Wednesday, 30 May 2007

Protesting against Whom?

Mustafa Hamido
 
It is not surprising that a majority of the people in the middle east region are poor. The rates of poverty is increasing year after year without a hope that what the governments claimed results  of reforms  is going to be gained soonly.  Poverty is directly connected to lack of democracy. It is a balanced equation, poverty equals dictatorship . Without a well educated people and full stomach people , we will not see any real democracy. In that case , Democracy will be a kind of profounding the traditional  rulers who used to rule without any kind of accounting. The big question now and the most serious is : are we able to create a democracy with this high rate of poverty? You can say easily that any democracy with the poverty is temporary and is very limited.
Share:

Tuesday, 29 May 2007

ابنة تتهم أباها بممارسة الجنس عليها طيلة 13 سنة


أصدرت الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية ببنسليمان يوم 22 ـ 5 ـ 2007 مذكرة اعتقال في حق شخص على خلفية الشكاية التي تقدمت بها ابنته المزدادة بتاريخ 5 ـ 3 ـ 1989 التي ادعت فيها أنها تعرضت للاستغلال الجنسي وفض البكارة لمدة 13 سنة الى أن انتفضت وغادرت الأسرة للاستقرار مع عمتها. وافتضح الأمر كما توصل رئيس الشرطة القضائية بالصدفة بإخبارية تفيد بوجود فتاة في سن 19 سنة تحكي قصتها عن زنا المحارم مع أبيها (دون رغبتها بالطبع) أي تحت الإكراه ، بل وتؤكد تخوفها أن يكون مصير أخواتها الأربعة مع أبيها في عادته الخبيتة نفس مصيرها. دفعت هذه الإخبارية الشرطة القضائية الى الاستماع الى الفتاة مباشرة ليتأكد معه خطورة الفعل، وبالتالي ضرورة فتح محضر ومتابعة الجاني، خاصة مع إصرار الفتاة على متابعة أبيها وإنقاذ أخواتها.
وحكت الضحية أن بداية ممارسة الجنس عليها من طرف أبيها انطلقت مباشرة لما انتقلت الأسرة الى مدينة وزان حيث كان عمرها 6 سنوات، وكانت تصاحب أباها داخل الغابة لجمع الحطب الذي يحوله الأب تقليديا عن طريق (الكوشة) الى فحم خشبي، إذ كان ينفرد بها ويداعب أعضاء من جسمها وفي كل مرة كان يهددها إن هي أخبرت أمها أو أحدا آخر بالكي. ولعل التحول في جريمة الأب الجنسية في حق ابنته تمت عندما غادرت الأم المنزل بوزان لمدة طويلة لتستقر بابنسليمان، فكان الأب يختلي بفلذة كبده ليلا في غرفتها، بعد أن يزيل ملابسها، ونفس العملية مارسها عليها داخل الغابة قرب نهر حيث طالبها بإزالة ملابسها عن آخرها والاستحمام أو التوضئ حسب تعبيرها ثم شاركها العوم الغير البريء وقد استمر هذا الاعتداء الى أن بلغت الفتاة 19 سنة حيث هاجرت والدها واستقرت مع عمتها ببنسلمان وكلها يقين بأن أخواتها الأربعة لن تسلمن من شذوذ والدهن، ولقد أشفعت الضحية شكايتها بما يفيد أن أباها افتض بكارتها في وقت سابق ج
دا..
Share:

Monday, 28 May 2007

Radio stations team up for Madeleine

ITV NEWS
 
Two hundred commercial radio stations across Britain today joined forces to keep attention focused on missing Madeleine McCann.

The stations played a special version of the Simple Minds song Don't You Forget About Me shortly after 8am.

The song featured audio clips and was inspired by a video shown at the recent Uefa Cup final in Glasgow.

Glasgow-based Radio Clyde said the broadcast was an initiative by commercial radio stations UK-wide, including stations in Liverpool, Manchester and Newcastle.

Meanwhile her parents could meet the Pope as they embark on a tour to keep her disappearance in the public eye.

Cardinal Cormac Murphy-O'Connor, the head of the Catholic Church in England and Wales, has spoken to Gerry McCann and will help the family to meet Pope Benedict XVI as soon as possible.

Mr McCann and his wife Kate are embarking on a series of trips in the hope that the four-year-old may still be found. The visit to Rome would be the first of a number they are expected to make including Spain, Germany and the Netherlands.

Madeleine was snatched from her bed in their holiday apartment in Praia da Luz, on the Algarve, Portugal, on May 3 as her parents were dining nearby.

It has emerged that a friend of Mr and Mrs McCann saw the child being carried off in the arms of a mystery man just before she joined the couple for dinner, but did not realise it was Madeleine being abducted.

Described as the principal witness in the case by police sources, the woman said she saw a young blonde girl wearing "distinguishable" pyjamas and wrapped in a blanket being carried by a white man aged between 35 and 40.

