Monday, 31 December 2007

اغتبال بوتو : درس مستفاد


رغم أني لست من المؤيدين لما كانت تقوم به بيناظير بوتو و خصوصا فيما يتعلق الأمر بعلاقتها مع الولايات المتحدة إلا أن ذلك لا يمنع من الحزن لموتها على الأقل حزنا الإنسان على فقد الإنسان. نقطة أخرى أريد أن أشير إليها هنا و هي الطائفة التي تنتمي إليها بوتو . لأول مرة أعرف أنها شيعية . من قبل لم يذكر أبدا لا في باكستان و لا في خارجها الطائفة التي تنتمي إليها. ربما هذا دليل قوي على فشل الطائفية ( المصدرة إلى مجتمعاتنا أصلا من مصانع السياسة الغربية) في تقسيم المجتمع. بوتو شيعية و قد انتخبت أكثر من مرة كرئيسة للوزراء و كانت مرشحة أيضا لهذا المنصب عقب الانتخابات  . طبعا من انتخبها في السابق هم سنة كون الأغلبية الكبيرة في باكستان هم من المذهب السني و من كان سينتخبها لاحقا هم أيضا سنة لم ينظروا إلى مذهبها بل نظروا إلى ما تقول و إلى ما تعد. نقطة أخيرة أريد أن أشير إليها و هو التشابه الكبير بين قصة اغتيال الحريري الأب و قصة اغتيالها.



Powered by Qumana


Share:

Sunday, 30 December 2007

أسباب الغلاء

الغلاء الفاحش الذي نعيش فيه له سببين رئيسيين و هما التاليين:


1-      أن هذه الدول التي نعيش فيها لا تعيش على ما تصنع و لا تأكل مما تزرع بل هي في أحس الأحوال تعيد تغليف المواد الخام نصف المصنعة و تبيعها في الأسواق على أنها صناعة وطنية.


2-      تحول تجارنا إلى حكام و حكامنا إلى تجار.


Powered by Qumana


Share:

Tuesday, 25 December 2007

العود أحمد

بعد معاناة تقنية كبيرة و تجريب برامج تدوين مختلفة، توصلت الى أن هذا البرنامج هو الأسهل للتدوين و الأسرع في نقل ما تريد و الافضل من حيث سهولة التصميم و سهولة تعديل التصميم. سأعود بمواضيع جديدة و بطريقة تدوين جديدة . فقط انتظروني السبت من كل أسبوع و زوروا اضافة الى هذه المدونة موقعي الأم ِAleppous.com .

Share:

Friday, 26 October 2007

New blog


  • Visit Our New Blog :
 
 
No new posts will be added to this blog.
--
Mustafa Hamido
Aleppous Services
Mail: mustafahamido@gmail.com ,
         mustafa@aleppous.com
Web: Aleppous.com
Share:

My dream is so simple

I am just want to know what will happen in the coming decades in this region. I know that some states will disapear and others will erupt and those who are trying to coalate with America are going to a bigh troubles in their homes. It is just expectations.No thing is surely in this world. We should resisit to win . Resistance means fighting against those who are trying to invade us and divide us. My dream is so simple. The Union of the Great Syria. Its union will solve almost the all problems in the middle east.
Share:

انقلاب الجهاديين الى عرصات

أحيانا يكون الانقلاي بين موقف و أخر مضحكا خصوصا اذا كان لا يتعدى ركوب موجة أو موضة سائدة. في الثمانينات كانت الجهادية و تصدير البشر الى أفغانستان هي الموضة. برى الكتاب أقلامهم و أخذبوا يكتبون محذرين و مهولين. حشد الشباب و صدروا الى بيشاور و ليعودوا مع انتهاء الغزو  السوفييتي متهمين بشتى التهم مع وجود دول رفضت استقبالهم بعد أن كانت المساهمة و المشجعة على هذا الذهاب. بعد ظهور الليبرالية الجديدة نفس هؤلاء رفعوا لواءها و اخذوا يضربون بسيفها متخذين من الديمقراطية شعارا مع أن الدول التي ينتمون اليها أبعد ما تكون عن الديمقراطية أو حتى الليبرالية.
Share:

Saturday, 6 October 2007

دعاء أبو درويش



من أكثر البرامج ابداعا في رمضان بعيدا عن الدراما هو دعاء أبو درويش الذي تعرضه
فضائية الدنيا . نزار أبو حجر الذي أبدع كثيرا يبدع هذه المرة في نوع جديد هو خليط بين الدراما السياسية الاجتماعية و بين الدروشة الدينية المعتمدة على طلب العون من الله و اللجوء اليه في كل وقت و كل حين. المتابعة لهذا البرنامج سيجعلنا ندرك أن رسائل سياسية كثيرة تبعث عن طريقه حتى أنه من الممكن تسخيره بعد التطوير الذي يلزم له لبعث رسائل لمن يهمه الأمر. انه أسلوب جديد لكنه فعال و فعال جدا.



يعرض يوميا على الدنيا بعد الافطار

Share:

Friday, 21 September 2007

عصابات طائفية:لبنانيون يقتلون بعضهم

مصطفى حميدو

أحمق هو الذي لا يفكر بتمعن بعد كل اغتيال يجري في لبنان. التفكير فقط هو الذي يمكن أن يعيد بلدا مصطنعا مثل لبنان إلى جادة الصواب. اللبنانيون يقتلون بأيدي بعضهم. هكذا علمنا التاريخ و هكذا علمتنا متابعاتنا للينان منذ ما قبل حربه الأهلية و حتى اليوم. معظم ما يحصل في لبنان يبقى سرا أو قل معروفا من هم في حلبة الصراع لكنهم يؤثرون تجاهل المعرفة للامعان في تجييش الناس و حقنهم طائفيا لنصرة هذا الزعيم أو ذاك. من يتابع الإعلام اللبناني يعرف أن الكل يعلم ما يحصل و ما سيحصل إلا أن استغباء الناس هو دائما المسيطر على سلوك من يدعون أنهم سياسيون و هم لا يتجاوزون كونهم رؤساء عصابات طائفية
.


Share:

The Failure of the Israeli Left and the Two-State Solution

Remi Kanazi, June 23, 2007

The only way to break down a racist and exclusivist structure is to chip away at its base and force an alternative reality.

Time and again one is told of the Israeli "left," the many number of Israelis, ranging from members of the Knesset to shop owners, dedicated to peace. The 40-year occupation is of particular concern to putative peace activists and purported individuals of conscience. "The burden of occupation" and its ugly realities, as many so-called dovish Israeli politicians have pointed out, tear at the moral fiber of the Jewish state. Yet, even when one looks at the horrors of the occupation in the Israeli media and political circles, it is at best through the Israeli prism, which juxtaposes the pain of Israel in equal magnitude to the pain of the Palestinian people. This Israeli pain, without its counterpart's suffering, is transferred to the papers of the U.S. press and is ultimately exponentially magnified, giving the American people a distorted awareness of the Israeli narrative.

Nonetheless, there must be a clear understanding that only one people is living under occupation — many after being dispossessed in 1948 and again in 1967. By even phrasing today's climate as a conflict, it lends support to the assumption that this is a dispute between two equal sides, with equal grievances. The complexities of the Palestine question is further complicated by issues beyond the 40-year occupation, including the Palestinian right of return, the Israeli settler movement in the West Bank and East Jerusalem, and the third class status of Palestinians living in a Jewish state.

Supposed peace activists find solace in verbally condemning the settlement movement and the harsh conditions that emanate from occupation. Yet most aren't doing anything to actively stop it, and when moral fiber is truly urgent, as was the case during the Lebanon war or the continuing debilitating sanctions and bombardment on the Palestinian people, they remain silent. Condemnation after a war isn't moral reflection, it's cowardice. There is no difference between hawkish and dovish policy in Israel, only a divergence in the approach to implement it. Those on the "far left," who are the brink of being classified as "self-hating Jews," including self-styled humanitarians such as Meretz MK Yossi Beilin, only serve to massage their own egos and consciences by portraying an image that they are fighting for peace. In reality, these people assign themselves to the same racist and exclusivist ideology that came into form long before the creation of the state of Israel.

The discourse that frames the parameters of debate pertaining to the Palestine question is disturbing on multiple levels. Take for example, the recent fighting in the Gaza Strip. Nine Israelis have been killed in Palestinian rocket attacks over the last seven years, while last year alone, 700 Palestinians — half of them unarmed civilians — were killed throughout the occupied territories. Reading the news columns, be it in Israeli or Western newspapers, one would think it was the Israeli people who were occupied and being indiscriminately killed. The opposite remains true: when one woman is killed in Sderot, it consumes the Israeli media and immediately becomes headline material for nearly every Western newspaper.

The cease-fire between occupied Gaza and Israel is another case in point. Hamas eventually ended its unilateral recognition of a cease-fire because of continued attacks by Israeli forces inside of Gaza and the West Bank. The demand for a Gaza/West Bank cease-fire by Hamas is seen by Israel as the same old story, where "conventional wisdom" suggests that the obstinate, overreaching Arabs insist on the fulfillment of unreasonable demands, when they are in no position to do so. Yet, calling on the Palestinians (including Hamas, Islamic Jihad, and Al Aqsa Martyrs Brigade), to accept a truce localized to the Gaza Strip, giving Israel impunity to act within the West Bank, is tantamount to asking Hamas not to fire rockets at Sderot and the Negev, while remaining free to bombard Tel Aviv and Haifa. The Palestinians are a people, no less than the Israelis are a people, and a death in Ramallah is as significant as a death in Gaza City.

Every problem afflicting Palestinian society, be it the expansion of the Apartheid Wall, checkpoints, flying checkpoints, curfews, or the restriction of goods and access to education, is characterized as necessary measures for Israeli security. Nonetheless, many non-partisan organizations, including the World Bank, the United Nations, the Hague, Amnesty International and a number of other institutions have condemned Israel and its tactics on levels of morality, legality, and effectiveness. Logically, if one is looking for peace with a society, economic strangulation and imprisonment will not create an environment conducive to peace. The Wall is not being built on the internationally recognized green line and encroaches so far into the West Bank that thousands of Palestinians have been kicked out of their homes, lost their land or have been split from their towns, workplaces, and schools. Even if one were to justify the Wall, which the Israeli Shin Bet has called an ineffective means of protection, why not build the Wall on Israeli territory? "Punishing" the Palestinian people by creating a greater refugee problem and economic deprivation is hardly an incentive for Palestinians to resort to more preferred tactics of resistance. Furthermore, settlements continue to grow, far surpassing the number of settlers that were removed from Gaza, and even with the basic cessation of suicide bombings, restrictions in movement have markedly increased in the West Bank.

The issue of the 400,000 settlers in the West Bank and East Jerusalem is particularly startling. Policy in the United States has slowly shifted from a two-state solution on the basis of the green line, with no Jewish settlers within Palestinian territory, to the vast majority of settlers staying in place, with effective Israeli control of half of the West Bank for an indefinite period of time. The prevailing truth that Israel and America want people to accept is that time creates "indisputable" facts on the ground, meaning: if a crime is committed for a long enough period of time, the international community and the victim must recognize the crime. It is to the bewilderment of the Palestinian people that they are seen as the uncompromising ones when they are asking for no more than international law provides. Sadly, it was the Labor party-the party that many purported peace activists are members-that propped up and legitimized the settler movement, leading to one of the many disputes Palestinians and Israelis find themselves in today.

Many so-called Israeli peace activists point to Camp David 2000 as the quintessential example of Arab rejectionism. One is told that Israel offered the Palestinians 95 percent of the occupied territories, including a grand compromise on East Jerusalem. Let us suppose this is true and forget the Palestinian narrative, that by engaging in Oslo, the Palestinians had effectively relinquished the right to 78 percent of historic Palestine (a "generous" compromise in their minds). Even looking through the Israel prism, one should ask themselves, if Israel was interested in peace (added to the fact they are the occupying force with the upper hand), would it not be reasonable with peace at the forefront of one's mind, to give up all of the occupied Gaza, the West Bank and East Jerusalem, as well as 5 percent of the Negev? While Israel has much empty land, an abundance of resources, power and capital, an Israeli could claim that on principle alone, the state could not commit to such a plan. But is principle really an option when peace could be just over the horizon or even a remote possibility? If the offer failed, the Israeli left could point out further Arab rejectionism, could it not?

The way in which one is expected to digest the so-called "facts" of the Israeli occupation and the Palestine question hinders any rationale debate and demonizes any individual calling for an end to Israel's racist and hegemonic policy, as was the case with former president, Jimmy Carter. If there were a 100 suicide bombings in Tel Aviv tomorrow, it would not diminish the Palestinian right to see an end to the occupation, nor would it minimize the urgency. Furthermore, Israel is not occupying Palestinian land as a punishment. It is not as though a suicide bombing struck Tel Aviv 40 years ago by a Palestinian group and the Israel army decided it was time to clamp down on Palestinian society. Rather after a preempted strike on neighboring states, Israel colonized a land that the international community, including the United States, insisted it had no business occupying.

