Wednesday, 28 March 2007

قمة تلميع المواقف العربية

مصطفى حميدو

لن أصف هذه القمة بالفاشلة. الأيام هي وحدها من ستثبت ذلك. سأصفها بأنها قمة "تلميع" المواقف و إعادة طرحها و تسويقها. هذه القمة أعادت شيئا هو في الأساس ميت و لم يفعل إلا مرة واحدة عندما غزيت الكويت و احتلت. أتكلم هنا عن نظرية الأمن القومي العربي و مجلس الأمن و السلم العربي الذي أعيد طرحه في هذه القمة و المقصود فيه بكل تأكيد هي الجارة اللدودة لدول الخليج ،إيران. لم يفعل هذا المجلس يوما و لم تفعل نظرية الأمن القومي العربي إلا لخدمة سياسات" الممولين" و المقصود هنا دول الخليج. جميع الدول الأخرى تركت تلاقي مصيرها كيفما اتفق دون التفاتة من العرب إليها تساندها و تحل مشكلاتها. نظرية الأمن القومي العربي هي نظرية غير صالحة لأنها ببساطة فقدت مصداقيتها منذ زمن طويل و دق المسمار الأخير في عرشها عقب مساهمة من ينادون الآن بالأمن القومي العربي في غزو العراق و تدميره و تقسيمه.

0 comments:

Post a Comment