The description of the suspect was not issued until day 22 of Madeleine's disappearance - something believed to be of great frustration to the McCanns.

There is still only one named suspect in the case - property developer Robert Murat whose house is just 150 metres from the McCann's apartment.

Clarence Mitchell, the Foreign Office liaison officer for the family, is helping the McCanns plan the trip.

Mr and Mrs McCann have received two offers of private jets to use at their disposal. One is thought to have been offered by the multi-million pound British tycoon Philip Green.

But the couple are very conscious of appearing to be enjoying a luxury lifestyle and may only use the jet because it is the most practical option.

Mr and Mrs McCann will leave two-year-old twins Sean and Amelie in the care of relatives while they are away from Portugal. Other destinations being considered include Madrid, Seville, Berlin and Amsterdam.

Share:

The syrian opposition and the failure of the American project in the middle east

Mustafa Hamido
 
The Syrian opposition is in the corner now. I mean that which coalated with the American project in the middle east. The former vice president and his pastly enemies newly allies the Muslims brotherhood. American project in the middle east seems that it is going to collapse. Even the American empire which has been created during last 17 years is going to collapse. America  is also in the corner. You can't understanad the Syrian opposition rule without understanding the policy of tools which America used to use it during its shoort history.

Share:

Sunday, 27 May 2007

Analysis: Iran complicates U.S. politics

By TOM RAUM, Associated Press Writer

Iran presents a difficult balancing act for those in power in the U.S. — and those seeking it. For President Bush, condemnation of Tehran's nuclear efforts must now be mixed with diplomacy. U.S. and Iranian ambassadors plan to sit down Monday in Baghdad in a rare direct meeting to discuss stabilizing Iraq.

Nearly all the 2008 presidential hopefuls want to sound strong in confronting Tehran's growing nuclear capability, its support of militant groups and its hostility to Israel. Yet they want to do so without frightening a war-weary U.S. public with new battle alerts.

One more U.S. military entanglement in the Middle East is not on anyone's political wish list.

The maneuvering comes against a backdrop of rising tensions. The U.N.'s nuclear watchdog agency last week accused Iran of accelerating its uranium enrichment program in defiance of international demands. President Bush said he would work with allies to toughen penalties against Tehran. Iran's president, Mahmoud Ahmadinejad, pledged there would be retreat.

The U.S. moved two aircraft carrier groups into the Persian Gulf in a show of force. Iran has detained several U.S. citizens, including a 67-year-old Iranian-American scholar who was visiting her ailing 93-year-old mother.

In all, hardly an auspicious prelude to the Baghdad talks that were supposed to offer a late spring thaw after a 27-year freeze in formal U.S.-Iran relations.

Iran is particularly difficult terrain for Democrats, who have made criticism of Bush's handling of the war in Iraq a centerpiece issue in the 2008 campaign and are advocating U.S. troop withdrawals.

"One of the problems with the position that the bulk of the party takes on Iraq is that it's very hard to be tough on Iran at the same time that you're dovish on Iraq," said Democratic consultant Doug Schoen, who did polling for President Clinton.

"And considering that the Iranians are fomenting a lot of the terror in Iraq, it's sort of inconsistent to say we want to get out of Iraq but we want to be tougher against the Iranians. It's a conundrum. It's a challenge and I think it's one that's probably hurting the Democrats," Schoen said.

The Iran dilemma has led to some rhetorical backing and filling, both at the White House and on the campaign trail:

_White House Press secretary Tony Snow, speaking of the upcoming talks, said it was "not unusual to have conversations of this sort." But direct contact has been rare since the 1979-80 hostage crisis. Snow said the possibility of granting Iran full diplomatic status would not be contemplated and never has been offered.

_Vice President Dick Cheney issued blunt warnings to Iran during a recent trip to the region. He said the U.S. would stand with allies to "keep the sea lanes open" while resisting Iran's nuclear and regional ambitions. How did that square with the upcoming diplomacy? "They're separate issues," Cheney insisted.

_Sen. Barack Obama (news, bio, voting record), D-Ill., said "we must never take the military option off the table" for either Iran or North Korea. That brought criticism from the left. At the first Democratic debate, the first-term senator said a nuclear Iran would be a "major threat," but that it would be "a profound mistake for us to initiate a war with Iran."

_Sen. Hillary Rodham Clinton, D-N.Y., suggested the U.S. needs to directly engage Iran's powerful clerics, calling Ahmadinejad "their front man, their puppet." Campaigning in Iowa late last month, Clinton said, "If we ever have to use force against any country, it should be seen as an action of last resort, not first resort."

_Sen. John McCain (news, bio, voting record), R-Ariz., tried musical comedy. Campaigning in South Carolina, he responded to a question about military action against Iran by breaking into the melody of the Beach Boys song "Barbara Ann" but changing the lyrics to "Bomb Iran." His audience laughed; anti-war groups said the comment was dangerous and reckless.

