Sunday, 31 December 2006

He takes his secrets to the grave

Robert FiskThe Independent

We've shut him up. The moment Saddam's hooded executioner pulled the lever of the trapdoor in Baghdad yesterday morning, Washington's secrets were safe. The shameless, outrageous, covert military support which the United States - and Britain - gave to Saddam for more than a decade remains the one terrible story which our presidents and prime ministers do not want the world to remember. And now Saddam, who knew the full extent of that Western support - given to him while he was perpetrating some of the worst atrocities since the Second World War - is dead.
Gone is the man who personally received the CIA's help in destroying the Iraqi communist party. After Saddam seized power, US intelligence gave his minions the home addresses of communists in Baghdad and other cities in an effort to destroy the Soviet Union's influence in Iraq. Saddam's mukhabarat visited every home, arrested the occupants and their families, and butchered the lot. Public hanging was for plotters; the communists, their wives and children, were given special treatment - extreme torture before execution at Abu Ghraib.
There is growing evidence across the Arab world that Saddam held a series of meetings with senior American officials prior to his invasion of Iran in 1980 - both he and the US administration believed that the Islamic Republic would collapse if Saddam sent his legions across the border - and the Pentagon was instructed to assist Iraq's military machine by providing intelligence on the Iranian order of battle. One frosty day in 1987, not far from Cologne, I met the German arms dealer who initiated those first direct contacts between Washington and Baghdad - at America's request.
"Mr Fisk... at the very beginning of the war, in September of 1980, I was invited to go to the Pentagon," he said. "There I was handed the very latest US satellite photographs of the Iranian front lines. You could see everything on the pictures. There were the Iranian gun emplacements in Abadan and behind Khorramshahr, the lines of trenches on the eastern side of the Karun river, the tank revetments - thousands of them - all the way up the Iranian side of the border towards Kurdistan. No army could want more than this. And I travelled with these maps from Washington by air to Frankfurt and from Frankfurt on Iraqi Airways straight to Baghdad. The Iraqis were very, very grateful!"
I was with Saddam's forward commandos at the time, under Iranian shellfire, noting how the Iraqi forces aligned their artillery positions far back from the battle front with detailed maps of the Iranian lines. Their shelling against Iran outside Basra allowed the first Iraqi tanks to cross the Karun within a week. The commander of that tank unit cheerfully refused to tell me how he had managed to choose the one river crossing undefended by Iranian armour. Two years ago, we met again, in Amman and his junior officers called him "General" - the rank awarded him by Saddam after that tank attack east of Basra, courtesy of Washington's intelligence information.
Iran's official history of the eight-year war with Iraq states that Saddam first used chemical weapons against it on 13 January 1981. AP's correspondent in Baghdad, Mohamed Salaam, was taken to see the scene of an Iraqi military victory east of Basra. "We started counting - we walked miles and miles in this fucking desert, just counting," he said. "We got to 700 and got muddled and had to start counting again ... The Iraqis had used, for the first time, a combination - the nerve gas would paralyse their bodies ... the mustard gas would drown them in their own lungs. That's why they spat blood."
At the time, the Iranians claimed that this terrible cocktail had been given to Saddam by the US. Washington denied this. But the Iranians were right. The lengthy negotiations which led to America's complicity in this atrocity remain secret - Donald Rumsfeld was one of President Ronald Reagan's point-men at this period - although Saddam undoubtedly knew every detail. But a largely unreported document, "United States Chemical and Biological Warfare-related Dual-use exports to Iraq and their possible impact on the Health Consequences of the Persian Gulf War", stated that prior to 1985 and afterwards, US companies had sent government-approved shipments of biological agents to Iraq. These included Bacillus anthracis, which produces anthrax, andEscherichia coli (E. coli). That Senate report concluded that: "The United States provided the Government of Iraq with 'dual use' licensed materials which assisted in the development of Iraqi chemical, biological and missile-systems programs, including ... chemical warfare agent production facility plant and technical drawings, chemical warfare filling equipment."
Nor was the Pentagon unaware of the extent of Iraqi use of chemical weapons. In 1988, for example, Saddam gave his personal permission for Lt-Col Rick Francona, a US defence intelligence officer - one of 60 American officers who were secretly providing members of the Iraqi general staff with detailed information on Iranian deployments, tactical planning and bomb damage assessments - to visit the Fao peninsula after Iraqi forces had recaptured the town from the Iranians. He reported back to Washington that the Iraqis had used chemical weapons to achieve their victory. The senior defence intelligence officer at the time, Col Walter Lang, later said that the use of gas on the battlefield by the Iraqis "was not a matter of deep strategic concern".
I saw the results, however. On a long military hospital train back to Tehran from the battle front, I found hundreds of Iranian soldiers coughing blood and mucus from their lungs - the very carriages stank so much of gas that I had to open the windows - and their arms and faces were covered with boils. Later, new bubbles of skin appeared on top of their original boils. Many were fearfully burnt. These same gases were later used on the Kurds of Halabja. No wonder that Saddam was primarily tried in Baghdad for the slaughter of Shia villagers, not for his war crimes against Iran.
We still don't know - and with Saddam's execution we will probably never know - the extent of US credits to Iraq, which began in 1982. The initial tranche, the sum of which was spent on the purchase of American weapons from Jordan and Kuwait, came to $300m. By 1987, Saddam was being promised $1bn in credit. By 1990, just before Saddam's invasion of Kuwait, annual trade between Iraq and the US had grown to $3.5bn a year. Pressed by Saddam's foreign minister, Tariq Aziz, to continue US credits, James Baker then Secretary of State, but the same James Baker who has just produced a report intended to drag George Bush from the catastrophe of present- day Iraq - pushed for new guarantees worth $1bn from the US.
In 1989, Britain, which had been giving its own covert military assistance to Saddam guaranteed £250m to Iraq shortly after the arrest of Observer journalist Farzad Bazoft in Baghdad. Bazoft, who had been investigating an explosion at a factory at Hilla which was using the very chemical components sent by the US, was later hanged. Within a month of Bazoft's arrest William Waldegrave, then a Foreign Office minister, said: "I doubt if there is any future market of such a scale anywhere where the UK is potentially so well-placed if we play our diplomatic hand correctly... A few more Bazofts or another bout of internal oppression would make it more difficult."
Even more repulsive were the remarks of the then Deputy Prime Minister, Geoffrey Howe, on relaxing controls on British arms sales to Iraq. He kept this secret, he wrote, because "it would look very cynical if, so soon after expressing outrage about the treatment of the Kurds, we adopt a more flexible approach to arms sales".
Saddam knew, too, the secrets of the attack on the USS Stark when, on 17 May 1987, an Iraqi jet launched a missile attack on the American frigate, killing more than a sixth of the crew and almost sinking the vessel. The US accepted Saddam's excuse that the ship was mistaken for an Iranian vessel and allowed Saddam to refuse their request to interview the Iraqi pilot.
The whole truth died with Saddam Hussein in the Baghdad execution chamber yesterday. Many in Washington and London must have sighed with relief that the old man had been silenced for ever
Share:

اننا لا نجيد التسامح


مصطفى حميدو

أهم ما في قصة اعدام صدام هو انكشاف حقيقة أننا لا نملك ثقافة التسامح و لا نعرف أسسها. اعدامه هو نوع من التشفي المرتبط بحقد على كل ما هو مخالف لتوجهنا السياسي . لم أكن من مؤيدي صدام و لا من المعجبين به. فرغم أنني و في فترات معينة من مراهقتي تخيلته الفارس الذي سيحررنا من قيود الخوف التي تكبلنا و تعيق حركتنا ، الا أني ما لبثت أن عدت الى الواقع المليء بالألام و الانكسارات رافضا تصديق كثير من الشعارات الكبرى التي تقال و تطلق هنا و هناك. أهم شيء انجلى في يوم الاعدام هو أننا أضحينا أمة بغير عقل تحركها الغرئز و تتلذذ بالانتقام. عدنا الى بدائيتنا، الى حرب البسوس التي اشتعلت بسبب ناقة فلا هي الناقة نجت و لاهي المبادىء انتصرت.
Share:

