Thursday, 28 December 2006

علاقة المخابرات الأمريكية بالأردنية

خاص بأليبوس

في الفصل الرابع و العشرين من كتاب دولة الانكار لببوب وودورد، و الذي تصدر لائحة أكثر المتب مبيعا في أميركل لأسابيع ، ينقل الكاتب جملة من على لسان جورج تينيت مدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق السابق و الذي عاصر في عمله أحداث أيلول ، نصها:

"لقد أنشأنا المخابرات الأردنية و ها نحن نمتلكها اليوم"

الجملة واضحة و تأتي من على لسان من كان بالأمر خبيرا. خلاصة ما أراد ايصاله لمن كان يحاوره أن حالة التماهي بين المخابرات الأمريكية و الأردنية لا حدود لها و أن العلاقة بينهما هي أكثر من تلك الموجودة بين الرجل و زوجته(على الأقل للزوجة رأي في أمور كثيرة لكن المخابرات الأردنية و ظيفتها السمع و الطاعة و تعامل معاملة الفرع الشرق أوسطي للمخابرات الامريكية).اذا فليس مسستغربا أن تكون جميع الأعمال القذرة التي تريد تنفيذها المخابرات الأمريكية توكل الى الأردنية كنوع من التغطية القانونية حيث يصعب قانونا في الولايات المتحدة القيام بمثل هذه الأعمال. الكتاب نفسه يذكر بكيف انقليب الرفاق في أوروبا الشرقية على المخابرات السوفيتية بعد سقوط جدار برلين و كيف باعوا ما يملكون للذي يدفع أكثر. المخابرات الأردنية هي تابع لمعيل تموت ان قطع ما يعيلها به و بالتالي فان حتى مجرد وجود شيء تبيعه أمر غير وارد.

1 comments:

Post a Comment