All Democratic candidates favor negotiating directly with Iran. Most of the Republicans are wary.

Sen. Chris Dodd, D-Conn., says direct talks should not be held with Ahmadinejad, whom he called a "thug." Democratic Sen. Joe Biden of Delaware, who heads the Senate Foreign Relations Committee, said the Iranian leader was a "madman" courting assassination by Shiite extremists.

Among Republicans, McCain proposes bolstering U.S. forces near Iran to discourage intervention in Iraq. Sen. Sam Brownback (news, bio, voting record), R-Kan., wants to help dissidents destabilize the Iranian leadership by spending $100 million a year for "democracy building, civil society building, and civil disobedience building."

To P.J. Crowley, an official at the National Security Council and the Pentagon during the Clinton administration, "Iran is the major winner from our invasion of Iraq."

Both Iran and Iraq "are very complex issues that are difficult for decision-makers regardless of political affiliation," said Crowley, now with the liberal Center for American Progress.

Complicating matters is the administration's past hard-line in refusing to talk to Iran, said David Mack, former deputy assistant secretary of state for Near Eastern Affairs in the administration of the first President Bush.

U.S. allies in the region — including the leaders of Saudi Arabia, Jordan and Egypt — do not like or trust the Iranians, Mack said. "Yet they have been urging us to deal with them because they live in the real Middle East, where people who have business to conduct sit down across a table and argue about it," he said.

Share:

Saturday, 26 May 2007

برهان العسل وجثة مخبوءة في مكان ما

سعاد جروس: الكفاح العربي : «امتلكتُ باكراً موهبة الازدواج ومارستها متراساً لحريتي في مواجهة نفاق العالم» على هذا الأساس المستهجن تبني الكاتبة السورية سلوى النعيمي روايتها «برهان العسل» الصادرة اخيرا عن دار رياض نجيب الريس, لتصدم قارئها في كل صفحة, بجرأة استعارتها من كتب التراث, لتعطي شرعية لإقدامها على تجاوز ما كتبته الأديبات المعاصرات في موضوع الجنس, فقد «كانت الحرية التي يكتب بها القدماء تمد لي لسانها بين صفوف الكلمات التي لا أجرؤ على استعمالها, لا شفوياً ولا تحريرياً». أعادت سلوى استخدام اللغة القديمة ذاتها التي تنضح بما صرنا نتعارف عليه بالألفاظ «النابية» تلك التي من غير المقبول استخدامها سوى من قبل زعران الشوارع من الذكور, الخادشة لعفة العامة والخاصة معاً.
تلك الكلمات نفسها, طعمت النص وجاءت في الرواية ضمن استشهادات وضعت في سياق السرد على لسان بطلتها التي قررت أن تكون هذه وسيلتها لكشف حجم الزيف والادعاء الممارس يومياً في مجتمعات «التقية المعممة», فتكلمت بشكل مكشوف, أو كما قد يقال بلا حياء فلا حياء بالأدب: «عرفت باكراً ما أريد وقررت أن العب لعبتي الخاصة. أدرجت هذا جزءاً من حياتي السرية التي لا يعرفها أحد غيري. لست ملزمة بتقديم تقارير عنها لأي إنسان. حياتي لي وحدي وأسراري لي وحدي». لكن الرواية لا تُبقي ستراً مغطى على سر من الأسرار الجنسية للبطلة إلا وتكشفه بشكل سافر, في احتجاج على إصرار مجتمعاتنا الشرقية على ادعاء الطهارة, متسائلة إن كانت «الفضيحة في الفعل أم في إعلان هذا الفعل».
بهذا السؤال تضعنا سلوى أمام مأزق يدور حول ماهية جملة من القيم الأخلاقية التي نفخر بأصالتها ونستميت في الدفاع عنها, وإذا نبشنا فيها قليلاً سنكتشف أنها مبنية على الكذب, ففي ثقافتنا العامة معلقات في مديح الكذب والحيل والأحابيل والخديعة, وهي نوع من الطرائف المستملحة لأن الكذب ملح الرجال, وثلثي المراجل, وبالتالي يصبح النفاق أحد أهم وسائل الاستمرار الآمن للعبور والترقي في مجتمعات كالتي نعيش فيها. ويحضرني من الذاكرة حوار مع زميلة عمل كانت معروفة بكذبها المستملح, وكانت تعلم أن أحداً من الزملاء لا يصدق كلمة مما تدعيه, ومع ذلك كان الجميع يستقبل أكاذيبها برحابة صدر لا لشيء, وإنما لخفة دمها وظلها. مرة سألها زميل لنا, ترى كم كذبة تحتاجين في اليوم كي يمر يومك بسلام من دون مشاكل؟ بعد صفنة وجيزة قالت: عدَّ على أصابع يديك, أول كذبة عندما استيقظ, وأقول إنني مستعجلة جداً كي اسبق الجميع إلى الحمام, ثم أقول إنني ذاهبة إلى العمل مبكراً لأن لدي مهمة خارجية, فيما أكون على موعد مع صديقي, الذي أتأخر بالوصول إليه, فأدعي أن مديري في العمل رفض منحي إجازة ساعية صباحية, وعندما أصل إلى العمل أبرر تأخري لمديري بأن أمي مريضة, وكي تسامحني زميلتي التي حلت مكاني اخبرها أني تشاجرت مع صديقي وعلاقتنا باتت مهددة وتمر في أحلك مراحلها, وعليها أن تعذرني و تتحمل معي وتشتغل عني... إلخ, ولم تنته سلسلة الأكاذيب الصغيرة المطلوبة لتمرير بداية يوم واحد في حياة الزميلة التي ختمت حديثها بأنها تحتاج كمعدل وسطي ما لا يقل عن أربعين إلى ستين كذبة مبرمجة لابد منها... ناهيك عن أكاذيب طارئة بعضها قد يكون بحجم الفيل أو التمساح, تتراوح بين سيارات الإسعاف والمستشفيات والأمراض المستعصية وغرف العناية المشددة, وقد تميت أقارب ماتوا منذ زمن بعيد, ولا توفر أحياناً من كان على قيد الحياة.
المفارقة أن هذا النوع من الكذب الاعتيادي لا يسيء لسمعة صاحبه, فهو ليس كذباً كون أعرافنا الاجتماعية تقسمه إلى أحجام وألوان, كبير ووسط وصغير, ابيض ورمادي وأسود... وكل نوع له استخدام مع ملحقاته من التبريرات, أهمها وأقواها دفع الشر الأكبر بالشر الأصغر, أي درء الفضيحة وهي أكبر الشرور, الفضيحة التي هي إعلان الفعل وليس الفعل بحد ذاته, فالكذب والسرقة والزنى واشتهاء امرأة جارك أو حمارة غيرك... إلخ مما يخالف الوصايا العشر, ليس فضيحة ولا حتى خطيئة بالعرف الاجتماعي إذا مكثت طي الكتمان, ملفوفة برياء ملائكي طهراني, بل وقد ينال محترفها احتراماً بالغاً لو أشهر سيف الفضيلة وحارب به, كل من يتطاول على الأخلاق والقيم. أما الصادق فعلاً فهو بعرفنا الأخلاقي ليس سوى مخبول, غشيم أو غبي لا يجيد فن التورية والتعمية والتمويه والتعتيم, ولا السير بين النقاط الحمراء القابلة للانفجار, إذ «للصدق» اسم آخر هو «الجرأة», وهي وإن بدت في الظاهر مديحاً, إلا أنها تنطوي على تعبير عن شذوذ أو وقاحة أو خروج على الصراط المستقيم, أي ليست حالة صحية ولا مقبولة, تماما كما هو كتاب «برهان العسل» الذي جاء شاذاً في صدقه, وقحاً في دلالاته, فحوكم على جرأته سواء كان سلباً أم إيجاباً, وقلة من النقاد أو القراء من استقبله كنص أدبي كتب بلغة لافتة للنظر بدقتها وغناها وسلاستها, ليعبر عن مشاعر دفينة وسلوكيات تعتبر سرية, تشكل البطانة المتفسخة لقيم وأخلاقيات ليس لها من اسمها أي نصيب. إنها كالجثة المخبوءة التي كانت بطلة الرواية تواجهها في كابوس متكرر: «هناك جثة مخبوءة في مكان ما والقاتلة هي أنا. الجثة خبأتها بحرص وأعيش رعب اكتشافها».
Share:

Thursday, 24 May 2007

Lebanon: A new field for the internatioal conflict

Mustafa Hamido

Lebanon is boiling. It is the filed of all conflicts in the world. When US tried to prove its strength in the world after its clear defeat in Iraq went to Lebanon and has supported anti-Eastern powers which includes an important portion of Christian and a westernized Muslims. It failed also in Lebanon. It is playing its last card .Lebanon is easily considered as an important cold battle field not only between Syria and US but also between Russia , China from aside and US and its allies from the another side. Look at the missiles which had been used in last Summer war from the resistance side and you will discover easily that more that 90 % from that missiles were Russian and Chinese. We shouldn't wait a lot till clarifying of the reality of that conflict.
Share:

Saturday, 19 May 2007

He is extremist

Mustafa Hamido

I can't describe him as a terrorist. He is Wahhabi. He has learnt in the Wahhabi's institutes which are already spread inside Saudi Arabia and all over the poor Islamic States. Wahhabism is directly connected to Extremism. It is a kind of a relationship which can't be split easily. Those who are promoting to put face scarf and for the black dresses for women are entirely flattering and trying to export their own understanding for Islam. During a graduation ceremony for girls in a preparatory school, The gifts for the girls were booklets authored by a Wahhabi's Shaikh. In his text , he insists on one Phrase: " The Legal scarf in Islam is that who covers all the body ,face..hands, Eyes........" . The title of his book is" She is queen". From the title , you can understand the entire text. He is promoting for a special understand for Islam and trying to describe who follows that understanding from girls as a queen.
Share:

Friday, 18 May 2007

النفجار في غزة و الانتظار في المنطقة

مصطفى حميدو
هل يمكن أن نفصل ما يحدث في غزة اليوم عن ما يحدث في المنطقة؟ من الصعب جدا فعل ذلك. كل المؤشرات التي ظلت شهورا تحذر من الانفجار كانت تشير الى دور للعرب المتحالفين مع الولايات المتحدة في التأزيم. اتفاق مكة الذي روج له عبر الاعلام السعودي كان محاولة لكسب مزيد من الوقت يوضح صورة ما تحمله الأيام القادمة. غضب مصر من الدور السعودي ربما أيضا ساهم في هذا الانفجار الذي نشهده اليوم في غزة. مصر نفسها التي تحارب الاخوان المسلمين فيها لا يمكن ببساطة أن ترضى بأن يحكم الفرع الفلسطيني لهم في غزة. التصعيد في الداخل الفلسطيني تلازم مع تصعيد داخلي أيضا في لبنان. هنا لا بد أن نلاحظ ان المشكلة في فلسطين و لبنان تكاد تكون متشابهة لولا تفاصيل محلية تميز كلا من الساحتين عن الأخرى. الأيام القادمة قد تشهد المزيد من الصدام لكن الحل لن يكون قريبا بانتظار الحل الشامل للتدخل الأمريكي في المنطقة.
Share:

Sunday, 13 May 2007

Iran, Saudi Arabia and Syria are holding consultations to find a solution to the Lebanese crisis

BEIRUT (IRNA) -- A Lebanese news source has said that the foreign ministers of Iran, Saudi Arabia and Syria are holding consultations to find a solution to the Lebanese crisis.

The Lebanese �As-Safir� daily Saturday quoted certain sources who are pursuing the case as saying the Saudi foreign minister in his meeting with his Iranian counterpart has laid emphasis on discussing ongoing developments in Lebanon while the Iranian minister said there would be no obstacle in this regard.

Saudi Foreign Minister Saud al-Faisal held a meeting with his Iranian counterpart Manuchehr Mottaki on the sidelines of an international meeting recently held in Egypt's Sharm el-Sheikh port city on Iraqi security.

As-Safir added Mottaki has called on Al-Faisal to raise the issue with Syrian Foreign Minister Walid al-Moualem, saying the Syrian minister has welcomed the case.

Al-Moualem has presented a proposal on holding a tripartite meeting between Iran, Saudi Arabia and Syria in Damascus to discuss Lebanon, said the daily, adding Tehran and Riyadh have given a positive response to the offer.

The Lebanese daily, however, believes the case needs more consultations.

Tehran and Riyadh have made efforts during recent months to reduce tension in Lebanon.

The Lebanese were to reach an agreement but it was not achieved following lack of understanding and mutual confidence among domestic Lebanese groups.

Share:

ساركوزي: نابليون القرن الواحد و العشرين

 مصطفى حميدو

ساركوزي فاز بالانتخابات الفرنسية و الكل ينتظر ما سيطرحه من سياسات   تغير أو تبقي على ارث شيراك. الشرق الأوسط دائما في قلب الصراعات الدولية. انه نقطة الإستراتيجية و تبادل المصالح في العالم. الاضطراب فيه يعني اضطراب العالم و العكس بالعكس. دائما ما كانت منطقة الشرق الأوسط هي محط الأنظار و هي نقطة الارتكاز. فرنسا ذاتها و منذ انتهاء الحملات الصليبية سعت دائما إلى الحفاظ على موطئ قدم فيها معتمدة على تحالفات مع أقليات محلية كانت طوال قرون هي الداعم لوجود من نوع ما لفرنسا  في الشرق. الموارنة في لبنان ظلوا قرونا ممثلين لفرنسا في الشرق.  فرنسا حاولت العودة في نهايات القرن الثامن عشر عبر مغامرة من ضابط فرنسي مولود في كورسيكا ، الايطالية   حتى قبل عام من مولده(كانت تحت حكم  جمهورية جنوا قبل أن تنقل ملكيتها إلى فرنسا عام 1868). حملة نابليون على مصر كانت المغامرة التي فشلت في تكريس هيمنة فرنسية في الشرق.الصراع كان عنيفا بين فرنسا و بريطانيا للسيطرة على الشرق و هذا بالتحديد ما دفع بريطانيا للوقوف في صف الإمبراطورية العثمانية ضد فرنسا و مساهمتها في طرد الفرنسيين من الشرق كي لا يصبح الشرق المطموع به من بريطانيا منطقة نفوذ فرنسية تبدد أي إمكانية لطموح بريطاني مستقبلي. الكل يتوقع مع قدوم ساركوزي ذو الأصول المجرية   إحياء طموحات فرنسية في الشرق برزت في نهايات عهد شيراك عبر محاولة مستميتة للعودة إليه عبر وكلاء محليين تركزوا أساسا في لبنان.  يشبه الكثيرون ساركوزي بنابليون و هو ما يستدعي مباشرة محاولته السيطرة على الشرق و بسط النفوذ فيه و إمكانية قيام ساركوزي بدور نابليون المعاصر.