Thursday, 28 December 2006

علاقة المخابرات الأمريكية بالأردنية

خاص بأليبوس

في الفصل الرابع و العشرين من كتاب دولة الانكار لببوب وودورد، و الذي تصدر لائحة أكثر المتب مبيعا في أميركل لأسابيع ، ينقل الكاتب جملة من على لسان جورج تينيت مدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق السابق و الذي عاصر في عمله أحداث أيلول ، نصها:

"لقد أنشأنا المخابرات الأردنية و ها نحن نمتلكها اليوم"

الجملة واضحة و تأتي من على لسان من كان بالأمر خبيرا. خلاصة ما أراد ايصاله لمن كان يحاوره أن حالة التماهي بين المخابرات الأمريكية و الأردنية لا حدود لها و أن العلاقة بينهما هي أكثر من تلك الموجودة بين الرجل و زوجته(على الأقل للزوجة رأي في أمور كثيرة لكن المخابرات الأردنية و ظيفتها السمع و الطاعة و تعامل معاملة الفرع الشرق أوسطي للمخابرات الامريكية).اذا فليس مسستغربا أن تكون جميع الأعمال القذرة التي تريد تنفيذها المخابرات الأمريكية توكل الى الأردنية كنوع من التغطية القانونية حيث يصعب قانونا في الولايات المتحدة القيام بمثل هذه الأعمال. الكتاب نفسه يذكر بكيف انقليب الرفاق في أوروبا الشرقية على المخابرات السوفيتية بعد سقوط جدار برلين و كيف باعوا ما يملكون للذي يدفع أكثر. المخابرات الأردنية هي تابع لمعيل تموت ان قطع ما يعيلها به و بالتالي فان حتى مجرد وجود شيء تبيعه أمر غير وارد.

Share:

Know the future

Mustafa Hamido

Who should we believe when they talk about next year's events? Some astrologists claim they can expect the coming vents and promise to tell the most events to public. One of those astrologists said that Wars, massacres, blood baths....would be in the middle east in addition to excutions of some politicians in this region. Untill writing these line . I was not ableimg to beleive all these thing ,however, if some had really happened, I would have changed my opinion. There is a simple question I want to ask: Is it good to know our Future?

Share:

Saturday, 23 December 2006

عن التسنن و التشيع في سورية :رد على الوهابيين و من يحذو حذوهم

الجمل ـ أُبيّ حسن:
قطعاً لم يكن يليق بالسيد عبد الحليم خدام "البعثي" أن يتحدث عن الرئيس الراحل حافظ الأسد من وجهة نظر دينية, إذ قال كما جاء في خدمة قدس برس الصادرة 31/10/2006: "كان الرئيس الراحل حافظ الأسد مسلماً, ولم يعلن تشيعه (هل نفهم من هذا التصنيف إن الشيعة ليسوا إسلاماً من وجهة نظر الحاج عبد الحليم خدام؟), ولم يكن طائفياً...". و يضيف السيد خدام, في ذات المصدر: "حركة التشيع هي ظاهرة سياسية يقوم بها السفير الإيراني في دمشق بهدف إيجاد حالة سياسية مرتبطة بإيران", و يقول بـ"ثقة" منقطعة النظير إن السفير الإيراني يصول ويجول في سورية بحرية أكثر من رئيس الوزراء(!؟).ليست هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها السيد خدام في مثل هذا الموضوع, إذ عاد اليه في حوار مع إحدى وكالات الأنباء (الأخبار 22/11/2006). مايعني أنه يصرّ على خوض معركته السياسية ضد النظام مستغلاً تأجج وتنامي المشاعر الدينية لدى بعض أوساط الشارع السوري بفعل مايجري على الساحة العراقية من اقتتال مذهبي من جهة, وبعد صمود حزب الله في وجه إسرائيل ومانجم عنه من قلق لدى بعض الأطراف الدولية الإقليمية والمحلية السورية من جهة أخرى, لاسيما أن أياً من أحلامه فيما يخصّ سقوط النظام السوري ورؤيته الرئيس بشار الأسد خلف القضبان لم يتحقق.وقد سبق السيد خدام إلى مثل هذا الغمز واللمز جماعة الإخوان المسلمين في البيان الصادر عن مجلس شورتهم بتاريخ 1/9/2006, وقد تبعه بيان آخر يتحدث عن الصراع الفارسي -الأمريكي على المنطقة غافلاً الصراع السعودي(؟!), لكن بطريقة حضارية لاتخلو من احترام للآخر, وان كانوا قد تجاهلوا (سهواً أو عمداً) انتشار الوهابية في سورية, تحديداً في مدينة سلمية ودمشق التي تقوم بها جماعات وهابية مستغلة حاجة الناس المادية ومرغبة النساء بارتداء الحجاب قبالة تزويجهن من عرب الخليج (سعوديين بالدرجة الأولى) واقتناء شقق وسيارات للمحظيات منهن.بدأ الحديث يأخذ أبعاده بعد أن وضعت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على لبنان أوزارها, وكان أول من نفخ في هذا الوعاء البغيض الداعية السعودي الشيخ سليمان عودة المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم, وما لبث أن لاقى صداه في نفوس بعض مشايخ دمشق الذين تبنوا وجهة نظر السعودية إلى حد كبير, لابل إن بعض مواقع الانترنت لم تعف الشيخ احمد حسون مفتي سورية من "تهمة" التشيع الذي سارع إلى نفيه (العربية نت 28/11/2006)! ويحق لأحدنا أن يسأل ببراءة (أو بخبث) وهو يرى مايرى من ذلك التجاوب السريع للخطاب السعودي: أين ذهب تبجحهم بأن الإسلام دين المحبة والتسامح, ولا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى؟على الضفة الأخرى لم يَطل رد مشايخ الشيعة بالإضافة إلى الشيخ العلوي ذو الفقار غزال, خارجين عن صمتهم (العربية 7/11/2006), لابل إن أحدهم قال بما معناه: "ظهرتُ في شهر رمضان في الجامع الأموي لمدة سبع دقائق على التلفاز في برنامج ديني, ولم يتحملوا هذا!".لن أدخل في سجال مع هؤلاء المشايخ, وأقول مشايخ نافياً عنهم صفة العلماء أياً كانوا عمداً حتى لايتبادر إلى الذهن أنهم زملاء لمن اكتشف الذرة ووضع أسس الفيزياء والكيمياء الحديثة وماشابه, لكن أجد من المفيد, لابل من الضروري, الرد على السيد خدام, فحقاً إن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو: ما الذي دفع به للجوء إلى خطاب نبغضه كعلمانيين؟ هل هو اليأس الذي أصابه من "تحرير" سوريا من بقية رفاقه, كما سبق أن وعد أكثر من مرة, واضعاً مهلة لتحقيق ذلك الوعد "الميمون" لاتتعدى الستة أشهر أو بكلام أكثر دقة قبل انتهاء صلاحية جواز سفره؟ من ثم ماذا يعنيني أنا, كمواطن, أياً كان انحداري أو انتمائي الديني, من دين أي مسؤول في بلدي؟ وهل يليق ببعثي "عتيد" كالسيد خدام أن يتحدث بمثل هذا المنطق؟ كنت أتوقع أن يقيّم رفيق دربه الراحل حافظ الأسد من وجهة نظر المواطنة, وليس من وجهة نظر دينية اطلاقاً. لا أنكر للسيد عبد الحليم خدام (وسواه) حقه في التدين من عدمه رغم بعثيته المفترض أن تجعل من أمر الدين والتدين لديه سؤالاً ذاتياً محضاً, فمن حقه أن يكون بوذياً أو يهودياً أو نصرانيا أو مسلما (شيعيا أو سنيا) أو ملحداً, غير أني كمواطن لن أسأله عن عدد صلواته وحجه وزكاته, بل سأسأله عن التركة الثقيلة من الفساد التي ساهم في صوغها ونشوئها طوال عقود.لاشك أن يأسَ السيد خدام في تحقق أو تحقيق وعوده, جعله ينحى بخطابه منحى طائفياً, موارباً غالب الأحيان, بعد أن كان فرز مراراً بين النظام والطائفة العلوية لغايات أشك في صدقها ونوايا ناطقها وان كانت صادقة في مجملها على أرض الواقع.لكن وبافتراض أنه صار يجد نفسه حاجاً "تقياً نقياً ورعاً" أكثر من كونه بعثياً ثورياً انقلابياً, لاضير من طمأنته إن سوريا باتت إسلامية (سنية) أكثر من ذي قبل, وليطمئن أكثر أفيده علماً أن مؤسسات الدولة ودوائرها تحولت إلى دور عبادة, إذ يكفي أن يدخل أحدنا إلى أية مؤسسة حكومية وقت صلاة الظهر لإجراء معاملة ليتأكد من هذه الحقيقة التي سيدفع ثمناً لمعرفتها ساعة انتظار وهي المدة التي يقضيها الموظف (أو الموظفة) ريثما ينتهي من صلاته و"خشوعه" (تقبل الله منا ومنهم صالح الأعمال), من نافل القول أننا لن ننتظر من السلطة في سورية أن تقدم على خطوة شبيهة بالخطوة التي أقدمت عليها الخطوط الجوية الملكية المغربية المتمثلة بمنع الصلاة أثناء الدوام (موقع الجمل 7/11/2006). وكي أبالغ في بث الطمأنينة في نفس خدام أبشره بأن السلطة أحدثت كلية جديدة للشريعة في حلب بموجب المرسوم 125 للعام الجاري (البعث 3/10/2006), وبالتأكيد فإن المذهب الجعفري لن يكون ضمن المذاهب التي تلقن لطلبة العلم "الإلهي", قبالة إلغائه أسبوع الفلسفة الثقافي الذي كانت تقيمه جامعة دمشق. ولابأس من الهمس في أذنه: إن قصر العدل الجديد المكوّن من ست طبقات في مزة اتوستراد فيه 12 مسجدا (لكن لايوجد فيه حضانة للأطفال مع الأسف). نحمد الله أن الحُسينيات لم تغزُ مؤسسات الدولة هي الأخرى بعد.ولا أدري إن كان يهنأ السيد خدام في حال بحتُ له, إن الوهابية امتدت إلى الساحل السوري الذي كان معروفاً بنزوعه العلماني كون أغلبيته (كانت سابقاً) من الطائفة العلوية مع خليط من الطائفة السنية والإسماعيلية والمرشدية والدين المسيحي, و من المفجع أن محافظة كطرطوس, أنشئت فيها أول كلية علمانية في ثلاثينات القرن الماضي كان يشرف عليها المدرّس التنويري رشيد سنو ويعوّل على تدريس الفلسفة والآداب, صار فيها (115) مسجداً, وحتى الآن لاتوجد فيها جامعة أو كلية تدرّس العلوم الإنسانية! (سمعت مؤخراً أنهم أنشأوا فيها كلية لتدريس اللغة الانكليزية), ومن غير المستغرب أن نسمع بعد مضي سنتين في سرافيس الساحل السوري ووسائل نقله العامة أدعية ومواعظ ("العلامة"عمرو خالد) بدلاً من أغاني فيروز ووديع الصافي ونجاح سلام, وليس بالمستبعد أن تصل قريباً إلى ذات الساحل صلاة القبر وهي صلاة مستحدثة في السعودية (العربية نت 18/11/2006), وان يحرّم على النساء المعروفات بتحررهن وانتصار استقلالية الأنا لمعظمهن فضلاً عن ارتفاع نسبة التعليم (والبطالة) في أوساطهن الاختلاط بالرجال اقتداء بالسعودية التي منعت فيها هيئة الأمر بـ"المعروف والنهي عن المنكر" أمسية شعرية نسائية في الرياض (11/7/2006 القدس العربي). وأن تنتشر حلقات "الرفيقات" القبيسيات عوضاً عن حلقات الفرح والرقص والدبكة وقراءة الشعر وروايات نجيب محفوظ, وهذا ليس بالأمر الصعب على "المجاهدات" القبيسيات خاصة أنهن قرعن أبواب فيينا تمهيداً لـ"هداية" أوربا وإنقاذها من نار "الضلال والكفر"!.أكثر من ذلك, بماذا يفسر لي السيد خدام, حركة شراء العقارات والأراضي الواسعة في الساحل السوري بمبالغ خيالية بمال سعودي تحت غطاء ذي طابع اقتصادي؟ من جانب آخر, كان حرياً بالسادة المشايخ أن ينوهوا بدورهم إلى الحركة الوهابية الناشطة في مدينة سلمية السورية التي ترعاها مؤسسات سعودية تشتري الناس بالطريقة التي ينتقدون فيها النظام الإيراني. وهي في الحالات كافة لايمكن مقارنتها ببعثات التبشير المسيحية التي طافت بلادنا طوال القرنين الثامن والتاسع عشر وكان من ثمارها الجامعة الأمريكية التي بها نفخر الآن والجامعة اليسوعية.نعم لقد انتشرت في ثمانينات القرن الماضي حركة ملاقحة ثقافية في الساحل السوري, كما لمح إلى ذلك الشيخ ذو الفقار غزال, كان قوامها نشر الأدبيات الشيعية, خاصة أولئك الذين كانوا سنة ثم تشيعوا (ككتب محمد التيجاني السماوي التونسي"ثم اهتديت, ولأكون مع الصادقين..." ومحمد مرعي الأنطاكي السوري صاحب كتاب "لماذا اخترت مذهب أهل البيت؟" وإدريس الحسيني المغربي الخ..) لكنها بقيت محصورة في كتب علنية تباع في المكتبات شأنها شأن أي كتاب, وأتذكر في تلك الفترة أن طبيباً (من مدينتي طرطوس) قُتل في ظروف غامضة اتهم انه كان يسعى لنشر التشيع من خلال شراء ضمائر الناس, وبالتأكيد لو كانت السلطات هي من يرعى حركة التشيع التي تثير الهلع لدى السيد خدام وسواه لكان عُرف من قاتل الطبيب على الأقل! ولو كان راهناً معنياً أو له يد في هذه الحركة التي أثارت قلق بعض المشايخ لكان سعى إلى تصدير الكاتب الشيخ هشام قطيط, المتشيع حالياً بملء إرادته وهو من قضاء حلب.خلاصة القول: لانحتاج إلى كثير عناء كي ندرك أن دولاً كالسعودية وإيران (بما تمثلان في المنطقة من نفوذ) يعنيهما الدين, بكلمة أدق الإسلام, بالقدر الذي يخدم فيه مصالحهما السياسية, ومن المؤكد أن سعي كلا منهما إلى نشر (الوهابية والتشيع) يهدف للحفاظ على مصالحهما الاستراتيجية في المنطقة, لكن يبقى السؤال: ماذنب بعض المجتمع السوري الذي قطع شوطاً كبيراً على طريق العلمانية وتحرر المرأة كي يكون ضحية صراع المصالح السعودية الإيرانية في المنطقة؟ هذا السؤال لا أضعه برسم السلطات السورية فحسب بل أضعه برسم النخبة الثقافية السورية التي تدّعي المنافحة عن المكتسبات العلمانية في سورية السائرة (ياخجلة التعب) بخطى حثيثة نحو هاوية الظلامية التي قد يراها البعض مع الأسف "صحوة" إسلامية, لكنها بالرغم من ذلك لم تحل دون دق مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك جرس الخطر نتيجة الهجرة المسيحية المتزايدة من الشرق (النهار 6/11/2006), وهو ماعبر عنه أكثر من كاتب مسيحي سوري (مقال سليمان يوسف يوسف 23/10/2006 نشرة كلنا شركاء الالكترونية). هل ثمة حاجة للتذكير بالدور النهضوي والتنويري الذي لعبته المسيحية في شرقنا المثقل بالتخلّف؟.
Share:

Friday, 22 December 2006

Syrian media needs an earth quake to awake

Mustafa Hamido

We Have to admit that we don't have a real and professional media in side Syria. All we have are tools to persuade the people inside the country that Syria has the right policy inside and outside the country.We don't have an effective tool which can be aggressive against those who are trying to attack our interests.I red that Syria is planing to launch a news channel.,All I want is to be Seperated from the Syrian official tv which is ruled by a real gangs.
Share:

Thursday, 21 December 2006

مخطط لزعزعة استقرار سورية.....كيف نتصدى له؟

أليبوس العربية
خاص

لم استغرب كثيرا مما نشرته مجلة التايم الأمريكية و نقلته العديد من المواقع السورية عن توجه أمريكي لدعم المعارضة السورية في الداخل و الخارج عبر منح مالية و دعم اعلامي. المخطط الأمريكي الذي كشف عنه سيتخذ من الانتخابات التشريعية القادمة في سورية وسيلة لتشديد الضغط عبر دعم موجه نحو مرشح معارض بغية خلق البلبلة عبر الدعم الاعلامي و تنظيم الاحتجاجات .....أسوة بما تم في العديد من دول أوروبا الشرقية . الولايات المتحدة تخطىء ان هي ظنت أن مثل هذه الوسائل يمكن أن تنجح. فرغم الأمثلة الناجحة لهذه الاستراتيجية في دول الكتلة الشرقية السابقة ، الا أن أمثلة أخرى أصيبت بالنكسة خصوصا في بيلاروسيا و أيضا في أوكرانيا.رغم النجاح الجزئي لهذه الاستراتيجية في أوكرانيا، الا أنها ما لبثت أن صدعت البلاد و زادت في الانقسامات الحادة داخلها. في بيلاروسيا كان الامر مختلفا. فقد تنبهت السلطات مبكرا للنوايا الأمريكية و عملت على اجهاض تحرك المعارضة المدعومة أمريكيا.ما يجب على سورية فعله ليس بالمعقد و لا بالصعب. تأجيل الانتخابات لا يجب أن يكون الحل ، فهو كدفن الرؤوس في الرمال. ما يجب فعله هو القيام بتشديد المراقبة على المال الداخل الى سورية ووضع ضوابط لاستخدام المال في الانتخابات و قد تم مؤخرا اقرار قانون يحدد سقف الانفاق الانتخابي.ليس علينا أن ننسى مراقبة تجار المخدرات المعروفين جيدا للسلطات. فهم طابور خامس يتقلبون حسب أهوائهم و مصالحهم و ليس من الصعب تغيير بندقيتهم من كتف الى أخر خصوصا اذا علمنا مدى ارتباطهم بالخارج و مافيات المخدرات العالمية غير البعيدة عن المخابرات الامركية.
Share:

Wednesday, 20 December 2006

صحيفة الجزيرة القطرية الجديدة و لقاء مع رئيس تحريرها





الرأي العام الكويتية

اكد رئيس تحرير جريدة «الجزيرة» الدولية عبدالوهاب بدرخان، ان صحيفة «الجزيرة» القطرية الجديدة التي يعمل على اصدارها قريباً «ستكون صحيفة مختلفة وبفكرة جديدة تستحق التجربة، خصوصاً ان لدينا افكارا كثيرة».وأضاف في حوار خاص مع «الراي» خلال زيارته للكويت، ان «الجزيرة، تتمتع بتمويل مريح جداً وبسقف سياسي جيد واستقلالية تامة»، معتبراً ان «حلم كل جريدة في العالم العربي وفي أي مكان ان تتمتع بهذه الأمور الثلاثة».وأكد ان الهدف من المشروع، جريدة عربية دولية، وليست محلية اطلاقاً، وستكون جزءاً من شبكة «الجزيرة» وستكمل إلى حد ما المشهد الإعلامي، الذي تسعى قطر إلى القيام به وهو قناتا «الجزيرة» و«الجزيرة» الانكليزية والصحيفة، كما ان هناك مشروع اذاعة.وفي ما يلي نص الحوار:



• هل يمكن القول ان الهدف منافسة «الحياة» و«الشرق الأوسط»؟- ليس بالضرورة ان يكون هذا هو الهدف رغم ان مواصفات «الجزيرة» شبيهة بمواصفات «الحياة» و«الشرق الأوسط». لكن بالتأكيد عندما تصدر صحيفة جديدة تكون مشروع منافسة للصحف الأخرى. ونحن نسعى إلى صحيفة متميزة، تصل إلى شريحة اوسع من شريحة هاتين الصحيفتين. ان تكون أكثر مخاطبة للشباب، وفئات ليست بالضرورة نخبوية.



• ما حدود الحرية الممنوحة لصحيفة «الجزيرة»؟- اعتقد ان قناة «الجزيرة» اعطت فكرة عما يجب ان يكون عليه السقف السياسي. وفي الصحيفة فإن السقف السياسي سيتبلور أكثر. طبعاً، نحن نعي موضوع الرقابة، لكن الرقابة في الخارج لأنه لا توجد رقابة في قطر، ولا على الصحيفة التي ستصدر ولا على الصحف التي تتوجه إلى الخارج.ونحن سنتعاطى مع الأخبار بموضوعية، من دون افتعال أو كذب او شتائم او اختلاق، سنفتح الملفات بمهنية ونزاهة وسنواكب الأحداث، ولن ندخل في المهاترات. ولن نمتنع عن نشر أي خبر. لكن لا تستطيع ان تنفي عن أي صحيفة في العالم، ان لديها مصلحة عليها ان تحققها وحتى الصحف الأميركية الاكثر جدية واحتراما، لا تنسى مصالحها.



• ماذا ينتظر الممول القطري من صحيفة «الجزيرة»؟- انه يتبع سياسة ثابتة تهدف إلى تغيير المشهد الإعلامي العربي، واعتقد ان قناة «الجزيرة» استطاعت ان تساهم بذلك وطموحنا ان نهز جدران الرقابة، وان نحطم ولو بعضاً من الحواجز التي تقيمها الرقابة العربية هنا وهناك وهنالك.ومن المهم ان تدرك ان الرقابة اليوم ليست هي نفسها الرقابة في التسعينات أو الثمانينات أو السبعينات، لكن هناك دولا لاتزال تقيم حواجز كبيرة أمام الصحف العربية والعالمية.ونحن نسعى إلى اعطاء القارئ صحيفة شاملة، ومن خلال تجربة «الحياة»، كنا نلاحظ ان الكثيرين في العديد من الدول العربية، كانوا يفهمون مما يقرأونه في «الحياة» عن الشأن المحلي لبلدانهم، أكثر مما يفهمونه من صحفهم المحلية، المشتتة او التي تحاول أن تجد توازنها من دون الغوص في تفاصيل الموضوع. ورغم ذلك لا غنى للقارئ عن الصحف المحلية.واذا عدنا مجدداً إلى الهدف من اصدار الصحيفة، يمكنك القول انه يدخل في اطار المساهمة في تطوير الاعلام العربي بمقدار ما ينطوي على العلاقات العامة للجهة التي تصدرها.و نحن نتوجه إلى العرب في كل مكان وليس فقط الهدف الجاليات العربية في الدول الغربية، فالجاليات العربية لم تبد اهتماماً بالصحف العربية التي تصدر في الغرب، بل تسعى إلى معرفة احوال بلادها من خلال الاذاعات والفضائيات.وعلى كل حال، من اخطاء الصحف التي صدرت في لندن، انها لم تهتم ابداً بالجاليات ولم تقم رابطة معها.