A quick and just two-state resolution to Israel/Palestine may sound like an oversimplification, but if supposed steps towards peace were made and "offered" at Camp David 2000 and at the following talks at Taba, the same type of directive could be taken today. But let's be honest with ourselves, the two-sate solution is dead. It is a figment of the imagination of the Israeli left and of the multitude of Palestinian leaders and diplomats who have gone enormous lengths to sell out the Palestinian people. That is the danger of looking at the two-state solution and Israel/Palestine through an Israeli prism: it draws the parameters of practicality, affecting even those who support the Palestinian plight. Israel doesn't want peace, not under a Barak government, a Sharon government, an Olmert government or a Peres government. It's been forty years, and yet Israel has become married to the settlements and to an ideology that sees a Jewish state with inherent rights over its non-Jewish citizens, but more critically it as an expansionist state that believes in the right to permanent domination of the lands it controls.

The only way to break down a racist and exclusivist structure is to chip away at its base and force an alternative reality. This would require not only ending the occupation, but looking internally at the Israeli state, a Jewish state, a state which doesn't and can't function as democracy for all its people. Many Palestinians leaders and supporters within Israel have come to realize this and have been ostracized for bringing this notion to light, namely Azmi Bishara, while many more will be undermined and attacked in the future. Yet, divestment, boycott, and sanctions coupled with a movement forward for both Israelis and Palestinians to live as equals in a shared society is the only hope for true peace. This new path must run counter to the Oslo mentality of submissiveness and acquiescence: a model much like South Africa, Northern Ireland and Belgium. It is time for an end to the occupation, but more importantly, it is time to look through a new prism, one that sees a better solution for Israel/Palestine.
Share:

Sunday, 9 September 2007

حرب كبرى تسبقها سياسة غير مفهومة

مصطفى حميدو
عندما تصبح السياسة غير مفهومة و غير متوقعة النتائج فان شيئا ما يمكننا الجزم بأنه سيحدث. دائما ما تكون الأحداث الملتبسة مقدمة لشيء لا يمكن لأحد توقعه . غالبا ما يكون ذلك يسبق كارثة تحط على صدر الانسانية فتهلك و تقتل و تصبح كما يقولون عبرة يمتد أثرها لبضع سنين ثم ما يلبث البشر أن يعاودوا تكرار الأفعال التي أقسموا يوما أنهم لن يقوموا بها ثانية.السياسة في العالم اليوم غير مفهومة و غير معروفة العواقب. انها أقرب ما تكون الى لعبة الروليت الروسية التي يخشى أن تقود العالم الى حرب تكون أشد فتكا من كل حروب البشرية السابقة. الأسباب كثيرة لكنها كلها يمكن أن تلخص في سبب واحد هو غياب العدل . العدل هنا عدل يشمل جميع المجالات بلا استثناء. الحاجة الى نظام عالمي يزيل تجربة الأمم المتحدة المؤلمة أضحى ضرورة ملحة. للأسف أي تغيير في معادلات العالم الاستراتيجية لا يمكن أن يتم دون حرب كبرى أو كوارث توازي في أثرها هذه الحروب.سننتظر لنرى جنون العالم الى أين سيأخذنا.
Share:

Saturday, 1 September 2007

الأردن يسمح بعمل البارات خلال شهر رمضان


اصدرت وزارتا الداخلية والسياحة والآثار في الأردن تعليمات بالسماح لكافة النوادي والملاهي الليلية وصالات الديسكو والبارات بالعمل خلال شهر رمضان، الذي يصادف الشهر المقبل.

وقال الحاكم الإداري لعمان سعد الوادي المناصير إن اتفاقا جرى بين وزارتي الداخلية والسياحة والآثار، يقضي بالسماح بتقديم الخدمة للسياح والأجانب في الفنادق من فئة 3 و4 و5 نجوم كالمعتاد، وخلال النهار في الفنادق والمطاعم المصنفة سياحية خلال شهر الصوم، وفق ما نقلت صحيفة "القدس العربي".
وكان الأردن يحظر خلال شهر رمضان من كل عام على الفنادق والمطاعم تقديم الطعام خلال نهار شهر رمضان، كما يحظر عمل الملاهي الليلية والبارات وصالات الديسكو حتى نهاية الشهر. كما كانت السلطات الأردنية تفرض عقوبات على المخالفين تتراوح بين الغرامة والسجن.

Share:

Ramadan is next week




Ramadan is next week. It is something special for us as Muslims and even for Christians who are living with us in Syria and the Middle East. You can say that it is a celebration and waiting for biggest one at the end of its 30 days. It is not an only fasting from the sunset to the sunrise. It is another way of life totally different from what we used to live during a year.


Share:

Friday, 17 August 2007

The awful Season in the history of World


Mustafa Hamido

This summer ,maybe, the hottest in the recorded history of the world. The middle east has faced the most awful summer season in its history. The East Mediterranean which was considered as a moderate climate specially in summer has faced a very hot season. In Syria the temperature has risen to 50 C which has not faced ever in its history. I had red in The Times that Italy also is facing an awful season. Its production of wine is going to fail this year. The quantities will be less than the normal while the quality will be better owing to high temperature which is concentrating the taste.

Share:

العمر الافتراضي و الجنون السياسي

مصطفى حميدو
هناك جنون واضح في الوضع السعودي سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي. همنا هنا الحديث فقط عن الوضع الخارجي . فالوضع الداخلي و مهما علمنا به فلن نعلم مثل أولئك الذين يعيشون في المملكة التي يحكمها داخليا رجال هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر الذين أصبحنا نسمع عن جرائمهم المدعومة حكوميا كثيرا في الأونة الأخيرة و هذا فقط رأس جبل الجليد المختفي خلف أسوار حديدية تطوق السعودية من كل جانب حتى أنها أضحت لا تذكر الا بذكر صفقات الفساد و الافساد. الجنون الذي يصبغ المواقف السعودية نابع أساسا من نظرية بسيطة تسيطر على عقل من يحكم هناك. انها نظرية العمر الافتراضي الذي قد حانت نهايته و تصاعدت بذلك عصبية من يدرك ذلك. نظرية العمر الافتراضي ليست بدعة أو اختراعا أسوق له. انها النظرية التي تحكم الحياة نفسها و في جميع مجالاتها. لأي شيء في هذه الحياة عمر افتراضي. هذا العمر قد يكون مرئيا من قبل الناس سواء على ما يستهلكونه من منتجات مسجل عليها تاريخ انتهاء الصلاحية أو على ما يرونه أمامهم من حياة الناس التي تبدأ ثم تنتهي بانتهاء صلاحية الجسم نفسه. ما لا يراه الناس هو أن الأنطمة السياسية لها عمر افتراضي أيضا. يبدو أن العمر الافتراضي للنظام الثيوقراطي في السعودية قد أزف. اذا بماذا نفسر تلك الخلافات الكثيرة التي تنشب بين الدول كافة و بين السعودية؟ لننظر فقط الى العلاقات العربية لنرى بوضوح حجم الخلافات السعودية مع الدول العربية. علينا أن نبدأ من قطر ثم سورية فليبيا فلبنان غير الرسمي السعودي ........ انه فقط الاحساس بأن الأوضاع قادمة على تغيير و من ثم لا بد من الوقوف وراء تغيير سيعصف بالكيان السعودي و يعيده الى حجمه الطبيعي في نجد الصحراوية المقفرة .
Share:

Friday, 10 August 2007

التصوف و التاريخ

مصطفى حميدو
لا بد من التفكير قليلا عند دراسة التاريخ. انه ليس بحوادث نذكرها و نجعلها حججا على بعضنا البعض. دراسة التاريخ هو التصوف الذي يجعلنا نزهد في هذه الدنيا و ترد كل شيء بها الى مشيئة من بيده القدرة و الجبروت. لا يمكن دراسة التاريخ و فهمه دون الوصول الى حالة من التصوف و الزهد في هذه الحياة. انه اي التاريخ يخبرنا بحوادث و شخصيات كانت في زمانها ملأ السمع و البصر لكنها و ما أن بدأ الزمن يفعل فعلته و يعيد التراب الى تراب حتى أضحت مثلا يضرب به وأحيانا يتندر به مع انها في عز سطوتها كان لا يشق لها غبار و لا ينافس أفعالها فعل.،فسبحانه ذاك الذي جعل من السابقين تذكرة و من الحاضرين في حياتهم مثلا للاحقيهم .
ليس التصوف زهد و ترفع عن مغريات الدنيا. انه الترفع عن كل فعل يجعلنا يوما نقف فيه أما ربنا يحاسبنا فيه على فعلنا و يؤنبنا فيه على أذيتنا لشخص أو حيوان أو نبتة. التصوف هو التسامح الذي يجعلنا في الدنيا محبوبون و في الأخرة محظيون و عند الله مختارون.
Share:

Saturday, 4 August 2007

Saqfu Al-Alam a new Syrian series targeting the westerns


Mustafa Hamido

A new Syrian series directed by a well known Syrian director Najdat Anzour called (Saqf Al-Alam) which means The roof of the the World will be broad-casted in next Ramadan season based on a middle ages Islamic journey by Ibn Fadlan to Scandinavia. The main target of this series is clarifying the Islam and trying to defend the prophet Mohammed which had been attacked by a Danish cartoons in 2005.

Share:

الأمن القومي والتهشيم الاعلامي للدور الناصري كنموذج

مصطفى حميدو
في محاولات التهويش الاعلامية السعودية على سياسة عبد الناصر في الخمسينات و الستينات تبرز علامة مهمة يسن لها المرتزقون السعوديون السيوف للانقضاض عليها و نهشها. هذه العلامة هي حرب اليمن و الدور المصري في مساندة الثورة اليمنية ضد الامامية الظلامية التي جعلت البلاد كلها تعيش في حالة تخلف لا مثيل له في العالم كله. منطلق التهشيم المساند من قبل أبواق مصرية مرتبطة بالمال السعودي تأخذ على عبد الناصر صرفه للأموال لدعم الثورة و محاججتهم بعدم ضرورة ما قام به و عدم جدواه ودور ذلك في استعداء العرب المجاورين لليمن لمصر بهذه المساندة. الحجج هذه لا تنظر الى الناحية الأخرى من الصورة . الأمن القومي المصري أو الأمن القومي لأي بلد لا يبدأ و ينتهي عند حدودها بل يمتد الى النفوذ الحيوي الطبيعي لأي بلد و امتداده الجغرافي. السعودية التي يقوم اعلامها بهذه المحاولات لا تقف في الرقعة الجغرافية التي تشغلها و تكتفي بالدفاع عنها بل ان سياستها المعلنة تشمل "العالم الاسلامي" التي تعتبر نفسها وصية عليه و متحدثة باسمه. لبنان البعيد جغرافيا عنها هو مركز أمنها في هذه الفترة. انظروا فقط الى الملايين التي تصرف في لبنان لتقوية الموقف السعودي على حساب المصالح الطبيعية لسورية سيجعلنا ذلك نفهم ذاك المقياس المزدوج الذي يمارسه الاعلام السعودي.
السعودية في الخمسينات و الستينات كانت مملكة صحراوية معظم سكانها من البدو الفقراء الجاهلين الذين لا يعرفون غير الناقة و الماء و خيمة الشعر و يظنون بأن الدنيا كلها هي هذا الثلاثي و مع ذلك فقد دعموا الامامية و صرفوا معظم ثروتهم الجديدة على هذا الدعم هذا اذا اغفلنا التمويل السعودي للانقلابات السورية و الفتن المتعددة التي قامت بها السعودية في ارجاء العالم العربي لتأمين مصالحها.
Share:

Monday, 30 July 2007

Between War and Peace, a Certain Tranquility


By Andrew Lee Butters....Time magazine

"Why do you need peace?" says Yuval Matzliach, 32, a dairy farmer who until two summers ago lived in the Gush Katif settlement bloc in Gaza. "Giving land doesn't give you peace. Living on the land of Israel, this is the point of living."

For Matzliach peace would likely mean once again uprooting himself and his family — he nows runs a falafel shop in the Golan Heights, which Israel captured in 1967, and whose return to its Syrian owners remains a basic requirement for peace with that country and normalization of ties with the wider Arab world (as Arab League envoys visiting Jerusalem last week reiterated).

But on the Golan itself, which rises like a table of volcanic rock at the top of the Jordan Valley and the Sea of Galilee, there's little sense that anyone is even contemplating the possibility of packing up and leaving as a result of a land-peace swap with Syria. Nowhere is that more clear than in the town of Avneitan, home to some 23 families forcibly evacuated by the Israeli government from settlements in the Gaza strip in 2005. These Orthodox families believe that Jews have a divine mandate to live not just within the current borders of the Jewish state but on all the territory surrounding it that they consider part of the Biblical Land of Israel. The government dumped them in a hotel here after the Gaza pullout, where they lived for a year before moving into pre-fab houses on land donated by sympathetic locals. And they say they're not going to leave their new homes without a struggle.