Share:

Monday, 7 May 2007

Analysis: 'Civic Duty' -- a post 9/11 film

By SHAUN WATERMAN

WASHINGTON, May 7 (UPI) -- Mostly when we talk about a political film, we mean one with a didactic point of view: in its purest form, a simple lecture, like Al Gore's "An Inconvenient Truth."

But cinema can be political in another way. It can be a mirror to a nation's flawed soul. Like "The Deer Hunter," like "The Conformist."

"Civic Duty" is such a movie. An ambiguous tale of one man's post-Sept. 11, 2001, descent into a kind of hell -- but is it a paranoid trap of his own delusion, or is he really the only person who can stop the next big terror attack?

At the center of the film is the complex figure of Terry Allen, portrayed with humanity and depth by Peter Krause. Having lost his job just after the terror attacks, Terry begins to harbor suspicions about his new neighbor, a "Middle Eastern guy" (the confident U.S. debut of Egyptian matinee idol Khaled Abol Naga) who takes his garbage out in the middle of the night and keeps a makeshift lab in his kitchen.

Fueled by the endless fear-mongering of the continuous news networks ("The media is essentially the devil on Terry's shoulder," says screenwriter Andrew Joiner), his growing obsession starts to alienate Terry from his wife (a luminous Kari Matchett) and draws him into escalating, angry confrontations with Richard Schiff's beautifully underplayed FBI Agent Hilary.

This part of the film, despite almost frenetic camera-work and editing, drags slightly. But it also drags you in -- largely thanks to Krause's absorbing and sympathetic portrayal.

Terry's eventual breakdown and the convulsive climax it precipitates -- as ugly and inevitable as the death it portrays -- is deftly handled by director Jeff Renfroe, as the pace of events finally catches up with the speed of the editing and cinematography.

The tragic resolution is followed by a clever twist: the kind of cinematic sleight-of-hand that leaves one wondering, even after several viewings, exactly what the filmmakers intended.

That ambiguity is deliberate, according to Krause.

In a telephone interview from Los Angeles, the actor explained that in the original script, the ending had vindicated Terry's paranoia.

"Terry is crazy, I think, by the end of the film. ... The original idea ... was to shock the audience, turn them around," by revealing his delusions as truth.

But by leaving the question open, Krause says, the film's makers are trying to make a point.

"As responsible artists, it's more important to ask a question: Why are we allowing ourselves to continue to live in fear?"

It is a subject he waxes lyrical on: How can we live in this new world where it is rational, up to a point, to wonder whether our neighbor might be plotting to kill us all?

"We all felt frightened here in the (United) States after Sept. 11, and with good reason," he said, adding that the news media had at first "fairly reflected that fear but then started to magnify or amplify it back to us."

At some point, he said, the news media "crossed the line" and became an echo chamber for national paranoia.

"It's not a good thing psychologically (or) emotionally," he said of that state of mind. "But it is the world that we live in. We can't discount the fact that terrorists have continued to try and attack us."

But it is the psychic cost of that new world that the film explores.

Krause says the national psyche has rebounded, to some degree. "You can't exist in a heightened state of fear indefinitely," he said. But the fear can and does easily return.

"Something like the shootings at Virginia Tech happens and the button gets pushed again," he observed, adding that in the wake of that massacre, the same questions were being asked: "Are we paranoid enough? ... Are we aware enough? Are we concerned enough about what's happening next door?"

"When people watch the film, they look at themselves in the mirror," says producer Andrew Lanter. "They have to ask: Who was I during that time (after Sept. 11)? Were my fears rational or irrational?"

Terry is the guy who finds out where that line is by stepping over it -- the only way, as Hunter S. Thompson once observed, that anyone can find out where any line is.

To Krause, it was important that Terry be a basically apolitical everyman. "He is really meant to symbolize the silent majority."

Because the character can't be pigeonholed, he explained, the story lets no one off the hook. "Conservatives couldn't dismiss it as a caricature. ... Liberals can't say 'That's not me.'"