• كيف ستتناولون القضايا الداخلية القطرية الحساسة؟- اعتقد ان المهنية تفترض دائماً حسن النية تجاه الخبر، وألا تتعاطى معه بأفكار مسبقة. وبنظري، فإن الخبر القطري لا يختلف عن الخبر اللبناني او الخبر السعودي، وسنتعاطى معه بمهنية وبحرفية. ومن المهم عرض القضية المطروحة.مثلاً، عندما حدثت قضية بني مرة، أثار الإعلام ان قطر طردت آلاف الاشخاص، وفي المقابل، لم يكن هناك أي توضيح من الجانب القطري.هنا، أنت أمام خيارين ان تهمل الخبر، لأن ليس لديك مصدر ثان على علاقة بالموضوع، او ان تنشر ما يتوافر لديك من معلومات، لكن بصفتك تصدر من قطر، فمن غير الممكن ان تهمل وجهة نظر قطر، وان تكتفي بوجهة نظر الطرف الثاني في القضية.من ناحيتنا، سنحاول ان نستفز المصادر القطرية وغير القطرية لكي لا ننشر وجهة نظر واحدة ونهمل الأخرى.



• هناك دول عدة تعاني من حساسية في علاقتها مع قناة «الجزيرة» الا تعتقدون ان صدوركم في مشروع «الجزيرة» المتكامل سيصعب عليكم الأمور؟- سيجري التعامل معنا اولاً بشيء من الحذر والخلط. لكن لا اعتقد ان الصحيفة تستطيع ان تسير بالنهج الذي تتبعه قناة «الجزيرة» لأن الفضائية مضطرة لاتباع الوسائل التي تتبعها لاجتذاب المشاهد.اما الصحيفة فتملك مقاربة اخرى للأخبار مقاربة أكثر هدوءاً وفيها معلومات وتحليل أكثر.وبالنسبة إلى اصحاب المشروع، فإن لديهم اسم وهو «الجزيرة»، يعتبر حالياً لدى المصادر الأميركية الرقم خمسة في العلامات التجارية دولياً، ومن الصعب ان تلقي به وان تأخذ اسما اخر.وأنا اعتقد ان من يحب «الجزيرة» او يكرهها، سيفاجأ بالصحيفة، لأنها ستتبع خطا يخاطبهما معا بطريقة عقلانية، وبمشروع علاقة طويلة الامد.



• هل ستكون اجندتكم الإعلامية منفصلة عن اجندة دولة قطر السياسية؟- ستكون لدينا اجندة مهنية، وهي بدورها قد تخدم الأجندة السياسية.نحن نتمتع باستقلالية كبيرة وحتى هناك تحد كبير في استخدام هذه الاستقلالية، وبهذا الأمر، سنتميز بجريدتنا الجديدة وهي ستكون تجربة فعلاً مختلفة، من خلال كيفية تطبيق العمل اليومي، والاستقلالية التي ستمنح لصحيفة «الجزيرة» هي أكبر مما يمكن استخدامها.فمثلاً، اذا مُنحتَ استقلالية بنسبة مئة في المئة، فانك لا تستطيع استخدامها كلها، خصوصاً، ان لكل جريدة مصالحها، اضافة إلى اضطرارها لدخول السوق، فبالتالي، عليها مراعاة جملة من المحاذير والممنوعات والأمور الأخرى.إذا استخدمت هذه الاستقلالية، ستدفع ثمنها بالمنع والمصادرة. جريدتنا ليست قائمة على «نفس نضالي» لكننا سنقوم بـ «تخليع الأبواب الرقابية» في كل مكان.



• هل ثمة ضمانة؟- ضمانتي الوحيدة هي مرجعيتي التي بدورها تضمن استقلاليتي، ومهنيتي هي الوسيلة التي ستخدم هذه الاستقلالية، وعدا عن ذلك، لا توجد أي ضمانة من خارج قطر. وأنما داخل قطر هناك ضمانة كبيرة.وفي النهاية، كل الدساتير وكل القوانين في العالم العربي تتحدث عن الحريات وعن حريات التعبير وتدعي ضمانتها ولكن في الواقع ليست مطبقة.والضمانة الأدبية لها أهل القانون أو على الأقل سأتعامل معها على هذا الأساس، وعلى سبيل المثال، لن يتعرض أي صحافي في جريدة «الجزيرة» داخل قطر إلى الملاحقة على خبر قام بنشره... ممكن ان يلاحق داخل بلده نظراً لأن مجموعة الصحافيين ستكون من جنسيات مختلفة...



• هل نفهم منك ان أي صحافي سيكون مضموناً في «الجزيرة»؟- بالطبع لن يمسه أحد ولن يطرده أحد.وكما تعرفون ان ثمة دولاً قطعت علاقاتها مع دولة قطر بسبب مقابلة او تقرير على قناة «الجزيرة»، ووراء هذا التقرير أو هذه المقابلة هناك شخص (أي الذي اجرى المقابلة)، ولم يتعرض لأي ملاحقة ابداً.هناك نهج متبع لتحمل تبعات ان تظهر إعلامياً وتتحدث في شكل غير تقليدي أو في شكل غير معتاد، او ان تستقبل معارضين، أو تمنح منبراً لاحد... فهذه صارت أموراً متبعة في قناة «الجزيرة»، وفي جريدتنا الجديدة، سيكون هناك الأمور نفسها، أي أننا لن نقصي احداً بل على العكس، ستكون صحيفة منفتحة على الجميع بدءاً بالحكومات وانتهاء بالمعارضات.



• هل تتوقع السماح للصحيفة الجديدة بدخول السعودية والأردن وتونس، وهل ستتدخل قطر كدولة في هذه الأمور؟- لا اعتقد انهم سيرفضون دخول هذه الصحيفة، والمعروف ان دولة كقطر لا تتدخل في مصلحة قناة «الجزيرة»، انما تدخلها الوحيد وعلاقتها بتلفزيون «الجزيرة» هي الحماية فقط.ولكن نحن سنعمل بسوية مع الجميع، ولا اعتقد ان قطر على مستوى الدولة ستقحم نفسها في حل أي مشكلة بين الجريدة أو أي طرف آخر.اعتقد انه في حال قررت اي حكومة منع هذه الجريدة من الدخول، اتوقع انه ستكون هناك مراجعة لمثل هذا القرار.وأؤكد للجميع انه لا يوجد لدينا أي مراجع رسمية ستتدخل لمصلحة الجريدة ضد أي دول اخرى، بل يجب النظر الينا وكأننا مثل أي جريدة في أي قطاع خاص، وسندخل كل الأسواق، وفي حال منعنا، ننتظر ونفاوض هذه الجهات... لا تستطيع ان تمنع الآخر من ان ينظر اليك من ضمن الاطار العام. فإذا كانت ثمة دولة لديها موقف معين من قطر، وهذه الجريدة تصدر من قطر، فلا نستطيع تغيير هذه النظرة الا من خلال العمل والجهد ومحاولة التفاهم، واذا لم تنجح كل هذه الأساليب، يجب ان ننتظر، حتى يغيروا رأيهم لأننا سنصدر في كل الأحوال وسنظل نحاول الدخول إلى هذه السوق أو تلك.



• هل الجريدة بحاجة إلى إعلانات؟- طبعاً، هي بحاجة، لان وجود تمويل مريح، لا يعني ان الجريدة لن تحاول استثمار وجودها في السوق اذا نجحت من خلال الإعلانات.سيكون هناك قسم متخصص بالإعلانات لمواكبة احداث معينة، اضافة إلى ان هناك اكثر من وسيلة للحصول على إعلانات، وذلك لنعطي الممول ثقة ان هناك اقبالاً على هذه الجريدة.فيمكن ان تكون هناك عقود مع شركات تجارية، ليس بالضرورة شركات قطرية، أنا اتوقع ان يكون التعامل معنا سلسا وبسيطا على عكس النظرة السلبية السائدة حالياً.في النهاية، هذه جريدة ستتعاطى مع الناس والدول والمجتمعات، ولن يكون لديها نوع من الانتقائية، نريدها ان تكون جريدة حقيقة وفيها شيء جديد وألا تقلد الصحف الآخرى.