Life on this grassy plateau of cattle ranches and apple orchards moves at a different pace than in Tel Aviv and Jerusalem, just a few hours drive away. Israel once viewed the Golan's strategic cliffs as a safeguard against a Syrian armored invasion, but they appear to have as effectively deterred a different kind of invasion — one of Israel's sprawling suburbs, fast food chains and traffic jams.

And unlike their previous situation in Gaza, Israelis like Matzliach feel little pressure to leave from the Golan's Arab inhabitants — unlike the huge Palestinian majorities in the West Bank and Gaza, there are now just four Arab towns in the Golan. Their Syrian inhabitants are mostly Druze Muslims, who speak Arabic and Hebrew, run apparently prosperous businesses and farms, and mingle easily on the streets with Israeli soldiers. "I've got many Israeli friends," says Yahyah Abu Shaheen, a 51-year-old contractor in the town of Buq'ata. "We've grown up together and we're human beings."

But while many Golanese Druze carry Israeli ID cards, most refuse to become Israeli citizens, either out of loyalty to Damascus, or out of concern that they might be seen as traitors if the territory is returned to Syria. Abu Shaheen and his neighbors also chafe under the restrictions of a closed border that cuts them off from family, friends and country. One of Abu Shaheen's daughters married a Syrian cousin and moved to the suburbs of Damascus earlier this year, and he doesn't know when he'll see her again.

While a change in the Golan's political status doesn't appear to be on the current political horizon, there's always a chance that it could once again become a battlefield. Though Syria has repeatedly called for peace negotiations with Israel since the end of last year, it has also stepped up the rhetoric of resistance in the absence of peace. With outdated Soviet-era equipment, Syria's conventional army is no match Israel's top-of-the-line U.S. military technology. But the Syrians say they are changing their tactics and learning from the kind of asymmetrical guerrilla war that Hizballah waged so effectively against Israel in last summer's Lebanon confrontation.

Israel has responded by alerting its own forces in the Golan, and staging large-scale military exercises. But a cheerful sense of confidence — or complacency — still pervades the Israeli occupied areas. At the end of a day reporting, I encounter an Israeli armored unit wrapping up exercises by loading their battle tanks on tractor-trailers, while leaving their personnel carriers parked by the side of the road, ready to be stolen or sabotaged by anyone who dared. "Mind if we take one for spin?" I called out the departing troops. "We're leaving our guard dog," answered one, barefoot at the time, as he pointed to a harmless-looking stray. "And he's a real beast."




Share:

السعودية: جيل الامراء الثاني والبحث عن البروز الاعلامي

مضاوي الرشيد

من طبيعة الملكية الوراثية المطلقة ان تقصي ليس الشعب فقط من مراكز صناعة القرار السياسي بل ايضا ابناءها انفسهم حيث تحتكر مجموعة مركزية المناصب الهامة في الدولة تماما كما يحدث في سعودية. وتستثني في نفس الوقت شريحة كبيرة من الامراء الجانبيين من حلقة السياسة ومفاصلها المتشعبة والهامة كالشأن الداخلي والامني والدفاعي والاقتصادي اذ تبقي هذه الحلقة مقفلة خاصة في وجه الشريحة الكبيرة المنتمية الي المجموعة. وقد استطاع النظام السعودي ان يضمن ادخال بعض الامراء من الجيل الثاني الي الحلقة الضيقة وخاصة في وزارة الدفاع والداخلية والامن اذ امن وراثة المناصب هذه من قبل اعضاء من الجيل الثاني وبذلك يصبح هؤلاء مندمجين في آلية الدولة المركزية بشكل تلقائي يضمن استمرارية بعض الفروع المركزية في هيمنتها علي مفاصل الدولة الرئيسية. ولكن تبقي معضلة استيعاب ما تبقي من الكتلة الوراثية في مناصب هامة اخري حتي تضمن الكتلة الحاكمة استتباب الوئام وتحد من المنافسة علي صعيد الجيل الثاني من الامراء. واكثر ما يخشاه النظام المغلق هو صعود نجم جديد من داخل الكتلة. ويحدث مثل هذا الصعود نوعا من الانشطارات والتشظيات الخطيرة وحينها لا يمكن حسم المعركة لصالح طرف واحد الا علي حساب تماسك المجموعة الكلية ولو بشكل صوري وسطحي علي الاقل.
ومن اجل احتواء مثل هذه السيناريوهات والتي لها سوابق تاريخية معروفة استطاع النظام السعودي ان يوزع الادوار بين فريقين: فريق يمتلك القوة الحقيقية وآخر يمتلك القوة الناعمة. الفريق الاول يجمع بين يديه السلطة السياسية المدعومة بالقوة العسكرية والاستخباراتية والمالية من خلال احتكار السلاح والمعلومة والثروة النفطية. اما الفريق الآخر صاحب القوة الناعمة فيحتكر المجالات الاعلامية والثقافية والاعمال الخيرية ومجالات الثقافة والتراث والسياحة حيث يجد الكثير من الامراء الذين لا يحظون بالقوة الاولي مجالا واسعا وفسيحا للعب الدور الهامشي ولكنه يضمن لهم البروز الاعلامي المرجو. وبهذا تكتمل الشراكة المطلوبة والتي يطمح الحكم ان تؤمن حالة امنية بشقيها الفعلي المعتمد علي القوة الضاربة والقوة الفكرية التي تسير المجتمع وتوجهه حسب اهواء الدولة وبمعايير تضمن استتباب الامر والهيمنة المطلوبة لاستمرارية الكتلة الوراثية ككل. امام تقاسم الادوار هذا يجد المجتمع السعودي نفسه وجها لوجه امام حلقات احتكار تطال جميع مرافق الدولة السياسية والاقتصادية والعسكرية والاعلامية والفكرية ومن اجل خرق حالة الاحتكار هذه يتوجب علي المجتمع ان يحاول الصاق نفسه بطريقة ما الي حلقة الاحتكار في كافة انواعها ومتشعباتها.
وبفضل تدفق عائدات النفط وتشعب حلقات الاحتكار يصبح من الصعب انضمام المجموعات الشعبية واختراق الحدود والدخول الي صلب المرافق العامة. وقد يعاني بعض الامراء من الجيل الثاني الصعوبة ذاتها خاصة وان اعدادهم تتزايد يوما بعد يوم. لذلك نجد بروز ظاهرة جديدة تتبلور في السعودية وهي اشتداد المنافسة بين ابناء الجيل الثاني والبحث المستمر عن الظهور الاعلامي ليس لشيء الا لاثبات الوجود علي الساحة واسماع الصوت من باب انا هنا وبتشعب وسائل الاعلام والقنوات المتلفزة يجد هؤلاء فرصة جديدة لاشباع غريزة حب الظهور والتي تؤمن الفرصة لاجتذاب المريدين من ابناء الشعب وارسال رسالة الي اقاربهم اصحاب القوة الفعلية وتكون هذه الرسالة مبطنة ومغلفة لكنها واضحة وضوح الشمس ولا تقبل اي تأويل او تفسير سوي كونها رسالة صريحة طلبا لاثبات الوجود. ومن خلال رصدنا لمثل حالات البروز هذه نستطيع ان نتحدث عن بعضها فمنها مثلا مداخلات هاتفية لاحد الامراء غير المعروفين علي الصعيد الداخلي وليست لهم مناصب معروفة يناقشون فيها الشأن العام بشكل واضح وعنيف حيث يبدون رأيا منحازا لفريق في حوار ما وهو مما لم يعتد عليه المشاهد السعودي والذي عوده النظام علي الكلام المموه والذي لا يتخذ موقفا واضحا وصريحا من قضايا النقاش التي تدار في برامج تلفزيونية معروفة. وبمجرد اتخاذ موقف مساند لقضية مطروحة يستطيع الامير المشارك في الحوار ان يحسم قضايا النقاش المطروحة لصالح فريق علي حساب فريق آخر وبذلك يبدو منحازا عكس ما يفعله الجيل الاول من الامراء والذين دوما يعتبرون انفسهم فوق الصراع الاجتماعي الفكري والحوارات الثقافية. مثل هذا البروز الاعلامي قد ترصده الجهات القوية وقد يكون مدفوعا بعض الاحيان من قبل فئة سرية تريد ان تصفي بعض الحسابات مع فريق آخر. وتستغل الاطراف الكبيرة مثل هذه الحالات دون ان تطفو صراعاتها الداخلية علي السطح وبذلك تنذر بتفاقم المنافسة وخروجها من السرية الي العلن.
وقد يسجل بعض ابناء الجيل الثاني موقفا وحضورا اعلاميا من خلال تبنيه لمشاكل اجتماعية متفاقمة كأن يخرج احدهم علبة روبن هود الذي يأخذ من القوي ليعطي الضعيف فينشر مقالات مساندة للفقراء متحسسة لمعاناتهم تداعب قلوبهم ويلعب علي حبال الوطنية التي يقحمها في عشش الفقراء ومدنهم ومساكنهم التي تعانق القصور الفاخرة علي بعد. او ان يحمل احدهم راية الاسلام وعلمها ليرفرف علي منابر معروفة تداعب مشاعر مجتمع محافظ فيكسب بذلك شهرة آنية وشعبية وقتية. ويرفع آخر علم الثقافة والفكر فيجمع حوله طيفا من مثقفي الداخل واقلام الخارج العربي ويتبني الكتاب والابحاث ليصبح ركنا مركزيا في تحريك الحبر النائم ويضرب بذلك عصفورين بحجر اولا مكانة بين المثقفين الموالين له ولفكره وثانيا مكانة خارج حدود القطر الضيقة والتي قد لا تستوعب الملايين التي تصرف علي مراكز الابحاث والنشر وتستهلك الثروة القومية دون ان تنتج فكرا يشكك في الهيمنة ومصدر التمويل. ويتحول امير آخر الي قصاص او شاعر ويتخذ من الأدب او الفنون والتراث ملاذا يستتر خلفه فيستنجد بالقصة والقوافي حتي يحظي بالبروز الاعلامي المرجو هو ايضا. وبتطور الحياة ودخول السعودية عصر العولمة من بابه العريض تتحول هموم السياحة والبيئة الي مجالات مفتوحة يتنافس الامراء علي تبنيها وخاصة الصغار منهم. فهناك امير للسياحة وآخر اخضر يحارب التلوث بسيف الامارة وأعلامها فيصبح رمزا للتنمية البيئية التي لا تشوه الارض ولا تلوث الهواء. وقد يخوض احدهم معركة بالنيابة عن النساء ويتبني قضاياهن حتي يتحول الي حركة نسوية قائمة بحد ذاتها فيتسلق علي ظهورهن وظهور قضيتهن مصعدا يكسبه شعبية ولو كانت ضيقة في الداخل الا انها كبيرة في الخارج، حيث تظل قضية نساء السعودية شغل الكثير من الاعلاميين في العالم العربي والغربي لما فيها من اثارة وتسلية ولغط يستعرض علي صفحات الجرائد وشاشات التلفاز. وبينما في الواقع لا يحلم مثل هذا الامير بكسر السوار عن حقوق المرأة المكبلة نراه يتكرم عليها بعبارات مبهمة لا يصل صداها الي المفاصل الحقيقية التي تحرمها حقوقها الشرعية وتقمعها باسم الدين. وتبقي المرأة شغله الشاغل بشكل سطحي لا يتجاوز حدود الاعلام ويقف عند عتبات السجون حيث يحتجز الكثير من ازواجهن واخوانهن ويصطدم الخطاب الاعلامي بمعاناة الارامل والمطلقات والعاطلات عن العمل. ومؤخرا ظهر طيف آخر من الامراء المطوعين الذين يحملون لواء الخطاب الديني بشكل يختلف كثيرا عما عهده المجتمع من امراء القوة الفعلية اصحاب الخطاب التقليدي المبتذل المعروف وظاهرة الامير المطوع ليست الا استمرارية لبعض الرموز الاميرية التي خاضت هذه المسيرة سابقا ودفعت ثمنا باهظا ادي الي تصفيتها علي يد اصحاب القوة الحقيقية اذ وجد هؤلاء في خطاب الامير المطوع تحديا لسلطتهم ودينهم المتمأسس في مؤسسات معروفة تحت سيطرة المركز الاميري الكبير.
ولا نستبعد تكاثر شريحة الامراء المطوعين الجديدة خاصة وان السعودية تمر في مخاض عسير حيث يتصارع الكثير علي مسيرة الاسلام وفي مقابل الامير المطوع الصغير نجد ان بعض الامراء الاثرياء يتبنون اسلاما يدعون انه وسطي خصصوا له قنوات اعلامية ينافسون فيها معلقات لوثر الشهيرة والتي حولت المسيحية الكنسية الي مرحلة اختلفت فيها عن سابقتها الكاثوليكية.
امام هذا التنوع في سبيل البروز الاعلامي يجد المجتمع نفسه امام موزاييك اميري له خصوصيته وان كانت للسعودية خصوصية ما فهي وليدة هذا التشعب في ادوار الامراء الصغار والذين دوما يبحثون عن مكانة ما في عصر تشعبت فيه مرافق الحياة وكثرت المنافسة بين الفروع الحاكمة القوية والاخري والتي هي في طور التبلور. فهنا نحن في بلاد لكل قضية امير.
صحيفة القدس العربي 30 /07 /2007


Share:

Saturday, 21 July 2007

بداية علاقتي بالكتاب

مصطفى حميدو

لا أعرف تلك العلاقة التي تجمعني بالكتب. إنها علاقة ولدت معي أو قل نمت بنمو سنين عمري. كنت أدخل الى غرفة نوم أبي لأرى كتب نجيب محفوظ متوضعة بجانب سريره في منظر يغريك للقراءة. أذكر أني كنت صغيرا بالكاد أستطيع ان أقرأ كلمات بسيطة تناسب سنين عمري . كنت أقف أمام الكتب و اقلبها باحثا عن صور تفهمني بعض مضمون هذه الكتب. كان ظني يخيب. إنها ليست بالكتب المصورة التي تغري العين ، إنها كتب عقل و فهم لا يتحققان إلا بالقراءة. عندما كبرت قليلا أكتشفت بأن لدى أبي مجموعة هائلة من الكتب يغلب عليها الطابع الأدبي. أذكر أني كنت أعتني بها و أحاول جهدي المحافظة عليها كما تحافظ الأم على ولدها. كانت بالنسبة لي كنز يغري أو قل يغريني على الأقل.