Krause says Terry, like many Americans, feels disempowered.

"I am not my country. ... I don't get to vote on foreign policy," the character cries at one moment -- but Krause said that's not a claim Americans can make: they have a duty to "demand that their government represent them."

"Complacency is a disease in this country," he said. "You can't have government of the people, by the people and for the people if the people don't get involved."

Share:

لا تغيير في رئاسة البرلمان السوري: الأبرش رئيسا

(رويترز) -انتخب مجلس الشعب السوري الجديد يوم الاثنين محمود الابرش رئيسا له في الجلسة الاولى بعد الانتخابات التي جرت قبل اسبوعين.

وكان الابرش وهو مهندس يعمل في حقل المقاولات قد رأس البرلمان السابق منذ 2003 حتى العام الحالي.

وسيطر حزب البعث كالعادة على الاغلبية الساحقة من مقاعد المجلس الجديد وكان الناشطون السياسيون المستقلون قد قاطعوا الانتخابات مشككين بنزاهتها وسيطرة الدولة عليه. ومن المؤكد ان يرشح المجلس الجديد الرئيس بشار الاسد لدورة رئاسية جديدة قبل استفتاء متوقع في الشهر القادم.


Share:

Friday, 4 May 2007

SYRIA: DESERTIFICATION THREATENS 65 PERCENT OF COUNTRY

(AKI) - Rising heat, dwindling rainfall and soil erosion threaten to reduce some 65 percent of Syria's territory into a desert wasteland, a Damascus-expert has said, contradicting official reports that desertification threatens 18 percent of the country. "The temperature increase, together with erosion are killing plant-life and causing fertile topsoil to disappear, as is the squandering of water resources and inadequate irrigation practices," the expert, speaking on condition of anonimity, told Adnkronos International (AKI).


According to the expert, rising salt levels are threatening the fertility of 50 percent of land lying along the banks of the River Euphrates with some 6,000 hectares of land a year becoming not suitable for agricultural production due to illegal irrigation.

The authorities are failing to modernise the irrigation systems that would help curb the desertification process, she said.

Encroaching desert due to drought is one of the main challenges facing Syria, admits Muhammad al-Oudat, a senior environmental researcher with Syria's national nuclear energy entity.

"Deforestation, the illegal construction of roads in rural and suburban areas as well as uncontrolled grazing as well rising temperatures," are the main causes for desertification, al-Oudat told AKI.

The government is working with the United Nations Development Programme to develop projects aimed at safeguarding the environment and to offset the desertification threat, he said.
Share:

