict replicated across the border of Pakistan."
Ethiopia is a prime example of how the chain reactions of cross-border violence can hit minorities hard. Consider this flow of events.
In December 2006, Ethiopian troops helped Somalia's transitional government oust Islamists from Mogadishu. In the process some 50,000 Somalis fled across the border into Ethiopia. Many brought small arms and bitter tales of Ethiopian acts in Somalia, helping to fuel a long-running insurgency in Ethiopia's Ogaden region.
Attacks by Ogaden rebels prompted Ethiopian forces to launch a major counter-insurgency campaign in Ogaden in June last year. No surprises that allegations soon arose of widespread abuses against ethnic Somali civilians.
According to Lattimer, the U.S.-led "war on terror" has been especially bad news for minorities, with many countries using it as a smoke screen to crack down on smaller groups that don't toe the majority line.
"In a country like Pakistan there's quite clearly the military operations in the North West Frontier Province against suspected Al Qaeda sympathisers which have resulted in mass violations against civilians, demolitions of houses and so forth," he said.
"But there's also a rapidly increasing pattern of violations against Baluchis in Baluchistan where really the links with the war on terror are very tenuous. Basically Pakistan is using the support of the United States and its ongoing military operations as an excuse to crack down on home-grown dissidents."
Below are the 10 countries MRG is most worried about in 2008, along with the minority groups potentially under threat. See also MRG's Global Directory of Minorities and Indigenous Peoples, a new database that promises to be a valuable research tool.

1 :Somalia
Darood, Hawiye, Issaq and other clans; Ogadenis; Bantu; Gabooye (Midgan) and other 'caste' groups
2:Iraq
Shia, Sunnis, Kurds, Turkomans, Christians, Mandeans, Yezidis, Faili Kurds, Shabak, Baha'is, Palestinians
3: Sudan
Fur, Zaghawa, Massalit and others in Darfur; Dinka, Nuer and others in the South; Nuba, Beja
4:Afghanistan
Hazara, Pashtun, Tajiks, Uzbeks, Turkomans, Baluchis
5:Myanmar
Kachin, Karenni, Karen, Mons, Rohingyas, Shan, Chin (Zomis), Wa
6:Congo (DR)
Hema and Lendu, Hunde, Hutu, Luba, Lunda, Tutsi/Banyamulenge, Twa/Mbuti
7:Pakistan
Ahmaddiya, Baluchis, Hindus, Mohhajirs, Pashtun, Sindhis, other religious minorities
8:Nigeria
Ibo, Ijaw, Ogoni, Yoruba, Hausa (Muslims) and Christians in the north
9:Ethiopia
Anuak, Afars, Oromo, Somalis, smaller minorities
10:Chad
'Black African' groups, Arabs, Southerners
Share:

ماذا لو قتل أوباما؟؟

ينتابني شعور قوي بأن أوباما المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية لن يصل إلى منصب الرئيس أبدا. أدرك جيدا بأنه أمل كثيرين في الولايات المتحدة ملوا الحكم الديني المتخفي في إدارة مدنية و ملوا هلوسات المرشدين الدينيين الكثيرين الذين زرعوا في رأس الرئيس الأمريكي فكرة انه ذاك الملهم المتصل مع الله الذي ينفذ إرادته. أدرك أن الحماس على أوجه بين الأمريكيين الذين يتوقون للتغيير. هذا الحماس بلغ درجة أن أحدهم وصف أوباما بأنه "منقذ الأرواح المنكسرة" التي عانت خلال الحكم الديني التلمودي في أمريكا طوال ثمانية أعوام. على الجانب الأخر هناك قوى ستسعى إلى النيل منه قبل وصوله إن استطاعت أو تدميره خلال وجوده في البيت الأبيض . التاريخ الأمريكي يسمح لنا بوضع فرضيات عديدة و يسمح لنا أيضا بتبني نظرية المؤامرة. معظم الحملات الانتخابية الأمريكية كانت بشكل ما تدور حول مسلمة واحدة و هو الصراع التاريخي بين الشمال الصناعي الليبرالي و الجنوب الزراعي التلمودي المحافظ. في أحيان يكون هذا الصراع فجا و واضحا و في أحيان يتخذ المواربة سبيلا لإظهار هذا الصراع. يقال في الثقافة السياسية الأمريكية بأن ثلاثة نوعيات من الناس ممنوع عليهم الوصول إلى البيت الأبيض وهم : السود، الكاثوليك و النساء. هذه الثلاث فئات ممنوع عليها الوصول إلى البيت الأبيض سواء أكان ذلك مباشرة عبر صناديق الانتخاب أو عبر القوة التي تتخذ أشكالا عديدة. لنتذكر جون كينيدي الكاثوليكي الذي فاز بالانتخابات لكنه ما لبث أن قتل و دون أن يعرف أحد كيف قتل حتى الآن أم لماذا قتل فعودوا إلى الممنوعين من الوصول لتعرفوا!!!
باراك أوباما يجمع صفتين تجعله من الممنوعين فهو أسود و مسلم في أصله و هذا كاف تماما لمنعه حتى و لو فاز في الانتخابات. كشخص أتوقع أن لا يصل أوباما سواء عن طريق قتله قبل الانتخابات أو حتى بعدها إذا أدركوا بأن فوزه محسوم عبر صناديق الانتخاب. قتل أوباما يمكن أن يشكل شرارة عنف كبيرة و اضطرابات في الولايات المتحدة. فالمتهم سيكون مباشرة في أذهان مؤيديه سيكون المحافظين التلموديين. عندها يمكن أن تعاد الحرب بين الشمال و الجنوب.
Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report