Share:

Sunday, 15 July 2007

A problem of a lot of problems

A view from Syrian traditional market in Aleppo(from Agencies)


Mustafa Hamido

ACTUALLY ,WE ARE FACING A PROBLEM IN ELECTRICITY IN SYRIA. It is not a new thing for people here. They had faced such this problem in early 1990's due to a lot of reasons. The main reason for all that is the corruption . Syrian bureaucratic system is totally corrupted .Changing ministers and prime ministers has not effected any thing here. The problem is not actually in the officials which are temporary in their responsibilities . It is actually in those who have spent decades in authorizations and ministries. The mentality itself should be changed. Any real talk about reform will not be real without a real talk about the mentality. Electricity is not the only problem which the mentality is accused in. it is just a symbol about what we are facing in Syria. Because electricity is more connected to basic people needs, we are talking about it here. If you go to the telecommunication sector you will see disasters. Fortunately we are not enough developed to connect our life to this sector, however, we are at the end of the rank in telecommunication in comparison to our neighbors in the region. Frankly, we need a real change in the officials' mentality to achieve a real reform and development.
Share:

Friday, 13 July 2007

Borders stores in UK shelve Tintin book





By RAPHAEL G. SATTER, Associated Press Writer


Borders is removing "Tintin in the Congo" from the children's section of its British stores, after a customer complained the comic work was racist, the company said Thursday.
David Enright, a London-based human-rights lawyer, was shopping at Borders with his family when he came upon the book, first published in 1931, and opened it to find what he characterized as racist abuse.
"The material suggests to (children) that Africans are subhuman, that they are imbeciles, that they're half savage," Enright said in a telephone interview.
"My black wife, who actually comes from Africa originally, is sitting there with my boys and I'm about to hand this book to them.... What message am I sending to them? That my wife is a monkey, that they are monkeys?"
The book is the second in a series of 23 tracing the adventures of Tintin, an intrepid reporter, and his dog, Snowy. The series has sold 220 million copies worldwide and been translated in 77 languages.
But "Tintin in the Congo" has been widely criticized as racist by fans and critics alike.
In it, Belgian cartoonist Georges Remi depicts the white hero's adventures in the Congo against the backdrop of an idiotic, chimpanzee-like native population that eventually comes to worship Tintin — and his dog — as gods.
Remi later said he was embarrassed by the book, and some editions have had the more objectionable content removed. When an unexpurgated edition was brought out in Britain in 2005, it came wrapped with a warning and was written with a forward explaining the work's colonial context.
Enright, who said he first complained to Borders and Britain's Commission for Racial Equality about a month ago, argued such a warning was not enough.
"Whether it's got a piece of flimsy paper around it or not, it's irrelevant, it's in the children's section," he said, adding that he felt the book should be treated like pornography or anti-Semitic literature and not displayed in mainstream bookstores at all.
Borders agreed to move the book to its adult graphic novels section, but said in a statement it would continue to sell it.
The Commission for Racial Equality backed Enright, saying in a statement Thursday that the book was full of "hideous racial prejudice."
"The only place that it might be acceptable for this to be displayed would be in a museum, with a big sign saying `old fashioned, racist claptrap.'"
Share:

Saturday, 7 July 2007

شيكاغو علاء الأسواني : رواية الغربة

مصطفى حميدو

يصح أن نطلق على رواية شيكاغو لعلاء الأسواني بأنها رواية الغربة التي تحاول أن تكشف معالمها المأساوية و علاقاتها الباردة الخالية من أن عاطفة أو حب. انها علاقات الأشخاص التائهين الذين يحاول كل منهم أن يختصر هدفه و يحدد اتجاهه بعيدا عن الكل الجامع الذي يعيش معه. انها نوع من علاقة الانسان بالمكان المشوه في ذاكرته المزداد تشوها باستحضار ما هو مشوه في وطنه .ليست هذه الرواية كسابقتها (عمارة يعقوبيان ) التي حاولت تسليط الضوء على ذلك التغير الاجتماعي الذي حصل في مصر في النصف الثاني من القرن العشرين.انها باختصار عملية تقييم لغربة عاشها و يعيشها الكثيرون من المصريين الذين تتنازعهم أحلام الهجرة و السفر مع فارق واحد أن أبطال الرواية هم طلاب دراسات عليا ساقتهم الظروف كل حسب ظرفه الى الولايات المتحدة و الى شيكاغو تحديدا.انها (الرواية) تكشف طبيعة العلاقات الباردة بين أبناء الوطن الواحد في ليالي الغربة الطويلة وتكشف التشظي الذي تزرعه أجهزة الأمن بين أبناء الوطن الواحد الحالمين يوما بمستقبل أفضل.
Share:

Wednesday, 4 July 2007

We are happy for him




I can say happily that I am very happy for the British journalist Allan Johnston who has been abducted in Gaza and spent more than 100 days in abduction. He is free now and appearing smiling after his release this morning. I am happy for him because he is a human being who has feelings. He has also a family which surely was worried about him and he has friend who were waiting his appearance to calm down their worries. He is not the last one who is going to be abducted by armed forces all over the world. He is innocent. I know that very well, however, a lot of other journalists who are abducted are, in fact, mixing between intelligence and journalism. It is right that the barriers between those two carriers are a little bit unclear; however, journalist must put himself under strict conditions to don't let himself to be an agent for this or that. Unfortunately, most of who are abducted are agents for an intelligent agencies and this exactly what push us to don't take care about their abduction.

Share:

Tuesday, 3 July 2007

كيف تضيقون على الناس حرية حلاقتهم وقد ولدتهم آماتهم أحرار بتسريحاتهم ؟؟!

د.فؤاد شربجي
أحد الصحفيين الشباب كان يبحث عن عنوان لمادة صحفية ترصد تعليمات وزارة الداخلية السعودية، حول عقاب الشباب وطلاب معاهد المعلمين بتخفيض نتائج امتحاناتهم، وبعرقلة معاملاتهم الإدارية إذا( حلقوا شعورهم على الطريقة الغربية) ...
واحتار الصحفي هل يقول(السعودية يقنن الحلاقة للشباب) كعنوان للمادة... أو هل يقول إن(السعودية تدفع بشبابها لاعتماد الحلاقة التراثية الأصلية) .... أم أم أم ....
صحيح الموضوع بسيط – شباب- السعودية كغيرهم من الشباب العربي. يتابعون أفلام هوليوود ، أو أغاني الفيديو كليب ويوطنون الإنكليزية ويغنونها، ويركبون سيارات البورش و...... ويسمعون أن أهم أمير في بلادهم يتقاضى رشاوي على صفقة طائرات كعرابين المافيا، وطالما كل شي أميركاني من الموسيقا للسيارات للأغاني للسياسة للصفقات المافيوية، طالما كل شيئ أميركاني فلماذا لا تستغربون يا أولي الأمر أن يرمي الشباب(عقالهم) ويستبدلونه ب(الجل) وينكشون شعورهم ويضيقون بناطيلهم الجينز !؟؟
طيب إذا كان الأمر كذلك. والمشكلة آتية من قمة الهرم السعودي ، فعلى صديقنا الصحفي أن يتعامل مع الخبر بما يكشف أصول (حرية الحلاقة) التي يمارسها الشباب السعودي بشعورهم ، ولا بد أن يتضمن عنوان هكذا مادة شيئ من قبيل(السلطات السعودية تضيق على حرية الحلاقة في المملكة) ...وعنوان من هذا القبيل له ميزات كثيرة ، فهو يلفت نظر جمعيات حقوق الإنسان في العالم.
وربما يتبنى حزب بلير والطريق الثالث قضية (حرية الحلاقة) في السعودية، وربما تهتم الصحافة بحرية(التسريحات السعودية) بما يغطي (سوداء اليمامة) وعمولاتها ورشاويها....
في الحقيقة إنني ظلمت هذا الصحفي الشباب ، لأنني في البداية شعرت أن لا سبب لحيرته والامر بسيط ، ولكنني اكتشفت أن الأمر غاية في التعقيد ... لان حتى التسريحة يمكن أن تضر بالتقاليد والأخلاق وربما تهدد المجتمع ولابد أن تتدخل الدولة ولابد من تدخل أولي الأمر ومع ذلك ،فانا مازلت ضد تدخل وزارة الدولة بعمل الحلاقين ، وضد إصدار أي مرسوم ملكي يحدد شكل الحلاقة .
وموديل التسريحة وإذا كان الخبر صحيح فعلينا أن نناشد كل الأحرار في العالم ليناصروا (حرية الحلاقة في السعودية وفي العالم العربي)
لان الناس ولدوا أحرار بشعورهم وأحرار بتسريحاتهم أيضا .
Share:

Wednesday, 27 June 2007

ريف حلب ينتظر كارثة بيئية

 
مصطفى حميدو
المخطط هو بناء مصنع اسمنت عللى بعد 30كم شمال غرب مركز مدينة حلب و على بعد 20 كم  من الحدود التركية. المعلومة حتى الأن ناقصة ،لأن ما يجب قوله هو الأهم و هو بأن
الشريك السوري في هذا المثنع هو فراس طلاس ابن وزير الدفاع السبق و المتنفذ مصطفى طلاس اذافة الى شريك مصري يعيتبر أحد مليونيرات العالم و هو  نجيب سويرس.حتى الأن لم يعطوا بالضبط اسم المنطقة التي سيتم بها اقامة المصنع الا أن الجهة حددت و هي منطقة  شمال غرب حلب أي وسط حقول الزيتون التي تقع  في هذه ا لمنطقة و هو ما سيثشكل كارثة بكل المقاييس على الصعيدين  الاقتصادي و الصحي للسكان في هذه المنطقة. هذه المنطقة هي من اخصب مناطق سورية و هي خزان للقمح و الزيتون تعب منه سورية في الأوقات الحرجة حتى ان هناك من يقول بأن المصدر الرئيسي للاقتصاد السوري بعد البترول سيتلخص في الزيتون الذي تعد حلب الأولى في أعداد أشجاره في سورية.مرد هذا التخوف هي الكارثة المستمرة في المسلمية على بعد 10 كيلومترات من حلب و هو مصنع الاسمنت  القائم هناك و الذي حول الأراضي المحيطة الى أراض بور بيضاء بعد ان كان التراب الأحمر يسبغ لونا جميلا على الحقول الخصبة في تلك المنطةة. انها عملية تبوير جديدة للأراضي الزراعية الخصبة. الأراضي في منطقة شمال غرب حلب تقفز أسعارها منذ سنتين قفزات خرافية دون سبب واضح و المشترين كثر دون معرفة مصدر ذلك المال. هل يوجد رابط بين كل هذا ؟ في الحقيقة لا أعرف لكني متخوف فهكذا مشاريع عليها ان تكون في المناطق غير الزراعية أو حتى البعيدة عن امكن اكتظاظ السكان. أرجوكم أن تطلقوا حملة لوقف تبوير الأراضي السورية.
 