• إلى من ستتوجه جريدتكم؟- هذه الخيارات لاتزال قيد الدرس، أي كيف سيتم تنفيذها مهنياً، وهذه من ضمن اولوياتنا.من الصعب جداً ان يضع اي شخص اوراقه على الطاولة، اليوم، بإمكان القارئ الحصول على الخبر من التلفزيون، لذلك نجد عدداً كبيراً من الاشخاص الذين يدخلون إلى المواقع الالكترونية بحثاً عن الرأي والمواقف، والتجربة تظهر غياب الشعور القومي العربي العام الذي يوحد الجميع بطريقة تفكير واحد، ولكن هناك شرائح جديدة من المجتمع تهتم بما يحل في الصومال مروراً بدارفور ولبنان ثم العراق.



• هل انتم كجريدة معنيون بالرد على أي دولة تشتم قطر؟- ليس بالضرورة على الاطلاق.نفضل الرد على الشتائم باخبار صحيحة ومؤلمة، الشتائم تدين اصحابها، لكن إذا كان هناك قضية تتطلب شرح موقف قطر والدفاع عنه، فمن الطبيعي ان نقوم بذلك.



• هل زيارتكم للكويت تأتي في سياق التجهيز لورشة انطلاق صحيفتكم؟- طبعاً هناك تعريف بمشروعنا، وهناك اشخاص من مختلف المستويات اتصلوا بنا ولديهم اسئلة وأرادوا معرفة توجه الجريدة، لذلك قمت بهذه الزيارة السريعة.



• في النهاية كيف تعرف هذا المشروع الجديد؟- حلم كل جريدة في العالم العربي وفي كل مكان ان يكون لها تمويل وسقف حريات مضمون والا يكون هناك أي ضغط مباشر على العاملين فيها، وأقول انها فكرة تستحق التجربة.
Share:

The visit of Syrian President to Russia and the strategical coalition

Aleppous reportMustafa Hamido

The visit of Syrian President to Russia is very important. It is a clear sign that all types of besieging Syria has failed. Syrian president's visit is not only to discuss some important issues for both Syria and Russia in the middle east, but also a try to deepen the strategical coalition between two countries. That strategical coalition has been profound in last two yeas by opening the Syrian ports for Russian Marines and submarines and later converting parts of those ports into military bases for the Russian navy. The discussion which have hold is very important and clarifying a lot of points which were foggy for both sides.
Share:

Monday, 18 December 2006

لبنان بين العام 1982 و العام 1984، تاريخ يعيد نفسه

خاص لأليبوس

أن تعود الى القراءة أو اعادة المشاهدة فذلك يعني اعادة التبصر فيما حدث و يحدث. “غزوا و غزونا”. جملة من على لسان وليد جنبلاط قد تلخص عقلية القبيلة التي حكمت لبنان و ما تزال تصارع لتبقى أساس حكمه الحاضر. الفترة الواقعة بين العام 1982 و العام 1984 هي فترة كبيرة الشبه بما يحصل الأن. اللاعبون هم المتغيرون لكن السيناريو واحد. ضعف سورية في مرحلة ما ترك الساحة لأميركا لكي تنفرد بلبنان و لتعيد رسم ملامح سياسته على الوجه الأنسب لها. ما حدث بعد هذه الفترة الحرجة في علاقة سورية بلبنان هي اعادة للتوازن الى الساحة اللبنانية ان لم نقل هزيمة أمريكا و التي وصفها برنامج حرب لبنان الذي بث قبل خمس سنوات على قناة الجزيرة” بهزيمة القوة العظمى”. أريد للبنان في تلك الفترة سلخه عن منظومة عامة تحكم بلاد الشام كلها فاذا بالصفعة ترد الى أصحابها ،و ليمتد أثرها لأزيد من عشرين عاما حتى انقلبت البيادق على ملكها و عدنا نعيش تفاصيل السنتين الحرجتين بين العام 1982و العام 1984 و لكن بنسخة أكثر عصرية و بوسائل أكثر حداثة. الصفعة بدأت ترد و أثرها هذه المرة سيطول أكثر مما يتخيل البعض.

Share:

Sunday, 17 December 2006

More conflicts are expected in Palestine

Aleppous Report Exclusive

Two hot spots have been formed in last two years in the middle east. Palestinian territory and Lebanon. We all know the details of Lebanon crisis which is backed by the sectarian rule which ruled the country. however, although the cohesion of the Palestinian society, we can notice clearly the gap which effect on its solidarity. We can apparent the gap by an over view on the system of rule which direct the occupied lands.The president- which is backed by US- and the prime minister who believe in resistance and reject all invites to accept Israel and its territory on 1948 lands. This gap will develop if the president insists to fight against the resistance groups. US which is implicated in Arafat assassination can't accept such this deal which can allow the resistance groups to continue its project to free the lands and expel Israel forces out of it. The problem is that those Arabs which classify themselves as moderates backs the US policy in the middle east.If such this back have continued ,we would see more conflicts in the coming days
Share:

Friday, 15 December 2006

عدنان الباججي في حضرتي

مصطفى حميدو
خاص

عدنان الباججي يتسوق واضعا في عربة تسوقه جريدة النيويورك تايمز .تقود العربة زوجته التي تعلق عكازتها بحافة العربة التي تستند عليها. يدخلان و يسألان عن نوع خاص من البسكويت يناسب شيخوختهما . أسئلة كثيرة خطرت على بالي لكني تراجعت عن مجرد التلميح بأني أعرفه. ربما لم أكن أريد أن أعطيه أهمية و هو في أرذل العمر مع أني واثق أنه لا يبحث عني كي أعطيه مقاما أظن أن سنوات عمره الطويلة قد جعلته يقنط منها كلهت. سؤال واحد أريد أن أسأله له ،قد يصله و قد لا يصله، هل كان أسقاط صدام يستأهل كل هذا الثمن؟ لقد بحثت كثيرا له عن صورة كي أرفقها مع سطوري القليلة في الأعلى لكني لم أنجح. يبدو ان العراق اعتاد على نسيانه و هو الذي نسيه طيلة ثلاثين عاما قبل أن يأتي….و يجعل الناس يذكرونه.
Share:

أقدم مختار في العالم سوري

صدى سوريا: في أقصى شمال غربي سوريا، و تحديداً في قرية” قسطل جندو” التابعة لمدينة”عفرين”، مازال مراد عمر جندو البالغ من العمر/97/ عاماً يمهر أوراق أهل قريته( قسطل جندو) بالختم و التوقيع منذ أكثر من /70/ عاماً، بعد أن أستلم المخترة من والده عام /1936/ إبان الانتداب الفرنسي على سوريا، وهو قائم على رأس عمله حتى الآن، ليكون أقدم مختار في سوريا، وربما في العالم. مراد عمر الذي نعم بابن” نورخان” وبنت” كولي” و/12/ حفيداً و حفيدة، يتمتع بصحة جيدة، ولم يؤثر عليه السنون و يفقده القدرة على القراءة و الكتابة باللغة العربية و التركية القديمة و الحديثة، ويذكر المختار جندو لـ “صدى سوريا” “إن قدرتي على القراءة اكتسبتها من خلال دراستي و الذي وصلت إلى الصف الثاني”، ويضيف قائلاً” أن قدرتي تلك جاءت نتيجة مواصلتي للقراءة و الكتابة “. ويذكر نوريخان أن والده الأرمل منذ عام /1986/عرف بكرمه و روحه السمحة البعيدة عن حمل الهموم و الأحقاد، حتى أشتهر بلقب “مراد آغا”، ويضيف ” إن سمع والدي بات ثقيلاً نوعاً ما، لكن هذا لم يفقده نشاطه” ويكشف سر نشاط والده و حيويته” بأنه يكثر من تناول الزيت، و لا يكترث لهموم الدنيا و أعباءه”. يشار إلى أن المختار مراد عمر جندو يقدم خدمات المخترة لقريته دون أي مقابل أو راتب.
Share:

مليون عراقي في سورية

صدى سوريا: أكدت مصادر وزارة الداخلية أن هناك أكثرَ من ثمانمئة ألف مواطن عراقي يعيشون في سوريا، حيث استقر 648 ألف عراقي اعتباراً من مطلع عام 2003، وبلغ عدد الحاصلين على الإقامة السياحية في القطر لعام 2006 فقط 225640 عراقياً، حتى 1 كانون الأول (ديسمبر).
إدارة الهجرة والجوازات أوضحت بدورها أنها تتعامل مع المواطنين العرب استناداً إلى قرار وزير الداخلية رقم /281/ لعام 2002 القاضي بمنح إقامة سياحية من الحدود مباشرةً لمدة ثلاثة أشهر، ويمكن تجديدها ثلاثة أشهر أخرى، إذا رغب صاحب العلاقة، وبعد انقضاء المدة المجددة يغادر القطر أو يتقدم بطلب إقامة سنوية، إذا توافرت لديه شروط معينة تؤكد ضرورة بقائه، (كأن يكون له مصدرعمل ثابت أو لديه طلاب مسجلون في مدارس القطر، أو تكون لديه أملاك ضمن حقوق تملّك المواطنين العرب)، وأشارت الإدارة أن إشكاليات هذه الحركة تنحصر بمسألة التزوير في الوثائق القادمة، (خاصة أن الهجرة والجوازات تستقبل يومياً ما يقارب 800 مراجع، 90٪ منهم عراقيون)، ما يستوجب الوقت والمتابعة والتنسيق وفق مقتضيات القوانين، “مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الإنسانية التي يمر بها الأشقاء في العراق”.


Share:

Prostitutes: behind the killing scene

Aleppous Exclusive
Mustafa Hamido

Related Link:EXCLUSIVE: THE TEXT MANIAC

We have to go behind the scene of killing which has appeared in Ipswich Town in England this week. If we go deeper in their stories(prostitutes) and the reasons which turned them from normal girls to those who are payed for sex, we will be so sad from their awful stories. I red a lot of English newspapers and the comment of their parents on their killing and I was so sad from what I heard. Drugs was the common cause of their turn into prostitutes. We must go after those who are killing the community by their poisons and expel their trade from playing by our destiny. We should-to stop them-abolish the drug use to -at least- make those who can’t afford the high price of the drugs to get it easily and later stop those trader from trading in our life.
Share:

Tuesday, 12 December 2006

Is it a democracy?

Mustafa Hamido

In my opinion , Democracy needs a strong country and a well educated people who can differentiate between the propaganda and a real political program. The strong country, which I mentioned , is not that which is well armed,however, it is also a strong country which have a good yearly income with a transparency system which can monitor all illegal processes. Without these conditions , we can not have a real democracy. It will be , However, a tool of foreign interfering in the internal issues of any country. In our countries, We should fight against corruption before we go in a fake democratic process which will lead us to be a disturbed communities.
Share:

Monday, 11 December 2006

من أوراق الحرب |وعد شرف

مصطفى حميدو

من أخر فضائح الحكومة اللبنانية و غالبيتها النيابية ما كشفه المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله حسين الخليل عن طلب سعد الحريري” وعد شرف” من الأمين العام لحزب الله بتسليم سلاح الحزب بعد وقف الحرب كشرط رئيسي لوقفها. سعد الحريري سينفي كعادته هذا الكلام و سيقوم بالتحوير و التدليس كما فعل عندما حاول الكذب بنفيه وجود اتفاق تم بينه و بين الرئيس بري و النائب محمد رعد بأخذ الثلث الضامن مقابل المحكمة الدولية و الذي عاد سعد و انقلب عليه بعد أقل من 24 ساعة. حتى في الكذب لا يجيد سعد الحريري.
Share:

الراشي بريطاني و المرتشي سعودي و الوسيط سوري

صدى سوريا: بعد أكثر من عامين على فتحه، كشفت صحيفة (الغادريان) البريطانية أحد ملفات مكتب التحقيق الخاص بالتضليل، في بريطانيا. الملف تناول العمولات السرية التي تقدمها شركة (آيرسبيس) البريطانية للطيران، حيث بدأ التحقيق عام 2004 بعد أن تلقى المكتب المذكور تقريراً موثقاً أن الشركة أعطت رشوة مقدارها 60 مليون جنيه للمسؤولين السعوديين مقابل صفقة بين (آيرسبيس) البريطانية والمملكة السعودية مقدارها 6 بليون جنيه استرليني لشراء 72 طائرة مقاتلة أوروبية، اشتركت في صنعها بريطانيا بنسبة 37%، ألمانيا بنسبة 30%، إيطاليا بنسبة 20%، وإسبانيا بنسبة 13%، وذكرت الصحيفة أن وسيط هذه الصفقة هو المليادير السوري، وفيق سعيد، الذي ساعد النظام السعودي بشراء الأسلحة الكبيرة من بريطانيا عام 1985، وهي الصفقة الأكبر للأسلحة المعروفة بصفقة (اليمامة)، وأشار كاتب المقال، ديفيدليج وروب إيفانس، أن سعيد كان يعمل بصورة سرية كوسيط في صفقة التورنادو، بين السعودية وشركة (بريتش أيرسبيس)،علماً أنه كان يؤكد على الدوام أنه لم يتلق أية عمولة مقابل صفقة اليمامة، مشدداً أنه ليس وسيطاً للشركة البريطانية، في حين اتصالاته وصداقته مع الأمراء السعوديين، وخاصة وزير الدفاع وولي العهد السعودي، الأمير سلطان، أوجدت له دور ضئيل في الوساطة التجارية، مشيراً أن الدور الكبير في الصفقة كان لرئيسة الوزراء البريطانية السابقة، مارغريت تاتشر، التي كانت تنفي دوماً أنها تلقت عمولة 12 مليون جنيه استرليني جراء إتمام هذه الصفقة، في حين أكد الكاتب أن وفيق سعيد، كان حلقة الوصل بينها وبين العائلة السعودية الحاكمة، التي يتولى سعيد إدارة إعمالها في الصفقات والتعاملات، باعتباره الصديق المقرب منها، ودلل الكاتب على كلامه بالصداقة القوية التي جمعت وفيق سعيد وبيتر مادلسون، الذي عرفه على مستشار شركة (أير سبيس) اللورد باول، وسط الثمانينات، خلال إتمام صفقة السلاح، التي كان مقدارها 500 مليون جنيه استرليني.
من جانبها ردت شركة آير سبيس على التحقيق، الذي يبحث في الرشاوى المدفوعة إلى السياسيين الأجانب في المبيعات العسكرية، بالقول أن السعودية قد تلغي الصفقة إذا استمر مكتب التضليل البريطاني بهذا التحقيق،(في حين لم يرد تأكيد هذا)، كما “ادعى” النقاد البريطانيون أن بريطانيا ليست بحاجة اقتصادية حتى تعتمد على مبيعات أسلحة لأنظمة يسودها الفساد.
يذكر أن صحيفة الغارديان، أشارت إلى أن وفيق سعيد( 68 عاماً) من أكبر الأثرياء في العالم، يحمل الجنسية البريطانية، في حين ولد في سوريا، ويملك سعيد العديد من الطائرات النفاثة الخاصة والأبنية، ولديه اسطبلات خاصة بسباق الأحصنة العربية الأصيلة، وتطرقت الصحيفة إلى ماضيه، فذكرت أنه سافر إلى بريطانيا وهو في الثلاثين من عمره، حيث ساعد أخيه على فتح مطعم للكباب الغربي في لندن وهناك أحكم صلاته بابن جراح عيون، الذي عرفه على اثنين من الأمراء السعوديين، هما بندر وخليل، واستطاع سعيد أن يستحوذ على ثقتهما ليستلم إدارة شؤونهما المالية، ويصبح بعد ذلك مدير أعمال ” الأسلوب السعودي” في التعاملات والصفقات بعد أن أضحى، خلال الثمانينات، الشخص المقرب من العائلة المالكة وعلى الأخص، وزير الدفاع وولي العهد الحالي، الأمير سلطان، الذي تلقى 800 مليون دولار، كعمولة لشراء طائرات التورنادو، حسبما أورده كاتب المقال نقلاً عن مسؤولين سعوديين
.
Share:

Saturday, 9 December 2006

Kurds, The new loser in the middle east

Mustafa Hamido
Exclusive

After Peaker report about Iraq, a lot of changes will take place along middle east. The main change ,from my point of view, is in the Kurdish situation. As all historical changes , Kurds will be the big loser from the american new policy in the region. We can argue that they will be the cost which be payed from the American to those who needs their help to cool down the insurgency in Iraq.We have three main partners for America if it needs to be help . Turkey, Iran and Syria. All these countries has kurdish minorities Varies from miliions in Turkey to hundred of thousands in Syria. The cost which will America pay is a limitaion of the Kurds ambition in establishing an independent state . This limitation will be too costly for the Kurdish national movement which have prepared itself for the national state.Kurds will be the losers as they were across centuries.
Share:

Wednesday, 6 December 2006

No role and hope for Saudi Arabia in Iraq

Mustafa HamidoExclusive

Saudi Arabia still trying to find a foot step in Iraq. The big Question is : Could it find an ally in Iraq? We can easily answer this question if we know that it will depenend on The Sunni's in any future interfering in the Iraq's Crisis. Saudi arabia played the main role in the colapsing of the Saddam's Regime by the Supporting of the American Invasion of Iraq. Saddam's Regime, Although its Secularity, was considered as a sunni's regime. saudi found itself naked after the Collapsing of the Iraqi's regime. It was thinking that after its collapsing , it will depend on some of its allies in Iraq which has supported them when they were in the opposition to tkae the power in Iraq. What it planned for has failed. Sunni's can't forgive Saudi for its role in destroying Iraq. Its role in Iraq will be stoped by Sunni's which it harmed and still harming .
Share:

No role and hope for Saudi Arabia in Iraq

Mustafa Hamido|Exclusive

Saudi Arabia still trying to find a foot step in Iraq. The big Question is : Could it find an ally in Iraq? We can easily answer this question if we know that it will depenend on The Sunni's in any future interfering in the Iraq's Crisis. Saudi arabia played the main role in the colapsing of the Saddam's Regime  by the Supporting  of the American Invasion of Iraq. Saddam's Regime, Although its Secularity, was considered as a sunni's regime. saudi found itself naked after the Collapsing of the Iraqi's regime. It was thinking that after its collapsing , it will depend on some of its allies in Iraq which has supported  them when they were in the opposition to tkae the power in Iraq. What it planned for has failed. Sunni's can't forgive Saudi for its role in destroying Iraq. Its role in Iraq will be stoped by Sunni's which it harmed  and still harming .

Share:

Tuesday, 5 December 2006

A regional role of syria

http://www.bloggernews.net/12720

Only a few weeks ago, the West had been criticizing Syria over its alleged meddling in Lebanon’s internal affairs. The accusations were raised over the murder of Industry Minister Pierre Gemayel. With Lebanon’s current political crisis — which has Hezbollah challenging Prime Minister Siniora’s government — the West is now turning to Syria to help alleviate tensions, fearing an all-out civil war in the country.
It is German Foreign Minister Steinmeler who has taken the lead. In a meeting with Syria’s President Assad today, Steinmeler applauded Syria’s recent move to restore diplomatic relations with Iraq, an event which went largely unnoticed nearly two weeks ago. The Foreign Minister urged that Syria act in similar fashion in regards to Lebanon.
The reason for Steinmeler’s appeal is the political standoff between Hezbollah and Prime Minister Siniora, whose government has lost popularity over its handling of the 34-day war with Israel. Hezbollah supporters have assembled in the thousands in Lebanon’s capital to demand that Siniora give Hezbollah more access to the government. While Hezbollah has political seats in Lebanon’s parliament, it is also listed as a terrorist organization by the US government. This makes it difficult for Western states to engage in direct negotiations with the organization. Syria has been linked to Hezbollah and is believed to have influence on the organization.
With its restoration of diplomatic relations with Iraq after a twenty-five year standoff following Syria’s support of Iran in the Iran-Iraq war, Syria looks to gain more influence in the region. It has already been reported that a three-way summit between Iran, Syria and Iraq may happen and the Iraq Study Group may also suggest the US work with Syria. If Syria participates in stabilizing the current situation in Lebanon, it may become a regional player.
Syria has already played a stabilizing role in Lebanon — that’s how Syrian troops ended up in Lebanon, where they were initially welcome both by Lebanon and the US. This time, Syria will have to go the diplomatic route, as any troops activity will spur speculation of malicious intent, as Syrian troops retreated from Lebanon last year.
Share:

الغباء في السياسة السعودية

مصطفى حميدو

منذ أن كرست السعودية نفسها كقوة أقليمية عقب حرب 1973 التي نتجت عنها الطفرة البترولية و السياسة السعودية الرسمية تحاول اللعب عبر كل الجبهات باثارة الفتن تارة و محاولة اصلاح ذات البين تارة أخرى. كل ذلك كان يتم ضمن رؤية لتكريس الهيمنة السعودية المعتمدة على عائدات البترول في كل المنطقة. الساحة الأولى لتكريس هذا النفوذ كان في الحرب اللبنانية التي وجدت فيها السعودية أن الفرصة أضحت ملائمة للانقضاض و فرض أجندات أدت في النهاية الى تعيين سعودي كرئيس لوزراء لبنان و تكريس الذهنية السعودية في طريقة الحكم من خلاله. بعد الحرب الأخيرة في العراق بدأ الدور السعودي يتأكل. فالعراق الذي استخدم في احدى المراحل كجبهة متقدمة ضد النفوذ الايراني سقط عبر دعم سعودي غبي في الاحضان الايرانية. لم تحس السعودية بهذا التحول الهام الا متأخرا فالتفتت الى لبنان لتواجه من خلاله هذا النفوذ. المشكلة أن السعودية غير ماهرة اطلاقا في صياغة أهدافها. فهي قد استعدت سوريا اللاعب الأبرز ومهما كانت الظروف في لبنان. لقد تجاهلت حقيقة الجغرافية و التاريخ فحرضت ضد سورية و جيشت و حشدت لكن نتيجة كل ذلك تقترب من فشل سعودي أخر، فضائحي هذه المرة. الفضائحية هي في حالة العجز السعودية التي اثبتتها الحرب الأخيرة في لبنان و التي دفعت السعودية الى رمي الورقة الأخيرة لها المتمثلة بالتحالف مع اسرائيل لكبح جماح لن تكبح مطلقا.
Share:

Sunday, 3 December 2006

العرب يقودون لبنان الى الجحيم


مصطفى حميدو
aleppous.com/arabicblog

العرب يدفعون الوضع في لبنان الى مزيد من التأزم. تصريحات الرئيس المصري العلنية عن المظاهرات في لبنان تزيد الوضع تأزما. انه صاحب تصريحات شهيرة شككت في ولاء الشيعة لبلدانهم العربية و ربط ولاءهم بايران حيث مرجعيتهم. العرب هؤلاء أنفسهم ساهموا في اسقاط صدام . سقوط صدام أدى الى هذه الطفرة في الوضع الشيعي في كل المنطقة. اذا فان كل ما يتم الحديث عن تقدم شيعي ما هو الا عبارة عن تهويل العاجز غير القادر على المواجهة بالحجة و البرهان. العرب عاجزون و مهزومون. حزب لا يملك ما تملكه هذه البلدان هزم اسرائيل بينما قادة العرب غلرقون في البيزنس الخاص بهم. وكلاء هؤلاء العرب الانهزاميين في لبنان شربوا المقلب و اعتمدوا على مهزومين دون أن يكلفوا أنفسهم عناءالتفكير و السؤال ماذا يريدون منا؟
Share:

Friday, 1 December 2006

Congratulation to Lebanon

Mustafa Hamido
2\11\2006


It is the largest demonstration in the history of lebanon. It is the first time we see a break through in the sectarion regime which ruled lebanon since its independence. Lebanon which had been formed as a gift to the cchristian minority in the middle east after the end of the World War I proved today it deserves to be a nation. I will not go through the debate of the historical situations which made it an indpendent nation. I only want to congratulate those great men who provewd that Lebanon will not go under any influence of the super powers which were implicated in Lebanese Civil war.
Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report