الأخوان المسلمون أفشلوا الوساطة مع الحكومة السورية

اتهم الداعية الإسلامي اللبناني فتحي يكن جماعة الأخوان المسلمين في سورية المعارضة المحظورة بإغلاق باب الوساطة بينها وبين الحكومة السورية.
وأكد يكن الذي يرأس جبهة العمل الإسلامي في لبنان بعد ان انشق عن الجماعة الإسلامية التي كان أحد مؤسسيها، أن الحكومة السورية كانت جادة في طي هذه الصفحة، فيما هاجم الزعيم الدرزي وليد جنبلاط على العبارات المسيئة التي استخدمها حين هاجم الرئيس بشار الأسد، ورأى أن سمير جعجع يحرف أوراق قوى الرابع عشر من شباط.
وقال يكن في مقابلة خاصة مع يونايتد برس إنترناشونال على هامش أعمال المؤتمر الدولي للإعلام العربي والإسلامي لدعم الشعب الفلسطيني الذي استضافته دمشق من الثلاثين من إبريل/نيسان الماضي وحتى الثاني من مايو/أيار الجاري "كنت حريصاً على إغلاق الملف التاريخي القديم بين حركة الأخوان المسلمين ككل والتنظيم السوري بشكل خاص كي تعود الحركة إلى بلدها وبخاصة أن سورية الآن تواجه ضغوطاً وتقف موقفاً تحتاج فيه إلى كل سوري وكل عربي مخلص لأن يقف في هذا الإطار،وتم اللقاء بيني وبين المراقب العام لجماعة الأخوان المسلمين في سورية علي صدر الدين البيانوني ضمن إطار لقاءات متعددة من اجل طي هذه الصفحة".
وأكد يكن إنه "كان يقوم بوساطة بين دمشق وأخوان سورية"، وهو ما كان نفاه البيانوني من قبل.
وقال "لم نتطرق خلال لقائي مع البيانوني بمدينة إسطنبول التركية في مارس/آذار الماضي إلا للموضوع السوري وطرح خلاله مطالب الجماعة بإطلاق سراح الموقوفين ومعرفة مصير المفقودين وحل قضية المنفيين وعودة المهجّرين من الجماعة وإلغاء القانون 49 (الذي يحكم بالإعدام على منتسبي الحركة)، فلو لم تكن قضية الوساطة قائمة لما تم طرح هذه الملفات".
وسُئل عن موقفه من تصريحات أدلى بها البيانوني في مقابلة مع يو بي آي وقال فيها إن يكن كان أشد انتقاداً للنظام السوري من جماعته خلال لقاء إسطنبول، فأجاب "أود لو أنه (البيانوني)أوضح كيف كان الإنتقاد، فنحن توقفنا عند نقطة حساسة وهي تحالف أخوان سورية مع (نائب الرئيس السوري السابق المنشق عبد الحليم) خدام والذي يتحمل هذه المسؤولية أكثر من الرئيس بشار الأسد".
واوضح يكن "حين التقيت الدكتور بشار الأسد قال حينها أنا كنت صغيراً عندما حدث ما حدث، فلماذا يحملني الأخوان المسلمون جريرة الذي حدث والذي كان كبيراً على الحركة وعلى النظام أيضاً"، مشيراً إلى أن الرئيس بشار في عهده "لا يتحمل مسؤولية الذي جرى نهائياً، فالأجهزة القائمة الآن غير الأجهزة التي كانت موجودة أثناء فترة المشاكل مع جماعة الأخوان، فلماذا تحمّل هذا العهد كل ما جرى في العهد الماضي؟".
واضاف "إن كان البيانوني قال هذا فمن الممكن أن أعزو ذلك إلى عامل النسيان لا لأي شيء آخر، نسيان حقيقة ما جرى في لقاء إسطنبول، فما الذي دفعني للذهاب إلى هناك في الأساس غير هذا الملف؟ و(أخوان سورية) هم الذين أخبروني عن طريق أحد الأخوة في اسطنبول بأن البيانوني موجود في المدينة التركية ولم أكن وقتها أعرف أنه موجود هناك وهم الذين أخبروني، ولماذا أخبروني أليس من أجل متابعة ملف الوساطة؟".
وقال يكن "أذكّر البيانوني بالذي حدث وأني أبلغته بأن القضايا الإنسانية.. وجدت أنها لا تكفي وأني أطمع بأكثر من ما طلبه مثل إطلاق سراح المعتقلين من الجماعة ومعرفة مصير المفقودين والسماح بعودة المهجّرين، وأطمع بأن يُطوى الملف سياسياً وليس خيرياً لأني لا اعتبر حركتي وحركة الأخوان جمعية خيرية، ونحن نطلب أموراً أخرى غير القضايا الإنسانية كإلغاء القانون 49 (الذين يحكم بالإعدام على منتسبي جماعة الأخوان المسلمين) وبناء الثقة كي يأنس كل فريق للآخر بعد هذه القطيعة الطويلة".
وأكد أن النظام في سورية "كان جاداً في طي هذه الصفحة، وأن الوساطة ليست جديدة وكانت عبر مشاركات ما بيني وبين المراقب العام السابق للأخوان المسلمين أمين يكن"، متهماً جماعة الأخوان في سورية بـ "إغلاق الباب من خلال تصرفاتهم الأخيرة".
وأوضح "عندما تذهب الحركة إلى (الزعيم الدرزي وليد) جنبلاط وتراهن عليه وتدخل في إطار قوى الرابع عشر من شباط التي نرفضها ونربطها بالأمريكان وغيرهم، فكيف تطلب من هذا النظام أن يطوي هذه الصفحة؟ وأنا أساساًَ لا يمكن أن أقبل بهذا، ثم تراهن على خدام الذي يتحمل المسؤولية وباع بلده ما يعني أن البيانوني يمكن أن يبعيني في يوم من الأيام".
وقال يكن "أنا بالفعل بت حائراً وما إذا كان الأخوان يودون العودة إلى وطنهم وصرت في شك من الأمر لأن هناك قيادات ترغب في العودة وعاد بعضها وقد شهدت سورية خلال الأسبوعين الماضيين عودة قياديين من الجماعة ورُحب بهم وترتبت أوضاعهم، وأنا في الأساس كنت ابلغت عدداً من الأخوة السوريين الذين انحازوا إلى النظام السابق في العراق أن السجون السورية أكرم لكم من قصور صدام حسين، وأنهم انحازوا إلى المكان الذي ذبح حركة الأخوان المسلمين ذبحاً".
واضاف "إن مجرد التحالف مع خدام وإعلان جبهة الخلاص ثم تكرار كلام التحريض وأساساً خدام لا يخفي بأنه يحرّض الولايات المتحدة على قلب النظام القائم في دمشق وعندنا وثائق حول ذلك، أوقف جهود الوساطة التي كنت أقوم بها بين الجماعة والنظام في سورية".
وتابع "نحن نرفض تحالف البيانوني مع خدام وأكرر بأن المرشد العام لحركة الأخوان المسلمين محمد مهدي عاكف رفض ايضاً هذا التحالف
".

Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report