 
Share:

Monday, 25 June 2007

حيواتنا


حيواتنا هي الألام التي نصر أن نعيش بها . هي تلك المشاعر التي لا تلبث ان تصبح هي مقتل الانسان و مصدر هلاكه. لا يمكن ان نعيش بلا الدمع. انه من الماء الذي به جبلنا و منه صرنا . حيواتنا هي الدمع في كل المقايا. هي تلك العيون القادرة على الفرح بالدمع و الحزن به.
 

Share:

Saturday, 23 June 2007

The legality and the illegality

Mustafa Hamido

What happened in Gaza last week is not a military coup. It is, in fact, a trial from the legal government which is elected directly from people to take the control on the security forces which the ex-government had tried to keep its controlling on it. What happened is a struggle between the legality and the illegality, between those who are with the occupation and those who are resisting it and finally between those who are with the American project in the region and those who are against it. In the coming weeks, a lot of critical documents will be published and will clarify all mysteries which happened in Gaza and the west bank and which still hidden and not clear.

Share:

Friday, 22 June 2007

في العشق و الشهادة

مصطفى حميدو

يقول الجاحظ : ( العشق اسم فضل عن المحبة كما السرف اسم لما جاوز الجود) و يقول أحدهم: (بأن العشق خفي أن يرى و جلي أن يخفى ، فهو كامن ككمون النار في الحجر إن قدحته أورى و إن تركته توارى) . قد يكون العشق في هذا الزمن صفة تكاد تنسى . القصص التي نسمعها بين الفينة و الأخرى عن حب ضائع أو أخر تائه ليس له نهاية تجعلنا نفكر و نتبصر في حقيقة الحب و العشق. و الحب هنا هو ليس ذلك الحسي المعتمد على الجنس المعتمد بدوره على الشبق و الإحساس المختفي بعد انتفاء الرغبة و انقضاء الحاجة. انه حب العقل المتوافق مع القلب المتمازج مع دقاته. الحب هو شهادة صغرى إذا صح لنا تقسيم الشهادة إلى أقسام كبيرة و صغيرة. يقول أحدهم بأن من عشق فعف فمات فهو شهيد. فالحب و العشق هما سيان في مقارنتهما بالشهادة و منزلة الشهيد. الشهادة لا تحصل إلا إذا اتفقت قناعة عقلية مع أخرى قلبية تشحن العزائم و تقوي الهمم و كذا الحب.

-- Mustafa Hamido Mail :mustafahamido@gmail.com , mustafa@aleppous.com Web: Aleppous.com
Share:

Sunday, 17 June 2007

IRAQ: Plight of refugees worsens as Syria, Jordan impose restrictions

BAGHDAD, 17 June 2007 (IRIN) - Scores of Iraqi men, women and children gathered on the pavement of Baghdad's central Salihiyah area waiting for the big grey bus to take them to neighbouring Syria and help them flee their country's violence. "Staying in Iraq is like committing suicide," said Hala Numan Jabre, a 41-year-old mother of three girls as she threw her six coloured bags onto the bus. "There is no safe life in Iraq, it's like a jungle. There are no public services, there is no rule of law, and everywhere there is killing and kidnapping. That is why we've decided to take our daughters away until things get better, God willing," Hala, a teacher of English, said. Every month, tens of thousands of Iraqis flee to Jordan and Syria - the only two neighbouring countries which have opened their borders to Iraqi refugees. "The situation in Iraq continues to worsen," the UN Refugee Agency (UNHCR) said in a statement on 5 June, and "the number of Iraqis fleeing to neighbouring countries remains high". At least 2.2 million Iraqis are sheltering in Jordan and Syria. Other countries with common borders with Iraq - Saudi Arabia, Kuwait, Turkey and Iran - have allowed in very few Iraqis. Early this year, the UNHCR called for international support to help Jordan and Syria cope with the influx of Iraqi refugees. "Calls for increased international support for governments in the region have so far had few results," the UNHCR added. Syria, Jordan impose restrictions Since then, new entry and residency conditions have been imposed in Jordan and Syria, resulting in tens of thousands of refugees being stranded on Iraq's borders and families being divided according to their age and the type of passport they hold. To enter Jordan, Iraqi refugees must be over 40 or under 20, must prove they have sufficient funds to support themselves in the kingdom and, most importantly, must hold a new 'G' generation passport. "Going to Amman is like gambling," said Ammar Yassin Khalid, a 22-year-old student at the University of Baghdad who was denied entry four months ago as he had the older 'S' series passport. Now, Khalid has his new 'G' series passport after paying US$400 in bribes. Nasser Hikmat Jaafar's family was disappointed when half his family was denied entry to Jordan. They reached the border with the Kingdom on 11 June at sunset after having driven about 900km from Baghdad. "They allowed entry just for my wife and two daughters and denied me and my three sons. They didn't tell us the reasons, but just said they are fed up with men of such ages [between 20 and 40 years old]," Jaafar, a 58-year-old government employee, told IRIN on 14 June as he was heading with all his family to the Syrian border, which is about 500km from Iraq's Jordanian border. "We spent last night at the border. My wife and daughters slept inside the GMC suburban we are hiring and me, my three sons and the driver slept on the pavement," he added. "I can't leave my daughters and wife alone so I'm taking them to Syria instead where entry for Iraqis is still easy." Entering Syria is easier but residency conditions have been imposed: Refugees can stay a maximum of three months and then they have to renew their residency by leaving the country and returning. "What can we do? Leaving Iraq is a must for us and we have to accept their [Jordan's and Syria's] rules as we have no other choice," said Yahya Hassan, a 38-year-old supermarket owner who was kidnapped two weeks ago and freed after paying a ransom of $50,000. "If we stay in Iraq we will definitely be killed. Outside [Iraq] we will suffer but at least we will feel safe and secure," Hassan said as he queued with his children to get the bus to Syria. Citing Iraqi government figures, the UNHCR said some 1.4 million Iraqis are now in Syria, up to 750,000 in Jordan, 80,000 in Egypt and some 200,000 in the Gulf region. Syria alone receives a minimum of 30,000 Iraqis a month, according to the agency. Resettlement of most vulnerable refugees According to UNHCR spokeswoman Jennifer Pagonis, since the beginning of the year, UNHCR offices in countries around Iraq have registered more than 130,000 Iraqi refugees. By the end of May, they had interviewed some 7,000 of the most vulnerable Iraqis and sent their dossiers to potential resettlement countries. "The UNHCR urged these countries to make rapid decisions and facilitate the departure of those most in need. Resettlement, however, remains an option for only a few of the most vulnerable Iraqis. UNHCR's goal is to provide up to 20,000 Iraqi resettlement cases to governments this year," Pagonis said. The UNHCR statement said in Syria alone about 47,000 of the 88,447 refugees registered since the beginning of 2007 are in need of special assistance. Of them, about a quarter require legal or protection assistance, including many victims of torture; about 19 percent have serious medical conditions. The UNHCR statement added that the number of Iraqis accepted for residence in various countries outside the Middle East, particularly in Europe, remained low.  IRIN news

Share:

مشروعي السلطة و الامبراطورية: انها النهاية

مصطفى حميدو

قد تكون أحداث الأسبوع الماضي في الشرق الأوسط بداية لانفجار كبير أخر على غرار انفجار أصغر حدث في صيف العام الماضي ، و قد يكون أيضا بداية النهاية لقصة بدأت في نهاية العام 1990 و ما زالت مستمرة حتى اليوم. لا يمكن الأخذ بقضايا هذه المنطقة كل على حدة. انها منطقة مترابطة و من كثرة ترابط قضاياها لا تستطيع التفريق بينها. البداية كانت محاولة السيطرة على هذه المنطقة سيطرة مباشرة. كان ذلك هو تاريخ انتهاء الحرب الباردة و بداية العصر الأمريكي الذي توج بحرب العراق الأولى و بدأ ينحدر منذ ذلك اليوم. لا بد أن نذكر أن حرب العراق أعقبها أوسلو أي أن الأمرين مرتبطين بشدة. إنها ضريبة الحرب غير المكتملة أو قل ثمنها الذي دفع للعرب أو على الأقل توهموا أنه دفع لهم. أوسلو و السلطة الفلسطينية الناشئة عنها انتهت عمليا و لم يبق منها غير ألام خروج الروح و منازعة الحياة. لبس غريبا أن نرى النهاية متزامنة لكل من الإمبراطورية الأمريكية التي ولدت عماليا في العراق قبل ما يزيد عن العقد و بين الثمن الأمريكي الذي دفع لتشكيل الامبرطورية . المشروعان بدأ في الانهيار بصورة متزامنة لكن ( مشروع السلطة) سبق المشروع الأمريكي بعام لكنه و منذ أن تلاقيا زمنيا يسيران في تزامن و تناغم .

Share:

Saturday, 9 June 2007

Israel sent secret messages to Syria

The Associated Press

JERUSALEM - Israel has put out secret feelers to Syria, but has not received a response, Israel’s deputy prime minister confirmed Saturday.

The comments came a day after an Israeli newspaper reported that Israel has told Syrian leaders it is willing to give up the captured Golan Heights as part of a peace deal that would require Syria to distance itself from Iran’s virulently anti-Israel regime.

Deputy Prime Minister Shaul Mofaz, speaking Saturday to Israel Radio, confirmed that a message was sent to Syria, but would not describe the content in detail.

“In light of the tensions in the current period, and considering the fact that in the past ... the Syrians sent messages that they want peace, I thought and I still think today that a secret channel is one of the channels for checking intentions and expectations,” Mofaz said.

“And such an approach, in a secret channel, was done. And this was said clearly by the prime minister’s office. At this stage, there is no Syrian response, or any comment on this issue.”

Mofaz said he considered a back channel to be important, noting that Israeli peace agreements with other Arab countries started in such a way.

Syria ambivalent?
He said Syria seemed to be ambivalent about peace talks with Israel. “At the beginning, they (the Syrians) speak about their desire to renew talks and the process, and after messages are sent, there is no answer,” he said. At this stage, he said, Israel is not sure what Syria’s intentions are.

Syrian officials were not immediately available for comment.

On Friday, the Israeli daily Yediot Ahronot reported that Prime Minister Ehud Olmert recently sent messages to Syrian President Bashar Assad through German and Turkish diplomats saying Israel was open to direct peace negotiations and to give up the strategic plateau it seized in the 1967 Mideast war.

Olmert’s office has not commented on the report. But an Israeli official said earlier in the week that Israel had been taking soundings on Syria’s intentions through an undisclosed third party. That official agreed to discuss the matter only if not quoted by name.

Israel and Syria have held several rounds of peace talks in the past. The last attempt broke down in 2000 over the scope of a proposed Israeli withdrawal from the Golan, which Syrian artillery shelled Israelis before the 1967 war.

Assad has recently urged Israel to return to the negotiating table, but has not publicly addressed Israel’s demand that Damascus scale back its ties with Iran, its main ally in the region, and stop backing Lebanese and Palestinian groups committed to Israel’s destruction.

Green light for negotiations
Yediot said President Bush gave Olmert the green light for negotiations with Syria in an hourlong phone conversation last month.

Mofaz said the two leaders plan further discussions during their scheduled meeting at the White House on June 19.

A U.S. Embassy spokesman in Tel Aviv could not be reached Friday for comment on the newspaper report.

In the past, Israeli and U.S. officials have said privately that Washington didn’t want Israel to talk with Syria, because of its ties to militants in Iraq and its meddling in Lebanon. But Bush is under pressure from allies, lawmakers and advisers who think Washington should improve relations with Syria in an effort to isolate Iran.

Syria backed Hezbollah guerrillas in Lebanon during their war with Israel last summer, while the political leadership of the Palestinian militant group Hamas is headquartered in Damascus.

After the Lebanon war, Assad offered to open negotiations with Olmert, but Israel dismissed his overture as a tactic to ease his regime’s isolation in the West. Last week, however, a senior Israeli official said Olmert was assessing prospects for new talks.

It is not clear what drove the turnaround.

Inconclusive war


The inconclusive Lebanon war made Olmert too politically weak at home to make headway with his proposed withdrawal from large swaths of the West Bank, and negotiations with Syria could help to dispel the widespread image in Israel that he has no political agenda.

Alternatively, Olmert might have reached the conclusion that Syria is serious about making peace or that Israel should not rebuff peace overtures.

Palestinian analysts have speculated Israeli is trying to undermine Syria’s support for Palestinian militants and to divert attention from stagnated Israeli-Palestinian talks.

Returning Golan, which Israel annexed in 1981, is not a popular idea in Israel. The heights dominate much of northern Israel, overlooking the country’s largest source of drinking water, and are home to wineries and popular tourism sites.

