Sunday, 22 October 2006

ماذا يريد حكام السعودية بالضبط من هذا الشرق؟



مصطفى حميدو
‏الاحد‏، 22‏ تشرين الأول‏، 2006

Aleppous.com


ماذا يريد حكام السعودية بالضبط من هذا الشرق؟ انهم يخربونه كما ورد في الحديث عن نجد و أن منها يخرج قن الشيطان. انها واضحة اذا ... حكام أل سعود هم قرن الشيطان الذي دأب على اثارة الفتن و نقلها من قطر الى أخر. كل ذلك في سبيل الحفاظ على حكم تقوى دعائمه بمال البترول الذي أضحى نقمة على هذه المنطقة و شعوبها.ماذا اذا وجد بديل لهذا البترول؟ هل ستتبخر هذه القوة التي لا تستمد الا من مال دون تاريخ و حضارة؟ نجد كانت قبل البترول عبارة عن قفارى تسكنها الرياح. أضحت بالبترول تحكم و تفسد . لسورية مع مالها قصة طويلة. القصة بدأت مع تشرذم الطبقة السياسية الفاسدة بعد الاستقلال بين ثلاث ولاءات. ولاء للعراق و أخر لمصر و أخر و بالطبع للسعودية. كل الانقلابات التي حصلت في تلك الفترة و حتى العام 1958 لم تكن بعيدة عن هذه الولاءات. السياسيون هم تجار ، لكن تجارتهم هي الأوطان يبيعونها و يشترونها كيفما اتفق . كل شيء يهون في مقابل حفظ الكصالح و تكديس المال. السعودية تريد لسورية أن تكون ساحة لعملائها المشترون بالمال. اسألوا نهاد الغادري و هو سيخبركم أساليب التقلب وو سائله.باختصار فان السعودية تريد لسورية أن يكون نموذجا لبنانيا يسهل اللعب فيه . تريدنا مشيخة أل سعود فرعا لشركتها الصغيرة في لبنان. تريد سياسيين يتزلفون لرؤية الملك طل عمره و لا تريد دولة تعاملها بالمثل و ترد الصفعة بأخرى أقوى منها ان هي صفعت.هرولة السياسيين اللبنانيين اليها تريدها نموذجا يجب على الكل أن يقتدي به. الاجتماع الاخير للأطراف العراقية في مكة هو اشارة لما خططت اليه من أجل هذا البلد. لقد أرادت أن تكون قبلة لسياسي العراق الجدد الخالين من أي حس وطني . أدرك جيدا أن الجذور و الأصول ستنتصر في النهاية على البداوة و الخيام المتنقلة، لكن أسوء ما في هذه اللحظات أن عنزة أكثر القبائل العربية لصوصية تحكم العرب. أحن الى رؤية مسلسل هجرة القلوب الى القلوب الذي عرضه التلفزيون السوري في بداية التسعينات لأستحضر كيف كانت عصابات عنزة تغير على القرى و تقتل. لقد اقتبس أل سعود تاريخ عنزة ووظفوه بطريقة عصؤية يلعب فيه برميل البترول دور البندقية. انظروا الى الدول العربية غير النفطية كيف تغزى من قبل دولاراتهم و كيف تشترى مرافقها من قبلهم و بأبخس الأثمان. خم يريدون تاريخا و جذورا لا يمكن أن يجدوها في فيافي صحرائهم المقفرة. دولاراتهم تشتري حتى التاريخ و الأصول.

2 comments:

Post a Comment