Saturday, 24 June 2006

عمرو خالد و موسم المونديال



عمرو خالد و موسم المونديال
‏السبت‏، 24‏ حزيران‏، 2006

أعترف بأنني أحببت هذا الرجل. كلامه الصادق يجعلك تنجذب اليه و تتمنى لو تعانقه بعد نهاية كل حلقة من برامجه التلفزيونية. رغم كل ذلك لم يجد عمرو خالد التعامل مع ما وصل اليه من شهرة بين الناس. يمكن ان أعذره فللشهرة ضريبة لا بد أن تدفع فهي قد تزيد من لمعانك لمعانا و من بريقك بريقا لكنها أيضا قد تجعلك تقترب من الأفول. في العلوم الرياضية و الحيوية لكل منحنى بياني قمة و قاع و ما بينهما هي فترة اضطراب أي فترة البحث عن الطريق للوصول الى القمة او القاع. يبدو أن عمرو خالد وصل الى القمة بسهولة فنتج عن ذلك تخبط ربما يكون هو غير مسؤول عنه شخصيا لكنه على الأقل مسؤول عنه بشكل معنوي. أحمد الفيشاوي ربما يكون أكثر من ألحق الضرر بعمرو خالد دون أن يظهر عمرو و لو لمرة ليدين ما قام به صديقه و هو المشهور عنه دعوته الى العفة و البعد عن الرذيلة. خدمة الأغنياء اضرت عمرو خالد كثيرا و ربما تكون قد شوهت صورته الا اذا كان يعتبر نفسه شيخ الاغنياء فقط. ترويجه لراديو و تلفزيون العرب و قوله بأن سرقة المشاهدة حرام جعلته المتضرر الاكبر من موسم المونديال.

0 comments:

Post a Comment