A poll by the Teleseker company published in the Maariv newspaper Friday said 84 percent of 500 Israelis surveyed oppose a full withdrawal from Golan and 44 percent opposed any pullback. The poll had a margin of error of 4.5 percentage points.
Share:

Friday, 8 June 2007

أزمة العقل العربي

مصطفى حميدو

دون أن تستمر في التفكير، توقف و حاول أن تنظر حولك و أن تبحث عن نفسك وسط الضجيج الذي يحيط بنا. قد لا يكون التفكير هو الوسيلة للإدراك، فكا نراه يصعب على الخيال مهما كانت خصوبته تخيله. الأفكار المتلاطمة تعذب كما تعذب حالة التيهان التي يجد فيها الناس أنفسهم. أمت محاصر بين شيوخ جهلة و أناس يدعون التنور وهم أجهل. تخيلوا أن هناك من يدعي العلم يقول بأن الولي الصوفي له القدرة على خلق الجنين في بطن أمه و أن ذلك غير مباح كي لا تضيع أنساب المسلمين. تخيلوا ذاك الجهل الذي يخاطب الجهل و العلم غير المعرف الأصل الذي يخاطب العقل المولود على الخرافة و الأسطورة.  أمراضنا النفسية أضحت جنا بتلبسنا عقابا لنا أو حتى محاولة لإرشادنا إلى " الطريق الصحيح". أزماتنا هي أزمات تطرف من مدعي علم و مدعي تنور. ألازمة ليست أزمة رجال دين فقط ( مع ان لا رجال دين في الاسلام). أنها أزمة مجتمع وجد نفسه أمام متغيرات لم يستطع استيعابها او فهمها. الأزمة هي أزمة نقود توزع و عقول تغسل و مخططات تمرر. المتنورون يشترون و يعملون كمديري تسويق لأنظمة متعفنة ما زالت تعيش في القرون الوسطى مع أن قشرتها الخارجية هي قشرة القرن الواحد و العشرين. هؤلاء أنفسهم هم في صراع مع مدرسة الغلو و التكفير و المفارقة المضحكة المبكية أن الممولين هم أنفسهم في حالة الطرفين المتنور و المتشدد. إنها عملية الهاء و إشغال بصراعات جانبية تشغل الساحة تصبح حديث الناس و عنوان الانقسام بينهم..  المسألة ليست مسألة امرأة عارية أو جماع حرام أو كأس خمر. المسألة مسألة عقل توقف عن التفكير و توجه إلى الشتم و ا لسباب و التشهير.

Share:

Tuesday, 5 June 2007

نقد الوعي النقدي :كردستان - العراق نموذجا

 
   

 

د.سماح إدريس

رئيس تحرير مجلة الآداب،بيروت، وهذه هي إفتتاحية العدد5  -6-2007

 

 

أسوأُ ما في الصحافة الثقافية والإعلامِ شبهِ الثقافي هو أن يتصدّى مثقفون عرب، وباسم "الوعي النقدي

الحديث،" للبنى التقليدية المتخلِّفة، والغيبيةِ العربية، والسلطاتِ القومية المستبدّة، والظلامية الإسلامية،

واليسارِ الديكتاتوري... لكنّهم لا يلبثون أن يَمْتدحوا الاعتدالَ السعودي والوهّابي والجنبلاطي، والمرونةَ

المصرية، والواقعيةَ الفلسطينية، والعقلانيةَ الغربية. هكذا، مثلاً، نقرأ أدونيس ينتقد الهياكلَ "الثابتةَ" والأصولياتِ العربيةَ انتقادًا استشراقيّاً مليئًا بالعموميات والأحادية (على طريقة رافاييل پاتاي أحيانًا)، لكنّه يكرِّس كتابًا كاملاً، اختارَ نصوصَه وقَدَّم له هو والدكتورة خالدة سعيد، في "فكر الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهّاب،" وذلك ضِمْنَ سلسلة "ديوان النهضة: دراسات ونصوص تمثِّل رؤيةً جديدةً للنهضة العربية" (بيروت: دار العلم للملايين، 1983). وهكذا تَحَوَّل أحدُ عتاة الفكر الجامد والثابت، وعلى يد أحدِ رموزِ الحداثة، إلى أحد روّاد النهضة العربية!(1) وبالمثل، وإنْ على مستوًى فكريّ أدنى بكثير، نجد شاكر النابلسي، بعد أن طَلّق الماركسيةَ والقوميةَ ثلاثًا، يَمْتدح "شِعْرَ" (نَعَمْ، بكسر الشين) الأمير خالد الفيْصل، بل ويَعُدُّه من "روّاد" الحداثة والفكر العربي.(2) وكنتُ في سنةٍ ماضيةٍ قد ذكرتُ كيف تحوَّلَ كثيرٌ من مثقفي الحداثة في لبنان إلى مبخِّرين للماكينة الحريرية، بحيث "جَيَّروا" حداثتَهم وعِلْمهم الكبيرَ في مديح الرئيس الراحل رفيق الحريري، وخليفتِه الشيخ سعد، وصديقِهما الرئيس السنيورة. طبعًا مِنْ حقِّ أيٍّ كان أن يمتدح مَنْ يعتبره أهلاً للمديح؛ ولكنْ أن يصبح الحريري "شاعرَ الأمكنة" على لسان شاعر الحداثة پول شاوول (في برنامج "خلّيك بالبيت" على شاشة المستقبل شتاءَ العام 2005)، وأن يصبح الرئيسُ الراحلُ نفسُه "مثقّفًا ما بعد حداثيًّا" (لو كان حداثيًّا فقط لَفَهِمْنا!) "ذا فكرٍ مركَّبٍ، خلاّقٍ، متعدّدِ الوجوه" على لسانِ مثقفِ "العقل التحوُّلي" والناقدِ التفكيكي لـ "أوهام النخبة" علي حرب (وعلى الشاشة نفسِها)، فذلك ما يَزْرع الشكَّ في النفوس. ولا يهمّ أن يُصوَّب الشكُّ إلى المثقفين أنفسِهم، بل إلى أفكارهم الحداثية التي أَفنَوْا عقودًا في إشاعتها؛ ذلك أنّ مثلَ هذا الشكّ، خلافًا لما توهَّمه مدّاحو السلطة والثبات "الحداثيون،" سينمِّي في عقول القرّاء التفكيرَ الأصوليَّ والفكرَ التقليدي اللذيْن حاربهما أولئك المثقفون (وبتفانٍ أحيانًا) كلَّ ذلك الزمن. تصوَّروا مثلاً حالَ الناس الذين يستمعون إلى أولئك الليبراليين الحداثيين يَمْتدحون "الاعتدالَ" السعودي بعد أنْ كالوا اللعناتِ "للاستبداد البعثي" السوري والعراقي، كيف سيفكِّرون؟ ألن يميلوا، في هذه الحال، إلى تأييد السعودية بدلاً من أفكار الحداثة؟ أو تصوِّروا الناسَ يقرأون مدحًا (وإن ادّعى الموضوعية!) للإمام محمد بن عبد الوهّاب، ألن يفضِّلوا حينَها أن يناصروا الفكرَ الوهّابي بدلاً من الفكر الحداثي؟ فإذا كان الحداثيون التقدُّميون، التحوُّليون التفكيكيون، النقديّون الواعون، يصفِّقون ("موضوعيًّا"!) للوهّابية والحريريةِ والمُباركية... فلماذا لا يميل القرّاءُ "العاديون" إلى الأصلِ الممدوحِ لا إلى النسخةِ المادحة، وإلى المصفَّقِ له لا إلى المصفِّق؟

طبعًا، هذا التحوُّل لم يأتِ وليدَ الساعة الراهنة، بل هو نتيجةٌ لعقودٍ من الهزائم والإحباطات، وعقودٍ من تراجعات اليسار، وعقودٍ من توزيع الجوائز والألقاب والأوسمة والوعود الرسمية والغربية على المثقفين العرب، وعقودٍ من "الاستضافات" العربية والغربية وتذاكرِ الدرجة الأولى وفنادقِ النجوم الخمسة. لكنّه بات يترافق، منذ سنوات أيضًا، مع تنظيرٍ مملٍّ ضدَّ ما يسمِّيه الليبراليون الجددُ بـ "الشعاراتية الفارغة" ــ وهي نفسُها، كما كَتَبَ عزمي بشارة، شعارٌ فارغٌ: إذ ما معنى إسباغ نعتِ "الاعتدال" على نظامٍ عربيٍّ يتحالف مع جزّارِ العالمِ الأعظم، أي الولاياتِ المتّحدة؛ نظامٍ يَقْمع حقوقَ الإنسان وحقوقَ المرأة والأقليّات وحريَّةَ التعبير؟(3) وما هي مصداقيةُ "المعتدلين" و"الواقعيين" و"الپراغماتيين" الذين يُصرُّون على حلِّ الدولتيْن (الفلسطينية والإسرائيلية) رغم أنّ مقوِّماتِ بناء الدولة الفلسطينية على الضفّة وغزّة قد أُبيدتْ إبادةً كاملة بسبب وحشية الكيان الصهيوني بمختلف "أنظمته"؟ وما مصداقيةُ نقّادِ صدّام حسين ومقابرِه الجماعية (وهي مريعةٌ مثلَه) حين يمتدحون الطالباني والبارزاني؟

هنا آتي إلى لبّ الموضوع، إذ إنّ حالةَ كردستان ـ العراق تقدِّم نموذجًا مثاليّاً لفراغ "الشعاراتية الفارغة" نفسِها، ولتناقضِ الليبراليين الجدد (فَلْنُسمِّهم: المحافظين الجدد)، أو ـ بشكلٍ أدقّ ـ لكسلِهِمْ عن تقصّي أوهامِ الديموقراطية (العراقية) الجديدة وإزالة هالةِ الأسطورةِ عنها، بعد أن حَبّروا مئاتِ الأوراق في شتمِ عراقِ صدّام

.

* * *

بين 29 نيسان و6 أيار من هذا العام أُقيم "مهرجانُ المدى الثقافي الخامس" في أربيل، عاصمةِ إقليم كردستان ـ العراق. فلم تَبْقَ جريدةٌ لم تُدْعَ إلى هذا المهرجان، وتدفّقت المدائحُ السلطانيةُ لنشاطات المهرجان وراعيه ("الرئيس" جلال الطالباني) ومديرهِ الناشرِ الزميل فخري كريم "الذي يساوي وحدَه ورشةً كاملةً" بحسبِ ما كتب الصديق أحمد بزّون في جريدة السفير.(4) وباستثناءِ انتقاداتٍ خفيفةٍ من قَبيلِ تذمُّر بعضِ الصحافيين (بزّون) من ضعفِ التنظيم أو خلوِّ شوارعِ كردستان من أيّة ملامح للُّغة العربية، أو انتقاداتٍ أقوى من قَبيلِ تذكيرِ صحافيين آخرين (وائل عبد الفتّاح) بأنّ أسبوعَ المدى الثقافي "أُقيم برعايةِ نظامٍ حَفَرتْ طريقَه الدبّابةُ الأميركيةُ" وبأنّ السيد فخري كريم صادَفَ قبل وضعه الراهن "سنواتٍ من الجدل حول أدوارِه السياسيةِ والثقافيةِ قبل السقوطِ المدوِّي لصدّام،"(5) فإنّ التغطيةَ الصحفيةَ والإعلاميةَ لمهرجان المدى أَسْقطتْ فرصةً مهمةً أمام القرّاء لمعرفة واقعِ الحال في كردستان ـ العراق، وواقعِ "المُشْرفين" على الوضعِ الثقافي في العراق ككلّ. وأكثرُ ما عَلِقَ في ذهنِ قرّاءِ الصفحات الثقافية العربية حول المهرجان المذكور هو ضخامتُه (800 مثقف عربي وكردي وأجنبي)، وشمولُه أنواعًا متعددةً من النشاطات (سياسة، اقتصاد، سينما، مسرح، غناء، مَعارض للكتب، فن تشكيلي، أزياء فولكلورية،...)، فضلاً عن ديموقراطيةِ الطالباني ومَرَحِه، والاستقرارِ الأمني في كردستان، وتطوّرِها الاقتصادي. فكأنّ ما فَعَلَه أكثرُ الصحفيين الذين ذهبوا إلى كردستان ــ العراق يُشْبه ما كان يفعله بعضُ المستشرقين السُّيّاح القُدامى: التنزُّه في ربوع الوطن وجبالِه ووديانِه، واستقاء المعلومات من أفواه الحكّام والمسؤولين وأبواقِهم. وهذا لا يَكْشف عن تآمرٍ ثقافيٍّ مسبَّقٍ على الحقيقة (أنا، مثلَكم، سئمتُ الحديثَ عن المؤامرة، لا لأنَّها غيرُ موجودة، بل لأنَّ وجودَها يَفْقأ العيونَ)، بل يَكْشف عن كسلٍ مريعٍ صار "لازمةً" من لوازم الصحافة الثقافية العربية للأسف. هكذا، صار يكفي أن يقرأَ الواحدُ من صحافيينا ومثقّفينا قصيدةً أو اثنتيْن لشاعرٍ كرديّ عظيمٍ مثلِ شيركو بيكه س،(6) أو يَحْفظَ كلمةً كرديةً أو اثنتيْن (كـ "كاكا" و"مام")، أو يطالعَ مقالاً أو اثنيْن عن جرائمِ صدّام، حتى يستطيعَ أن يَحْكم على وضعِ كردستان الراهن... ووضعِ العراقِ بأسره

!

