Wednesday, 27 June 2007

ريف حلب ينتظر كارثة بيئية

 
مصطفى حميدو
المخطط هو بناء مصنع اسمنت عللى بعد 30كم شمال غرب مركز مدينة حلب و على بعد 20 كم  من الحدود التركية. المعلومة حتى الأن ناقصة ،لأن ما يجب قوله هو الأهم و هو بأن
الشريك السوري في هذا المثنع هو فراس طلاس ابن وزير الدفاع السبق و المتنفذ مصطفى طلاس اذافة الى شريك مصري يعيتبر أحد مليونيرات العالم و هو  نجيب سويرس.حتى الأن لم يعطوا بالضبط اسم المنطقة التي سيتم بها اقامة المصنع الا أن الجهة حددت و هي منطقة  شمال غرب حلب أي وسط حقول الزيتون التي تقع  في هذه ا لمنطقة و هو ما سيثشكل كارثة بكل المقاييس على الصعيدين  الاقتصادي و الصحي للسكان في هذه المنطقة. هذه المنطقة هي من اخصب مناطق سورية و هي خزان للقمح و الزيتون تعب منه سورية في الأوقات الحرجة حتى ان هناك من يقول بأن المصدر الرئيسي للاقتصاد السوري بعد البترول سيتلخص في الزيتون الذي تعد حلب الأولى في أعداد أشجاره في سورية.مرد هذا التخوف هي الكارثة المستمرة في المسلمية على بعد 10 كيلومترات من حلب و هو مصنع الاسمنت  القائم هناك و الذي حول الأراضي المحيطة الى أراض بور بيضاء بعد ان كان التراب الأحمر يسبغ لونا جميلا على الحقول الخصبة في تلك المنطةة. انها عملية تبوير جديدة للأراضي الزراعية الخصبة. الأراضي في منطقة شمال غرب حلب تقفز أسعارها منذ سنتين قفزات خرافية دون سبب واضح و المشترين كثر دون معرفة مصدر ذلك المال. هل يوجد رابط بين كل هذا ؟ في الحقيقة لا أعرف لكني متخوف فهكذا مشاريع عليها ان تكون في المناطق غير الزراعية أو حتى البعيدة عن امكن اكتظاظ السكان. أرجوكم أن تطلقوا حملة لوقف تبوير الأراضي السورية.
 
 

0 comments:

Post a Comment