Monday, 21 January 2008

على مرأى عشرات الضيوف في دمشق إعلامي لبناني يحرج موسى ويتساءل: أين هو البطل الشعبي.. لقد تحول إلى متخاذل بيد الزعماء المنبطحي

خاص صدى سوريا: علمت صدى سوريا من مصادر مطلعة كانت متواجدة أمس (السبت) في حفل غداء ضم عشرات الضيوف العرب من سياسيين ومثقفين مشاركين في افتتاح احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية، أن إعلامياً لبنانياً أحرج الأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى، خلال مأدبة الغداء في فندق شيراتون دمشق، وفي تفاصيل الحادثة كشفت المصادر أن الإعلامي اللبناني الذي رافق مدير مكتب قناة أبو ظبي في بيروت سابقاً ومدير المركز الدولي للإعلام والدراسات، رفيق نصر الله، ورئيس مجلس إدارة صحيفة الأخبار اللبنانية، ابراهيم الأمين، شن  هجوماً عنيفاً على موسى أمام مرأى ومسمع الضيوف وذلك على خلفية مواقفه من الوساطة العربية لحل الأزمة في لبنان، ونقلت المصادر عن الإعلامي اللبناني قوله لموسى "أين هو عمرو موسى وزير الخارجية المصري الذي كان يهز عرش إسرائيل بتصريحاته النارية؟ أين هو البطل الشعبي الذي حوله منصب الأمين العام للجامعة العربية إلى متخاذل ومتهاون بيد الزعماء المنبطحين؟"، وتابع الإعلامي هجومه على موسى بالقول "كيف تقبل على نفسك ان تكون مع طرف ضد آخر في لبنان وأن تكون أداة سعودية للضغط على المعارضة والمقاومة اللبنانية"، وتؤكد المصادر أن  الإعلامي اللبناني بعث إلى الحكام العرب رسالة عبر موسى وسط احراج الأخير وابتسامته الصفراوية قال فيها "ابلغ الرؤساء العرب باسم المعارضة ان المليون والنصف المليون الذين شاركوا في ذكرى عاشوراء بطرقات الضاحية الجنوبية أمس لن يصبروا على صبر نصر الله على الشمر في السراي الحكومي"، في إشارة منه إلى رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة، وتؤكد المصادر أن الأمين العام للجامعة العربية رد على الإعلامي للبناني أمام الحاضرين انه "لا يستطيع أن يأخذ موقفاً مغايراً بحكم التوازنات العربية وبحكم الخلافات اللبنانية"، فرد عليه الإعلامي اللبناني بالقول "يا بطلاً كنا نحلم به ثم تلاشى في لبنان الخلاف بين شعبه وبين أميركا، وأنت الآن أداة للمصالح الأميركية في لبنان"، وتابع "عد إلى أصالتك... اكسب الشعوب واخسر الحكام"، وتؤكد المصادر التي شاهدت الواقعة كلها أن الأمين العام للجامعة العربية عانق الإعلامي اللبناني في ختام مأدبة وأكد له بعيون دامعة، "سأوصل رسالتك إلى الحكام العرب".


Powered by Qumana


0 comments:

Post a Comment