أين العقلُ النقدي الذي فَلَقْتُمونا به أيُّها الزملاء النقديون؟

هل تَعْلمون أوضاعَ كردستان حقًّا؟ هل تَعْلمون واقعَ المرأة هناك، وحوادثَ الشرف التي تتعرّض لها؟ هل تَعْلمون واقعَ الموساد (المخابرات الإسرائيلية) هناك؟ هل تَعْلمون أوضاعَ السجون في كردستان؟ حرية التعبير؟ التوقيفات الاعتباطية؟ هل تَعْلمون كيف صارت (إذا صحّ أنّها صارت) كردستانُ "جنةً آمنةً" في العراق؟ هل تَعْلمون وضعَ العراقيين من غير الأكراد هناك؟ هل تَعْلمون مَنْ شجّع صدّامًا على أن يدمِّرَ أقسامًا كبيرةً من كردستان ـ العراق أثناء الحرب العراقية ـ الإيرانية؟ هل تَعْلمون مقدارَ الدمار الذي ألحقه الحزبان الكرديان الأساسيّان بكردستان بعد حرب الخليج سنةَ 1991؟ هل تَعْلمون مَنِ الذي "استدعاه" مسعود البرزاني لسحقِ خصمِه الكردي (الاتحادِ الوطني)، ومع مَنْ "تَعاوَنَ" جلال الطالباني لقتالِ خصمه الكردي (الحزب الديموقراطي)؟ هل تَعْلمون تاريخَ مدير المهرجان الذي امتدحتموه بالقول إنّه "فردٌ يساوي وحدَه ورشةً كاملةً"؟ هل قرأتم شيئًا عن أحوالِ كردستان قبل سفركم إلى واحةِ الديموقراطيةِ هذه، بما في ذلك ما كتبه شخصٌ تحترمونه بلا شكّ هو الشاعرُ الكبير سعدي يوسف؟

أعرف أنّكم مشغولون بأمورٍ يوميةٍ ملحّةٍ أخرى. لذا، قمتُ ببعض القراءات السريعة لملءِ الفراغ الذي خَلّفتُموه، وسأَنْقل هنا شيئًا قليلاً ممّا قرأتُه، لا في وصفه حقيقةً مُطْلقةً، بل على سبيل اكتشافِ جوانبَ أبعدَ من التقارير الصحفية الساذجة التي تُلمِّح إلى التطوّر الاقتصادي في كردستان لمجرّدِ أنّ "الرئيس" الطالباني قال إنّ السليمانية صار فيها ألفُ مليونير بدلاً من ستةٍ أثناء حُكْمِ صدّام،(7) وتتغنّى بالديموقراطية لمجرّدِ أنّ الطالباني قال إنّ في العراق "ديموقراطيةً أكثرَ من أيّ بلدٍ آخر" ـ ومن مؤشِّرات هذه الديموقراطية (صدِّقوا أو لا تصدِّقوا) "حقُّ 14 مليون شيعي بعد صدّام... في البكاء [!]". وقد يكون أسوأَ من هذا وذاك أن تَسْكتَ تقاريرُكم الصحافيةُ عن تلطِّي الديموقراطية العراقية ـ الكردية الجديدة، القادمةِ على ظهور الدبّابات الأميركية، برمزٍ شعريِّ كبيرٍ هو المرحوم محمد مهدي الجواهري،(8) الذي نُصِّب رمزًا لمهرجان المدى الأخير مع أنَّه سبق أن رَفَضَ الغزوَ الأميركي للعراق عامَ 1991، بل وقال (على ما يروي الكاتبُ العظيم عبد الرحمن منيف) "إنَّه مستعدٌّ لأن يكون ضِمْنَ العشرةِ الأوائلِ لمواجهة الغزوِ على البصرة."(9

)

* * *

*عن الدور الإسرائيلي في كردستان ـ العراق

. في حزيران 2004 كتب الصحافي الأميركي المعروف سيْمور هيرش في مجلة نيويوركر عن تنكّر إسرائيليين في شمال العراق بزيِّ رجالِ أعمال، بهدف تنظيمِ عملاء أكراد يَجْمعون لهم المعلومات، تحضيرًا لعملٍ إسرائيلي ـ أميركي محتمل ضدّ إيران. وفي الصيف الماضي تحدّثتْ هاآرتس الإسرائيلية عن شخصٍ إسرائيلي اسمُه شلومي مايكِلْز يَخْضع لتحقيقٍ إسرائيليّ رسميّ بسبب عمله في كردستان من دون ترخيصٍ من السلطات الإسرائيلية. ومؤخّرًا، في 11 نيسان 2007، كَتَبتْ لورا روزِنْ عن تحقيقٍ أجرتْه طوالَ العام الماضي، وتَبيَّن خلالَه أنّ مايكلز وشريكَه داني ياتوم (رئيسَ جهاز الموساد الإسرائيلي السابق) جزءٌ من مجهودٍ كرديّ ــ غربيّ لإعطاءِ الأكراد "مزيدًا من القوة في العراق" ولإعادة إحياء العلاقات الإسرائيلية "بحلفاء أكرادٍ تاريخيين،" وذلك من خلال أعمالِ مشتركة (إسرائيلية ــ غربية ــ كردية) تُطاوِل البنى التحتيةَ والتنميةَ الاقتصاديةَ والمشاريعَ الأمنيةَ. وقد جاء مايكِلْز (بحسب يديعوت أحرنوت الإسرائيلية) بضبّاطٍ إسرائيليين ليدرِّبوا قواتِ الأمن الكردية على "مكافحة الإرهاب" [تنظيم القاعدة وخلافها] في مخيّمٍ سريّ (اسمُه كامب زي) (في العراق، مقابلَ "بضعةِ ملايينَ من الدولارات." لكنّ السلطات التركية (التي عَبَر الإسرائيليون بجوازاتِ سفرهم من أمامها) تنبّهتْ للأمر وأَخْطرت السلطاتِ الإسرائيليةَ، فأَجْرَتْ هذه الأخيرةُ تحقيقاتٍ مع مايكِلْز وغيرِه، بيْد أنّها وافقتْ عمليًّا على إرسال المعدّات الدفاعية والاتصالية إلى كردستان ـ العراق من أجل "تنميةِ وجودٍ لها في المنطقة الكردية."(10)

لا يَنْفي ممثِّلو الحكومة الكردية أنفسُهم الوجودَ الإسرائيليَّ عندهم، وإنْ كانوا يَحْصرونه بـ "القطاع الخاصّ" (وكأنّ هذا في ذاته أمرٌ بسيط). وهو ما اعترف به، أمام لورا روزنْ، ابنُ الرئيس جلال الطالباني، ممثِّلُ الحكومةِ الكرديةِ في واشنطن، متبجِّجًا بأنّ كردستان ستكون "البوّابةَ إلى العراق

."

ولكنْ، بوّابةُ مَنْ، نَسْأل؟

أما في أربيل، حيث ذهب الصحفيون العربُ لتغطية مهرجان المدى، فهناك مكتبٌ للموساد، اعترف رئيسُه السابق أليعازر جيزي تسافرير، أمام الصحفية روزِنْ، بأنَّه ساعد المخابراتِ الكرديةَ والملاّ مصطفى البارزاني: "فقد تقدّموا [أي الأكرادُ] إلينا، قائلين إنّ أحدًا لا يساعدهم في العالم، وإنّ شعبَنا [الكرديَّ] عانى هو أيضًا [مثلَ اليهود]. فزوَّدناهم [أي الإسرائيليون] بالمدافعِ، والبنادقِ، والمعدّاتِ المضادّةِ للطائرات، وشتّى أنواع المعدّات الأخرى، بل وساعدناهم بأعمالِ الكَوْلَسة أيضًا." وخَتَمَ تسافرير تصريحَه لروزِنْ بالقول: "الاتصالاتُ بيننا، والتعاطفُ بيننا، ستدوم أجيالاً قادمة

[!]"

أن تكونَ كردستانُ ـ العراق واحةً للديموقراطية وحقوقِ الإنسان، فذلك ما سنتحقّق من صحّته للتوّ. لكنّها بالتأكيد، وللأسف، ساحةٌ اليومَ لرجالِ الأعمالِ الإسرائيليين وللموسادِ الإسرائيلي (والـ سي. آي إي طبعًا) ضدّ بلدانٍ مجاورةٍ، وضدّ الشعبِ العراقي نفسِه

.

* حقوق الإنسان (والمرأة) في كردستان ـ العراق

. يخصِّص تقريرُ "بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق"

قسمًا مهمّاً لتقصّي حقوقِ الإنسان في المنطقة الشمالية من العراق خلال الشهور الأولى من هذا العام. صَدَر التقريرُ في نيسان 2007 ويتحدّث عن "قلقٍ جدّيّ" حيال حريةِ التعبير، والتوقيفاتِ، وظروفِ المرأةِ في كردستان. وفي حين أَنْكر مسؤولو الحكومة (التي تُشْرف على أربيل والسليمانية ودَهوك) ذلك، أَكَّدَ ناشطون أكرادٌ من داخل أربيل (حيث مهرجانُ المدى) أنّ تقريرَ الأمم المتحدة "قَصَّرَ" عن ذِكْرِ كلِّ الانتهاكات في كردستان واكتفى بذِكْر أَبْرزِها. يقول في هذا الصدد ناشطٌ كرديٌّ يُدعى ربين رَسُول إسماعيل: "تُبيِّن الحقيقةُ الراهنةُ أنّ حقوقَ الإنسان (هنا) سيّئةٌ جدًّا، ولستُ متفائلاً بخصوصِ مستقبلِ حقوق الإنسان في كردستان والعراق."(11

)

هذا، ويركِّز تقريرُ الأمم المتحدة على ثلاثة أمور في كردستان: جرائم الشرف، وأوضاع السجناء، وحرية التعبير. ففي ما يتعلّق بجرائم الشرف، يتحدّث التقرير عن إحراق 358 امرأةً أنفسَهنَّ حتى الموت في محافظة أربيل منذ العام 2003 (هل شاهَدَ زوّارُ المهرجان قبورَ أيٍّ منهنّ بالمناسبة؟)، وعن محاولةِ 218 امرأةً أُخرى القيامَ بالأمرِ نفسِه؛ وكلُّ ذلك بسبب "الضغوطِ المتزايدةِ من قِبَلِ الذكور في العائلة." وهذا يعني أنّ الديموقراطيةَ الكرديةَ في أربيل، إنْ صحّ وجودُها، لم تصلْ بعدُ إلى المرأة، التي يتغنّى بها، وبضرورةِ تحرُّرها الكاملِ، مثقفو الحداثة العربُ، بل ويَعْتبرون (مصيبين) أنْ لا ديموقراطية حقيقية من دون حرية المرأة

.

أما بخصوص السجناء، "ولاسيّما المشتَبه بقيامهم بأعمال إرهابية،" فإنّ تقريرَ الأمم المتحدة المذكور يتّهم السلطاتِ الكرديةَ المحليّة باستخدام "التعذيب وسوءِ المعاملة ضدّ الموقوفين،" ويؤكِّد أنّ "كثيرين اعتُقِلوا فتراتٍ طويلةً من دون أيّ اتّهام." ويعقِّب الناشطُ الكردي (إسماعيل) على التقرير بأنّه "لا يُمْكن وضعُ الناس خلف القضبان سنواتٍ عديدةً لمجرّد الاشتباهِ في أنّهم يشكِّلون تهديدًا للنظام السياسي أو الاجتماعي

."

وأخيرًا، فإنّ تقرير الأمم المتحدة أعلاه يضع تباهي حكّام كردستان ـ العراق بـ "حرية التعبير النسبية" موضعَ شكٍّ وتساؤل. فقد أُوقفَ كثيرٌ من الصحافيين خلال السنوات الماضية على يد قوات الأمن الكردية، وهُدِّد آخرون أو ضُربوا "مِنْ قِبل أشخاصٍ مجهولين." وقال فرهاد عوني، رئيسُ نقابة صحافيي كردستان: "إنَّنا نَشْعر بأنَّ الصحافيين أحيانًا ضحيّةٌ للمزاجِ السياسي لقواتِ الأمن

."

وضِمْنَ مجال انتهاك حقوق الإنسان ينبغي أن يُضافَ إلى ذلك كلِّه وضعُ العرب داخل كردستان (هل يهتمّ المثقفون الزّوّارُ العربُ كثيرًا بأوضاع "الجالية العربية" هناك؟!). فبعضُ التقارير يتحدّث عن وجود 150ألف عراقي عربي لاجئ في كردستان، وأنَّ الأكراد لا يَنْسَوْن كيف عامَلَهم صدّام (العربي)؛ ولذا فهم يَنْظرون بحقدٍ إلى العرب. وفي المقابل، يَشْعر كثيرٌ من العراقيين غيرِ الأكراد بأنَّهم "يعامَلون في كردستان وكأنَّهم درجةٌ ثانيةٌ"؛ وهذا ما يُفْصح عنه موظّفٌ في فندق في أربيل، من الطائفة المسيحية الأشورية، اسمُه ولاء متّي، كان قد هَرَبَ من الموصل، ويصيح بألم: "أنا عراقي، وهذه بلادي، لكنِّي أُحسّ هنا كأنَّني غريب."(12) ويَشْعر العراقيون العربُ أيضًا بالاستياء (وربما الحقد) حين يَسْمعون بالأماكن والمنتجعات السياحية في مناطق الأكراد مثل "القرية البريطانية" و"مدينة الحُلُم"، في حين تُستباح بغدادُ وغيرُها على يد الأميركان.(13) وهم لا يرضَوْن أن يكون الاحتلالُ ثمنًا لرخاءِ بعضِ المتموِّلين الأكراد (وغيرِ الأكراد

).

* مسؤوليةُ تدمير كردستان ـ العراق

. يبدو أنّ أكثر الصحفيين الليبراليين العرب نَسُوا مَنْ دمَّر كردستانَ ـ العراق خلال العقديْن الأخيريْن. فتنشيطًا لذاكرتهم ربّما، نورد أنّ أجزاءً كبيرةً من كردستان دُمِّرتْ خلال الحرب العراقية ـ الإيرانية (1980 ـ 1988) التي بدأها صدّام حسين فعلاً، ولكنْ بتشجيعٍ وتحريضٍ وتمويلٍ وتسليحٍ وتأييدٍ من قِبل الولايات المتحدة الأميركية والأنظمةِ الخليجية وغيرِ الخليجية المواليةِ لها.(14) وشَنَّتِ الولاياتُ المتحدةُ وحلفاؤها حربًا على العراق عامَ 1991، وحَوَّلتْ كردستانَ إلى "منطقة آمنةٍ" (أو محميّةٍ أميركيةٍ بالأحرى) يتقاسمها حزبان: الاتحادُ الوطني والحزبُ الديموقراطي. لكنّ الحزبيْن شَرَعا في الاقتتال في ما بينهما، فكان أن استدعى مسعود البرزاني (الحزب الديموقراطي) صدّامًا ليَسْحَقا، معًا، مَنْ كان آنذاك عدوَّ البارزاني اللدودَ، السيّد جلال الطالباني (الاتحاد الوطني)، المستنجِدَ بدوره بإيران، وذلك بعد عاميْن من القتال الداخلي ذَهَب ضحيّتَه آلافُ الأكراد. أما جلال الطالباني نفسُه، الذي يَصِفُه اللبناني الصهيوني فؤاد عجمي اليومَ بـ "العَلْماني الكردي ذي التمدُّن والعِلْم الكبيريْن"(15) (وهو وصفٌ يُذكِّر بوصف بعض الصحفيين للطالباني أثناء لقائهم به في كردستان مع مئتيْ مثقفٍ عربي آخر)، فقد سبق أنْ "تعاوَنَ" علنًا وبوحشيةٍ مع حزب البعث الحاكم ضدّ حزب البارزاني.(16) وممّا يُضاف إلى سجلّه الديموقراطي الباهر و"تمدُّنِه وعِلْمِه الكبيريْن" ما كتبه الشاعرُ العراقي سعدي يوسف في العام 2005، وهو أنّ الطالباني متَّهمٌ بـ "قتل عشراتٍ من النَّصِيراتِ والأنصارِ الشيوعيين العرب الذين كانوا يقاتلون نظامَ صدّام حسين" في ما عُرِفَ بأحداثِ بشت آشان سنةَ 1983، وذلك بطلبٍ مباشرٍ من صدّام نفسِه!(17)

إذا كان بعضُ المثقفين العرب نَسُوا ذلك لأنّه حَدَثَ قبل زمنٍ طويل، فهل نسُوا أنّ الطالباني هو الذي وَقّع، بعد شهور فقط من اجتياح بغداد عامَ 2003، وثيقةَ الاستسلام أمام الغزوِ الأميركي؟

!

ولكنْ، أهو النسيانُ فعلاً؟

يحكي سعدي يوسف عن محاولة الرئيس الطالباني شراءَ المثقفين العراقيين المقيمين في الخارج لكمّ أفواههم (وهذا يذكِّر بما فعله صدّام نفسُه، وإنْ بأموالٍ أضخم كما يرجَّح). ويضع سعدي في هذا السياق تشكُّلَ اتحاداتٍ وجمعياتٍ "ثقافية" في السويد وألمانيا وهولندا وأستراليا، بدعمٍ وبتمويلٍ "من الممثّليات الديبلوماسية للإدارة [العراقية] العميلة."(18) فهل يَنْدرج مهرجانُ المدى ضمن خطوات الطالباني (ومستشاريه الثقافيين) لشراءِ ضمائرِ المثقفين والصحفيين العراقيين والعرب، وكمِّ أفواههم عن قولِ الحقيقة، وجعلِهم أَشْبهَ ببغاءاتٍ سوفياتيةٍ يردِّدون ما يقوله الملكُ الجديد؟

* فخري كريم

. وأخيرًا، لا آخرًا، هل يَعْرف المدعوّون إلى مهرجان المدى، ممّن طَبَّلَ وزَمَّرَ لإنجازاتِ كردستان الديموقراطية، مَنْ هو مديرُ مهرجان المدى، الأستاذ فخري كريم؟

إنّ شبكةَ الانترنت تكاد تختنقُ بما يُكتب دوريًّا عن هذا الزميل الناشر. وكثيرٌ من الأخبار والتعليقات مكتوبٌ بالعربية، إنْ كان مثقفونا ومراسلونا لا يُتْقنون لغاتٍ أخرى. فإذا كانوا ما يزالون يَجْهلون استخدامَ الانترنت أيضًا (وهو أمرٌ مشكوكٌ فيه)، فيكفي أن يَلْتقوا بأيِّ شيوعيّ عراقيّ، مخضرمٍ نظيفٍ، من حزبِ الرفيق فهد، ليَعْلموا أين آلت أموالُ الحزب الشيوعي العراقي، أموالُ الفقراءِ والطلاّبِ وعائلاتِ الشهداء، وأموالُ مجلة النهج ودار المدى، وليَعْلموا صِلاتِ بعض "الشيوعيين" العراقيين القدامى/الجدد بمخابراتِ صدّام نفسِه في الستينيات والسبعينيات، فضلاً عن المخابرات العربية والأميركية والبريطانية في ما تلا ذلك من عقود. أمْ أنّ ذلك كلَّه لا يهمّ ما دام بعضُ المتموّلين العراقيين الكبار، الحديثي النّعْمة، يقيمون المهرجاناتِ الثقافيةَ، ويَدْعمون الثقافةَ الشعبيةَ بكتابٍ مجّانيّ يوزَّع بالملايين كلَّ شهر، ويُقيلون عثرةَ بعضِ الشيوعيين السابقين ممّن قرّروا لحسَ ماضيهم و"محاكمةَ" ماركس ولينين والإشادةَ بالديموقراطيةِ العراقيةِ الجديدة؟

* * *

إنّ وطننا، الوطنَ العربي، في مأساة لا لأنَّنا ابتُلينا بأنظمةٍ مستبدّةٍ فحسب، وبأطماعٍ إمبرياليةٍ وصهيونيةٍ متعجرفةٍ فقط، بل لأنَّنا أيضًا إزاء تراجُعٍ حادٍّ في الوعي النقدي الحقيقي. إنّ أدعياءَ الوعي النقدي اليومَ يهاجِمون ظالمين مستبدّين، لكنّهم يَسْكتون عن ظالمين مستبدِّين آخرين. وكانوا قبل سنة 2003 يندِّدون بالاحتلالِ والديكتاتوريةِ معًا، ولكنْ حين سَقطت الديكتاتوريةُ سَكَتوا عن الاحتلال وصنائعه واكتفوا بالتنديد بالديكتاتوريةِ... والديكتاتورية (السابقةِ طبعًا). بل إنّ أحدَهم لم يتورَّعْ عن القولِ في مهرجان المدى في كردستان العامَ الماضي: "إنَّني سعيدٌ الآن لأنَّني في مؤتمرٍ حرٍّ على أرضٍ حرّة!"(19

)

بئسَ هذه الحريةُ التي ثَمَنُها سبعُمئةِ ألفِ ضحيةٍ عراقية بريئة خلال أربع سنوات، وتقسيمُ الشعبِ والوطنِ العراقييْن، وتغلغلُ الموساد، وتزايدُ جرائمِ الشرف، وتدهورُ حقوقِ الإنسان وحريةِ التعبير داخل القسم "المحرَّرِ" نفسِه

.

وبئس هذا الوعيُ النقديُّ المزيَّف

!
Share:

Why they are attacking?

 
 
Mustafa Hamido
in policy as in our life, talking frankly will generate a lot of enemies for you. saying that is not a new thing. We know a lot of examples of those who had been killed and others threatened due to their frankly words. The new thing which I new lastly, that some of those who are trying to attack what I am trying to explain, attack the heritage which they don't have and attack a life style which surely they don't have. It is not a bravery to attack a heritage while you was looking for grass to eat in burden desert. We should respect the civilization of others especially if that civilization has taught us and  enter us in the modernity.
Share:

Sunday, 3 June 2007

(هنادي حيدر) عظم الله أجرك، بهذه الإدارة التي غادرتها بعدما غدرتك!!!

د. فؤاد شربجي - 02/06/2007

(هنادي حيدر) سنفتقدك....

ولكن لن يفتقدك من أوقفك عن العمل في التلفزيون السوري ب(شبهة) العمل في تلفزيون الدنيا.

وسامحيني يا (هنادي) لأنني يوم سمعت بقرار إدارة التلفزيون الناجحة بفصلك مع أربعة آخرين من زملائك (بشبهة) العمل في (الدنيا)...يومها بدأت أتندر على حزم إدارة التلفزيون التي تفصل (إعلامية مثلك) من عملها بمجرد الشبهة، ومكمن التندر أنهم (فصلوكِ) بشبهة العمل مع الدنيا، وأنت لا تعملين معها...وصدقيني أنا تندرت على إدارتك (الحازمة) واعتذر لأنك كنت في الموضوع....

ولكن لا تحزني يا (هنادي) فإن قدر التلفزيون العربي السوري أن يحظى بمن يقتل طاقاته الإعلامية، أو يتآمر عليها بكيد إداري رخيص، وقدرنا أن يولى على هذه المؤسسة الإعلامية من لا يجيد غير علك (الضحكة السمجة) والعلاقات المخلوطة بالنكات البذيئة، والسهرات الراقصة، لا تحزني يا(هنادي...) السرطان لم يصب جسدك النشيط، بل أصاب ضمائر لا تعرف من الإعلام إلا التملق الأولي القرار بالفصل والتعيين والترقية...ومن تعلم الصحافة في ظلام الديسكو يرقص ولو ربط خصره بكرافة مسؤول.

وهذا ما يسهل عليه التحكم بالإعلام التلفزيوني حتى لو كانوا يعملون وهم تحت خطر السرطان والموت...ومن تدرب على الإعلام بكتابة التقارير الأمنية يكبر الجلاد في روحه ويسهل عليه إعدام خبرة تلفزيونية اكتسبت بالجهد والتعب...

لا تحزني يا (هنادي) لأنك ستبقي حية وسيعيشون جثث ميتة لا تتقن غير التزلف والنفاق والعامية السخيفة..

لا تحزني يا (هنادي) فقد شاركت في فترات حية للتلفزيون، ويرتكبون هم فعل الإبادة مسلحين بالعلاقات وسهرات (المشاوي) وبمعارف ذات نفوذ، أو حضور ساهر راقص مازح...ضاحك...

رحم الله رفيق أتاسي فقد قضى أيضاً نتيجة حماقة مدير أرعن... وإذا كانت الأزمة القلبية سبب رفيق... فإن السرطان الإعلامي سببك...

بعد قليل ستحزنين علينا ... لأننا سنبقى نعايش المرض والسرطان بينما أنت غادرت كل شيء، صحيح هم فصلوكِ ولكنهم لا يعرفون أن الكرافة المربوطة على الخصر الراقص لا تبقي الجسم الغليظ في كرسيه، وإذا كان العقل السقيم في الجسم الغليظ .. فعليك يا (هنادي) أن تترحمي علينا من قبرك...

لأن هذا الإعلام الذي فصلك يستحق الدفن إكراماً للوطن وأهله

Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report